وزارة التربية والتعليم ، ١٤٢٩ هـ

فهرسة مكتبة الملك فهد الوطنية أثناء النشر
السعوديــة ـ وزارة التربية والتعليم
لغتي الخالدة : للصف الثاني المتوسط : الفصل الدراسي الأول :
كتاب الطالب / وزارة التربية والتعليم ـ الرياض، ١٤٢٩هـ
٢٦٨ ص ، ٢١ × ٢٥,٥ سم
ردمك : ٣ ـ ٤٠١ ـ ٤٨ ـ ٩٩٦٠ـ ٩٧٨
١ ـ اللغة العربية ـ كتب دراسية ٢ ـ التعليم المتوسط ـ
السعودية ـ كتب دراسية أ ـ العنوان
ديو, ٤١٨.٢ ٤٩٨٦/ ١٤٢٨

رقم الإيداع : ٤٩٨٦/ ١٤٢٨
ردمك : ٣ ـ ٤٠١ ـ ٤٨ ـ ٩٩٦٠ ـ ٩٧٨

لهذا المقرر قيمة مهمة وفائدة كبيرة فلنحافظ عليه، ولنجعل نظافته تشهد على حسن سلوكنا معه.

إذا لم نحتفظ بهذا المقرر في مكتبتناالخاصة في آخر العام للاستفادة، فلنجعل مكتبة مدرستنا تحتفظ به.

حقوق الطبع والنشر محفوظة لوزارة التربية والتعليم ـ المملكة العربية السعودية

www.moe.gov.sa

http://curriculum.gov.sa

info@curriculum.gov.sa

www.cpfdc.gov.sa

curdevelop@moe.gov.sa

almanahej@moe.gov.sa

موقع

موقع

بريد

موقع

بريد

بريـد

وقد تم تنظيم كل وحدة
دراسية وفق الهيكلية التالية:

هيكلية بناء الوحدة

النص الإثرائي

التواصل
اللغوي

الدروس
اللغوية

نص التحليل
الأدبي

نص استراتيجية
قراءة

نص الفهم
القرائي

نص الاستماع

مدخل الوحدة

دليل الوحدة

التواصل الكتابي

التواصل الشفهي

الرسم الإملائي

الرسم الكتابي

الصنف اللغوي

الأسلوب اللغوي

الوظيفة النحوية

أكتشف النص

أستمع وأحاكي

أنمي لغتي

أفهم وأحلل

أتذوق

ألقي

ورشة عمل

تدريبات من
خلال النص

أنمي لغتي

أجيب

أفكر

أقرأ

التهيئة

أجيب

الرقم

المحور

المضامين

الإنجازات

وختــــــامًا:

إننا نؤمّل أن يُسهم اجتهادنا في هذا الكتاب في تحبيب اللغة العربية (لغة القرآن الكريم) إلى نفوس أبنائنا
وبناتنا فيصبحوا قادرين على استخدامها على وجهها الصحيح.
ونعلم علم اليقين أنّ أهداف هذا الكتاب لن تتحقق إلا بتعاون إخواننا وأخواتنا من المعلمين والمعلمات
والآباء والأمهات؛ لاستثمار نشاطاته فيما يعود على فلذات أكبادنا بالنفع والخير العميم إن شاء الله،
من أجل تحسين هذا الكتاب وتطويره فإننا نرجو من الجميع التواصل بإبداء ملاحظاتهم وإرشاداتهم
وأفكارهم، سائلين الله أن يوفق الجميع لما فيه الخير في الدارين.

والله ولي التوفيق

الهمزة المتطرفة

٢٢٨

رسم الحروف
( س ، ش ، ص ، ض) بخط
الرقعة

٢٣١
الأفعال الصحيحة والمعتلة
٢٣٣

التوكيد

٢٤٠
المفعول به
٢٤٣

تحويل نص حواري إلى نص
سردي

٢٤٨
إلقاء خطبة محفلية
٢٦٠

رسم الكلمات المنونة تنوين
نصب

١٤٦

رسم حرفي ( ف ، ق )
منفردين ومتصلين بخط
الرقعة

١٥٢

الأسماء الخمسة

١٥٥

الجملة الخبرية المنفية
( الفعلية )

١٥٩
نائب الفاعل
١٦٢

تحويل نص سردي إلى نص
حواري

١٦٧
إدارة ندوة

١٨٢

رسم الهمزة المتوسطة على ياء
والمفردة على السطر

٥٨

رسم حرفي ( ن ، ي )
منفردين ومتصلين بخط
الرقعة

٦٨

ظروف الزمان والمكان

٧١

الجملة الخبرية المنفية
( الاسمية )

٧٥
الفاعل
٧٨

كتابة قصة خيالية

٨٦
إجراء مقابلة
١٠١

أتوقع –بمشيئة الله– بعد دراستي هذه الوحدة أن أكون قادراً
على:

اكتساب اتجاهات وقيم متصلة بمجال التقنيات.
كتساب رصيد معرفي ولغوي يؤهلني للتواصل الشفهي
والكتابي حول مجال التقنيات.
فهم نصوص الوحدة المقروءة والمسموعة وتحليلها
وتذوقها ونقدها.
كشف القيمة الضمنية في نص مسموع .
استخدام استراتيجية القراءة المتعمقة ( الاستطلاع ).
رسم الهمزة المتوسطة على ياء والمفردة على السطر.
رسم حرفي (ن، ي) منفردين ومتصلين بخط الرقعة رسمًا صحيحًا.

الإنجازات:

البحث عن معلومات حول إحدى التقنيات،
والكتابة عنها بإيجاز.

تعرف الظروف وتمييزها واستخدامها.
تعرف الجملة الخبرية المنفية (الاسمية)
وتمييزها واستخدامها.
تعرف الفاعل وتمييزه واستخدامه.
توظيف استراتيجية كتابة ( تنظيم وتركيز:
أسلوب السبب والنتيجة).
تابة قصة.
إجراء مقابلة.
استظهار عشرة أبيات من الشعر.

أشترك مع مجموعتي؛ لكتابة الاستخداماتِ الممكنةِ لجهاز الحاسب الآلي من قِبَلِ هؤلاء
(خلال ثلاث دقائق):

الاستخدامات

الاستخدامات

الاستخدامات

أناقش مجموعتي حول آداب وأخلاقيات استخدام جهاز الحاسوب، ثم أكتب بعض ما
توصلنا إليه:

نُعِدُّ ما توصلنا إليه من خلال عرض تقديمي ( بور بوينت ) في معمل الحاسوب
المدرسي، ونعرضه في الحصة القادمة .

أقرأ النص التالي قراءة صامتة، وأستخدم الهامش لأدون أهم
الأحداث:

أُعيدُ رسمَ الكلماتِ الملوَّنةِ باللونِ الأحمرِ متأمِّلاً حرفي النون والياء في أوضاعهما
المختلفة:

أكمل وَفق المثال الأول:

الجملة

الفعل

الفاعل

جامعة

قدَّم

قدمت جامعةُ (كامبردج) لعبدالسلام منحة دراسية.
تعلم عبدُ السلام محمد حُبَّ القراءة عن والده.
يدعو والدُ عبدِ السلام له بالنجاح.

أصنف التالي حسب الدلالة وفق الجدول :

سنة أربعٍ وخمسين وتسعِ مئةٍ وألف، الريف الهندي، لندن، أعوام، باكستان،
العام التالي.

مكان

زمان

أملأ الفراغات في الشكل التالي حسب المطلوب في كل دائرة.
أقرأ الكلمتين في المكان الملون بالأخضر :

أعيد ترتيب الكلمات لأحصل على إجابة كل سؤال:

س: هل أنجز العالم عبد السلام محمد هذه الإنجازات بلا تخطيط ؟

( بلا ، كلا ، إنجاز ، فلا ، تخطيط).

س: أليست ولادة عبد السلام محمد في ( لندن ) ؟

(عبد السلام محمد ، لندن ، ليست ، في ، ولادة ، كلا).

المشروع

أتعاون مع مجموعتي ؛ لتنفيذ مهمات المشروع التالي:

أختارُ إحدى التقنيات، وأبحثُ عن معلومات
حولها متضمِّنة آداب وأخلاقيات استخدامها.

أحدِّد المصادر التي يمكن أن تستقى منها المعلومات .

أجمع المعلومات عن التقنية المُختارة .

أعيدُ صياغة المعلومات وأنسقها .

أكتبُ الموضوع في شكله النهائي ثم أراجعهُ .

أبحث عن نص قصصي ، ثم أنسخ منه فقرة أو فقرتين،
وأكتب فائدةً أستخلصها منه، في كتاب النشاط في
الموضع المحدد لذلك .

منزليّ

التهيئة:

أشترك مع من بجواري ؛ لذكر وسائل النقلِ الممكنة التي توصلنا إلى كلٍّ مما يلي:

أستمع لنص ( وسائل النقل ), ثم أجيب :

أُحدِّد وسائل النقل التي وردت في النص:

أُبَيِّنُ دورَ المصريين القدماء والرومان في اكتشافِ وسائلِ النقلِ وتطويرِها :

حسن الإنصات .
النظر إلى المتحدث .
إظهار ملامح الفهم .
عدم المقاطعة .
الاستجابة للمتحدث
والتفاعل معه .

أستمع لنص ( قصة اختراع آلة الخياطة ) وأحدِّدُ قيمةً ضمنية.

القيمة الضمنية :

أستمع لنص ( وسائل النقل ) مرة أخرى وأشتركُ مع من بجواري
في بيان قيمة ضمنية قصدها الكاتب في العبارات التالية ، مع

رسم خطٍّ تحت الكلمات الدالة على ذلك :

اتجه تفكيره نحو اكتشاف وسائل مساعدة له .
وأفاد منها في اجتياز المسافات البعيدة بلا عناء.
وكلها يسّرت للإنسان حياته ، وسهَّلت له أعماله.
وتُعَدُّ عربة الخيل أقدم وسائل النقل المريحة.
فأصبحت جميلة ومريحة و آمنة .

القيمة الضمنية :

القيمة: مجموعة من
المعايير والمقاييس
المعنوية بين الناس،
يتفقون عليها فيما
بينهم، ويتخذون
منها ميزانًا يزِنون به
أعمالهم، ويحكمون به
على تصرفاتهم.
وتكون صريحة: عند
ورودها بشكل واضح
وصريح .
وتكون ضمنية: عند
تكرار ما يدل عليها.

(ومنذ سبعين سنة تقريبًا كان الناسُ في الجزيرة يُطِلِّونَ
من نوافذ بيوتهم ليشاهدوا سيارةً تمُرُّ في الطريق العام ، ويبدون
دهشتَهُم للعربةِ التي تسير بلا أحصنة تَجُرُّها).

أكتب عن اكتشاف أو اختراعٍ شاهدتُهُ فأثار دهشتي :

الفكرة السابقة تحدثت عن اكتشافٍ أو اختراعٍ شاهده الناس فأثار دهشتهم .

أكتب حرف ( ح ) أمام ما يُعد حقيقة، وحرف ( ر ) أمام ما يعد رأيًا:

( ) الاهتداء إلى العجلة من أهم الاكتشافات التي قام بها الإنسان .
( ) الاهتداء إلى العجلة أهم الاكتشافات التي قام بها الإنسان .
( ) تعد عربة الخيل أقدم وسائل النقل .

الحقائق: معلومات ،
مُسَلَّمٌ بِصحَّتِها، يتَّفِقُ عليها
الناسُ ويُقِرُّونَها بصورة
قاطعةٍ لا تستدعي الجدلَ
والخلافَ مثل: (الشبكة
العنكبوتية تسهم في نقل
المعلومات).
والآراء: معلوماتٌ ، غيرُ
مسلَّمٍ بصحتها ، ولا يتفقُ
عليها كُلُّ الناس أويقرونها
بصورة قاطعة، وهي
تستدعي الجدل والخلاف
مثل : ( الشبكة العنكبوتية
أكثر فائدة من الكتاب).

إذا كنت فـــي هم

وضــيق، ولــم تتـــمـــكن من
التحدث إلى والديك، فإنك قد
تكتب لهما رسالة تطلب منهما العون. وهكذا قلب الإنسان
حينما يكون متعبًا فإنه يمكنه –إن أُعطيَ الفرصة– أن يكتُبَ رسالة إلى
الطبيب غالبًا ما تجعله قادرًا على عملية الإنقاذ.
والرسالة التي يكتبها القلب ليست مكوَّنةً من كلمات بالطبع ، ولكنها
خطوطٌ متعرجةٌ تُشبه لهو طفل في كراسته، ولكن تلك الرسالةَ التي تُسمى
رسمَ القلب الكهربائِي تعطي الطبيبَ المتمرِّنَ صورةً واضحة لحالة القلب،
وتشخيص ما به من أمراض.
ورسم القلب الكهربَائِيّ لم يُكتشف دَفْعةً واحدةً أو بوساطة رجل واحد. فمنذ
سنين عديدة كان الإنسان يعلم أن انقباض أية عضلة يسبب شحنةً كهربَائِيةً صغيرة.

الاكتشافات العلمية / محمد رفعت

وبما أن القلبَ عبارةٌ عن عضلة ، فقد حاول
العلماءُ أن يقيسوا ويسجلوا التيار الكهربَائِيّ
الذي يسببه انقباضُ القلب أثناء ضرباته،

وبذلك يكتشفون أيَّ خلل في عمل هذا العضوِ الحيويّ
فيبتدِئُون علاجَه. ولكنَّ كلَّ الاختراعات التي عُمِلَتْ
لهذا الغرض من غير الممكن الاعتماد عليها ،حتى
جاء أستاذ هولنديٌّ واستعمل آلةً بسيطةً لم يفكر أحدٌ من قبلُ في استعمالها.
ففي أوائِل القرن العشرين كان (ويليم أينتهوفن) أستاذ علم وظائِف
الأعضاء في (هولندا) مهتمًّا بدراسة القلب البشريّ. وكان الطبُّ قد قفز عدة
قفزاتٍ كبيرة، إذِ اكْتُشِفَتْ في تلك المدةِ طرائِقُ جديدةٌ للتشخيص والعلاج
تعمل بكفاءة، وتوَصَّل العلمُ إلى كشف الكثير من أمراض العيون والحَنْجَرة
والرِّئَة والمَعِدَة، وكذلك عُرفت طرائِقُ جديدةٌ مأمونة في الجراحة والأمراض
الجرثوميَّة، ولكنَّ القلبَ بقي كما هو سرًّا غامضًا.
وفي يوم من الأيام كان (أينتهوفن) يفحص آلةً صنعها الأستاذُ (والر)
لتسجيلِ حركةِ القلب، وكان الأخيرُ إذا ما سُئِل عن آلته يقول: ((تتكون من
عمود من الزِّئْبق في أنبوبة زجاجية عمودية لها سلكان يتصلان بجسم المريضِ
ويوصلان تيارَ الكهرباء منه إلى الزِّئْبق)).
وأومأ (أينتهوفن) قائِلاً: ((إنَّ التيارَ الكهربَائِيَّ الذي يولِّدُهُ القلبُ أثناء ضرباته يحرك
الزِّئْبقَ في الأنبوبة، وهذا بدوره يسبب ظهورَ الرسومِ المسجلة على الورق، ولكنَّ هذا
التسجيلَ ليس دقيقًا، والآلةُ غيرُ عمليةٍ ، فالطبيبُ العاديُّ لا يمكنه استعمالُها)).
ووافقه (والر) في أسفٍ وحُزنٍ: ((هذا صحيح، فما بالإمكان استعمالُ هذه
الآلةِ إلا في معمل، إذ تحتاج إلى كثير من الوقت والعناية للتسجيل، فأنا أعلم
أنَّ هذه عيوبٌ حقة في الجهاز وهي التي منعته من الانتشار )).

وقال (أينتهوفن) بتمعن: ((إن فكرةَ الجهاز صحيحةٌ، ولكنْ
لابدَّ من طريقة لانتقال التيار الكهربَائِيّ بسرعةٍ ودقةٍ إلى الجهاز
للتسجيل، كل ما نريده هو شيءٌ أكثر حساسيةً للكهرباء حتى

يسجِّلَ التيارَ فورًا)). وأخذ (أينتهوفن) يفكر مدةً طويلة في جهاز الأستاذ
(والر) ويبحث عن طريقة لتحسينه.
و بمشيئَة الله تعالى رأى (أينتهوفن) في يوم من الأيام جِلفانومترًا بسيطًا
من اختراع (سويجر) لإظهار أيِّ تيار كهربَائِيّ، وكان مصنوعًا من خيط
رفيع من الكوارتز فوقه طبقةٌ من الفضة، وموضوعٌ بين قُطْبَي مغناطيسٍ، وهو
حساس جدًّا لدرجة أنَّ أيَّ تيارٍ كهربَائِيٍّ ضَئِيلٍ يسبِّبُ ذبذبةَ الخيط فورًا.
وحينها عرف أن الجلفانومتر إذا وُصِلَ بجهاز تسجيلٍ فسوف يحصل على
جهاز موثوقٍ به لتسجيل حركة القلب. وهكذا ابتدأ في صنع هذا الجهاز.
ومع أنَّ أول جهازٍ أتمَّه (أينتهوفن) في سنة ألفٍ و تسعِ مئةٍ وثلاثٍ
للميلاد كان ضخمًا وغيرَ متقنِ الصنع، لم يكن ذلك ليسوءَه ؛ لأنه أثبت
–دون شكٍّ – صحةَ فِكرَته، وبالتالي أمكن تكبير وتصوير ضربات القلب
بالفوتوغرافيا على الفور.
ومع مرور الأيام أُدخِلَت كثيرٌ من التحسينات على رسَّام القلب الكهربَائِيّ
الأصليّ الذي صنعه (أينتهوفن)، واليوم توجد أنواع صغيرة يمكن حملها
إلى جانب سرير المريض حتى تسجلَ رسمَ قلبِهِ، وحتى يتمكن الطبيب من
قراءَة التشخيص.
إنَّ رسَّام القلب الكهربَائِيّ لا غنى عنه الآن ؛ إذْ يُعَدُّ أساسَ الدراسةِ
العلميةِ لأمراض القلب.

أصل المصطلحات العلمية في (أ) بما يناسبها في (ب):

(ب)

(أ)

تقلص عضلات القلب لدفع الدم داخل الشرايين

جزء مهم من جسم الإنسان

تعرُّف نوع المرض ببعض الأعراض المميزة

ما ينتقل عن طريق العدوى

التشخيص

الانقباض

العضو الحيوي

الأمراض الجرثومية

أختار الصواب بوضع خطٍّ تحته:

مرادف (أومأ): أشار ، مدّ يده ، تحدّث إليه.
جمع (معمل): معاملات ، معامل ، معملان.
مفرد (طرائق): طارق ، طريقة ، طريق.
ضد (يسوؤه) : يسره ، يغضبه ،يضحكه.
آلة تستخدم لإظهار أيِّ تيار كهربَائِيّ: الترمومتر، الجلفانومتر، البارومتر.

هل يَسْتطَيعُ القلبُ كتابةَ رِسالةٍ إلى الطبيبِ ؟ أُوضِّحُ ذلك.

كَيفَ استطاعَ العلماءُ الكشفَ عن أيِّ خللٍ يتعرضُ له القلبُ ؟

ما العيوبُ التي مَنَعتْ جهاز ( والر ) من الانتشارِ ؟

كيف تَحوَّل جِهازُ رَسامِ القلبِ من جِهازٍ بَسيطٍ إلى جِهازٍ يُعْتمَدُ عليه ؟

أجيب شفهيًّا عن السؤالين التاليين :

ماذا يوجد في الصورة التالية:

أبحث في ذاكرتي عن شيء مألوف يشبه ما في الصورة السابقة٠

أُقارنُ بين الرسالةِ التي نكتبُها والرسالةِ التي يكتبُها القلبُ في جهازِ رسَّامِ
القلبِ وفقَ المطلوبِ:

الرسالة التي يكتبها القلب

شكل الكتابة

المرسل إليه

نتيجة وصول
الرسالة

الرسالة التي نكتبها

كلمات

الولد – الوالدة – الصديق

المعلم – وكل من للإنسان صلة به

الرد وتلبية ما في الرسالة

أجري مع مجموعتي مقارنة بين جهازي(والر) و(أينتهوفن) من حيث:

الاستعمال ، العيوب ، الوظيفة ، مادة الصنع ، مع الاستعانة بالخطوات التالية :

عمل قائمة بالاختلافات بين الجهازين:

جهاز (أينتهوفن)

جهاز (والر)

عمل قائمة بأوجه الشبه بين الجهازين:

المقارنة: مهارة تستخدم
لفحص شيئين أو فكرتين
أو موقفين لاكتشاف أوجه
الشبه ونقاط الاختلاف
وتتطلب مهارة المقارنة
التعرف على أوجه الشبه،
والاختلاف بين شيئين
عن طريق فحص العلاقات
بينهما٠
ثم العمل على تلخيص
أوجه الشبه والاختلاف
من خلال رسوم أو جداول
بيانية مثل:

ألخص أوجه الشبه والاختلاف في شكل من تصميمي،
وأضمنه ملف إنجازي.

أستـخرج مـن نص الفهم الـقـرائي عناصر يمكن عقد
مقارنة بينها، ثم أوضح ذلك في الفراغ التالي :

قالَ الرسولُ ˜: ((ألا إِنَّ في الجسدِ مُضْغَةً إذا صَلَحتْ صَلَحَ الجسدُ
كلُّهُ وإذا فَسَدتْ فَسَدَ الجسدُ كلُّه، ألا وهي القلبُ)) متفق عليه.

انطلاقًا ممّا سبق أتعاون مع من بجواري لإكمال الشكل الآتي:

يفسد بـ :

يصلح بـ :

الإيمان

ذكر الله

الرضا
بالقضاء
والقدر

العفو

(في كل يوم نسمع أو نقرأ عن فتح علمي جديد في الميادين
العلمية المختلفة).

أختار تقنية علمية واحدة.

أُبيِّنُ سبب اختياري لها.

أقارن بين ما كانت عليه ، وبين ما آلت إليه.

أناقش مجموعتي في تفسير العبارة التالية مع الاستعانة بالنص،
ثم أدون ذلك في الفراغ التالي:

العلم يرفع بيتًا لا عماد له

أضعُ علامة (

) أمام الفكرة العامة التي تعبِّر عن مضمون النصِّ من بين

الأفكار التالية:

رسَّام القلب من الأجهزة المساعدة في الطب. ( )
رسَّام القلب يساعد الطبيب على قراءة التشخيص لحالة المريض. ( )
أهمية رسَّام القلب في الدراسات والاكتشافات العلميَّة لأمراض القلب. ( )

أُرتبُ الأفكار التالية حسب ورودها في النصّ بوضع أحرف
أبجدية أمامها :

( ) محاولات (أينتهوفن) مع أستاذه (والر) صنعَ آلة لتسجيل ضربات القلب.
( ) إدخال الكثير من التحسينات على جهاز رسَّام القلب بعد تطويره.
( أ ) رسم القلب الكهربائي يعطي صورة واضحة لحالة القلب.
( ) تطوير (أينتهوفن) لجهازه واستفادته من اختراع (سويجر).
( ) المحاولات البدائية لاكتشاف أيِّ خللٍ في القلب.

أَضعُ عنوانًا آخر للنصِّ.

أقرأُ جهرًا ما يلي، وأتنبهُ لصحةِ نطقِ حرفي (الضاد) و(الظاء):

ورسم القلب الكهربَائِيّ لم يُكتشف دَفْعةً واحدةً أو بوساطة رجل واحد.
فمنذ سنين عديدة كان الإنسان يعلم أن انقباض أية عضلة يسبب شحنة
كهربَائِية صغيرة. وبما أن القلب عبارة عن عضلة فقد حاول العلماءُ أن
يقيسوا ويسجلوا التيار الكهربَائِيّ الذي يسببه انقباض القلب في أثناء
ضرباته، وبذلك يكتشفون أيَّ خلل في عمل هذا العضو الحيويِّ فيبتدِئُون
علاجه. ولكنَّ كل الاختراعات التي عُمِلَتْ لهذا الغرض من غير الممكن
الاعتماد عليها حتى جاء أستاذ هولنديٌّ واستعمل آلة بسيطة لم يفكر أحد
من قبل في استعمالها.
وفي أوائِل القرن العشرين كان (ويليم أينتهوفن) أستاذ علم وظائِف
الأعضاء في (هولندا) مهتمًّا بدراسة القلب البشريّ. وكان الطبُّ قد قفز
عدة قفزات كبيرة، إذِ اكْتُشِفَتْ في تلك المدة طرائِقُ جديدةٌ للتشخيص
والعلاج تعمل بكفاءة، وتوصَّل العلم إلى كشف الكثير من أمراض العيون
والحَنْجَرة والرِّئَة والمَعِدَة، وكذلك عُرفت طرائِقُ جديدةٌ مأمونة في الجراحة
والأمراض الجرثوميَّة، ولكنَّ القلب بقي كما هو سرًّا غامضًا.

لكلِّ قارئ أهدافه الخاصة:

أرسم شكلاً خاصًّا بي، لتحديد أهدافي
من القراءة:

كيفَ أَستذكرُ دروسي؟ (الخطوات والأفعال التي أَقومُ بها وأنا
أَستعدُّ للاختبارِ غدًا )

أُكملُ مخططَ قراءة الاستعداد للاختبار(القراءة المتعمِّقة)، مع
الاستعانة بالإضاءةِ الجانبيةِ :

يُقصد باستراتيجية القراءة:

الطريقة، أو الخُطة، أو التَّوجه
العلمي الذي يتبعه القارئ للوصول
إلى الهدف .

من استراتيجيات القراءة

الشائعة: القراءة المركزة.
وتهدف إلى فهم الموضوع بعمق
وتفسيره وتحليله. وتُستخدم
عادةً للاستذكار،أو لتفسير
الأعمال الأدبية وتقويمها،أو
لفحص الوثائق والمعاهدات، أو
لمناقشة البحوث والدراسات.
وتتضمن استراتيجية القراءة
المركزة خمس استراتيجيات: ما
قبل القراءة، والقراءة السّريعة،
والقراءة المتعمقة، وما بعد
القراءة، والتركيز وزيادة الفهم .

إذا كان الهدف من القراءة

الاستعداد للاختبار فالاستراتيجية
المتبعة هي القراءة المتعمقة، وتمر
بخمس خطوات هي: الاستطلاع،
واقتراح الأسئلة، والقراءة،
والإجابة، والمراجعة.

خطوات القراءة المتعمِّقة

الخطوة الأولى من خطوات القراءة المتعمقة:

ورشة عمل

الاستطلاع

بقراءة مطالع الفِقْرات؛ لتحديد الفكرة الرئيسة .
بوَضْعِ خطٍّ تحت الجملة التي تحمل الفكرة الرئيسة، أو تلخيصها في الهامش.

أَقرأُ، ثم أَضعُ خطًّا تحت الجملة المفتاحية التي تحملُ الفكرةَ الرئيسةَ على
غرارِ المثالِ:

يُعدُّ الهاتف والناسوخ والمذياع والتلفاز وسائلَ للاتصالِ عن بُعدٍ، وكلها تستخدمُ

الكهرباءَ لكي تعملَ. وقد ربطت الاتصالاتُ عن بُعدٍ العالمَ كلَّه بعضَه ببعضٍ.

يعـــمد المؤلفون دائمًا
إلى الكتابة في فقرات، تعبر
كل فقرة عن فكرة رئيسة
واحدة، وعادةً ما توجد في
الفقرة جملة أساسية تعبر
عن الفكرة تسمى (الجملة
المفتاحية)وتكون تلك
الجملة في بداية الفقرة،
وأحيانًا في آخرها، وأقل
من ذلك أن تكون في وسط
الفقرة .

ابتكرت إحدى الشركات جهازَ إنذارٍ يتصل بحاسب رئيس للمراقبةِ عن
طريقِ شبكة الهاتف العادية، ويقومُ هذا الجهاز بإصدارِ صوت ليدلَّ على
وجود شخص ما، إضافة إلى التقاط صورته، ونقلها إلى شاشة الحاسب
الرئيس الذي يمدُّ رجال الشرطة بالمعلومات المتوافرة لديه مما يساعدُ
في القبضِ على المجرمين.

اخترعَ الإنسانُ جهازَ الحاسب الآليّ ليساعده على أداءِ بعضِ
الأعمالِ بصورةِ أفضل مما كانت عليه سابقًا، واستخداماته تكادُ تشملُ
مجالات الحياة كلها، كالتَّعليمِ والصِّناعةِ والإدارةِ والاقتصادِ والزِّراعةِ
والاتصالاتِ والفضاءِ...حتى أصبحَ الحاسبُ الآليُّ عنصرًا ضروريًّا في
الحياة اليومية.

أَقرأُ الفِقْرةَ التَّاليةَ:

صَبَّ (إلياس هاو) جهودَه لاختراعِ آلةٍ تُقلِّدُ حركةَ
اليدين وهي تخيطُ الملابسَ، فابتكرَ آلة تقلِّدُ هذه
الحركة، ولكنها كانت غير عملية. ولاحظَ ذاتَ مرةٍ
وهو يصلحُ إحدى الساعاتِ أَنَّ أجزاءً عديدةً داخلها
تتحركُ في الوقتِ نفسه فعرفَ أَنَّ هذا ما تحتاجه آلة
الخياطة، وأدركَ أهميةَ وجودِ إبرتين تعملان في

الوقتِ نفسه، واحدة تغرزُ الخيطَ عموديًّا، وأخرى تسحبه أفقيًّا، فصنعَ أولَ
آلةٍ تخيطُ الملابسَ بغرزات سريعة في خطٍّ مستقيمٍ.

أَضعُ علامةَ (

) في المربعِ الذي يمثل الفكرةَ الرئيسة للفِقْرةِ السابقةِ :

أهمية وجود الغرزات السَّريعة.
إصلاح(إلياس هاو) أجزاء إحدى الساعات.
قصة ابتكار آلة الخياطة.
اختراعات (إلياس هاو) المتنوعة.

أَختارُ مع مجموعتي لكُلِّ فراغٍ في الفِقْرات التَّاليةِ جملةً واحدةً من الجملِ

التي عن يساري؛ لتكونَ جملةً مفتاحيةً بوضع علامة (

) أمامها:

تتميزُ بقدرتها
عــلى صـــعـــودِ
السُّلمِ، وتخطي
الحواجز، وتعمل

بطريقةِ الدَّفع الثلاثي، نظرًا لوجود
ثلاث عجلات بها، وتُعدُّ من أفضل
الدراجات؛ لخفةِ وزنها وسرعةِ أدائها
وسهولةِ قيادتها، فضلاً عن عدم إضرارها
بالبيئة؛ لعدم استخدامها الوقود.

( ) تُعدُّ من أفضلِ ما اخترعه الإنسانُ
لخدمةِ المعاقين
( ) تمَّ إنتاج دراجة إليكترونية تعملُ
بالكهرباء؛ لخدمة المعاقين في تنقلاتهم
( ) حفاظًا على البيئةِ وسلامتها من الغازات
وسرعة الأداء

ويستطيعُ المريضُ بوساطته
معرفةَ حرارةِ جسمه خلال
ثوانٍ، ويُعدُّ الجهازُ من
أكثرِ أجهزة الحرارة
دقةً؛ لأنه يعمل
بطريق الأذن، التي

هي أقرب المناطق للدماغ.

( ) توصلت إحدى الشركات إلى اختراع
ميزان حرارة إلكتروني يعملُ في الأذن
( ) جهازُ قياس درجة الحرارة من أكثرِ
الأجهزةِ دقةً
( ) استخدمَ الـــإنسانُ جهازًا لقياسِ
الحرارةِ

وتـلـتــقـطُ
الإشــارات من
محطات الإرسال
لـمـوجـودة على

الأرض، ثم تعيدُ إرسالها إلى محطةِ
استقبالٍ أخرى قد تكونُ على بُعدِ آلافِ
الكيلومترات من محطةِ الإرسالِ.

( ) توضعُ أجهزةُ الإرسالِ وأجهزةُ
الاستقبالِ فوقَ الأقمارِ الصناعيةِ
( ) تُعدُّ الموجات اللاسلكية أسلوبًا من
أساليب الاتصالات
( ) تدورُ الأقمارُ الصناعيّةُ في مدارات
على ارتفاعات كبيرة عن سطح الأرض

أُحدِّدُ ومن بجواري الجملةَ التي تحملُ الفكرةَ الرئيسةَ (الجملة

ساعةُ الحائطِ الإليكترونيةِ متعددةُ
الفوائدِ والأغراضِ، فيمكنها تنبيه أفراد
الأسرةِ جميعًا وإيقاظهم في مواعيدَ مختلفةٍ،
كما يُمكنُ ضبطها لتشغيل إضاءة المنزل في
الظلام في مواعيدَ محددةٍ، و إطفائها عند
شروق الشَّمس، كما يُمكنُ توصيل السَّاعة
بسماعات مختلفة في كُلِّ غرفةٍ حيثُ تقومُ
بعملية التَّنبيه في الوقت المطلوب.

الجملة الرئيسة:
ساعةُ الحائطِ الإليكترونيةِ متعددةُ
الفوائدِ والأغراضِ.
موضعها:
في بداية الفِقْرة.

الجملة الرئيسة:

موضعها:

الجملة الرئيسة:

موضعها:

كانَ اكتشافُ (بيرس ل. سبنسر) فرنَ
الميكرويف نتيجةَ ذوبان قطعة حلوى في جيبه
وهو واقفٌ بجوارِ صمام إليكتروني يُشغِّلُ
جهازَ الرَّادار. فدفعه فضوله لوضعِ بيضة
نيئة داخل وعاء مغلق قام بفتح ثغرة فيه،
ثم صوَّبَ الفتحةَ باتجاهِ الصَّمامِ، ولم تمضِ
ثوان حتى انفجرت البيضة وتناثر قشرها إلى
الخارج مما جعله يعملُ بعد ذلك على إنتاجِ
وتصنيعِ أفرانٍ لطهي الطَّعامِ تُعرفُ بِـ (أفران
الميكرويف).

كانت الرَّسائلُ في السَّابقِ تُرسلُ إمَّا
بالبريدِ وإمَّا مع رسولٍ وإمَّا بالحَمَام ِالزَّاجلِ.
وفي القرن التاسع عشر تمَّ ابتكار أول
جهاز كهربائي للاتصال عن بُعدٍ عُرِف باسم
(البرق).

المفتاحية)، وموضعها في كلِّ فِقْرةٍ مما يلي على غرارِ النَّموذجِ:

أَقرأُ، ثُمَّ أُشيرُ بعلامةِ (

) إلى الفكرةِ الرئيسةِ كما جاءت في الفِقْرةِ التَّاليةِ:

تمكنت إحدى الشركات من صُنْعِ جهازٍ كهربائي لرسمِ القلبِ عن طريقِ
الهاتفِ، فعند إحساسِ المريضِ بأيِّ ألمٍ يقومُ بتشغيلِ الجهازِ بعد تثبيته في
مكانٍ معيَّنٍ بجسمِهِ، ويتولى الجهازُ إرسالَ النبضاتِ لرسَّامِ القلبِ مباشرةً
من خلالِ الهاتفِ، حيثُ تتحولُ دقاتُ القلبِ التي يبثها إلى خطوطٍ عاديةٍ
لنبضِ القلبِ لدى الجهةِ المستقبلةِ لهذه الدَّقات، وبذلك يستطيعُ الطَّبيبُ
عملَ اللازمِ للمريضِ في وقته.

تَمكنت إحدى الشركات من صُنْعِ جهاز كهربائي.
إرسال النبضات لرسَّام القلب من خلال الهاتف.
صُنْع جهاز لرسم القلب عن طريق الهاتف.
إسعاف الطبيب لمريض القلب عن طريق الهاتف.

من أبرزِ ما اكتشفَهُ وابتدعَهُ الإنسانُ المعاصرُ (التِّلفاز) إِنَّهُ جهازٌ
صغيرٌ بحجمِهِ، كبيرٌ بمدلولِهِ، نظرًا لما يقدمُهُ للبشريةِ من خدماتٍ
وتسلياتٍ.
فأيُّ سرٍ فيكَ أيها الجهازُ الجبّارُ؟ فكأنك عالمٌ عائمٌ، فيك الملاعبُ
والمسارحُ، ومحطاتٌ لبثِّ الأنباءِ والأخبارِ. تزوِّدنا بالعلومِ والفنونِ،
وترينا الرواياتِ المسلِّيةَ الظَّريفةَ والاجتماعيةَ، التي يُعجَبُ بها الكبارُ
والصغارُ. فضلاً عن أنك تخصصُ لأطفالنا أوقاتًا تتيحُ لهم رؤيةَ المناظرِ
الطبيعيةِ ، والكواكبِ التي تسبحُ في الفضاءِ، والعَالمِ المحيطِ بهم فينطَبعُ
في نفوسِهم، ويَرْسَخُ في وجدانِهم، وهم لا يستطيعون التَّمييزَ بين
الواقعيِّ والخياليِّ .
ونحنُ إذ نباركُ العقلَ الإنسانيَّ لما وهبه الله تعالى من قدراتٍ أخرجت
لنا هذا الاختراعَ الحديثَ، لا ننكرُ عليك يا قارئي، طالبًا كنت أم عاملاً،
أَنَّ التلفازَ مصدرُ فائدةِ وتسليةِ، ولكن إياك أَنْ تلهوَ به على حسابِ
واجباتك اليوميةِ؛ لئلا يكونَ ذلك مضيعةً لوقتك، وبؤرةً لفشلك.

المعين في البحث والإنشاء، عبدالحميد الغرباوي (بتصرف)

أَقرأُ نصَّ التِّلفاز، ثُمَّ أَملأُ الجدول التَّالي:

موضعها

الجملة المفتاحية

رقم الفِقْرة

أُلخِّصُ الأفكارَ الرئيسة لفِقْرات نصِّ (التِّلفاز) على شجرةِ الذاكرةِ:

أطبق الخطوة الأولى للقراءة المتعمقة على فِقْرَة من أحد
الموضوعات في كتاب مدرسي أو موضوع مختار .

معروف الرصافي

وقَاطرةٍ تَرمي الفضا بدخانِها
لها مِنْخَرٌ يُبدي الشُّواظَ تَنَفُّسًا
تمشَّتْ بنا ليلاً تَجُرُّ وراءَها
فَطَوْرًا كعصفِ الريحِ تجري شديدةً
يَمُرُّ بها العالي فتعلو تسلُّقًا
وتَخترِقُ الطَّوْدَ الأَشَمَّ إذا انْبَرَى
يَرِنُّ بجوفِ الطَّودِ صوتُ دويِّها
وتَمضي مُضِيَّ السَّهمِ فيه كأَنَّما
تُغالِبُ فعلَ الجذْبِ وهي ثقيلةٌ
هو العلمُ يَعلو في الحياةِ سعادةً

وتـملا صدرَ الأرضِ في سيرِها رُعبا
وجــوفٌ بِــه صــارَ الــبخــارُ لــهــا قَلبا
قطارًا كَصَفِّ الــدَّوْحِ تَــســحَبُه سَحبــا
وطَــوْرًا رُخــاءً كالنَّسيمِ إذا هَبَّا
ويَــعتــرِضُ الــوادي فتــجتــازُه وَثْـبا
وقــد وَجَــدَتْ مِــنْ تحــتِ قُنَّتـِه نَقبا
إذا وَلَــجَتْ في جوفِه النَّفَقَ الرَّحبا
تَــرى أفْــعُــوانًــا هــائجًا دَخــلَ الثَّـقْبا
فتَغْلبُ بالدَّفعِ الــذي عندها الجذْبَــا
ويجعلُــها كالعلمِ محــمــودةَ الــعُقبى

ديوان معروف الرصافي

أكتشف النص:
أتعرف الأديب :

معروف الرصافي من أشهر شعراء العصر الحديث ينتسب
إلى الرصافة ببغداد ولد سنة ١٢٩٢هـ – ١٨٧٥م وتوفي
سنة ١٣٦٤هـ –١٩٤٥م ، بعد أن جمع شعره الذي كتبه في
مجالات عديدة في ديوان يحمل اسمه منه هذه القصيدة في
وصف القاطرة .

أشير بعلامة (

) عن يسار الإجابة الصحيحة :

يعبر الشاعرفي نصه عن :

نفوره من القاطرة ( ) .
إعجابه بالقاطرة ( ).

العصر القديم ( ) .
العصر الحديث ( ) .

النص ينتمي إلى:

النص يتحدث عن قاطرة تشبه القاطرة التي في الصورة :

الأولى ( )

الثانية ( )

الثالثة ( ).

أتعاون مع مجموعتي لتظليل المعنى المناسب:

المعنى المناسب

اللفظ

الدخان فقط
قمة الجبل
أسفله

اللهب مع دخانه
الجبل العظيم
أعلاه

اللهب الذي لادخان فيه
الجبل الصغير
وسطه

الشواظ
الطود
قنّته

ألفاظ تتعلق بحركة القاطرة

ألفاظ تتعلق ب صوت القاطرة

أتعاون مع مجموعتي للقيام بما يلي:

إيراد أكبر عدد ممكن من المعاني المُحتَملة للمفردتين التاليتين:

استعراض المعاني السابقة ومناقشتها.

البحث في المعجم عن معاني الألفاظ السابقة، ثم تضمينها
ملف الإنجاز.

الدوح:

رُخاء:

أتعاون مع مجموعتي لاستخراج ألفاظ من النص تتفق مع الدلالات التالية:

يخترق

يرن

أتعاون مع مجموعتي – مع الاستفادة من الإضاءة – للقيام بما يلي:

وضع الفكرة الرئيسة والأفكار الفرعية التالية في مواضعها بشجرة الذاكرة:

وَصْفُ القاطرة . وَصْفُ دخان القاطرة . وَصْفُ سير القاطرة.
وَصْفُ مخرج دخان القاطرة. وَصْفُ صَفِّ العربات وراء القاطرة .

ذكر نوع الوقود الذي سارت به القاطرة٠

أستفيد من قراءة
الأبيات ١–٢–٣ قراءة
متأنية مع التركيز على
ألفاظ مثل : ( رعبًا ،
الشواظ ، الدوح )

شرح البيت التالي شرحًا أدبيًا بعد مناقشة الأسئلة التي بعده مناقشة شفهية:

وقَاطرةٍ تَرمي الفضــا بِدخـَـانِها

وتملا صدرَ الأرضِ فِي سيرهِا رعبا

ماالذي يصفه الشاعر ؟
إلى أي جهة ترمي القاطرة دخانها ؟
لو لم يكن دخانها كثيفًا ومتتابعًا هل يمكن أن يراه الشاعر واضحًا ؟
هل الأرض كائن حي يمتلئ صدره خوفًا شديدًا ؟
بماذا شبه الأرض هنا ؟ وما فائدة هذا التشبيه ؟
ماذا تفيد كلمة ( تملأ ) في التعبير ؟

الشرح الأدبي:

يتميّز الشرح
الأدبي بأنه يوضح
التعبيرات الجميلة ،
ولانصل إلى هذا حتى
نفهم معاني الألفاظ
والأفكار ونتأمل
ونتخيل مايتعلق بها .

أتعاون مع من بجواري – مع الاستفادة من الإضاءة– للقيام بما يلي:

ذكر درجتين لسير القاطرة

أو

شرح البيت التالي شرحًا أدبيًّا بعد مناقشة الأسئلة التي بعده
مناقشة شفهية:

فَطَوْرًا كعصفِ الريحِ تجري شديدة

وطَــوْرًا رُخــاءً كالنَّسيمِ إذا هَبَّا

بمَ شبه الشاعر سير القاطرة في الشطر الأول ؟
وماجوانب الجمال في هذا التشبيه؟
بماذا شبه الشاعر سير القاطرة في الشطر الثاني؟
وماجوانب الجمال في هذا التشبيه؟

الشرح الأدبي:

نستفيد مــن قــراءة
الأبــيــات ٤–٥–٦
قــراءة مــتــأنــيــة مع
التركيز على ألفاظ
مثل ( طورًا، رُخاء،
وثبًا ، الطود ، الأشم،
انبرى، قُنّته، نَقبًا)

أقوم منفردًا بما يلي:

استخراج وصف للقاطرة من البيت السابع.

ذكر قانون أوجده الله في الطبيعة وله علاقة بسير القاطرة.

أقوم منفردًا بما يلي :

تظليل الدائرة التي تشير إلى اختياري ممايلي:

في قول الشاعر:(وتملأُ صدرَ الأرضِ في سيرِها رُعبا ):

عبر الشاعر عن خوفه ٠
عبر الشاعر عن أن القاطرة مصدر خوف فقط دون أن يخاف هو.

الشعور الغالب ( العاطفة ) في النص:

خوف من هذه الآلة .
كره ورفض لهذه الآلة.

إعجاب بهذه الآلة الضخمة القوية .

(ترى أفعوانًا) تعبير يشير إلى

( ) تعبير يشير إلى

( ) تعبير يشير إلى

التفكير فيما يلي :

هل نقول: (هَبَّت الريحُ هبوبًا) ، أو (مَرَّت الريح مُرورًا) ؟
وهل نقول (هبَّ النسيمُ هبوبًا)، أو (مرَّ النسيم مرورًا) ؟

الإجابة عما يلي:

هل ترى أن الشاعر وفق في قوله: (كالنسيم إذا هبا) ؟ وما الذي دعاه لاستخدام
كلمة (هبا)؟

اختيار بعض التعبيرات التي أعجبتني من النص وبيان جوانب
إعجابي بها٠

أنشد النص إنشادًامعبرًا.
أستظهر النص كاملًا.

ألقي

من المهم في درسنا هذا أن أعرف ما يلي:

قوة الحركات وهي على الشكل التالي:

تُعَدُّ الكسرة أقوى الحركات ، تليها الضمة ، فالفتحة ، وأخيرًا السكون.

تُقارن حركة الهمزة بحركة ما قبلها ٠
تُكتب الهمزة على حرف يشبه الحركة الأقوى٠
الكسرة يناسبها الياء، الضمة يناسبها الواو، الفتحة يناسبها الألف،
السكون لا يناسبه شيء.

يناسبها

يناسبها

تكتب على
السطر

يناسبها

أقرأ النص التالي ، وأتأمل الكلمات الملونة :

في أوائِل القرن العشرين كان (ويليم أينتهوفن) أستاذ علم وظائِف
الأعضاء في (هولندا) مهتمًّا بدراسة القلب البشريّ. وكان الطبُّ قد قفز
عدة قفزات كبيرة، إذِ اكْتُشِفَتْ في تلك المدة طرائِقُ جديدةٌ للتشخيص
والعلاج تعمل بكفاءة ، وتوصَّل العلم إلى كشف الكثير من الأمراض
المؤلمة كأمراض العيون والحَنْجَرة والرِّئَة والمَعِدَة، وكذلك عُرفت
طرائِقُ جديدةٌ مأمونة في الجراحة والأمراض الجرثوميَّة ... ٠

أنسخ الكلمات الملونة في الفراغات التالية :

أُجيبُ عن المطلوبِ وفق الجدولِ التالي :

الحرف الذي رُسِمت عليه الهمزة

الحركة الأقوى

حركة الحرف
الذي قبل الهمزة

حركة
الهمزة

الكلمة

أوائِل
وظائِف
المؤلمة
الرِّئَة
مأمونة

أقرأ النصوص التالية ، وأتأمل الكلمات الملونة :

ــ نال جائزةَ (نوبل) في الفيزياءِ سنةَ ١٩٧٢م تقديرًا لقيمةِ إنجازاتِه
العلمية ٠
ــ حاول العلماءُ أن يقيسوا ويسجلوا التيارَ الكهربَائِيّ الذي يسببه انقباضُ
القلبِ أثناء ضرباته، وبذلك يكتشفون أيَّ خلل في عمل هذا العضوِ الحيويِّ
فيبتدِئُون علاجَه.
ــ أُدخِلَ كثيرٌ من التحسينات على رسَّام القلبِ الكهربائِيّ الأصليّ الذي
صنعه (أينتهوفن) بعد تعرُّفِهِم على مبادِئِه .
ــ توصل العلمُ إلى كشفِ الكثيرِ من الأمراض المؤلمةِ كأمراضِ العيونِ
والحَنْجَرة والرِّئَة والمَعِدَة، وكذلك عُرفت طرائِقُ جديدةٌ مأمونةٌ في الجراحةِ
والأمراضِ الجرثوميَّة، ولكنَّ القلبَ بقي كما هو سرًّا غامضًا ٠
ــ وفي يوم من الأيام كان (أينتهوفن) يفحصُ آلةً صنعها الأستاذُ (والر)
لتسجيلِ حركةِ القلب. وكان الأخيرُ إذا ما سُئِل عن آلتِهِ يقول: ((تتكون
من عمودٍ من الزِّئْبق في أنبوبةٍ زجاجيةٍ عمودية لها سلكان يتصلان بجسم
المريض ويوصلان تيارَ الكهرباء منه إلى الزِّئْبق)).
ــ وبمشيْئَة الله تعالى رأى (أينتهوفن) في يوم من الأيام جلفانومترًا
بسيطًا من اختراع (سويجر) لإظهار أيِّ تيار كهربَائِيّ ٠

إذا كانت الهمزة
المتوسطة مكسورة
لا ينظر إلى حركة
الحرف الذي قبلها،
و تكتب على ياء غير
منقوطة.

أَقرأُ الجمل في المجموعة (أ)، ثُمَّ أنسخُ الكلمات الملونة
في الفراغات التالية:

تُكتَبُ همزة (هَيْأَة)
في ظل القاعدة المقررة
– قاعدة الأقوى –
على الألف فهي همزة
متوسطة ومفتوحة
وقبلها ساكن٠
في (مَشِيئَة) وما
شابهها سبقت الهمزة
المتوسطة والمفتوحة
ياءٌ ساكنة قبلها حرف
حركته الكسرة ؛
فتكتب على نبرة ٠

الحرف الذي يُناسبها

الحركة الأقوى

حركة ما قبلها

حركة
الهمزة

الكلمة

الياء

الكسرة

الكسرة

مبادِئِه
يبتدِئُون
جائزة
الرِّئَة
طرائِقُ
سُئِل
الزِّئْبق
مشيئَة

مكسورة بعد كسر

مضمومة بعد كسر

ساكنة بعد كسر

مفتوحة بعد ساكن

مكسورة
بعد فتح

مفتوحة بعد فتح

مضمومة بعد سكون

مكسورة بعد مد

مضمومة بعد سكون

مكسورة بعد ضم

مفتوحة بعد سكون

ساكنة بعد ضم

مفتوحة بعد ضم

مضمومة بعد ضم

مفتوحة بعد كسر

ألون حالات الهمزة على الياء بلون واحد:

أسجل ملحوظاتي حول الهمزة المتوسطة على الياء في الفراغ التالي:

تكتب الهمزة المتوسطة على الياء في الحالات التالية :

ورث عبدُ السلامِ محمد عن والده القدرةَ على التأثير فيمن حولَهُ،
والإيمانَ العميقَ بالله، وحُبَّ القراءة، والتركيزَ الشديدَ في كلِّ ما تقع عليه
عيناه.
أولُ جهازٍ أتمَّه ( أينتهوفن ) في سنة ألفٍ وتسعِ مئةٍ وثلاثٍ للميلاد
كانَ ضخمًا وغيرَ متقن الصنع، إلا أَنَّ ذلك لن يسوءَه.

أقرأ الجمل في المجموعة ( ب ) ، ثم أجيب وفق المطلوب :

أنسخ الكلمتين الملونتين في الفراغين التاليين :

أَتأمَّلُ رسمَ الهمزةِ في الكلمتين اللتين كتبتا باللَّونِ الأحمرِ في المجموعةِ (ب)٠

أَجِدُ أَنَّ الهمزةَ المتوسطة في الكلماتِ السابقة رُسِمَتْ على

.

أحلل إملائيا كلمة (يسوءَه) على غرار المثال المعطى :

حركة الهمزة الفتحة٠
الحرف الذي قبلها حرف المد (الألف).
إذًا تكتب الهمزة على السطر.

أستنتج مما سبق :

أتعاون مع مجموعتي في إنتاج رسم يمثل محتوى الدرس وتفاصيله:

على الياء٠

لكي أكون متعاونا :
أستمع باهتمام٠
أحترم الرأي ٠
أناقش النتائج
بأدب ٠
أســاعــد من
يحتاج.
أتبادل الخبرات.

على السطر :

نشاط تمهيدي:

أرسمُ العبارة التالية بخط الرقعة:

من محاسن التقنية في العصر الحديث أنها وسيلة للتعلّم عن بعد

أكملُ الجزء الناقص في كل حرف مما يلي بالجزء المظلل المناسب ممّا
في الدوائر:

ماذا نستنتج؟

أُسمِّي الحرف المشترك في كلمات الشكلين التاليين، وأُلاحظُ موقعه في كل كلمة:

شكل (٢)

الحرف المشترك هو:

شكل (١)

الحرف المشترك هو:

أقرأُ وأتأمَّلُ:

بين صورتي (ن،ي) منفردين ومتصلين بخطِّ الرقعة:

أُلاحظُ وأُقارنُ:

صورة ( ن ، ي ) متصلتين

صورة ( ن ، ي ) منفردتين

النون والياء في خط
النسخ يرسمان على النحو التالي:
أتذكرُ أوجه الشبه
والاختلاف لحرف النون وحرف الياء بخطي النسخ والرقعة.

أُصنف الكلمات وفق المطلوب في الشكل التالي :

الكلمات الدالة على الـمكـان

الكلمات الدالة
على الـزَّمـان

(وسط – ليلاً – صيفًا – أمام – شتاءً – شمالاً – خلف – نهارًا)

أتأمل الكلمات الملونة في الأمثلة الواردة في نصوص الوحدة ، ثم أكمل
الجدول التالي مع الاستفادة من الإضاءة التي عن يميني :

توجد اليوم أنواع صغيرة من أجهزة رسم القلب يمكن حملها.
يُصنع الجلفانومتر من خيطٍ رفيع فوقه طبقة من الفضة.
يوضع الجلفانومتر بين قطبي مغناطيس.
لا يُستغنى الآن عن رسّام القلب في الكشف الطبي.

لأنه دل على زمن حدوث الفعل
لأنه دل على مكان حدوث الفعل

السبب

نوعها

الكلمة

ظرف زمان

اليوم

ظرف الزمان : اسم
منصوب على الظرفية
دالٌّ على زمان حدوث
الفعل ، يتضمن معنى
(في) ٠
ظرف المكان: اسم
منصوب على الظرفية
دالٌّ على مكان
حدوث الفعل ، يتضمن
معنى (في)٠

أقرأ البيت التالي، ثم أكمل الفراغات مع الاستفادة من الإضاءة التي في الهامش:

ليلاً : ظرف

وراء : ظرف

الكلمة التي دلت على زمن المشي هي

أتعاون مع مجموعتي لملء فراغات الشكل التالي :

الظرف
(المفعول فيه)

ينقسم إلى

ظرف

ظرف

مثل

مثل

أمــــــام

يُسمى كل من ظرفي
الزمان والمكان
((مفعولًا فيه))؛ لأن
الفعل وقع فيه.

قِطارًا كصفِ الدَّوحِ تسْحبُهُ سحْبًا

تَمَشَّت بنا ليلاً تجُرُّ ورَاءها

أقـرأ الأمثـلة التاليـة التي وردت في نصوص الوحـدة ، ثم أضع
خطًّـا تحـت كـل ظـرف ، وأبيـن نـوعـه

شاع استعمال عربة الخيل في أوربا قبل أربعة قرون .
اُخترعت السيارات بعد استخدام عربة الخيل.
يجلس السائق في عربة الخيل على مقعد قبل مقعد الراكب.

يمكن الحصول على جهاز موثوق لتسجيل حركة
القلب حين وَصْلِ الجلفانومتر بجهاز تسجيل .

حاول الإنسان منذ أقدم العصور الإسراع في
الانتقال من مكان إلى آخر .

تسير القاطرة فوق سكك الحديد بسرعة فائقة.

ظرف
ظرف
ظرف
ظرف

ظرف
ظرف

أَصِلُ كُلَّ عبارةٍ مما يلي بالأسلوب المناسب لها:

العبارات

نوع الأسلوب

الاستفهام
نداء
التمني
الأمر

ليتَ العَالِمَ الباكستانيّ بقي في بلاده...
أَيُّ سرٍّ فيك أَيُّها الجهاز الجبار؟
يا قارئي، طالبًا كنتَ أم عاملاً...

الأساليب السَّابقة
تندرج تحت ما يُعرف
بالجمل الطَّلبية (التي
يُطلب بها أداء شيء ما)
مــثــل: الــتَّمــنــي،
الاســتفهــام، الأمــر،
النَّداء.

أأُحاكي الجملَ الواردةَ في نصوصِ الوحدةِ، مع التَّنبه إلى مفهومِ
النَّفي الواردِ فيها:

الـرِّسالـةُ التي يكـتبها القـلـبُ لَـيـسَـتْ مــكـونـةً من كلمات.

التي يركبها النَّاسُ

من قاطرةٍ واحدةٍ.

هــذا الـتَّـسـجـيلُ لَـيْـسَ دقيقًا.

لَـيْـسَ

هذا

رسَّامُ القلبِ الكهربائيّ لاَ غنى عنه الآنَ.

جهازُ الحاسوبِ

مَـا الـتِّـلـفـازُ نهايـةًً للاكـتـشـافـات العـلمـيَّة.

أَتعاونُ مع من بجواري في إكمالِ حقولِ الجدولِ التَّالي:

نوع الجملة بعدها

المعنى الذي أفادته

الكلمة

لَيْسَ
لاَ
مَا

تُــــســبقُ الــجــمــلة
الاســميــة بــأدوات
تــفيــد النَّــفــي، منها
مــا هــو فــعــل مــثــل :
(لَيْــسَ)، ومنهــا ما
هو حرف مثل: (لاَ،
مَا).

إنَّ الحاجةَ إلى الطَّاقةِ في ازديادٍ مستمرٍ، فَلا بُدَّ من تطويرِ مصادرِها
وتحديثها؛ ذلك أَنَّ استعمالات السُّكانِ ليسَتْ مصدرَ الاستهلاكِ الوحيدِ،
فهناك الخدماتُ العامَّةُ، ثم الصِّناعةُ والتِّجارةُ اللتان تُعَدَّان من أكبرِ مصادرِ
الاستهلاكِ، وما الطَّاقةُ التي في الرِّياحِ والمياهِ والفحمِ والغازِ والنِّفطِ كافيةً؛
لذا اتجهت البحوث إلى التَّحكمِ بالطَّاقةِ الشَّمسيةِ والطَّاقةِ الحراريةِ التي يَزخرُ
بها الكونُ.

أَقرأُ الفِقْرةَ التَّاليةَ، وأَستخلصُ منها مع مجموعتي جملاً اسميةً منفيّة:

أَصوغُ شفهيًّا على غرارِ الأمثلةِ:

ليس الحاسوبُ آخرَ المخترعات الحديثة.
لا مخترعَ خاسرٌ.
ما في المعاملِ خاملٌ.

أسـتـفـيـد من دراسـتــي السابـقــة ، وأكـمــل المنـظّــم التـالــي :

الجملة الفعلية

يدل على

يدل على

من قام بـ

حدث +

مثــــــــــــــــال

استـخـدم الإنسـانُ عربة الخيل في الانتقال.
حــرص الـنــاسُ على اقتناء السيارات.
استخدمت الشعوبُ أنواعًا من الحيوانات للتنقل.
دخـلت تحـسيناتٌ كثيرةٌ على رسَّام القلب الكهربائي .
اكتشف المصريون القدماء طريقة صنع العج

أتأمل الكلمات الملونة في الأمثلة التالية ؛ لأكمل الجدول
الذي يليها :

الدلالة

الحالة الإعرابية

الموقع

النوع

الكلمة

يدل على من فعل

مبني للمعلوم

يأتي بعد

مـرفــوع

اسم

الإنـسـانُ
الـنــاسُ
الشعــوبُ
تحسيناتٌ
المصريون

أجمع صفات الكلمات الملونة الواردة في الجدول السابق لأكوِّن
تعريفًا مناسبًا للفاعل:

الـفـاعــل :

أتعاون مع مجموعتي في تحديد ما يصح أن يحمل الصفات
السابقة وما لا يصح فيما كتب بالأحمر، مع بيان السبب في
الجدول التالي:

لأنه اسم مرفوع سبق
بفعل، دلّ على من قام
بالفعل.

السبب

صحتها

لا تصح

تصح

الكلمة

الجملة

القلب

يكتب القلبُ رسالة للطبيب.
إن التلفازَ مصدرُ الفائدة
والتسلية.
الطبيبُ يقرأ رسم القلب.

وقاطرة ترمي الفضا بدخانها
وتملأ صدر الأرض في سيرهارعبا.

تشير الذبذباتُ إلى حركة
القلب.

بعد التأمل أربط بين كلّ شاشتين علوية وسفلية متناسبتين
من خلال تلوينهما بلون واحد.

أستفيد من الإضاءة ، ثم أشارك من بجواري في إكمال فراغات
الشاشات العلوية.

أعود إلى نص استراتيجية القراءة (( التلفاز (( واستخرج ثلاث جملٍ فعلية يكون
الفاعل في الأولى اسمًا ظاهرًا ، وفي الثانية ضميرًا بارزًا ، وفي الثالثة ضميرًا
مستترًا .

يكون الفاعل اسمًا ظاهرًا
مثال : طلع النور .
أو ضميرًا بارزًا
مثال : نحن فهمنا .
أو ضميرًا مستترًا
مثال : طارق فهم .

أقرأ الإضاءة وأكتب بجانب كل ورقة نوع الاسم الذي بداخلها :

العلماء

الإنسان

جهازان

تحسينات

المخترعون

أعلم أن الاسم ينقسم من حيث العدد إلى: مفرد، ومثنى، وجمع (سالم بنوعيه، وجمع تكسير).

اكـتــشـف المـخـتـرع أجهـزةً تُـفـيــد الإنـسـان

أحوِّل الفاعل في الجملة السابقة وفق المطلوب في الجدول التالي :

عـلامــة الـرفـع

الجملة

التحويل

المـثـنــى
جمع المذكر السالم
جمع المؤنث السالم

أتعاون مع من بجواري في تصنيف الزهور التالية لتنسيقها
في المواضع المناسبة :

أصوِّب الأخطاء الواردة في الجملتين التاليتين ، وأبين سبب ذلك:

قفزت الطب عدة قفزات

الصواب:

السبب

استفاد الممرضة من جهاز رسّام القلب

الصواب:

السبب

أحوِّل الجملتين التاليتين إلى زمن الماضي.

تنقبض عضلة القلب مسببة شحنة كهربائية

يمكن تصوير ضربات القلب

إذا كان الفاعـل
مؤنثـًا لحقت الفعل
تاء ساكنة في آخر
الماضي ..وتاء
متحركة في أول
الفعل المضارع .

أنشئ جملةً يكون فاعلها مؤنثـًا على غرار ما سبق بحيث تكون
مرة في الزمن المضارع، ومرة في الزمن الماضي.

الزمن المضارع

الزمن الماضي

أسترجع القواعد التي تعلمتها ، ثم أملأ مع مجموعتي فراغات المنظم التالي :

تعريفه:

أنواعه:

علامات رفعه:

حكم الفعل مع فاعله المؤنث:

عندما يكونُ الهدفُ تحليلَ الأسبابِ، والنتائجِ
المتعلقةِ بأحدِ المواقفِ أو إِحدى المشكلاتِ الواردةِ
في النصِّ، نلجأُ إلى نمطِ (السبب والنتيجة)، وذلك بالإجابةِ
عن سؤالين: لماذا حدثَ ما حدث؟ (سبب)، وما تأثيرُ ما
حدثَ فيهِ؟ (نتيجة).
ويتبعُ الكاتبُ أحدَ ثلاثةِ أساليبَ في هذا النمط: الأول
عرض النتيجةِ في المقدمةِ، ثم الأسباب، الثاني: عرض
الأسبابِ في المقدمةِ، ثم النتائج، الثالث: يتمُّ سردُ الأسباب
والنتائج حسب التَسلسلِ الزمنيِّ أو حسبِ الأهميةِ.
من الألفاظ الدَّالة في هذا النمط: السَّبَبُ الرَّئيس/
الأساسيُّ، وسَبَبٌ آخر، وفَوقَ ذلِكَ، وبالإضافَةِ إلى ذلِكَ،
وفَضلاً عن ذلِكَ، أيضًا، وكَذلِكَ، وأَخيرًا، وَنَتيجَةً لِذلِكَ،
حِينئِذٍ، تَأثير، آثار ... إلخ.

أَتأملُ الصُّورَتين التاليتين، ثم أَذكرُ النَتيجةَ التي يُمكن
أن تُؤدي إليها هذهِ التِّقنيات:

أربط بينَ كلِّ سببٍ ونتيجته فيما يلي، بمدِّ خطٍّ بينهما :

النتائج

الأسباب

تطوير جهاز رسام القلب
صناعة الدراجة الإليكترونية
اختراع التلفاز

رؤية الأشياء ومعاينتها
التشخيص السريع
الخفة في الأداء

أعودُ ومن يجاورني إلى تدريب رقم (٤) تحت استراتيجية
القراءة المتعمقة ؛ لأضع خطًّـا تحت السبب وخطين تحت
النتيجة في المقاطع المعروضة فيه .

أحدد أسباب ونتائج المشكلة المعطاة، مع ترتيبها حسب
أهميتها، ثم أعيد كتابتها في فقرة متناسقة، وتوظيف كل
ما تعلمتُه في الوحدة سابقًا.

( خطر التلفاز على الصغار)

النتائج

الأسباب

أكتبُ في الفراغِ التالي موضوعًا مترابطًا في حدود أربعة
أسطر حول (دور التقنيات في حياتنا)، مع توظيف كل ما
تعلمتُه في الوحدة سابقًا .

أَصِفُ ما أراه في الصُّورةِ التاليةِ:

مفهوم القصّة:
حكاية أدبيَّة نثريَّة
حقيقية أو خيالية
تدور حول حدث
أو أحداث تصل إلى
عقدة تنتهي بحل.

أأُضيفُ بالرَّسمِ إلى الصُّورةِ السَابقةِ عَناصرَ أُخرى، لأتخَيلَ
منها قصَّةً مترابطةً.

أُحلِّلُ القصَّةَ المتخَيلةَ إلى عناصرِها الفنيَّةِ التي درستُها في
المرحلة السابقة.

الشخصيات:
الزمان:
المكان:

الأحداث:
وتفاعلها:

الفكرة:

كانَ رَجُلٌ يعيشُ في بَيتٍ صَغيرٍ وَسَطَ غابَةٍ مِنَ الغاباتِ، وَقد عَلَّقَ هذا الرَّجُلُ
مصباحًا أمامَ بَيتِهِ الصَّغير. وَفي الليلِ كَانَ المِصباحُ يُضِيءُ كُلَّ ما حَولَهُ. وكانَ كُلُّ
مَن يَمشي أَمامَ الكوخِ في الليل، يَنظرُ إلى الِمصباحِ المُنيرِ ويقول: ما أجملَ هذا
المصباح!
لمّا رَأَى المِصباحُ إِعجابَ النّاسِ بِهِ بَدَأَ هُوَ يُعجَبُ بِنَفسِهِ أَيضًا، وَيَظُنُّ أَنَّهُ شَيءٌ
عظيمٌ جدًّا، ثُمَّ بَدَأَ يَنظُرُ إِلى صاحِبِهِ وإلى كُلِّ شَيءٍ في البيتِ بِاحتِقار.
قالَ المِصباحُ: أَلا يَحقُّ لي أَن أفتَخِرَ بنَفسي؟! إِنَّ القَمَرَ والنُّجومَ لا تَستطيعُ أَن
تُنيرَ الطَّريقَ لِلّناسِ في الليلِ كَما أُنيرُهُ لَهُم.
سَمِعَ الهَواءُ كَلامَ المِصباحِ، فَضَحِكَ وَقالَ: إِنَّ هذا المِصباحَ مَغرورٌ! كَيفَ
يقارِنُ نَفسَهُ بِالقَمَرِ وَالنُّجوم؟! يَجِبُ أَن أُعَلِّمَهُ أَنَّ كَلامَهُ غَيرُ صَحيحٍ، ثُمَّ هَبَّ
الهَواءُ قَليلاً وَأَطفَأَ نورَ المِصباح!
لَمّا رَأى صاحِبُ البَيت ذلكَ قامَ وأضاءَ المِصباحَ ثانِيَةً، ثُمَّ قالَ لَهُ: أَرجو بَعدَ
هذا الحادِثِ أَن تُقَلِّلَ مِن فَخرِكَ بِنَفسِكَ! إِنَّ نُورَك يُطفِئُهُ قَليلٌ مِنَ الهَواءِ! أَمّا
القَمَرُ وَالنجومُ فَلا يَنطَفِئُ نُورُهُما عِندَما يَهُبُّ الهَواء.
خَجِلَ المِصباحُ مِن نَفسِهِ.. وَعَرَفَ أَنَّ في الدُّنيا أَشياءَ أُخرَى أَنفَعَ مِنهُ
وَلا تَفتَخِرُ بِنَفسِها مِثله، وَمِن ذِلكَ اليَومِ تَواضَع المِصباحُ وَعَرَفَ قَيمَةَ نَفَسِهِ، وَلَم
يَفتَخِر بها مُطلَقًا.

أَقرأُ القصَّةَ التَاليةَ،
ثم أُجيبُ عن المطلوبِ:

د. عبدالعزيز عتيق

تحرير وتعبير للناشئين ، د. مختار طاهر

أَملأُ الاستمارةَ التَاليةَ؛ لتحليلِ القصَّةِ السَّابقةِ وَفـْقَ المطلوبِ:

عنوانُ القصَّة:
مؤلِّف القصَّة:
نوع القصَّة:

الجملة التي بدأ الكاتب بها قصَّته:

زمــان حــدوث القصّة:
مكان حــدوث القصّة:

الشخصيات:
الفكرة الأساسيَّة:
أهمُّ أحداث القصَّة حسب تسلسلها:
بداية الأحداث:

العُقدة (الوسط):
الحلّ (النهاية):

اعتمد الكاتب في كتابة القصّة على وصف:

الشخصيات.

المشاهد.

الأحداث.

واقعيَّة.

خياليَّة.

تعجبيّة.

إنكاريَّة.

خبريَّة.

ليلًا.

صباحًا.

ظهرًا.

قصر في المدينة.

بيت في الغابة.

بيت في الريف.

الرأي الشخصيّ في القصَّة مع التعليل:

أُوظِّفُ العباراتِ التاليةَ في وَصفِ الحياة الاجتماعيَّة والعلميَّة
((الفكرية)) (لأينتهوفن):

أستاذ علم وظائف الأعضاء، ولد في هولندا، حصل على جائزة
نوبل ١٩٢٤م، تتلمذ على يد أستاذه (والر)، تخرَّج طبيبًا

أكتبُ قصَّة خيالية علمية بدايتُها كالتالي، مع مراعاةِ الهامشِ الأيمنِ في توسيعِ
وتفصيلِ جزئياتِ القصَّةِ:

فجأة دوّى صوت متداخل النبرات له رنين غريب
وهو يقول من الخلف: مكانك أيها البشري. استدار
(أحمد) مأخوذًا، فشاهد رجلاً آليًّا عملاقًا له رأس
كريستاليٌّ يصوِّب إليه مدفعًا ضخمًا، فتجمَّد في مكانه

(وصف حالة أحمد
عندما رأى الرجل
الآلي )

(تصرف أحمد مع
الرجل الآلي)

للا أنسى في كتاباتي
توظيف كل ما تعلمتهُ
في الوحدة سابقًا.

(تأزُّم الأحداث
المبتكرة من الخيال
أو المعدَّلة من الواقع
حتى تصل ذروتها)

(الحدث الذي يكون
سببًا في حل العقدة
جزئيًّا أو كليًّا)

أَكتبُ قصَّةً تُلائِمُ عُنوانَ وصُورةَ الغِلافِ المُعطَى من خلالِ تَنفيذِ
التَدريباتِ التاليةِ:

أَتأمَّلُ مَراحلَ عَمليةِ الكتابةِ أمامي؛ لأُجيب عن الأسئلة التالية
في ذهني:

مَرحلةُ ما قَبلَ الكتابَةِ
(الاستعدادُ والتخطيطُ)

مَرحلةُ الكتابةِ الفِعليَّةِ
(كتابةُ المُسوَّدة)

مَرحلةُ ما بَعدَ الكتابةِ
(المُراجعةُ والإنتاجُ)

لماذا سَأكتبُ المُوضوع؟
ما الذي أُريدُ قولَه وكتابتَه في الموضوعِ؟
لِمَنْ سَأكتبُ المُوضوع؟
كيفَ سَأعرِضُ المُوضوعَ؟

أأُكتبُ أفكاري ومعلوماتي على الورقِ، كما ترِدُ إلى العقلِ
دونَ الاهتمامِ بتسلسلِها أو تصحيحِ الأخطاءِ فيها:

أَجمعُ الأفكارَ والمعلوماتِ المتماثلةَ معًا في كلِّ دائرةٍ:

كلما كَتبتُ أكثر
بَرزتْ لي أفكارٌ
ومعلومات وحقائق
جديدة.

أملأ مخطط القصّة أمامي ، ثم أتبع التعليمات الموجودة عن يميني.

فكرة القصّة

شخصيات
القصّة

مكان
القصّة

زمان القصّة

توضح

بداية القصّة

سلسلة من الأحداث المبتكرة من الخيال أو
المعدلة من الواقع وتأزُّمها حتى تصل إلى ذروتها.

وسط القصّة

تعرض

نهاية القصّة، وحلّ العقدة (المشكلة).

تبين

نهاية القصّة

أَضعُ الأفكار
والمعلومات في إطار
الخطة التي أعددتها .
أَبدأُ بكتابةِ كلِّ جُزء
على جانب، ثم أقرأُ
الأجزاء متصلة.
أُقارنُ خطتي بالخططِ
الأخرى التي اتبعها
زملائي، وأناقشهم
فيها.

أَكتبُ مسوَّدةً في كتابةِ القصّة المُعطاة، مع مُراعاة التعليماتِ
التي عن يساري:

أكتبُ عدة جُمل
تصلح كلّ واحدة منها
لأبدأ بها موضوعي
(تعجبيَّة، استفهاميَّة،
توكيديَّة...)

أبدأُ من أيَّةِ نقطة
أُريد، ثم أعودُ فيما بعد
للبداية، وأختارُ الجملة
المُلائمة لها.

ألتزم عند الكتابة
بتوافر عناصر القصة
الفنية(الفكرة، الزمان،
المكان، الشخصيات،
الأحداث، العقدة،
الحوار).

أراعي في الكتابة
الترابط والتدرج في
أحداث القصة حسب
تسلسلها الزمني.

أأَقومُ ومنْ بجواري؛ بِتبادُلِ الأَسئِلةِ والإجابةِ عنها بعدَ قراءةِ
ما كَتبهُ كلٌّ منَّا:

هل قِصَّتي جذّابةٌ وممتعةٌ؟
هل يستطيعُ القارئُ فَهم قِصَّتي في يُسرٍ؟
هل رَتبتُ الفِقراتِ بطريقةٍ مَنطقيةٍ؟
هل أَستعملتُ كلماتٍ تصويريَّةً معبرَةً
(تشبيهات)؟
هل لقِصَّتي بدايةٌ وَوَسطٌ (العقدة) ونهايةٌ؟
هل افتتاحيةُ القصَّةِ مثيرةٌ وجذّابةٌ؟
هل تَوافرتْ جميعُ عناصرِ القِصَّةِ (الفكرة، المكان،
الزمان، الحوار، العقدة، الأحداث، الشخصيات)؟
هل وَصفتُ الشخصياتِ بحيثُ تَبدو جذّابةً؟
هل اعتمدت على الوَصفِ في البدايةِ (وصف
مشاهد، وصف أحداث)؟
هل اعتمدت على ابتكارِ الأحداثِ وتخيُّلِها أو
تطويرِها وتعديلِها من الوَاقعِ؟
هل سَردتُ الأحداثَ في تَدرجٍ مُحكمٍ؟
هل هناك أخطاءٌ في الإملاءِ، قواعدِ النحو، علاماتِ
الترقيمِ؟ (أُصحِّحُ الأخطاء إن وجدت).

نعم

الأسئلة

أَستمعُ إلى المقابلةِ التالية التي أجراها مقدّمُ إحدى القنوات الإعلامية في
اللقاء الثالث للمخترعين مع أحد المسؤولين فيه ، ثم أُجيبُ عن الأسئلة
التي تحتها :

– السلام عليكم ورحمة الله ، يطيب لي أن ألتقي بأحد المسؤولين في مؤسسة
الملك عبد العزيز ورجاله للموهبة والإبداع ، فمرحباً بك في هذا البرنامج .
– وعليكم السلام ورحمة الله ، وحياكم الله.
– أستاذي الفاضل ، ما هو شعوركم اليوم و أنتم تكرمون
ابن الوطن . الصغير فارس الخليفي على ما قدمه من
اختراعات تخدم البشرية.
– الحقيقة فارس الخليفي أصغر مخترع سعودي
و البالغ من العمر (١٢ عامًا ) ، إنجازه يعد مفخرة
كبيرة لصغر سنه .
– نأمل توضيح ما قدَّمه لنا هذا المخترع الصّغير .
– اخترع فارس ساعة تعليمية ، وجهاز هاتف يخدم ذوي الاحتياجات الخاصة ، كما
أصدر في وقت سابق مجلة للأطفال ، وكتابين تعليميين .
– كيف تلقى العالـَم هذا الحدث ؟
– لقد حصل فارس على لقب أصغر مخترع سعودي من قبل اتحاد جمعيات المخترعين
في جنيف ، كما حصل على الميدالية البرونزية .
– ما موقف حكومتنا الرشيدة من ذلك ؟
– تهللت حكومتنا الرشيدة المتمثلة في خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن
عبد العزيز آل سعود بذلك حيث أرسل رسالة فحواها : ((قد لا تعلم يا صغيري مدى
سعادتي بما أنجزته من اختراع )).

– وما أثر هذه الرسالة على فارسنا ؟
عبّر فارس عن ذلك بقوله: ((إن رسالة خادم الحرمين الشريفين وسام يبقى على
صدري وصدر كل موهوب سعودي ، لن أنساه ما حييت)).
– نشكركم على هذا اللقاء السريع ، ونتمنى أن نلتقي بكم مرة أخرى ، مع
مخترع سعودي آخر .
– أشكركم على إتاحة هذه الفرصة لي، لأشارك بلادي فرحتها بمخترعها
الصغير.

أُضيفُ أسئلة أخرى مناسبة أتمنى طرحَها على ضيف المقابلة السابقة .

أُرتِّبُ خطوات التخطيط للمقابلة التي اعتمد عليها مقدم البرنامج وفق
أهميتها بالنسبة لي .

وضع أفكار المقابلة
مراجعة الأسئلة
تحديد الموضوع

تحديد الشخصية
تحديد الزمان والمكان
صياغة الأسئلة وتدوينها

جمع المعلومات

أُشاهدُ المقابلةَ المُسجَّلةَ على القُرصِ المدمَجِ، ثم أُكمل المخطط
التنظيمي أمامي:

أهم أفكار الموضوع

إثارة التفاعل وإضفاء المتعة (قصص،
طرفة، أمثلة واقعية، إثارة التفكير)

مهارات المقابلة/ آداب
الحوار المنفذة في المقابلة

الجودة:

حُسن الافتتاح:
حُسن الاختتام:

نوع الأسئلة

أسئلة مغلقة:
أسئلة مفتوحة:

أُعيدُ مع من يجاورني تمثيلَ مقطع من المقابلةِ السابقةِ داخلَ صفِّي.

أَحكي قصَّةً استمعتُ إليها في المقابلةِ السابقةِ، مع مراعاة
تسلسلِ أحداثها.

أستفيدُ من كل ما تعلمتُه في الوحدة سابقًا في تنفيذ الآتي:

الاشتراك مع من بجواري في تمثيل دور مقدّم برنامج يجري مقابلةً مع أحدِ
علماء التربية حول:

إكمال الجدول أمامي بعد إجراء المقابلة السابقة .

( التلفاز إيجابياته وسلبياته )

جودة المقدمة: حُسن تحية الـمُجيب.
إضفاء المتعة: الطرفة، القصص، الأمثلة الواقعية، إثارة التفكير...
طرح الأسئلة المتنوعة: مباشرة، مغلقة، مفتوحة، مثيرة، غريبة.
تجنب المقاطعة غير اللائقة في الكلام.
الدخول في الموضوع مباشرة، دون الخوض في تفاصيل ثانوية.
مجاملة المجيب.
جودة الخاتمة: القدرة على ترسيخ ما ورد في الموضوع.

المهارات

المقابلة: هي الاتصال المباشر
بين شخصين أو أكثر بهدف
جمع المعلومات حول قضية
ما أو مسألة ما، أو التعريف
بالنفس وإمكاناتها وخبراتها
والدعاية لها.
ومن أنواع الأسئلة فيها:
أسئلة مغلقة: تضطر المتحدث
إلى إجابة محددة يستهدفها
السائل، وأسئلة مفتوحة:
تعطي المتحدث فرصة لشرح
وجهة نظره، أو تقديم ما لديه
من أفكار ومعلومات.
من شروط صياغة أسئلة المقابلة:
الايجاز، الوضوح، التسلسل، التنوع .
ومن شروط صياغة الإجابة:
الالتزام بالمطلوب، ترتيب
الأفكار وترابطها، اكتمال
المعنى، صحة اللغة .

أدوِّنُ ملحوظاتي على الأخطاء التالية حَالَ حُدوثِها في المقابلةِ، مع
التعليل شفهيًّا:

مقاطعة المجيب والسخرية منه.
التحدُّث بصوت هامس.
طرح سؤال خارج الموضوع .
طلب التحدث والإجابة بالتفصيل والخوض في الأمورالثانوية.
تجنب الالتفات والاهتمام بالمجيب.
تجنّب الالتزام بالمطلوب أو اكتمال المعنى في الإجابة.

المهارات

أختارُ لقاءً، وأُنفذهُ خارجَ صفِّي مع (معلمي، مدير مدرستي،
جاري، المرشد الطلابي)، ثم أقوِّمُ أدائي وفق البطاقة التالية:

التقدير

التسلسل في طرح الأفكار

التركيز على
الأهم فالمهم
في الموضوع

إضفاء المتعة والتشويق

حسن الاختتام

تنوع الأسئلة

تجنب المقاطعة غير اللائقة

احترام المجيب وتحيته

الاسم

اللاسلكي والكمبيوترات. إنه اختراعٌ عجيبٌ .
وفي نظامِ الهاتفِ الدقيقِ المزروعِ داخلَ أسنانِك، تلعبُ عظامُ فكِّك
دورَ الهوائي ورأسُك يعملُ كجهازِ استقبالٍ، ومن ثمَّ يمكنك سماعُ
صوتِ جرسِ المنبهِ دونَ أنْ تُزعجَ الآخرين. ويعملُ ( هاتف الأسنان)
في الوقتِ الحاضرِ، كمُسْتقبِلٍ فقط. وعلى سبيلِ المثالِ تستطيعُ معرفةَ ما
تريدُ من أخبارِ العالمِ أثناءَ لعبك مباراةَ كرةِ القدمِ، وذلك بضبطِ الهاتفِ
الدقيقِ على التردُّدِ المطلوبِ !

في المستقبلِ القريبِ،
عندما تَسمعُ رنينَ هاتفٍ
يأتي من داخلِ فم صديقٍ
لك، فلا تتعجبْ! إذْ لا
بدَّ أنه يضعُ هاتفًا دقيقًا

جــدًّا بين أسنانِهِ.
ويمكنُ لهذا الهاتفِ
أنْ يتلقى المكالماتِ

للقراءة والاستمتاع

من الهواتفِ العاديةِ والنقَّالةِ

(المحمولةِ ) وكذلك الإشاراتِ الرقميةَ من أجهزةِ

ذاتِ ذبذبةٍ فائقةِ الصغرِ ومُسْتقبلٍ لا سلكي بالغِ الضآلةِ – في أحدِ أسنانِك
أو ضروسِك الطبيعيةِ ، بواسطةِ جراحةٍ عاديةٍ ومن دونِ ألمٍ . ويفضَّلُ
استخدامُ أشعةِ الليزرِ لحفرِ ثقبٍ دقيقٍ ومنتظمٍ لوضعِ الجهازِ – الرقاقة
والمستقبل – داخله .
وتنتقلُ الأصواتُ من السنِ أو الضرسِ إلى الأذنِ الداخليةِ من خلالِ
رنينِ العظامِ ، حيثُ تتحولُ الإشاراتُ الرقميةُ إلى صوتٍ .
ويكونُ استقبالُ الصوتِ واضحًا جدًّا – وفقَ التجاربِ التي أجريت – مما
يُمكِّنُ من تلقي المعلوماتِ في أي مكانٍ وفي أي وقتٍ . وبالنسبة لأولئك الذين
يخشون من التأثيرِ المزعجِ على الأسنانِ، عليهم أن يعلموا أنَّ استقبالَ الصوتِ
سيكونُ نقيَّا جدًّا ، ومن دونِ أي تأثيرٍ ضارٍّ. ولنْ يشعرَ المستخدمُ إلا بصوتٍ
رقيقٍ ينسابُ بهدوءٍ إلى أسنانهِ وضروسهِ .
ومن الاستخداماتِ المثيرةِ لهاتفِ الأسنانِ ، إمكانيةُ إصدارِ
مدربِ كرةِ القدمِ التعليماتِ للاعبين – أثناءَ المباراةِ – دونَ أنْ يرفعَ
صوتَه إلى حدِّ الصراخِ ! وبالطبعِ لنْ يتمَّ هذا إلا إذا كانَ لدى كلِّ لاعبٍ،
هاتفٌ دقيقٌ داخلَ أسنانِه.

إن تطبيقَ تقنيةِ ( هاتفِ الأسنانِ) أمرٌ سهلٌ نسبيًّا ، إذْ يتمُ
زرعُ هذا الهاتفِ الدقيقِ – الذي هو عبارةٌ عن رقاقةٍ إلكترونيةٍ

مجلة العربي الصغير العدد ١٤٢

أتوقع –بمشيئة الله– بعد دراستي هذه الوحدة أن أكون قادرًا على :

اكتساب اتجاهات وقيم متصلة بمجال النوادر والقيم.
اكتساب رصيد معرفي، ولغوي يؤهلني للتواصل
الشفهي والكتابي حول مجال النوادر والقيم.
فهم نصوص الوحدة المقروءة والمسموعة وتحليلها
وتذوقها ونقدها.
تلخيص ما استمعت إليه تلخيصًا شفهيًّا.
استخدام استراتيجية القراءة المتعمقة ( الأسئلة ).
رسم الكلمات المنونة تنوين نصب رسمًا إملائيًّا صحيحًا .
رسم الحرفين ( ف ، ق ) بخط الرقعة رسمًا صحيحًا.

تعرف أسلوب الجملة الخبرية المنفية
(الفعلية) وتمييزها واستخدامها.
تعرف الأسماء الخمسة وتمييزها واستخدامها.
تعرف نائب الفاعل وتمييزه واستخدامه في
التواصل مع الآخرين .
توظيف استراتيجية كتابة (تنظيم وتركيز:
التسلسل الزمني والمكاني).
تحويل نص سردي إلى نص حواري.
إدارة ندوة مصغّرة داخل حجرة الصف.
استظهار أحد عشر بيتًا من الشعر.

البحث عن شخصيات عربية تميزت بصفات معينة (إيجابية، سلبية).

الإنجازات :

أُرتِّب أحداث القصة المصورة التالية بوضع الرقم المناسب في الدائرة أسفل
الصورة :

أختار مشهدًا من المشاهد وأصفه كتابيًّا .

أعيد سرد الأحداث على زملائي.

أشاهد العروض التي يعرضها عليَّ معلمي، ثم أنفذ ما يلي:

أحدد نوع الموقف الكلامي في كل عرض مصور.

أبين المعنى الذي يجمع بين المشاهد السابقة.

س : هل تفوقت في دراستك ؟

س : إذًا لم تخفق أبدًا؟

ج : نعم ، تفوقت في دراستي.

ج : كنت أنجح دائمًا.

ألعب مع من بجواري بسؤاله أسئلة يتجنب فيها النفي كما في الحوار التالي:

أشارك مجموعتي، ونتسابق مع المجموعات الأخرى لكتابة عشر كلمات
في أقصر وقت ممكن بحيث يبدأ الفعل التالي بالحرف الأخير نفسِهِ في
الكلمة السابقة كما في المثال التالي: (عُلِم، مُزِج، جُمِع .........)

أكتبُ اسم الشخصية المذكورة في النص بكل الصيغ الواردة بعد
استماعي إلى النص:

أعيدُ رسم الكلمات التي تحتها خط :

ألون الكلمات الـمُنوَّنة تنوين نصب باللون الأزرق :

أتعاون مع مجموعتي لتنفيذ مهمات المشروع التالي :

المهمة الأولى : اختيار إحدى الشخصيات التالية لإجراء بحث عنها :

المشروع

المهمة الثانية : تحديد المصادر التي يمكن أن تستقى منها المعلومات .

المهمة الثالثة : جمع المعلومات عن سيرة الشخصية المُختارة ، وتحديد الصفة
الأبرز في كُلٍّ منها .

المهمة الرابعة : إعادة صياغة المعلومات وتنسيقها .

المهمة الخامسة : كتابة الموضوع في شكله النهائي ثم مراجعته .

أبحث عن نصٍّ سرديٍّ ، ثم أنسخ منه فقرة أو فقرتين في كتاب النشاط .

مواقع البحث على
الشبكة العنكبوتية.
بعض الكتب مثل:
البخلاء للجاحظ،
الأذكياء وأخبار
الحمقى والمغفلين
لابن الجوزي، العصر
الجاهلي لشوقي ضيف.

أكتبُ ضدَّ الصفاتِ التاليةِ :

صفات ذميمة

صفات حميدة

الاستخفاف بالعلم والعلماء وولاة الأمر

الصِّدق
الأمانة
الفطنة

الحسد

أستمع النَّصَّ لتنفيذ التالي :

أختارُ لِكلِّ نعتٍ في (١) ما يناسبه من ( ٢) ثم من (٣) :

ما أردت إلا قتله
تذكرتها فرجعت فأوصلتها إليه
فلما قرأها قال لي: أقال لك شيئًاقبل أن يدفعهاإليك؟
فقام فورًا وأغلق الباب

الخليفة
العالم الجليل
مستضيف الشعبيّ

الشعبيّ
عبد الملك بن مروان
الخادم
ملك الرُّوم

أتذكر آداب الاستماع
التي تعلمتها في
الوحدة الأولى .

أتعرَّفُ غرض المتكلم في العبارة التالية: ( كيف يكون في قوم مثل هذا
ويُملِّكون غيره ؟) من خلال الإجابة عن السؤالين التاليين :

هل كان ملك الروم يستفهم فعلًا عن الشعبيّ ؟

ما غرض ملك الروم من هذا الاستفهام ؟

أشتركُ مع مجموعتي لبيانِ التالي :

موقف ملك الروم من الشعبيّ .

سبب هذا الموقف .

دلالة هذا الموقف .

الاستفهام يخرج
عن غرضه الأصلي إلى
أغراض أخرى مثل :
التمني ، التعجب ،
التحسر

أشتركُ مع من بجواري لبيانِ القيمةِ التي تضمنتها العبارات التالية :

إرسالُ ( عبد الملك بن مروان ) العَالِمَ الشعبيّ إلى ملكِ الرُّومِ .
تسليم الشعبيّ رسالةً – ربما كانت سببًا في مقتله – إلى عبد الملك بن مروان .
معرفة عبد الملك بن مروان بمقصد ملك الرُّوم من الرسالة .

أستمعُ النَّصَّ مرةً أخرى ، و أُدَوِّنُ أهمَّ الأفكار ؛ لأعيدَ تلخيصه شفهيًّا :

أهم الأفكار :

أقرأ البيتين التاليين، ثم أشترك مع مجموعتي، ونبين ثلاثة آثار
سلبية تضر الحاسد وأخرى تضر المجتمع :

الآثار السلبية في المجتمعِ

الآثار السلبية في الحاسدِ

اُشْتُهِرَ أحدُ الأغنياء في مدينته بالكرم الشديد، خاصة مع الفقراء
والمساكين، وكان ذا مالٍ وفيرٍ، ولكن كانت له عادتان سيئتان؛ فقد
كان يتفاخر على المساكين وهو يعطيهم الصدقات، فإذا طلب منه أحدهم
درهمًا كان يقول له بصوت عال أمام الناس: درهم واحد؟! أنا لا أُعطي
أحدًا درهمًا فقط. خذ، هذه عشرة دراهم .
وكان أيضًا يمُنُّ على الفقراء بعد أن يعطيهم الصدقات؛ فمثلًا إذا
مر على فقير كان قد أعطاه صدقةً يقول له أمام الناس: ما ذا فعلت أيها
الرجل بالمال الذي أعطيته لك؟ هل حللت مشاكلك به؟ ولذلك كان
الفقراء يكرهونه رغم أنه يتصدق عليهم، وكانوا يتمنون لو يكف عن
هذه العادة السيئة، ولكنه لم يعدلْ عنها بل استمرّ يتباهى أمام الناس
بما يملك وبما يعطي الفقراء والمساكين من أموال. فقرر أحد الظرفاء
أن يلقّن هذا الغني درسًا لا ينساه أبدًا ويُعلِّمه أن ما يفعله ليس صحيحًا
بل يُعدّ خطأً كبيرًا سوف يضيع ثوابه.

جلس هذا الظريف ذات يوم في الطريق الذي يمرُّ منه الغني،
وارتدى كساءً باليًا، ووضع أمامه كوبًا صغيرًا فارغًا، وأخفى جزءًا منه
في التراب. انتظر الظريف وقتًا يسيرًا وعندما مرّ الغنيّ أمامه قال له:
يا أخا العرب، هل يمكن أن تضع لي درهمًا في هذا الكوب؟ فضحك
الغني وقال متفاخرًا بملءِ فِيهِ كعادته: درهم؟! لا، أيها الفقير، سوف
يُمْلأ لك هذا الكوب بالدراهم. ونادى على خادمه أبي ثابت، وأمره
أن يملأ الكوب بالدراهم، فظل الخادم يضع درهمًا وراء آخر، حتى
وضع مئة درهم!! ولكن الكوب لم يمتلئ, ثم أمسك كيس الدراهم
وأفرغه كله في الكوب دون فائدة، فقال له الظريف: الكوب لم يمتلئ
ياسيدي، فأجابه الغني: وأنا أموالي نفدت!
فقال الظَّريفُ : هل تعلم لماذا؟ ثم رفع الظريف الكوب فوجده الغني
مثقوبًا من أسفله وقد حفرت تحته حفرة عميقة، ثم قَال الظَّريفُ: لقد ابتلعتْ
هذه الحفرةُ كلَّ أموالِك، كذلك التَّباهي والتَّفاخُر لَنْ يَنْفَعَك وسيبتلع أَجْركَ
وثَوَابَك، ثم ردَّ إليه أمواله . فهم الغني الدرس، فرأى هدًى وضياءً في ذلك

الموقف. وتذكَّر قوله تعالى:

(١)، وقول

رسوله ˜ : ((مَنْ صلَّى يُرائي فقد أشركَ، ومَنْ صام يُرائي فقد أشركَ،
ومن تصدَّق يُرائي فقد أشركَ)) رواه أحمد (٢)، وقوله ˜: ((ما نقصت
صدقةٌ من مالٍ [شيئًا] )، وما زادَ اللهُ عبدًا بعفوٍ إِلا عزًّا، وما تواضعَ أحدٌ
لله إلا رفعهُ الله)) رواه مسلم ).

أسرار وأخبار الظرفاء ، تامر محمد عبدالحميد

(١) سورة البقرة آية (٢٦٤).
(٢) رُويَ هذا الحديث عن شدَّاد بن أوس مرفوعًا عن النبي ˜ .
(٣) زيادة من مخطوطة الحاكم.
(٤) روي هذا الحديث عن أبي هريرة # .

أختار الإجابة الصحيحة مما يلي:

(استمر يتباهى أمام الناس) كلمة ( يتباهى) تعني:

(كانت له عادتان سيئتان) كلمة (العادة) تعني:

(من تصدق يُرائي فقد أشرك) كلمة (يُرائي) تعني:

يتكبر

يتفاخر

يتسع

الأمر الماضي من حياتنا

الأمر المتكرر في حياتنا

الأمر القليل في حياتنا

ينظر إلى وجهه في المرآة

يتكلف النظر إليه حتى يراه

يريه أنه متصفٌ بالخير على خلاف ما هو عليه

أضع علامة (

) على كل حرف يتكوّن منه ضد كلمة ( وفير ):

الكلمة هي :

أجمع ما تبقى من الحروف
لأحصل على مرادف كلمة
(نفدت).

الكلمة هي :

– قال الكاتب : ( هل حَلَلتَ مَشَاكِلَكَ ) ؟

– ونقول : حَلَلتُ في البيت القديم بضع سنين.

– ونقول : إن الله تعالى أحَلَّ البيع وحرّم الربا.

فما المعنى المراد لهذه الكلمة التي تحتها خط في كل جملةٍ من الجمل السابقة؟

أَضعُ خطًّا تحت الجواب الصحيح :

عُرِفَ الغني في مدينته بـ :

من صفات الغني في هذه القصة:

يتناول النص فكرة من:

موقف الفقراء والمساكين من الغنيّ:

( الكرم ، العلم ، الحكمة )

( المنَّ ، الاحتقار ، الكذب )

( المجال الاجتماعي، المجال العلمي، المجال البيئي)

(يحبونه لكرمه، يكرهونه لمنِّه وأذاه، يخافونه لسطوته وغناه)

أختار ممّا في الصندوق لأُكملَ الشكلَ التالي :

– الفقراء والمساكين
– راوي القصة
– الظريف
– أبو ثابت
– الغني

الشخصيات الواردة
في القصة

أربطُ كلَّ صفةٍ مما في القائمةِ (أ) بالعاقبة الناتجةِ عن
الاتصاف بها في القائمةِ (ب):

(ب)

(أ)

يجلب لصاحبه الذل والهوان
شرك بالله
يرفع قدر صاحبه
يكتسب محبة الله والناس
يبطل الصدقة

الكرم
المنّ
الرياء
التواضع

لجأ الظريفُ إلى طَريقةٍ جَديدة ومبتكرة في تلقين الغنيّ
درسًا، أُوضحُها، ثم أُبدي رأيي فيها، مع الاستفادة من الجدول
المعطى:

الرأي الشخصيّ

الطريقة

أَتعاونُ مع مجموعتي لإكمال الفراغات التالية:

النهاية

أهم الأفكار في القصة

بداية الحدث في القصة

فكَّر الظريفُ في حيلةِ الكوبِ المثقوبِ لحلِّ مشكلةِ
الفقراءِ والمساكين مع الغنيِّ ، فهل لديكَ فكرة
أخرى لو كنت مكانه ؟

(التواضع يجلبُ لصاحبه ما لا يجلبه المال)، فما الذي يجلبه
التواضع لصاحبه؟

أُعلِّلُ تشبيه الكاتب التفاخر والمنّ بالحفرة التي تبتلع أيَّ شيء.

أستخرج مما يلي بعض آداب العطاء:

قال الشاعر:
تراه إذا ما جئتــــه متهللًا كَأنَّكَ تُعطيه الذي أنت سَائلُه

قال الشاعر:
وإنِّي لأَقري الضيفَ قبلَ سُؤَالِهِ وأَطعنُ قِدمًا والأَسنَّةُ ترعفُ

قال المأمون: ((الجود بذلُ الموجود، والبخلُ سوءُ ظنٍّ بالمعبود)).

أيُّ التعبيرين أكثر أداءً للمعنى المقصود ، ولماذا ؟

قال متفاخرًا بملءِ فيه أو قال وهو واثق من نفسه .

التباهي والتفاخرُ سيبتلعُ أجرَكَ وثوابَكَ أو التباهي والتفاخرُ
سيُنقِصُ أَجركَ وثوابكَ

أَقترحُ مع من بجواري عنوانًا آخر مناسبًا لهذه القصَّة:

أُضعُ العناوين الجانبيَّة أمام ما يُمثلها من فِقْرات النصّ:

حيلة الظريف

صفات الغنيّ

موقف الفقراء من الغنيّ

الدرس المفيد

سمات العنوان الجيد :

الإثارة – الوضوح–
الصدق – الإيجاز –
التعبير عن مضمون النص.

أَضعُ علامة (

) أمام الفكرة التي تعبر عن مضمون القصَّة:

كراهية الفقراء والمساكين لمنِّ الغني.

الدرس الذي لقَّنه الظريف للغنيّ.

التفاخر والمنّ يبطلان الأجر والثواب.

أقرأُ ما يلي، مع مراعاة الضبط و علامة الترقيم آخر الجملة:

فقال الظريف : هل تعلم لماذا؟ ثم رفع الظريف الكوب ، فوجده الغني
مثقوبًا من أسفله، وقد حفرت تحته حفرة عميقة ، ثم قال الظريف :
لقد ابتلعت هذه الحفرة كل أموالك ، كذلك التباهي والتفاخر لن ينفعك
وسيبتلع أجرك وثوابك، ثم رد إليه أمواله . فهم الغني الدرس ، فرأى هدى
وضياء في ذلك الموقف. وتذكر قوله تعالى:

(١).

(١) سورة البقرة آية (٢٦٤).

الخطوة الثَّانية من خطوات القراءة المتعمقة:

ورشة عمل

لتحويل الفكرة الرَّئيسة في الفِقْرةِ إلى سؤال أو أكثر.
ثم كتابة السُّؤال على الهامش.

عيِّنُ الجملةَ المفتاحيةَ للفِقْرةِ التَّاليةِ، وأُبيِّنُ موضعَها:

الجملة المفتاحية:

موضعها:

جاءَ في كثيرٍ من كُتبِ العلمِ والأدبِ
كثيرٌ من النَّوادرِ التي تُؤَثرُ في النَّفسِ
وتُحرِّك الذِّهنَ، وتُدخِلُ على الفِكْرِ
المعرفةَ، وعلى النَّفسِ السُّرورَ،
فتصولُ وتجولُ عبر أزمنةِ التأريخِ
وعقولِ الرِّجالِ وبطونِ الكتبِ؛
لنخرج منها بفوائدَ متعددةٍ وشواهدَ
متنوعةٍ وطرائفَ مستملحةٍ.

ما تعلمته في الوحدة
الأولى حول الخطوة
الأولى من خطوات
القراءة المتعمقة
( الاستطلاع )

أُحدِّدُ الفكرةَ الرئيسةَ في الفِقْرةِ التَّاليةِ:

الفكرة الرَّئيسة:

أَقرأُ الفَقَرَاتِ التَّاليةَ، ثمَّ أُحوِّلُ مع من بجواري كُلَّ فكرة رئيسة إلى
سؤال كما في النَّموذجِ:

الفكرة الرَّئيسة:

السُّؤال:

الفكرة الرَّئيسة:

السُّؤال:

ثابت اليربوعيّ، وكنيته أبو الغصن،
يُضرب به المثل في الحُمْقِ والغفلةِ،
عربيّ النَّسب: فزاريّ القبيلة، كوفي
المنبت، عُرِفَ عنه أنه صاحب
مُداعبة ومُزاح ونوادر، توفي في
خلافة المهديّ العباسيّ.

الحُمْقُ: فسادٌ في العقلِ والرأي، والأحمقُ
لا يُميِّزُ كلامه من رعونته، فلا يُشاورُ، ولا
يُلتفتُ إليه في أمرٍ من الأمورِ، وذهبَ البعضُ
إلى الجزمِ بِأَنَّ الحُمْقَ غريزةٌ متأصلةٌ في
صاحبها لا ينفعها التَّأديبُ. وبقدرِ ما يتفاوتُ
النَّاسُ في العقلِ وجوهرِه يَتفاوتُ الحُمْقُ.
كانَ جُحا جائِعًا فطلبَ طعامًا فجاؤوه بحساء
ساخن، فلم يصبرْ حتى تهدأَ حرارته بل
تناولَ الملعقةَ الأولى بسرعةٍ، فاحترقَ فمه،
حتى كأَنَّ النَّارَ تلتهبُ بين معدته وفمه، فقام
هائمًا على وجهه، يُهرولُ وينادي : لا تقربوا
مني فإِنَّ في جوفي حريقًا.

اختلاف الناس في الحُمْق.

ما مدى اختلاف الناس في
تعريف الحُمْق؟

جحا العربيّ : اسمه دُجين بن

الفكرة الرَّئيسة:

السُّؤال:

قرأُ، ثمَّ أَصِلُ كُلَّ فكرةٍ رئيسةٍ بالسُّؤالِ المناسبِ لها:

نظرَ جُحا ليلةً إلى البئرِ فرأى خيالَ القمرِ في الماءِ
فقالَ: مسكينٌ هذا القمر كيفَ سقطَ في البئرِ. فحاولَ
إخراجه فجعلَ يُحرِّكُ الدَّلوَ في الماءِ ليصعدَ القمرُ به،
فعَلِقَ جانبُ الدَّلوِ بحجرٍ فشدَّ جُحا واعتقد أَنَّ ثقلَ
القمرِ هو الذي عاقه عن الارتفاعِ، وبينما هو يشدُّ بكل
قوته انحرفَ الدَّلو عن الحجرِ فسقطَ جُحا على ظهره
فرأى القمرَ في السَّماء فقالَ: الحمدُ لله، لقد تكسرت
أضلاعي ولكني أنقذتُ هذا المسكين.

كانَ أحدُ الظُّرفاءِ في الغرفةِ العُليا من منزله، فطُرِقَ بابُهُ، فأطَلَّ من النَّافذةِ
فرأى رجلًا، فقالَ: ماذا تريدُ؟ قالَ: انزِلْ إلى تحت لأُكلِّمك. فنزلَ، فقال
الرجل: أنا فقير الحال أُريدُ حسنةً.
اغتاظَ الظَّريفُ منه ، ولكنه كَظَمَ غيظَهُ وقالَ له: اتبعْني. وصَعدَ إلى أعلى
البيت، والفقير يتبعُهُ، فلمَّا وصلَ إلى الطَّابقِ العُلْوي التفتَ إلى الفقيرِ وقالَ له:
الله يعطيك!
فأجابه الفقير: ولماذا لم تقلْ لي ذلك وأنا تحت؟
فقال: وأنتَ لماذا أنزلْتَني ولمْ تقلْ لي وأنا فوق؟

ما موقف الظَّريف من الفقير؟ وكيفَ عامله؟

علامَ يدلُّ كَظَم الظَّريف غيظه؟

لِمَ طرقَ أحدُ الفقراءِ منزلَ الظَّريفِ ؟

طَرْق أحد الفقراء منزل الظَّريف لطلب الصدقة

غيظ الظَّريف من الفقير ومعاملته بالمثل

دُعيَ جُحَا يومًا إلى وليمةٍ، فارتَدَى رداءً عتيقًا، ووَضَعَ على رأْسِهِ
عمامةً باليةً، وتهيَّأَ للخروجِ، ولما رأتْهُ زوجتُه، صاحتْ به لائمةً خروجَه
بهذهِ الهيأة الزَّريةِ، فَرَدَّ عليها: إنَّ النَّاس يَحترمُونَه لشخصِهِ ليسَ
لملابسِهِ،ثمَّ حَملَ عَصَاهُ ورَكِبَ حِمارَه، وانطلقَ إلى الوليمةِ.
دَخَلَ جُحَا المجلسَ، فلم يجِدْ من ينهضُ للقائهِ، أو يُرحِّبُ به، فجلَسَ حيثُ
وَجَدَ مكانًا وأخذَ يُحدِّثُ نفسَه : بِأنَّ صَاحِبَ الوليمةِ لم يتنبَّه إلى وجودِه.
وبعد قليلٍ دَعَا صاحبُ الوليمةِ ضيوفَه إلى تناولِ الطَّعامِ، فقَامَ النَّاسُ
ومعهم جُحَا، وجلسوا على المائدةِ، فَجَلَسَ معهم من غيرِ أنْ يهتمَّ به أحدٌ.
عند ذلك أسرعَ جُحَا عائِدًا إلى البيتِ، وخلَعَ عنه رداءه العتيق،
وارتدَى آخر جديدًا أنيقًا، وأَسرعَ عائِدًا إلى الوليمةِ.
فلما وَصَلَ استقبلَهُ القومُ بالترحابِ، وجلَسَ إلى المائدةِ، فَمَلأَ
صَحنَهُ بِألوانِ الطَّعامِ، ثم أَرْخَى رداءه في الصَّحَنِ وقال: كُلْ يا ردائي من
هذا الدَّجاجِ المحمَّرِ والسَّمكِ المُبهَّرِ. فصاحَ الحاضرون في دهشةٍ من
هذا التَّصرفِ، فَردَّ عليهِم بأنَّ التَّقديرَ كانَ لردائه؛ لذا فهو أحقُّ بالطَّعام
منه.

نوادر جحا الكبرى، د. درويش جويدي (بتصرف)

أُطبِّقُ الخطوتين الأولى والثَّانية للقراءة المتعمقة على
الفِقْرة التَّاليةِ من نصِّ (جُحا والوليمة):

الجملة المفتاحية:

موضعها:

الفكرة الرَّئيسة:

تحويل الفكرة الرَّئيسة إلى سؤال:

أَطرحُ سؤالًا عن الفكرةِ الرَّئيسةِ كما يوحي به محتوى الفِقْرةِ
الثَّانية من النَّص:

دُعيَ جُحَا يومًا إلى وليمةٍ، فارتَدَى
رداءً عتيقًا، ووَضَعَ على رأْسِهِ عمامةً

السُّؤال عن الفكرة

الفكرة الرَّئيسة

باليةً، وتهيَّأَ للخروجِ. ولما رأتْهُ
زوجتُه، صاحتْ به لائمةً خروجَه
بهذهِ الهيأةِ الزَّرية، فَرَدَّ عليها أنَّ
النَّاس يَحترمُونَه لشخصِهِ ليسَ
لملابسِهِ،ثمَّ حَملَ عَصَاهُ ورَكِبَ
حِمارَه، وانطلقَ إلى الوليمةِ.

أَقرأُ الفِقْرةَ الثَّالثة من نصِّ (جُحا والوليمة)، ثم أَستبعدُ السُّؤالَ
غير المناسب لمحتوى الفِقْرة من بين الأسئلة التَّالية:

أطبق الخطوتين الأولى والثانية للقراءة المتعمقة
على أحد المراجع القرائية .

علامَ لامَ جُحا الحاضرين؟

لِمَ عادَ جحا إلى بيته؟

بِمَ برَّر الحاضرون تقديرهم لهيأة جُحا؟

كيفَ استقبلَ القومُ جحا؟

لاَ تَكُنْ ضَيفًا ثَقِيلًا
لاَ تَكُنْ عِبْئًا عَلَيْهِمْ
لَيسَ مِنْ ذَنْبِ أُنَاسٍ
فَتَحُلَّ الصُّبحَ ضيفًا
أَنْتَ لا تَدْري إِلى كَمْ
قَدْ تَرَاهُ مُسْتَمِدًّا
قَدْ تَرَاهُ مُسْتَعِيرًا
إِنْ تَزُرْ فَليَكُ غِبًّا
رُبَّ مَنْ يَلْقَاكَ رَحبًا
قَدْ مَضَى عَصْرٌ قديمٌ
فاتْرك النَّاس نَزِيلًا

يَكْرَهُ النَّاسُ لِقَاءَكْ
لاَ تُحَمِّلْهُمْ عَنَاءَكْ
أَنْ يكونوا أَقْرِبَاءَكْ
واصِلًا فِيهمْ مَسَاءَكْ
تُزعِجُ الخِلَّ إزاءَكْ
لكَ مِنْ قَوْمٍ عشاءكْ
لكَ مِن جَارٍ غطَاءَكْ
ثُمَّ لا تُكْثِرْ بَقَاءَكْ
كسَّرَ الزِّيرَ وَرَاءكْ
وَجَدِيدُ العَصْر جَاءَكْ
واجْعَلِ الأَجْرَ كِرَاءَكْ

محمد الهرَّاوي

ديوان محمد الهرّاوي

أتعرف الأديب.

محمد الهراوي شاعر مصري ولد سنة ١٣٠٢هـ – ١٨٨٥م ويُعَدُّ رائدًا في شعر
الأطفال رصد له ((ديوان الهراوي للأطفال)) وتوفي سنة ١٣٥٨هـ – ١٩٣٩م.

يجمع مضمون النص بين

و

أبيات النص تناسب مجاله حيث جاءت :

خفيفة قصيرة.

ثقيلة طويلة.

آداب الزيارة.

النص يدور حول :

آداب الأكل.

بدأ النص بنهي وانتهى بأمر.

بدأ النص بأمر وانتهى بنهي .

أكمل الفراغ التالي :

أضع علامة (

) عن يمين العبارة الصحيحة :

أتعاون مع من بجواري للقيام بما يلي :

وصل كل كلمة من الكلمات التالية بالمعنى المناسب لها:

البحث في المعاجم عن المعنى المناسب لما يلي :

الكلمة

المعنى

عِبْء
إِزاء
الزير
نزيل
الخِلّ
كِراء

ساكن
أجر
الصديق الناصح
حمل ثقيل
وعاء ماء
الضيف
مقابل

أتعاون مع مجموعتي فيما يخص الأبيات (٣،٢،١) – مع
الاستفادة من الإضاءة – للقيام بما يلي:

الإجابة عمايلي (شفهيًّا) :

ماصفة الضيف الذي حذرنا الشاعر من أن نكون مثله ؟
لماذا حذرنا الشاعر من الاتصاف بتلك الصفة ؟
كيف يكون الضيف ثقيلًا ؟
من هم الذين يرى الشاعر أنهم يتضررون من الضيف الثقيل ؟
هل يمكن موافقة الشاعر على الفكرة السابقة أم لا ؟ ولماذا ؟

الإجابة عمايلي ( كتابيًّا):

ما أثر تكرار (لا) الناهية في الأبيات؟

هل ثقل الضيف ثقل حسِّيٌّ أم ثقل آخر؟ مع التوضيح٠

أستفيد من :

القراءة المتأنية
للأبيات (١، ٢، ٣)
المناقشة حول أهم
الألفاظ مثل (عبئًا،
عناءك) مع الاستفادة
من مكون أنمي لغتي.

هل العناء حمل حسِّيٌّ ؟ ولماذا استخدم معه الفعل (تُحَمِّل) ؟

شرح ما يلي شرحًا أدبيًّا:

لا تحملهم عناءك

لا تكن عبئًا عليهم

الشرح الأدبي :

أقوم منفردًا فيما يخص الأبيات (١١،١٠،٩،٨) – مع الاستفادة من
الإضاءة – بما يلي:

إجابة ما يلي (شفهيًّا):

ما علاقة هذه الأبيات بالأبيات السابقة ؟
ما صفة الزيارة التي أوصى بها الشاعر ؟
لماذا أوصى بتلك الزيارة ؟
ما الصورتان الموجودتان في البيت التاسع ؟
هل هاتان الصورتان متفقتان أم مختلفتان؟ وما السبب في ذلك ؟
ما الفكرة التي تستخلص من البيت التاسع ؟
إلامَ يدعو الشاعر في البيت العاشر ؟

أستفيد من :

القراءة المتأنية
للأبيات (٨ ، ٩ ، ١٠،
١١)
الاستفادة من
الاستفادة من

إعادة صياغة البيتين صياغة نثرية:

ثــم لا تــكثــر بــقاءَــك
كسَّـــر الـــزيــــر وراءَك

إن تــزر فلــيــك غِــبًّــا
رب من يــلــقــاك رحــبًــا

من خلال النظر إلى النص بصفة عامة يمكنني القيام
بما يلي:

اختيار الإجابة الصحيحة بوضع علامة (

) عن يسارها:

كان الشاعر يحس بالسرور لأنه عرض أشياء يرتاح لها.

كان الشاعر يحس بالضيق لأنه عرض أشياء ينزعج منها.

كتابة أرقام الأبيات التي أرى أنها تعبر بصورة كبيرة عن إحساس الشاعر:

اختيار عنوان معبر عن أحاسيس الشاعر.

اختيار فكرة من النص أؤيدها أو أرفضها مع بيان السبب.

الفكرة :

موقفي منها:

السبب:

وضع إشارة (

) أمام ما أراه صحيحًا، وإشارة (

) أمام ما أراه خطأ

الإثقال بالزيارة لا يخالف قيمنا الإسلامية٠

التكلُّف الزائد في إكرام الضيف يوافق قيمنا الإسلامية٠

من يبتلى بضيف ثقيل يكرمه على قدر استطاعته٠

مما يلي:

مما قاله الشاعر:((كسَّر الزير وراءك)) فهل الأكثر جمالًا إيراد الفعل
((كَسَّر)) بتشديد السين كما أورده الشاعر أو بدون تشديد السين فنقول
((كسر)) ؟ مع التعليل.

أيهما أكثر جمالًا:قول الشاعر:((لا تكن عبئًا)) أم لو قال: ((لا تكن حملًا)) ؟
مع التعليل.

ألقي

أنشد النص إنشادًا معبرًا.
أستظهر النص كاملًا.

أتأملُ الشكلَ التالي ، ثم أجيبُ وَفْقَ المطلوب :

التنوين

نونٌ ساكنة
تلحق آخر
الأسماء
المعربة
تنطق ولا
تكتب

تنوين ضم

تنوين فتح

تنوين كسر

كان ذا مالٍ
وفير

دُعي جحا
يومًا إلى
وليمة ..

مرَّ رجلٌ
بأبي بكر
الصديق..

أُعيدُ كتابةَ الشكلِ السَّابقِ في عباراتٍ من إنشائي :

أقرأ الكلماتِ التاليةَ، ثم أملأ الشكلين التاليين على
غرارِ المثالِ المُعطى:

المساكين ، مثلًا ، باليًا ، يسيرًا ، يؤمن ، كان

كان

خاصةً

أقرأ العباراتِ التاليةَ مع ملاحظةِ الكلما ت الملونةِ لأجيبَ عن المطلوبِ :

دَخَلَ جُحَا المجلسَ، فلم يجِدْ من ينهضُ للقائهِ، أو يُرحِّبُ به، فجلَسَ حيثُ
وَجَدَ مكانًا ٠
لاَ تَكُنْ عِبْئًا عَلَيْهِمْ لاَ تُحَمّـــِلْهُمْ عَنَـــــاءَكْ
انتظر الظريف وقتًا يسيرًا ، وعندما مرّ الغنيّ أمامه قال له: يا أخا العرب،
هل يمكن أن تضع لي درهمًا في هذا الكوب؟
ووضع أمامه كوبًا صغيرًا فارغًا ، وأخفى جزءًا منه في التراب .
(( .....ومن أشركَ بي شيئًا تركتُه لِشريكِهِ الذي أشركَ به، وَأَنا عنهُ غنيٌ ))
رواه أحمد
قَدْ تَرَاهُ مُسْتَمِدًّا لكَ مِنْ قَوْمٍ عشاءكْ

دُعيَ جُحَا يومًا إلى وليمةٍ، فارتَدَى رداءً عتيقًا، ووَضَعَ على رأْسِهِ عمامةً
باليةً...... .
فقرر أحد الظرفاء أن يلقّن هذا الغني درسًا لا ينساه أبدًا ويتعلم منه أن ما
يفعله ليس صحيحًا بل يُعدّ خطأً كبيرًا سوف يضيع ثوابه.
فَهِمَ الغنيُّ الدرسَ ، فرأى هدًى وضياءً في ذلك الموقف .

أعيد نَسْخَ الكلماتِ الملونةِ في المجموعتين :

أُكْمُلُ الجَدْوَلَ التَّالِيَ على غِرارِ المِثَالِ المُعْطَى :

عَلامَةُ تَنْوينِ
النَّصْبِ فتحتان،
وتُكْتَبُ على
الحرفِ الأخيرِ من
الكلمةِ ٠

ألف التنوين ألف
زائدة تلحق بعض
الأسماء عند تنوينها
تنوين نصب.

الحرف المكتوب الذي انتهي به الاسم

الصوت الذي نسمعه

نوع التنوين

الاسم

النون

الهمزة المتطرفة قبلها ألف
الهمزة متطرفة على ألف

الألف المقصورة

نون

تنوين نصب

مكانًا
عِبْئًا
وقتًا
جُزْءًا
شيئًا
مُسْتَمِدًّا
رداءً
خطأً
عمامةً
هدًى

أصنف اْلكَلِمَاتِ السَّابِقَةَ وَفْقَ نِهَايتِها مَعَ الاستِفَادَةِ مِنْ الجَدْوَلِ التَّالي:

كلمات اتَّصَلَتْ بِها ألفُ التَّنوينِ

كلمات لم تَتَّصِلْ بها ألفُ التَّنْوينِ

رداءً

ضَيفًا

حروف الانفصال
هي الحروف التي لا
تتصل بما بعدها وهي
الحروف الستة الآتية:
(أ،د،ذ،ر،ز،و)

أتَعاونُ مَعَ مجموعتي في إِكْمَالِ الشَّجَرَةِ التَّالِيةِ:

الاسم المنتهي

قبلها ألف

الاسم المنتهي بألف

الاسم المنتهي

الاسم المنتهي بهمزة فوق
الألف٠

الاسم المنتهي بحرف صحيح

غير الهمزة التي فوق الألف،
والتاء المربوطة٠

الاسم المنتهي بهمزة متطرفة

قبلها حرف ساكن٠

نشاط تمهيدي:

أكتشفُ مع مَنْ بجواري الحرفين الناتجين عن تركيب كل جزأين
مظلَّلين مما يلي:

أكوِّنُ من الأحرف التالية كلمات تشتمل على الحرفين المذكورين
في الجدول وفق التصنيف:

متصلًا في
النهاية

متصلًا في
الوسط

متصلًا في
البدء

منفردًا

الحرف

البقرة (٢٧١)

بين صورتي(ف،ق) منفردتين ومتصلتين بخط الرُّقعة:

صورة ( ف ، ق ) متصلتين

صورة ( ف ، ق ) منفردتين

حرف الفاء في خطِّ النسخ
يتكون من الأجزاء ذاتها، ولكن
رأسها مستديرة مفرغة كالواو.

وتتصل بما بعدها أو قبلها أو
تأتي متطرفة كما هي في الرقعة.

حرف القاف في خط النسخ
يتكون من الأجزاء ذاتها،
وينزل جسم النون تحت السطر
وترسم النقطتان متجاورتين.

ويتفق في البدء والوسط
مع الفاء ويرسم في النهاية
كالمنفرد

نشاط تمهيديّ :

أقرأ الفقرة التالية قراءة صامتة ، ثم أُجيبُ:

فقد المسلمون في غزوة أحد عددًا من الشهداء، وعند عودتهم إلى
المدينة مرّوا بامرأة من بني دينار، وقد أصيب أبوها وأخوها وزوجها مع
رسول الله ˜ ، فلما نُعوا لها، قالت: فما فعل رسول الله ˜ ؟ قالوا: خيرًا،
هو بحمد الله، كما تحبين، قالت: أرونيه حتى أنظر إليه، فأشير لها إليه،
حتى إذا رأته قالت: كل مصيبة بعدك جَلَل (صغيرة) !

أشطبُ الكلماتِ الواردةَ في المستطيل من شبكة المربعات ، ثم
أكتب الكلمتين المتبقيتين:

ظرف
ضمير منفصل
جمع يعرب بالحروف
اسم موصول لغير العاقل

الكلمتان المتبقيتان

أختار المصطلح المناسب للكلمتين السابقتين مما يلي:

اسمان موصولان

اسما إشارة

اسمان من الأسماء الخمسة

جمعا مذكر سالمان

الأمثلة التالية من نص (الصدقة والكوب)، ثم أكمل التصنيف:

منادى

منصوب

اسم ظلَّ

الواو

الموقع

الإعرابيّ
الحالة

الإعرابيّة
علامة

الإعراب

أبحثُ عن اسم من الأسماء الخمسة مما يلي:

أنا أموالي نفدت

خذ هذه عشرة
دراهم

ماذا فعلت بالمال
الذي أعطيتك إياه

تفاهم مع حميك
بلطف

أقرأُ وأتأمَّلُ:

أكمل الفراغات لأستنتج أنّ :

الأسماء الخمسة :

وهي ترفع وعلامة رفعها

وتنصب وعلامة نصبها،

و

بـ

أصوغُ كما في المثال المعطى جملًا من إنشائي:

نشاط شفهي:

ألَّف أبو عثمان الجاحظ كتابًا في البخلاء.
قلب الأحمق في فيه، ولسان العاقل في قلبه.
المرء كثير بأخيه.
إن أخاك مَنْ واساك.

أساليب النَّهي

أساليب النَّفي

أَتنبَّه إلى ضبط
الفعل بعد (لا)
في أسلوبي النَّفي
والنَّهي

أَضعُ كُلَّ أُسلوبٍ مما يلي في مكانِهِ الصَّحيحِ من الجدولِ التَّالي:

قال تعالى:

البقرة (٢٦٤)

قال ˜ : ((لا تُكثر الضَّحك، فإِنَّ كثرةَ الضَّحكِ تُميتُ القلب)). رواه الترمذي
لا يُطيلُ الزَّائرُ بقاءه عند المضيف. – لا يَلمزُ المسلمُ أخاه.
لا تكنْ ضيفًا ثقيلًا.
لا أَكونُ ضيفًا ثقيلًا.

أُحاكي الجملَ الواردةَ في نصوصِ الوحدةِ مع التَّنبهِ إلى مفهومِ النفي
الواردِ فيها:

لو علمتُ ما فيها مَا حملْتها إليك.

لو علمتُ ما فيها

وضعْتها

كانت الرُّسلُ ما تطيلُ الإقامةَ.

كانت

ما

أنا لا أُعطي أحدًا درهمًا.

أنا

التَّباهي والتَّفاخر لَنْ ينفعَكَ.

الضحك و

لَمْ يجدْ جحا من ينهضُ للقائه.

الرَّجلُ من

من خلالِ ما سبقَ، أَتعاونُ مع من بجواري في إكمالِ حقولِ الجدولِ التَّالي:

أَقرأُ الفِقْرةَ التَّاليةَ من نصِّ (الصَّدقة والكوب) وأَستخلصُ منها مع

مجموعتي جملًا فعليةً تضمنت نفيًا:

(نشاط شفهي)

وكانوا يتمنون لو يكُفُّ عن هذهِ العادةِ السَّيئةِ، ولكنه لَمْ

يَعدلْ عنها بل استمرَّ يتباهى أمامَ النَّاسِ بما يملك، وبما يعطي الفقراءَ
والمساكين من أموالٍ. فقررَ أحدُ الظرفاءِ أَنْ يُلقِّنَ هذا الغنيّ درسًا لا
ينساه أبدًا، ويعلّمه أَنَّ ما يفعله ليس صحيحًا.

أَصوغُ شفهيًّا على غرارِ الأمثلة:

لَمْ أَسمعْ حكايةً مثيرةً كحكايةِ السِّندبادِ البحريّ.
بعضُ الحكايات خيالية لا يمكنُ أَنْ تحدثَ في الواقعِ.
ما كانَ جحا من أغبياء النَّاس.

غاب الفاعل عن اجتماع مُمثِّلي الوظائف النحوية ، وأوكل
الحضور إلى شخصية عَرَفَها رئيس الاجتماع ، ولكنه اختبر ذكاء
الحاضرين بإيراد صفاتها دون التصريح باسم هذه الشخصية فرحب
بها وعرض بعض صفاتها ليتعرفها الحاضرون، وهذه الصفات هي:

تعاون مع مجموعتي في فَهْمِ ما سبق بتكرار قراءته ومناقشته ثم أكمل مايلي :

تسمية هذه الشخصية:

تسجيل صفتين يختلف بهما هذا القادم عن الفاعل :

دمج بعض الصفات السابقة لأكوِّن تعريفًا أدلّ به على هذه الشخصية:

قراءة المثال الوارد في المستطيل المظلل ، ووضع خط تحت الفعل وخطين تحت الكلمة التي تتوافر فيها صفات هذه الشخصية

((الكوب حُفرِتَ تحته حفرة عميقة)) .

رسم علامة الإعراب المناسبة فوق الكلمة المقصودة السابقة :

((الكوب حُفِرَتْ تحته حفرة عميقة)).

أتعاون مع مجموعتي ؛ لإكمال بيانات الجدول التالي :

الجملة الثانية

الجملة الأولى

الأسئلة

الكوب حُفِرَت تحته حفرة عميقة

حَفَر الظريف تحت الكوب حفرة عميقة

س١: هل نعلم من حفر الحفرة؟
ولِمَ؟
س٢: ماذا نسمي الاسم
المرفوع بعد الفعل؟
س٣: ماحركتا الحرف الأول من
الفعل، والحرف قبل الأخير؟
س٤: ما إعراب ماخُطَّ تحته
فيما سبق ؟

والسبب:

والسبب:

مرفوع ، وعلامة

رفعه

الظاهرة على آخره

مرفوع ، وعلامة

رفعه

الظاهرة على آخره

بناء الفعل مع نائب الفاعل ( للمجهول )

بناء الفعل مع الفاعل ( للمعلوم )

نوع الفعل

أُخْفِي جُزْءٌ من الكوب في التراب
يُخْفَى جُزْءٌ من الكوب في التراب

أَخْفَى الظريف جُزْءًا من الكوب في التراب
يَخْفِى الظريف جُزْءًا من الكوب في التراب

ماض
مضارع

التغيير في بناء الماضي مع نائب الفاعل ( للمجهول ) أن

حركة حرفه الأول أصبحت

وحركة حرفه ما

قبل الأخير أصبحت

التغيير في بناء المضارع مع نائب الفاعل ( للمجهول) أن

حركة حرفه الأول أصبحت

ما قبل الأخير أصبحت

وحركة حرفه

نبني أفعال الجمل التالية مع نائب الفاعل ( للمجهول ) مع وضع الحركات اللازمة.

نأتي بفعلين مبنيين للمجهول أحدهما ماضٍ والآخر مضارع في جملتين .

رفع الظريف الكوب :

يبتلع التفاخر الأجر :

أقرأ ومجموعتي ما يلي وننفذ المطلوب:

نسجل ما يحدث للفعلين الماضي والمضارع عند بنائهما
للمجهول (مع نائب الفاعل) على لسانيهما في الشكل التالي :

تعداد علامات إعراب نائب الفاعل بناء على تشابهها مع علامات
إعراب الفاعل .

أتعاون مع من بجواري بشأن ما يلي :

ماتعلمته حول
علامات إعراب
الفاعل في الوحدة
الأولى.

وضع دائرة على ما يشير إلى تأنيث الفعل مع نائب الفاعل المؤنث فيما سبق:

تحويل نائب الفاعل المذكر إلى مؤنث في المثالين الملونين فيما سبق
وتغيير ما يلزم .

ملء الفراغات التالية ببعض العلامات السابقة المناسبة لنائب الفاعل
حسب العدد الدال عليه .

علامته الإعرابية

نائب الفاعل

المثال

لو تستقيمون لقوِّمَتْ أَلْسِنَتُكم .
دُهِش الحاضرون من تصرف جحا.
يُمْلأُ الكوب بالدراهم .
أُزْعِجَ أبو بكر # من لَحْنِ الرَّجلِ.
ذُمَّت عادتان سيئتان من الغني .

ورشة عمل

لتَتابعِ الفِقَراتِ والأَفكَارِ داخِلَ النصِّ نِظامٌ معيَّنٌ، من ذَلِكَ:
التَّسلسُلُ الزمنيّ (حيثُ يبدَأُ من الأقدَمِ إلى الأَحدَثِ أو العكسِ،
كما في القصصِ، والأَحداثِ التَأريخيةِ).
والتسلسلُ المكَانيّ (حيثُ يَنتقِلُ من الأبعدِ إلى الأقربِ، أو من
الأَعلى إلى الأَسفلِ، أو عَكسِهما، كما في وَصفِ المَناظِرِ الطَبيعيَّةِ أو
الشخصيَّاتِ).

مِنَ الأَلفاظِ الدالَّة على الزَمانِ: ذاتَ يومٍ، ذاتَ مساءٍ، بعدَ، قبلَ،
حينئِذٍ، عِندمَا، إذَا، ...... إلخ.
مِنَ الأَلفاظِ الدالَّةِ على المكَانِ: تَحت، فَوْق، أَمَام، أَين، أَينمَا،
حيثُما، ...... إلخ.
ويرتبِطُ المكانُ والزمانُ بالعصرِ الذي جَرتْ فيه الأحداثُ وعاشتْ
فيهِ الشخصياتُ، وعاداتُها، وظروفُ بيئتِها وملابسُها .... إلخ.

أَستخرجُ من نصِّ ((الصدقةِ والكوب)) الألفاظَ الدالَّة على
(الزمانِ) وَ(المكانِ)، ثمَّ أُدوِّنها في المكانِ المُخصص:

أَختارُ ما يناسبُ المقاطِعَ التاليةَ مما يلي بوضعِ علامةِ

) أمامها:

(

(مرَّ رجل بأبي بكر الصديق # ومعه ثوب، فاستوقفه أبو بكر وقال
له: أتبيعه؟ ...) وقعت هذه الحادثةُ في:

بيت المال

مسجد المدينة

سوق المدينة

(رأى جحا يومًا سربًا من البط، فحاول أن يلتقط من هذه الطيور شيئًا،
فلم يستطع، وكان معه قطعة خبز، فراح يغمسها بالماء، ويأكلها...)
وقعت هذه الحادثة عند:

مسبح البيت

شاطىء البحيرة

سوق الطيور

(دخل لص على رجل في منزله، فاستيقظ الرجل، فقال في نفسه: لأسكتن
حتى أنظر غاية ما يصنع، ولأتركنه حتى إذا فرغ قمت إليه فنغصت عليه.
فسكت وهو في فراشه،...) وقعت هذه الحادثة في وقت:

الضحى

الظهيرة

الليل

أُرتِّب الأحداثَ التالية وفق تسلسلها الزمنيّ في نصِّ ((جحا
والوليمة)) بوضع الرقم المناسب عن يمينها:

فردَّ عليهم بأنّ التقدير كان لردائه فهو أحق بالطعام منه.
فلمَّا وصل استقبله القوم بالترحابِ وجلس إلى المائدة.
فصاح الحاضرون من هذا التصرف.
فردّ جحا: إنَّ الناس يحترمونه لشخصه لا لملابسه، ثم انطلق إلى الوليمة.
وبعد قليل دعا صاحب الوليمة ضيوفه إلى تناول الطعام، فقام الناس ومعهم جحا.
أسرع جحا عائدًا إلى البيت وارتدى رداءً آخر أنيقًا.
دخل جحا المجلس، فلم يجد من ينهض للقائه.
دُعي جحا يومًا إلى وليمة، فارتدى رداءً عتيقًا، وعمامة بالية.
فملأ صحنه بألوان الطعام، وقال لردائه: كل يا ردائي من هذا الطعام.
فصاحت به زوجته لائمةً خروجه بهذه الهيأة الزريَّة.
فجلسوا على المائدة، ومعهم جحا من غير أن يهتم به أحد.

جلس الظريف ذات يوم في الطريق الذي يمرُّ فيه الغني،
وارتدى كساءً باليًا ووضع أمامه كوبًا فارغًا.

أتتبعُ التطوُّر الزمنيّ للحدثِ السابقِ في نصِّ ((الصدقة والكوب))

اعتمدَ رجالُ الأمنِ في وصفِ أحدِ
اللُّصوصِ الخطرين على ما يلي:

أُكملُ وصفَ هذا اللِّصِ بطريقةٍ أُخرى،
مع الاعتماد على التسلسل المكانيّ:

رجلٌ مُعتدلُ القامَةِ،
أَبيَضُ اللَّون، مُستَديرُ الرَّأس،
يَلبَسُ بِنطَالًا أَزرَقَ، وَقَميصًا أَحمَرَ،
وَمِعطَفًا رَماديا. يَحمِلُ حَقيبَةً صَغيرَةً، ذو شَخصِيَّة
عُدوانِيَّةٍ، قاسٍ، خَطيرٌ، قَليلُ الكَلامِ، عابِسٌ،
كثيرًا ما يَحمِلُ سِلاحًا مَعَهُ

يرتدي حذاءً ضخمًا،

ذات يوم علا مالكٌ الحزين
بجناحيه، وارتمى على رَأسِ
النخلةِ، فرأى الحَمامةَ الحزينةَ،
فدَنا منها وسألَها، فروتْ له قصَّتها،
فقالَ لها: إن جاءَكِ الثعلبُ يبغي
فراخَك، فقولي له: لن أرمي إليك
فِرَاخي، فأنتَ لا تستطيع أنْ تسموَ
إليَّ، فلمَّا أَتى الثعلبُ كعادتِه،أجابته

إلخ.

الفلاح: أيها القاضي، لقد سرق لصٌّ
نقودي.
القاضي: أين كنتَ تضعُ نقودَك؟
الفلاح: كنتُ أضعُها في كيس تحت
الوسادة.
القاضي: هل تشكُّ في أحدٍ؟
الفلاح: لا، يا سيدي القاضي.
القاضي: هل يسكن معك أحدٌ؟
الفلاح: لا، أَسكنُ وحدي.

نموذج (١)

استأجرَ حسنُ النجَّارُ دُكانًا
أمامَ منزلنِا، وهو شابٌ في نحو
الثلاثينَ من عمرِه، مهزولُ
الجسم، أصفرُ الوجهِ، يَنتعلُ
نعلًا باليةً، ويلبسُ ثيابًا رثَّةً،

وعلى رأسِه قبعةٌ

إلخ.

نموذج (٣)

نموذج (٢)

(وصــــفـــيّ، حـــواريّ،
سرديّ قصصي، سرديّ
إخباريّ، شعريّ)

من أنواع النصوص:

أَتأَملُ المقاطعَ من النصوصِ التاليةِ، ثمَّ أُحدِّدُ نوعها،
مع الاسترشاد بالإضاءة أمامي:

أَتأملُ العناصرَ في الجدولِ التالي، وأَربطُ بينها وبين أَنواعِ النصوصِ السابقةِ:

نوع النصّ

العنصر

الترقيم

١
٢
٣
٤
٥
٦

التفاعل بين الشخصيَّات والأحداث.
تعدُّد الصفات للموصوف الواحد.
استعمال الفعل الماضي بكثرة.
عرض الحكاية.
استخدام الاستفهام والاستخبار.
تحديد الزمان والمكان في النصّ.

ما نوع نصّ ((جحا والوليمة))؟

سردي
سردي حواري
سردي قصصي

النمط السرديّ: هو
طريقة في الكتابة
يسوق فيها الكاتب
حدثًا أو أحداثًا أو
خبرًا أو أخبارًا حقيقية
أو خيالية. ومن أنواعه:

أًعودُ إلى نصِّ ((جحا والوليمة))، ثم أُجيبُ عن المطلوبِ:

أُكملُ الدائرةَ التاليةَ بالإجابةِ عن الأَسئلةِ فيها، مع
الاستعانةِ بالجُزءِ الملوَّنِ:

أَختارُ الإجابةَ الصحيحةَ فيما يلي بَوضعِ عَلامةِ (
بن ِّض ((جحا ولوليمة)):

) عنْ يمينِها، مع الاستعانةِ

تناولَ النصُّ موضوعًا:

يَغلبُ على هذا النصّ
الزَّمن:

يَكثرُ استخدامُ الأفعالِ
في النصِّ السرديِّ
لأنها تدلُّ على:

تأريخيًّا

الماضي

الوصفِ والتشويقِ

الحركةِ والسرعةِ

المفاجأةِ والتبديلِ

المستقبل

علميًّا

الحاضر

اجتماعيًّا

تُعَدُّ القصة نصًّا سرديًّا
حيث تتكون بنيتها
من:

١. الوضع الأولي
(تمهيد). ٢. حدث
مفاجئ. ٣. تسلسل
الأحداث وتفاعلها.
٤.العقدة. ٥. تسلسل
الأحداث للوصول
إلى الحلِّ. ٦.الوضع
الأخير (النهاية).
٧ . المغزى من القصة
(الفكرة، وموقف
الكاتب).

بَدَأَ النصّ بجملةٍ:

استخدمَ الكاتب في عرض قصة ((جحا والوليمة)):

أُكملُ الجدولَ التالي؛ لأُحددَ بنيةَ النصِّ السرديِّ (صلب الموضوع):

تعجبيَّةٍ

خبريةٍ منفيةٍ

خبريةٍ مثبتةٍ

ضمير المخاطب

ضمير المتكلم

ضمير الغائب

أُحوِّلُ معَ مجموعتي نصَّ ((جُحا والوليمة)) إلى نصٍّ
حواريٍّ، مع إجراءِ التَغييراتِ اللازمةِ، وسلامةِ اللغةِ،
وقَواعدِ النحوِ، على غِرارِ المقطع الأول:

دُعيَ جُحَا يومًا إلى وليمةٍ، فارتَدَى
رداءً عتيقًا، ووَضَعَ على رأْسِهِ عمامةً
باليةً، وتهيَّأَ للخروجِ. ولما رأتْهُ
زوجتُه في هذهِ الهيأة، صاحتْ به
لائمةً خروجَه بهذهِ الهيأة الزريةِ، فَرَدَّ
عليها: إنَّ الناس يَحترمُونَه لشخصِهِ
ليسَ لملابسِهِ،ثمَّ حَملَ عَصَاهُ ورَكِبَ
حِمارَه، وانطلقَ إلى الوليمةِ.

دُعيَ جُحَا يومًا إلى وليمةٍ، فارتَدَى رداءً عتيقًا،
ووَضَعَ على رأْسِهِ عمامةً باليةً، وتهيَّأَ للخروجِ.
ولمَّا رأتهُ زوجتُه في هذهِ الهيأة صاحت: ما هذه
الثيابُ التي ترتديها؟ أَتذهبُ إلى وليمةٍ تضمُّ
الأعيان بهذهِ الهيأة الزَّريَّة.
ردَّ جُحا: ما بها هذهِ الثياب التي ؟
أرتديها الناس يحترمونني لشخصي وليس لملابسي!
ثم حملَ عصاه وركِب حماره وانطلق إلى الوليمةِ.

دَخَلَ جُحَا المجلسَ، فلم يجِدْ من ينهضُ للقائهِ،
أو يُرحِّبُ به، فجلَسَ حيثُ وَجَدَ مكانًا

وقال لنفسِه:

لا بد أنهم سيرونني عندما نقوم إلى الطعامِ.

وبعد قليل دعا صاحب الوليمة ضيوفه قائلًا:

فجلس

معهم من غير أن يهتمَّ به أحد.

دَخَلَ جُحَا المجلسَ، فلم يجِدْ من
ينهضُ للقائهِ، أو يُرحِّبُ به، فجلَسَ
حيثُ وَجَدَ مكانًا وأخذَ يُحدِّثُ
نفسَه: بِأنَّ صَاحِبَ الوليمةِ لم يتنبَّه
إلى وجودِه.
وبعد قليلٍ دَعَا صاحبُ الوليمةِ
ضيوفَه إلى تناولِ الطعامِ، فقَامَ الناسُ
ومعهم جُحَا، وجلسوا على المائدةِ،
فَجَلَسَ معهم من غيرِ أنْ يهتمَّ به أحدٌ.

فأسرعَ جُحَا عائِدًا إلى البيتِ،
وخلَعَ عنه رداءه العتيق، وارتدَى
آخر جديدًا أنيقًا، وأَسرعَ عائِدًا إلى
الوليمةِ.
فلما وَصَلَ، استقبلَهُ القومُ
بالترحابِ، وجلَسَ إلى المائدةِ،
فَمَلأَ صَحنَهُ بِألوانِ الطعامِ، ثم أَرْخَى
رداءه في الصَّحَنِ وقال: كُلْ يا ردائي
من هذا الدجاجِ المحمَّرِ والسَمكِ
المُبهَّرِ. فصاحَ الحاضرون في دهشةٍ
من هذا التَّصرفِ، فنَظَرَ إليهم بترددٍ
رادًّا عليهم بأنَّ التقديرَ كانَ لردائه؛
لذا فهو أحقُّ بالطعام منه.

توظيف كل ما
تعلمته في الوحدة
سابقًا ٠

التعليمات التي
سبق ذكرها في
الوحدةِ الأولى

كان جُحا مع جَماعةٍ مِنَ الشُّبَّانِ في نُزهَةٍ فاتَّفقوا فيما بينَهم على أَنْ
يَسرِقوا حِذاءَه فَتَساءلُوا عَمن يَقدِر على الصُعود إلى أعلى الشجرةِ،
فَأَسرَعَ جُحا بالإيجابِ، فردُّوا عليه بأنَّه لا يَقدِر. فَاغتَاظَ منهم وَجَمَعَ
أَطرافَ ثِيابِهِ وخَلَعَ حِذَاءَهُ وَحَمَلَهُ مَعَهُ، وطَلَبَ منهم أنْ يَنظرُوا إِليه كَيفَ
يَصعَدُ إلى الشَجرةِ، فَتَساءَلوا في استنكارٍ عن أَخذِه حِذَاءَه فَوقَ الشجرةِ،
وعن حاجتِهِ لذلِكَ، فكَانَ جوابُهُ لهُم بأنَّهم لا يَعرفِون، وأنَّه قد يجِدُ طريقًا
في الشجرةِ إلى البَيتِ.

أُحوِّلُ النصَّ التالي إلى نصٍّ حواري من خلال تنفيذ التدريبات التالية:

طريقٌ في الشجرةِ

أُكتبُ أفكاري ومعلوماتي حول الموضوع على الورق:

أَختارُ مخططًا عامًّا مما سبق دراسته لكتابةِ موضوعِي، ثم أُقارنُهُ
بمُخططاتِ زُملائي:

أَجمعُ الأفكار المتماثلة معًا في كلِّ دائرة:

أَكتبُ مسودةً في تحويلِ النصِّ السابق إلى نصٍّ حواريٍّ مع اتباع
التعليمات التي سبق دراستها، والتي عن يساري:

ترك مسافة في أول
الفقرة بمقدار كلمة،
وإنهاءها بنقطة.
أنّ نهاية الفقرة هي
الجملة الأخيرة التي
تنتهي عندها الفكرة.
تنظــــيمَ الهـوامش
بطريقةٍ تجعل
الأحرف الأخيرة في
سطور الفقرة على
خطٍّ رأسي واحد،
وذلك بأن يقع الحرف
الأخير من السطر
الثاني أسفل الحرف
الأخير من السطر
الأول وهكذا.

هل النصُّ واضحٌ ومفهومٌ؟
هل الأسلوبُ مُلائمٌ للقارئ؟
هل الفقراتُ مرتبةٌ ترتيبًا منطقيًّا؟
هل النصُّ في حَاجةٍ إلى إعادةِ تنظيمِ؟
هل هناك شيءٌ يُمكن حذفُهُ من النصّ؟
هل أقترحُ كلماتٍ وعباراتٍ أخرى مفيدةً للنصِّ؟
هل هناك أفكارٌ أو جملٌ أو فقراتٌ في حاجةٍ للربطِ؟
هل هناك جملٌ حشوٌ (زائدة)؟ أستبعدها إن

وجِدت.

هل عَرضتُ جميع أَجزاءِ النصِّ بطريقةٍ مُقنعةٍ؟
هل اعتمدتُ على أُسلوبِ الاستفهامِ والاستنكارِ

والاستخبارِ؟

هل الكلماتُ مستعملة في سياقاتها المُلائمة؟
هل هناك أخطاءٌ في الإملاءِ، قواعدِ النحو، علاماتِ

الترقيمِ؟ (أُصحِّحُ الأخطاء إن وجدت)

أَقومُ ومنْ بجواري بِتبادُلِ الأَسئِلةِ والإجابةِ عنها، بعدَ قراءةِ ما
كَتبهُ كلٌّ منَّا:

أَتأملُ الصُّورَ التاليةَ، ثمَّ أَذكرُ الفنَّ التعبيريَّ المناسبَ لها:

أحددُ ومن يجاورني أَوجهَ التَشابهِ بينَ الفُنونِ التَعبيريةِ السَابقةِ.

أُشاهدُ الندوةَ المسجلةَ على القرصِ المدمجِ، ثمَّ أُجيبُ عن المطلوبِ:

أُكملُ الجدولَ التالي:

بالتعاونِ مع مجموعتي أُصنِّفُ العباراتِ المُعطاةَ وَفقَ ما ينَاسبها من المهاراتِ التاليةِ:

أُعيدُ ومن يجَاورني تمثيلَ جُزءٍ من الندوةِ السابقةِ داخلَ صفِّي.

ضمان الفَهْم

إثارة الانتباه

الإقناع

التكنية في توجيه اللوم

أخبرني المزيد.
إياكِ أعني واسمعي يا جارة.
ما رأيك في هذا؟
والدليلُ القاطع على ذلك.
ما بال أقوامٍ يفعلون كذا وكذا.
صحابة رسولِ الله ˜ كالنجوم يهتدى بهم.
سأحكي لكم هذه القصة الواقعية.
لو كنت مكان فلان ماذا كنت ستفعل؟

مدير
عضو
عضو
عضو

ملحوظات أخرى

آداب الحوار

الأفكار الجديدة التي يمكن إضافتها إلى الموضوع

الأفكار الأساسية في الموضوع

المشاركون وأدوارهم

الموضوع

الإقناع: التأثير في
الآخرين وتعديل
أفكارهم لتوافق ما
يدعو إليه المتحدث
برضًا واختيار.
ضمان الفهم : (ربط
الأفكار بأشياء
محسوسة في حياتنا،
استخدام الشواهد
والأمثلة).
إثارة الانتباه:
(إثارة التفكير من
خلال أسئلة مثيرة.
التكنية (الكناية):
(استخدام ألفاظ
غير مباشرة في
توضيح الخطأ).

أَضفتِ النَّوادرُ الأدبيةُ، والفكاهاتُ الطَّريفةُ، على أَدبِنَا العربِيّ الدُّعابةَ البَريئةَ،
والمُلحةَ الحُلوةَ، ودلَّتْ على رُوحِ العصرِ الذي قِيلتْ فيه، فَجَمعتْ بينَ الطَرافةِ
والفُكاهةِ، وفصَاحةِ الكَلمةِ، وبَلاغةِ العبَارةِ، وسهولةِ الأسلوبِ.
أمَّا اليومَ فقد استحالَتِ النوادرُ والفكَاهاتُ إلى السُخريةِ والاستهزاءِ فَسَبَّبَت
الأَحقادَ، وأشَاعت الفسادَ.

أَقرأُ العبارةَ التاليةَ:

أَعقِدُ ندوةً مع مجموعتي حولَ مضمونِ العبارةِ السابقةِ، مع
القيَامِ بالأعمَالِ التاليةِ:

‌توزيع الأدوار بين أفراد المجموعة (مدير، أعضاء مشاركين).

‌التحضير والاستعداد المسبق للموضوع بالاطلاع والقراءة، وتدوين
الأفكار الأساسية.

التخطيطِ الزمنيِّ المقترحِ لإدارةِ الندوةِ السابقةِ في حدودِ (١٥ دقيقة)،
ثمَّ أَملأُ الجدولَ أمامي:

تنظيم محتوى الموضوع (مقدمة، عرض، خاتمة).

المحتوى

التوزيع

المقدِّمة (ترحيب، الهدف من الندوة)

(١–٢) دقيقة

الندوة:لقاء يتحاور فيه
مجموعة من الأشخاص
ينـــاقشـــــون موضـــــوعًا
معينًا.
أنواع الندوة: ندوة مغلقة:
تقتصر على المشاركين ولها
مديرٌ خاص منها (مناقشة
بحث، ندوة استجوابيّة
كالندوات التلفزيونية)،
ندوة مفتوحة: تكون
المشاركة فيها مفتوحة
من الجمهور الذي يطرح
الأسئلة والتعليق عليها
وطرح وجهات النظر
المختلفة بعد انتهاء الأعضاء
من نقاشهم.

تدوين الملحوظات والاستنتاجات حول إدارة الندوةِ السابقةِ في الجدول المعطى:

طلاقة الحديث.
استخدام اللغة الفصيحة.
التأثير في المستمعين وإقناعهم.
استخدام المتحدث لغة الجسد (تعبيرات الوجه،
الإيماءات، الإشارات باليد والرأس، .....).
تجنب الإطالة في المقدمة.
تجنب التكرار وكثرة استدعاء الأفكار إلا لداع ٍ ٠
استخدام الشواهد وأقوال العلماء والأمثلة الواقعيَّة.
ربط أجزاء الحديث ببعض.
الالتزام بآداب الحوار.

توظيف كل ما تعلمته في الوحدة سابقًا.

المهارات

نسبة إتقاني لها في المئة

أرغب في
زيادة إتقانها

نعم

لا

اسم الزميل الذي يتقنها

أحتاجُ الوصولَ إلى مكَانِ الندوةِ في الشكلِ
أَدناه، ولا يُمكنني حضورها إلا إذا مَررتُ
بالمشكلاتِ المطروحةِ في المتاهةِ،
وتَوصلتُ مع من يُحاورني إلى حلِّها.

افتقار الندوة
للحوار أو جموده أو
عدم الانتباه

ارتفاع الأصوات في
الندوة بشكل تضيع
فيه فائدة النقاش

مَيْل أحد
المشاركين
إلى التوبيخ
واللوم
المباشر

عدم استخدام
تعابير الوجه
وإشارات اليد
المناسبة

استئثار أحد
المشاركين
بالحديث
لفترة طويلة

اشْتُهِرَ أحَدُ الظُّرَفَاءِ بالخَطِّ الجَمِيل، فَأحَبَّهُ النَّاسُ، وكَانَ يَكْتُبُ
لافِتَاتِ الدَّكَاكِينِ للُّتجَّارِ، وكَانَ أصْحَابُ الدَّكَاكِينِ يُكْرِمُونَهُ وَيَعْطُونَهُ
حَقَّه وَزِيَادَةً .
وَذَاتَ يَوْمٍ أَرَادَ رَجُلٌ اسْمُهُ فِرَاسُ بنُ أسْعَدَ أنْ يَعْمَلَ في تِجَارَةِ
الأَقْمِشَةِ، فَطَلَبَ مِنَ الخَطَّاطِ أنْ يَكْتُبَ لَهُ لافِتَةً يَضَعُهَا عَلَى بَابِ
دُكَّاِنهِ، وَكَعَادَةِ الخَطَّاطِ، كَتَبَ لهُ لافِتَةً رَائِعَةَ الجَمَالِ، وَأُعْجِبَ فِرَاسٌ
بِهَا جِدًّا، وَلَكِنَّهُ لَمْ يُعْطِ الخَطَّاطَ أَجْرَهُ كَامِلًا وَاسْتَحْيَا الخَطَّاطُ أنْ
يَطْلُبَ مِن فِرَاسٍ بَقِيَّةَ أُجْرَتِهِ .
وكَبُرَتْ تِجَارَةُ فِرَاسٍ. وَافْتَتَحَ دُكَّانًا آخَرَ، وَكَتَبَ الخَطَّاطُ لَهُ لاِفتَةً
ثَانِيَةً، وَهَذِهِ المَرَّةَ أيْضًا لَمْ يُعْطِهِ أجْرَهُ كَامِلًا، وَسَكَتَ الخَطَّاطُ، وَبَعْدَ
فَتْرَةٍ افْتَتَحَ فِرَاسٌ مَحِلًّا ثَالِثًا، وَذَهَبَ إلَى الخَطَّاطِ، وَهُوَ يَقُولُ فِي
نَفْسِهِ: ثَلاثُ لافِتَاتٍ بِخَطٍ جَمِيلٍ سَتَجْعَلُ دَكَاكِينِي أشْهَرَ وأشْهَرَ،
كَمَا أنَّ هَذَا الخَطَّاطَ طَيِّبٌ وَلا يُطَالِبُ بِبَقِيَّةِ أجْرَتِهِ فَلَنْ أخْسَرَ كَثِيرًا.
وَطَلَبَ فِرَاسٌ مِنْ الخَطَّاطِ أنْ يَكْتُبَ الْلافِتَةَ، فَقَالَ لَهُ الخَطَّاطُ : هَذِهِ
اللافِتَةُ سَأبْذُلُ فِيهَا جُهْدًا أكْبَرَ، وَيَجِبُ أنْ أضَعَهَا بِنَفْسِي علَى بَابَ
الدُّكَانِ، فَاْتْرُكْ لِي أُجْرَتِي وَأُجْرَةَ الَّتْركِيبِ، وَسَأعَلّقُهَا لَكَ غَدًا إنْ شَاءَ
الله تَعَالَى.
فَأعْطَاهُ فِرَاسٌ أجْرَهُ نَاقِصًا لِلْمَرَةِ الثَّالِثَةِ٠

للقراءة والاستمتاع

وَفي الصَّبَاحِ ذَهَبَ فِرَاسٌ إلَى دُكَّانِهِ الجَدِيدِ فَرَأىَ النَّاسَ مُجْتَمِعِينَ
أَمَامَهُ وَيَنْظُرُونَ للَّافِتَةِ وَيَضْحَكُونَ، وَرَأى الخَطَّاطَ قَدْ كَتَبَ: ((دَكَاكِينُ
فر عَد لِتِجَارَةِ الأقْمِشَةِ ((فَغَضِبَ وَلامَ الخَطَّاطَ، فَقَالَ لَهُ الخَطَّاطُ: لَقَدْ
كَتَبْتُ أوَّلَ حَرْفَيْنِ وآخِرَ حَرْفَيْنِ مِنْ اسْمِكَ عَلَى قَدْرِ مَالِكَ، وَلَوْ
أَعْطَيْتَنِي أجْرَي كَامِلًا لَكَتَبْتُ اسْمَكَ كَامِلًا. شَعَرَ فِرَاسٌ بِالإحْرَاجِ
وَأعْطَى الخَطَّاطَ حَقَّهُ، فَأكْمَلَ لَهُ اسْمَهُ .

أسرار وأخبار الظرفاء ، تامر محمد عبدالحميد

اكتساب اتجاهات وقيم متصلة بمجال الأعلام
السابقين.

اكتساب رصيد معرفي، ولغوي يؤهلني للتواصل
الشفهي والكتابي حول مجال الأعلام السابقين.

فهم نصوص الوحدة المقروءة والمسموعة.وتحليلها
وتذوقها ونقدها.

طرح أسئلة تتعلق بالمحتوى المقدّم في نص مسموع .
استخدام استراتيجية القراءة المتعمقة (القراءة).
رسم الهمزة المتطرفة المسبوقة بمتحرك والمسبوقة بساكن.
رسم الحروف (س، ش، ص، ض) بخط الرقعة رسمًا صحيحًا .
تعرف الفعل الصحيح والمعتل بأزمنته الثلاثة وتمييزه واستخدامه.
تعرف أسلوب التوكيد وتمييزه واستخدامه.
تعرف المفعول به وتمييزه واستخدامه.
توظيف استراتيجية كتابة (تنظيم وتركيز:
أسلوب المقارنة).

تحويل نص حواريّ إلى نص سرديّ.
إلقاء خطبة محفليَّة.
استظهار خمس آيات من القرآن الكريم.

الإنجازات : البحث عن أعلام سابقين في أحد
المجالات التالية ، والكتابة بإيجاز عن واحد
منها: اللغة والأدب , الطب, السياسة, العلوم.

أتوقع -بمشيئة الله- بعد دراستي هذه الوحدة أن أكون قادرًا على:

أكتب تحت كل رسم ما يناسبه من الأسماء التالية :

الفرزدق

المأمون

صلاح الدين الأيوبي

ابن بطوطة

أشترك مع مجموعتي لكتابة نبذة مختصرة عن أحد الأعلام
السابقين .

الموسوعة العربية
العالمية.

أقرأ النص التالي، ثم أنفِّذ
المهام المطلوبة :

وُلِدَ رشيدُ الدين بنُ أبي الفضل بن علي الصوري في مدينة صور، جنوبَ لُبنَانَ

سنةَ ٥٧٣، وتوفي في دمشقَ سنة ٦٣٩.

كان طبيبًا عالمًا بالنباتات والحشائش، اشتُهِرَ في الأدوية المفردة، ونال شُهرةً في

هذا العِلم. يقول فيه ابنُ أبي أصيبعةَ: ((قيل فيه كثيرٌ من شعرِ المدح، ومنه:

لعِلْمِ رشيدِ الدينِ في كلِّ مشهدٍ منارُ علَا كلُّ مهتدي
حكيمٌ لديهِ المَكْرُماتُ بأسرِها توارثَها عن سيدٍ بعدَ سيدِ

حظي رشيدُ الدينِ بثقةِ الملكِ الأيوبيِّ العادل، فصَحِبَهُ إلى زيارة مصرَ، ثم بعد

إنّ رشيدَ الدين معروفٌ بدقةِ ملاحظتِهِ وصبرِهِ، تميَّزَ عن غيرهِ في علم النبات،

باستخدامه الألوان للتعرف إليها، وكان يطوف ويسعى في البلادِ جميعها ليصفَ

نبتةً في بيئتِها بألوانِها الطبيعيةِ في أيامِ نضارتها وجفافِها، يرافقه رسامٌ مع
أصباغِهِ، وقد أدهش الباحثين بأسلوبه هذا. عمل رشيدُ الدين طبيبًا، وكان له
مجلسٌ يُدَرِّسُ فيه، كما عَمِلَ في خدمة مرضى المسلمين في الحروب الصليبية،
وأكدت كتبُ التراجمِ كلها طولَ باعِهِ في علمِ النباتِ وعلم الأدوية المفردة.

وسوعة عباقرة الإسلام ، رحاب خضر عكّاوي ( بتصرف )

الناصر، فرأى أن يكافِئ رشيد الدين فعيَّنَهُ رئيسَ الأطباءِ عنده.

وفاة الملك عَمِلَ رشيدُ الدين مع ابنهِ عيسى حتى نهاية حياته. ثم خدم ابنهُ الملكَ

أبحث في النص عن الكلمات التي انتهت بهمزة وأكتبها:

أشترك مع مجموعتي لكتابة أكثر عدد ممكن من الكلمات المنتهية بهمزة خلال دقيقة :

أعيد رسم الكلمات التي تحتها خط مع العناية برسم الحروف ( س ، ش ، ص ،
ض ) في العبارات التالية :

أكمل كما في المثال التالي :

أضع تحت كل صورة ما يناسبها من الصفات التالية :

صحيح ، سقيم ، مريض ، مُعافى ، عليل .

أكمل المنظم البياني، ثم أضع الجمل التالية في المكان
المناسب :

أدهش الصوري الباحثين.

الصوري طبيب بارع .

يطوف الصوري البلاد.

الجملة نوعان

اسمية

خبر

فعل

فاعل

مثال:

مثال:

أقرأُ النص التالي، ثم أنفذ المهام المطلوبة :

روى أحدُ الورَّاقين أنَّ أبا الطيبِ الـمُتَنَبِّي كانَ عندهُ يومًا وهوحينئذٍ

غلامٌ، فجاءَهُ رجلٌ بكتابٍ نحو من ثلاثينَ ورقةً ليبيعه، فاستأذن
أبوالطيبِ في أخذِ الكتابِ، وأقبلَ يراجعُ صَفَحاتِهِ كلَّها، فلمَّا مَلَّ صاحبُ
الكتابِ ذلك استعجلَهُ قائلًا: ياهذا لقد عطَّلتني عن بيعِهِ، فإنْ كنتَ تبغي
حِفْظَهُ كلَّهُ في هذه الفترةِ القصيرةِ، فذلكَ بعيدٌ عليكَ.

قالَ الـمُتَنَبِّي: فإنْ كنتُ حفظتُهُ كلَّهُ فمالي عليك؟
قالَ الرجلُ: أُعْطِيك إياه .

قالَ الورَّاقُ: فأمسكتُ الكتابَ أراجعُ صَفَحاتِهِ والغلامُ يتلو ما به حتَّى

انتهى إلى آخرِهِ، ثُمَّ استلبَهُ فجعلَهُ في كُمِّهِ ومضى لشأنِهِ .

شرح ديوان المتنبي ، عبدالرحمن البرقوقي ج١

أقرأ العبارتين التاليتين ، وأحدد الكلمة المفقودة في إحداهما :

وأقبلَ يراجعُ صَفَحاتِهِ كلَّها.

وأقبلَ يراجعُ صَفَحاتِهِ.

الكلمة المفقودة:

أكشف عن المعنى الذي أضافته كلمة (كُلَّها ) إلى العبارة الأولى.

أبحث في النص عن كلمة أخرى مشابهة للكلمة السابقة (المفقودة).

أحدد الشخصيات المتحاورة في النص :

أعيد كتابة الحوار، ثم أسرده على أحد زملائي بعد إخفاء كلمة (قال)
أو ما يؤدي معناها.

أحدد الصورة التي تناسب الخطبة المحفلية في المجموعتين التاليتين :

أتعاون مع مجموعتي لتنفيذ مهمات المشروع التالي :

المشروع

المهمة الأولى: البحث عن أعلام سابقين في أحد المجالات التالية واختيار أحدهم
للكتابة عنه بإيجاز .

المهمة الثانية: تحديد المصادر التي تستقى منها المعلومات (كتب،
مجلات متخصصة، الشبكة العنكبوتية .............. ) .

المهمة الثالثة : جمع المعلومات المستقاة من المصادر (مولده، وفاته،
أبرز صفاته، أهم إنجازاته ......................).

المهمة الرابعة: إعادة صياغة المعلومات وتنسيقها .
المهمة الخامسة: كتابة الموضوع في شكله النهائي، ثم مراجعته .

أبحث عن نص حواري ، ثم أنسخ منه فقرة أو فقرتين في كتاب
النشاط في الموضع المحدد لذلك .

أذكر بعضًا من اهتمامات الشباب، وأصنفها في الحقلين التاليين:

أستمع إلى النص ثم أكتبُ في المربعات الفارغة ما تمثله كُلُّ
عبارةٍ في الدوائرِ الخمس بالنسبة لأسامة بن زيد # على
غرار المثال المعطى .

لقبه

الحِبُّ بن الحِبِّ

أسامة بن زيد

السنة السابعة
قبل الهجرة

تُخُوم البلقاء
وقلعة الداروم

القائد الأول
لمعركة مؤتة

أم أيمن

مكة
المكرمة

نُدوِّنُ في ورقة خارجية خلال دقيقتين أكبر عدد ممكن من الأسئلة
حول النص .

أ شتركُ مع مجموعتي لتنفيذ المهمة التالية :

نَنتخِبُ أهم ثلاثة أسئلة (حسب عدد المجموعات).
نختاُر من كل مجموعة شخصًا نوجه إليه سؤالًا.
نستمعُ لإجابةِ كُلِّ زميل ونُصوِّبُ الخطأ إِنْ وُجِد.

أستمعُ للعبارتين التاليتين، وأُلاحظُ تعبيرات الوجه والحركات
الجسدية, لبيان المعنى المستهدف من كلِّ عبارةٍ :

(فلم يَهِن ولم يتضعضع )

( وتململت روحه بين جوانحه)

أُحدِّد مع مجموعتي سِنَّ أسامة بن زيد # عندما وقعت
الأحداث التالية :

غزوة حُنين
غزوة مؤتة
تجهيز جيش لغزو الروم وتأمير أسامة بن زيد # عليه

أُناقِشُ مجموعتي حولَ الخصائص التي نعتقدُ أنها سبب تولية أسامة إمرة
الجيش ، ونُدوِّنُ ما اتفقنا عليه :

(لأبناء الصحابة مواقف تدل على نضجهم واهتمامهم بمعالي الأمور).
أشتركُ مع مجموعتي ونكتبُ واحدًا من تلك المواقف :

نستمعُ للمواقفِ التي دوَّنتها المجموعاتُ الأخرى .
نُحدِّدُ أكثرَ المواقفِ تأثيرًا في النفس .
أذكرُ سببَ تأثير الموقف في نفسي .

يذكر الله عز وجل مواعظ لقمان لابنه في الآيات التالية:

من آداب التلاوة:

الاستعاذة من الشيطان
الرجيم

الخشوع والسكينة
الترتيــــل وتحسين
الصوت.
التدبُّر.

الْحِكْمَةَ
يَعِظُهُ
فِصَالُهُ
مَرَحًا
مُخْتَالٍ
اقْصِدْ
اغْضُضْ
أَنكَرَ الأَصْوَاتِ

العلمُ النَّافعُ والعملُ الصالحُ
يَنْصحهُ ويَأْمره بالطاعةِ ويذكِّرهُ بالعواقبِ
فِطَامُهُ
مُعجبًا بنفسه
مُتكبر ومُعْجب بنفسه
اعْتدلْ وتوسطْ
كفّه واخفضهُ
أَقْبحها

ما النعمة التي أنعم الله بها على عبده لقمان؟
وبمَ أمره حيالها؟

كيف يؤثر شكر النعمة وكفرها على الإنسان؟

بمَ وصَّى لقمان ابنه؟ ولماذا؟

لمَ طالبت الآيات بالصبر على المصاب بعد الأمر بالمعروف
والنهي عن المنكر؟

إِنَّ وصايا لقمان صالحة لكل مسلم لكونها صادرة من حكيمٍ،
آتي من الآيات القرآنية (شفهيًّا) بنصيحة لكل مَنْ:

يُقصِّرُ في أداء الصلاة.
يُقصِّر في حق والديه.
ينكر الحق كبرًا وعلوًّا.
ينظر إلى المحرمات.

أَضعُ كُلَّ عبارةٍ من العبارات التالية أمام التعليل
المناسب لها في الجدول:

يظهر لنا من هذه الآيات أن لقمان لم يكن نبيًّا.
الشرك ظلمٌ عظيم.
ورد قوله تعالى:
والنهي عن المنكر.

بعد الأمر بالمعروف

لئلا يفسد الداعي إلى العقيدة بالقدوة ما يصلحه
بالكلام.

لأنه لا يخفى على الله من أعمالهم خافية.
لأن الله لم يمتن عليه بوحي ولا بكلام الملائكة.
لأن فيه تسوية بين من يستحق العبادة وهو الله
–عز وجل– وبين من لايستحقها وهو المخلوق.

إنَّ وصايا لقمان لابنه تجمع بين التوحيد والعبادات
البدنية والخلق الاجتماعي، أَستدلُّ من الآيات على:

‌التوحيد:
‌العبادات البدنية:
الخلق الاجتماعيّ:

أُكملُ ما يلي :

من فوائد المحافظة على أَداء الصلاة :

فتحها أبواب الرزق.

الإحسانُ إلى الوالدين يكونُ بـ :

القيام بمؤونتهما وتجنب الإساءة إليهما.

يترتب على شيوع الالتزام بهذه الوصايا في المجتمع المسلم :

تجنب التعالي والتفاخر على الناس.

من مناهج المفسرين التي أخذ بها السلف الصالح تفسير
القرآن الكريم بالقرآن٠

أُجيبُ عن الأسئلة التالية بالاستفادة من الآيات الأخرى المشابهة لها:

قال تعالى:

وفي سورة البقرة آية ((٢٦٩)) قال:

لماذا كانت الحكمة من النعم التي تستوجب الشكر؟

قال تعالى:

وقوله في سورة الأحقاف آية ((٣٥))

ما علاقة ما تحته خط في الآية الأولى بما يسبقه؟

التناهي في الصغر
الخفاء
البعد المكاني
أظلم الأماكن (الظلمات)
العلم والإحاطة والدقة والقدرة النافذة.

بم شبه الله من يجهر بصوته أكثر من الحاجة؟ وما الغرض من هذا التشبيه؟

في هذه الآية ينهى لقمان ابنه أن يميل بوجهه تكبرًا بقوله: (وَلا تُصَعِّرْ) لأنَّ
(الصعر) هو داءٌ يصيب الإبل فيلوي أعناقها أو رؤوسها.

من خلال هذا المعنى أبيِّنُ التشبيه الذي تشير إليه الآية وأثره في النفس.

أصل بين الأسلوب في قائمة (أ) و الغرض منه في القائمة (ب):

(ب)

(أ)

التأدب مع الله والناس
التحبب والشفقة
التأكيد
النهي عن التكبر والاستحقار

(يَا بُنَيَّ)
(وَلا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ)
(وَاغْضُضْ مِن صَوْتِكَ)

أَقرأُ الوصايا التالية وأنتبه إلى تحقيق أحكام التجويد المطلوبة:

أستظهر خمس آيات من قوله تعالى

الخطوة الثَّالثة من خطوات القراءة المتعمقة:

للموضوع بتركيز وانتباه للبحث عن أجوبة للأسئلة المطروحة.
لتعديل الأسئلة بناءً على نتائج القراءة.

أُعيِّنُ الجملةَ التي تحملُ الفكرةَ الرئيسةَ في الفِقْرَةِ التاليةِ:

الجملة الرئيسة:

صَالَحَ المأمونُ ملكَ الرُّومِ على أنْ

يأخذَ ما عنده من كتبِ القدماءِ، وأرسلَ
بعوثًا من ثِقَاتِ المسلمين والنَّصارى
لنَسْخِ ما يضِنُّ ملك الرُّوم بإخراجه من
الكتبِ، فاجتمع للمأمون بذلك خزانةٌ
عظيمةٌ من الكتبِ.

ما تعلمته في الوحدة
الثانية حول الخطوة
الثانية من خطوات
القراءة المتعمقة
( الأسئلة )

أَستطلعُ مع مجموعتي الفِقْرات التالية لتحديد الفكرة
الرئيسة، ثُمَّ أُحوِّلُ الفكرةَ إلى سُؤال:

شغوفًا بالارتحال
والأسفار، فخرج إلى
مكةَ المكرمة، وبلاد
الشرق، والأندلس

الأيوبي ذكيًّا نشطًا
محبًّا للعلم والعلماء،
ونال نصيبًا وافرًا من
العلوم الدينيَّة وفنون
الفروسيَّة...

علماء العرب في الكيمياء
وأكبرهم شهرةً، وقد
ألَّف كتبًا كثيرةً، ونُقِلَ
عدد كبير منها إلى اللغة
اللاتينية، كما نُقِلَ بعضها
إلى اللغة الفرنسية...

كانَ ابن جبير

نشأ صلاح الدين

جابر بن حيَّان أقدم

أَقرأُ الفِقْرَةَ التاليةَ، ثُمَّ أُجيبُ مع مجموعتي عن المطلوب:

قسَّمَ الإمامُ البخاري كتابه (الجامع الصحيح) أقسامًا، سمَّى كلَّ قسمٍ منها كتابًا،

وقسَّمَ كلَّ كتابٍ أبوابًا، رتَّبها ترتيبًا فقهيًّا، فبدأ بِـ (كتاب الوحي)، فـ (كتاب
الإيمان)، فـ (كتاب العلم)، فـ (كتاب الوضوء).. وهكذا. وجمع البخاري فيه ما
تفرَّق من أحاديث الرسول ˜ في الأمصار، فلَمَّ شتاتها، وحقَّقَ وحدتها، وبحثَ
أصولها ورُواتها.

الفكرة الرئيسة للفِقْرَة السابقة هي:

السؤال المناسب لمحتوى الفِقْرَة السابقة هو:

أَعودُ لقراءة الفِقْرَة السابقة للبحثِ عن إجابةٍ للسؤال (أَضعُ
خطوطًا تحت أجزاء الإجابة).

أَقرأُ ما كتبت مجموعتي، وأَستمعُ لما كتبت المجموعات
الأخرى؛ لأكتشف إِنْ كانَ السؤال الذي وُضِعَ للفِقْرَة دقيقًا
أم لا.

هل حَوَت الفِقْرَة تفصيلات أوسع من السؤال الذي وُضِعَ؟

ما رأيك لو تُضيف سؤالًا آخر؟ أو تُغيّر السؤال الذي وضعته بسؤال أكثر
دقةً؟

قد لا تجيب الفِقْرة

عن السؤال المطروح
أو تجيب عنه وعن
أشياء أخرى، فإذا كان
كذلك يجب تعديل
السؤال، أو إضافة
سؤال آخر إليه.

عندما أُسِرَ عبدالله بن حُذافة في حربِ المسلمينَ مع الرُّومِ وذهبوا به

إلى ملكِهم، قالوا له: إنَّه امرؤ من أصحابِ محمد، فقالَ له ملكُ الروم:
هَلْ لكَ أَنْ تتنصَّرَ وأُشْركك في ملكِي؟

فقالَ عبدالله بن حُذافة: لو أعطيتني ما تملكُ وجميعَ ما ملكته العربُ

على أَنْ أَرجِعَ عن دينِ محمد ˜ طرفةَ عينٍ ما فعلتُ، ما فعلت.

قالَ ملكُ الروم: إذًا أقتلك.
فقالَ عبدالله: أنتَ وذاك!!
فأمرَ به فصُلبَ، وقالَ للرماةِ: ارموه قريبًا من يديه و من رجليه، وهو

يعرضُ عليه التنصُّر، وعبدالله يأبى ذلك. ثم دعا بِقِدْرٍ فصبَّ فيها ماءً
وأُوقِدَ تحتها، ثم دعا أسيرين من المسلمين، فأمرَ بأحدهما فأُلقي فيها،
ثم أَمرَ به أن يُلقى فيها، فلما ذهبَ به بكى، فقيل: ما يُبكيك؟

قالَ عبدالله: أبكاني أني قلت في نفسي: تُلقى الساعةَ في هذه القدرِ

فتذهبُ! وكنتُ أشتهي أَنْ يكونَ بعددِ كُلِّ شعرةٍ في جسدي نفسٌ تُلقى
في الله!

قالَ ملكُ الروم: هل لك أَنْ تُقبِّلَ رأسي وأُخلِّي عنك؟
قالَ عبدالله: وعن جميعِ أُسارى المسلمين؟

قالَ ملكُ الروم: نعم نعم ، عنكَ وعن جميعِ المسلمين.
فقالَ عبدالله في نفسِهِ: عدوٌّ من أعداءِ الله أُقبِّلُ رأسَه يُخلِّي عني

وعن أُسارى المسلمين جميعهم، لا، لا أبالي.

ولما عادَ عبدالله مع الأسرى إلى المدينةِ المنورةِ وأخبروا أبا حفصٍ عمر

بالذي حَدَثَ قالَ: حقٌّ على كُلِّ مسلمٍ أن يُقبِّلَ رأسَ عبدالله بن حُذافة.

أَقرأُ الفِقْرَة الأولى من نصِّ (الأسير الصَّامد) لتحديدِ الفكرةِ
الرئيسةِ:

الفكرة الرئيسة:

أُطبِّقُ الخطوات التي تعلمتها في القراءة المتعمقة على الفِقْرَة
الثانية من نصِّ (الأسير الصَّامد):

الفكرة :

السؤال المبدئي :

السؤال بعد التعديل نتيجة القراءة :

أَبحثُ في الفِقْرَةِ التاليةِ من النَّصِّ عن الفكرةِ الرئيسةِ،
ثم أُعيِّدُ قراءةَ الفِقْرَةِ لتعديلِ السُّؤالِ المطروحِ:

ولما عاد عبدالله مع الأسرى إلى المدينة المنورة وأخبروا أبا حفص عمر

بالذي حدث قال: حقٌّ على كل مسلم أنْ يُقبِّل رأس عبدالله بن حذافة.

الفكرة الرئيسة:

السؤال:

كيف عاد عبدالله بن حُذافة من الأسر؟

تعديل السؤال نتيجة القراءة:

تطبيق الخطوات الثلاث للقراءة المتعمقة على
فِقْرَة من أحد الموضوعات في أحد الكتب المدرسية
الأخرى.

وُلِدَ رجاءُ بنُ حَيْوةَ في بيسانَ من أرض فلسطين في أواخر خلافةِ
عثمانَ بنِ عفانَ # أو نحو من ذلك، ويرجعُ نسبُهُ إلى قبيلة كندة
العربية. وقد نشأ الفتى الكندي في طاعة الله منذ حداثة سنِّهِ، وأقبل على
طلب العلم، فوجد العلمُ فؤادَهُ غضًّا طريًّا خاليًا فتمكّن منه واستقرّ فيه،
وجعل رجاءٌ همَّه الأكبرَ التضلُّعَ من كتاب الله والتزودَ من حديث رسول
الله ˜، فاستضاء فكرُهُ بنور القرآن الكريم، واستنارت بصيرتُهُ بهدي
النبوة، وقد أُتيح له أن يأخذَ عن طائفةٍ كبيرة من جلّة الصحابة فكانوا له
مصابيحَ هدىً ومشاعلَ إيمانٍ.
وقد وضع الفتى المحظوظُ لنفسه دستورًا ظلّ يلتزم به ويردده ما
امتدت به الحياةُ، حيث كان يقول:((ما أحسنَ الإسلامَ يزينه الإيمانُ،
وما أحسنَ الإيمانَ يزينه التقى، وما أحسنَ التقى يزينه العلمُ، وما
أحسن العلمَ يزينه العملُ، وما أحسنَ العملَ يزينه الرفقُ!))
وقد استوزره طائفةٌ من خلفاء بني أمية ، وقد أدناه من قلوبهم رجاحةٌ
في رأيه، وصدقٌ في لهجته، وإخلاصٌ في نيته، وحكمةٌ في معالجته
الأمور، وكان رِدْءَ صدقٍ لهم جميعًا .

وكان اتصالُ رجاءِ بنِ حيوةَ بخلفاء بني أمية من عظيم رحمة الله

بهم؛ فقد دعاهم إلى الخير ودلهم على طرقه، وثناهم عن الشر
وأوصد دونهم أبوابَهُ، وأراهم الحقَّ وزيَّنَ لهم اتِّباعه، وبصّرهم
بالباطل وكرّه إليهم إتيانَهُ، فنصح لله ولأئمة المسلمين وعامتهم٠

ومن ذلك أن رجاءَ كان في مجلس الخليفة عبدالملك بن مروان

فوُصِف للخليفة رجلٌ بسوءِ طويته على بني أميةَ فقال الخليفةُ : والله
لئن أمكنني اللهُ منه لأفعلَنَّ وأفعلَنَّ٠٠٠فأمكنه اللهُ منه وكاد أن ينفذ
وعيده به, فقام إليه رجاءٌ وقال:يا أميرَ المؤمنين، إنَّ اللهَ جل وعز
قد صنع لك ماتحبُّه من القدرة، فاصنع لله مايحبه من العفو٠ فسكنت
نفسُ الخليفة، وسكت عنه الغضبُ، وعفا عن الرجل، وأطلق
سراحَهُ، وأحسن إليه.

(صور من حياة التابعين ٠ د٠عبدالرحمن رأفت الباشا (( بتصرف)) )

عبد الرحمن رأفت الباشا أحد رواد الأدب الإسلامي، ولد عام ١٣٣٨هـ –

١٩٢٠م في سورية وتلقى دراسته الابتدائية في مدارسها الشرعية، أما دراسته
الجامعية فقد تلقاها في القاهرة وحصل على الدكتوراه.

اشتغل بالتعليم في سورية، ثم انتقل إلى السعودية للتدريس في جامعة الإمام

محمد بن سعود الإسلامية. حقق أماني العلماء في خدمة الأدب الإسلامي فقدم
ما يساعد الدارسين في معرفة هذا الأدب ودارسته. من مؤلفاته: صور من حياة
الصحابة ، صور من حياة التابعين ، نحو مذهب إسلامي في الأدب والنقد .

توفي رحمه الله عام ١٤٠٦هـ /١٩٨٦م، ودفن في مقبرة الفاتح حيث يرقد كثير

من الصحابة والتابعين الذين أحبهم في حياته وجاورهم في مدفنه.

أجيب بملء الفراغات :

كم عدد فقرات النص ؟

هذا النص ليس نثرًا علميًّا وإنما هو نثر أدبي؛ لأنه لا يعرض الأفكار
مباشرة وإنما

يتحدث النص عن علم عاش في زمن

أتعرف الكاتب :

أقرأ المعاني التالية و أضع أمام كل معنى الكلمة المناسبة من
النص :

اللّين الغض الحديث
الامتلاء شِبْعًا أو رِيًّا

أختار المعنى المناسب لكل كلمة مما يلي ، ثمَّ أوظفها شفهيًّا
في جمل من إنشائي:

المعنى المناسب لكلمة ( بصيرته ) هو :

المعنى المناسب لكلمة ( رِدْء) هو :

المعنى المناسب لقولنا ( سوء طويته ) هو :

قوة نظره بعينه

قوة قلبه وشجاعته

قوة إدراكه وفطنته

ما يقوي ويدعم

ما يلبس على أعلى الجسد

ما يضعف العزيمة

ما يخفيه في نفسه من شر

جهله الذي لا يبديه

اختلاط الأمور عليه

اتخاذ طعام للسفر أو اكتساب شيء
استمر فيما اعتاد عليه

أتعاون مع مجموعتي للقيام بما يلي:

الإجابة عما يلي شفهيًّا:

أين ولد رجاء ؟ ومتى ؟
هل كان رجاء صحابيًّا ؟ علِّل ما تقول .
ما الصفتان اللتان تميزت بهما نشأة رجاء ؟
ما الفكرة الرئيسة التي تستخلص من هذه الفقرة ؟

الإجابة عما يلي كتابيًّا :

رسم سهم بين كل سبب مباشر وبين نتيجته بناء على ما ورد في النص:

هدي النبوة
وجود طائفة من جلة الصحابة
كان فؤاد رجاء غضًّا طريًّا
نور القرآن

تمكن العلم من فؤاده
استضاءة فكره
تعلم علمًا غزيرًا نافعًا
استنارة بصيرته

شرح العبارة التالية شرحًا أدبيًّا مع الاستفادة من إجابات
الأسئلة التي تليها :

((وجعل رجاء همه الأكبر التضلع من كتاب الله والتزود من حديث رسول
الله ˜)):

ممَّ يكون التضلع الحقيقي أصلًا ؟
ما الجمال الموجود في التعبير هنا ؟
بم يكون التزود الحقيقي أصلًا ؟
ما الجمال الموجود في التعبير هنا ؟

الشرح الأدبي

أتعاون مع من بجواري حول الفقرة: (وقد وضع
ردء صدق لهم جميعًا) للإجابة عما يلي شفهيًّا :

لماذا عدَّ رجاء الإيمان زينة للإسلام ؟
ما التقى ؟ ولماذا عدَّه رجاء زينة للإيمان ؟
لماذا عدَّ رجاء العلم زينة للتقى ؟
لماذاعدَّ رجاء العمل زينة للعلم ؟
ما الرفق ؟ ولماذا عدَّه رجاء زينة للعمل ؟

أقوم منفردًا بقراءة الفقرة (وكان اتصال رجاء

وأحسن إليه) للإجابة عما يلي شفهيًّا :

بم وصف الكاتب اتصال رجاء بخلفاء بني أمية ؟
إلام دعا رجاء خلفاء بني أمية ؟ وعمَّ ثناهم ؟
ما الذي كان رجاء يريه الخلفاء ؟
ما الفكرة الرئيسة لهذه الفقرة ؟

أجيب – كتابة – عما يلي :

نجح رجاء في شفاعته للرجل عند الخليفة عبدالملك بمقابلة جميلة
بين أمرين. ما الأمران اللذان قابل بينهما؟ ولماذا كانت المقابلة
جميلة التأثير في نفس الخليفة ؟

هل هناك تسلسل بين فقرات النص ؟

ما استفدته في مكوَّن
( أنمي لغتي) .

أشرح شرحًا أدبيًّا قول الكاتب :((فسكنت نفس الخليفة ، وسكت عنه الغضب))
بعد التفكير في التالي:

ما الاستعمال الحقيقي للفعل ( سكن ) ؟
ما الاستعمال الحقيقي للفعل ( سكت ) ؟

أحدد التعبير الأجمل، وأعلل فيما يلي:

قول الكاتب:((وثناهم عن الشر))٠ ولو أن غيره قال:((وردَّهم عن الشر)).

الشرح الأدبي

أختار تعبيرًا أعجبني من النص ، وأعلل اختياري .

أبيِّن موقفي من رأي الأديب وأعلله فيما يلي:

يرتبط رسم هذه الهمزة بضبط الحرف الذي قبلها.

سميت الهمزة المتطرفة بهذا الاسم؛ لأنها آخر الكلمة .

السكون لا يناسبه شيء فيكتب على السطر.

أضع رقم الكلمة أمام ما يناسبها في الشبكة :

البيداء.
سكون.
مجرى الطعام والشراب.
جانب النهر.
شب ونما.
التساوي .
ما ين شده من شعر بالبرد.

أرسم دائرة حول الحرف الذي سبق الهمزة.

أقرأ الفقراتِ التالية قراءة جهرية صحيحة وألاحظ الكلماتِ المنتهية
بهمزة فيها :

(كتاب الأدوية).

عندما أُسِرَ عبدالله بن حُذافة في حربِ المسلمينَ مع الرُّومِ وذهبوا به إلى

ملكِهم، قالوا له: إنه امرؤ من أصحاب محمد ˜.

وقد نشأ الفتى الكندي – رجاء بن حيوة – في طاعة الله منذ حداثة سنه.
وكان رِدْءَ صدقٍ لهم جميعًا ٠
٠٠٠٠ فوُصِف للخليفة رجل بسوء طويته.

فرأى الملك الناصر أن يكافئ رشيد الدين فعيَّنَهُ رئيسَ الأطباء عنده.
ترك رشيد الدين مصنفاتٍ كثيرةً لم يصلْنا منها إلا شيء قليلٌ، من أشهرها

الألـف
والواو
والياء حروف
مــــــــــــــــــــد
ساكنة

أنسخ الكلمات الملونة في الفراغ التالي مع كتابة حركة الحرف الذي
يسبق الهمزة :

أملأ الجدول التالي مع الاستفادة من المثال :

يكافئ
الأطباء

الكسر

نَبْرَة ( ياء غير منقوطة )
على السطر

أتعاون مع من بجواري لكتابة قاعدة للهمزة المتطرفة في الفراغ التالي:

-
-
-
-
-

أَكتبُ الحروف العربيَّة التي يدخل في تركيب بعض أجزائها حرف النون
في خط الرقعة ، وأَستعينُ بالأعلام التالية:

بين صورتي(س،ش) منفردتين ومتصلتين بخط الرُّقعة:

صورة الحرف وما في حكمه منفردًا

صورة الحرف وما في حكمه متصلًا

أُصنِّفُ الأفعال التالية وفق نوعها:

صَدَقوا – اِصبرْ – تستقبلُ – صاحِبْ – اُدعُ – يدعو – صلى – اِجتمعَتْ – يطوفُ

أصل الأفعال في المستطيل بما يناسبها؛ لأكوِّن جملًا مفيدة
وفق ماقرأته في نصوص الوحدة، ثم أعيد تدوينها على غرار
المثال المعطى أدناه :

جاء
تركَ
بَشَّرَ
قالَتْ
قال

أسماء
الصوريّ
النبي ˜
البشير
أسامة

للخليفة: والله لتركبـنَّ أو أنزلنَّ
أسماء بأن لها نطاقين في الجنة
مصنفات كثيرة لم يصل منها إلا شيء قليل
يبشِّرُ النبي ˜ بأن أم أيمن وضعت غلامًا
إن كنْتَ تعتقد أنك على حق فاصبر وجالد

ترك الصوريُّ مصنفاتٍ كثيرةً لم يصل منها إلا شيء قليل.

الفعل: هو الكلمة
الدالة على حدث
مقترن بزمن.
وينقسم إلى:
ماضٍ، ومضارع،
وأمر.

أُصنِّفُ الأفعالَ الملونة في الأمثلة السابقة وفق النموذج
المعطى:

ترك
قالت

دل على معنى الماضي في نفسه
قبول تاء التأنيث الساكنة

أنزلن

قبول نون التوكيد

قولي

الطلب + قبول ياءالمخاطبة المؤنثة

أستفيدُ مما في الهامش لأكمل الرسم التخطيطي التالي:

أقسام الفعل بالنظر إلى زمنه

أدوِّن أفعالًا أخرى على غرار الأمثلة المعطاة، ثم أُكملُ:

وقف:
صان:
رضي:

، أول الفعل حرف
، وسط الفعل حرف
، آخر الفعل حرف

()
()
()

أُدوِّنُ الخيار المناسب مما يلي في الفراغ:

نسمي هذه الأحرف الثلاثة في اللغة العربية أحرف

مدٍّ وعلة

علة فقط

مدٍّ فقط

جرٍّ

ما دل على حدث
وقع في الزمن
الماضي ومن

علاماته قبول تاء التأنيث
الساكنة، وتاء الفاعل
المتحركة.
ما دلّ على حدث يقع في

الزمن الحاضر أو
المستقبل، ومن
علاماته افتتاحه بأحد

أحرف (أنيت)، وقبوله
((السين)) أو ((سوف))، أو
أدوات النصب والجزم أو
نون التوكيد.

ما دلّ على طلب
حدوث الفعل من
المخاطب، ومن

علاماته: قبول ياء المخاطبة
المؤنثــــة ونون التوكيد.

أُلاحظ الفرق بين الأفعال الثلاثة السابقة والفعل التالي،
ثم أُكمل:

الفعل (خدم): أوله حرف

وأوسطه حرف

وآخره

حرف

وهذا الفعل خلا من أحرف

أَقرأُ وأَتأملُ الأفعال التي تحتها خط فيما يلي، ثم أبحثُ
عن سبب تسميتها بما تُشير إليه الأسهم:

للتمييز بين الفعل
الصحيح والمعتل،
نرجع الفعل إلى
الماضي المجرد.

صحيح مهموز

صحيح مهموز

صحيح مهموز

مضعف ثلاثي

مضعف رباعي

معتل مثال

معتل أجوف

معتل ناقص

فعل صحيح سالم

أستفيدُ مما سبق في إكمال خلايا الرسم التخطيطيّ التالي:

أقسام الفعل من حيث الصحة والاعتلال

صحيح

ثلاثي

أجوف

ينقسم الفعل من حيث الصحة والاعتلال إلى صحيح ومعتل:

الفعل الصحيح: ما خلت حروفه الأصلية من أحرف العلة، وهو ثلاثة أقسام:

المهموز: ما كان أحد أحرفه الأصلية همزة.
المضعف: الثلاثي الذي تماثل ثانيه وثالثه وأدغما، والرباعي: ما تشابه أوله

مع ثالثه وثانيه مع رابعه.

السالم: ما سلمت أحرفه الأصلية من الهمزة والتضعيف.

الفعل المعتل: ما كان أحد أحرفه الأصلية حرف علة. وأقسامه:

المثال: ما كان أوله حرف علة.
الأجوف: ما كان حرف العلة في وسطه.
الناقص: ما كان حرف العلة في آخره

أذكرُ شفهيًّا أفعالًا مختلفة على غرار الأفعال التالية، ثم
أضعها في جمل مفيدة:

قلقل – بَلَغَ – سال – أُسِر – عَدَّ

أُكملُ شفهيًّا بالإجابة المناسبة:

(يستعمل): فعل صحيح، لأن أصله الثلاثي (عَمِلَ) خلا من حروف العلة.

(انطلق): فعل
(استطاعَ):فعل

أَسترجعُ مما سبقَ دراسته في المرحلةِ الابتدائيةِ؛ لإكمالِ بناءِ الحائطِ بوضعِ
الكلمةِ في المكانِ المناسبِ:

أُحاكي الجملَ الواردةَ في نصوصِ الوحدةِ مع التَّنبهِ إلى مفهومِ
التوكيدِ الواردِ فيها:

نالَ رشيدُ الدِّين شهرةً شهرةً في هذا العلمِ.

الطالب

في

قال عبدالله بن حُذافة: لا، لا أبالي.

أَهتمُ.

أَنْ أَتطاولَ على

أَنْ أَرجِعَ عن دين محمد˜ طرفة عينٍ ما فعلتُ، مافعلتُ.

استطاعَ الرسولُ ˜ بالفئةِ المؤمنةِ نفسها أَنْ يحوِّلَ الهزيمةَ إلى نصرٍ.

عـينــها

قالَ عبدالله بن حذافة: يُخلي عني وعن أُسارى المسلمين جميعهم.

قالَ

مهَّدَ أسامةُ الطريقَ لفتحِ الشَّمالِ الأفريقي كُلِّه.

أسامةُ بن زيد وعبدالله بن حذافة كلاهما من صحابةِ رسولِ الله ˜ .

و

من

الصبرُ ودقةُ الملاحظةِ كلتاهما صفتانِ للعالمِ رشيد الدِّين الصوريّ.

العِلمُ و

أَقرأُ الفِقْرةَ التاليةَ، وأَستخلصُ منها مع مجموعتي أسلوب التوكيد:

عندما أَشرفَ المهلَّبُ بن أبي صُفرةَ عَينُهُ على الموتِ،

دعا أبناءه، وأمر بإحضار رماحهم كلِّها، وضمَّها سويًا في حزمة،

وأَحكمَ ربطها، ثم طلب من كُلٍّ منهم أن يكسرها مُجتمعةً، فلم يستطعْ أحدٌ
منهم ذلك، فطلبَ منهم أن يفرِّقوها، ثم أمر كُلًّا منهم أَنْ يكسرَ رمحه،
فكسروا الرِّماح جميعَها بسهولةٍ، فقال لهم: اعلموا، اعلموا يا أبنائي أنكم
مثل هذه الرماح، لن ينال، لن ينال منكم أعداؤكم مادمتم مجتمعين، وإذا
تفرقتم سهل على الناس التَّغلبُ عليكم.

أَقرأُ

أَصوغُ شفهيًّا على غرارِ الأمثلةِ:

عائشةُ وأسماءُ كلتَاهما ابنتا أبي بكرٍ الصِّديق.
الخليلُ بن أحمد الفراهيديّ عينُهُ مؤسِّسُ علم العروضِ.
للرازيّ مؤلفاتٌ في علمِ الجبرِ، عظيمةٌ عظيمةٌ.

مكونات الجملة الفعلية

فعل + فاعل + مفعول به

فعل + فاعل

المثال : نال العالمُ شهرةً

المثال : بَرزَ العالمُ

أقرأ وأتوقف مجيبًا عن السؤال حتى أتمم معنى الجملة مع
الاستفادة من المنظم البياني السابق :

بَرزَ العالمُ

س : هل تمّ معنى الجملة ، واكتفى الفعل بفاعله ؟

س : ماذا نسمي الفعل المكتفي بفاعله ؟

نال العالمُ

س : هل تمّ معنى الجملة ،
واكتفى الفعل بفاعله ؟

نال العالمُ شهرةً

س : ماذا احتاج الفعل غير فاعله
حتى تمّ معنى الجملة ؟

س : ماذا نسمي الفعل غير المكتفي بفاعله ؟

ج:

الفرق بين الفعل

اللازم والمتعدي،
أن الأول يتمّ معناه
بفاعله، ولايتعداه إلى
مفعول به. أمّا الثاني:
فلا يتم معناه بفاعله،
ويحتاج إلى مفعول به
ليتم معناه.

أتلو الآية التالية ، ثم أستخرج منها فعلاَ لازمًا وآخر
متعديًا مع التعليل على غرار ما يرد في الجدول:

تصعّر

متعدٍّ

لم يكتف بفاعله واحتاج مفعولًا به وهو ( خدَّك )

أساعد أحد الأعلام في مدينة النحو وهو الفاعل؛ في التعرّف على
صديق له يحضر معه تارة، ويغيب عنه تارة أخرى، من صفات هذا
الصديق أنه :

فمن يكون هذا الصديق ؟

أشارك من بجواري في دمج الصفات السابقة لنكون تعريفًا
لذلك الموصوف ؟

نال الصوريُّ شهرةً.

أدهش رشيد الدين الباحثين .

ترك رشيد الدين مصنفاتٍ.
دعا ملك الروم أسيرين من المسلمين .
ولمّا عاد المسلمون إلى المدينة أخبروا أبا حفص بالذي حدث .
لقد ثنى الوزير خلفاء بني أمية عن الشر ، وأوصد دونهم أبوابه .

أتأمل الأمثلة السابقة، مركِّزًا على الكلمات التي تحتها خط.

أستفيد من الإضاءة ؛ وأدوّن نوع كل مفعول به في العلم
المناسب له، ثم أصله باليد المناسبة لحمله على غرار
المثال المعطى :

أعلم أن المفعول به قد
يأتي مفردًا، ومثنى ،
وجمعًا سالمًا بنوعيه ،
وجمع تكسير ، واسمًا
من الأسماء الخمسة

أكمل فراغات المنظم البياني التالي :

الكسرة

علامات إعراب المفعول به :

الياء

وتكون في

وتكون في

وتكون في

وتكون في

المثنى

أضع كل اسم من الأسماء التالية في جملة مفيدة بحيث
يكون مفعولًا به على غرار :

المكرمات

أبو بكر

المسلمون

العَلَمان

الاسم المفرد

ورث رشيد الدين المكرماتِ عن آبائه

للمقَارنةِ بين الأشياءِ والنَّاسِ والأماكنِ والأفكارِ، تستخدم

معايير، مثل: الحجم، الشكل، اللون، الاستعمال، .... إلخ. وصولًا

إلى أوجهِ الاتفاقِ أو الاختلافِ بينها،لإصدار حكمٍ عليها مع التعليل.

من الألفاظِ الدالَّة في هذا الأسلوبِ: مقارنةً بـ، يختلفُ عنه، يُشبِه،

مثله تمامًا، بالرُّغمِ، مع أنَّ،لكنَّ، ومن ناحيةٍ أخرى ... إلخ.

أُدوِّنُ أهمَّ الصفاتِ التي أراها في شخصيَّة عبدالله بن
حُذافة من وِجْهةِ نظري:

أُحددُ مع مجموعتي أدلةً على الاتفاقِ بين عبدِاللهِ بن
حُذافة و بلال بن رباح وفق الأسس المدونة في الجدولِ
مع الاستعانةِ بالمثال:

مواجهة الأذى
موقفه من الظلم
نهاية المحنة

تحمله الأذى في الأسر

تحمله الأذى في الأسر

أُسجلُ و من بجواري نقاطَ الاتفاقِ والاختلافِ بين الخليفةِ
عُمر بن الخطاب # وملكِ الرُّوم فيما يلي:

المظهر الخارجي
الوظيفة
الدين
موقفه من العدو
تعامله مع الرعية

أُصدرُ الحُكمَ المناسبَ على كلا الشخصيتين مع التعليلِ:

الخليفة عمر بن الخطاب:

ملك الروم:

أكتبُ في الفراغِ التالي فِقْرةً متناسقةً في وَصفِ عبدِاللهِ بن حُذافة مع
الاعتمادِ على ما سبق:

أَتأملُ النصَّين التاليين، ثم أَعقدُ مقارنةً بينهما من حيث بِنيةُ
النصِّ ونوعُه وأدوِّنها في الشكلِ التالي، مع الاستعانةِ بما درستُه
سابقًا:

في غزوةِ الخندقِ اخْترقَ بعضُ

فُرسانِ المُشركينَ الخَندقَ الذي حفَرَهُ
المُسلمون، ومنهُم مُقاتل قويٌّ يخافُهُ
الشُّجعانُ، فنَادَى على المُسلمينَ؛ ليَخْرجْ
إليه من يبارزُهُ، فلَمْ يَخرجْ أَحدٌ، ثم نادى
فخرجَ إليه عليُّ بن أبي طالبٍ #
ليبارزَهُ، والرَّسول ˜ يقُول: (( اللهم
أَعِنْهُ عليهِ )) . عَرضَ عليٌّ على المشركِ
الإسلام لكنَّهُ رَفضَ فَهَجَمَ عليه عليٌّ
كالصَّقرِ فقتَلهُ وكبَّر المسلمون فرحًا.

خَرجَ أَميرُ المُؤمنينَ عُمرُ بن الخطَّاب

# إلى مكَّةَ فانحدَرَ إليه راعٍ من
الجبل، فَقَال له عُمرُ مُمتحنًا: يا رَاعي،
بِعني شاة من هذِه الغَنمِ.

فقالَ: إنِّي راعٍ ولَا أملُك الغنمَ.
فقال عمر: قُلْ لصاحِبِها أكَلهَا الذِّئبُ.
فقال الراعي: فَأينَ اللهُ؟
فبَكَى عُمر.

النص الأول

النص الثاني

أوجه الاتفاق

أَعودُ إلى نصِّ (الأسير الصامد)، ثم أُجيبُ عن الآتي:

أَقرأُ المقاطعَ في النصِّ الحواريِّ التاليَ، ثم أُكملُ ومن يُجاورني المخَططَ المعطى
وِفقَ المطلوب:

عـــنـــدمـــا أُـسِـــــرَ

عبدالله بن حُذافة في
حرب المسلمين مع
الروم وذهبوا به إلى
ملكهم، قالوا له: إنه
امرؤ من أصحاب
محمد.

فقيل: ما يُبكيك؟

قال عبدالله: أبكاني أني قلت في نفسي:
تُلقى الساعة في هذه القدر فتذهب! وكنت
أشتهي أن يكون بعدد كل شعرة في جسدي
نفس تُلقى في الله!!

ولما عاد عبدالله مع

الأسرى إلى المدينة
المنورة وأخبروا أبا
حفص عمر بالذي
حدث قال: حقٌّ على
كل مسلم أن يُقبِّل رأس
عبدالله بن حُذافة.

قال ملك الروم: هل لك أن تُقبِّل رأسي

قال عبدالله: وعن جميع أسارى!

قال ملك الروم: نعم، عنك وعن جميع .

وأُخلِّي عنك؟

المسلمين؟

المسلمين

أستكملُ مع مجموعتي عناصرَ الشكل، لأُحددَ بنيةَ نصِّ
((الأسير الصامد)):

أُحوِّلُ ومن يُجاورني نَصَّ ((الأسير الصامد)) إلى نصٍّ سرديٍّ مع
إجراءِ التغييراتِ اللازمةِ، ومراعاة سلامةِ اللُّغةِ وقواعدِ النحوِ
على غرارِ النموذج الأولِ:

عندما أُسِرَ عبدالله بن حُذافة في

حرب المسلمين مع الروم وذهبوا
به إلى ملكهم، قالوا له: إنه امرؤ من
أصحاب محمد، فقال له ملك الروم:
هل لك أن تَتَنصَّر وأُشْركك في ملكي؟

فقال عبدالله بن حُذافة: لو أعطيتني

ما تملك وجميع ما ملكته العرب
على أن أرجع عن دين محمد ˜
طرفة عين ما فعلت، ما فعلت.

قال ملك الروم: إذًا أقتلك.
فقال عبدالله: أنت وذاك!

عندما أسر عبدالله بن حذافة في حرب

المسلمين مع الروم وذهبوا به إلى ملكهم،
وأخبروه بأنه أحد أصحاب محمد.

عرض عليه ملك الروم التنصَّر وإشراكه في

ملكه. لكن عبدالله أبى ولو أعطاه جميع ما يملك
وما ملكته العرب على أن يرجع عن دين محمد
˜ ما فعل.

فهدده ملك الروم بالقتل فما اكترث لتهديده.

فأمر به فصُلب، وقال للرماة: ارموه

قريبًا من يديه و من رجليه، وهو يعرض
عليه التنصُّر، وعبدالله يأبى ذلك.

ثم دعا بِقِدْر فصبَّ فيها ماء وأوقد

تحتها، ثم دعا أسيرين من المسلمين،
فأمر بأحدهما فأُلقي فيها، ثم أمر به أن يُلقى
فيها، فلما ذهب به بكى، فقيل: ما يُبكيك؟

قال عبدالله: أبكاني أني قلت في نفسي:

تُلقى الساعة في هذه القدر فتذهب!
وكنت أشتهي أن يكون بعدد كل شعرة
في جسدي نفس تُلقى في الله!

فأمر به فصلب، وأمر الرماة برميه قريبًا

من يديه ومن رجليه وهو يعرض عليه
التنصر وعبدالله يأبى، ثم دعا بقدرٍ فصب
فيها ماء وأوقد تحتها

قال ملك الروم: هل لك أن تُقبِّل رأسي وأُخلِّي عنك؟
قال عبدالله: وعن جميع أسارى المسلمين؟!
قال ملك الروم: نعم، عنك وعن جميع المسلمين.
فقال عبدالله في نفسه: عدوٌّ من أعداء الله أُقبِّل

رأسه يُخلِّي عني وعن أُسارى المسلمين جميعهم لا،
لا أبالي، ولما عاد عبدالله مع الأسرى إلى المدينة
المنورة وأخبروا أبا حفص عمر بالذي حدث قال:
حقٌّ على كل مسلم أن يُقبِّل رأس عبدالله بن حُذافة.

أُحوِّلُ النصَّ الحواريّ التالي إلى نصٍّ سرديٍّ من خلالِ تنفيذِ التدريباتِ
التاليةِ:

أُرسلَ عامِرٌ الشعبيُّ في مَهمَّةٍ إلى ملكِ

الرُّومِ، فأُخِذَ بذَكائِهِ ودهائِهِ وأُعجِبَ بِسَعَةِ
اطلاعِهِ.

فسأَلَه الملكُ الرُّوميُّ: أَمِن أَهلِ بَيْتِ

الخلافة أنتَ؟

فقال: لا، وإنما أنَا رَجُلٌ من جُملَة

المسلمين.

فلما أَذِنَ له بالرَّحيلِ قال له: إذا رَجَعتَ

إلى صاحِبِكَ (يعني عبدَالملكِ بنَ مروانَ)
ادْفع إليه هذه الرُّقعَةَ.

فلمَّا قَرأَها عَبدُ الملكِ قَالَ له: أَعَلِمْتَ ما

في هذهِ الرُّقْعَةِ؟

فقال: لا، يا أميرَ المُؤمِنين.

قَالَ عبدُالملكِ: لقد كتبَ إليَّ يقول:

عَجبتُ للعَربِ كيف ملَّكَتْ عَليْها رَجُلًا غيرَ
هَذَا الفتى؟

فبَادَرَهُ الشعبيُّ قائلًا: إِنما قَالَ هَذَا لأنَّه لَمْ

يَرَكَ، وَلَو رآكَ يا أَميرَ المُؤمنين لما قَالَه.

فقال عبدالملك: أَفَتَدْري لِمَ كَتَبَ إليَّ مَلِكُ

الرُّوم بِهذَا؟

فقال: لا، يِا أميرَ المُؤْمنين.
فقال عبدالملك: إِنَّما كَتبَ إليَّ بِذلكَ لأَنَّهُ

حَسَدَني عَلَيْكَ، فأَرادَ أَنْ يُغْرينَي بِقَتْلِكَ.

فَبَلَغَ ذَلِكَ مَلكَ الرُّوم فقال: للهِ أَبوه واللهِ

مَا أَرَدْتُ غَيرَ ذَلِكَ.

أن أوظِّف كل ما
تعلمته في الوحدة
سابقًا

أَكتبُ أفكاري ومعلوماتي حول الموضوع على الورق:

أَجمعُ الأفكار المتماثلة معًا في كلِّ دائرة:

أُوظِّفُ الكلماتِ التاليةَ في وَصفِ عامِرِ بن شراحيلَ الشعبيِّ:

قويّ الحافظة ، فطِن القلب ، نابغة عصرهِ ، متوقد الذكاء ، فتى ، نحيل الجسم،
العبقرية ، الحِلم

أًصممُ مخططًا لكتابةِ موضوعي، ثم أُقارنُهُ بمخططاتِ زُملائي:

أَكتبُ مسوَّدةً في تحويلِ النصِّ السابقِ إلى نصٍّ سرديٍّ مع اتباعِ
التعليمات التي عن يساري:

أكتبُ على السطر

الثاني وأترك
السطر الأول في
الصفحة كلها.

أتركُ جانبًا في

الصفحة لأكتبَ
عليـــــــه التعليقــــات
والملحوظات.

أشطُب الأخطاء

بالقلم، ولا أقوم
بمحوها فقد أرجع
إليها مرة ثانية.

أَتَبَادَلُ ومنْ يُجاورني الأَسئِلةَ والإجابةَ عنها، بعدَ قراءةِ ما كَتبهُ
كلٌّ منَّا:

الأسئلة

نعم

إلى
حدٍّ ما

لا

هل النصُّ واضحٌ ومفهومٌ ؟
هل الأسلوبُ مُلائمٌ للقارئ ؟
هل يُحققُ النصّ أهدافي ؟
هل الفقراتُ مرتبةٌ ترتيبًا منطقيًّا ؟
هل النصُّ في حَاجةٍ إلى إعادةِ تنظيم ؟
هل هناك شيءٌ يُمكن حذفُهُ من النصّ ؟
هل هناك كلماتٌ وعباراتٌ مفيدةٌ يمكنُ إضافتُها

للنصِّ؟ (أُضيفُ جديدًا أو أختارُ غيرها مما لدي)

هل النصُّ طويلٌ جدًّا أم قصيرٌ جدًّا ؟
هل هناك أفكارٌ أو جملٌ أو فقراتٌ في حاجةٍ

للربط ؟

هل هناك جملٌ فيها حشوٌ (زائدة)؟ (أشطبُها بالقلمِ

إن وجِدت).

هل هناك أخطاءٌ في الإملاءِ، قواعدِ النحوِ، الترقيمِ ؟

(أُصححُ الأخطاءَ إن وجِدت).

هل الكلماتُ مستعملة في سياقاتها المُلائمة ؟

أستعينُ بخبرتي ومعلوماتي السابقة، لأُجيبَ عن التالي:

أمامي صور لمواقف إلقائية مختلفة، أتأملُها، ثم أُكملُ الجدول:

أستكملُ تصميم المخطط التالي:

أُشاهدُ الخطبةَ المسجَّلةَ على القُرصِ المُدمجِ، ثم أُجيبُ عن الآتي:

أُحللُ الخطبةَ السابقةَ إلى العناصرِ في الشكلِ أمامي ثم أُدوِّنُها
في المكان المُخصص لها:

الإلقاء: هو الطريقة
التي تنطق بها الجمل
والعبارات، وما يصاحبها
من تعبيرات جسدية
وحركية، تساعد على
إيضاح الفكرة، ونقل
الانفعالات العاطفية

أَصفُ الحدثَ الذي أثارتْه الخطبةُ السابقةُ في نفسي سواءً
عايشتُه أو سَمعتُ به.

أَتبادلُ مع من يجاورني إلقاءَ مَقطعٍ من الكلمةِ السابقةِ
مع مُراعاةِ مهاراتِ الإلقاءِ، ثم أُكملُ الجدولَ التالي:

الجرأة

الطلاقة

ســـلامـــة

الوقفات

التنغيم

نقل العاطفة

استخدام

لغة الجسد

نقل العاطفة

القدرة على مواجهة الجمهور دون خوف

أو خجل.

فصاحة النطق وانسياب الألفاظ

والأفكار.

الوقفات القصيرة في نهاية الجمل،

والطويلة في نهاية الفكرة

تلوين الصوت للدلالة على نوع التركيب

اللغوي (استفهام، تعجب، توكيد، سخرية،

تمني، أمر، نهي ... إلخ)

تلوين طبقة الصوت ودرجته بما يعبر عن

الانفعالات العاطفية التي يحسُّ بها المتحدث
(حزن، غضب، قلق، سعادة، ... إلخ)

تعبيرات الوجه، الإشارات والإيماءات،

المسافة المكانيَّة.

بعد التدريب أُلقي أَمامَ صَفِّي المقاطعَ التالية، مع اتباعِ
المهاراتِ المدونة في الجدولين السابقِ واللاحقِ، ثم أُدوِّنُ
ملحوظاتي في الجدول اللاحقِ:

أيُّها الإخوةُ المعلمونَ المكرمونَ، أنتم الركنُ الذي لا غِنَى عنهُ مَهما

تقدَّمتِ التقنياتُ وتَنوعتِ الوَسائِلُ والاختراعاتُ؛ لأنَّكم تَتحلَّونَ بالفضَائِلِ،
وتُوجِّهونَ بِالقُدوةِ والأُسوةِ، وتعلِّمون بالحكمةِ والموعظة الحسَنةِ. رُويَ
أنَّ أَحَدَ كبارِ أَئمةِ السَلفِ دَخلَ مسجدًا، فوجدَ بعض الناشئةِ من طلبةِ العلمِ
يتدارسونَ وحدَهم فقال: أَلَهُمْ رأسٌ؟ (يعني: أَلهُم مُعلمٌ يعلمُهم؟) فقيلَ له: لا،
فقَال: والله لا يفلحونَ!

ولَكنْ، أَيكْفِي أَنْ نَتَوقَّفَ عِنْد ذكرِ الماضِي، وسَرْدِ أخبارِ السَّابِقينَ؟! أنكْتفِي في

مَسيرةِ الحياةِ بما قَدَّمَهُ أُولئِكَ السَّابقون؟!

لَقد صَنع السَّلف ما صنَعُوا، من أَجل ِحياتِهم التي عاشُوها كي يَجْعلوها حَياةً لَها

قدرُها، ولها نَفْعُها، ومَا كَانَ لَهُم منْ أَزْمانِهم التي سبقَتْهُم، مَا يفخرونَ به بمثلِ فَخْرِنا
نحنُ بما تَركوهُ، وخلَّفُوه من ورائِهم.

لاتصال

البصريّ

الحركة

والإيماءات

الأسئلة

أُوزع نظري على المستمعين بالتساوي، وأركزُ نظري
أطول مدة على الأكثرِ شُرودًا أو الأكثرِ انتباهًا لي.

أستخدمُ حركةَ الجسدِ (الانحناء للأمامِ،
التقدُّم، تعبيرات الوجه، هزَ الرأس، ... إلخ).
أطرحُ أسئلةً لإثارةِ التفكيرِ، وتحفيزِ الانتباهِ، ولا
أنتظر إجابة من المستمعين.

أَتخيَّرُ نصًّا (خطبة) من أيّ مصدرٍ أُريدُ، ثم أَتدربُ على
إلقائِه،لأُلقيَه أمامَ زملائِي، مع مراعاةِ مهاراتِ الإلقاءِ التي
درستُها.

أُقوِّمُ إلقاء غيري وفق البطاقة التالية، ثم أُحدِّدُ الفائز في الإلقاء.

جمعتْ المجدَ من أطرافهِ كلها ... فأبوها صحابيٌّ، وجدها صحابيٌّ،

وأختها صحابيةٌ، وزوجها صحابيٌّ، وابنها صحابيٌّ ... وحسبُها بذلك
شرفًا وفخرًا .

أما أبوها فالصديقُ ... وأما جدُّها فوالدُ أبي بكرٍ، وأما أختها فأمُّ

المؤمنين عائشةُ الطاهرةُ المبرأةُ، وأما زوجها فحواريُّ رسولِ الله ˜
الزبيرُ بن العوامِ، وأما ابنها فعبدُ اللهِ بن الزبير. إنها أسماءُ بنتُ أبي
بكرٍ الصديقِ .... وكفى .

كانت أسماءُ من السابقاتِ إلى الإسلامِ، وقد لُقبتْ بـ(ذات

النطاقين) لأنها صنعتْ للرسول ˜ ولأبيها يوم هاجرا إلى المدينةِ
زادًا، وأعدتْ لهما سقاءً فلما لم تجدْ ما تربطهما به شقتْ نطاقَها شقين
فربطت بأحدهِما المزود وبالثاني السقاء، وبشَّرها النبيُّ ˜ بأنَّ لها
نطاقين في الجنةِ.

لما أُتيحَ لها أن تهاجرَ إلى المدينةِ كانتْ قد أتمتْ حملَها بابنها عبدِ

اللهِ بن الزبير، فما إنْ بلغتْ قباءَ حتى وضعت وليدها فكبَّر المسلمون
وهللوا؛ لأنه أولُ مولودٍ يولدُ للمهاجرين في المدينةِ، فحملته إلى رسول
الله ˜ ووضعتْه في حجرهِ، فأخذ شيئًا من ريقهِ وجعله في فمِ الصبي،
ثم حنَّكه ودعا له .

للقراءة والاستمتاع

وقد اجتمعَ لأسماء بنت أبي بكر من خصائلِ الخيرِ وشمائلِ النبلِ

ورجاحةِ العقلِ ما لم يجتمعْ إلا للقليل النادرِ من الرجال، فقد كانت من
الجودِ بحيثُ يُضربُ بجودِها المثلُ، وكانت عاقلةً تُحسنُ التصرفَ
في المواقفِ الحرجةِ .

ولو نسيَ التاريخُ لأسماء بنت أبي بكرٍ مواقفَها كلَّها، فإنه لن

ينسى لها رجاحةَ عقلِها وشدةَ حزمِها وقوةَ إيمانِها وهي تلقى ولدَها
عبدَ الله اللقاءَ الأخير بعد أن بُويع له بالخلافةِ عقب موت يزيد بن
معاوية، حيثُ سيَّر بنو أمية جيشًا لجبًا بقيادة الحجاجِ فدارتْ معاركُ
طاحنة أظهرَ فيها ابن الزبير ضروبَ البطولةِ ولكنَّ أنصارَهُ جعلوا
يتفرقون عنه، فلجأ إلى بيتِ اللهِ هو ومن معه فاستشار أمَّهُ وقالت:
إنْ كنتَ تعتقدُ أنك على حقٍّ وتدعو إلى حقٍّ فاصبرْ وجالدْ كما صبرَ
أصحابُك الذين قُتلوا تحت رايتكِ، وإنْ كنتَ إنما تريدُ الدنيا فلبئس
العبدُ أنت! أهلكتَ نفسكَ وأهلكتَ رجالَك. فودعها ودعتْ له وقاتلَ
حتى لحقَ بجوارِ ربهِ، ولحقتْ به بعد بضعةَ عشرَ يومًا وقد بلغتْ مئة
عامٍ لم تسقطْ لها سنٌ ولم يغبْ من عقلها شيءٌ.

صور من حياة الصحابة ، عبد الرحمن رأفت الباشا ( بتصرف )