وزارة التربية والتعليم ، ١٤٣٠ هـ

فهرسة مكتبـة الملـك فهد الوطنيـة أثنـاء النـشـر
وزارة التـربيـة والتعلـيـم
لـغـتــي: كتـاب الطالـب : للصف الثانـي الابتدائـي : الفصل الدراسـي
الأول / وزارة التربية والتعليم. – الرياض ، ١٤٣٠هـ.
١٦٤ ص ؛ ٢١ × ٥٢٥ سم
ردمـك : ٦–٦٥٣–٤٨–٩٩٦٠–٩٧٨
١ ـ اللغـة العربيـة ـ النحـو ـ كتب دراسيـة ٢ ـ التعليم الابتدائي ـ
السعوديـة أ ـ العنوان

,

,

ديـوي ٦١٣٧٢

٤٨٤٩/ ١٤٢٩

رقـم الإيـداع : ٤٨٤٩ / ١٤٢٩
ردمـك : ٦ – ٦٥٣ – ٤٨ – ٩٩٦٠ – ٩٧٨

لهذا المقرر قيمة مهمة وفائدة كبيرة فلنحافظ عليه، ولنجعل نظافته تشهد على حسن سلوكنا معه.

إذا لم نحتفظ بهذا المقرر في مكتبتناالخاصة في آخر العام للاستفادة، فلنجعل مكتبة مدرستنا تحتفظ به.

حقوق الطبع والنشر محفوظة لوزارة التربية والتعليم ـ المملكة العربية السعودية

موقع
موقع
بريد
بريـد
موقع
بريد

www.moe.gov.sa
http://curriculum.gov.sa
info@curriculum.gov.sa
almanahej@moe.gov.sa
www.cpfdc.gov.sa
curdevelop@moe.gov.sa

الوحدات

المكون الرئيس

المكونات الفرعية

الصفحة

التهيئة والاستعداد

٥
١٦

١٧
٢٠
٢٤

٢٥
٣٢
٤٢

٥٤

٥٥
٥٧
٦٠

٦١
٧٠
٨٠

٩٢

٩٣
٩٥
٩٧

٩٨
١٠٨
١١٧

١٢٨

١٢٩
١٣١
١٣٣

١٣٤
١٤٤
١٥٤

دليل الوحدة

المدخل

دروس
الـــــوحـــــدة

نَشاطاتُ التَّهيئة
نصُّ الاستماع
النَّشيدُ : جَدَّتِي

الدرس الأول : صِلَةُ الرَّحِمِ
الدرس الثاني : عُذْرًا يا جَدِّي
الدرس الثالث : أَمِّي مَريضَةُ

دليل الوحدة

المدخل

دروس
الـــــوحـــــدة

نَشاطاتُ التَّهيئة
نصُّ الاستماع
النَّشيدُ: الجَارُ والصَّدِيقُ

الدرس الأول : الصَّديقان
الدرس الثاني : الْجــار الصَّغيرُ
الدرس الثالث : بطاقَةُ تَهْنِئَةٍ

دليل الوحدة

المدخل

دروس الوحــــدة

نَشاطاتُ التَّهيئة
نصُّ الاستماع
النَّشيدُ: وَطَنُ الخَيْرِ

الدرس الأول : مَدينَتان مُقَدَّسَتانِ
الدرس الثاني : عَلَمُ بِلادي
الدرس الثالث : الْيَوْمُ الْوَطَنيُّ

دليل الوحدة

المدخل

دروس الوحــــدة

نَشاطاتُ التَّهيئة
نصُّ الاستماع
النَّشيدُ: هَيَّا نَزْرَعُ

الدرس الأول : رِحْلَةُ حَبَّةِ قَمْحٍ
الدرس الثاني : عُمَرُ يَزْرَعُ وَيَتَعَلَّمُ
الدرس الثالث : مَنْ أَنا ؟

أَقرَأُ وَأَكتُبُ :

أُكِملُ الجَدْول التَّالِي ، مُسْتَعِينًا بالكلماتِ المُصَاحبةِ :

أَ
أَسَد
بَ

أُ
أُمّي

إِ
إِبْريق

أْ
فَأْر

بُرْج
تُ

تَمْر
ثَ

جَ
حَ

خَروف

ثُرَيّا
جُبْن
حُسام
خُرْطوم

بِطِّيخ
تِين
ثِياب
جِدار
حِصان

خِ

حَبْل
مَتْحَف
كُمَّثْرى
حُجْرَة
لَحْم
مَخْبَز

ثَلج
جَمل
حَليب
بَطة
خِيار
تُفاح

أُكْمِلُ الكَلِمَةَ بِالْحَرْفِ المُنَاسِبِ، ثُمَّ أَقْرَأُ :

زَر

فَــس

خَـوْ

ــقِـيـبَة

مُـثَـلَّــ

حَـاسُـو

أَقرَأُ وأَرْسُمُ خَطًّا تَحْتَ الكَلماتِ الَّتِي فِيها تَاءٌمَفْتُوحَةٌ،
أَخَطَّيْنِ تَحْتَ الْكَلِمَاتِ الَّتِي فِيها تَاءٌ مَرْبُوطَةٌ:

لَـعِــبَـتْ سَــارَةُ في حَـدِيـقَــةِ الـمَـنْزلِ ، فَرَأَتْ هِـرَّةً
صَــغِــــيــرَةً جَـــائــعَــــةً فَــقَــــدَّمَـت لــهَــــا الـحَــلِـــيــبَ .

أَقرَأُ وَأَكتُبُ :

أُكِملُ الجَدْول التَّالِي ، مَعَ الاسْتِعَانَةِ بالكلماتِ المُصَاحبةِ :

دَ
دَرَّاجَة

دُ
دُمْيَة
ذُ

دِ
دِيك

دْ
مَدْرَسَة

ذَيْل
رَ

زَ
سَ
شَ

صَقْر

رُمّان
زُهَير
سُحُب
شُروق
صُنْدوق

ذِراع
رِحْلَة
زِياد

سِكّين
شِ
شِراع

صِنّارَة

نَذْهَبُ
مَرْمى
مَزْرَعَة
مَسْبَح

مِشْمِش
صْ

ذُرَة
شَمْس
رَأْس
زَمْزَم
مُصْحَف
سَلَّة

أُحَلِّلُ الكَلماتِ إِلى مَقَاطِعَ وحُرُوفٍ* :

فَرَاشَة
خَرُوف
دِيك
زَرَافَة

أُكمِلُ بتاءٍ مُناسِبَةٍ ( ت – ة ) :

الحرف الساكن وحرف المد يكونان مقطعًا مع الحرف قبلهما.

لَـعِــبــ

سَـــارَ

فـي حَــدِيــقـــ

الـمَـنــزلِ

فَـــرأ

هِـــرَّ

صَــغِـــيـرَ

جَــائـعَــــ

أَقرَأُ وَأَكتُبُ :

أُكِملُ الجَدْولَ التَّاليَ ، مَعَ الاسْتِعَانَةِ بالكلماتِ المُصاحِبَة :

ضَ
ضَب

ضُ
ضُرُوس

ضِ
ضِفْدَع
طِ

ضْ
مَضْرب

طَبَق

ظَبْي
عَ

غَ
فَ

قَمَر

طُيُور
ظُرُوف
عُصْفُور
غُراب
فُرْشَاة
قُفْل

ظِ

عِنَب
غِراء
فِيل
قِطَار

مَطْعم
عَظْم
لُعْبة
مَغْرب

حَفْلة
قْ

عَسَل
طِفْل
فَصْل
غَزَال
مَقْصِف
ظِلّ

أُحَلِّلُ الكَلماتِ إِلى مَقَاطِعَ وحُرُوفٍ* :

مَدْرَسَةٌ
الْقَمَرُ
الْوَطَنُ
عُصْفُورُ

أُكَوِّنُ اسْمَ الصُّورَةِ مِن الحُروفِ الْمُعْطاةِ :

ش

ع

ق

ة

ج

ر

ع

ف

م

ل

ك

م

ب

ف

ح

ت

ا

الحرف الساكن وحرف المد يكونان مقطعًا مع الحرف قبلهما.

أَقرَأُ وَأَكتُبُ :

أُكِملُ الجَدْولَ التَّالي :

كَأْس
لَ

مَسْجِد
نَ

هَـ
وَ
يَ

كُ

لُعْبَة
مُ

نُور
هُدْهُدْ
وُرُود
يُحِبُّ

كِتَاب
لِسَان
مِقَصّ
نِصْفَ
هِلَال
وِجْدَان

مَكْتَبَة
مَلْعَب
تَمْر
بِنْت
زَهْرَة
مَوْز
سَيْف

كُــو

أَقرَأُ، ثُــمَّ أَرسُمُ دائرَةً حَولَ الكَلماتِ الـمُنَوَّنَةِ:

مُحَمَّدٌ يَعِيشُ فِي قَرْيَةٍ صَغِيرَةٍ ، فِي الْقَرْيَةِ مَدْرَسَةٌ وَسُوقٌ وَحَدِيقَةٌ.

أُرَكِّبُ ، ثُــمَّ أَكْتُبُ :

خ

ب

د

صَا

م

رِيـــ

ش

م

أُرَتِّبُ الكَلماتِ؛ لأُكَوِّنَ جُمْلَةً :

أُحِـــبُّ

النَّظِيفَ

الشَّاطِئَ

فـِي

النَّظيفِ

الـمَاءِ

أَسْبَحُ

أُدخِلُ ( ال ) عَلى الكَلمَةِ ، ثُــمَّ أَكتُبُها في الـمَكَانِ الـمُنَاسِبِ :

مَسْجِد

بَحْــر

سَــمَاء

زَهْـرَة

نُــور

شَمْسِيَّة

قَـمَــرِيَّة

أَقرَأُ بصَوتٍ واضِح :

قالَ اللهُ تَعالى :

( العلق )

قالَ اللهُ تَعالى :

الإسراء آية : ٢٣.

المهارات والأساليب المستهدفة

الاستماع

التحدث

القراءة

الكتابة

الظواهر الصوتية
الأساليب اللغوية
الأصناف اللغوية



الاتجاهات
والقيم

يتذكر أحداثًا وشخصيات سمعها.
يلتقط مما استمع إليه ( أحداثًا ، وأماكن ).
يجيب عن أسئلة تذكرية فيما استمع إليه .

يجيب عن أسئلة موظفًا جذر السؤال.
يبدي رأيه في موضوع يناسب عمره بجملة واحدة .
يعلق على صورة من محيطه.
يرتب الكلمات مكونًا جملًا في ضوء أساليب تعلمها.

يقرأ كلمات تحوي ظواهر صوتية ولغوية درسها.
يقرأ أناشيد قصيرة كلماتها من حصيلته اللغوية .
يقرأ نصًّا مشكولًا عدد كلماته من ( ٧٠–٨٠) كلمة.
يكتشف دلالة الكلمة الجديدة من خلال الترادف والتضاد.
يجيب عن أسئلة تذكرية تبدأ بـ ( مَن ، أين ، كيف ، لماذا ، كم ).
يستنتج مما يقرأ ما يدل على مشاعر وردت في النص .
يلوِّن صوتيًّا الأساليب اللغوية التي درسها.

يحل الحرف محله الصواب من السطر ويمنحه مساحته المناسبة.
يرسم كلمات مضبوطة بالشكل .
ينسخ جملًا مشكولة في حدود ( ٤–٦) كلمات .
يكتب من ذاكرته القريبة والبعيدة كلمات تحوي ( ال ) الشمسية والقمرية.
يكتب من ذاكرته البعيدة جملًا مكتملة المعنى في حدود (١٠) كلمات.
يكتب كلمات تحوي حركات قصيرة .
يرتب كلمات بسيطة لبناء جملة مفيدة.
يكمل عبارة قصيرة بكلمات من مكتسباته.

يفرق بين (ال ) الشمسية والقمرية .
يتعرف ظاهرة التنوين في حالاتها المختلفة .
يؤكد الجملة الاسمية بـ (إن) .
يستخدم أسلوب الدعاء .
يذكر الفعل ويؤنثه تبعًا للفاعل .
يتعرف أنواع الكلمة ( اسم ، فعل ، حرف ) .

يكتسب اتجاهات وقيمًا تتعلق بصلة الأقارب وبر الوالدين .

أُعَبِّر شَفَهيًّا بِجُمْلَةٍ مُفِيدَةٍ عَنْ كُلِّ صُورَةٍ ، وَأُبيِّنُ
رَأْيِي في السُّلُوكِ الوَارِدِ فِيها

أَملأُ الفَرَاغاتِ بالحُرُوفِ حَسَبَ الأَرقَام، ثُـمَّ أَكْتُبُ الكَلِمَةَ

ا

ب

أ

ر

ق

ي

٣

٥

١

٤

٢

٦

أَكتُبُ اسْمِي في الدَّائرةِ، ثُمَّ أَصِلُها بِـأَقَارِبِي

خَـالِي

أُمِّي

عَـمِّي

جَدِّي

مُعلِّمَتِي

جَدَّتِي

جَارِي

أَبــِي

عَمَّتِي

مُعَلِّمِي

أَخـِي

صَدِيقِي

خَـالَتِي

أُخْتِي

أُلاحِظُ الصُّورةَ ، ثُـمَّ أُلَوِّنُ صورَةَ الجَدِّ فقط

أُلاحِــظُ وأَسْتَنْتِجُ:

أَسْتَمِعُ وأُجيبُ:

١– أُجِيبُ عَن الأَسْئِلَة التاليَة:

ماذا طَلَبَت أَحْلامُ إلى والِدِها ؟
هَل نَفَّذَ الوالِدُ طَلَبَ أَحْلام ؟
إلَى مَنْ تَحَدَّثَ الوَالِدُ فِي الهَاتِفِ ؟
كَيف تَعاوَنَت أُسْرَةُ أَحْلام في الاسْتِعْدادِ للرِّحْلَةِ ؟
ما الأَلعابُ التي مارَسَها الأَطْفالُ في البَرِّ ؟
ما الرِّياضَةُ التي مارَسَها وَالِدُ أَحْلام وَأَخوه ؟
مَتى عادَت الأُسْرَةُ مِن الرِّحْلَةِ ؟
مِنْ وِجْهَةِ نَظْرِك: ما الشَّيءُ الذي يَجِبُ أَنْ يَكُونَ في الرِّحْلَةِ؟
لماذا ؟

٢ – أَسْتَمِعُ وَأَرْسُمُ خَطًّا تَحْتَ العِبارَةِ الصَّحيحَةِ :

١ ـــ

٢ ـــ

٣ ـــ

خَرَجَت الأُسْرَةُ إِلى البَرِّ برفْقَةِ

– الخــالِ .

– العَــمِّ ـ

– الـجَـــدِّ .

تَوَجَّهت الأُسْرَةُ إلى البَرِّ بَعدَ

الفائزُ في سِباقِ الجَري

– صَلاةِ الفَجْرِ .

– صَلاةِ العَصْرِ .

– صَلاةِ الـمَغْربِ .

– أَبو عُمَرَ .

– عُمَرُ .

– أَبو طَلال .

٣ – أَسْتَمِعُ وَأَضَعُ عَلامَة () أَمامَ العِبارَةِ الصَّحيحَة :

– خَرَجَتِ الأُسْرَةُ فـي رِحْلَةٍ إلى البَحْرِ .
– لَعِبَ عُمَرُ وَمُهَنَّدٌ وَطَلَالٌ كُرَةَ السَّلَّةِ .
– عادَتِ الأُسْرَةُ إلى الـمَنْزِلِ بَعْدَ غُروبِ الشَّمْسِ.

()
()
()

أُنْــــشِـــدُ

جَـــــدَّتــــي

جَـــــدَّتــــي جَـــــــدَّتــي
جَـــــدَّتـــي رَوْضَــــــةٌ
كُـــلُّـــــنـــــا نَـــلْــــتَـــــــقــي
فــــــي حِـــــكـــايـــاتِــــها
أَنْــفَــقَـتْ عُــــمْـــرَهــا
تَــرْتَــجــي أَجْــــرَهـــا
جَـــــدَّتــــي جَـــــــدَّتــي

حُــــــلْـــوَةُ الْـبَـــسْــــــمَــةِ
مِـنْ رِيـاضِ الْـحَـنـانْ
حَـــوْلَــهـا لِـلـــسَّـــــمـاعْ
بَـــهْـــجَـــةٌ وَانْــتِــــفـاعْ
كُـلَّــهُ فــي الْــعَــطــاءْ
مِـنْ إِلَــهِ الــسَّــــــمـاءْ
حُـــلْـــــوَةُ الْـبَــــسْــمَـــةِ

رَوْضَـــةٌ

حَــدِيـقَــةٌ

بَــهْــجَـةٌ

سُــــرور

تَـرْتَـجـي

تَـــأمُـــلُ

صِلَـةُ الرَّحِـمِ

عِنْدَ عَودَةِ عُمَرَ مِنَ المَدْرَسَةِ بِصُحْبَةِ وَالِدِهِ، استَمَعَ
في المِذيَاعِ لِقَول الرَّسُولِ ˜ :(( مَنْ كَانَ يُؤمِنُ بِاللهِ
واليَومِ الآخِرِ فَليَصِلْ رَحِمَهُ )).
رواه البخاري

سَأَلَ عُمَرُ وَالِدَهُ : مَا مَعْنَى الرَّحِم يا أَبِي ؟
الأَبُ : إنَّ الرَّحِمَ اسْمُ لِكُلِّ مَنْ تَرْبِطُنا بِهِمُ صِلَةُ قُرْبَى .
عُمَرُ : وَما مَعْنَى صِلَةِ الرَّحِمِ ؟
الأَبُ : صِلَةُ الرَّحِمِ تَعْني زِيَارَةَ الأَقَارِبِ، والسُّؤَالَ عَنْهُم،
وَتَفَقُّدَ أَحْوالِهِمْ ، وَمُساعَدَتَهم عِنْدَ الحاجَةِ، وَمُشارَكَتَهُمْ
أَفْرَاحَهُمْ وَأَحْزَانَهُمْ .
عُمَرُ : مَا رَأْيُكَ يَا أَبِي
أَنْ نُخَصِّصَ يَوْمًا
نَصِلُ فيهِ أَرْحَامَنا؟
الأَبُ : رَأَيٌ جَمِيلٌ ،
بَارَكَ اللهُ فِيكَ
يا بُنَيَّ .

أُجــيــبُ

١.
٢.
٣.
٤.
٥.

بِمَ أَمَرَ الرَّسُولُ ˜ في الحَديثِ الشَّريفِ الوَارِدِ في النَّصِّ ؟
مَنْ هُم الأَرْحامُ؟
ما مَعْنى صِلَةِ الرَّحِمِ؟
ما الْفِكْرَةُ التَّي عَرَضَها عُمَرُ عَلى والِدِهِ؟
كَيْفَ قابَلَ الْوالِدُ فِكْرَةَ عُمَرَ؟

أُنَمِّي لُغَتي

أَصِلُ الكَلِمَةَ بِمَعناها:

تَـــفَــــقُّــدُ أَحْـوالِــهِـمْ

تَرْبِـطُــنـا بِــهِـــــمْ

السُّؤالُ عَنْهُمْ
البُعْدُ عَنْهُمْ

تَصِلُنا بِهِمْ
تُذَكِّرُنا بِهِمْ

أَقْرَأُ وأُلاحِظُ

١– أَقْـرَأُ وأُلاحِظُ الكَلِمَاتِ المُلوَّنةَ :

تَــفَــقُّــدُ أَحْـوالِهِمْ
تَرْبِـطُـنـــا بِــهِـــمْ

٢– أقرأُ ولا أنطِقُ الحرفَ الملوَّنَ :

صِلَةُ الرَّحِمِ تَعْنِي زِيَارَةَ الأَقَارِبِ ، وَالسُّؤالَ عَنْهُمْ ،
وَتَفَقُّدَ أَحْوَالِهِمْ ، وَمُساعَدَتَهُمْ عِنْدَ الْحَاجَةِ .

أَسْتَخْرِجُ مِنَ النَّصِّ

كَلِمتينِ تَبْدآنِ بِحَرْفٍ قَمَريٍّ بَعْدَ( ال)

كَلِمَتينِ تَبْدآنِ بِحَرْفٍ شَمْسِيٍّ بَعْدَ (ال)

أَسْتَخْدِمُ

أُكْمِلُ شَفَهيًّا بِمُحَاكَاةِ أَحْلامَ

الصِلَةُ واجبةٌ
الرأيُ جَمِيلٌ
الإسلامُ مُحَبَّبٌ

إِنَّ الصِلَةَ واجبةٌ

أُحَـــــوِّلُ

أُحاكي الـمِثالين الأَوَّلين :

الوالِدُ يَعْطِفُ عَلى الأَبْناءِ.

الجَدُّ يَحْكي حِكاياتٍ مُفِيدةً.

الخالُ يُسَاعِدُ الأُسْرَةَ.

يَحْنُو عَلينا.

الوالِدَةُ تَعْطِف عَلى الأَبْناءِ.

تَحْكي حِكاياتٍ مُفِيدةً.

تُسَاعِد الأُسْرَة.

العَمَّةُ تَحْنُو عَلينا.

أُعَـــبِّـــــرُ

أُرَتِّبُ الكَلماتِ؛ لأُكوِّنَ جُملًا :

عُمَرُ
تَرْبِطُنَا
أَقَاربِي

وَالِدِهِ
بِهِم
أَزُورُ

بِصُحْبَةِ
مَنْ
وَ

يَعُودُ
صِلَةُ
أَتَفَقَّدُ

المَدْرَسَةِ
قُرْبى
أَنَـا

مِنْ
الأَرْحامُ
أحوَالَهُم

أنتقل إلى كتاب النشاط
لإنجاز نشاطات الدرس الأول

عُـذْرًا يـا جَـدِّي

في حِصَّةِ القِرَاءةِ , صَحِبَ الْمُعلِّمُ التَّلامِيذَ إِلى مَكْتَبَةِ

الْمَدْرَسَةِ, لِلْقِرَاءَةِ والاطِّلَاعِ .

رَأَى الْمُعَلِّمُ عُمَرَ يَجْلِسُ حَزِينًا .
الْمُعَلِّمُ : هَلْ تَشْكُو مِنْ شَيءٍ يا بُنَيَّ؟

عُمَرُ : لا، ولكِنِّي نَادِمٌ عَلى مَا فَعَلْتُ بِالأَمْسِ.
الْمُعَلِّمُ : وَمَاذا فَعَلْتَ يا بُنَيَّ؟
عُمَرُ : لَقَدْ طَلَبَ إلَيَّ جَدِّي أَنْ أَخْفِضَ صَوْتَ التِّلْفَازِ

فَلَمْ أَفْعَلْ؛ لانشغَالِي بِمُتَابَعَةِ بَرْنَامَجِي الْمُفَضَّلِ؛ فَغَضِبَ
مِنِّي.

الْمُعَلِّمُ : لَقَدْ أَخْطَأْتَ يَا عُمَرُ ، وَعَلَيْكَ أَنْ تَعْتَذِر
إِلَى جَدِّكَ ، وَتَطْلُبَ السَّمَاحَ مِنْهُ.
عُمَرُ : لَيْتَ جَدِّي يُسَامِحُني!
الْمُعَلِّمُ: إِنَّ الْجَدَّ عَطوفٌ حَنونٌ، وَسَيُسَامِحُكَ إِنْ شاءَ اللهُ ، ولَكِن احْرِصْ ــ يا بُنَيَّ ــ عَلى طاعَةِ جدِّكَ.

أُجــيــبُ

١.
٢.
٣.
٤.
٥.
٦.
٧.

إِلى أَيْنَ اصْطَحَبَ الْمُعَلِّمُ التَّلاميذَ؟
كَيفَ جَلَسَ عُمَرُ في الـمَكْتَبَةِ ؟
ما الْخَطَأُ الَّذي ارْتَكَبَهُ عُمَرُ في حَقِّ جَدِّهِ؟
بِمَ نَصَحَ الْمُعَلِّمُ عُمَرَ؟
لِماذا لَمْ يفعلْ عُمرُ ما طَلبَهُ جَدُّهُ مِنْهُ ؟
ما رَأْيُك فـي تَصَرُّفِ عُمَرَ ؟
ماذا تَعَلَّمْت مِنَ النَّصِّ ؟

أُنَمِّي لُغَتي

١– أَصِلُ الْكَلِمَةَ الْمُلَوَّنَةَ بِمَعْنَاهَا:

إِنَّ الْجَدَّ عَطوفٌ حَنونٌ

شَدِيدٌ
رَحِيمٌ

عَلَيْكَ أنْ تَعْتَذِرَ إلَى جَدِّكَ

تَطْلُبَ الشُّكْرَ
تَطْلُبَ السَّمَاحَ

٢ – أَصِلُ الْكَلِمَةَ بِضِدِّها :

طــــاعَــــة

امْــتِــنــاع
مُوافَــقَــة

صَـــحِـبَ

تَـــرَكَ
رافَـــقَ

أَقْرَأُ وأُلاحِظُ

١ – أَقْرَأُ وأُلاحِظُ الكَلِمَةَ المُلوَّنةَ :

إِنَّ الْجَدَّ عَطوفٌ حَنونٌ.
عَلَيْكَ أنْ تَعْتَذِرَ إلَى جَدِّكَ .

٢ – أَقْرَأُ وَأَقِفُ عَلى الحَرْفِ الملَوَّنِ بالسُّكونِ :

الْمُعَلِّمُ : لَقَدْ أخْطَأْتَ يا عُمَرُ , وعَلَيْكَ أنْ تَعْتَذِرَ إلَى
جَدِّكَ , وَتَطْلُبَ السَّمَاحَ مِنْهُ .
إِنَّ الْجَدَّ عَطوفٌ حَنونٌ، وَسَيُسامِحُكَ إنْ شَاءَ اللهُ .

أَسْتَخْرِجُ مِنَ النَّصِّ

كَلِمَةً مُنَوَّنَةً تَنْوينَ كسرٍ

كَلِمَةً مُنَوَّنَةً تَنْوينَ ضَمٍّ

أَسْماءً تَشْتَمِلُ عَلى حَرْفٍ شَمْسيٍّ وَآخرَ قَمَريٍّ، ثُمَّ أَكْتُبُها في المكانِ المناسبِ :

المُعَلِّمُ

التِّلفاز

أَسْتَخْدِمُ

يُؤَكِّدُ عُمَرُ كَلامَهُ بِاسْتِخْدامِ ( إِنَّ ) فَيقولُ مُحاكيًا المثالَ الأوَّل :

الْجَدُّ عَطوفٌ
طاعَةُ الجَدِّ واجِـبَةٌ
الأَبُ رَحِيمٌ

إِنَّ الْـجَـــدَّ عَــطـــوفٌ

طاعةَ الجَدِّ واجِبَةٌ

الأَبَ رَحِـيـــمٌ

أُحَـــوِّلُ

أُحاكي النموذج الأَوَّلَ بكتابَةِ أَفعالٍ مُناسِبة للاسْم الذي يَأتي بَعدَه :

يَصْطَحِبُ المُعلِّمُ التَّلامِيذَ إلى المَكْتَبَةِ .
تصْطَحِبُ المُعلِّمةُ التَّلمِيذَاتِ إلى المَكْتَبَةِ .

يَجْلِسُ عُمَرُ حزينًا .

سارَةُ حَزينة .

تَسْتَمِعُ أَحْلامُ إِلى نُصْحِ جَدَّتِها.

عُمَرُ إِلى نُصْحِ جَدِّهِ.

تَقْبَلُ جَدَّتي اِعْتِذاري .

جَدِّي اِعْتِذاري.

أُعَـــبِّـــــرُ

أُعَبِّرُ عَنِ الصورَةِ بجُمْلَةٍ واحِدَةٍ :

لَو كُنت مَكانَ عُمَرَ، مَاذَا سَيكُونُ عُذْرُك لجَدك ؟

أنتقل إلى كتاب النشاط
لإنجاز نشاطات الدرس الثاني

أُمِّـي مَـرِيـضَـةٌ

دَخَلَتْ أَحْلامُ غُرْفَةَ أُمِّها، فَرَأَتْها تَرْقُدُ عَلى السَّرِيرِ.
قَالَتْ أَحْلامُ : مَا بِكِ يا أُمِّي ؟
الأُمُّ : أَنَا مُتْعَبَةٌ قَلِيلًا.
اتَّصَلَتْ أَحْلامُ بِــأَبيها ، وَأَخْبَرَتْهُ عَنْ حَالِ أُمِّها.

عَادَ الْوَالِدُ مُسْرِعًا، وَاصْطَحَبَ الأُمَّ إِلى الطَّبِيبِ.
فَكَّرَتْ أَحْلَامُ أَنْ تَعْمَلَ مَكانَ أُمِّها فـي الْمَطْبَخِ ، لَكِنَّها
تَذَكَّرَتْ أَنَّ وَالِدَتَها حَذَّرَتْها مِنْ دُخُولِ الْمَطْبَخِ بِـمُفْرَدِها ،
فَقَرَّرَتْ أَنْ تُرَتِّبَ الْمَنْزِلَ.

عَادَ الْوالِدانِ إِلى الْمَنْزِلِ، فتَحلَّقَ حَوْلَهُما الأَبْناءُ مَسْرُورِينَ .
رَأَتِ الأُمُّ الْمَنْزِلَ مُرَتَّبًا ،فَاحْتَضَنَتْ أَحْلامَ وقالَتْ: اللهُمَّ
بارك في أَحْلام!
فَرِحَتْ أَحْلامُ وَأَحَسَّتْ بِسَعادَةٍ كَبِيرَةٍ .

أُجــيــبُ

١.
٢.
٣.
٤.
٥.
٦.
٧.
٨.

أَينَ وَجَدَتْ أَحْلامُ أُمَّها؟
لِماذا كانَتْ أُمُّ أَحلامَ تَرْقُدُ عَلى السَّرير؟
كَيْفَ عَرَفَ الْوالِدُ بِمَرَضِ زَوْجَتِهِ؟
في أَيِّ شَيءٍ فَكَّرَتْ أَحْلامُ؟
لِماذا حَذَّرَتِ الأُمُّ أَحْلامَ مِنْ دُخولِ الْمَطْبخِ؟
ماذا فَعَلَتْ أَحْلامُ كَي تُساعِدَ أمَّها ؟
كَيْفَ شَكَرَتِ الأُمُّ أَحْلامَ؟
ماذا يَجِبُ عَلينا نَحْوَ الـمَرِيضِ ؟

أُنَمِّي لُغَتي

١– أَخْتارُ المَعْنى الصَّحيحَ لِلْكَلِمَةِ، ثُمَّ أَكْتُبُهُ في كَفَّةِ الميزانِ الثَّانيةِ :

اِحْتَضَنَتْها

ضَمَّتْها إِلَى صَدْرِها

صافَحَتْها بِيدِها

٢– أَصِلُ الْكَلِمَةَ بِضِدِّها :

تَحَلَّقَ

تَجَمَّعَ
تَفَرَّقَ

أَقْرَأُ وأُلاحِظُ

١– أَقْرَأُ وأُلاحِظُ الكَلِمَةَ المُلوَّنةَ :

رَأَتِ الأُمُّ الْمَنْزِلَ مُرَتَّبًا، فَـاحْتَضَنَتْ أَحْلامَ .
عادَ الْوالِدانِ إِلى الْمَنْزِلِ، فـتَحلَّقَ حَوْلَهُما الأَبْناءُ مَسْرورينَ .

٢– أَقْرَأُ وَلا أَنْطِقُ الحَرْفَ الملَوَّنَ :

أَسْرَعَتْ أَحْلامُ إِلى الْهاتِفِ لِتُخْبِرَ أَباها عَنْ حالِ أُمِّها،
فَعادَ الْوالِدُ مُسْرِعًا، وَاصْطَحَبَ الأُمَّ إِلى الطَّبيبِ.

٣– أَقْرَأُ وَأُعَبِّرُ عَنِ الدُّعاءِ :

رَأَتِ الأُمُّ الْمَنْزِلَ مُرَتَّبًا، فَاحْتَضَنَتْ أَحْلامَ وقالَتْ : اللهُمَّ بارِك
فـي أَحْلامَ!

أَسْتَخْرِجُ مِنَ النَّصِّ

١– أَسْماءً تَبْدَأُ بـ(ال) القَمَريَّةِ، وَأُخْرى تَبْدَأُ بـ (ال) الشَمْسيَّةِ، ثُمَّ أَكْتُبُها في الجدولِ:

(ال) القمريَّةُ
(ال) الشمسيَّة

٢– أَصِلُ المَقْطَعَ السَّاكِنَ بِما يُناسِبُهُ؛ لأُكوِّنَ كَلِمَةً وَرَدَتْ في النَّصِّ :

تَدْ
مُتْـ
قَا
أَجَا
تَرْ
مُسْـ

لَتْ
قُدُ
بَتْ
خُلُ
رِعًا
عَبَةٌ

أَسْتَخْدِمُ

أُحاكي شَفَهيًّا المِثالَ الأَوَّل بِاسْتِخْدَامِ أُسلوب الدُّعاءِ :

اللَّهُمَّ اشْفِ أُمِّي!

أَدْعــو اللهَ
أَنْ يَحْفَظَ
أُمِّي وَأَبي.

اللَّهُمَّ

اللَّهُمَّ

أَدْعو اللهَ
أَنْ يَحْميَ
وَطَـني.

اللَّهُمَّ

أَدْعـــو
اللهَ أَنْ
يُوَفِّقَني.

أُحَـــــوِّلُ

أُغَـــيِّرُ الـحـــرفَ الـمُلَوَّنَ بحَرفٍ مُناسِبٍ مِنَ الأَحْرُفِ الـمُقابلَةِ :

عَلى

فـي

عَنْ

ز ، م ، ت

هـ ، ط ، م

ث ، م ، ش

أُعَـــبِّـــــرُ

أَخْتارُ الدُّعاءَ المناسِبَ وَأَكْتُبُهُ في الفَراغاتِ :

وَفَّقَكَ اللهُ.

شَفاكَ اللهُ.

طَهورٌ إِنْ شاءَ اللهُ.

جَزاكَ اللهُ خَيْرًا.

أنتقل إلى كتاب النشاط
لإنجاز نشاطات الدرس الثالث

يتذكَّر أحداثًا وشخصيات سمعها.
يصف السلوكات فيما استمع إليه (إيجابية، سلبية).
يعلل انطباعه تجاه النص (استحسان ، رفض).
يجيب عن أسئلة تذكرية فيما استمع إليه تبدأ بـ ( مَن ، أين ، كيف ، لماذا).

يجيب عن أسئلة موظفًا جذر السؤال.
يهنئ في مناسبات سعيدة (فوز، نجاح.........).
يحكي حكاية قصيرة استمع إليها مراعيًا تسلسل أحداثها وترابطها.
يرتب الكلمات مكونًا جملًا في ضوء أساليب تعلمها.

يقرأ كلمات تحوي ظواهر صوتية ولغوية درسها.
يقرأ أناشيد قصيرة كلماتها من حصيلته اللغوية .
يقرأ نصًّا مشكولًا عدد كلماته من ( ٧٠–٨٠) كلمة.
يكتشف دلالة الكلمة الجديدة من خلال الترادف والتضاد.
يجيب عن أسئلة تذكرية تبدأ بـ ( مَن ، أين ، كيف ، لماذا ، كم ).
يستنتج مما يقرأ ما يدل على مشاعر وردت في النص .
يلوِّن صوتيًّا الأساليب اللغوية التي درسها.

يحل الحرف محله الصواب من السطر ويمنحه مساحته المناسبة.
يرسم كلمات مضبوطة بالشكل .
ينسخ جملًا مشكولة في حدود ( ٤–٦) كلمات .
يكتب من ذاكرته القريبة والبعيدة كلمات تحوي ( ال ) الشمسية والقمرية.
يكتب من ذاكرته البعيدة جملًا مكتملة المعنى في حدود (١٠)كلمات.
يكتب كلمات تحوي حركات قصيرة .
يرتب كلمات بسيطة لبناء جملة مفيدة.
يكمل عبارة قصيرة بكلمات من مكتسباته.

يفرق بين ( ال ) الشمسية والقمرية .
يتعرف ظاهرة التنوين في حالاتها المختلفة .
يتعرف ظاهرة التضعيف .
يستخدم الاستفهام بـ (مَن،ماذا، كيف، متى، أين، لماذا).
يستخدم الإفراد والجمع .

يكتسب اتجاهات وقيمًا تتعلق بـ :
ــ حق الجار والصديق.
ــ التهنئة في المناسبات.
ــ التواصل مع الآخرين.

الاستماع

التحدث

القراءة

الكتابة

الظواهر الصوتية
الأساليب اللغوية
الأصناف اللغوية



الاتجاهات
والقيم

أَكْتُبُ أَسْماءَ أَرْبَعَةٍ مِنْ أَصْدِقائي وَأَرْبَعَةٍ مِنْ جِيرَانِي

أُحللُ الكلمةَ صَوتيًّا

أَحذفُ المَقطعَ الأول وأَقرأُ الكلمةَ بعد كِتابتها في الفراغِ :

أُلاحِــظُ وأَسْتَنْتِجُ

أَسْتَمِعُ وأُجيبُ

١– أُجِيبُ عَنِ الأَسْئِلَةِ التّالِيَة :

لماذا اتصَلَ عُمَرُ بصَديقِهِ حازمٍ ؟
لماذا تَغَيَّبَ حازمٌ عَن الـمَدْرَسَةِ ؟
ماذا فَعَلَ عُمَرُ وَأَبوه عِنْدَما عَلِما بمَرضِ والِدِ حازمٍ ؟
مَن الذي نَقَلَ والِدَ حازمٍ إلى الـمُسْتشفى ؟
هَل أَعْجَبَتك القِصَّةُ ؟ ولماذا ؟

٢– أَسْتَمِعُ، ثُــمَّ أَضَعُ عَلامَةَ (

) أَمامَ الإجابَةِ الـمُناسِبَةِ لِلأَسْئِلَةِ التّالِيَةِ :

١– كَمْ يَومًا بَقي والِدُ حازِمٍ فـي الـمُسْتَشْفى ؟

٢– لـمَاذا زارَ والِدُ عُمَرَ جارَهُ فـي الـمُسْتَشْفى ؟

يَــوْمًا واحِدًا .

ثَــلاثَــةَ أَيّامٍ .

لأَنَّ الإسْلامَ أَوْصى بِــالجارِ .

لِــيَرُدَّ لَهُ زيارَتَهُ

٣– أَخْتارُ الوَجْهَ الذي يَصِفُ شُعوري مِنَ الـمَوقِفِ :

زيارَةُ عُمَرَ وَوالِدِهِ جارَهُما الـمَريضَ

اِصْطِحابُ والِدِ عُمَرَ جارَهُ إلى مَنْزِلِهِ بَعْدَ خُروجِهِ مِنَ الـمُسْتَشْفى

شُكْرُ الجارِ والِدَ عُمَرَ

الـجــارُ وَالصَّـدِيــقُ

أُنْــــشِـــدُ

أَنــــــا أُحِــــبُّ جَـــــــــــارِي
أُعِـيـــنُـهُ يُــــعِــــيــــنُـــنـــِي
وَكَــمْ أُحِـــبُّ صَــــاحِـــــبـــِي
نَـبْــقَى مَــعًــا في حُـــبِّـــــنَـا
مَــا أَسْـــــــعَدَ الجِــــيــــرَانــا
فَــــجَـــــارُنـــا مُــحَـــــبَّـــــبُ
وَصَــاحِـــبــــي يُحِــــبُّـــنــــي

لأنَّــــــــــهُ جِــــــــــــوَاري
ودَارُهُ كَــــــــــــــــــــدَارِي
يَـــظَــلُّ دَومًـــا جَــانِــبِــي
في الـبَيْتِ والـمَلَاعِبِ
في عَــيْــشِــــهِم إخْــوَانَــا
بلُــطْـــفِـــــهِ مُـــقَــــــــرَّبُ
أَزُورُهُ يَــــــــــــزُورُنِـــــي

أُعِيــــنُ

الكلمة

أُساعِدُ

معناها

دَعَا عَمَّارٌ صَدِيقَهُ خَالِدًا لِيَلْعَبَ مَعَهُ بِقِطَارِهِ الْجَدِيدِ، وَطَلَبَ
إِليهِ أَنْ يُمْسِكَهُ حَتَّى يَنْتَهِيَ مِنْ تَرْكِيبِ الْقُضْبَانِ . لَكِنَّهُ سَقَطَ
مِنْ يَدِهِ فَتَكَسَّرَ وَتَفَكَّكَتْ أَجْزَاؤُهُ .
غَضِبَ عَمَّارٌ وَرَاحَ يَصْرُخُ قَائِلًا : مَاذا فَعَلْتَ بِلُعْبَتِي ؟ أَرَمَيْتَها
عَلى الأَرْض لِتَكْسِرَها ؟
رَدَّ خالِدٌ : لَقَدْ سَقَطَتْ مِنْ يَدي
عَنْ غَيْرِ قَصْدٍ ، وَأَرْجو أَنْ تُسَامِحَني .

دَخَلَتِ الْأُمُّ وَسَأَلَتْ عَمَّارًا عَنْ سَبَبِ صُراخِهِ ، فَحَكَى لَهَا مَا حَدَثَ .
اِبْتَسَمَتْ الْأُمُّ وَقَالَتْ : يا بُنَيَّ، سَأَشْتَرِي لَكَ قِطَارًا جَدِيدًا، وَلَكِن مِنْ أَينَ آتِي لَكَ بِصَديقٍ كَخالِدٍ ؟
نَدِمَ عَمَّارٌ عَلَى تَسَرُّعِهِ ، وَقَدَّمَ اعْتِذَارَهُ لِخَالِدٍ ، وَرَاحَا يَلْعَبَانِ مَعًا .

لِماذا دَعا عَمَّارٌ صَديقَهُ خالِدًا ؟
ما سَبَبُ غَضَبِ عَمَّارٍ مِنْ صَدِيقِهِ خَالِدٍ ؟
هَلْ تَعَمَّدَ خَالِدٌ إِسْقَاطَ الْقِطَارِ وَكَسْرِهِ ؟
ماذا قَالَت ِالأمُّ لِعَمَّارٍ لِيَعْرِفَ خَطَأَهُ وَيَعْتَذِرَ إِلى صَدِيقِهِ ؟
أَذْكُرُ مَوقِفًا غَضِبْتُ فيهِ مِنْ أَحَدٍ، وأُبَيِّنُ السَّبَبَ.
لَو كُنْت مَكَانَ عَمّارٍ ، لَتَقَبَّلْتُ اعْتِذارَ خَالِدٍ. لـِمَاذا ؟

١.
٢.
٣.
٤.
٥.
٦.

أُنَمِّي لُغَتي

أَصِلُ الكَلِمَةَ بِمَعناها :

أَقْرَأُ وأُلاحِظُ

١– أَقْـرَأُ وَأُلاحِـظُ الْحَرْفَ المُـشَـدَّدَ :

لَكِـ‍نَّـ‍هُ سَقَطَ مِنْ يَدِهِ فَـتَــكَــ‍سَّ‍‍رَ وَتَـفَـ‍‍كَّــ‍كَــتْ أَجْـزاؤُهُ .

٢– أَقْرَأُ بِصَـوْتٍ مُـعَــبِّرٍ :

مَاذا فَعَلْتَ بِلُعْبَتِي ؟ أَرَمَيْتَـها عَلى الأَرْضِ لِتَـكْــسِرَها ؟
رَدَّ خالدٌ : لَقَدْ سَقَطَتْ مِنْ يَدِي عَنْ غَيْرِ قَصْدٍ ، وَأَرْجُوَ أَنْ تُسَامِحَنِي .

اِبْتَسَمَتِ الأُمُّ وَقَالَتْ : يا بُنَيَّ سَأَشْتَرِي لَكَ قِطَارًا جَدِيدًا، وَلَكِنْ مِنْ أَيْنَ آتِي لَكَ بِصَدِيقٍ كَخَالِدٍ ؟

أَسْتَخْرِجُ مِنَ النَّصِّ

أُرَكِّبُ مِنَ الْحُروفِ كَلِماتٍ مُشَدَّدَةً وَرَدَتْ في النَّصِّ كمَا في المثالِ :

انتبه إلى أن الحرف
المشدَّد : هو حرفان الأول
ساكن والثاني متحرّك
سْ + سَ = سَّ

الـحُــــروف

الكَلِمَـةُ الْمُـشَدَّدَةُ

تَكَـــسَّرَ

أَسْتَخْدِمُ

١– أَضَعُ خَطًّا تَحتَ أَدَاة ِالاسْتِفْهامِ في الجُمَلِ التَّاليةِ:

أَتَذَكَّرُ أَنَّ الأدَواتِ (كَيْفَ ،
مَتى ، هَلْ ، لِماذا) تَرِدُ في
أُسْلوبِ الاسْتِفْهامِ.

١– مِنْ أَيْنَ آتي لَكَ بِصَديقٍ؟
٢– ماذا فَعَلْتَ بِلُعْبَتي؟
٣– كَيْفَ تَكَسَّرَ القِطارُ؟

٢–أَصوغُ شَفَهيًّا سُؤالاً لِمَنْ بِـجِــواري لِلاسْتِفْهامِ عَنْ مَكانِ كِتابي.

٣– أَخْتارُ أَداةَ الاسْتِفْهامِ الْمُناسِبَةَ: ( كَيْفَ ، مَتى ، هَلْ ، لِماذا )

سَأَلَتِ الأُمُّ عَمّارًا عَنْ سَبَبِ صُراخِهِ، فَقالَتْ :

تَصْرُخُ يا عَمّارٌ ؟

أَسْتَفْسِرُ مِنْ أُمِّي عَنْ سَبَبِ تَأَخُّرِ حُضورِ أَبي إلى الـمَنْزِلِ ، فَأَقولُ :

تَأَخَّرَ أَبي فـي الحُضورِ إلى الـمَنْزِلِ ؟

١– أُحَوِّلُ الْـمُفْرَدَ إِلى جَمْعٍ مَعَ الاسْتِعانَةِ بِالصُّورَةِ، ثُمَّ أَكْتُبُ :

أُحَـــــوِّلُ

٢– أَرْسُمُ دائرَةً حَوْلَ الكَلِمَةِ الـمُخْتَلِفَةِ مِنْ كُلِّ مَجْموعَةٍ :

صَديقانِ
وَلَـــدانِ
إِخْـــــوَةٌ

دَرَّاجَـةٌ
قِـــطـارٌ
سَيَّارَتانِ

أَلْعـابٌ
أَسْــواقٌ
كُــــرَةٌ

تِلْـمــيـذَةُُ

قِــصَّــةُُ

بَــيْـــتُُ

أُعَـــبِّـــــرُ

أُرَتِّبُ الْكَلِماتِ لأُكَوِّنَ جُمْلَةً ، مَعَ الابتِداءِ بالكَلِمَةِ الـمُلَوَّنَةِ :

لا أَنسى أَن أَضع ( . ) في
نهاية الجملة.

عَمَّارُُ

لِخَــالِدٍ

تَسَرُّعِهِ

اعْتَذَرَ

و

نَـــدِمَ

عَــلـى

صَديقَهُ

عَـــمَّــارُُ

دَعــــا

بالقِطارِ

لِيَلْعَبَ

صَديقَهُ

عِــنْــدَ

الحاجَةِ

الصَّديقُ

يُساعِدُ

أنتقل إلى كتاب النشاط
لإنجاز نشاطات الدرس الأول

شَاهَدَ عُمَرُ دُخَانًـا كَثِيفًا يَتَصَاعَدُ مِنْ
مَنْزِلِ جَارِهِمْ ، فَأَسْرَعَ مَذْعُورًا ، ليُخْبِرَ
وَالِدَتَهُ بِالأَمْرِ .

قَالَتِ الأُمُّ : هَيَّا ، أَبْلِغْ رِجَالَ الدِّفَاعِ الْـمَدَنِيِّ .
عُمَرُ : أُمِّي ، لا أَعْرِفُ رَقْمَ هَاتِفِ
الدِّفَاعِ الْـمَدَنيِّ .
الأُمُّ : الرَّقمُ هو ( ٩٩٨ ).
اِتَّصَلَ عُمَرُ بِالدِّفَاعِ المَدَنِيِّ، وَأَبْلَغَهُمْ
عَنِ الْحَرِيقِ ، وَوَصَفَ لَهُمْ عُنْوَانَ الْـمَنْزِلِ .

عَادَ صَاحِبُ الْـمَنْزِلِ وَأُسْرَتُهُ ، فَشاهَدُوا سَيَّاراتِ الإِطْفاءِ
تُحِيطُ بالْمَنْزِلِ .
تَقَدَّمَ إِلَيْهِمْ صَاحِبُ الْمَنْزِلِ ، وَشَكَرَهُمْ عَلى مَا بَذَلُوهُ
لإِخْمَادِ الْحَرِيقِ .
قالَ رَجُلُ الإِطْفَاءِ : هَذا وَاجِبُنا ، وإِنْ كَانَ هُناكَ مَنْ
يَسْتَحِقُّ الْشُكْرَ ، فَهْوَ جَارُكَ الصَّغِيرُ .
شَكَرَ الجَارُ عُمَرَ عَلى حُسْنِ تَصَرُّفِهِ ، وَدَعَا اللهَ أَنْ يُبَارِكَ
فيهِ ، وَيَحْفَظَهُ وَأُسْرَتَهُ مِنْ كُلِّ مَكْرُوهٍ .

ماذا شاهَدَ عُمَرُ ؟
ماذا طَلَبَتِ الأُمُّ مِنْ عُمَرَ ؟
ما رَقْمُ هاتف ِالدِّفاعِ المدَنيِّ ؟
مَنْ الَّذي أَطْفَأَ الْحَريقَ ؟
لِماذا شَكَرَ صاحِبُ الْمَنْزِلِ جارَهُ عُمَرَ ؟

١ ــ
٢ ــ
٣ ــ
٤ ــ
٥ ــ

أُجــيــبُ

أُنَمِّي لُغَتي

أَصِلُ الكَلِمَةَ بِضِدِّها :

كَـثـيـفًا

قَـلــيـلًا

كَــثـيرًا

مَذْعـورًا

إِخْــمـادُ

مَكْروهٌ

خـائِـفًا

مُطْمَئِنًّا

إِطْفاءُ

إِشْعالُ

خَـــيْرٌ

شَـــرٌ

١ – أَقْرَأُ وَأُلاحِظُ الْحَرْفَ المُشَدَّدَ :

شَكَرَ الجارُ عُمَرَ عَلى حُسْنِ تَصَـ‍رُّفِــهِ، وَدَعا اللهَ أَنْ يُبارِكَ
فيهِ، وَيَحْفَظَهُ وَأُسْرَتَهُ مِنْ كُ‍لِّ مَكْروهٍ.

٢ – أَقْرَأُ بِصَوْتٍ مُعَبِّرٍ :

قالَتِ الأُمُّ : هَيَا يا عُمَر، أَبْلِغْ رِجالَ الدِّفاعِ الْـمَدَنيِّ.
عُمَرُ : أُمِّي ، لا أَعْرِفُ رَقْمَ هاتِفِ الدِّفاعِ الـمَدَنيِّ .
الأُمُّ : الرَّقمُ هو (٩٩٨) .

أَقْرَأُ وأُلاحِظُ

أَسْتَخْرِجُ مِنَ النَّصِّ

١– أَسْتَخْرِجُ مِنَ النَّصِّ مَا يلي :

كَلِمَـةً مُنَـوَّنَـةً تَـنْـوينَ فَــتْـحٍ

كَلِمَةً تَبْدَأُ بـِ (ال) القَمَريةِ

كَلِمَةً تحتوي حَرْفًا مُشَدَّدًا

٢– أَقْرَأُ الأَسْماءَ التَّالِيَةَ، وَأَكتُبُ الْكَلِماتِ الْمُشَدَّدَةَ في الْمُسْتَطيلِ :

بَـــلَّــغَ

الْـهــاتِــفُ

الإِطْــفـاءُ

شَــكَـرَ

سَـمَّعَ

دُخــانًــا

تَـصَـرُّفِــهِ

تَــقَــدَّمَ

أُسْــرَتَهُ

الدِّفــاعُ

أَكْتُبُ إحْدى الأَدَواتِ التَّالِيَةِ (هَلْ ، ماذا ، لِماذا ، مَنْ ) في الـمَكان الـمُناسِبِ :

شاهَدَ عُمَرُ دُخانًا يَتَصَاعَدُ مِنْ مَنْزِلِ جارِهِمْ.

شاهَدَ عُمَرُ ؟

رِجَالُ الإطْفاءِ أَخْمَدوا الْحَريقَ.

أَخْمَدَ الْحَريقَ ؟

اتَّصَلَ عُمَرُ بِالدِّفَاعِ المَدَنِيِّ لِيُخْبِرَهُم عَنِ الحَرِيقِ.

اتَّصَلَ عُمَر ؟

نَعَمْ ، شَكَرَ صاحِبُ الْمَنْزِلِ عُمَرَ.

شَكَرَ صاحِبُ الْمَنْزِلِ عُمَرَ ؟

أَسْتَخْدِمُ

أُحَـــــوِّلُ

أَكْـتُبُ الْمُـفْـرَدَ مِنَ الْـكَلِماتِ التَّـالِيَةِ بِـمُحــاكـاةِ الـمِـثـالِ الأَوَّلِ :

مَنَازِلُ

مَـنْـزِلٌ

حَرَائِقُ

أَصْدِقَاءُ

رِجَالٌ

جِيرَانٌ

أُعَـــبِّـــــرُ

أُعَــبِّــرُ عَــنِ الصُّــورِ الـتَّــالِيَـةِ بِـجُــمَـلٍ تَــبْـدَأُ بِـفِــعْـلٍ (جُـمْـلَـةٌ فِـعْــلـيَّـةٌ):

أنتقل إلى كتاب النشاط
لإنجاز نشاطات الدرس الثاني

اِنْتَقَلَ جِيرَانُ حَازِمٍ مِن جَدَّةَ إِلَى الدَّمَّامِ، وَبَعْدَ زَمَنٍ سَأَلَ
حَــازِمٌ أَبَــاهُ: مَتَى سَيَعُــودُ عــادِلٌ وَأُسْــرَتُــهُ؟

الأَبُ : سَيَبْقَونَ هُناكَ حَيْثُ مَقَرُّ الْعَمَلِ الْجَدِيدِ لِوالِدِهِ .

حازِمٌ : أُريدُ أَنْ أُهَاتِفَ صَدِيقِي ، فَقَدْ اشْتَقْتُ إِلَيْهِ.
الأَبُ : هَذا شُعُورٌ طَيِّبٌ يَا بُنَيَّ ، وَسَوْفَ أُسَاعِدُكَ
كَيْ تَتَواصَلَ مَعَهُ عَبْرَ البرِيدِ الإلكترُونيّ .
حازِمٌ : شُكْرًا، يا أَبِي، سَهَّلْتَ لِيَ الأَمْرَ .

الأَبُ : وَماذا تُرِيدُ أَنْ تَكْتُبَ لَهُ؟
حَازِمٌ : سَأُرْسِلُ لَهُ بِطاقَةَ تَهْنِئَةٍ ، وَسَأَكْتُبُ فيها :

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحيمِ

أَخِي عادِل :
السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكاتُهُ.
اشْتَقْتُ إِليكَ كَثيرًا، وَأَتَمَنَّى أَنْ تَصِلَكَ

رِسالَتي هَذِهِ وَأَنْتَ وَعائِلَـتُكَ بِصِحَّةٍ جيّدَةٍ، كَما يُسْعِدُني أَنْ أُهَنّئَكَ بِالْعامِ الدّراسِيّ الْجَديدِ، وكُلَّ عامٍ وأَنتَ بِخَيْرٍ.

صَديقُكَ : حازِمُ بن عَبْدِالرَّحْمَنِ

أُجــيــبُ

إِلى أَيْنَ اِنْتَقَلَ جِيرَانُ حازِمٍ ؟
عَنْ أَيِّ شَيءٍ سَأَل حازِمٌ والِدَهُ ؟
ماذا طَلَبَ حَازِمٌ مِنْ أَبِيهِ ؟
ماذا كَتَبَ حَازِمٌ في الرِّسالَةِ ؟
كَيفَ سَيُرسِلُ حَازِمٌ رِسَالَتَهُ ؟
هَلْ يُمْكِنُ أَنْ يَتَوَاصَلَ حَازِمٌ مَعَ صَدِيقِهِ بالبَرِيدِ العَادِيِّ؟ كَيْف ؟
ما الفَرْقُ بَيْنَ البَرِيدِ العاديِّ ، والبَرِيدِ الإلِكْتُرُونِيِّ؟

١.
٢.
٣.
٤.
٥.
٦.
٧.

أَصِلُ الْكَلِمَةَ الملوَّنةَ بِمعْنَاها :

أُنَمِّي لُغَتي

مَقَرُّ عَمَلِ والِدِهِمْ في المنْطقةِ الشَّرقيَّةِ

سَــوْفَ أُســـاعِـدُكَ كَي تَـتَـواصَـلَ مَـعــهُ عَـبْــرَ الْــبَـرِيدِ الإلِكْـتُرونيِّ

أُهاتِفَ صَدِيقِي

وَقْتُ عَمَلِهِ

مَكانُ عَمَلِهِ

تَكْتُبَ لَهُ دائِمًا

تُــقــاطِـــعَــهُ

أُحادِثَهُ عَبْرَ الهاتف

أُتــابِــعَـــــهُ

أَقْرَأُ وأُلاحِظُ

أَقْرَأُ بِصَوْتٍ مُعَبِّرٍ :

بِسْمِ اللهِ ال‍رَّحْمَنِ ال‍‍رَّحيمِ

أَخي عادِل :
ال‍سَّ‍‍لامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ.
اِشْتَقْتُ إِليكَ كَثيرًا، وَأَتَمَ‍ن‍‍َّى أَنْ تَصِلَكَ رِسالَتي هَذِهِ
وَأَنْتَ وَعائِلَتُكَ بِصِ‍حَّ‍‍ةٍ جـ‍يِّـ‍دَةٍ، كَما يُسْعِدُنِي أَنْ أُهَنِّئَكَ بِالْعامِ
ال‍دِّ‍ِر اسِ‍يِّ الجَدِيدِ، وَكُ‍لَّ عامٍ وأَنْتَ بِخَيْرٍ .

صَدِيقُكَ : حَازِمُ بن عَبْدِ الرَّحْمَنِ

أَسْتَخْرِجُ مِنَ النَّصِّ

كَلِمــاتٍ فِيهَا
حَـرْفٌ مُشَدَّدٌ

كَلِماتٍ تَبْدَأُ بِحَرْفٍ قَمَريٍّ بَعْدَ (ال)

كَلِماتٍ تَبْدَأُ بِحَرْفٍ شَمسي بَعْدَ (ال)

عادِلُ

الدَّمام

جَيِّدةُُ

أُهَنِّئُكُ

اِنْتَقَلَ

الجَدِيدُ

طَيِّبُُ

حازِمُُ

شُكْرًا

البَرِيديِّ

أَسْتَخْدِمُ

أتذكَّرُ وضع
علامة الاستفهام
آخر الأسلوب
الاستفهامي

١– أَضَعُ أَداةَ الاسْتِفْهامِ الـمُناسِبَةَ :

١–
٢–

إلى

سَافر عادِلٌ

تُريدُ أَنْ تَكْتُبَ لِصَديقِكَ يا حازِمُ

٢– أَسْأَلُ بـ (هَلْ) بِمُحاكاةِ الْمِثالِ :

هَلْ سافَرَ حازِمٌ إِلى الشَّرْقيَّةِ ؟

١–
٢–
٣–

اشْتاقَ حازِمٌ إِلى صَدِيقِهِ؟
أُعْجِبَ الأبُ بِتَصَرُّفِ حازِمٍ ؟
سَيَعُودُ عَادلٌ إلى جدةَ ؟

أُحَـــــوِّلُ

آتي بِمُفْرَدِ الجُمُوعِ التَّالِيَةِ بمُحَاكَاةِ المِثَالِ الأَوَّلِ :

مِنْطَقَةُ

مَناطِقُ

أُسَـــــــرٌ

أَصْدِقاءُ

عَناوينُ

أَعْــــوامٌ

أُعَـــبِّـــــرُ

١– أَصُوغُ جُمَلًا مَعَ الاسْتِعانَةِ بِالمِثال الأَوَّلِ :

شُكْرًا ، يا أَبي، سَهَّلْتَ لِيَ الأَمْرَ.

يا عادِلُ

بِطاقَةَ التَّهْنِئَةِ.

يا صَديقي

كُلَّ عامٍ و أَنْتَ بِخَيْرٍ ياعادِلُ.

كُلَّ ساعَةٍ و أَنْتَ

يا مُحَمَّدُ.

أَنْتَ

يُسْعِدُني أَنْ أُهَنِّئَكَ بِالْعامِ الدِّراسيِّ الْجَديدِ.

يُسْعِدُني أَنْ أُهَنِّئَكَ بِـ

أنتقل إلى كتاب النشاط
لإنجاز نشاطات الدرس الثالث

المهارات والأساليب المستهدفة

يتذكر أحداثًا وشخصيات سمعها.
ينفذ تعليمات مسموعة مكونة من خطوتين أو ثلاث .
يصف السلوكات فيما استمع إليه ( إيجابية ، سلبية ).
يعلل انطباعه تجاه النص (استحسان ،قبول ، رفض ).
يجيب عن أسئلة تذكرية فيما استمع إليه .

يجيب عن أسئلة موظفًا جذر السؤال.
يهنئ في مناسبات سعيدة (المناسبات الوطنية).
يعبر شفهيًّا عن أحداث قصة مصورة.
يصف أحداثًا عايشها.

يقرأ كلمات تحوي ظواهر صوتية ولغوية درسها .
يقرأ أناشيد قصيرة كلماتها من حصيلته اللغوية .
يقرأ نصًّا مشكولًا عدد كلماته من ( ٧٠–٨٠) كلمة .
يكتشف دلالة الكلمة الجديدة من خلال الترادف والتضاد .
يجيب عن أسئلة تذكرية تبدأ بـ ( مَن ، أين ، كيف ، لماذا ، كم).
يستنتج مما يقرأ ما يدل على مشاعر وردت في النص .
يلوِّن صوتيًّا الأساليب اللغوية التي درسها .

يرسم كلمات مضبوطة بالشكل .
ينسخ نصوصًا قصيرة في حدود سطرين إلى ثلاثة أسطر مشكولة .
يكتب من ذاكرته القريبة والبعيدة كلمات تحـوي ( ال ) الشمسية والقمرية تضعيفًا ، تنوينًا ، أصوات مد).
يكتب كلمات تحوي حركات قصيرة .
يزيد مفردة في جملة.
يكمل عبارة قصيرة بكلمات من مكتسباته بحسب السياق .
يرتب كلمات بسيطة لبناء جملة مفيدة .

يستخدم التنوين .
يستخدم النهي بــ ( لا ).
يستخدم المفرد والمثنى والجمع .
يذكر الفعل ويؤنثه بحسب الفاعل .

يكتسب اتجاهات وقيمًا تتعلق بـ :
المحافظة على الهوية الإسلامية وترسيخها.
حب الوطن والافتخار به.

الاستماع

التحدث

القراءة

الكتابة

الظواهر الصوتية الأساليب اللغوية الأصناف اللغوية



الاتجاهات
والقيم

أَضَعُ عَلامَةَ (

) عَلى الْحُروفِ المُتَشابهة ، ثُمَّ أُكَوِّنُ

اِسْمَ عاصِمَةِ بلادي من الحروفِ الـمُتَبَقِّيَةِ ، وَأَكْتُبُهُ

س

ع

ض

و

ن

ر

و

ن

يا

ع

ص

ا

س

ص

ل

أَصِلُ بَيْنَ النقاط لأَرْسُمَ خَرِيطَةَ وَطَني

أَكْتبُ اِسمَ المكان بحسب الصورة

أَقْرأُ وأَتَذَكَّرُ مُدُنًا مِنْ بِلادي

الدَّمام

تَبوك

بُرَيْدَة

جِــدَّة

أَبْــــهـا

الطَّائف

أَذْكُرُ أَسْماءَ مُدُنٍ أُخْرى مِنْ بِلادي:

أُلاحِــظُ وأَسْتَنْتِجُ

أَسْتَمِعُ وأُجيبُ

١– أُجِيبُ عَن الأسْئِلَة التَّالِيَة:

ماذا شاهَدَتِ الأُسْرَةُ فـي التِّلْفازِ؟
ما اللَّقَبُ الذي أُطْلِقَ عَلى الـمَلِكِ عَبْدِ العَزيزِ فـي هَذا النَّصِّ ؟
أَينَ عاشَ الـمَلِكُ عَبْدُ العَزِيزِ وَهُوَ صَغِيرٌ؟
مَتى عَادَ الـمَلِكُ عَبْدُ العَزيزِ إلى أَرْضِ الآباءِ وَالأَجْدادِ ؟
مَنْ ساعَدَ الـمَلِكَ عَبْدَ العَزيزِ فـي تَوْحِيدِ الـمَمْلَكَةِ ؟
ماذا فَعَلَ أَبْناءُ الـمَلِكِ عَبْدِ العَزيزِ بَعْدَ وَفاتِهِ ؟
هَلْ أَعْجَبَتْك القِصَّةُ ؟ وَلـِمَاذا ؟

٢– أُكْمِلُ بِـما يُناسِبُ :

وَحَّدَ الـمَلِكُ عَبْدُ العَزيزِ الـمَمْلَكَةَ العَرَبيَّةَ السُّعوديَّةَ تَحْتَ رايَةِ

نَحْنُ الآنَ نَعـيـشُ فـي عَــهْدِ خـادِمِ الحَــرَمَـينِ الشَّـريفَينِ الـمَـلِكِ

وَوليِّ عَهْدِهِ الأَمِير

١ –
٢ –

٣– أَضَعُ عَلامَةَ (

) عَنْ يَمينِ السُّلوكِ الَّذي أَعْجَبَني:

اجْتِماعُ الأُسْرَةِ لـِمُشاهَدَةِ البَرامِجِ النّافِعَةِ.
اِحْتِفاءُ الـمَمْلَكَةِ باليَومِ الوَطَنيِّ.
اِشْتياقُ الـمَلِكِ عَبْدِ العَزيزِ إلى أَرْضِ الآباءِ وَالأَجْدادِ.
التَّكاسُلُ عَنِ الـمُشارَكَةِ فـي اليَومِ الوَطَنيِّ.

١ –
٢ –
٣ –
٤ –

أُنْــــشِـــدُ

وَطَـنُ الْـخَــيْرِ

أَصْــــحُــــو دَوْمًـــــــا
لأَرَى وَطَـــــــــنِـــــــي
مَـــــــــا أَحْــــــــــــلاَهُ
شَـــمْــــسُُ تُــــشْـــــرِقُ
قَلْـــبِـــي يَـــخْـــفِـــقُ
مَـــــــــا أَغْــــــــــــلاَهُ
يَــــــا أَصْــــــحَــــــابِي
هَـــيَّـــا نَــــــمْــــــرَحْ
أَنَـــــــــا أَهْــــــــــــوَاهُ

عِــــنْــــدَ الْــــفَــــجْــــرِ
أرضَ الخَـــــــــيْــــــــرِ
مَــــــــــــا أَحْــــــــــلاَهُ
بِــــــــصَــــــحَارِيــــــهِ
كَــــــيْ نَــــحْــــمِيــــهِ
مَــــــــا أَغْــــــــــــــلاَهُ
يَــــــــا أَحْــــــبَـــــــابِي
فَــــــــــــــــوْقَ ثَــــــــرَاهُ
أَنَــــــــا أَهْــــــــــــــوَاهُ

الكلمة
يَخْفِقُ
نَمْرَحُ
ثَراهُ

معناها
يَدُقّ
نَلْعَبُ
تُرابه

طَلَبَتِ الْمُعَلِّمَةُ إِلى أَحْلَامَ أَنْ تُشَارِكَ في صَحِيفَةِ
الْحَائِطِ ، فَكَتَبَتْ أَحْلامُ هَذا الْمَوْضوعَ :
في وَطَنِي مَدِينَتَانِ مُقَدَّسَتَانِ هُما :مَكَّةُ الْمُكَرَّمَةُ وَالْمَدِينَةُ الْمُنَوَّرَةُ .

فَأمَا مَكَّةُ فَهِيَ الْبَلَدُ الأَمِينُ ، وُلِدَ فيهَا الرَّسُولُ ˜ ، وَمِنْها بَدَأَتِ الدَّعْوَةُ إِلى الإِسْلَامِ .
وَفـي مَكَّةَ الْمُكَرَّمَةِ الْمَسْجِدُ الْحَرَامُ وَالْكَعْبَةُ الْمُشَرَّفَةُ قِبْلَةُ الْمُسْلِمِينَ في صَلاتِهِمْ. وَفيها الْمَشَاعِرُ الْمُقَدَّسَةُ : عَرَفَاتُ، وَمِنى، وَمُزْدَلِفَةُ الَّتي يَفِدُ الْحُجَّاجُ إليها كُلَّ عَامٍ لأَدَاءِ مَنَاسِكِ الْحَجِّ .

وأَمَّا الْمَدينَةُ الْمُنَوَّرَةُ فَهي طَيْبَةُ الطَّيِّبَةُ ، دَارُ الإِسْلَامِ الأُولَى. هَاجَرَ إِليها الرَّسُولُ ˜ ، وَبَنى مَسْجِدَهُ الشَّرِيفَ عَلَى أَرْضِها ، وَفِيهَا تُوفِّيَ وَدُفِنَ فـي حُجْرَتِهِ.
اِنْتَشَرَ الإسْلَامُ مِنَ الْمَدينَةِ الْمُنَوَّرَةِ إِلَى جَمِيعِ أَنْحَاءِ الأَرضِ بالخَيرِ والقُوَّةِ ، والعَدْلِ والإحْسَانِ.

أُجــيــبُ

١.
٢.
٣.
٤.
٥.
٦.

أَيْنَ وُلِدَ الرَّسولُ ˜ ؟
ما الدِّينُ الَّذي دَعا إِليهِ الرسولُ ˜ ؟
ما قِبْلَةُ المُسْلِمينَ في صَلاتِهِم؟
أَذْكُرُ بَعَضَ الـمَشاعِرِ الـمُقَدَّسَةِ الَّتي تُوجَدُ في مَكَّةَ الْمُكَرَّمَةِ .
لـماذا يَأْتي الحُجَّاجُ إِلى مَكَّةَ الْمُكَرَّمَةِ في كُلِّ عامٍ؟
إِلى أَيْنَ هاجَرَ الرسولُ ˜ ؟

١– أَصِلُ الكَلِمَةَ بِمَعناها :

الْمُقَدَّسَةُ

الواسِعَةُ

الـمُطَهَّرَةُ

مَناسِكُ الحَجِّ

عِباداتُ الحَجِّ وأعماله

مَنافعُ الحَجِّ وفوائده

أَوقـــــاتٌ

أَمــاكِــــن

مَـشـــاعِــرُ

يَــفِـــــــدُ

يَــقـــدُمُ

يُــســـرعُ

٢– أَصِلُ الْكَلِمَةَ بِضِدِّها :

تُــوفِّــيَ

وُلِــــدَ

كَــبُـــــرَ

١– أَقْرَأُ وَأُلاحِظُ الكلماتِ الـمُلَوَّنَةَ :

في مَكَّةَ المُكَرَّمَةِ المشاعِرُ المقُدَّسَةُ الَّتي يَــفِـدُ إِليها
الحُجَّاجُ لأداءِ مَناسِكِ الحَجِّ .

٢– أَقْرَأُ ، وَأُلاحِظُ الفَرقَ بين الكَسرَةِ وَتنوينِ الكَسرِ :

يَفِدُ الْحُجَّاجُ إِلى مَكَّةَ كُلَّ عامٍ لأَداءِ مَناسِكِ الْحَجِّ .

٣– أَقْرَأُ وأَنطِقُ التَّاءَ الـمَرْبوطَةَ هاءً عِنْدَ الوَقْفِ :

فـي وَطَــني مَدينَـتانِ مُـقَــدَّسَــتـانِ هُما : مَـكــةُ الْمُكَــرَّمَـةُ
وَالْمَـدينَــةُ الْمُـنَــوَّرةُ .

بمُحاكاةِ النَّموذَجِ الأَوَّلِ أَسْتَخْرِجُ مَعَ مَنْ يُجاوِرُني أَرْبَعَةَ أَسْماءٍ
مَبْدوءَةً بـ (ال) القَمَريَّةِ، ثُــمَّ أُنوِّنُ الأَسْماءَ الأَرْبَعَةَ تَنوينَ ضَمٍّ:

الــمَــديــنَـــــةُ

الــ مَــديــنَــــــةُ

مَــديــنَــــــة

أُعبِّرُ عَنِ الصُّوَرِ شَفَهِيًّا بِاسْتِخْدَامِ ( لا ) مَعَ الفِعْلِ:

١– أَكْتُبُ الفِعْلَ بــِمُحاكاةِ الـمِثالِ الأَوَّلِ :

يَــفِـــــدُ

يَــفِـــدانِ

يَـــفِـــدونَ

يَـــــزورُ

يُــــهـاجِـــرُ

٢– بمُحاكاةِ الـمِثالِ أَكتُبُ الفِعلَ ( يُشارِكُ ) فـي الفَراغِ:دذد:

الـمِثالُ

التَّطبيق

الـمُسْلِمانِ يُصَلِّيَانِ فـي سَاحَةِ الحَرَمِ .
الـمُسْلِمتانِ تُصَلِّيَانِ فـي سَاحَةِ الحَرَمِ .
الـمُسْلِمونَ يُصَلُّونَ فـي سَاحَةِ الحَرَمِ .

التَّلميذانِ التَّلميذتانِ التَّلاميذُ

فـي صَحيفَةِ الحائِطِ .
فـي صَحيفَةِ الحائِطِ .
فـي صَحيفَةِ الحائِطِ .

أُرَتِّبُ الْكَلِماتِ لأُكَوِّنَ جُمْلَةً :

الْمُكَرَّمَةِ

فـي

الْمَسْجِدُ

مَكَّةَ

الْحَرامُ

النَّبويُّ

فـي

الْمَسْجِدُ

الـمَدينَةِ

الـمُنَوَّرَةِ

أنتقل إلى كتاب النشاط
لإنجاز نشاطات الدرس الأول

المسجد الحرام

المسجد النبوي

جَلَسَ مُهَنَّدُ مَعَ أَحْلامَ يَنْظُرَانِ إلى عُمَرَ وَهوَ يَرْسُمُ

عَلَمَ الْمَمْلَكَةِ الْعَرَبيَّةِ السُّعُوديَّةِ لِيُشَارِكَ فـي مَعْرِضِ اليَوْمِ
الْوَطَنِيِّ فـي مَدْرَسَتِهِ .

قَالَ مُهَنَّدُ : لِمَاذا لا تُلَوِّنُ الْعَلَمَ بِاللَّوْنِ الأَصْفَرِ ؟

عُمَرُ : لا يُمْكِنُ أَنْ أُغَيِّرَ لَوْنَ الْعَلَمِ يا مُهَنَّدُ، فَعَلَمُ بِلَادي لَوْنُهُ

أَخْضَرُ.

مُهَنَّدُ : وَلَكِنِّي أُحِبُّ اللَّوْنَ الأَصْفَرَ .
فَكَّرَ عُمَرُ قَلِيلًا، ثُمَّ أَحْضَرَ صُوَرًا لأَعْلَامِ دُوَلِ الْخَلِيجِ الْعَرَبِيِّ ،

وَطَلَبَ إِلَى مُهَنَّدٍ أَنْ يُشِيرَ إِلى عَلَمِ الْمَمْلَكِة ، فَأَشَارَ إِلَيْهِ بِسُرْعَةٍ .

قالَ عُمَرُ : كَيْفَ عَرَفْتَهُ يَا مُهَنَّدُ ؟
رَدَّ مُهَنَّدُ: عَرَفْتُهُ بــِلَوْنِهِ الأَخْضَرِ.
قَالَ عُمَرُ : أَرَأَيْتَ يَا مُهَنَّدُ؟ لَوْ تَغَيَّرَ لَوْنُهُ مَا عَرَفْتَهُ .

اِقْتَرَبَتْ أَحْلامُ وَقالَتْ : وَلا تَنْسَ كَلِمَةَ التَّوحِيدِ

(لا إِلَهَ إِلاَّ اَللهُ مُحَمَّدُ رَسولُ اَللهِ) .

وَالسَّيْفَ الَّذي يَدُلُّ عَلى الْعَدْلِ وَالْقُوَّةِ .
تَبَسَّمَ مُهَنَّدُ وَقَالَ : أَنا أُحِبُّ عَلَمَ بِلَادي وَأَعْتَزُّ بِهِ .

١.
٢.
٣.

بِمَ سَيُشارَكُ عُمَرُ في مَعْرِضِ الْيَوْمِ الْوَطَنيِّ ؟
أَين سَيُقامُ مَعْرِضُ الْيَوْمِ الْوَطَنيِّ؟
ماذا قالَ مُهَنَّدُ لِعُمَرَ عِنْدَما رَآهُ يُلَوِّنُ الْعَلَمَ بِاللَّوْنِ الأَخْضَرِ؟
بِماذا رَدَّ عُمَرُ عَلى مُهَنَّدٍ ؟
كَيْفَ مَيَّزَ مُهَنَّدُ عَلَمَ الممْلَكَةِ مِنْ بَيْنِ الأَعْلامِ الأُخْرى ؟
ماذا كُتِبَ عَلى عَلَمِ الْمَمْلَكَةِ ؟
لـِماذا رُسِمَ السَّيفُ عَلى عَلَمِ الـمَمْلَكَةِ ؟

٤.
٥.
٦.
٧.

١– أَخْتارُ الـمَعْنى الصَّحيحَ لِلكَلِمَةِ، ثُمَّ أَكْتُبُهُ في الْمَكانِ الْمُناسِبِ :

أَشـــــارَ

أَعْــتَـــــزُّ

دَلَّ عَلَـيْـهِ

شـــاهَـــدَ

أُحِـــــبُّ

أَفْــتَــخِـرُ

٢– أَصِلُ الْكَلِمَةَ بِضِدِّها :

أُغَــــيِّـــرُ

أُحـــافِــــظُ

أُبَـــدِّلُ

١– أَقْـرَأُ وأُلاحِـظُ الـكَـلـمـاتِ الـمُـلـوَّنـةَ :

أَنـا أُحِــبُّ عَـلَــمَ بِــلادي وَأَعْــتَــزُّ بِــهِ .

٢– أَقْـرَأُ وَأَنْطِــقُ الـتَّــنْـوينَ :

فَكَّرَ عُمَرُ قَليلاً ، ثُمَّ أَحْضَرَ صُــوَرًا لأَعْلامِ دُوَلِ الْخَليجِ الْعَرَبيِّ .
تَبَسَّمَ مُهَنَّدٌ وَأَشارَ بِسُرْعَةٍ إِلى عَلَمِ الْمَمْلَكَةِ الْعَرَبيَّةِ السُّعوديَّةِ .

وَرَدَ اِسْمُ (مُهَنَّد) أَكْثَرَ مِنْ مَرَّةٍ في النَّصِّ ، أَضَعُ عَلامَةَ (

) أَمامَ الجملةِ الَّتي وَرَدَ فيها

مُنَوَّنًا بِالضَّمِ وَأَرْسُمُ التَّنْوينَ :

قـالَ مُــهَــنَّــد

إِلى مُــهَــنَّــد

يا مُــهَــنَّــد

رَدَّ مُــهَــنَّــد

تَـبَـسَّمَ مُــهَــنَّــد

أُعبِّرُ شَفهيًّا عَن الصُّورِ باسْتِخْدامِ ( لا ) مَع الفِعْلِ :

أَسْتَخْدِمُ

بمُحاكاةِ الـمِثال الأَوَّلِ أُعِيدُ كِتابةَ الجُمَلِ بَعْدَ تَغييرِ الفِعْلِ فيها :

يَرْسمُ التَّلامِيذُ عَلَمَ الـمَمْلكَةِ العَرَبيَّةِ السُّعوديَّةِ .
التَّلامِيذُ يَرْسُمونَ عَلَمَ الـمَمْلكَةِ العَرَبيَّةِ السُّعوديَّةِ .

يَرْفَعُ التَّلامِيذُ عَلَمَ الـمَمْلكَةِ العَرَبيَّةِ السُّعوديَّةِ .

التَّلامِيذُ

عَلَمَ الـمَمْلكَةِ العَرَبيَّةِ السُّعوديَّةِ .

يُنْشِدُ التَّلامِيذُ النَّشِيدَ الوَطنيَّ .

التَّلامِيذُ

يَعْتَزُّ التَّلامِيذُ بالوَطنِ .

التَّلامِيذُ

أَطرحُ السُّؤالَينِ التاليينِ عَلى ثَـلاثةٍ مِن أَفرادِ مَجْموعَتي، ثُمَّ أُدوِّنُ الإجابَةَ التي
تُـعْجِبُني في الـمَكانِ الـمُخَصَّصِ :

لـماذا نُحِبُّ الوَطَنَ ؟

كَيْفَ نَخْدِمُ الْوَطَنَ ؟

أنتقل إلى كتاب النشاط
لإنجاز نشاطات الدرس الثاني

اِحْتَفَتِ الْمَدْرَسَةُ بِالْيَوْمِ الْوَطَنِيِّ لِلْمَمْلَكَةِ الْعَرَبيَّةِ

السُّعُوديَّةِ، فَأَقَامَتْ حَفْلًا وَمَعْرِضًا، شَارَكَ فيهِ التَّلَامِيذُ
بِصُوَرٍ لِمَعَالِمِ الْوَطَنِ ، وَلَوْحَاتٍ كَتَبُوا عَلَيْها عِبَاراتِ حُبٍّ
وَشُكْرٍ لِلْوَطَنِ.

بَدَأَ الْحَفْلُ بِآيَاتٍ مِنَ الْقُرآنِ الْكَرِيمِ، ثُمَّ أَنْشَدَ

التَّلَاميذُ نَشِيدَ الْوَطَنِ، وَبَعْدَهَا حَيَّا الْمُدِيرُ التَّلامِيذَ،
وَحَـثَّهُمْ عَلى حُبِّ الْوَطَنِ ، وَالْعَمَلِ بِجِدٍّ وَعَزْمٍ ؛
لِيَبْقَى زِينَةَ الأَوْطَانِ .

ثُمَّ أَلْقى عُمَرُ كَلِمَةً عَنْ حُـبِّ الْوَطَـنِ، قَالَ

فيها : وَطَنِي وَطَنُ الْخَيرِ وَالْعَطَاءِ ، فيهِ وُلِدْتُ ،
وَعَلى أَرْضِهِ تَرَبَّيْتُ ، مِنْ حَقِّهِ عَلَيْنَا أَنْ نُعَمِّرَهُ
بِسَوَاعِدِنَا، وَنَفْدِيَه بِأَرْوَاحِنَا، وَنَبْذُلَ لَهُ كُلَّ
غَالٍ لِيَعيشَ حُرًّا قَوِيًّا.

١.
٢.
٣.
٤.
٥.
٧.

لـماذا أَقامَت الـمَدْرَسَةُ حَفْلًا ؟
بـِماذا شارَكَ التلاميذُ في الحَفلِ ؟
بمَ بَدأَ الحَفلُ ؟
عَلى أَيِّ شَيءٍ حَثَّ الـمُديرُ التلاميذَ ؟
لـماذا نُـحِبُّ الوَطنَ ونُـدافعُ عَنهُ ؟
ما حَقُّ الوَطَنِ عَلينا ؟

١– أَصِلُ الْكَلِمَةَ بِمَعْنَاهَا :

مَعالِمُ

سَواعِدُنا

حَثَّهُمْ

أَيْدِينا

شَجَّعَهُمْ

أَماكِنُ بَارِزَة

٢– أَصلُ الكَلِمَةَ الـمُلوَّنَةَ بـمَا يُنَاسِبُهَا :

أَلْقَى السَّلامَ

أَلْقَى الْكَلِمَةَ

فَرِحَتْ

حَزِنَتْ

حَــيَّـا الْـمُديرُ التَّلاميذَ

احْـتَــفَـتِ الْمَدْرَسَةُ بِالْيَوْمِ الْوَطَنيِّ

١– أَقْرَأُ وأُلاحِظُ الكَلماتِ الـمُلوَّنةَ :

شارَكَ التَّلاميذُ بِصُوَرٍ لِمَعالِمِ الْوَطَنِ .
حَيَّا الْمُديرُ التَّلاميذَ ، وَحَثَّــهُمْ عَلى حُبِّ الْوَطَنِ .
مِنْ حَقِّ الْوَطَنِ عَلَيْنا أَنْ نُعَمِّرَهُ بِسَواعِدِنا .

٢– أَقْرأُ وأَنطِقُ التَّنْوينَ :

أَقامَت الْمَدْرَسَةُ حَفْلاً وَمَعْرِضًا بِمُناسَبَةِ الْيَوْمِ الْوَطَنيِّ .
بَدَأَ الْحَفْلُ بِآياتٍ مِنَ الْقُرْآنِ الْكَريمِ .

٣– أَقْرأُ وَأَقِفُ عَلى تَنْوينِ الفَتْح ِأَلِفًا :

مِنْ حَقِّ الْوَطَنِ أَنْ نَبْذُلَ لَهُ كُلَّ غالٍ لِيَعيشَ حُرًّا قَويًّا .

كَلِـــماتٍ فِيهَا
تَـــنْــوينُ كَــسْـــرٍ

كَلِـــماتٍ فِيهَا
تَـــنْــوينُ فَــتْـــحٍ

كَلِـــماتٍ بَدَأَت
بـ (ال) قَمَريَّة

أَنفي الجُملَتينَ الآتيَتينِ باسْتِخْدامِ ( لا )

أَتَكَلَّمُ فـي أَثناءِ قِراءةِ القُرآنِ .

أُنشِدُ النَّشيدَ الوَطنيَّ بتَكاسُلٍ .

أُحَوِّلُ الفِعْلَ بــِمُحاكاةِ الـمِثالِ الأَوَّلِ

أَنْتِ تُنْشدينَ
النَّشيدَ الوَطَنيَّ
بِحَماسٍ .

أَنْتَ تُنْشِدُ النَّشيدَ
الوَطَنيَّ بِحَماسٍ .

أَنْتَ تَكْتُبُ بــِخَطٍّ جَميلٍ.

أَنْتِ

بِخَطٍّ جَميلٍ.

أَنْتَ تُشارِكُ فـي الاحْتِفاءِ باليَومِ الوَطَنيِّ.

أَنْتِ

فـي الاحْتِفاءِ باليَومِ الوَطَنيِّ.

أُكوِّنُ جملًا للتعبير عَن حُبِّ الوَطَنِ باستخدامِ الأَفعالِ في المرَبَّعاتِ:

يُــشــارِكــونَ

يَــرْسُـــمُ

يُـلْــقـي

يُـرَفْـــرِفُ

يَكْـــتـبـونَ

يُـنْــشِدانِ

أنتقل إلى كتاب النشاط
لإنجاز نشاطات الدرس الثالث

المهارات والأساليب المستهدفة

الاستماع

التحدث

القراءة

الكتابة

الاتجاهات
والقيم

يتذكر أحداثًا وشخصيات سمعها.
يلتقط مما استمع إليه (أحداثًا، وأماكن).
يجيب عن أسئلة تذكرية فيما استمع إليه .

يجيب عن أسئلة موظفًا جذر السؤال.
يبدي رأيه في موضوع يناسب عمره بجملة واحدة .
يعلق على صورة من محيطه.
يرتب الكلمات مكونًا جملًا في ضوء أساليب تعلمها.

يقرأ كلمات تحوي ظواهر صوتية ولغوية درسها.
يقرأ أناشيد قصيرة كلماتها من حصيلته اللغوية .
يقرأ نصًّا مشكولًا عدد كلماته من (٧٠–٨٠) كلمة.
يكتشف دلالة الكلمة الجديدة من خلال الترادف والتضاد.
يجيب عن أسئلة تذكرية تبدأ بـ (مَن ، أين ، كيف ، لماذا ، كم).
يستنتج مما يقرأ ما يدل على مشاعر وردت في النص .
يلوِّن صوتيًّا الأساليب اللغوية التي درسها.

يحل الحرف محله الصواب من السطر ويمنحه مساحته المناسبة.
يرسم كلمات مضبوطة بالشكل .
ينسخ جملًا مشكولة في حدود (٤–٦) كلمات .
يكتب من ذاكرته القريبة والبعيدة كلمات تحوي المدود بأنواعها.
يكتب من ذاكرته البعيدة جملًا مكتملة المعنى في حدود (١٠)كلمات.
يكتب كلمات تحوي حركات قصيرة .
يرتب كلمات بسيطة لبناء جملة مفيدة.
يكمل عبارة قصيرة بكلمات من مكتسباته.

يستخدم المد بأنواعه .
يستخدم العدد المفرد .
يستخدم العطف بـ (الواو ، الفاء ، ثم) .

يكون اتجاهًا إيجابيًّا نحو البيئة (الأشجار ، النباتات) بالمحافظة
عليها ، والاهتمام بها ورعايتها ..

- الظواهر الصوتية
- الأساليب اللغوية
- الأصناف اللغوية

١– أُجِيبُ عنِ الأَسْئِلَةِ التَّالِيَة:

ــ ما فَوائِدُ الأَزْهارِ وَالوُرودِ ؟
ــ لـِماذا كانَتِ الشَّجَرَةُ حَزينَةً ؟
ــ كَيْفَ كانَ رَدُّ الشَّجَرَةِ عَلى أَحْلامَ

ــ ماذا رَأَتْ أَحْلامُ فـي الحَديقَةِ؟
ــ بِماذا وَعَدَتْ أَحْلامُ الشَّجَرَةَ ؟

٢– أُكْمِلُ بــِما يُناسِبُ :

١–
٢–

فـي الحَديقَةِ تَحَدَّثَتِ الشَّجَرَةُ إلى

الأَشْـــجـــارُ تُعْطــيــنــا

٣– أَضَعُ عَلامَةَ (

) أَمامَ الكَلِمَةِ أو الجُملَةِ الـمُناسِبَةِ فيما يَلي :

١–

٢–

ذَهَبَتْ أَحْلامُ وَأُسْرَتُها إلى

قَرَّرَتْ أَحْلامُ أَنْ تُعَلِّقَ عِباراتٍ عَنْ أَهَمِيَّةِ النَّباتاتِ عَلى

– الحَديقَةِ .
– الـمَلاهي .
– الـمَطْعَمِ .

– سورِ الـمَدْرَسَةِ .
– سورِ الحَديقَةِ .
– سورِ الـمَنْزلِ .

شَكَرَتِ الشَّجَرَةُ أَحْلامَ لأَنَّها

– اسْتَمَعَتْ إليْها .
– كَسَّرتْ أَغْصانَها .
– قَطَفَتْ ثِمــارَها .

٣–

صاحَتْ (سَلْمى) يا أَطْفالْ

قوموا واجْتَمِعوا في الحالْ

هَيَّا ـــ قالَتْ ـــ نَحْفِرُ حُفْرَةْ

وَلْنَزْرَعْ في أَرْضي شَجَرَةْ

لا نَنْساها بَلْ نَرْعاها

نَرْوي تُرْبَتَها بالماءْ

وَغَدًا تَكْبُرُ هَذي الشَّجَرَةْ

تَبْقى مَعَنا صَيْفَ شِتاءْ

تُعْطي زَهْرًا تُعْطي ثَمَرًا

تُهْدي ظِلًّا لِلأَصْحابْ

تَبْقى ذِكْرى للأَحْبابْ

تَبْقى أَمَلًا طولَ الزَّمَنِ

وَبِها يَزْهو دَوْمًا وَطَني

يَزْهو

يَفْتَخِرُ

ظِلا

نَرْوي

نَسْقي

مَكانًا لا تَصِلُهُ الشَّمْسُ

أَنا حَبَّةُ قَمْحٍ صَفْرَاءُ ، نَاعِمَةُ الْمَلْمَسِ ، يَبْذُرُني الْفَلَّاحُ فـي

الأَرْضِ ، وَيُغَطِّينِي بِالتُّرَابِ ، يَسْقِينِي الْمَاءَ فَتَنْمُو جُذُورِي ،
ثُمَّ تَنْمُو سَاقِي لِتَشُقَّ طَرِيقَهَا إِلى سَطْحِ الأَرْضِ . وَيَزْدَادُ طُولِي،
وَتَتَفَرَّعُ أَوْرَاقِي الْخَضْرَاءُ وَتَكْبُرُ .

أَمْلأُ الْحُقُولَ بِسَنَابِلِي الَّتي تَبْقى تَحْتَ أَشِعَّةِ الشَّمْسِ

لِتَجِفَّ وَتُصْبحَ صَفْرَاءَ ذَهَبِيَّةً .

وَبَعْدَ الْحَصادِ تُحْمَلُ حَبَّاتُ الْقَمْحِ إِلى الْمِطْحَنَةِ، فَتُطْحَنُ

لِتُصْبِحَ دَقِيقًا، ثُمَّ يَأْخُذُهَا الْخَبَّازُ لِيَصْنَعَ مِنْها الْعَجينَ، ثُمَّ
يُدْخِلُهَا الْفُرْنَ لِتَصِيرَ خُبْزًا أَو كَعْكًا شَهيًّا.

١
٢
٣
٤
٥

.
.
.
.
.

مَا صِفَةُ حَبَّةَ القَمْحِ ؟
كَيْفَ يَزْرَعُ الفَلَّاحُ حَبَّةَ القَمْحِ ؟
إِلى أَينَ تُحْمَلُ حَبَّاتُ القَمْحِ بَعْدَ الحَصادِ ؟
كَيْفَ تُحَوَّلُ حَبَّاتُ القَمْحِ إلى دَقيقٍ ؟
ماذا يَصْنَعُ الخَبازُ منَ العَجينِ ؟

١– أَصِلُ الكَلِمَةَ بِمَعناها الصَّحيحِ :

يَبْذُرُني

تَجِفُّ

٢– أصِلُ الكَلِمَةَ الملونةَ بضدِّها :

يَشُقُّ طَريقَهُ إلى سَطْحِ الأَرْضِ

يَخْتَفي تَحْتَ الأَرْضِ

يَظْهَرُ فَوْقَ الأَرْضِ

يَزْرَعُني

يَحْصُدُني

تُصْبِحُ لَيِّنَةً

تُصْبِحُ يابِسَةً

١– أَقْرَأُ وَأُلاحِظُ الكلماتِ الـمُلَوَّنَةَ :

يَبْذُرُني الْفَلَّاحُ فـي الأَرْضِ .
تَبْقى تَحْتَ أَشِعَّةِ الشَّمْسِ لِتَجِفَّ .

٢– أَقْرَأُ وأَنْطِقُ الحَرْفَ الـمُلَوَّنَ مَعَ مُراعاةِ حَرَكَتِهِ الطَّويلَةِ :

أَنَا حَبَّةُ قَمْحٍ صَفْرَاءُ
تَنْمُو جُذوري ، ثُمَّ تَنْمُو سَاقي
وَيَزْدَادُ طُولي وَتَتَفَرَّعُ أَوْرَاقي الْخَضْرَاءُ وَتَكْبَرُ
يَبْذُرُ الْفَلاحُ حَبَّةَ الْقَمْحِ ، وَيُغَطِّيهَا بِـالتُّرَابِ ، ويَسْقيهَا الْمَاء .

كَلِماتٍ تَحْوي مَدًّا بالأَلِفِ

كَلِماتٍ تَحْوي مَدًّا بِالواوِ

كَلِماتٍ تَحْوي مَدًّا بِالياءِ

أَكتُبُ العَدَدَ الـمُناسِبَ لِلكَلِمَةِ فـي الـمَكانِ الخالي مَعَ الاسْتِعانَةِ بِالصورَةِ :

واحِدة

واحِدة

سَــــبْع

أَنا حَبَّةُ قَمْحٍ

لي ساقٌ

عَدَدُ سَنابِلي

سَنابِلَ

بِمُحاكاةِ الـمِثالِ الأَوَّلِ أَرْبِـطُ بَيْنَ الجُمَلِ بِـاسْتِخْدامِ (ثُمَّ) :

يَزرعُ الفَلَّاحُ البذورَ.
يَحْصُدُ حَبَّاتِ قَمْحٍ ذَهَبيَّةً.

١
٢

.
.

يَزْرَعُ الفَلَّاحُ البُذورَ، ثُمَّ يَحْصُدُ حَبَّاتِ قَمْح ٍذَهَبيَّةً.

يَتْرُكُ الفَلَّاحُ حَبَّاتِ القَمْحِ تَحْتَ أَشِعَّةِ الشَّمْسِ لِتَجِفَّ.
يَحْمِلُ الفَلَّاحُ حَبَّاتِ القَمْحِ إلى الـمِطْحَنَةِ لِتُطْحَنَ.
يَصْنَعُ الخَبَّازُ العَجينَ وَ يُدْخِلُهُ الفُرْنَ لِيَصيرَ خُبْزًا.

١
٢
٣

.
.
.

بِالاسْتِعانَةِ بالصُّوَرِ أَرْبِــطُ بَيْنَ الجُمَلِ بـــ (ثُمَّ) لأُكَوِّنَ قِصَّةً :

يَقْطَعُ الفَلَّاحُ الأَشْجارَ بِـالـمِنْشارِ

يَحْمِلُها فـي شاحِنةٍ كَبيرَةٍ

ويَصْنَعُ النَّجارُ مِنْ أَخْشابِها
أَثاثًا مَنْزِليًّا

يَعْرِضُها فـي الـمَتْجَرِ لِلبَيعِ

يَزْرَعُ الـفَــلَّاحُ النَّـبْـتَةَ ويَسْقيها بِالـماءِ ، وَعِــنْدَما تَنْمو الأَشْجارُ وَتَكْــبُرُ

، ثُمَّ
، ثُمَّ

أنتقل إلى كتاب النشاط
لإنجاز نشاطات الدرس الأول

فـي الإِجَازَةِ زَارَ عُمَرُ جَدَّهُ ، وَأَعْجَبَهُ مَنْظَرُ

الأَشْجَارِ الْمُثْـمِرَةِ ، وطَلَبَ إِلى جَدِّهِ أَنْ يُعَلِّمَهُ
الزِّرَاعَةَ .

الْجَدُّ : مَاذا تُحِبُّ أَنْ
تَزْرَعَ يَا عُمَرُ ؟
عُمَرُ: سَأَزْرَعُ الْجَزَرَ ؛
لأَنَّني أُحِبُّ عَصِيرَهُ .

حَرَثَ الْجَدُّ الأَرْضَ ، وَنَثَـرَ

عُمَرُ الْبُذُورَ ، وَ غَطَّاهَا بِالتُّرَابِ ،
ثُمَّ رَشَّ عَلَيْها الْمَاءَ .

مَرَّتِ الأَيَّامُ , وَظَهَرَتْ أَوْرَاقُ

الْجَزَرِ .

أَخَذَ عُمَرُ يَبْحَثُ عَنِ الْجَزَرِ بَيْنَ الأَوْرَاقِ فَلَمْ يَجِدْهُ .
ظَنَّ عُمَرُ أَنَّهُ لَمْ يَنْجَحْ فـي زِرَاعَتِهِ ،فَوَقَفَ أَمَامَ جَدِّهِ مُنْدَهِشًا.
تَبَسَّمَ الْجَدُّ وَقَالَ : لِماذا لاَ تَقْتَلِعُ الأَوْرَاقَ ؟فَرُبَّما تَجِدُ الْجَزَرَ !

شَدَّ عُمَرُ بَعْضَ الأَوْراقِ , فَأَخْرَجَ جَزَرَةً .
عُمَرُ : أَشْكُرُكَ يَا جَدِّي .
الآنَ تَعَلَّمْتُ أَنَّ الْجَزَرَ يَنْمو تَحْتَ التُّرَابِ , وَلا يَظْهَرُ مِنْهُ إِلَّا أَوْرَاقُهُ .

مَتى زارَ عُمَرُ مَزْرَعَةَ الجَدِّ ؟
ماذا طَلَبَ عُمَرُ إلى جَدِّهِ ؟
كَيْفَ نَزْرَعُ الجَزَرَ ؟
لـِماذا لَمْ يَجِدْ عُمَرُ الجَزَرَ بَيْنَ الأَوراقِ ؟
كَيْفَ عَرَفَ عُمَرُ مَكانَ الجَزَرِ ؟
ماذا تَعَلَّمَ عُمَرُ مِنْ جَدِّهِ ؟

١
٢
٣
٤
٥
٦

.
.
.
.
.
.

١– أَصِلُ الْكَلِمَةَ الْمُلَوَّنَةَ بِمَعْنَاهَا :

نَثَرَ البُذورَ

تَــقْــتَــلِعُ

٢– أَصِلُ الْكَلِمَةَ بِضِدِّها :

يَــنْـمــو

يَـكــــبُرُ

يَـصــغُـــر

جَمَعَها بِعِنايةٍ

رَمَاهَا فِي الأَرْضِ

تُقْطعُ منَ الأَعْلَى

تُنْتَزعُ من الجذورِ

١– أَقْرَأُ وأُلاحِظُ الكَلماتِ الـمُلوَّنةَ :

نَثَرَ عُمَرُ الْبُذُورَ .
لِماذا لاَ تَقْتَلِعُ الأَوْراقَ ؟
الْجَزَرُ يَنْمُو تَحْتَ التُّرابِ .

٢– أَقْرَأُ وأَنْطِقُ الحَرْفَ الـمُلَوَّنَ مَعَ مُراعاةِ حَرَكَتِهِ الطَّويلَةِ :

شَدَّ عُمَرُ بَعْضَ الأَوْرَاقِ فَأَخْرَجَ جَزَرَةً جَمِيلَةَ الْمَنْظَرِ .
تَعَلَّمْتُ أَنَّ الْجَزَرَ يَنْمُو تَحْتَ التُّرَابِ ، وَلاَ يَظْــهَرُ مــِنْـــهُ

إِلَّا أَوْرَاقَهُ .

كَلِماتٍ تَحْوي مَدًّا بِـالأَلِفِ

كَلِمَةً تَحْوي مَدًّا بِــالياءِ

كَلِمَةً تَحْوي مَدًّا بِــالواوِ

أَقْرَأُ الكَلِماتِ التَّالِيَةَ، ثُمَّ أَضَعُها فـي الـمَكانِ الـمُناسِبِ :

جَزَرَتانِ

وَرَقَـــةٌ

فَـــأْسٌ

جـــزرةٌ

يَـــوْمٌ

قَلَمَان

مَزْرَعَتانِ

بَيْتانِ

واحِدٌ

واحِدَةٌ

اثْــنانِ

اثْــنَتانِ

بِمُحاكاةِ الـمِثالِ الأَوَّلِ أَرْبــِطُ شَفَهيًّا بَيْنَ الجُمْلَتَيْنِ بِـاسْتِخْدامِ (فـــــ ) :

فـي الإجازَةِ زارَ عُمَرُ مَزْرَعَةَ جَدِّهِ ،
فَـأَعْجَبَهُ مَنْظَرُ الأَشْجارِ الـمُثْـمِرةِ .

ظَــهَـرَتْ أَوْراقُ الجَــزَرِ ،

أَسْرَعَ عُمَرُ لِيُخْبِـرَ جَـدَّهُ .

شَــدَّ عُــمَــرُ بَـعْـضَ الأَوْراقِ ،

أَخْـــرَجَ جَـــزَرَةً .

قَدَّمَتْ أَحْلامُ عَــصيرَ الجَـــزَرِ ،

شَرِبَ عُمَرُ العَصيرَ وَشَكَرَها .

أَتَعاونُ مَعَ مَنْ بِجِـواري لِنُعَبِّرَ ـــ كِتابَةً ـــ عَنِ الصُّوَرِ التَّالِيَةِ :

أنتقل إلى كتاب النشاط
لإنجاز نشاطات الدرس الثاني

بِمُنَاسَبَةِ أُسْبُوعِ الشَّجَرَةِ طَلَبَتِ الْمُعلِّمَةُ إلى كُلِّ تِلْمِيذَةٍ أَنْ

تَخْتَارَ شَجَرَةً تَتَحَدَّثُ عَنْها أَمَامَ زَمِيلَاتِهَا .

ذَهَبَتْ أَحْلامُ إِلَى الْمَكْتَبَةِ ، وَأَخَذَتْ تَقْرَأُ الْكُتُبَ؛ لِتَجْمَعَ

مَعْلومَاتٍ عَنِ الشَّجَرَةِ الَّتي اخْتَارَتْها .

فـي صَبَاحِ اليَوْمِ التَّالِي وَقَفَتْ أَحْلَامُ أَمَامَ زَمِيلاتِهَا , وَهِي تَلْبَسُ ثَوْبًا

أَخْضَرَ , وَقالَتْ : أَنا شَجَرَةُ مُبَارَكَةُ , ذُكِرَ اسْمي فـي الْقُرآنِ الْكَرِيمِ , وَأَوْصَى
الرَّسُولُ ˜ بِغَرْسِي , وَأَكْلِ ثَمَرِي .

مَنْظَرِي جَمِيلُ , رَأْسِي يَعْلوهُ تَاجُمِنَ السَّعَفِ الأَخْضَرِ , وجِذْعِي سَمِيكُ ,

تَشُدُّنِي إِلى الأَرْضِ جُذُورُ مُمْتَدَّةُ قَوِيَّةُ .

اسْتَخْدَمَ الإِنْسانُ قَدِيمًا جِذْعِي فـي الْبِنَاءِ , وَصِنَاعَةِ الْقَوَارِبِ , كَما

اسْتَخْدمَ سَعَفِي فـي صِنَاعَةِ السِّلالِ .

ثِمَارِي لَذِيذَةُ الطَّعْمِ , وَمُفِيدَةُ لِلْجِسْمِ , يُحِبُّها الصِّغَارُ وَالْكِبَارُ .
أَنا نِعْمَةُ مِنْ نِعَمِ اللهِ . فَمَنْ أَكُونُ ؟

١
٢
٣
٤
٥
٦
٧

.
.
.
.
.
.
.

ماذا طَلبَتِ الـمُعَلِّمَةُ إلى تِلْميذاتِها ؟
لـِماذا لَبـِسَتْ أَحْلامُ ثَــوبًا أَخْضَرَ ؟
ما اسْمُ الشَّجَرَةِ الَّتي تَحَدَّثَتْ عَنْها أَحْلامُ ؟
ما الثِّـمارُ الَّتي نَجْنيها مِنْ هَذهِ الشَّجَرَةِ ؟
مَنِ الذي أَوْصانا بِـزِراعَةِ النَّخيلِ ، وَأَكْلِ ثَمَرِها؟
ما فائِدَةُ التَّمْرِ ؟
مِمَّ كانَتْ تُصْنَعُ السِّلالُ ، والقَوارِبُ قَديمًا؟

١– أَصِلُ الْكَلِمَةَ بِمَعْنَاها :

السَّعَفُ

ثِمارُ النَّخْلِ

أَوْراقُ النَّخْلِ

جِذْعي

جُذوري

ساقي

٢– أَصِلُ الْكَلِمَةَ بِضِدِّها:

سَميكُ

رَقيقُ

غَليظُ

١– أَقْرَأُ وأُلاحِظُ الكَلماتِ الـمُلوَّنةَ :

رَأْسي يَعْلوهُ تاجٌ مِنَ السَّعَفِ الأَخْضَرِ .
جِذْعِي سَمِيكُ .

٢– أَقْرَأُ و أَنْطِقُ الحَرْفَ الـمُلَوَّنَ مَعَ مُراعاةِ حَرَكَتِهِ الطَّويلَةِ:

أَنَا شَجَرَةٌ مُبَارَكَة .
ذُكِرَ اسْمِي في القُرآنِ الكَرِيمِ .
جُذُورِي قَويَّةٌ، ثِمَارِي لَذِيذَةٌ .
مَنْظَرِي جَمِيلٌ .

بالاستعانةِ بالصُّورةِ أُجِيبُ عنِ الأسئلةِ :

ـــ كَمْ نَخْلَةً فـي الصُّورَةِ ؟
ـــ كَمْ جِــذْعًا لِلنَّخْلَةِ ؟
ـــ كَمْ رَجُلًا في الصُّورَة ؟
ـــ كَمْ سَلّةً فـي الصُّورَةِ ؟

أُعِيدُ كِتابَةَ الجُمَلِ بـِطَريقَةٍ صَحيحَةٍ باسْتِخْدامِ ( و ) :

تَتَكَوَّنُ النَّخْلَةُ مِنَ الجِذْعِ / السَّعَفِ / الثِّمارِ .

اسْتَخْدَمَ الإنْسانُ قَديمًا الجِذْعَ فـي البِناءِ / صِناعَةِ القَواربِ .

مِنْ ثِمارِ النَّخْلِ : الرُّطَبُ / البَلَحُ / التَّمْرُ .

أَكْتُبُ في الفَراغِ جُمَلًا عَنِ النَّخْلَةِ ، مَعَ الاسْتِعانَةِ بالكَلِماتِ الَّتي تُوجَدُ عَلَى الزَّهْرَةِ أَمامي:

أنتقل إلى كتاب النشاط
لإنجاز نشاطات الدرس الثالث