وزارة التربية والتعليم ، ١٤٣٠ هـ
فهرسة مكتبة الملك فهد الوطنية أثناء النشر
السعودية ـ وزارة التربية والتعليم
كتاب لغتي الجميلة : للصـف الرابع الابتـدائـي : الفصل الدراسي الأول :
كتاب الطالب / وزارة التربية والتعليم ـ الرياض، ١٤٣٠هـ
١٨٤ ص ، ٢١ × ٢٦ سم
ردمك ٠ ـ ٤٠٢ ـ ٤٨ ـ ٩٩٦٠ـ ٩٧٨
١ ـ اللغة العربية ـ كتب دراسية
٢ ـ التعليم الابتدائي ـ
السعودية ـ كتب دراسية
أ ـ العنوان
ديوي ٣٧٢.٦
١٤٢٨/٤٩٧٨
رقم الإيداع : ١٤٢٨/٤٩٧٨
ردمك ٠ ـ ٤٠٢ ـ ٤٨ ـ ٩٩٦٠ـ ٩٧٨
موقع
موقع
بريد
موقع
بريد
لهذا المقرر قيمة مهمة وفائدة كبيرة فلنحافظ عليه، ولنجعل نظافته تشهد على حسن سلوكنا معه.
إذا لم نحتفظ بهذا المقرر في مكتبتناالخاصة في آخر العام للاستفادة، فلنجعل مكتبة مدرستنا تحتفظ به.
حقوق الطبع والنشر محفوظة لوزارة التربية والتعليم ـ المملكة العربية السعودية
الحمد لله ربِّ العالمين، والصَّلاة والسَّلام على نبيِّه الأمين، المبعوث بالكتاب المبين هدى ورحمة إلى يوم الدين. وبعد:
فهذا كتاب }لغتي الجميلةz للصَّفِّ الرَّابع الابتدائي، وقد جاء جديدًا في بنائه وتنظيمه، وفي شكله ومحتواه، وفقًا لوثيقة منهاج
اللُّغة العربيَّةِ في خطوطها العريضة، ومترجمًا لِتَطلُّعات وزارة التَّربيَة والتَّعليم في إعداد النشء الصالح.
وقد ألَّفناه استنادًا إلى مجموعةٍ من المبادئِ التَّربويّة، وهي :
١ - مبدأ الوحدات: حيث قُسِّمَ كتاب الطالبِ إلى ثماني وحدات، تمتدُّ كل وحْدةٍ على مدى ثلاثة أسابيع )٢٤ حصة(، ويُستهل
الأسبوع الأول من السنة الدراسيَّةِ بالتَّقويم التشخيصيِّ، ويُخصَّصُ أسبوع بعد كلِّ وحْدَتين لتقويمهما تقويماً تجميعيًّا، ويخصَّص
الأسبوع الأخير من كل فصل دراسيٍّ للتَّقويم الإجمالي لوحدات الفصل الأربع.
٢ - مبدأ التكامل : ويتجلَّى هذا المبدأ في المؤشِّرات التَّالية:
ارتباط مكوِّنات الوحدة الدِّراسيَّة كافَّةً بالمجال وجوِّه العام.
اتّخاذ النَّصِّ القرائيِّ في العموم منطلقًا لتدريس مهارات اللُّغة الأربع )الاستماع، والقراءة، والتحدث، والكتابة(
والدروس اللُّغويِّة)الوظيفة النحويَّة، والصِّنف اللُّغويُّ، والأُسلوب اللُّغويُّ، والظَّاهرةُ الإملائيَّةُ، والرَّسمُ الكتابي( ،
والاستناد أحيانًا إلى نصوص قصيرة أو جمل تامَّة في تدريس مكوِّنات الدَّرس اللُّغويِّ، ولكنَّها مرتبطة بمجال الوحدة.
التناغم بين نشاطات الكتابة ونشاطات القراءة على مستوى المضمون والمعجم.
التقاطع والتكامل بقدرٍ مناسب مع كثير من الموادِّ الأخرى؛ بكون اللُّغةِ أداة لتعلُّم واستذكار جميع الموادِّ الدراسيَّة.
٣ - مبدأ التعلُّم الذاتيِّ : ويتجلى في تنمية قدرة التلاميذ على استعمال مصادر المعرفة واستثمارها، والاستقلال بأنفسهم في
البحث والدراسة والتحصيل، فالتعلُّم الذاتيُّ يعزز مهارات البحث والاكتشاف كما يؤكد المبدأ التربوي )علِّمه كيف يتعلَّم(،
فالمتعلِّم لايكون مستقبلاً للمعلومات فقط، بل يسعى إلى جمعها من المصادر الأصليَّة ولهذا المبدأ صور تجلّت في نشاطات
كتاب الطالب وكتاب النشاط منها :
الكشف في معجم مُيَسَّر .
البحث عن نصوص وصور ورسوم لها صلة بمجال الوحْدة .
التعامل مع مصادر الاتصال المطبوعة )موسوعات النَّاشئة، مجلات الأطفال، القصص...(
البحث عن معلومات معينة من مصادرها البشرية )الوالدين، الراشدين في الأسرة، المعلِّمين، الأطباء...(.
٤ - مبدأ التعلُّم البنائيِّ: ويتجلى في أن كل مايُبنى بواسطة المتعلم يصبح ذا معنى، )أي: قابلاً للاستبقاء والاستدعاء والانتقال(،
ولذا سعى المنهج إلى أن يكون هدف المتعلِّم استيعابَ مايتعلَّمه،ومن ثَمَّ إدخاله في بنيته العقليَّة عن طريق نشاطات شفهيَّة،
٥
فنشاطات كتابيَّة، فنشاطات تقويميَّة.
٥ - المبدأ الضمنيُّ: وقصدنا به عدم التصريح بالمفهومات وتعريفاتها الاصطلاحية، وإنما تُدرَّس ليكتسبها المتعلِّم ويمارسها،
بحيث تمرَّر الظواهر الأسلوبيَّة والتركيبيَّة والصرفيَّة )الصنف اللغوي ، الأسلوب اللُّغويُّ( بصورة ضمنيَّة، ويصرح بها في
الظاهرة الإملائيَّة والوظيفة النحويَّة.
٦ - المبدأ الاتصاليُّ: يقوم على التعامل مع اللغة على أنها عادات سلوكيَّة اجتماعيَّة، وأنها كائن اجتماعي يتطور وينمو في ظل
المجتمع وأفراده, وهذا المدخل يعزز مهارات الاتصال ويقويها، وهو مايمكن أن يلمحه المتصفح لمكون } التواصل اللغويِّ z
في حقلي } أَتواصل كتابيًّا z و } أتواصلُ شفهيًّا z.
٧ - المبدأ التمثيلي: يُعَدُّ المبدأ التمثيليُّ ترجمة صادقة للفلسفة التي ترى أن نشاط المتعلِّم هو جوهر العمليَّة التربويَّة، وهو
من المبادئ التي تساعد على إثراء عملية التعلُّم وتعميقها لكل الأعمار ولجميع الصفوف، نظرًا لارتباطه بالخبرة المباشرة،
الناتجة عن نشاط وفاعلية المتعلِّم، كما أنه لا يركز على العمليات العقلية فقط، إنما يضع في حسبانه الحاجات النفسية
للمتعلِّم، مراعيًا خصائص النمو العمريَّة، وهو مايتضح بجلاء في كثير من نشاطات كتابي الطالب والنشاط، ولتعميق هذا
المبدأ أفردنا جانبًا للألعاب اللغويَّة في دليل المعلِّم نأمل أن يستثمره المعلِّم كلَّما كانت الفرصة سانحة.
وانطلاقًا من المبادئ السابقة فقد جاءت الوحدة الدراسيَّة في كتاب } لغتي الجميلة z غنيَّةً بالألفاظ والتراكيب المنتميَّةِ
إلى مجال الوحدة ؛ مما يُمَكِّنُ المتعلم من التعبير بشقَّيه الشفهيِّ والكتابيِّ فيما له صلة بمجال الوحدة، كما جاءت متنوِّعة في
نصوصها )آيات قرآنيَّة، وأحاديث نبويَّة، ونصوص سرديَّة، وحواريَّة،ووصفيَّة، وشعريَّة...( ومتنوِّعة في نشاطاتها, وقد روعي في
اختيارها تحقيقها للكفايات النوعيَّة المستهدفة في الوحدة ، وإلى تعزيزها التعلُّم والنَّقد الذاتيين للمتعلِّم، وإلى تدعيم انفتاحه
على بيئته ومحيطه بكلِّ أبعادهما، وزَوَّدَ الكتابُ المتعلِّم بمجموعة من الإستراتيجيات والعمليات التي تعين على التدرُّب على مهارات
الاستماع والتحدث والقراءة والكتابة، وحثَّ الكتابُ بنصوصه ونشاطاته المتعلم على تمثُّل مُختلف القيم الأصيلة والنبيلة في
سلوكاته ومواقفه؛ ضمانًا لبناء إنسان صالح متكامل الشخصيَّة، يسهم بفعاليَّة في تنمية ذاته، ويتفاعل بإيجابيَّة مع مجتمعه
وعالمه
وقد نُظِّمت الوحدة الدراسيَّة وَفق هيكلية مُخطَّطة وواعية وموظَّفة في خدمة مهارات اللغة )الاستماع، التحدث، القراءة،
الكتابة(. )انظر الشكل في الصفحة التالية(
وفي الختام نسأل الله أن نكون قد وفقنا لخدمة لغتنا العربية ؛ لغة القرآن الكريم، وأن يجعل هذا العمل في موازين أعمالنا،
وأن يغفر لنا تقصيرنا، فما نحن إلا بشر نصيب ونخطئ، راجين من زملائنا في الميدان ألا يضنوا علينا بملحوظاتهم لنسهم
جميعًا في خدمة لغتنا وتربية أبنائنا على خير وجه ممكن.
٦
الـْمُـكَوِّناتُ الرَّئيسةُ والحقولُ التَّابعةُ لها
مقدمة الوحدة
غلاف الوَحْدة
دليل الوحْدة
المدخل
رقمها
مجالها
الكفايات المستهدفة .
المضامين .
الإنجازات
نشاطات متنوعة في القراءة والتحدث والاستماع والكتابة
أنجز مشروعي «كتاب النشاط»
نصوص الوحدة
نصُّ الانطلاق
نصُّ الاستماع
نصُّ الدعم
النصُّ الشعري
النصُّ الإثرائي
أقرأ
أَقرأ وأجيب
أنمي لغتي
أفكر
أستثمر
أستمع ثم أجيب
أقرأ
أَقرأ وأجيب
أنمي لغتي
أفكر
أستثمر
أقرأ وأكتشف
أنمي لغتي
أفهم وأحلل
أتذوق
أنشد
أقرأ وأستمتع
الدَّرس اللُّغويُّ
الوظيفة النحوية
الصنف اللغوي
الأسلوب اللُّغوي
الظاهرة الإملائيَّة
الرَّسم الكتابي
أقرأ
ألاحظ
أحلل
أستنتج
أطبق
أكمل
أحوّل
أحاكي
أقرأ
ألاحظ
أحلل
أستنتج
أطبق
أقرأ
ألاحظ
أعيد و أرسم
التواصل اللُّغويُّ
أتواصل شَفهيًّا
أتواصل كتابيًّا
٧
هذا كتابكما }لغتي الجميلةz للصف الرابع الابتدائيِّ، وهو ينقسم إلى جزأين للفصلين الدراسيين، كلُّ جزء مكوَّن من أربع وحدات،
تتضمن كلُّ وحدة منها نصوصًا متنوِّعة: )نصَّ انطلاق، ونصَّ استماعٍ، ونصَّ دعمٍ، ونصًّا شعريًّا، ونصًّا إثرائيًّا(، ودروسًا لغويَّة: )الوظيفةَ
النحويَّة، والأسلوبَ اللُّغويَّ، والصِّنفَ اللُّغويَّ، والظَّاهرة الإملائيَّةَ، والرَّسم الكتابي(، وتشتمل على نشاطات تنمِّي لديكما القدرة على
التواصل اللُّغويُّ سواءً أكان شفهيًّا أم كتابيًّا، وتذكي في نفسيكما روح البحث، والجدِّ والمثابرة، والتمثُّل لقيم الإسلام وآدابه، وبذلك
تكونان إنسانين صالحين، تبنيان شخصيتيكما، وتخدمان مجتمعكما ووطنكما.
ولكي تستفيدا من كتابكما هذا يلزمكما إنجاز النشاطات الواردة فيه، مسترشدين بتوجيهات المعلِّم / المعلِّمة.
والله يرعاكما ويوفقكما
إنكما تقومان بأعظم مهنة، بل تحملان أسمى رسالة، وإن تحقيق الكتاب أهدافه وغاياته التعليميَّة والتربويَّة مرهونٌ بوعيكما
بمقاصده وطرائق تنظيمه وبنائه، وتمرسكما على إستراتيجيَّات التدريس التي تتمحور حول المتعلِّم، وتجعل منه متعلِّمًا نشطًا، ومفكِّرًا
مُبدعًا، وباحثًا مُطَّلِعًا؛ ولِحسن تعاملكما مع الكتاب نُحيطكما بالأمور المهمَّة التَّالية:
قراءةُ القسم الأوَّل من دليل المعلِّم بعناية؛ لتوضيحه المقصود بالموادِّ التعليميَّة )كتاب الطالب، وكتاب النشاط، دليل المعلم،
والموادّ المصاحبة( ومكوِّناتها وطرائق التعامل معها، والإجراءات العامَّة المفضَّلة في تنفيذها، إضافة إلى بيانه لأنواع التقويم
وأدواته في منهاج اللغة العربيَّة للصف الرابع، وردفه بالقراءات الإثرائيَّة للمعلِّمين، والألعاب اللُّغويَّة الداعمة للكفايات المستهدفة
في هذا الصف.
قراءة مقدمة كتاب النشاط؛ لتضمُّنها جوانب عمليَّة في تنفيذ نشاطاته، ومواطن الإحالة إليه من كتاب الطالب.
توجيه الطلاب إلى توظيف محتويات هذا الكتاب واستعماله في كلٍّ من البيت والمدرسة؛ إذ سيكون للأسرة دور مساعد في البيت
على إنجاز النشاطات، والإعداد القَبْلي لمكوِّنات الوحْدة، والإسهام في إنجاز البحوث القصيرة والمشروعات.
والله يرعاكما ويوفقكما
٨
الموضوعاتُ غيرُ المقرَّرةِ علَى مدارسِ تحفيظِ القرآنِ الكريمِ:
يتناولُ المعلِّمُ من نشاطاتِ كلِّ درسٍ ما يتناسبُ مع الخطة الدِّراسيَّةِ، معَ مراعاةِ عدمِ إغفالِ أيٍّ من مهاراتِ الكتاب.
١
نص الانطلاق
الوظيفة النحوية
الأسلوب اللغوي
الظاهرة الإملائية
الرَّسم الكتابي
التواصل الشفهي
التواصل الكتابي
نص الاستماع
نص الدعم
الوظيفة النحوية
الصنف اللغوي
الأسلوب اللغوي
الظاهرة الإملائية
الرسم الكتابي
التواصل الشفهي
التواصل الكتابي
النص الشعري
النص الإثرائي
٣
نص الانطلاق
الوظيفة النحوية
الصنف اللغوي
الأسلوب اللغوي
الظاهرة الإملائية
الرسم الكتابي
التواصل الشفهي
التواصل الكتابي
نص الاستماع
نص الدعم
الصنف اللغوي
الأسلوب اللغوي
الظاهرة الإملائية
التواصل الشفهي
التواصل الكتابي
النص الشعري
النص الإثرائي
الوحدة الأولى: الجو والفصول الأربعة
الوحدة الثالثة: العيد
١٤
١٩
٢٥
٢٨
٢٨
٣٠
٣١
٣٢
٣٤
٣٥
٤١
٤٣
٤٤
٤٤
٤٨
٤٩
٥٠
٥١
٥٤
٩٨
١٠٢
١٠٦
١١٠
١١٠
١١١
١١٣
١١٤
١١٥
١١٧
١١٩
١٢٢
١٢٣
١٢٣
١٢٥
١٢٦
١٢٧
١٣١
٢
نص الانطلاق
الوظيفة النحوية
الصنف اللغوي
الأُسلوب اللغوي
الظاهرة الإملائية
الرَّسم الكتابي
التواصل الشفهي
التواصل الكتابي
نص الاستماع
نص الدعم
الوظيفة النحوية
الصنف اللغوي
الأسلوب اللغوي
الرسم الكتابي
التواصل الشفهي
التواصل الكتابي
النص الشعري
النص الإثرائي
٤
نص الانطلاق
الوظيفة النحوية
الأُسلوب اللغوي
الظاهرة الإملائية
الرَّسم الكتابي
التواصل الشفهي
التواصل الكتابي
نص الاستماع
نص الدعم
الصنف اللغوي
الأسلوب اللغوي
الظاهرة الإملائية
التواصل الشفهي
التواصل الكتابي
النص الشعري
النص الإثرائي
الوحدة الثانية: الصحة والغذاء
الوحدة الرابعة: مدينتي وقريتي
٦٠
٦٥
٦٩
٧٢
٧٢
٧٣
٧٦
٧٧
٧٨
٧٩
٨١
٨٣
٨٥
٨٥
٨٦
٨٧
٨٧
٨٩
٩٢
١٣٦
١٤١
١٤٨
١٥١
١٥١
١٥٥
١٥٦
١٥٧
١٥٩
١٦١
١٦٦
١٦٦
١٦٧
١٦٩
١٧١
١٧٢
١٧٧
رقْمُ
الوَحْدَةِ
١
٢
٣
٤
عُنْوَانُ
الْوَحدَةِ
الْجَوُّ
والفُصولُ
الأَرْبعةُ
الصِّحَّةُ
والْغذاءُ
الْعيدُ
مَدِينَتي
وقَرْيَتي
نصوصُ الاسْتِظهارِ
الآيَةُ التاسِعَةُ والتِّسْعونَ مِنْ
سُورَةِ )الأَنْعام(.
الأَدْعيَةُ النَّبَويّةُ الْمُتَعَلِّقَةُ
بالاسْتِسْقاءِ.
الْفُصولُ الأَرْبَعَةُ.
الآيات )٢٤-٣١( مِنْ سورةِ )عَبَسَ(.
الأَدْعيةُ النَّبَويَّةُ الْمُتَعَلِّقَةُ بِزيارَةِ
الْمَريضِ.
التَّوَازُنُ الْغِذَائِيُّ.
الآياتُ ) ٩٩-١٠٧( مِنْ سورةِ
)الصَّافّات(.
الْحَديثُ النَّبَويّ }مثَلُ المؤمنين
في توادّهم... z.
أَقْبَلَ الْعِيدُ.
زِيارَةُ ضاحيَةٍ.
مَواضِعُها
مدْخَلُ الوحدةِ
كتاب النشاط
النّصُّ الشِّعريّ
مدْخَلُ الوحدةِ
كتاب النشاط
النّصُّ الشّعريّ
نصُّ الانْطلاقِ
نَصُّ الدّعْمِ
النَّصُّ الشّعريّ
النَّصُّ الشّعريّ
ص
١٧
١٥
٥١
٦٢
٦٥
٨٩
١٠٣
١١٩
١٢٧
١٧٢
مِقْدارُ الاسْتِظْهارِ
الآيةُ كاملة.
ثلاثةُ أحاديثَ.
النَّصُّ كاملاً.
الآيات كاملة.
الْحَديثانِ الْملَوَّنانِ بالأَخْضَرِ.
النَّصُّ كاملاً.
الآيات كاملة.
الْحديث كاملاً.
ستةُ الأبياتِ الأُولى.
النّصُّ كاملاً.
١٠
١
الوحْدَةُ الأولَى
الكفَاياتُ المُسْتَهدَفَـــة
تجاوزِ الصُّعُوباتِ القرائِيَّةِ ، واكْتِسابِ مَهاراتِ الْقِراءَةِ السَّليمَةِ.
اِكْتِسَابِ رَصِيدٍ مَعْرفـيٍّ ولُغَويٍّ مُتَّصِلٍ بِمَجَالِ الْجَوِّ وَالْفُصولِ الأَرْبَعَةِ .
اِكْتِسابِ اِتِّجاهاتٍ وَقيمٍ تَتَعَلَّقُ بِمَجالِ الْجَوِّ وَالْفصولِ الأَرْبَعَةِ.
فَهْمِ النَّصِّ الْمَسْموعِ وَمُراعاةِ آدابِ الاسْتِماع .
إغْناءِ الرَّصيدِ اللُّغَويِّ، واسْتِعْمَالِهِ فـي التَّواصُلِ الشَّفَهيِّ والْكِتابِيِّ.
فَهْمِ النُّصوصِ وَتَذوقِ ما فيها مِنْ جَمالياتٍ وَ أَساليبَ بَلاغيةٍ .
تَعَرُّفِ وحداتِ التَّعْبير: الكلمةِ ، الْجُمْلَةِ ، الْفِقْرةِ ، النَّصِّ، وَتَمييزِها وَاسْتِعْمالِها .
تَعَرُّفِ المُبتَدَأ وَالْخَبَرِ، وَتَمييزِهما وَاسْتِعْمالِهما.
تعَرُّفِ الْجُمْلَةِ الْمُثْبَتَةِ وتَمْييزِها.
كِتَابَةِ نُصوصٍ تَحْوي هَمْزَةَ وَصْلٍ وَهَمْزَةَ قَطْعٍ و كَلِمَاتٍ حُذِفَتِ الأَلِفُ مِنْ وَسَطِها.
كِتَابَةِ الْحُروفِ )ب ، ت ، ث ، ف ( بِخَطِّ النَّسْخِ كِتَابَةً سَليمَةً.
تَأْليفِ قِصَّةٍ عن أَرْبَعَةِ مَشاهِدَ مَعْرُوضَةٍ .
اِكْتِسابِ سُلوكاتٍ وآدابٍ مِنْ سِيرَةِ النَّبيِّ ˜
وهديهِ .
١٢
المَضَامِـــيــــــــــــــــــــــــن
الإنْجَــــــــــــــــــــــــازَات
نصوص القراءة
نص الاستماع
النص الإثرائي
الرَّبيعُ فَصْلُ الْجَمالِ والْحياةِ. )نصُّ الانطلاقِ (
لِماذا بَكَتِ الْوَرْدَةُ ؟ ) نَصُّ الدَّعْمِ (
الْفُصولُ الأَرْبَعَةُ. ) النَّصُّ الشِّعريُّ (
نَشِيدُ الْفُصولِ
الأَرْبَعَةِ.
عَيْنُ الْقَمَرِ.
التراكيب
النحوية
والصرفية
الظاهرة الإملائية
الرسم
الكتابي
التواصل اللغوي
أَقْسامُ الْكَلامِ.
الْـمُبْتَدأُ وَالْخَبرُ.
الْجُمْلَةُ الْمُثبتة.
كَلِمَاتٌ حُذِفتِ
الأَلِفُ مِنْ وَسَطِها.
هَمْزتا
)الْوَصْلِ, الْقَطْعِ(.
الْحُروفُ
ب
ت
ث
ف
الْقِصَّةُ الْـمُصوَّرةُ. )ك(
وَصْفُ الْمُشاهَداتِ والْـحَوادثِ. )ش(
إِبْداءُ الرَّأيِّ فِي مَواقفَ مُحدَّدةٍ. )ش(
وَصْفُ أَحَدِ فُصُولِ السَّنَةِ. )ك - ش(
ك = كتابي ، ش = شفهي
اِسْتِعْمَالُ مَصَادِرِ الْمَعْرِفَةِ الْـمُخْتَلِفَةِ ، وَالْبَحْثُ عَمَّا يُغْنِي الْمَجَالَ مِنْ نُصُوصٍ أَو رُسُومٍ
أَو صُوَرٍ .
إنْجَازُ مَشْرُوعٍ بِعُنْوَانِ : " كُرَّاسَةُ الْفَصْلِ الَّذِي ولدْتُ فِيهِ ".
أَتَأمَّلُ الصُّوَرَ في الصَّفْحةِ الْـمقابلةِ، ثُمَّ أَكْتُبُ رَقْمَ الصُّورةِ الَّتِي يَكُونُ الْــجَوُّ فيها:
بارِدًا ومُمْطِرًا.
حارًّا وَ مُشْمِسًا.
مُتقلِّبًا وَشَديدَ الرِّياحِ.
مُعتدِلًا وصَافيًا.
أُعَنْونُ الصُّوَرَ بِأَسْمَاءِ الْـفُصولِ الأرْبعةِ، وأَكْتُبُهُ في الفَراغِ حَوْلَ كلٍّ مِنْها :
الرَّبيع، أو الصَّيف، أو الشِّتاء، أو الْـخريف.
أَتَبادَلُ السُّؤَالَ والْجوابَ مَعَ مَنْ بِجِوَاري حولَ الفُصُولِ الأربعةِ ، كَما في الْمِثَالِ:
أُسَمِّي الْفَصْلَ الَّذي تَصِفُهُ الْـجُمَلُ التَّاليةُ:
بَارِدٌ جِدًّا ، وتَتَسَاقَطُ فِيهِ الأَمْطَارُ . إِنَّهُ فَصْلُ
حَارٌّ وَمُشْمِسٌ، وَتَنْشَطُ فيهِ السِّباحَةُ . إِنَّهُ فَصْلُ
مدخل الوَحدَة
١
٢
٣
٤
تَتَساقطُ فيهِ أَوْراقُ الشَّجَرِ ، وَيَتَقَلَّبُ الْجَوُّ. إِنَّهُ فَصْلُ
تَتَفَتَّحُ فيهِ الأَزْهَارُ، وَيَعْتَدلُ الْـجوُّ ، وَيَخْرُجُ النَّاسُ إِلَى الْحدائِقِ .
إِنَّهُ فَصْلُ
أَرْمُزُ لِلرَّبِيعِ بِـ )ر(،
وَلِلصَّيفِ بـِ )ص(، وَلِلْخَرِيفِ بـِ ) خ. (،
وَلِلشِّتَاءِ بـِ )ش(
فِي أَيِّ الْفُصولِ يُمْكِنُ أَنْ تَقَعَ الأَحداثُ التَّاليةُ ؟
بِدَايَةُ الدِّرَاسَةِ.
تَفَتُّحُ الأَزْهَارِ.
ارْتِدَاءُ الْمَلابِسِ الصُّوفِيَّةِ.
الإجازةُ السَّنَوِيةُ.
تَساقُط أَوْرَاقِ الشَّجَر.
     رحْلَةٌ بَرِّيَّةٌ.
أَسْتَمِعُ إِلَى نَصِّ "جابرٌ يَتَحَدَّثُ عَنْ أَفْضَلِ الْفُصُولِ لَدَيه"، ثُمَّ أَرْسُمُ دَائِرةً حَولَ
الْـجَوابِ الصَّحِيحِ:
الشِّتاءُ مِنْ أَرْوَعِ الْفُصُولِ
الْجَوُّ دَائِمًا بارِدٌ وَمُمْطِرٌ
الأَزْهَارُ تَبْدَأُ بِالنُّمُو فِي فَصْلِ الرّبِيعِ
فِي فَصْلِ الرَّبِيعِ تَبْدأ الطُّيُورُ في بِنَاءِ أَعشَاشِها
٥
٦
أَسْتَمِعُ وأَتَدَبَّرُ:
سُورَةُ )الأَنعَـام(.
خَضِرًا : زَرْعَا وَشَجَرَا أَخْضَر.
مُتَرَاكِبًا : بَعْضُهُ فَوْقَ بَعْضٍ كَسَنَابِلِ
الْقَمْحِ وَالشَّعِيرِ.
مُشْتَبِهًا وَغَيْر مُتَشَابِهٍ : يَتَشَابَهُ فِـي وَرَقِهِ وَيَخْتَلِفُ فِـي ثَمَرِهِ.
يَنْعِهِ : نُضْجِهِ.
آَيَاتٌ : دَلَالَاتٌ عَلَى كَمَالِ قُدرَةِ الله.
قِنوان : جمعُ )قِنْو(، وهو عِذْق النخلةِ المحتوي على التَّمر.
أَقْرَأُ النَّشْرةَ الْجَوِّيَّةَ لِبَعْضِ مُدُنِ الْمَمْلَكَةِ، مَعَ الاسْتِعانَةِ بِالرُّموزِ التَّالِيةِ:
مُمْطِرٌ
غَائِمٌ
مُشْمِسٌ
عَاصِفٌ
صَقيعٌ
بَارِدٌ جدًّا
بَارِد
دَافِئٌ
حَارٌّ
حَارٌّ جدًا
-٥ ْم
١٥ ْم
٢٥ ْم
٣٠ ْم
٤٠ ْم
)م( دَرَجَة مِئَويَّة.
مدخل الوَحدَة
٧
٨
النَّشْرَةُ الْجَوِّيَّةُ
اسمُ المدينةِ
درجةُ الحرارةِ
حالةُ الْجوِّ
عَرْعَرُ
حَقْلُ
جِدَّةُ
أَبْــهَا
بِيشَةُ
الرِّيَـاضُ
٥ ْم
٢٥ ْم
٣٥ ْم
٢٥ ْم
٣٥ ْم
٣٠ ْم
أَتَبَادَلُ مَعَ مَنْ بِجواري السُّؤَالَ والْجَوابَ كَمَا فِي الْمِثَالِ:
أَنْتَقِلُ إلى )كتابِ النَّشاطِ(
لِـحـَلِّ هذه النَّشاطات.
مَا حَالُ الْجَوِّ الْيَومَ فِي الرِّيَاضِ؟
إِنَّهُ حَارٌّ مُشْمِسٌ.
كَمْ دَرَجَةُ الْحَرَارَةِ فِي الرِّيَاضِ ؟
ثَلاثُونَ دَرَجَةً مِئَويَّةً.
١
٢
٣
رَحَلَ الشِّتَاءُ بِبَرْدِهِ الْقَارِسِ ، وَأمْطَارِهِ الْغَزِيرَةِ ، وَرُعُودِهِ
الْقَاصِفَةِ. وَأَقْبَلَ الرَّبِيعُ بِجَمَالِهِ وَأَنَاقَتِهِ.
فِي الرَّبِيعِ يَعْتَدِلُ الْجَوُّ ، فَيَتَخَفَّفُ النَّاسُ مِنْ مَعَاطِفِ
الشِّتَاءِ وَأَصْوَافِهِ الَّتِي كَانَتْ تُثْقِلُ كَوَاهِلَهُمْ ، وَتَعُوقُ
حَرَكَتَهُمْ ، وَتُشْرِقُ الشَّمْسُ دَافِئَةً جَمِيلَةً فَيُسَرُّ بِهَا
النَّاسُ، وَيَأْنَسُونَ إِلَيْهَا ، وَتَهُبُّ أَنْسَامُ الْهَواءِ؛
فَتَطِيبُ بِهَا النُّفُوسُ، وَتَنْشَرِحُ الصُّدُورُ.
وفِي الرَّبِيعِ تَكْتَسِي الأَرْضُ زِينَتَهَا، وَتتَفَتَّحُ الأَزْهَارُ
الْجَمِيلَةُ، فَتُعَطِّرُ الْجَوَّ بِرَائِحَتِهَا الذَّكِيَّةِ، وَتُسَرُّ الْمَخْلُوقَاتُ بِجَمَالِ
الطَّبِيعَةِ ؛ فَتُزَقْزِقُ الْعَصَافِيرُ ، وَتَشْدُو الْبَلَابِلُ، وَتُغَرِّدُ الأَطْيَارُ فَرَحًــا
وَابْتِهَاجًـا،
نصّ الانطلاق
وَيَهْدِلُ الْحَمَامُ، وَتَتَطَايَرُ الْفَرَاشَاتُ هُنَا وَهُنَاكَ، نَاشِرةً أَلْوَانَهَا
الْجَمِيلَةَ فِي كُلِّ مَكَانٍ، وَيُسْرِعُ النَّحْلُ إِلَى الأَزْهَارِ مُشْتَاقًـا،
وَيَخْرُجُ النَّاسُ إِلَى الرِّياضِ الْمُزْهِرَةِ، وَالْمُرُوجِ الْخَضْرَاءِ،
وَالْبَرَارِي ذَاتِ الرِّمَالِ الْحَمْرَاءِ الدَّافِئَةِ؛ لِلاسْتِمْتَاعِ
بِجَمَالِ الطَّبِيعَ فَكُلُّ شَيءٍ يُشْعِرُ بِالْحيَاةِ وَيُنْسِي الْهُمُومَ،
ومَا هَذا إِلا مِنْ فَضْلِ اللهِ فَلْنَحْمَدْه وَنَشْكُرْهُ .
وإِذَا كَانَ الرَّبِيعُ جَمِيلًا، فَمَا أَجْمَلَ أَنْ يَكُونَ
الْإِنْسَانُ فِي نَفْسهِ جَمِيلًا كَالرَّبِيعِ!
التَّنْمِيَةُ الْقِرائِيَّةُ
١ – أقْرأُ النَّصَّ قِرَاءَةً جَهْرِيَّةً، مَعَ مُراعاةِ
٢ – أَقْرَأُ التَّالي وَلا أَنْطِقُ ما لُوِّنَ بالأَحْمَرِ:
نُطْقِ الْكَلِمَاتِ التَّالِيةِ نُطْقًا سَلِيمًــا:
فِي فَصْلِ ال‍رَّبِيعِ يَعْتَدِلُ الْـجَوُّ، وَتَهُبُّ
أَنْسَامُ الْهَواءِ الْعَلِيلَةُ؛ فَتُزَقْزِقُ
الْعَصَافِيرُ، وَتَشْدُو الْبَلابِلُ
تَهُبُّ
يَأْنَسون
الاسْتِمْتاع
كَوَاهِل
٣ – أَقرَأُ الْفِقْرَةَ التَّالِيَةَ، معَ تَمَثُّلِ المَعْنَى:
وإِذَا كَانَ الرَّبِيعُ جَمِيلًا،
فَمَا أَجْمَلَ أَنْ يَكُونَ الْإِنْسَانُ فِي نَفْسِهِ جَمِيلًا كَالرَّبِيــــــع!
١ – أُلَوِّنُ الْكَلِمَةَ وَمَعْنَاهَا بِلَوْنٍ واحِدٍ مُمَيَّزٍ:
أَنَاقَة
قَاصِفَة
مُزْهِرَة
أَنْسَام
تَكْتَسِي
هُمُوم
رياحٌ
لطيفةٌ
حُسْن
مَنْظَرٍ
أَحْزَان
شَدِيدَة
طَلَعَ زَهْرُهَا
تَلْبَسُ
نصّ الانطلاق
٢ – أَسْتَخْرِجُ مِنَ الْفِقْرَةِ الثَّانيَةِ )فِي الرَّبِيعِ... الصُّدُور( عَكْسَ كَلِمة )يَسْتَوْحِشُونَ(:
عكسها
يسْتَوْحِشُون
٣ – أَخْتَارُ مِنْ هَذِهِ الْصِيصَانِ الْكَلِماتِ الَّتي تُفِيدُ الْمَعانِي التَّاليةَ :
:   الأرْضُ الْوَاسِعَةُ كَثِيرَةُ الْعُشْبِ .
:   خَلِيقَةُ اللهِ مِنْ سَمَاءٍ وَأَرْضٍ وَنَبَاتٍ وَغُيُومٍ وَرَعْدٍ .
:   لِبَاسٌ مِنَ الصُّوفِ يَرْتَدِيه النَّاسُ في الْجَوِّ الْبَارِدِ.
:   الأَراضِي الرَّمْليَّةُ المُنْبَسِطَةُ.
الْبَـرَاْرِي
الْـطَّبِيعَةُ
الْـمَعَاطِفُ
الْـمُرُوجُ
٤ – أَبْحَثُ فِي مُعْجَمٍ مَدْرَسيٍّ ) أَلِـــفْبَائيّ( عَنْ مَعْنى كَلِمَةِ :
٥ – رَحَلَ فَصْلُ الشِّتَاءِ بِبَرْدِهِ الْقارِسِ وَأَمْطَارِهِ الْغَزِيرَةِ.
أَسْتَعْمِلُ هَذَا التَّعْبِيرَ مَعَ بَقيّةِ فصولِ السَّنّةِ: الْخَرِيفِ ،الرَّبِيعِ، الصَّيْفِ.
مَا الَّذِي يَرْحَلُ مَعَ رَحَيلِ كُلِّ فَصْلٍ مِنْها ؟
الْخَرِيفِ بِرِيَاحِهِ
رَحَلَ
رَحَلَ
١ – أَقْرَأُ عُنْوانَ النَّصِّ وَأَتَأَمَّلُ الصُّوَرَ المُحِيطَةَ بِه , ثُمَّ أُعَبِّرُ عَمَّا يُوحِيانِ بِهِ .
٢ – أَضَعُ كَلِمَةً صَحِيحةً بَدَلًا مِنَ الْكَلِمَةِ الْمُلَوَّنَةِ ، وَأَكْتُبُها في الْمَكانِ الْمُخَصَّصِ .
الرَّبِيعُ فَصْلٌ يَأْتِي بَعْدَ الْخَرِيفِ.
يَسْخُنُ الْجَوُّ فِي الرَّبِيعِ.
يَخْرُجُ النَّاسُ إِلَى الْمُرُوجِ ذَاتِ الرِّمَالِ الْحَمْرَاءِ.
٣ – أضعُ دائِرة حَوْلَ الْحَيَوَانَاتِ الَّتِي وَرَدَتْ في النَّصِّ :
النَّحْل
غُراب
الْحَمَام
الثُّعْبان
الْبَقَر
الْفَرَاشَات
الدَّبُور
نصّ الانطلاق
٤ – اعْتَمَدَ النَّصُّ عَلى اسْتِخْدَامِ حَواسِّ
السَّمْعِ وَالشَّمِّ وَالْبَصَرِ فِي وَصْفِهِ .
أَكتُبُ جُمْلَةً مِنَ النَّصِّ لِكُلِّ حَاسَّةٍ .
حاسة السمع:
حاسة الشم :
حاسة البصر:
٥ –
أَقْرَأُ أَسْمَاءَ الأَصْوَاتِ التَّالِيَةَ، وَ أَتَعرَّفُ عَلَى الجدِيدِ مِنْهَا :
هَدِيل
خُوَار
زقْزَقَة
مُوَاء
أُوَزِّعُ الأَصْواتَ عَلَى الْحَيَواناتِ التَّالِيَةِ :
١ – كَيْفَ يَكُونُ الْإِنْسَانُ جَمِيلًا كَالرَّبِيعِ ؟
٢ – يَمُرُّ الْعُمُرُ بِأَرْبَعِ مَراحِلَ هي: الطُّفولَةُ ، الشَّبابُ ، الْكُهُولَةُ ، الشَّيْخُوخَةُ.
ماذا يُمَثِّلُ الرَّبِيعُ مِنْها ؟ وَلِمَاذَا ؟
١ – يَقول اللهُ تعالى :
)سورة إبراهيم: ٣٤(.
أُعَدِّدُ بَعضَ نِعَمِ اللهِ علَيْنا في فَصْلِ الرَّبيعِ.
٢ – أَبْحَثُ عَنْ بَعْضِ الأَبياتِ الَّتي تَتَحَدَّثُ عَنْ جَمَالِ الرَّبِيعِ، وَأُضَمِّنُهَا مَلَفَّ تَعَلُّمِي.
الدَّرْسُ اللُّغَويُّ
الوَظِيفة
النَّحْويَّة
الْوَحدَاتُ التَّعبيريَّةُ
النَّص
الْفِقْرَة
الْجُمْلَة
الْكَلِمَة
١ – أَقْرَأُ الآتي:
يُسْرِعُ النَّحْلُ إِلَى
الأَزْهَارِ مُشْتاقًا.
أ - مِنْ كَمْ حَرْفٍ تَتَكَوَّنُ كَلِمَةُ )يُسْرِعُ(؟
ب- ماذا يُسَمَّى مَجْمُوعُ الْحُروف ِ؟ ) يُسَمَّى كَلِمَةً(.
ج - ما نَوْعُ الْكَلِمَةِ؟
د - مِنْ كَمْ حَرْفٍ تَتَكَوَّنُ كَلِمَةُ )الأَزْهارِ(؟
هـ - ما نَوْعُ الْكَلِمَةِ ؟ )اسم(
و - مِنْ كَمْ حَرْفٍ تَتَكَوَّنُ كَلِمَةُ ) إلى(؟
ز - ما نَوْعُ الْكَلِمَةِ ؟
ح - ما تَعريفُ الْكَلِمَةِ؟
مَجْمُوعَةٌ مِنَ
الْحُرُوفِ تُفيدُ مَعنًى، وَتَكُونُ
اِسْمًا أَو فِعْلًا أَو حَرْفًا.
٢ – أَقْرَأُ الْـجُمَلتين التَّاليَتَينِ:
يَخْرُجُ النَّاسُ إِلَى الْحَدَائِقِ الْمُزْهِرَةِ.
في فَصْلِ الرَّبِيعِ يَعْتَدِلُ الْجَو.
أ - مِنْ كَمْ كَلِمَةٍ تَتَكَوَّنُ الْجُمْلَةُ الْأُولَى ؟
)خَمْسِ كَلِمَاتٍ (
ب - مِنْ كَمْ كَلِمَةٍ تَتَكَوَّنُ الْجُمْلَةُ الثَّانِيَةُ ؟
ج - هَلْ يُشَكِّلُ مَجْمُوعُ الْكَلِمَاتِ مَعْنًى تَامًّا ؟
د - مَاذَا نُسَمِّي مَجْمُوعَ الْكَلِمَاتِ الَّذِي
يُشَكِّلُ مَعْنًى تَامًّا؟ ) الْجُمْلَةَ الْمُفِيدَةَ (
هـ - ما تَعْريفُ الْجُمْلَةِ ؟
الْجُمْلَةُ
الْكَلِمَةُ
مَجْمُوعَةٌ مِنَ
الْكَلِمَاتِ تُكَوِّنُ مَعْنًى تَامًّا.
نصّ الانطلاق
٣ –
أ - أُلَاحِظُ الْفِقْرَةَ الأُولَى
)رَحَلَ فَصْلُ الشِّتَاءِ ... أَنَاقَتِهِ(.
ب - مِنْ كَمْ جُمْلَةٍ تَتَكَوَّنُ؟ )جُـمْلَتين(.
ج - مَاذَا يُوجَدُ في بِدَايَةِ الْفِقْرَةِ ؟
)يوُجَدُ فَرَاغٌ مِقْدَارُهُ كَلِمَةٌ وَاحِدَةٌ(.
د - بِمَ انْتَهَتِ الْفِقْرَةُ ؟
)بِعَلَامَةِ التَّرْقِيمِ النُّقْطَةِ(.
هـ - مَا تَعْريفُ الْفِقْرَةِ ؟
الْفِقْرَةُ
مَجْمُوعَةٌ
مِنْ الْجُمَلِ تُشَكِّلُ جُزْءًا مِنَ
النَّـصِّ، تَبْدَأُ بِفَرَاغٍ مِقْدَارُهُ كَلِمَةٌ
وَاحِدةٌ، وتنْتَهي بالنُّقْطَةِ.
٤ –
أ - كَمْ فِقْرَةً قَرَأْت ؟ ) أَربَعَ فِقْرَاتٍ(.
ب - هَلْ تُشَكِّلُ الْفِقْرَاتُ مَعْنًى تَامًّا مُتَرَابِطَا؟
ج - مَا مَوضُوعُ هَذِهِ الْفِقْرَاتِ؟
)مَظَاهِرُ الحياةِ في الرَّبِيعِ(.
د - مَاذَا نُسَمِّي مَجْمُوعَ الْفِقْرَاتِ؟ )النَّصَّ(.
هـ - مَا تَعْريفُ النَّصِّ؟
الْنَّص
مَجْمُوعُ الْفِقْرَاتِ
الَّتِي تَدُورُ حَوْلَ مَوْضُوعٍ وَاحِدٍ.
الْكَلِمَةَ: مَجْمُوعَةٌ مِنَ الْحُرُوفِ تُفيدُ مَعنًى، وَتَكُونُ اِسْمًا أو فِعْلًا أو حَرْفًا.
الْجُمْلَةَ: مجموعةٌ مِنَ الْكَلِماتِ تُكَوِّنُ معنًى تامًّا.
الفِقْرَةَ: مجموعةٌ مِنَ الْجُمَلِ تُشَكِّلُ جُزْءًا مِنَ النَّصِّ.
النَّصَّ : مجموعُ الْفِقْراتِ الَّتي تَتَكَلَّمُ عَنْ مَوْضوعٍ واحِدٍ.
١ – أَسْتَخْرِجُ مَا يَلي مِنْ نَصِّ ) الرَّبِيع فَصْلُ الْجَمَالِ وَالْحَياةِ ( ، ثُمَّ أَقْرَأ :
اسمًا وفِعْلاً وحَرْفًا:
جُملَةً مَبدُوءةً باسمٍ :
جُملَةً مَبدُوءةً بِفِعلٍ :
٢ – أُحَدِّدُ بِدايَةَ الْفِقْرَةِ الثَّالِثَةِ وَنِهايَتَها، ثُمَّ أَقْرَؤُها:
تَبْدأُ الْفِقْرَةُ الثَّالِثَةُ بِكَلِمَةِ
وتَنْتَهي بِكَلِمَةِ
نصّ الانطلاق
أَنْتَقِلُ إلى )كتابِ النَّشاطِ(
لـِحـَلِّ التَّطْبيقاتِ الْكِتابيَّةِ حَوْلَ
)الْكَلِمَةِ/ الْجمْلَةِ/
الْفِقْرَةِ/ النَّصِّ(.
الأُسْلوبُ
اللُّغَويُّ
الظاهرةُ
الإملائيةُ
الْجُمْلَةُ الْـمُثْبَتَةُ
كلماتٌ حُذِفَت الألِفُ مِنْ وَسَطِها
أُحَوِّلُ الْجُمْلَةَ الاسميَّةَ الْمُثبَتَةَ إِلى جُمْلَةٍ فعلـيَّةٍ مُثْبَتَةٍ والْعكس:
الأَجْواءُ بارِدَةٌ
بَرَدتِ الأَجْوَاءُ
الشَّمْسُ مُشْرِقَةٌ
السَّماء صَافِيةٌ
السَّمَاءُ مُمْطِرَةُ
تَفَتَّحَتِ الأَزْهَارُ
أَقْبَلَ الرَّبيعُ
١ – أُلاحِظُ ما كُتِبَ بِلَوْنٍ مُغَايِرٍ، ثُمَّ أُنَفِّذُ الْمطلوبَ:
ومَا هَذا إِلا مِنْ فَضْلِ اللهِ، فَلْنَحْمَدْهُ وَنَشْكُرْهُ .
جوُّ الصَّيْفِ حارٌّ، ولكنَّ الرَّبيعَ مُعْتَدلٌ.
أَقْرَأُ الكلماتِ الملوَّنةَ بِصوتٍ مَسْمُوعٍ، ثُمَّ أَكْتُبُها في المكانِ المُخصَّصِ.
٢ – ماذا أُلاحِظُ؟
أَنَّني في اسْمِ الإشارَةِ )هذا( نطَقْتُ ألفًا بعدَ الهاءِ، ولكنِّي لَمْ أكتُبْها.
أَنَّني في لفْظِ الْجَلالةِ )اللهِ( نَطَقْتُ
بَعَدَ
الثَّانيةِ، وَلَكِنِّي لَمْ أكتبْها.
أنَّني في كَلِمَةِ )لكنَّ( نَطَقْتُ
بَعْدَ
ولَكِنِّي لَمْ أكْتُبْها.
في بَعضِ الْكَلِماتِ ننْطِقُ الأَلِفَ ولانكتُبُها، من هذِهِ الْكَلِماتِ:
الله- الرَّحمنُ – إلهٌ- لكنَّ – ذلِكَ – أُولئِكَ – هَذا- هَذان – هَـؤلاءِ.
١ – أُحَدد مَوضِع الألفِ التي
تُنطَق ولا تُكْتَب في
الكلِماتِ التَّاليةَ:
٢ – أنطقُ الكلِماتِ التَّاليةَ ، ثُمَّ أَضَعُ خطًّا تحتَ
الكلمةِ الَّتي فيها أَلفٌ تُنْطَقُ ولا تُكْتَبُ:
هؤلاءِ
أولئكَ
إلهٌ
ذلِك
هَذهِ
ذَلِكَ
هَاتِفٌ
هَتَفَ
أُولَئِكَ
لَكنَّ
ذَهَبَ
لَكُمْ
نصّ الانطلاق
أَنْتَـقِلُ
إلى )كتابِ النَّشاطِ(
لِـحلِّ التطبيقات الكتـــابيَّـة عـلى
الظاهرة الإملائـيَّــة.
٦
٧
٨
الرَّسْم
الكِتَابِي
كِتَابَةُ الْحُرُوفِ )ب، ت، ث ( بِخَطِّ النَّسْخِ
١ – أَتَّـبِعُ الإرشاداتِ التَّاليةَ عندَ الكتابةِ:
أجلسُ مُعتدِلًا.
أجعلُ يديَ مائلةً إلى اليمينِ.
أمسكُ قَلَمي برفقٍ بينَ الأصبعين.
أضعُ يديَ اليُسرى على الورقةِ لِتَثبيتها.
أضعُ قدميَّ كلتيهِما على الأرضِ.
١
٣
٢
يميل يمينًا
قوس إلى الأعلى
مستقر على السطر
٢ – أَقْرَأُ وأُلاحِظُ كِتَابةَ
الحروفِ المُلَوَّنةِ:
في فَصْلِ الرَّبِ‍يعِ تَ‍شْدُو أسْرَابُ الطُّيُورِ، ويَنْبُ‍تُ العُشْ‍بُ
٣ – أُلاحظُ طريقةَ رسمِ الحروفِ تَبَعًا لاتجاهِ الأسهمِ:
ألاحِظُ جزء الحرف الذي
يرتكز على السطر.
٤ – أُحَبِّرُ وأَرْسُمُ الحروفَ )ب، ت، ث( مُنْفَرِدَةً ومتَّصلـةً:
أُحَبِّر
أَرسُمُ
ب
بـ
ـبـ
ـب
التَّوَاصُلُ اللُّغَوِيُّ
١ – مَاذا أَفْعَلُ في الْمَوْقفينِ التَّاليينِ ؟ أُعَلِّلُ فِعْلي .
خَرَجْتُ مَعَ أُسْرَتِي في نُزْهةٍ
برِّيّةٍ ، وأَرادَ أَخي أَنْ يَرْميَ
بَقايا الطَّعامِ على الأَرْضِ.
طَلَبَ أَخي أَنْ أَقْطَعَ
لَهُ غُصْنًا مِنْ شَجَرَةٍ
مُزْهِرَةٍ.
٢ – قُمْتُ بِنُزْهَةٍ في فَصْلِ الرَّبيعِ إِلى حَدِيقَةٍ قَرِيبَةٍ . أَتَحَدَّثُ عمَّا رَأَيْتُ، وعَمَّا سَمِعْتُ ،
وَعَمَّا شَمَمْتُ . مع إِبْداءِ شعوري وأُمْنياتِي .
أَسْتَعينُ بإِجاباتِ الأَسْئِلَةِ التَّاليَةِ :
متى قُمْت بهذهِ النُّزهَةِ ؟ وإلى أَينَ كانَتْ ؟ ومَعَ مَنْ قُمْت بِها ؟ وَلِماذا ؟
ماذا رأيت ؟ أصِفُ السّماءَ والأَشْجارَ والأَزهارَ والْحشَراتِ والأَطيارَ ...
ماذا سمِعْت ؟ خريرَ الماءِ – حَفيفَ الشّجر – زقْزقةَ الْعصافيرِ ...
ماذا شَمَمْت ؟ روائحَ الأَزهارِ الْعَطِرَةِ ...
بِمَ أشْعُرُ وَمَاذَا أَتَمَنَّى ؟ الْفَرحُ والسعادةُ – تسبيحُ الخالقِ – ليتَ الحياةَ
ربيعٌ دائمٌ ...
نصّ الانطلاق
أ - أَتَأَمَّلُ الْمَشاهِدَ وَأَقْرأُ الْعِباراتِ
وَأُجيبُ عَنِ الأَسْئِلَةِ .
مَنْ في الصُّورَةِ؟
مِنْ أَيْنَ يَخْرُجانِ ؟
ماذا يَحْمِلُ أَحْمَدُ ؟
ماذا يَرْتَدي أَيْمَنُ ؟
مَا اسْمُ الْمَكانِ الَّذي وَصَلَ إِليهِ أَحْمَدُ وَأَيْمَنُ؟
أَصِفُ الْمَكانَ.
ما الأَشْياءُ الَّتي أَراها فيهِ؟
هَلْ الذَّهابُ إلى المَكَانِ مُنَاسِبٌ؟ أعَلِّل.
ماذا يَفْعَلُ أَحْمَدُ وَ أَيْمَنُ ؟
لِماذا يِفْعلانِ ذَلِكَ ؟
ماذَا يُمكنُ أنْ يُقَالَ لَهُمَا؟
ماذا حَدَثَ لِلْجَوِّ ؟
ماذا فَعَلَ أحَمَدُ وَ أَيْمَنُ ؟
هَلْ تَصَرُّفُهما حَسَنٌ ؟
هَلِ اِسْتَمْتَعا بِالنُّزْهَةِ ؟
ب - أَرْبُطُ بَيْنَ الإِجابَاتِ لأُكَوِّنَ قِصَّةً قَصيرَةً.
خرجَ أَيمَنُ وأَحمَدُ مِنْ مَنْزِلِهِما . أَيمَنُ يرتدي ملابسَ رياضيَّةً
زاهيةً، وأَحمَدُ يَحْمِلُ سلَّةً مليئةً بِالمَأْكُولاتِ الخَفِيفَةِ، وسارا باتِّجاه
أَنْتَقِلُ إِلى )كِتَابِ النَّشاطِ( لِلتَّطبِيقِ عَلى مَهَارَةِ تَكْوِينِ
قِصَّةٍ قَصِيرَةٍ مِنْ خِلَالِ عَرْضِ أَرْبَعَةِ مَشَاهِدَ.
نصّ الانطلاق
١ – ما الْفَصْلُ الَّذي وصفَهُ الشَّاعرُ
بِـ )فَصْلِ النَّشاطِ( ؟
٢ – في أي فصلٍ يَأْتِي الصَّقيعُ ؟
٣ – ما أحبُّ الْفصولِ لِلمُزارِعِ ؟ ولِماذا؟
٤ – لِماذا وصف الشاعرُ فَصْلَ الرَّبيعِ
بـ )الْفَصْلِ الْبديعِ( ؟
٥ –    أَسْتَمِعُ إلى النَّصِّ مَرَّةً أُخْرَى ،
وأَكْتَشِفُ معانيَ الْكَلِماتِ التَّاليةِ مِنْهُ:
٦ – أَقْتَرِحُ عُنْوانًا مُناسِبًا لِلنَّشيدِ.
صَقيعٌ
غِلالٌ
تَزْهُو
نص الاستماع
لِمَاذا بَكَتِ الْوَرْدَةُ؟
فِي أَحَدِ الأَيَّامِ، خَرَجَتْ لَيْلَى وَهِنْدٌ مَعَ عَائِلَتِهِمَا إِلَى مُتَنَزَّهِ السُّودةِ فِي
عَسِيرٍ، وَكَانَ الْجَوُّ صَحْوًا، وَالسَّمَاءُ صَافِيَةً، والشَّمْسُ سَاطِعَةً، تُرْسِلُ ضَوْءَهَا عَلَى
الشَّجَرِ، فَتَنْفُذُ أَشِعَّتُهَا مِنْ خِلَالِ أَوْرَاقِهِ، ثُمَّ تَسْقُطُ عَلَى الأَرْضِ مُسْتَدِيرَةً لَامِعَةً.
وَبَيْنَمَا هُمَا تَلْعَبَانِ فِي سُرُورٍ إِذْ حَطَّ ظِلٌّ كَبيرٌ عَلَى الأَرْضِ، وَمَرَّ فَوْقَهَا
بِبُطْءٍ، فَطَوَى النُّورَ طَيًّا وَمَسَحَ الضَّوْءَ مَسْحًا، وَأَلْبَسَ الْمُتَنَزَّهَ كلَّهُ ثَوبًا مِنَ الظِّلِّ
الثَّقِيلِ. نَظَرَتْ لَيْلَى وَهِنْدٌ، فَإذَا السَّحَابُ الكَثيفُ يُطِلُّ عَلَيْهِمَا مِنَ السَّمَاءِ، وَيَحْجُبُ
الشَّمْسَ بِوَجْهِهِ الدَّاكن.
نص الدَّعـــم
قَالتْ لَيْلَى: اُنْظُرِي يَاهِنْدُ, هَذَا
هُوَ السَّحَابُ الدَّاكِنُ، قَدْ جَاءَنَا؛ لِيُنَغِّصَ
سُرُورَنَا، وَيَحْرِمَنَا لَذّةَ اللَّهوِ واللَّعِبِ فِي
الشَّمْسِ السَّاطِعَةِ وَالْجَوِّ الدَّافِئِ وَالْمَنْظَرِ
الْبَدِيعِ.
فقَالتْ هِنْدٌ: لَيْتَهُ يَكْتَفِي بِهَذَا،
إِنَّهُ بَعْدَ قَلِيلٍ سَيُمْطِرُنَا مَطَرًا غَزِيرًا وَيَمْلأُ
الأَرْضَ بِالْمَاءِ وَالْوَحَلِ، فَيُوَسِّخُ أَحْذِيَتَنَا
اللاَّمِعَةَ وَمَلَابِسَنَا النَّظِيفَةَ. لَيْتَ هَذَا
السَّحَابَ يَنْقَشِعُ، فَنَسْتَرِيحَ مِنْهُ وَتَسْتَرِيحَ الأَرْضُ مِنْ وَحَلِهِ وَمَائِه!
سَمِعَتِ الْوَرْدَةُ كَلامَ لَيْلَى وَهِنْدٍ فَأَخَذَتْ تَبْكِي، وَتَنْحَدِرُالدُّمُوعُ عَلَى أَورَاقِهَا.
فَسَأَلَتْهَا هِنْدٌ: لِمَاذَا تَبْكِيْنَ أَيَّتُهَا الْوَرْدَةُ؟ أَنَا لَا أُحِبُّ أَنْ يَبْكِيَ الْوَرْدُ. فَأَجَابَتْهُمَا فِي تَأَثُّرٍ
وَحُزْنٍ: كَيْفَ لَا أَبْكِي أَيَّتُهَا الصَّغِيرَتَانِ، وَأَنْتُمَا تَتَمَنَّيانِ انْقِشَاعَ السَّحابِ، وَتَرْجُوَانِ لِلدُّنْيَا
الْخَرَابَ؟
وبِيْنَمَا هُمَا كَذَلِكَ، جَاءَتْ
فَرَاشَةٌ جَمِيلَةٌ، زَاهِيَةُ الأَلْوَانِ، فَحَطَّتْ
عَلَى الْوَرْدَةِ، وَظَلَّتْ فَوْقَهَا ثُمَّ طَاَرتْ،
فَنَسِيَتْ لَيْلَى وَهِنْدٌ مَا أَصَابَ الْوَرْدَةَ،
وَأَغْرَاهُمَا مَنْظَرُ الْفَرَاشَةِ الْجَمِيلُ
بِالْجَرْيِ وَرَاءَهَا، حتَّى أَعْيَاهُمَا
الْجَرْيُ، فَشَعَرَتْ لَيْلَى بِالْعَرَقِ يَتَصَبَّبُ
مِنْ جِسْمِهَا، واشْتَدَّ بِهَا الْعَطَشُ حتَّى
نَشِفَ رِيقُهَا، فَصَرَخَتْ فِي أَلَمٍ: أُرِيدُ
شَرْبَةَ مَاءٍ.
فَضَحِكَتِ الْفَرَاشَةُ وَقَالَتْ: لَيْتَكِ
تَعْرِفِينَ يَا لَيْلَى أَنَّ شَرْبَةَ الْمَاءِ الَّتِي
تَطْلُبِينَهَا لَاتَأْتِي إِلَّا مِنَ السَّحَابِ الَّذِي
السَّحَابَ هُوَ الَّذِي يَحمِلُ الْمَطَرَ بِإِذْنِ
اللهِ، وَأنَّ الْمَطَرَ هُوَ الْمَاءُ، وَأَنَّ الْمَاءَ
اللهِ، وَأنَّ الْمَطَرَ هُوَ الْمَاءُ، وَأَنَّ الْمَاءَ
نص الدَّعـــم
التَّنْمِيَةُ الْقِرائِيَّةُ
٢ - أَقْرَأُ الْفِقْرَةَ الأُولى، وَأَنْتَبِه إِلى
١ - أنْطِقُ الْكَلِماتِ التَّاليةَ نُطْقًا سَليمًا:
التَّنْوينِ وَالتَّاءِ الْمَرْبوطَةِ:
السَّاطِعَة
اِنْقِشاع
مُتَنَزَّه
مُسْتَدِيرَة
٣ - أَقْرَأُ مَايلي مَعَ إِظْهارِ نَبْرَةِ تَأَثُّرِ الْوَرْدَةِ وَحُزْنِهَا مِنْ كَلامِ الصَّغيرَتينِ عَنِ السَّحابِ:
كَيْفَ لَا أَبْكِي أَيَّتُهَا الصَّغِيرَتَانِ، وَأَنْتُمَا تَتَمَنَّيانِ انْقِشَاعَ السَّحابِ، وَتَرْجُوَانِ لِلدُّنْيَا الْخَرَابَ؟
٤ - أَقْرَأُ الفِقْرَةَ الرَّابِعَةَ في النَّصِّ قِراءَةً مُعَبِّـرةً.
(  يَمينَ الْمَعْنى الْمُناسِبِ لِما تَحْتَهُ خَطٌّ:
١ - أَضَعُ عَلامةَ )
اِنْقَشَعَ السَّحابُ عَنِ الْجَوِّ:
مالت
صاحت
نزلت
امْتَلأ
انْكَشَف
اعْتَلى
أَعْــــطَى
جَمَعَ
مَسَحَ
أَغْرى مَنْظَرُ الْفَراشَةِ الْفَتاتَينِ:
لفت
لصق
أفسد
الأبيض
الأسود
حَطَّتِ الْفَراشَةُ على الْورْدَةِ:
طَوى الظِّلُ النُّورَ:
حَـجَبَ السَّحابُ الشَّمْسَ بِوَجْهِهِ الدَّاكن:
لفت
٢ - أَضَعُ الْكَلِمَاتِ التَّاليةَ في جُمَلٍ تَامَّةِ الْمَعْنى:
الكلمة في جملة تامة المعنى
معناها
الكلمة
أتْعَـــبَ
الطِّينُ الرَّقِيقُ
يُكَدِّرُ
شَكْلُهَا دَائِرِي
أعْيَا
الوَحل
يُنَغِّصُ
مُسْتَدِيرَة
٣- أَخْتارُ مِنَ الْمُرَبَّعَاتِ عَمُوديًّا مَا يَدُلُّ عَلى التَّالي، ثُمَّ أَكتبُهُ في الْمَكانِ الْمُخَصَّصِ:
ضد كلمة (صَحْو)
معنى (جفَّ)
مفرد (متنزَّهات)
فعل بمعنى (تَنْحَدِر)
بينما هما تلعبانِ إذْ حَطَّ ظِلٌّ أسودُ.
٤ - أُكْمِلُ وَفْقَ النَّمَطِ التَّالي:
حضر الْمُعَلِّمُ .
الطلابُ يلعبون
أُذّنَ لصلاةِ الفجرِ.
يأكلُ
بينما
إذ
بينما
ن
غ
م
ت
ش
ا
ت
س
ف
ئـ
ن
ق
م
ز
ط
هـ
نص الدَّعـــم
(  يَمِينَ الْعِبارَةِ الصَّحيحَةِ فيما يَلي:
١ - أَقْرَأُ النَّصَ بِسُرْعَةٍ، ثُمَّ أَضَعُ عَلامَةَ  )
عَدَدُ فِقْراتِ النَّصِّ
الْعُنْوانُ الأَنْسَبُ لِلنَّصِ :
خَمْسُ فِقْراتٍ.
أَرْبَعُ فِقْراتٍ.
ثَلاثُ فِقْراتٍ.
رِحْلَةٌ فِي فَصْلِ الشِّتاءِ.
هِنْدٌ وَلَيْلى وَالسَّحابُ.
الثُّلُوجُ في مُتَنَزَّهِ السُّودةِ.
أَكْثَرُ الْكَلِماتِ تَكْرارًا في النَّصِّ:
لَيْلَى.
الفراشَة.
السُّودة.
٢ - أُجيبُ عَنِ الأَسْئِلَةِ التَّالِيةِ:
أَذْكُرُ عَدَدَ شَخْصيَّاتِ النَّصِّ. ثُمَّ أُصَنِّفُهَا إلى شَخْصِيَّاتٍ بَشَريَّةٍ وَغَيْرِ بَشَريَّةٍ.
أَصِفُ الْجَوَّ قَبْلَ مَجيءِ السَّحابِ.
لِماذا خَرَجَتْ هِنْدٌ وَلَيْلى إِلى مُتَنَزَّهِ السُّودَةِ؟
ما الَّذي حَجَبَ الشَّمْسَ؟
لِماذا تَضايَقَتْ هِنْدٌ وَلَيْلى مِنْ وجودِ السَّحابِ؟
١ - لَو عَادَتِ الصَّغيرتانِ إِلى الْوَرْدَةِ بَعْدَ الْحوارِماذا سَتَقُولانِ لَها؟
٢ - أُبَيِّنُ رَأْيي فِي مَوْقِفِ لَيْلى وَهِنْدٍ مِنَ السَّحابِ، وَأُعَلِّلُ إِجابَتي.
أتَصَوَّرُ أرْضًا بِلا مَاءٍ، وَأرْسُمُ مَشْهَدًا لَهَا، وَأضَمِّنُهُ مَلَفَّ تَعَلُّمِي.
الدَّرْسُ اللُّغَويُّ
المُبتَدَأُ وَ الْخَبَرُ
الوظيفة
النحوية
أُلاحِظُ الْكَلِماتِ المُلَوَّنةَ في الْجُملِ التَّاليةِ:
الورودُ جميلَةٌ
الطُّيورُ مُغَرِّدَةٌ
الشَّمْسُ مُشْرِقَةٌ
السَّماءُ صافيةٌ
الْمُتَنَزَّهُ جَميلٌ
الماءُ حياةُ الإنسانِ
السَّحابُ قاتِمٌ
الأَمْطارُ غَزِيرَةٌ
ما الْكَلِماتُ الَّتي ابْتَدَأَتْ بِها الْجُمْلُ السَّابِقَةُ؟
(السّماءُ
هذهِ الْكَلِماتُ أَهيَ أَسْماءٌ أمْ أَفْعالٌ أَمْ حُروفٌ ؟
مَاذا نُسَمِّي الجُمْلة التي تَبْدأ باسم؟
مَاذا نُسَمِّي الْاِسْمَ الَّذي يَقَعُ في ابْتِداءِ الْجُمْلَةِ؟
هَلْ يَحْتاجُ الْمُبْتَدَأُ إِلى كَلِمَةٍ تُتِمُّ مَعْناه؟
ما الْكَلِمَةُ الَّتي أَتَمَّتِ الـمَعْنى في الجملة الأولى ؟
ما نَوعُها؟ أَهِيَ اسْمٌ أَمْ فِعْلٌ أمْ حَرْفٌ؟
(نُسَمِّيهِ مُبْتَدَأ).
نص الدَّعـــم
ماذا نُسَمِّي الْاسْمَ الَّذي يُخْبِرُ عَنِ الْمُبْتَدأ وَيُفِيدُ مَعَهُ مَعْنًى تامًّا؟ (نُسَمِّيهِ: خَبَرًا)
أُعَيِّنُ كُلَّ خَبَرٍ في الْجُمَلِ الباقيَةِ .
مِمَّ تتكوَّنُ الْجملةُ الاسمِيَّةُ؟
تتكوَّن الْجملةُ الاسميَّةُ مِنْ ركنينِ أساسيين هما:
الْـجُملَةُ الاسميّةُ: هِيَ الْـجُمْلَةُ الَّتِي تَبْدَأُ بِاسْمٍ.
تَتَكوَّنُ الْـجُملَةُ الاسميّةُ مِنْ رُكْنَيْـنِ أَسَاسَينِ هُمَا: (المُبتَدَأُ، والخبرُ).
المُبتَدَأُ: هو الاسمُ الَّذِي تَبْدَأُ بِهِ الْـجُمْلَةُ.
الْـخَبَـرُ: هُوَ الاسمُ الَّذِيْ يُخبِرُ عَنِ المبتدأ ويفيدُ مَعَهُ معنًى تامًّـا.
أَستَفِيْدُ
أَعُودُ إلى الْجملِ السَّابِقَةِ، وأُلاحظُ الْحَرَكَةَ على آخر المُبتَدَأ والْخَبَرِ.
ما الحركةُ الَّتي تَظْهَرُ على آخِرِ المُبتَدَأ والْخَبَرِ ؟
الْحَركةُ الَّتي تَظْهَرُ على آخِر المُبتَدأ والْخَبَرَ هي الضَّمَةُ.
الحَرَكَاتُ الَّتِي تَظْهَرُ عَلَى أَوَاخِرِ الأَسْمَاءِ في اللُّغَةِ الْعَرَبِيَّةِ ثَلَاثٌ وَهيَ: الضَّمَّةُ، الْفَتْحَةُ،
الْكَسْرَةُ، والضَّمَّةُ الَّتي تَظْهَرُ على آخرِ المُبتَدأ والْخَبَرِ-هُنا- هي علامةُ الرَّفْعِ.
المبتدأُ: هو الاسمُ الَّذي تبدأ به الْجملةُ.
الْخَبَرُ: هو الاسمُ الَّذي يُخْبِرُ عنِ المُبتَدأ ويفيدُ معه معنًى تامًّا.
الْمُبْتَدَأُ والْخَبَرُ مرْفوعانِ دائِمًا، وعلامةُ رَفْعِهما ــ هنا ــ الضَّمَّةُ.
١ - أُتْبِعُ كُلَّ كَلِمَةٍ بِخبَرٍ مُناسِبٍ:
الصَّيفُ
الشِّتاءُ
الرّبيعُ
الْخَريفُ
٢ - أعْطي خَمْسَ جُمَلٍ اسْميَّةٍ.
أنْتَقِلُ إلى (كِتابِ
النَّشاط) لـحـلِّ تطبيقاتِ
المُبتَدَأ والْخَبَرِ.
أَنْـــوَاعُ الْكَــــلِـمَةِ
الصِّنفُ
اللُّغَـــويُّ
أصَنِّفُ الْكَلِماتِ الْمُلَوَّنَةَ في الْجدْول:
الْحَرْف
الْفِعْل
الاسـم
فـي أَحـَـدِ الأَيَّامِ، خَرَجَتْ لَيْلى وَهِنْدٌ مَعَ عَائِلَتِهِمَا
إِلَى مُتَنَزَّهِ السُّودةِ فِي عَسِيرٍ، وَكَانَ الْجَوُّ
صَحْوًا، وَالسَّمَاءُ صَافِيَةً، والشَّمْسُ سَاطِعَةً،
تُرْسِلُ ضَوْءَهَا عَلَى الشَّجَرِ.
نص الدَّعـــم
الْجُمْلَةُ الْمُثْبَتَةُ
الأُسْلُوبُ
اللُّغَوِيُّ
أُرَتِّبُ الْكَلِماتِ الْمُبَعْثَرَةَ ؛ لِأُكَوِّنَ جُمْلَةً مُفيدَةً ،
معَ الابْتداءِ مَرَّةً بالاسمِ ومَرَّةً بِالْفِعْلِ:
حثَّ
على
الأَشْجار
غرْس
الإسلام
هَمْزَتَا القَطْعِ وَ الْوَصْلِ
الظاهرةُ
الإملائيةُ
سَمِعَتِ الْوَرْدَةُ كَلَامَ لَيْلى
وَهِنْدٍ فَ‍‍أَخَذَتْ تَبْكي.
أَنا لَا أُحِبُّ أَنْ يَبْكيَ الْوَرْدُ .
قَالَتْ لَيْلى : انْظُرِي يا هِنْدُ.
وَاشْتَدَّ بِها الْعَطَشُ.
أَقْرَأُ الْجُمْلَتَيْنِ فِي الْمَجْمُوعَةِ (ب)
أُلَاحِظُ الْكَلِماتِ التَّالِيَةَ:
أَقْرَأُ الْجُمْلَتَيْنِ فِي الْمَجْمُوعَةِ (أ)
أُلَاحِظُ الْكَلِماتِ التَّالِيَةَ:
فأخذت
أحب
أن
أنا
العطش
واشْتدَّ
انظري
١ - أَنْطِقُ الْكَلِماتِ السَّابِقَةَ.
١ - أَنْطِقُ الْكَلِماتِ السَّابِقَةَ.
٢ - هَلْ نَطَقْتَ الْهَمْزَةَ في أَثْناءِ الْقِرَاءةِ؟
نَعَمْ، نَطَقْتُ بِها.
٣ - هَلْ نَطَقْتَ بِها فِي أَوَّلِ الْكَلامِ وَفي
وَسَطِهِ؟
نَعَمْ، نَطَقْتُ بِها في أَوَّلِ الْكَلامِ وَفي وَسَطِهِ.
٤ - كَيْفَ رُسِمَتْ هَمْزَةُ الْقَطْعِ؟
رُسِمَتْ هَكَذا (أَ، أُ ،...).
٥ - كَيْفَ تُرْسَمُ إِذا كانَتْ مَكْسورَةً؟
تُرْسَمُ هَكذا (إِ).
إذًا ما هَمْزَةُ الْقَطْعِ ؟ وَكَيْفَ تُرْسَمُ؟
٢ - هلْ نَطَقْت الْهَمْزَةَ ؟
نَطَقْتُ الْهَمْزةَ في الْكَلِمَتَيْنِ الأُولى وَالثَّالِثَةِ
وَلَمْ أَنْطِقْ بِها فِي الثَّانيةِ.
٣ - هَلْ نَطَقْت بِها في أَوَّلِ الْكلامِ أَمْ عِنْدَ
وَصْلِها بِما قَبْلَها؟
نَطَقْتُ بِها في بِدايَةِ الْكلامِ، وَلَمْ أَنْطِقُ بِها
عِنْدَ وَصْلِها بِما قَبْلَها.
٤ - كَيْفَ رُسِمَتْ هَمْزَةُ الْوَصْلِ؟
رُسِمَتْ أَلِفًا هكذا (ا ).
إِذًا ما هَمْزَةُ الْوَصْلِ ؟ وَكَيْفَ تُرْسَمُ؟
الهمزةُ في أولِ الكلمةِ نوعان:
أَسْتَنْتِجُ
هَمْزَةُ الْقَطْعِ: هِي الَّتي
تكون في أول الكلمة،
تُنْطَقُ في أَوَّلِ الْكَلامِ
وفي وَسَطِهِ.
صُورَتُها : تُرْسَمُ هَمْزَةُ
الْقَطْعِ هكَذا
( أَ، إِ، أُ).
هَمْزَةُ الْوَصْلِ: هي التي
تكونُ في أولِ الكلمةِ,
تُنْطقُ في أولِ الكلامِ
ولاتُنْطَقُ عند وَصْلِها
بما قَبْلَها.
صُورَتُها : تُرْسَمُ
هَمْزَةُ الْوَصْلِ أَلِفًا (ا).
نص الدَّعـــم
كي أُمَيِّزَ هَمْزَةَ الْوَصْلِ مِنْ هَمْزَةِ الْقَطْعِ فِي الْكَلِمَةِ أُدْخِلُ عَلَيْهَا حَرْفَ الْواوَ، وَأَنْطِقُها مَعَه،
فَإِذا ظَهَرَتْ في النُّطْقِ كانَتْ هَمْزَةَ قَطْعٍ، وَإِذا اخْتَفَتْ في النُّطْقِ فَهي هَمْزَةُ وَصْلٍ،
مِثْل: (و) + إِذا = وإِذا (هَمْزَةُ قَطْعٍ). (و) + اكْتُبْ = وَاكْتُبْ (هَمْزَةُ وَصْلٍ).
الْهَمْزَةُ في أَوَّلِ الْكَلِمَةِ نَوْعانِ : هَمْزَةُ وَصْلٍ، وَهَمْزَةُ قَطْعٍ .
هَمْزَةُ الْوَصْلِ : هي الَّتي تُنْطَقُ في أَوَّلِ الْكَلامِ ولا تُنْطَقُ عند وَصْلِها بما قَبْلَها.
وَتُرْسَمُ هَكَذَا (ا ).
وهَمْزَةُ الْقَطْعِ : هِي الَّتي تُنْطَقُ في أَوَّلِ الْكَلامِ وفي وَسَطِهِ, وَتُكْتَبُ (أ) إِنْ كَانَتْ
مَضْمُومَةً (أُخْت)، أَوْ مَفْتُوحَةً ( أَنْ )، وَتُكْتَبُ (إِ) إِنْ كَانَتْ
مَكْسُورَةً (إِنسان).
١ - ألاحظُ الأَلِفَ الملوَّنةَ، وأكتبُ (ء) عِنْدما أَنْطِقُ هَذِهِ الْهَمْزَةَ، ولا أَكْتُبُها إذا لَمْ تَظْهَرْ في
النُّطْقِ:
انا احبُّ الرّبيع، ف‍‍الشَّمسُ فيه مُشرقةٌ، والْجَوُّ مُعْتَدِلٌ، والطُّيورُ تُحَلِّقُ في
الْجوِّ، وتقفُ على اغْصانِ الشَّجَرِ مُغَرِّدَةً، ازهارٌ تَتَفَتَّح، وروائحُ عَطِرَةٌ
تَفُوحُ، فما اجملَ الرَّبيعَ!
٢ - أُدْخِلُ الْواوَ على كُلِّ كَلمَةٍ وأَنْطِقُهُمَا، ثُمَّ أُلاحِظُ الْكَلِمَةَ الَّتي تَسْقُطُ هَمْزَتُها في
النُّطْقِ، والْكَلِمَةَ الَّتي تَظْهَرُ هَمْزَتُها في النُّطْقِ:
أَقْبَلَ
وَ أَقْبَل
ألا
ابْتسَمَ
إلى
السَّحاب
أَسْرَعَ
استقبل
الْعَرق
اصْطَحبَ
أنْتَقلُ إلى (كِتابِ النَّشاط) لـحلّ التطبيقات
الإملائيَّةِ لِهَمْزتي الْوَصْلِ وَالْقَطْعِ.
نص الدَّعـــم
الرَّسْم
الكِتَابِي
رَسْمُ الْفَاءِ بِخَطِّ النَّسخِ
١ - أَقْرَ أُ وَأُلاحِظُ كِتابةَ الْحروفِ
الْمُلَوَّنَةِ:
في فَ‍‍صْلِ الصَّيْفِ يُ‍‍فَ‍‍ضِّلُ
الأَطْفــالُ الذَّهابَ إِلى الْبَحرِ.
٢ - أُلاحِظُ طَريقَةَ رَسْمِ الْحروفِ تَبَعًا لِاتِّجاهِ الأَسْهمِ:
نقْطَةٌ فَوقَ الرَّأْسِ
غَيرُ مُلْتَصِقَةٍ بِهِ
رأس مُفَرَّغٌ
عنق
جسم الباء
الْفَاءُ مِنَ الْحُروفِ
الَّتي تُشْبهُ الْباءَ وَ تَرْتَكِزُ عَلَى السَّطْرِ فِـي
ثُلُثِهَا الأخِيرِ.
٣ - أحَبِّرُ وأرسمُ الْفَـــــــــــــــــــــاء مُنْفَرِدَةً ومُتَّصِلةً:
أُحَبِّرُ
أَرسُمُ
ـف
ـفـ
فـ
ف
التَّوَاصُلُ اللُّغَويُّ
قضيتُ يومًا مِنْ أيَّام الصَّيفِ في نُزْهَةٍ مَعَ أُسْرَتِي على شاطِئِ الْـبَحْرِ.
١ - أَسْتَعينُ بِإِجاباتِ الأَسئِلَةِ التَّاليةِ في الْحديثِ عنِ النُّزْهَةِ مُدَّةَ دقيقتينِ :
كَيْفَ كانَ الْجَوُّ فِي ذَلِكَ الْيَومِ؟
مَتى خَرَجْتُ مِنَ الْمَنْزِلِ؟ وَمَنْ كَانَ مَعي؟
كَيْفَ ذَهَبْتُ إِلى الشَّاطئ؟
ماذا أَخَذْتُ مَعي؟
ماذا شاهَدْتُ في الطَّريْقِ؟ وَما النَّشَاطاتُ الَّتي قُمْتُ بِها؟
أَصِفُ مَنْظَرَ الْبَحْرِ، وَأُوَضِّحُ أَثَرَهُ في نَفْسي.
مَتى عُدْتُ إلى الْمَنْزِلِ؟
أستفيدُ مِنَ الكلماتِ التَّاليةِ في بناءِ حديثي:
الاستعداد للرحلة : ملابس السِّباحة- البحر - الماء - الثلج- الطعام
الأعمال في أثناء الرحلة : السيّارة- الفراش- المِظَلّة- النّار- الكرة- السِّباحة...
ختام الرحلة : حاوية النفايات - الحاجيات - الاستحمام...
نص الدَّعـــم
أ
ب
ج
د
هـ
و
ز
١
٢
٣
أَتامَّلُ الْمَشاهِدَ الأَرْبَعَةَ، وَ أُعَبِّرُ عَنِ الْمَشْهَدِ الرَّابِعِ بِجُمْلَةٍ تامَّةِ المعنى:
تَعَطَّلَتْ سَيَّارَتُه ورآه شَبَابٌ فأقبلوا
سَعِيدٌ يَقودُ سَيَّارَتَهُ في صَباحِ يَوْمٍ
لِمُساعَدَتِهِ.
مُشْمِسٍ مُتَّجِهًا إلى مَدِينَةِ الدَّمَّام.
تعاونَ الشَّبَابُ في تَغْيير الإطارِ الْمَعْطوبِ.
أَنْتَقِلُ إِلَى (كِتَابِ النَّشَاطِ) لإِنْجازِ
النَّشاطينِ.
الْفُصولُ الأَرْبَعَةُ
بِهــــا لِـلنَّــــــــــــاسِ مُـخْتـَبَـرُ
بِــــهِ الأَمْطـــــــــــارُ تَنْهَمِرُ
وفـــيــهِ يرْتـوي شَـــجَــرُ
قُ مُـــنْـتَـزَهٌ ومُـنْتَــشَــرُ
بــهِ الـــدُّنْيـــــــــــا وتَـزْدَهِرُ
عـليــهِ لَـيْـــــــسَ يـُصْطَبَـــرُ
وفـيــهِ ينْـضُــــــــــجُ الـثَّمَــرُ
ئِـمٌ تَـبْـدو وتـنْـتَـشِــــــــــــــرُ
فُـصــولُ الْعـــــــامِ أَرْبَــعَــةٌ
شِـتــــاءٌ بــــــاردٌ قـــــــارِسْ
فَــتـُمْــــلَأ ُفـــِيــــــــهِ آبـــــارٌ
ويَـتْــبَــعُــــهُ الرَّبـــيعُ الطَّلْـ
فَــجَــوٌّ دافـــــــــــــىءٌ تَـحْـيـا
ويَأْتـي الـصَّيــــــفُ ذو الحَرِّ
وَفــيـهِ يـُحْــصَـدُ الْـقَمْـــــــحُ
وفي فَـصْلِ الْخَـــريفِ غَما
عَنْ كِتابِ ( الطِّفل والْفَراشَة الذَّهبيَّة )
لِلشاعِرِ: محيي الدِّين خريف
النص الشَّعْري
١ ‐ أُحَدِّدُ من الصفحةِ السابقةِ:
الْكتابَ الَّذي أُخِذَتْ مِنْهُ الْقَصيدةُ.
اِسْمَ الشَّاعِرِ .
٢ ‐ ما العُنوانُ المُنَاسِبُ لِلْقَصيدَة مِنْ بينِ
الْعَناوينِ التَّاليَةِ؟ ولماذا ؟
٣ ‐ تُمَثِّلُ كُلُّ صُورةٍ فَصْلًا
مِنْ فُصُولِ السَّنَة،
أُبَيِّنُ ذلِكَ.
أَخْتارُ الْمَعنى الْمُناسبَ مِنَ القائِمَةِ لِكُلِّ كَلِمَةٍ مِنَ الْكلِماتِ التَّالِيةِ:
قــارِس
مُـتَنزَّه
تـَزْدَهِرُ
تـَنْهَمِـرُ
الــطَّلْــقُ
تَهْطُلُ بِقوَّةٍ
تَحْسُنُ وَتُضيءُ
الْمُشْرِقُ
شَديدُالْبُرودَةِ
مَكانُ التَّنَزُّهِ
ماذا يَحْدُثُ لَو لَمْ تُمْطِرِ السَّماءُ؟
ما فَصْلُ الْحَصادِ؟
كَيْفَ وَصفَ الشَّاعِرُ فَصْلَ الرَّبيعِ؟
ماذا يَتَغَيَّرُ في كُلِّ فَصْلٍ مِنْ فُـصولِ السَّنَةِ؟
أيُّ أَبْياتِ الْقَصيدَةِ مَعناهُ أَقْربُ لِمَعْنى البيت التالي:
أتاكَ الربيعُ الطلقُ يَخْتَالُ ضاحكاً       مِنَ الحُسْنِ حتَّى كادَ أن يتكلَّما
أَذْكُرُ الأَبياتَ الَّتي أَعْجَبَتني في النَّصِّ، معَ ذكْرِ السَّببِ.
بَعْدَ فهمي أَبْياتِ
الْقَصيدَةِ أُنْشِدُها إِنشادًا
جَميلًا، وأَحْفَظُها.
ثمَّ أَنتَقِلُ إلى (كِتَابِ النّشاطِ).
النص الشَّعْري
عَيْـنُ
الْقَمَرِ
يُحْكَى أَنَّ أَرْضًا يَسْكُنُها جَمَاعَةٌ مِنَ الْفيَلَةِ ، انْحَبَستْ عَنْها الأَمْطارُ حَتَّى عَمَّها
الْجَفافُ والْعَطَشُ الشَّدِيدُ ، فَشَكَتِ الْفيلةُ ذلِكَ إِلى مَلِكِها.
أَرْسَلَ الْمَلِكُ جُنُودَهُ لِلْبَحْثِ عَنِ الْماءِ وَالْعُشْبِ فِي كُلِّ نَاحيةٍ . وَلَمَّا عَادُوا أَخْبَرُوهُ
بِأَنَّهُمْ وَجَدُوا فِي بَعْضِ الأَمْكِنَةِ عَيْنَ مَاءٍ تُدْعَى " عَيْنُ الْقَمَرِ "، وَهِيَ تَابِعَةٌ لِجَمَاعَةٍ مِنَ
الأَرَانِبِ ، قَالَ الْمَلِكُ : وَما يَهُمُّنا مِنْ جَمَاعَةِ الأَرَانِبِ ؟ فلْنَسْتَوْلِ عَلَى هذهِ الْعَينِ .
وتَوَجَّهَ الْمَلِكُ بِفِيَلَتِهِ إِلَى الْعَيْنِ لِيَشْرَبُوا مِنْها ، فَوَطِئَتِ الْفِيَلَةُ بِأَرْجُلِهَا الأَرَانِبَ
وَجُحُورَها فَأَهْلَكَتْ مِنْهَا الْكَثِيرَ .
اِجْتَمَعَتِ الأرَانِبُ وَتَشاوَرَتْ فِي الأَمرِ، إِلى أَنِ اهْتَدَتْ إِلَى حَلٍّ يُعِيد إليها
أَمْنَهَا. عِنْدَئِذٍ تَقدَّمَ أَرْنَبٌ يُدْعَى حَازِمًا وَتَطَوَّعَ لِلْمَهَمَّةِ بِكُلِّ شَهَامَةٍ.
انْطَلَقَ الأَرْنَبُ حَازِمٌ حَتَّى وَصَلَ تَلَّةً مُشْرِفةً عَلَى مَكَانِ الْفيَلَةِ وَنَادَى :
يَامَلِكَ الْفِيلَةِ، لَقَدْ أَرْسَلْنِي الْقَمَرُ إِلَيْكَ، وَهُوَ يَقُولُ لَكَ : لَقَدْ دَنَوْتَ أَنْتَ وَأَصْحَابُكَ مِنْ
عَيْنِي وَشَرِبْتُمْ مِنْ مَائِهَا فوسَّخْتُموهُ وَقَتَلْتُمُ الأَرَانِبَ ، وَأَطْلُبُ مِنْكُمْ أَنْ تَتْرُكُوا هَذا
الْمَكَانَ، وَإلَّا فَسَأُهلِكُكُمْ جَمِيعًا ، وَإِنْ شَكَكْتَ يَا مَلِكَ الْفِيلَةِ فِي كَلامِي هَذا فَهَلُمَّ إِلَى
الْعَيْنِ .
عَجِبَ مَلِكُ الْفيلَةِ مِنْ حَدِيثِ حَازِمٍ وَانْطَلَقَ مَعَهُ إَلَى الْعَيْنِ، وَحَالَ وصُولِهِمَا
نَظَرَ مَلِكُ الْفيَلَةِ إلَى الْعَيْنِ فَرَأَى الْقَمَرَ وَضَوْءَهُ فِي الْمَاءِ ، فَقَالَ لَهُ حَازِمٌ : خُذِ الْمَاءَ
بِخُرْطُومِكَ وَاغْسِلْ وَجْهَكَ وَاعْتَذِرْ لِلْقَمَرِ . فَلَمَّا هَمَّ مَلِكُ الْفِيَلَةِ بِغَسْلِ وَجْهِهِ حَرَّكَ الْمَاءَ
بِخُرْطُومِهِ فَخُيِّلَ إِلَيْهِ أَنَّ الْقَمَرَ يَرْتَعِدُ ، فَقَالَ : مابَالُ الْقَمَرِ يرْتَعِدُ ؟ أَتَرَاهُ غَاضِبًا عَلَيَّ؟!
أَجَابَ حَازِمٌ : نَعَمْ ، إنَّهُ غاضِبٌ عَلَيْكَ ، هَيَّا اعْتَذِر إِلَيْهِ .
اعْتَذَرَ الْفيلُ إِلَى الْقَمَرِ، وَعَاهَدَهُ بِمُغادَرةِ الْعَيْنِ. وَرَحَلَتِ الْفِيَلَةُ
عَنْ عَيْنِ الْماءِ وَعاشَتِ الأَرَانِبُ فِي سَلَامٍ بِفَضْلِ
اتِّفاقِها وتَشاورِها في أَمْرِها .
النص الإِثرائي
٢
الوحْدَةُ الثَّانِيَةُ :
الكفايات المستهدفـــة
تجاوزِ الصُّعُوباتِ القرائِيَّةِ ، واكْتِسابِ مَهاراتِ الْقِراءَةِ السَّليمَةِ.
اِكْتِسَابِ رَصِيدٍ مَعْرفـيٍّ ولُغَويٍّ مُتَّصِلٍ بِمَجَالِ الصِّحَّةِ والغِذاءِ .
اِكْتِسابِ اِتِّجاهاتٍ وَقيمٍ تَتَعَلَّقُ بِمَجالِ الصِّحَّةِ والغِذاءِ.
فَهْمِ النَّصِّ المَسْموعِ وَمُراعاةِ آدابِ الاسْتِماع .
إغْناءِ الرَّصيدِ اللُّغَويِّ، واسْتِعْمَالِهِ فـي التَّواصُلِ الشَّفَهيِّ والْكِتابِيِّ.
فَهْمِ النُّصوصِ وَتَذوقِ ما فيها مِنْ جَمالياتٍ وَ أَساليبَ بَلاغيةٍ .
تَعَرُّفِ الفعل )الماضي, المضارع, الأمر( وَتَمييزه وَاسْتِعْماله .
تَعَرُّفِ الْمُفْرَدِ وَالْجَمْعِ, وَأسلوبِ النَّهيِ , وَأسلوبِ النَّفْيِ وَتَمييزِها وَاسْتِعْمالِها.
الرَّسْمِ الصَّحيحِ لِكَلِماتٍ مَبْدوءةٍ باللَّام دخلت عَلَيْها )ال(.
كِتَابَةِ الْحُروفِ )د ، ذ ، ر ، ز , و ( بِخَطِّ النَّسْخِ كِتَابَةً سَليمَةً.
بِناءِ فِقْرَتَيْنِ, وَجُمَلٍ تَفْصِيلِيَّةٍ لَهُمَا .
اِكْتِسابِ سُلوكاتٍ وآدابٍ منْ سِيرَةِ النَّبيِّ ˜ وهديهِ .
المَضَامِـــيــــــــــــــــــــــــن
الإنْجَــــــــــــــــــــــــازَات
النص الإثرائي
نص الاستماع
نصوص القراءة
الصِّحَّةُ وَالْغِذاءُ )نصُّ الانْطِلاقِ (
نَاقِلةُ الأَمْراضِ ) نَصُّ الدَّعْمِ (
التَّوَازُنُ الغِذَائِيّ ) النَّصُّ الشِّعريُّ (
أَيْمَنُ في عيادَةِ الطَّبيبِ.
كَيْفَ يَحْتَفِلُ أَشْعَبُ
بِضُيوفِهِ ؟
والصرفية
التراكيب النحوية
الإملائية
الظاهرة
الكتابي
الرسم
التواصل اللغوي
بِنَاءُ فِقْرَتَيْنِ.)ك(
إكمالُ حِوارٍ. )ش(
إِبْداءُ الرَّأي فِي مَواقفَ مُحدَّدةٍ.)ش(
الإجابةُ عَنْ أَسْئِلَةٍ حَولَ قضايا الغذاءِ
والصِّحَّةِ. )ش - ك(
ك = كتابي ، ش = شفهي
الْحُروفُ
د
ذ
ر
ز
و
دُخُولُ ) ال(
عَلى الْكَلِماتِ
الْمَبْدُوءَةِ
بِـ )اللَّامِ(.
أَنْواعُ الْفِعْلِ.
الْمُفْرَدُ وَالْجَمْعُ.
أُسْلُوبُ
النَّهيِّ /النَّفْيِّ.
اِسْتِعْمالُ مَصادِرِ المَعْرِفَةِ المُخْتَلِفَةِ ، وَالْبَحْثُ عَمَّا يُغْنِي المَجَالَ مِنْ نُصُوصٍ
أَو رُسُومٍ أَو صُوَرٍ .
إِنْجَازُ مَشْرُوعٍ لِعَمَلِ ساعاتٍ تُشِيرُ عَقَارِبُهَا إِلى مَوَاعِيدِ تَنَاولِ الطَّعَامِ.
١
أ
أَقْرَأُ قَائِمَةَ الطَّعَامِ ، ثُمَّ أُجيبُ :
مَا الطَّعَامُ الَّذِي أَخْتَارُهُ مِنْ هَذِهِ الْقَائِمَةِ؟ وَلِمَاذَا؟
أَيُّ الْمَشْرُوبَاتِ أُفَضِّلُ فِي الْقَائِمَةِ ؟
في أيِّ الأَماكنِ أُفَضِّلُ تَناولَ طَعامي؟ وَلِمَاذَا؟
ب
أقرأ الْحِوارَ مَعَ مَنْ بِجِوارِي، ثُمَّ أُجِيبُ عَن الأَسْئِلَةِ:
أَشْعُرُ بِالْجُوعِ يَا مَاجِدُ، مَا رَأْيُكَ أَنْ نَذْهَبَ إِلَى مَطْعَمٍ قَرِيبٍ؛ لِتَنَاولِ وَجْبَةٍ خَفِيفَةٍ؟
أَيْمَنُ:
أَنَا أُفَضِّلُ تَنَاولَ الطَّعَامِ فِي بَيْتِنَا، وَ لَكِنْ لَا بَأْسَ في أَنْ نَأْكُلَ الْيَومَ فِي الْمَطْعَمِ.هَيَّا بِنَا.
مَاجِدٌ:
لِنَعُدَّ النُّقُودَ الَّتي مَعَنَا.
أَيْمَنُ:
لَقَد بَلَغَتْ عِشْرِينَ رِيالًا.
ماجدٌ:
أَظُنُّهَا كَافِيةً لِشِرَاءِ وَجْبَتَيْنِ خَفِيفَتَيْنِ.
أَيْمَنُ:
(داخل المطعم)
النَّادلُ: هُو الذَّي يَقُوم على خِدْمة
النَّاس فِي الأكْل أو الشُّرْب
السَّلَامُ عَلَيْكُم وَرَحْمَةُ اللهِ وبَركَاتُه.
أَيْمَنُ:
وعَلَيْكُم السَّلَامُ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَركَاتُه.
النادل:
مَا الطَّعَامُ الَّذِي تُرِيدَانِهِ؟
دَعْنَا نَقْرَأْ قَائِمَةَ الطَّعَام أَوَّلًا.
مَاجِدٌ:
أَخْتَارُ فَطِيرةً بِاللَّحْمِ، وَعَصِيرَ بُرْتُقَالٍ طازَج، وَسَلَطَةَ مَلْفُوفٍ.
أَيْمَنُ:
وَأَنَا أُرِيدُ فَطِيرةً بِالدّجَاجِ، وَمِياهًا مَعْدِنِيَّةً، وَسَلَطَةَ فَوَاكِه.
مَاجِدٌ:
كم الْمَبْلَغُ الَّذِي سَنَدْفَعُه؟
أَيْمنُ:
أَرْبَعَةٌ وَ عِشْرونَ رِيَالًا فَقَطْ.
مَاجِدٌ:
لا، لا، نَحْنُ لَدَيْنَا عِشْرُونَ رِيَالًا فَقَطْ.
أَيْمَنُ:
ما رأيك يَا أَيْمَنُ لو...............؟
مَاجِدٌ:
مُوافِق.
أَيْمَنُ:
أَعْلَمَ الصَّدِيقَانِ نَادِلَ الْمَطْعَمِ مَا يُرِيدَانِ أَكْلَهُ، ثُمَّ تَنَاوَلَا الطَّعَامَ وَدَفَعَا لَهُ الْمَبْلغَ، شاَكِرينَ لَهُ حُسْنَ
خِدْمَتِهِ.
مدخل الوحدة
٢
أَسْتَمِعُ وأَتَدَبَّرُ
قَضْبَا : عَلَفَا رَطبًا.
غُلْبًا : مُتَكَاثِفَةَ
الأَشْجَارِ.
أَبًّا : عُشْبًا.
٣
أَقْرَأُ مَجْمُوعَاتِ الطَّعَامِ؛ لأُضِيفَ إلى مَعْلوماتي:
الْغِذَاءُ الْمُفِيدُ الَّذِي نَحْتَاجُهُ يَومِيًّا يَتَكَوَّنُ مِنْ أَرْبَعِ مَجْمُوعَاتٍ، هِي:
١
مَجْمُوعَةُ اللُّحومِ، الطُّيورِ، الأَسْمَاكِ ،الْبُقُولِ،الْبَيْض:
تَبْنِي أنْسِجَةَ الجِسْم
٢
مَجْمُوعةُ الحليبِ،الألبانِ، الأجبانِ:
تَبْنِي العِظام
٣
مَجْمُوعةُ الْخُضَرِ وَالفَواكِه:
تَمْنَحُ الجِسْمَ الحَيَوِيَّةَ والنَّشَاطَ
٤
مَجْمُوعةُ الْخُبز،الْحُبوبِ، الأرزِ، السُّكَّريَّاتِ:
تُمِدُّ الجِسْمَ بِالطَّاقَةِ
٤
أُكْمِلُ الْحُرُوفَ النَّاقِصَةَ؛ لِأكَوِّنَ كَلِمَاتٍ تَدُلُّ على أَغْذِية بِنَاءِ الْجِسْمِ:
٥
أَرْسُمُ دَائِرَةً حَولَ الْكَلِمَةِ الْغَرِيبَةِ عَنِ الْمَجْمُوعَةِ:
لبن
زبدة
حليب
جبن
موز
عنب
تفاحة
كمثرى
خبز
تين
أرز
قمح
ليمون
شعير
ذرة
جزر
بطاطا
برتقال
خسّ
خيار
مدخل الوحدة
٦
أتأمَّلُ الصُّورَ،
ثُمَّ أَكْتُبُ
الْمَطْلُوبَ:
وَجْبَةُ غَدَائِي مُتَنوِّعَةٌ
تَتَكَوَّنُ مِنْ :
فطُورِي مُكَوَّنٌ مِن :
بَيْنَ الْوَجَبَاتِ، لَا أُكْثِرُ مِنْ :
لا أذهُب إلى النَّومِ
مُبَاشَرَةً بَعد:
أَتَنَاوَلُ عَشَاءً خَفِيفًا
مُكوَّنًا مِنْ :
أَنْتَقِلُ إلى (كتابِ النَّشاطِ )
لِحَلِّ النشاطين ١، ٢
الغَدَاءُ :      وَجْبَةُ الظُّهْرِ.
الغِذَاءُ :      الطَّعَامُ وَالشَّرابُ.
الصِّحَّةُ وَالْغِذَاءُ
قَالَ عَبْدُاللهِ لِوَالدِهِ: شَاهَدْتُ بَرْنَامَجًا تِلْفَازِيًّا، وَكَانَ مَوْضُوعُ الْحَدِيثِ ‏)اجْعَلْ غِذَاءَكَ دَوَاءَكَ‏(، وَقَدْ
تَابَعْتُهُ لِأَهَمِّـيَّتِهِ وَنَفْعِهِ.
قَالَ الْوَالِدُ: أَنَا مَسْرُورٌ مِنْكَ يا عَبْدَاللهِ لِمُشَاهَدَتِكَ الْبَرْنَامَجَ؛ لأَنَّ الْوَعْيَ الصِّحِّيَّ مَطْلَبٌ ضَرُورِيٌّ،
فَصَحِيحُ الْجِسْمِ يَسْتَمْتِعُ بِالطَّعَامِ وَالشَّرَابِ، وَيَنْعَمُ بِالْحَيَاةِ فَيَكُونُ قَادرًا عَلَى الْعَمَلِ وَالتَّفْكِيرِ. فَالصِّحَّةُ
يَا بُنَيَّ أَغْلَى مَا يَمْلِكُهُ الإِنْسَانُ، وَقَد قِيلَ قَدِيمًا: ‏}الصِّحَّةُ تَاجٌ عَلَى رُؤُوسِ الأَصِحَّاءِ لا يَرَاهُ إلَّا الْمَرْضَى‏z.
عَبْدُاللهِ: وَكَيْفَ نَحْرِصُ عَلَى صِحَّتِنَا وَ نُحَافِظُ عَلَيْهَا مِنَ الأَمْرَاضِ؟
قَالَ الْوَالِدُ: عَلَى الْإِنْسَانِ أَنْ يَتَّبعَ الْعَادَاتِ الصِّحِّيَّةَ السَّلِيمَةَ فِي طَعَامِهِ وَشَرَابِهِ وَنَومِهِ وَعَمَلِهِ،
وَ يَعْمَلَ عَلَى تَغْييرِ السُّلُوك الْغِذَائِيِّ الْخَطأ، فَالطَّعَامُ مِنْ غَيْرِ إِسْرَافٍ يُغَذِّي الْجِسْمَ، وَيَحْفَظُ الْقُوَّةَ، وَيُجَدِّدُ النَّشَاطَ،
وَالْإِفْرَاطُ فِيهِ يُسَبِّبُ السِّمَنَ، وَعُسْرَ الْهَضْمِ، وَخُمُولَ الْجِسْمِ، وَالتَّعَرُّضَ لِلأَمْرَاضِ.
فَالْإِنْسَانُ يَأْكُلُ لِيَعِيشَ، وَلَا يَعِيشُ لِيَأْكُلَ. وَلِذَلِكَ أَرْشَدَ الْرَّسُولُ
˜
الْمُسْلِمِينَ إِلَى
الْاعْتِدَالِ فِي الطَّعَامِ فَقَالَ: ‏}مَا مَلَأَ ابْنُ آدَمَ وِعَاءً شَرًّا مِنْ بَطْنه،‏ ‏بِحَسْبِ ابْنِ آدَمَ‏‏ لُقَيْمَاتٌ
يُقِمْنَ ‏‏ صُلْبَهُ، ‏ ‏فَإِنْ كَان لَا مَحَالةَ فَثُلُثٌ لِطعَامِهِ، وَثُلُثٌ لِشَرَابِهِ وَثُلُثٌ لِنَفَسِهِz. رَوَاهُ أحمدُ وغيره
عَبْدُاللهِ: وَمَا صِفَاتُ الْغِذَاءِ الصِّحِّيِّ الْمُفِيدِ؟
الْوَالِدُ:يَكُونُ الْغِذَاءُ صِحِّيًّا وَمُفِيدًا إِذَا كَانَ مُتَنَوِّعًا وَنَظِيفًا وَمُحْتَفِظًا بِفَوَائِدِهِ الْغِذَائِيَّةِ، وَمُحْتَوِيًا الْعَنَاصِرَ
الَّتِي يَحْتَاجُ إِلَيْهَا الْجِسْمُ، مِثْلُ: تَنَاولِ الْخَضْرَاوَاتِ وَالْفَوَاكِهِ الطَّازَجَةِ واللُّحُومِ وَالأَلْبَانِ وَالْحُبُوبِ.
نص الانطلاق
وَمِن الْعَادَاتِ الْمُفِيدَةِ لِلصِّحَّةِ النَّومُ مُبَكِّرًا وَالاسْتِيقَاظُ مُبَكِّرًا، وَشُرْبُ كَمِّـيَّةٍ كَافِيةٍ مِنْ الْمَاءِ لِيَظَل
الْجِسْمُ رَطْبَا، وَاسْتِنْشَاقُ الْهَواءِ غَيْرِ الْمُلَوّثِ، وَفَتْحُ نَوَافِذِ الْمَنْزِلِ لِيَتَجَدَّدَ الْهَوَاءُ، وَتَعْرِيضُ الْفِرَاشِ لِأَشِعَّةِ
الشَّمْسِ، لِقَتْلِ الْجَرَاثِيمِ.
قال عَبْدُاللهِ: إِنَّ الْغِذَاءَ لِلْإِنْسَانِ كَالْوَقُودِ لِلسَّيَّارَةِ، لَا تَعْمَلُ إِلَّا بِهِ. أَعِدُكَ يَا وَالِدِي أَنْ أتَّبِعَ هَذِهِ
الْإِرْشَادَاتِ الْقَيِّمَةَ، وَأَوَدُّ أَنْ أُخْبرَكَ أَنَّ مَدْرَسَتَنَا سَتُنَظِّمُ نَدْوَةً فِي الْأُسْبُوعِ الْقَادِمِ بِعُنْوَان ( صِحَّتُكَ في غِذَائك).
وَأَنْتَ مَدْعُوٌّ لِحُضُورِهَا.
قَالَ الْوَالِدُ مبتسمًا: سأكونُ أولَ الحاضرينَ إنْ شاءَ اللهُ.
التَّنْمِــــيَةُ الْقِرائِيَّـةُ
أَقْرَأُ الْجُمَلَ التَّالِيَةَ قِرَاءَةً جَهْرِيَّةً معَ مُراعاةِ التَّعْلِيمَاتِ:
أَنْطِقُ الْحُرُوْفَ الْمُلَوَّنَةَ مِنْ مَخَارِجِهَا نُطْقًا سَلِيمَا.
اجْعَلْ غِ‍ذَ‍اءَكَ دَوَاءَكَ. (لا أَنْطِقُ الذَّالَ زَايًا).
كَيْفَ نَحْرصُ عَلَى صِحَّتِنَا وَ نُحَافِ‍ظُ عَلَيْهَا مِنْ الأَمْرَاضِ؟(لا أَنْطِقُ الظَّاءَ زَايًا).
فَإِنْ كَانَ لَا مَحَالةَ فَ‍‍ثُ‍‍لُ‍‍ثٌ ‍ لِطَعَامِهِ وَ‍‍ثُ‍‍لُ‍ثٌ لِشَرَابِهِ وَ‍ثُ‍‍لُ‍‍ثٌ ‍‍ لِنَفَسِهِ. (لا أَنْطِقُ الثَّاءَ سِينًا).
أُراعي التَّنْوينَ عِنْدَ وَصْلِ الْكَلِمَاتِ، وَأَنْطِقُ تَنْوينَ النَّصْبِ (الْفَتْحِ) أَلِفَا عِنْدَ الْوقْفِ:
يَكُونُ الْغِذَاءُ صِحِّيًّا وَ مُفِيدًا إِذَا كَانَ مُتَنَوِّعًا وَنَظِيفَا.
أ –
ب –
أَنْتَبِهُ لِلْكَلِمَاتِ الْمُشَارِ تَحْتَهَا بِخَطٍّ، ثُمَّ أَخْتَارُ مِنَ الشَّكْلِ الْكَلِمَةَ الَّتِي تُنَاسِبُ مَعْنَاهَا:
صَحِيحُ الْجِسْمِ يَنْعَمُ بِالْحَيَاةِ.
بِحَسْبِ ‏ابْنِ آدَمِ لُقَيْمَاتٌ.
يُقِمْنَ صُلْبَهُ.
الْإِفْرَاطُ فِي الطَّعَامِ يسَبِّبُ السِّمَنَ.
أَبْحَثُ فِي النَّصِّ عَنْ ضِدِّ كَلِمةِ )الإِفْرَاطِ(.
أَنْسِجُ عَلَى غِرَارِ الْمِثَالِ التَّالِي:
إِنّ الْغِذَاءَ للإِنْسَانِ كَالْوَقُودِ لِلسَّيَّارَةِ.
إِنَّ الأَخْلَاقَ لِلْفَتَاةِ كَا
إِنّ
لِلـ
كَا
أَيُّ التَّعْبِيرَيْنِ أُفَضِّلُهُ
عُنْوانًا للنَّدْوةِ الْمَدْرَسِيَّةِ؟
أَكْتُبُ عُنوانًا آخرَ للنَّدوةِ.
نص الانطلاق
الالْتِزَامُ بالإرشاداتِ الصِّحِّية.
صِحَّتُك في غِذَائك.
ظهْرَهُ
الحَدِّ
تجاوُزُ
يُعْطي
يَسْتَمْتعُ
يكفي
١–
٢–
٣–
٤–
أ
ب
أَتَأَمَّلُ الْمَشْهَدَ الْمُصَاحِبَ لِلنَّصِ، وَ أُعَبِّرُ عَنْهُ بِجُمْلَةٍ مُفِيدَةٍ.
أَرْسُمُ دَاِئَرةً حَولَ الْإِجَابَةِ الصَّحِيحَةِ فِيمَا يَأْتِي:
عُنْوانُ النَّصِّ يَدُلُّ عَلَى:
   أَنَّ الطَّعامَ شِفَاءٌ.
   النَّظافةِ و الطَّعَام.
   أَهَمِّيَّةِ الْغِذَاءِ الصِّحِّي.
   الْاعتِدالِ فِي الطَّعَام.
أُجيبُ عَن الأَسْئِلَةِ التَّالِيَةِ بِجُمَلٍ تَامَّةٍ:
مَا مَوْضُوعُ الْحَدِيثِ الَّذِي تَابَعَهُ عَبْدُ اللهِ فِي الْبَرْنَامَجِ التِّلْفازِيِّ؟
بِمَ يَنْعَمُ صَحِيحُ الْجِسْمِ؟
مَتَى يَكُونُ الْغِذَاءُ دَوَاءً؟ وَ مَتَى يَكُونُ دَاءً؟
مَا الْمَقْصُودُ بِالْجُمْلَةِ التَّالِيَةِ: ‏}الصِّحَّةُ تَاجٌ عَلَى رُؤُوسِ الأَصِحَّاءِ لَا يَرَاهُ إِلَا الْمَرْضَى‏z؟
كَيْفَ نَحْفَظُ الطَّعَامَ مِن التَّلَوُّثِ؟
لَو كُلِّفْتُ بِالْمُشَارَكَةِ فِي نَدْوَةٍ بِعُنْوانِ :
فما القَضِيَّةُ الَّتي يُمْكِنُ التَّحَدُّثُ فيها في النَّدوةِ؟
‏}صِحَّتُكَ في غِذَائك‏z
١–
٢–
٣–
أَبْحَثُ عَنْ بَعْضِ الأَحَادِيثِ النَّبَويَّةِ الْمُتَعَلِّقَةِ بِآدَابِ الطَّعَامِ وَ الشَّرَابِ، وَأُضَمِّنُهَا
مَلَفَّ تَعلُّمِي.
الدَّرْسُ اللُّغَويُّ
أنْواعُ الفِعْلِ
الوظيفــــةُ
النَّحْويَّـــــةُ
أقرأُ وَأُلَاحِظُ الْكَلِمَاتِ الْمُلوَّنةَ:
شاهدَ عَبْدُ اللهِ بَرْنَامَجًا تِلفازيًّا.
نَصَحَ الْوَالدُ اِبْنَهُ بِالْاِعْتِدَالِ فِي طَعَامِهِ.
سَأَتَنَاوَلُ الأَطْعِمَةَ الطَّازَجَةَ.
أَكَلَ عبدُاللهِ طَعَامًا صِحِّيًّا.
أُحَافِظُ عَلَى نَظَافَةِ جِسْمِي.
يَحرصُ الْإِنْسَانُ عَلَى صِحَّتِهِ.
عَلامَ تدلُّ هذه الْكَلِماتُ (شاهدَ، أكلَ، نصحَ، أحافظُ،....)
ماذا تُسَمَّى الْكَلِمةُ الَّتِي تدلُّ عَلى عمَلٍ؟
أينَ وقعَتْ هذه الْكَلِماتُ مِنَ الْجُمْلَةِ؟
مَاذَا نُسَمِّي الْجُمْلَةَ الَّتِي تَبْدَأُ بفعْلٍ؟
إِذًا مَاذَا أسْتَنْتِجُ؟
‏)تَدُلُّ عَلَى عَمَلٍ‏(
‏)تُسَمَّى فِعْلَا‏(
‏)فِيْ بِدَايَتِهَا‏(
‏)نُسَمِّيْهَا جُمْلَةً فِعْلِيَّةً‏(
نص الانطلاق
١–
٢–
أتأمّلُ الْجَدول الْمَعْرُوضَ عليَّ:
حَرَكَةُ الحرف
الأخير
نَوْعُهُ
زمن الفعل
نوع الكلمة
الكلمة
الفتحُ
الفتحُ
الضمةُ
الضمةُ
فعل ماضٍ
فعل ماضٍ
فعل مضارعٌ
فعل مضارعٌ
ماضٍ
ماضٍ
حاضرٌ
مُسْتَقبلٌ
فعل
فعل
فعل
فعل
شاهدَ
أَكلَ
أحافظُ
سأتناولُ
بعد تَأَمّل الْجَدْولِ اكْتَشَفْتُ:
أَنَّ الْكَلِماتِ ‏) شَاهدَ، أكَلَ، أُحافِظُ، سأتناولُ ‏( أَفْعَالٌ لأَنَّها تَدُلُّ عَلَى أعْمَالٍ هي
‏)الْمُشَاهدة، الأَكل، الْمُحافَظة، التَّناول ‏(.
أنَّ الْفِعْلَين ‏) شَاهدَ، أكَلَ ‏( يدلّان على عملين ‏) الْمُشَاهدةِ، الأَكلِ ‏( حصلا في الزَّمَن
الماضي فَهُما فِعْلان ماضيان، وأنَّ حركةَ الْحرْفِ الأخيرِ فيهما هِي الْفَتْحُ.
أَنَّ الْفِعْلَ ‏) أُحافِظُ ‏( يدُلُّ على أنَّ عملَ ‏) الْمُحافَظَةِ ‏( يحصلُ الآنَ ‏) في الزَّمَنِ الْحَاضِرِ ‏(
فهوَ فعلٌ مُضَارِعٌ وأَنَّ حَرَكةَ الْحرفِ الأخير مِنْهُ هي الضَّمَّةُ.
أنَّ الْفِعْلَ ‏) سأَتَنَاولُ ‏( يدُلُّ على أنَّ عَملَ ‏) التَّنَاول ‏( سيكونُ بعدَ زمنِ التَّكَلُّمِ ‏) في
الْمُسْتَقْبَلِ‏( فهو فعْلٌ مُضارِع وأَنَّ حَرَكةَ الْحرفِ الأخير مِنْهُ هي الضَّمَّة.
٣–
٤–
والآنَ يمكِنُ أن أُجيبَ:
إٍذَا كانَ عبدُاللهِ قَدْ ‏) شَاهَدَ ‏( فهلْ نَسْتَطيعُ أنْ نمْنَعَه عَن ‏)الْمُشاهدَةِ‏( الآنَ؟ ولِمَاذَا؟
ما الْفَرْقُ بينَ الْفِعْلَين ‏) أُحافِظُ ‏( وَ ‏) سأحافظ‏(؟
الْجُمْلَةُ الْفِعْليَّةُ:  هي الْجُمْلَةُ الَّتِي تَبْدَأُ بِفِعْلٍ.
الْفِعْلُ الْمَاضِي: هُوَ مَا دَلَّ عَلى حُدُوثِ عَمَلٍ فِي الزَّمنِ الْمَاضِي قَبْلَ زَمنِ التَّكلُّمِ، والْحَركةُ
الَّتِي تظْهَرُ على الْحرفِ الأَخِيرِ مِنْهُ – هنا– الْفَتْحُ..
الْفِعْلُ الْمُضَارِعُ: هُوَ مَا دَلَّ عَلى حُدُوثِ عَمَلٍ فِي الزَّمنِ الْحَاضِرِ أَو الْمُسْتَقْبَلِ، والْحَركةُ
الّتِي تظْهَرُ على الْحرفِ الأَخِيرِ مِنْهُ – هنا– الضَّمَّة.
أَعُودُ إلى النَّصِّ وأَسْتَخْرِجُ فِعلين ماضِيين، وفِعْلَين مُضَارِعَين.
أُعَبِّرُ عَنْ الأحْدَاثِ الآتية بِجُمَلٍ تَشْتَمِلُ علَى أَفْعَالٍ ماضيةٍ مرَّة ومُضَارِعَةٍ مرَّةً أُخْرَى:
– نوْمُ الطّفْلِ مُبَكِّرًا.
– وَصْفُ الطَّبِيبِ الْعِلاجَ.
– تنْظِيفُ الْفَتاةِ أَسْنَانَهَا.
– صُرَاخ. ُ اللّاعِبِ مِن الأَلَمِ.
نامَ الطّفْلُ مُبَكِّرًا.
ينامُ الطّفْلُ مُبَكِّرًا
نص الانطلاق
٥–
١
٢
٣
١–
٢–
أُعَبِّرُ شَفَهِيًّا عَنْ ثَلاثَةِ أَعْمَالٍ سأَقُومُ بِهَا بَعْدَ الْعَودَةِ
إلَى الْمَنْزِلِ بِاسْتِخْدَامِ أَفْعَالٍ مُضَارِعَةٍ.
الْمُفْرَدُ والْجَمْعُ
الصِّنْفُ
اللُّغَوِيّ
أَخْتَارُ مِنَ الشَّجَرةِ مُفْرَدَ كُلِّ كَلِمَةٍ مِن
الْكَلِمَاتِ التَّاليةِ وَأَكْتُبُهُ:
أَصِحَّاء :
مَرْضَى :
لُقَيْمَات :
فوائد :
أُسْلوبُ النَّهيِ
الأُسْلوبُ
اللُّغَويُّ
أُحَوِّلُ الْجُمَلَ التَّاليَةَ إِلى أُسْلوبِ نَهْي:
يأكل الْوَلَدُ بِشِمالِهِ.
يَترُكُ طَعامَهُ مَكْشُوفًا.
يتَكلَّمُ والطَّعامُ في فَمِهِ.
لا تَأْكُلْ بِشِمالِكَ
أَنْتَقِلُ إِلَى
‏)كِتَابِ الْنَشَاطِ‏( لِحَلِّ
التَّطْبِيقَاتِ الْكِتَابِيَّةِ عَلَى
أَنْوَاعِ الفِعْلِ.
٣
٤
٥
٦
٧
٨
٩
صِحَّةٌ
مريضان
فائدة
أستفيد
مَرِيضٌ
صَحِيحٌ
لُقْمَةٌ
لُقَيْمَةٌ
مَرَضٌ
أَضَعُ النُّقْطَةَ ‏).‏( نِهَايَةَ الْجُمْلَةِ
التَّامَّةِالمَعْنَى.
٣–
١–
يَسْهَرُ كَثِيرًا
يُسْرِفُ في الطَّعَامِ.
يُخالِفُ نَصيحَةَ الطَّبِيبِ.
يَدَعُ بَقايا الْحَلْوَى تَتَجَمَّعُ حول أَسْنانِهِ.
دخولُ ‏)ال‏( على الْكلماتِ الْمَبْدوءةِ بـ ‏)اللَّام‏(
الظاهرةُ
الإملائيةُ
أَقْرَأُ النَّصَّ التَّالِي وَ أنْطِقُ الْكَلِماتِ الْمُلَوَّنَةَ نُطْقًا صَحيحًا:
يَجِبُ أَنْ تَكُونَ الْوَجْبَةُ الْغِذائِيَّةُ الَّتِي نَتَناوَلُها مُتَنَوِّعَةً كامِلَةً، تَحْتَوي
عَلى كُلِّ الْعَناصِرِ الَّتي يَحْتاجُ إِلَيْها الْجِسمُ، كالْبيْضِ واللُّحومِ والأسْماكِ
اللَّذيذَةِ ، واللَّبَنِ والْحُبوبِ والْخَضْرَاواتِ، لِتُمِدَّ الْجِسْمَ بِالطاقَةِ اللَّازِمَةِ
لِنَشاطِهِ، وتُساعِدَهُ عَلى النُّموِّ.
أَكْتُبُ الْكَلِماتِ الْمُلَوَّنَةَ دَاخِلَ الأشْكَالِ التَّاليةِ:
نص الانطلاق
١–
٢–
أَحْذِفُ )ال( مِنَ الْكَلِماتِ السَّابِقَةِ، ثُمَّ أَكْتُبُها دَاخِلَ الأشْكَالِ التَّاليةِ:
لُـحُوم
أتأمّلُ الْجَدول الْمَعْرُوضَ عليَّ:
اللَّـحم
الـ + لحم
لـحم
اللَّ‍‍ـذيذ
الـ + لذيذ
لـذيذ
اللَّ‍‍ـبن
الـ + لبن
لـبن
اللَّازم
الـ + لَازم
لَازم
ما الْحَرْفُ الَّذي ابْتَدَأَتْ بِهِ الْكَلِماتُ في الْقائِمَةِ )أ(؟
ما الَّذي دخلَ على هذه الْكلماتِ في الْقائمَةِ )ب(؟
كَمْ لامًا اجْتَمَعَتْ في كَلِماتِ الْقائمَةِ )ج(؟
كَيفَ تُنْطَقُ اللَّامانِ؟
أَيْنَ وُضِعَتِ الشَّدَّةُ؟
إذا دَخَلَتْ )ال( على كلَمةٍ أَوَّلُها )ل( كُتِبَت اللَّامانِ مَعًا
وَظَهَرَتِ الشَّدَّةُ على اللّام الثَّانيةِ.
اللّـ
كتابة الكلمات التالية بلام واحدةٍ
)اللحم اللذيذ اللبن اللازم(
خَطأ إملائي يُحْسَبُ عَليَّ
)تُنْطَقُ لامًا واحِدةً مُشَدَّدةً(.
)وُضعت عَلى اللَّامِ الثَّانيةِ(.
٣–
٤–
لَهَب
لَيْلٌ
لَيْثٌ
لَيْمونٌ
لُطْفٌ
أَقْرَأ الْكَلِمَاتِ السَّابِقَةَ قِرَاءَةً صَحِيحَةً.
أُدْخِلُ )ال( عَلَى الْكَلِمَاتِ السَّابِقَةِ وأَقْرؤُهَا، ثُمَّ أَكْتُبُهَا في الفَرَاغَاتِ التَّاليَةِ.
أضَعُ كُلَّ كلِمَةٍ مِنْهَا فِي جُمْلَةٍ مُفِيدَةٍ بَعْدَ دُخولِ )ال( عَلَيْهَا.
أُكْمِلُ الْجُمَلَ الآتِيَةَ بِكَلِمَاتٍ مَبْدُوءَةٍ بـ )ل( دَخَلتْ عَليها )ال(، وَ أَنْطِقُهَا نُطْقًا صَحِيحًا.
عِنْدَ تَناولِ الطَّعامِ.
صَغِّر
اُطْلُبوا الْعِلْمَ مِنَ الْمهْدِ إِلى
الأَخْضَرَ لأنه لَوْنُ عَلَمِ بِلادي.
أُحِبُّ
الثَّوبُ الْعَرَبيُّ مِنْ أَفْضَلِ أَنْواعِ
الْبَدَنيَّةُ تَدُلُّ على الصِّحَّةِالْجَيِّدَةِ.
أَنْتَقِلُ إلى
)كتابِ النَّشاطِ( لِـحَلِّ
التَّطْبيَقات الْكِتابيَّةِ على
الظّاهِرَةِ الإملائيّة.
نص الانطلاق
١٠
١١
١٢
١٣
١–
٢–
رَسْمُ الْحرْفَينِ )د ، ذ( بِخّطِّ النَّسْخِ
الـرَّســـــم
الكتابي
أَقْرَأُ وَأُلاحِظُ كِتابَةَ الْحَرْفَيْنِ الْمُلَوَّنَيْنِ:
اِجْعَلْ غِ‍ذَ‍اءكَ دَواءَك
أُلاحِظُ طَريقَةَ رَسْمِ الْحَرْفَينِ تَبَعًا لاتِّجاهِ الأَسْهمِ:
أُحَبِّرُ وأَرْسُمُ الْحَرْفَيْنِ )د، ذ( مُنْفَرِدَيْنِ ومُتَّصِلَيْنِ:
أَرسُمُ
أُحَبِّرُ
د
ـد
ذ
ـذ
يَمُرُّ رَسْمُ الدَّال
بِخُطْوَتين كما يَتَّضِحُ
أَدْناه:
يميل يمينًا
مستقر على السطر
أُلاحِظُ عِنْدَ الْكِتابَةِ أَنَّ
حَرْفي )الدَّال والذَّال(
يَسْتَقِرانِ على السَّطر.
١٤
١–
٢–
٣–
التَّوَاصُلُ اللُّغَويُّ
أُكْمِلُ الْحِوَارَ التَّالِي بين فَيْصَلٍ وَ عُمَرَ:
فَيْصَلٌ: هَلْ ذَهَبْتَ إِلَى سُوقِ السَّمكِ الْمَرْكَزِيِّ يَا عُمَرُ
عُمَرُ:
مَتَى ذَهَبْتَ إِلَيْهِ؟
ذَهَبْتُ إِلَيْهِ
مَنْ رَافَقَكَ فِي الذَّهَابِ إِلَى سُوقِ السَّمَكِ؟
رَافَقَنَي فِي الذَّهَابِ إِلَى سُوقِ السَّمَكِ
مَا أَهَمُّ أَنْوَاعِ الأَسْمَاكِ الَّتِي شَاهَدْتَها؟
أَهَمُّ أَنْوَاعُ الأسْمَاكِ الَّتِي شَاهَدْتُهَا
مَا أَطْيَبُ هَذِهِ الأَنْوَاعِ عِنْدَكَ؟
أَطْيَبُ هَذِهِ الْأنْوَاعِ عِنْدِي
هَلْ تُحِبُّ أَكْلَ السَّمكِ؟
لِمَاذَا؟
كَيْفَ تُفَضِّلُ أكْلَ السَّمكِ؟
نص الانطلاق
أَضَعُ عَلَامَةَ
الاسْتِفهَامِ )؟( نِهَايَةَ الْجُمْلَةِ
المَبْدُوءةِ بأَداةِ استفهامٍ.
١–
أُنَاقِشُ مَنْ مَعي في الصَّفِّ فِي الْمَوَاقِفِ التَّالِيَةِ:
إِنْسَانٌ يُلْقِي بِفَضَلَاتِ طَعَامِه وَ شَرَابِهِ عَلَى عُشْبِ الْحَدِيقَةِ.
تجمّعُ الطُّلابِ حول الْبَاعَةِ الجَوالِينَ لِشِرَاءِ الأَطْعِمَةِ بَعْدَ اِنْتِهَاءِ الْيَومِ الدِّرَاسِيّ.
ذَهَابُ أَيْمنَ إِلَى السُّوقِ وشِرَائِه ِالْعِنَبَ وأَكْلِهِ مُبَاشَرَةً.
حَمْلُ فتاةٍ شطيرةً في يَديها، تَأْكُلُ مِنْهَا قِطْعَةً صَغِيرَةً وَ تَرْمِي الْباقِي في فِناءِ
الْمَدْرَسَةِ .
أَكْتُبُ عَنْ ألَمٍ فَي أَضْرَاسِي، اشْتَدَّ عَلَيَّ فِي إِحْدَى اللَّيالِي، فاصْطَحَبَنِي
أَبي إلــى الطَّبِيبِ الّذي عَالَجَني، ثُمَّ بيَّنَ لِي أَهَمِّيَّةَ الأَسْنَانِ  ونَصَحَنِي
بِالْمُحَافَظَةِ عَلَيْهَا مُبَيِّنًا لِي طَرَائِقَ الْوِقَايَةِ.
أَتَقَيَّدُ بِالتَّعْلِيماتِ التَّالِيةِ:
أَكْتُبُ فِي فِقْرَتينِ.
أتْرُكُ فَرَاغًا في بِدَايةِ الفِقْرَةِ.
أضَعُ عَلامَات التَّرْقِيمِ الْمُنَاسِبَةَ فِي أَمَاكِنهَا.
أسْتَخْدِمُ أَدَواتِ الرَّبْطِ الْمُنَاسِبةَ )وَ، أَو، ثُمَّ، فـ(.
أكْتُبُ الْكَلِمَاتِ كِتَابَةً صَحِيحَةً.
مِنْ عَلَامَاتِ التَّرْقِيمِ
الفَاصِلَةُ )،( وتوضَعُ بَيْنَ
الجُمَلِ المتَّصِلَةِ المعْنَى.
أنْتَقلُ إلى
)كتابِ النَّشَاطِ( لأجدَ مَسَاحة
أكتُبُ فيهَا مَوضُوعِي
٢–
أ –
أسْتَعِينُ بِالتَّالِي:
التوجيهات والْمَلْحُوظَاتِ:
أَصِفُ شِدَّةَ الأَلَمِ الَّذِي أَشْعُرُ بِهِ.
أُعَبِّرُ عَمَّا فَعَلْتُه للتَّخْفِيفِ مِنَ الأَلَمِ.
أُعَبِّرُ عَنْ حالَةِ أُسْرَتي وما قَدَّمَتْهُ لِي مِنْ مُسَاعَدَةٍ.
أصِفُ عِيَادَةَ الطَّبِيبِ وَاسْتِقْبَالَه لِي.
أتَحَدَّث عنْ كيفيةِ عِلاجِي.
أذْكُرُ توجيهاتِه لِي عَن أهَمِّيَّةِ الأَسْنَانِ وكَيْفِيَّةِ
الْمُحَافَظَةِ عَلَيْهَا.
أخْتِمُ الْمَوضوعَ بِذِكْرِ مَا فَعَلْتُهُ بعْدَ مُغَادَرةِ
عِيَادَةِ الطَّبِيبِ.
الأَسْئِلَة:
مَتى شَعَرْت بالأَلَمِ؟ هلْ ارتفعتْ
دَرَجَةُ الْحَرارةِ؟ هلْ تَوَرَّمَ الْخَدُّ؟
متى أَخَذكَ أَبُوكَ إِلَى الطَّبِيبِ؟
كيفَ وجَدتُمَا قَاعَةَ الانْتِظَارِ؟
كيفَ اسْتَقْبَلَكَ الطَّبِيبُ؟
هلْ أَحْسَسْتَ بِأَلَمٍ في أَثْنَاءِ خَلْعِ
الأَسْنَانِ؟ ماذا فَعَلْتَ عِنْدَ مُغَادَرَتِكَ
عِيادةَ الطَّبِيبِ؟
أَقْرَأُ في كُتُبٍ، أو مَجَلَّاتٍ، أو قِصصٍ لَهَا عَلاقةٌ بِالْمَوضُوعِ.
ذَهَبَ أَيْمَنُ إِلَى عِيادَةِ طَبِيبٍ خاصٍّ وَكَانَ
يَشْكو مِن مَرَضٍ مُفَاجئ مُنْذُ يَوْمَينِ فَدَارَ
بَيْنَهُ وبَينَ الطَّبِيبِ الْحَدِيثُ التَّالِي:
نص الاستماع
ب –
أَسْتَمِعُ إِلَى الْحِوارِ، ثُمَّ أُجِيبُ عَن ِالأَسْئِلَةِ التَّالِيةِ:
كم عُمْرُ أَيْمَنَ؟
بِمَ نَصَحَهُ الطَّبِيبُ؟
بِمَاذَا شَعَرَ أَيْمَنُ؟ ولِماذا؟
مَتى سَيَعُودُ أيْمَنُ إِلَى الطَّبِيبِ؟
أُكمِلُ الْعِبَارَاتِ التَّالِيَةَ حَسْبَ ما فهمتُ منَ النَّصِ:
قال أيمنُ: أشعرُ بـ
ولا رغبةَ لي في
الطَّعام هو مُشْكِلَتي، وكَثيرًا ما أنْسى تَنَاوُلَ وَجْبَة
وفُتُورٍ حين أقومُ بأيِّ
في موَاعِيدِهَا.
أَكْتُبُ الْمُحادَثَةَ الَّتِي تَمَّتْ بَينَ أَيْمَنَ وأَبِيهِ بعْدَ رُجُوعِ أَيْمَنَ مِن عِنْد الطَّبِيبِ.
مَا بِكَ يَا أَيْمَنُ؟
الأب:
أَيْمَنُ :
الأب:
أَيْمَنُ :
الأب:
أَيْمَنُ :
الأب:
١–
٢–
٣–
الذُّبَابةُ مِنْ أَكْثَرِ الْحَشَرَاتِ ضَرَرًا وأَذًى، يشْمَئِزُّ
مِنْهَا النَّاسُ؛ بِسَبَبِ مَا يَصْدُرُ عَنْهَا مِنْ صَوتٍ مُزْعِجٍ، ويَزِيدُ
اشْمِئْزَازُهُم منْهَا عِنْدَمَا تُحَاولُ الزَّحْفَ عَلَى أجسامِهم.
لَكِنَّ الذُّبَابةَ لَيْسَتْ حَشَرَةً مُزْعِجَةً فَقَط، بَل إِنَّهَا تَنْقُلُ
الأَمْرَاضَ مِنْ إنْسانٍ إلى آخَرَ، وتُسَبِّبُ الْعَدْوَى، بل لَعَلَّهَا أكثَرُ
الْحَشَرَاتِ الَّتِي نَعْرِفُهَا نَقْلًا للأَمْرَاضِ.
وَعِنْدَمَا تَرَى الذُّبابَةَ تَحُكُّ أَرْجُلَها فَذَلِكَ يَعْنِي أَنَها تَقُومُ بِتَنْظِيفِ نَفْسِهَا كَما أنَّها تُبْعِدُ الْمَوَادَّ
الَّتي الْتَصَقتْ عَلَى أَرْجُلِهَا، لكِنَّ أحَدًا لايَعْرِفُ مَدَى خُطُورَةِ هذه الْمَوَادِّ الَّتي يُمْكِنُ أَنْ تَكُونَ جَرَاثِيمَ
أَمْرَاضٍ، مِثْل: السُّلِّ، والتِّيفُوئِيدِ، والْكُولِيرَا فضْلًا عَنْ النَّزلَةِ الْمِعَويَّةِ وغَيْرِهَا مِنَ الأَمْرَاضِ.
وتحْمِلُ الذُّبَابةُ تِلْكَ الأَمْرَاضَ والأوبئَةَ المُمِيتَةَ مِن أَوْعِيَةِ الْقُمَامَةِ، والْمَرَاحِيضِ؛ حتَّى إذا
سَقَطَتْ الذُّبَابةُ عَلَى الطَّعَامِ، فإنَّهَا تنْقُلُ جَمِيعَ هَذه الأَمْرَاضِ إلى الْمَائِدَةِ.
أمَّا إذا حَاولْتَ مَعْرِفَةَ كَيْفِيةِ حَمْلِ الذُّبَابةِ لِلْجَرَاثِيمِ، فَمَا عَليكَ إلا اسْتِخْدَامُ الْمِجْهَرِ، لِتَرَى
جِسْمَهَا، ولِسانَهَا المُغَطَّى بِشُعَيْراتٍ صَغِيرَةٍ لاتُعَدُّ ولا تُحْصَى.
فَاتَّخِذْ مِنَ الذُّبَابِ عَدُوًّا لدُودًا لكَ، واطْرُدْهُ كُلَّمَا دَنَا مِنْكَ، واحْفَظْ طَعَامَكَ مِنْ شَرِّه، وَحَارِبْهُ
بالنَّظَافَةِ، فَهِيَ أَيْسَرُ سِلاحٍ للتّخَلُّصِ مِنْهُ.
نص الدَّعـــم
الْتَنْمِيَةُ الْقِرَائِيَّةُ
أَقْرَأُ الْجُمَلَ التَّالِيةَ، ولا أَنْطِقُ ما كُتِبَ بِلَوْنٍ مُغَايرٍ:
ال‍ذُّبَابةُ مِنْ أَكْثَرِ الْحَشَرَاتِ ضَررَا وأَذًى.
تُبْعِدُ الْمَوَادَّ الَّتي الْتَصَقتْ بِأَرْجُلِهَا.
وَحَارِبْهُ ب‍ال‍نَّظَافَةِ.
أَصِلُ بِسَهْمٍ بَيْنَ الْكَلِماتِ وَمَا يُنَاسِبُهَا مِنْ مَعْنًى:
الْعَدْوَى
الْقُمَامَة
تَحُكُّ
اللَّدُود
يشْمَئِز
مَايُجْمَعُ فِي الْبُيُوتِ والطُّرُقاتِ مِنْ أَوْسَاخٍ.
تَدْلُكُ وتُحَرِّكُ.
اِنْتِقَالُ الدَّاءِ منَ الْمَريضِ إِلَى السَّلِيمِ.
يَنْفُرُ ويَكْرهُ.
الشَّدِيد الْخُصُومَة.
أكملُ العبارات عَلَى نَمَطِ الْعِبَارَةِ التَّاليةِ:
عِنْدَمَا تَحُكُّ الذُّبابَةُ رِجْلَيْهَا فَذَلِكَ يَعْنِي أَنَّها تَقُومُ بِتَنْظِيفِ نَفْسِهَا.
عِنْدَمَا يَكُونُ الطَّبِيبُ في غُرْفَةِ الْعَمَلِيَّاتِ فَذَلِكَ يَعْنِي
عِنْدَمَا
فَذَلِكَ يَعْنِي
١–
٢–
مَا نَاقِلَةُ الأَمـْراضِ؟
أُلَاحِظُ عُنْوَانَ النَّصِّ والصُّورةَ الْمُصاحِبةَ له،
ثُمَّ أُجيبُ عَنْ هَذا السُّؤَالِ :
أَخْتَارُ مِنَ النَّصِّ جُمْلَةً تَصْلُحُ أنْ تَكُونَ عُنْوَانًا آخَرَ لِلنَّصِّ.
لِمَاذَا يَكْرَهُ النَّاسُ الذُّبَابَةَ؟
ما الأَمْرَاضُ الَّتِي تَنْقُلُهَا الذُّبَابَةُ؟
ما الأَمَاكِنُ الَّتِي تُقْبِلُ عَلَيْهَا الذُّبَابَةُ بِكَثْرَةٍ؟
كيفَ اسْتَطاعَ الإِنْسَانُ أَنْ يَتَعَرَّفَ جِسْمَ الذُّبَابَةِ؟
–  ما الْغِذَاءُ الْمُفَضَّلُ لِلذُّبَابِ؟
–  أَذْكُرُ وَسَائِلَ لِمُحَارَبَةِ الذُّبَابِ.
أبْحَثُ عَنْ آيةٍ فِي سورةِ )الحـجّ( وردَ فِيهَا اسمُ الذُّبَابِ، وأكْتُبُها، ثُمَّ
أُضَمِّنُها في مَلَفِّ تَعَلُّمِي.
فِعْلُ الأمْرِ
الوظيفــــةُ
النَّحْويَّـــــةُ
أُلَاحِظُ الْكَلِماتِ الْمَكْتُوبَةَ بِلَونٍ مُغَايرٍ فِي الْفِقْرَةِ التَّاليةِ، ثُمَّ أُجِيبُ:
‍فَ‍اِتَّخِذْ من الذُّبَابِ عَدُوًّا لَدودًا لَكَ، واطْرُدْهُ كُلَّمَا دَنَا مِنْكَ، واحْفَظْ طَعَامَكَ مِنْ شَرِّه، وَ‍حَارِبْ‍‍هُ بالنَّظَافَةِ.
نص الدَّعـــم
١-
٢-
٣-
٤-
٥-
٦-
١-
هلْ هِي:
أَسْماءٌ
أَفْعَالٌ
حُروفٌ؟
الْكَاتِبُ هو الْمُتَكَلِّمُ فَمَنِ الْمُخاطَب؟
مَاذا يَطْلُبُ الكاتبُ مِنَ الْمُخَاطَبِ؟
متى سَيَقُومُ الْمُخاطَبُ بِهَذهِ الأَعْمَالِ؟ )قَبْلَ، بَعْد، أَثنَاءَ زَمَنِ التَّكَلُّمِ(
ماذا نُسَمّي الفعلَ الذي نَطْلبُ به شيئًا معيّنًا.
ما فِعْلُ الأمْرِ إِذًا؟
فِعْلُ الأَمْرِ: هُوَ كَلِمَةٌ نَطْلُبُ بِهَا مِنَ الْمُخَاطَبِ الْقِيامَ بِعَمَلٍ ما.
ألَاحِظُ آخِرَ أَفْعَالِ الأَمْرِ التَّالِيةِ: )اتَّخِذْ – اطْرُدْ – احْفَظْ – حَارِبْ(.
ما العَلاَمَةُ الَّتِي تَظْهَرُ عَلَى آخِرِ الأَفْعَالِ السَّابِقَةِ؟ مَا ذَا أَسْتَنْتِجُ؟
العَلاَمَةُ الَّتِي تَظْهَرُ عَلَى آخِرِ فِعْلِ الأَمْرِ هِي السُّكُونُ.
فِعْلُ الأَمْرِ: هُوَ كَلِمَةٌ نَطْلُبُ بِهَا مِنَ الْمُخَاطَبِ الْقِيامَ بِعَمَلٍ ما.
العَلاَمَةُ الَّتِي تَظْهَرُ عَلَى آخِرِ فِعْلِ الأَمْرِ هِي السُّكُونُ.
أستخدمُ فعلَ الأمرِ لأَطْلُب مِنْ أَخي أنْ يقُومَ بِالْأُمُورِ التَّالِية ِ:
أنْ يُنَظِّفَ أَسْنَانَهُ .
أنْ يَتَنَاوَلَ وَجْبَةَ الْعَشَاءِ قَبْلَ سَاعَتين مِنْ مِيعَادِ النَّومِ .
أَنْ يُسَاعِدَ في تَنْظِيفِ البَيْتِ.
أَنْ يُحَافِظَ عَلَى نَظَافَةِ الأَكْلِ والشُّرْبِ.
أَنْ يَحْضُرَ إِلَى الْمَدْرَسَةِ مُبَكِّرًا.
أَنْ يَبْتَعِدَ عَنِ الْمُسْتَنْقَعَاتِ الْمَائِيَّةِ.
أستخدمُ أفعالَ الأمرِ التاليةَ في جُمَلٍ تامّةٍ:
وَاظِبْ
استَذكِر
شَارِكْ
زُرْ
أَطِعْ
احْتَرمْ
الْمُفْرَدُ و الْجَمْعُ
الصِّنْفُ
اللُّغَويُّ
أبْحثُ فِي النَّصِّ عن جَمْعِ كلِّ مُفْرَدٍ مِنَ الْمُفرَدَات التَّاليةِ وَأَكْتُبُهُ:
حَشَرَةٍ
جُرْثُومَةٍ
وَبَاءٍ
وِعَاءٍ
نفي الْجُملَةِ الْفِعْليَّةِ
الأُسْلُوبُ
اللُّغَويُّ
أَمْلأُ الْفَراغَ بِالْفِعلِ الْمُناسِبِ مِمَّا في الشَّكْلِ، وأَضَعُ الْفَتْحَةَ على آخرِهِ:
لن
لن
لن
لن
مِنَ الْباعَةِ الْمُتَجَوِّلِينَ.
مِنْ طَعامٍ مَكْشوفٍ.
تَنْظِيفَ أَسْناني.
عَنْ مَوْعِدِ فَطُورِي.
أتَأخّر
أشْتَري
آكُل
أُهْمِل
نص الدَّعـــم
أَنْتَقِلُ إلى
(كتابِ النَّشاطِ).
١٦
١٧
١ -
٢ -
رسم الْحروفِ (ر، ز، و) بِخَطِّ النَّسْخِ
الـرَّســـــم
الكتابي
أَقْرَأُ وَأُلاحِظُ كِتابَةَ الْحُرُوفِ الْمُلَوَّنَةِ :
الذُّبابُ مِنْ أَكْثرِ الحش‍ر‍اتِ الَّتي
نَع‍رِ‍فُها نَقْلًا لِلْجَ‍ر‍اثِيمِ ‍و‍الم‍و‍ادِّ الضّارّة.
أُلاحِظُ طَريقَةَ رَسْمِ الْحروفِ تَبَعًا لاتِّجاهِ الأَسْهمِ:
أُحَبِّرُ وأَرْسُمُ الْحروفَ (ر، ز، و) مُنْفَرِدَةً ومُتَّصِلةً:
أَرسُمُ
أُحَبِّرُ
يَمُرُّ حرفُ الرَّاء بثَلاثِ
خطواتٍ كَما يَتَّضِحُ أَدناه
كجزء الباء الأول
طرف صغير
قوس ينزل تحت السطر
يُرْسَمُ حَرْفُ الزَّاي مِثْل الرَّاء
بِزِيَادَةِ نُقْطَةٍ أَعْلَاهُ.
يَمُرُّ رَسْمُ حَرْفِ الْواو
بِخُطْوتين كَما يلي:
رأس الفاء
حرف الراء
ـو
و
ـز
ر
١ -
٢ -
٣ -
التَّوَاصُلُ اللُّغَويُّ
ماذا أَفْعَلُ مَعَ الصَّديقِ فِي الْمَواقِف التَّالِيةِ:
إذَا مَرِضَ.
إذَا رَأَيْتُهُ يَأْكُلُ بِشَرَاهَةٍ.
إذَا كَانَ لَا يُحِبُّ أَكْلَ الْفَوَاكِهِ الطَّازَجَةِ.
إذَا دَعَاني إِلَى أَكْلَةٍ لا أُحِبُّها.
أُقَدِّمُ ثَلاثَ نَصَائحَ لِأَخِي؛ لِيكونَ في صِحَّةٍ جَيِّدَةٍ مَعَ الاسْتِعَانَةِ بِالْمِثَالِ:
مَارِسِ الرِّياضَةَ لِيَقْوَى جِسْمُكَ.
مِنَ الْحَشَرَاتِ الضَّارةِ الْبَعُوضَةُ، وَقَدْ وَرَدَ
ذِكْرُهَا في الْقُرْآنِ الْكَريمِ فِي الآيةِ السَّادِسَةِ
وَالْعِشْرِين مِنْ سُورَة ِ (الْبَقَرَةِ).
نص الدَّعـــم
١ -
٢ -
أَكْتُبُ عَن هَذهِ الْحَشرَة فِي حُدُودِ فِقْرَتَيْنِ مَعَ الاسْتِرشادِ بِالْعَناصِر التَّالِيةِ:
الاسْتِهْلالُ بآيَةٍ قُرآنيَّةٍ تَدُلُّ عَلَى أنَّ مخلُوقاتِ اللهِ جَميعَها مِنْ أَصْغَرِهَا حتَّى أَكْبَرِهَا هي آيةٌ دالَّةٌ
عَلَى قُدرَةِ اللهِ وعظَمَتِهِ وإنْ بَدتْ تافِهَةً، فقدْ أَوْدَعَ الله فِيهَا مِنْ آياتِه وقُدْرَتِهِ مَا تَعْجَزُ عنهُ الْعُقُولُ.
مُكَوِّناتُ جِسْمِ الْبَعُوضَةِ.
وَسَائلُ مُكَافَحَةِ الْبَعوضِ.
الْأمْرَاضُ الَّتِي تَنْقُلُهَا الْبَعوضةُ.
كَيفَ أكْتُبُ الْمَوضُوعَ؟
أَجْمَعُ الْمَعْلوماتِ الْمُناسِبَةَ.
أَكْتُبُ فِي فِقْرَتينِ.
أتْرُكُ فَرَاغًا في بِدَايةِ الفِقْرَةِ.
أضَعُ عَلامَات التَّرْقِيمِ الْمُنَاسِبَةَ فِي أَمَاكِنهَا.
أسْتَخْدِمُ أَدَواتِ الرَّبْطِ الْمُنَاسِبةَ )وَ، أَو، ثُمَّ، فـ(.
أكْتُبُ الْكَلِمَاتِ كِتَابَةً صَحِيحَةً.
أسْتَفِيدُ مِنَ الأَلْفَاظِ وَالْجُمَلِ الْوارِدَةِ فِي نصِّ }ناقِلَةُ الأَمْرَاضِz.
مِنْ أَيْنَ أَحْصَلُ علَى هَذِه الْمَعْلُومَاتِ؟
مِن مُعَلِّم مَادَّةِ الْعُلُوم.
مِن مَوسُوعَةٍ تَتَحَدَّثُ عَنِ الْحَشَرَاتِ.
من كُتُبٍ، أو مَجَلَّاتٍ، أو قِصصٍ لَهَا عَلاقةٌ بِالْمَوضُوعِ.
مِنَ الْبَحْثِ فِي )الإنترنت(.
مِنْ طَبِيبِ الْحيِّ أَو الْمَدْرَسَةِ.
أَنْتَقِلُ إلى )كتابِ النَّشاطِ(.
أُنَظِّمُهَا.
خَـــــــــيْــــــــرٌ مِـــــــنَ الــــــدَّوَاءِ
يَـــــعِـــيــــــــشُ فِـــــي هَــــــنَـــــاءِ
طَــــبِــــيــــــعَــــــةِ الأَشْــــــيَـــــــا
وَشَـــــــــــــرْبَـــــةٌ مِــــــنْ مَـــــــاءِ
بَـــــــــحْــــــــرٍ وَمِـــــــنْ سَـــمَــاءِ
فـِـــــــي قُـــــــوَّةِ الأَعْــــــــــضَــــاءِ
جُــــــــــوعٍ وَمِــــــــنْ عَــــــنَــــــاءِ
لٌ دُونَـــــــــــمَــــــــــا امْــــتِــــلَاءِ
مِــــــــنْ خَـــــالِــــــقٍ مِـــعْــــطَـــاءِ
تَــــــــــــــوَازُنُ الْـــــــــــغِــــــذَاءِ
وَكُـــــــــلُّ مَــــــنْ يَـــفْــــعَــــلُــهُ
وَخــــــيــــرُهُ مَـــا كَـــــانَ مِـــنْ
فَـــــــاكِـــــــهَــــــةٌ وَخُـــــضْـــرَةٌ
وَصَــــــالــــحُ الـلُّـــحُـــوم مِـنْ
وَلـلـــــــحَـــــــلِـــــيـــــــبِ دَوْرُهُ
وَالـتَّــمْـرُ فـِـيـــهِ الْـحِــفْــظُ مِنْ
وَالأَصْلُ فِي الأَكْـلِ اعْـتِــدَا
إِنَّ الــــــغِــــذَاءَ نِـــــعْــــــمَــــــةٌ
د. محمد رائد الحمدو، طبيب وشاعر سوري من مدينة إدلب )بتصرف(.
النـــص الشعـري
أتَأَ مَّلُ الصُّورَة، ثُمّ أُجِيبُ:
مَا العَلَاقَةُ بَيْنَ الغِذَاءِ وَالصِّحَّةِ؟
أُلَاحِظُ الْإِطَارَ أَسْفَلَ النَّصِّ، ثُمَّ أُحَدِّدُ العَلَاقَةَ بَيْنَ القَصيدَةِ وَمِهْنَةِ الشَّاعِرِ.
يَنْتَهي كُلُّ بَيْتٍ مِنْ أَبْياتِ الْقَصيدَةِ بِحَرْفٍ وَاحدٍ، أُحَدِّدُهُ.
هَلِ الْقَصِيدَةُ تَحْكِي قِصَّةً أَمْ تَحْمِلُ نَصِيحَةً؟
أَخْتَارُ مِنَ الْبَيْتِ الأَخِيرِ جُمْلَةً تَصْلُحُ أنْ تَكُونَ عُنْوَانًا لِلْقَصِيدَةِ.
الوِقَايَةُ خَيْرٌ مِنَ الْعِلَاجِ. أذْكُرُ البَيْتَ الّذِي تَتَّفِقُ مَعَهُ هَذِهِ الحِكْمَةُ.
أَصِلُ بَيْنَ الْكَلِمَةِ ومَعْنَاهَا:
هَنَاء
عَنَاء
امْتِلَاء
مِعْطَاء
كَثِيرُ العَطَاءِ.
شِبعٌ.
تَعَبٌ.
رَاحَةٌ وَسَعَادَةٌ.
١ -
٢ -
٣ -
٤ -
٥ -
٦ -
١ -
)طَبِيعَةُ الأشْيَاءِ( تَعْنِي:
مَظَاهِرَ الطَّبِيعَةِ.
الأشْيَاءَ الطَّبِيعِيَّةَ.
)تَوَازُنٌ( وَ)اعْتِدَالٌ(
–  أضَعُ كُلَّ كَلِمَةٍ مِنْهُمَا فِي جُمْلَةٍ تُوَضِّحُ مَعْنَاهَا:
–  كِلْتَا الْكَلِمَتَيْنِ تَدُلُّ عَلَى
أذْكُرُ فَوَائِدَ التَّوَازُنِ فِي الغِذَاءِ.
ذَكَرَ الشَّاعِرُ مَصْدَرَيْنِ لِلُّحُومِ الّتِي يَتَغَذَّى عَلَيْهَا الإنْسَانُ. أذْكُرُهُمَا، وَأُورِدُ مَصْدَرًا
ثَالِثًا.
مَا فَائِدَةُ الحَلِيبِ الّتِي ذَكَرَهَا الشَّاعِرُ؟
أُعَدِّد المَجْمُوعَاتِ الغِذَائِيَّةَ الّتِي ذَكَرَهَا الشَّاعِرُ.
لِمَاذَا اخْتَارَ الشَّاعِرُ البَيْتَ الأخِيرَ لِيَكُونَ خِتَامًا لِقَصِيدَتِهِ؟
أُوَضِّحُ العَلَاقَةَ بَيْنَ البَيْتَيْنِ الثَّالِثِ وَالرَّابعِ.
بَعْدَ فَهْمِي الْقَصِيدَةَ، وَتَذَوُّقِي أَبْيَاتَهَا، أُنْشِدُهَا إِنْشَادًا جَمِيلًا، ثُمَّ أَحْفَظُهَا كَامِلَةً.
النـــص الشعـري
٢ -
٣ -
١ -
٢ -
٣ -
٤ -
١ -
٢ -
عادَ أشعبُ من رِحلةٍ فاشلةٍ للبحثِ عنْ طعامٍ، و في العودةِ لمحَ رجلًا قرويًّا
قادمًا من بعيدٍ يَمْتَطِي حمارًا، فانتظرَهُ أشعبُ بترحابٍ صائحًا: حيّاك الله يا أبا زيدٍ!
من أينَ أقبلتَ؟ و أينْ نزلتَ؟ هيَّا بنا إلى البيتِ !
اِنْتابَ الرجلَ ذُهولٌ؛ لأنَّه لم يشاهدْ أشعبَ منْ قبلُ. ثمَّ إنَّ اسمَه ليس أبا
زيدٍ، وإنَّما أبو عبيدٍ.
فلمّا أخبرَأَشْعَبَ باسْمِه الحقيقيِّ، ردَّ عليه قائلًا: لعنَ اللـهُُ الشيطانَ، و أبعدَ
النسيانَ. هَلُمَّ إلى بَيْتي كي نتغدَّى.
فاستجابَ القرويُّ وذهبَ معه. وفي أثناءِ الطريقِ طلبَ أشعبُ أنْ يمرَّا
على محلّ شواءٍ به لحومٌ وحلوى وكلُّ ما تشتهيه النفسُ.
ثم قال لصاحبِ المطعَم: قدِّم لأبي زيدٍ شواءً، ثُمَ زِنْ له مِنْ تلك الحلوى، ثم
اخترْ منْ تلك الأطباقِ، ثم افرشْ أوراقَ الرقاقِ، وَرُشَّ عليها بعضًا من السكرِ، وماءَ
الوردِ؛ ليأكلَه أبو زيد بالهناءِ و الشفاءِ.
فقدّمَ لهما الرجلُ كلَّ ذلك فأكلاه عن آخره.
ثُمَّ قالَ أشعبُ قدِّم لأبي زيدٍ القطائفَ لؤلؤيَّةَ الدُّهنِ ليأكُلَها أبو زيد هنيئًا. فقُدّمتْ لهُما
الحلوى فأكلاها عن آخرِها.
ثمَّ نظرَ أشعبُ إلى صاحبِه وقالَ له: يَا أبا زيدٍ، نحنُ محتاجون لماءٍ مثلَّجٍ يُبرِّدُ جوفَنا
بعدَ هذِه الأكلةِ الجميلةِ. فوافقه الرجلُ.
فقامَ أشعبُ وقالَ له: اجلسْ ياَ أَبا زيدٍ ولا تَتْركْ مكانَكَ حتى أعودَ بالماءِ المثلَّجِ.
وخَرَجَ أشعبُ إلى غيرِ رجعةٍ.
ومرَّ الوقتُ والرجلُ جالسٌ في انتظارِ أشعبَ حتى شعرَ أنه لنْ يعودَ
فهمَّ بالخروج فتعلَّقَ بثوبِه صاحبُ المطعمِ صائحًا: أينْ ثمنُ الأكلِ يا رجلُ؟
فقالَ الرجلُ: لقدْ أكلتُ ضيفًا!
فلكَمَهُ صاحبُ المطعمِ وانهالَ عليه ضربًا، و قالَ له: أيُّ ضيفٍ أنتَ؟ والضربُ لا ينقطعُ !
فأخذ القَرَوُيُّ يَصْرخُ. ويَصيحُ: جازى الله ذلكَ المحتالَ، لقدْ قلتُ له أنا أبو عُبيدٍ، فيقولُ
لي : أنتَ أبو زيدٍ.
من كتاب } اضحك مع أشعب ملك الطفيليين و أمير الطَّماعينz.
المؤلف/ مصطفى عاشور – )عن إحدى مقامات بديع الزمان الهمذاني(
النـــص الإثرائي
الوحْدَةُ الثَّالِثَةُ :
الكفايات المستهدفـــة
تجاوزِ الصُّعُوباتِ القرائِيَّةِ ، واكْتِسابِ مَهاراتِ الْقِراءَةِ السَّليمَةِ.
اِكْتِسَابِ رَصِيدٍ مَعْرفـيٍّ ولُغَويٍّ مُتَّصِلٍ بِمَجَالِ الْعيدِ .
اِكْتِسابِ اِتِّجاهاتٍ وَقيمٍ تَتَعَلَّقُ بِمَجالِ الْعِيدِ وَالْمُنَاسَبَاتِ.
فَهْمِ النَّصِّ الْمَسْموعِ، وَمُراعاةِ آدابِ الاسْتِماعِ .
إغْناءِ الرَّصيدِ اللُّغَويِّ، واسْتِعْمَالِهِ في التَّواصُلِ الشَّفَهيِّ والْكِتابِيِّ.
فَهْمِ النُّصوصِ، وَتَذوُّقِ ما فيها مِنْ جَمالياتٍ وَ أَساليبَ بَلاغيةٍ .
تَعَرُّفِ الفاعل، وَتَمييزِه، وَاسْتِعْمالِه .
تَعَرُّفِ لْمُذَكَّرِ وَالْمُؤَنَّثِ، وَ أُسْلُوبِ الْأَمْرِ وَالنَّهي وَنَفي الْفِعْلِ، وَتَمييزِها وَاِسْتِعْمالِها.
الرَّسْمِ الصَّحيحِ لِكلِمَاتٍ مَبْدُوءَةٍ بـ ) ال ( دَخَلَتْ عَلَيْها اللَّامُ الْمَكْسُورَةُ .
كِتَابَةِ الْحُروفِ )ج ، ح ، خ( بِخَطِّ النَّسْخِ كِتَابَةً سَليمةً.
كِتابَةِ بِطَاقَةِ تَهْنِئَةٍ .
اِكْتِسابِ سُلوكاتٍ وآدابٍ مِنْ سِيرَة النَّبيِّ ˜  وهديهِ .
المَضَامِـــيـــــــــــــــن
النص الإثرائي
نص الاستماع
نصوص القراءة
ديكُ الْعِيدِ.
فَرْحَتِي بِالْعِيدِ.
قِصّةُ الأُضحيةِ. ) نَصُّ الانْطِلاقِ(
الْمُسْلِمُ وَالْعِيدُ )نَصُّ الدَّعْمِ( .
أَقْبَلَ الْعِيدُ )النَّصُّ الشِّعريُّ(
التواصل اللغوي
الرسم
الكتابي
الظاهرة
الإملائية
التراكيب النحوية
والصرفية
كِتابَةُ بِطاقةِ التَّهنئةِ. )ك(
التَّعْبيرُ عمَّا تَقتضيهِ مواقِفُ
اجتماعيَّة مختلفةٌ. )ش(
الإجابةُ عَنْ أَسْئِلَةٍ مُحدَّدةٍ. )ش(
بَرْنَامَجُ الْعيدِ. )ش - ك(
ك = كتابي ، ش = شفهي
الْحُروفُ
ج
ح
خ
دُخولُ اللَّامِ
الْمَكسورةِ
على الْكلماتِ
الْمَبْدوءةِ بِـ(ال).
الْفَاعِلُ.
الْمُذَكَّرُ وَالْمُؤَنَّثُ.
أُسْلوبُ الأَمْر
وَالنَّهيِ وَنَفي الْفِعْلِ
الإنْجَــــــــــــــــــــــــازَاتُ
اِسْتِعْمَالُ مَصَادِرِ الْمَعْرِفَةِ الْمُخْتَلِفَةِ ، وَالْبَحْثُ عَمَّا يُغْنِي الْمَجَالَ مِنْ نُصُوصٍ أَو رُسُومٍ أَو
صُوَرٍ .
إنْجَازُ مَشْرُوعٍ بِعُنْوَانِ: بِطَاقَةُ مُعَايَدَةٍ.
أَتأَمَّلُ الْمَشَاهِدَ ، ثُمَّ أُجِيبُ:
أيْنَ هَذَا الْمَشْهَدُ؟
مَاذَا نُشَاهِدُ في الْمَشْهَدِ؟
مَاذَا اشْتَرَى الرَّجُلُ؟
مَاذَا يَفْعَلُ النَّاسُ في هَذَا الْمَكَانِ؟
مَنْ الأَشْخَاصُ الَّذِينَ في الصُّورَةِ؟
مَاذَا يَفْعَلُ الْوَلَدُ المُمْسِكُ بيدِ أُمِّهِ؟ وَمَا رَأْيك
فِي هَذاَ السُّلُوكِ؟
لِمَاذَا يَظْهَرُ السُّرُورُ عَلَى الأَطْفَال؟
١
مَاذَا يَفْعَلُ هَذَا الْوَلَدُ؟
لِمَنْ يُعْطِي المالَ؟ وَلِمَاذَا؟
لِمَاذَا يَـبْـتَسِمُ؟
مَا رَأْيُكَ في مُسَاعَدَةِ الْفُقَرَاءِ في الْعِيدِ؟
أُقَدِّمُ نَصيحَةً لزملائي في الصَّفِّ في
مِثْلِ هَذِهِ الْمُنَاسَبَةِ السَّعِيدَةِ.
مَاذَا يَفْعَلُ الأَوْلادُ فِي الْمَشْهَدِ؟
مَاذَا يُسَمَّى هَذَا الْمَكَانُ؟
أذْكُرُ أَسْمَاءَ ثَلاثَةِ أَلْعَابٍ مُخْتَلِفَةٍ
أُحِبُّها.
مدخل الوحدة
أتَأَمَّلُ هَاتَيْنِ الْبِطَاقَتَيْنِ، ثُمَّ أُجِيبُ:
مَا مُنَاسَبَةُ التَّهْنِئَةِ فِي كُلِّ بِطَاقَةٍ؟
أذكُرُ رأيي في تَبَادلِ بِطاقات التَّهْنِئةِ في الْعيدِ، أو عَبْرَ
الهَاتِفِ الجَوَّال.
( فوقَ البالوناتِ الَّتِي تُمَثِّلُ السُّلُوكَ غيرَ الصَّحِيحِ فِي الْعِيدِ:
أضعُ علامَةَ )
ألْعَبُ فِي
التُّرَابِ حَتَّى تَـتّسِخَ
مَلابسِي.
أتصدَّقُ على الفُقَرَاءِ
وَالْمُحْتَاجِينَ.
أنامُ النَّهارَ
كلَّه لأَتَمَكَّنَ من
السَّهرليلاً.
أَشْكُرُ كُلَّ مَنْ قَدَّمَ
لي هَديَّـةً.
أُقَبِّلُ رَأْسَ
وَالِدِي وَوَالِدتِي
وَأَدْعُو لَهُمَا.
أذهبُ مع
والديَّ لأداءِ
صلاةِ العيدِ.
٢
٣
أَكْتُبُ مَا أَعْرِفُهُ مِنْ عِبَارَاتِ الْمُعَايدةِ عَلَى الْبِطاقَةِ الْمَوجُودَةِ عَلى الْهَديّةِ.
كُلُّ عَامٍ وَ أَنْتُمْ
بِخَيرٍ
عيد مبارك
أَقْرأُ الأَعْمالَ التَّالِيَةَ، وأكْتُبُ أرْقامَها في الْمَجْمُوعَةِ المُناسِبَةِ:
الاغْتِسَال.
ذَبْحُ الأُضْحِيَةِ.
اِسْتِقْبالُ الْمُهَنِّئِينَ بِالعِيدِ.
تَوْزِيعُ الأُضْحِيَةِ على الفُقَراءِ والمَساكِينِ.
زِيارَةُ الأَقْرِباءِ والأَصْدِقاءِ.
صَلاةُ العِيدِ.
تَزْيينُ الْمَنزِلِ.
شراءُ المَلابِسِ الجَدِيدَةِ.
شراءُ الحَلْوَى.
أَنتقل إلى (كتاب النشاط) لحل
النشاط )١(.
يوم
العيد
قبل
العيد
مدخل الوحدة
قِصَّةُ الاضْحِيَةِ
)صلَّتِ الأسرةُ صلاةَ العيدِ، وعادتْ إلى المنزلِ فرحةً مسرورةً، حيثُ كانََ لِلْحِوَارِ بينَ الأمِّ وأبنائِها
نصيبٌ في هذه المناسبةِ المباركةِ(.
الأُم :    يا أبنائي، عيدُ الأضْحَى المُباركُ يأتي مع عبادةٍ عظيمةٍ، وهي الحجّ, وفيه نَذْبَحُ الأضَاحِي اقْتِدَاءً بِسُنّةِ
أَبِينا إبْرَاهيمَ عليه السلامُ، عِنْدما فَدَى اللهُ سُبْحانَهُ ابْنَهُ إسْمَاعِيلَ - عليْهِ السَّلام - مِنَ الذَّبْحِ.
أَحَدُ الأَبناءِ)بدهشةٍ( : مِنَ الذَّبْحِ؟!
 الأُم :   نعم، ولِهَذا - يا أبنائي - قصَّةٌ عظيمةٌ، وهي أنَّ اللهَ سُبحانَـهُ أَمَرَ إبراهيمَ - عليهِ السَّلام - بِذَبْحِ ابنهِ
  الوَحيدِ؛ ابتلاءً له واخْتبارًا لقُوَّةِ إيمانهِ، وقد استجابَ أبو الأنبياءِ لأَمرِ رَبِّـهِ وقال لابنِهِ:
أَحَدُالأَبْناءِ:   ما موقفُ الابْنِ يا أُمّاهُ؟
الأُم:
الأُم:
الأُم:
اسْتجابَ الابنُ المؤمنُ البارُّ لأَمر رَبِّه وأبيه فقالَ لِوالدِهِ:
وعندما أرادَ إبراهيمُ ذبْحَ إسْمَاعيلَ عليْهِمَا السَّلامُ أرسلَ اللهُ إليه مَلَكًا وهو يُمْسكُ بكبشٍ
عظيمٍ؛ لِيَذْبَحَهُ بَدَلًا مِنِ ابنهِ.
الأبناء )مكبِّرين فرحينَ( : اللهُ ُ أكبرُ، اللهُ ُ أكبرُ!
أراد الله ُ يا أبنائي أن يُعلِّمَ القادرينَ مِنْ عِبَادِهِ المؤْمِنِين تقديمَ العَونِ لِلمُحتاجينَ، حتى صارتِ
الأُضْحيةُ سُنَّةً للمسلمينَ في عيدِ الأضحَى، كما نعْلمُ جميعًا.
والآنَ: مَنْ مِنكُمْ يَعرِفُ في أيِّ سورةٍ من سُوَرِ القرآنِ الْكَريمِ وَرَدَتْ هذه القِصَّة؟
أَحَدُ الأَبْناءِ:في سورة )الصَّافَّاتِ(.
أحْسَنْتَ يا بُنيَّ وجزاكَ اللهُ خيرًا. هلّا تلوتِ علينَا هذه الآياتِ يا فاطمةُ.
فاطمةُ : حَسَنًا يا أمِّي. أعوذ بالله من الشيطانِ الرَّجيمِ
)سورة الصَّافات(
نص الانطلاق
التَّنْمــــيَةُ الْقِرائِيَّـةُ
١.  أَقْرأُ الْكَلِماتِ التَّاليةَ مَعَ مُاعاةِ إِثْبَاتِ
الشَّدَّةِ في النُّطقِ:
الصَّافّاتِ
تلَّـــهُ
مُكَبِّرينَ
قِصَّةٌ
٣. أَقْرَأُ بسرْعَةٍ وانطِلاقٍ :
٢. أَقْرأُ وأَنْطِقُ تنْوينَ الفتحِ أَلِفًا
عِندَ الوَقْفِ:
عندما أرادَ إبراهيمُ ذبْحَ إسماعيلَ - عليهما
السلام – أرسلَ اللهُ إليه مَلَكًا وهو يُمْسكُ
بكبشٍ عظيم لِيذْبَحَهُ بدلًا منِ ابنهِ.
أَرْسَلَ اللهُ لَهُ مَلَكًا.
أحْسَنْتَ يا بُنَيَّ وَجَزَاكَ اللهُ خَيْرًا.
٤. أَقْرأُ معَ مَنْ بِجواري الْحِوَارَ قِرَاءةً تمْثِيليَّةً مُعَبِّرَةً، ونَتَعاونُ في اقْتِراحِ عُنْوَانٍ آخرَ لَهُ.
١. أَصِلُ بينَ الْكَلِمَةِ الْمُلَوَّنةِ ومعناها بكتابة الرَّقْمِ المُنَاسِبِ :
قالوا:
الله أكبر ، الله أكبر
الْمُسَاعَدَة
أطاع
قَلَبَهُ عَلى وَجْهِهِ
خَلَّصَ
فَدَى اللهُ – سُبْحانه – إسْماعِيلَ – عليْهِ السَّلامُ – بِكَبْشٍ عَظِيمٍ .
)فَلَمَّا أَسْلَمَا وتَلَّه لِلْجَبِينِ(.
اسْتجابَ إسْماعِيلُ لأَمرِ رَبِّه وأَبيه.
أَرَادَ اللهُ أنْ يُعَلِّمَ الْقَادِرينَ تَقْدِيمَ الْعَوْنِ للمُحْتاجينَ.
الأَبْناءُ )مُكَبِّرِينَ فَرِحِينَ( :
١
٢
٣
٤
٥
٢. أبْحثُ في النَّصِّ عَنْ أضدادِ الْكَلِماتِ التَّاليةِ ، وأَكْتُبُها :
أَسَأتَ
امْتَنَعَ
ضعْف
العاقّ
٣. أيُّ التَّعبيرينِ أجْمَلُ في الْخِطابِ ؟ وَلِماذا ؟
اُتْلُ عَلَيْنَا هَذِهِ الآياتِ .
هَلّا تَلوْتَ عَلَيْنَا هَذِهِ الآياتِ.
٤. أَنْسِجُ عَلى نَمَطِ المثالِ التَّالي :
في أيِّ سورةٍ مِنْ سُوَرِ الْقُرْآنِ الْكَريمِ نَجِدُ هذِهِ الْقِصَّةَ؟
في أيِّ
مِنْ
الْمَمْلَكَةِ
مَدَائِنُ صَالِح ؟
؟
١. قال تعالى :
أَرجِعُ إلى تفْسيرٍ مختصرٍ وأفْهَمُ
الآياتِ، ثمَّ أحفظُها.
مَنِ المُتكلِّمُ؟ ومَنْ يُكلِّمُ؟
مَاذَا رأى في الْمَنامِ؟
٢. كَم ابْنًا لِسيِّدنا إبْرَاهيمَ – عَلَيْهِ السَّلامُ – عِنْدَما أمَرَه اللهُ بِذَبْحِ وَلَدِهِ؟
٣. لِماذا أمرَ اللهُ – سُبحانهُ – إبراهيمَ بِذبْحِ ابْنهِ إسْماعيلَ عَلَيْهمَا السَّلامُ؟
نص الانطلاق
٤. بِمَ فَدَى اللهُ – سُبْحانه – إسْماعِيلَ عليْهِ السَّلامُ؟
٥. لِمَاذَا يذْبَحُ الْمُسْلِمُونَ الأَضاحِيَ في الْعِيدِ ؟
١. لَمْ يَكُنِ الأَبُ مَعَ أُسْرَتِهِ عِنْدَمَا عَادَتْ الاسْرَةُ إِلَى الْبَيْتِ. أَيْنَ ذَهَبَ فِي رَأْيِك ؟
٢. مَا عَلَاقَةُ المَوْقِفَيْنِ التَّالِيَيْنِ بِقِصَّةِ الأُضْحِيَةِ :
تركُ الوَلدِ اللَّعِبَ ليؤَدّيَ الصَّلاةَ ؟
إِعْطَاءُ الْفَتاةِ بَعضَ مَلابِسِها لِمَنْ هِيَ أَفْقَرُ مِنْها؟
أبْحثُ عَنْ بَعْضِ
الأَحَاديثِ النَّبَويَّةِ
الْمُتعَلِّقَةِ بالأُضْحِيَةِ، وأُضَمِّنُهَا مَلَفَّ تَعلُّمِي.
الدَّرْسُ اللُّغَويّ
الْفَاعِـــــــلُ
الوظيفــــةُ
النَّحْويَّـــــةُ
١.أُلاحظُ الكلماتِ الملوَّنةَ في الْجُمَلِ التَّاليَةِ :
وَرَدَتْ قِصَصٌ عَظِيمَةٌ فِي القُرْآنِ الكَرِيمِ.
صَلَّتِ الأُسْرَةُ صَلاةَ الْعِيدِ.
صَدَّقَ إِبْراهيمُ الرُّؤْيا.
اسْتجابَ الابْنُ الْمُؤمنُ البارُّ لأَمرِ رَبِّه وأَبيه.
كَبَّرَ الأَبْناءُ فَرِحينَ .
تَلَتْ فاطِمَةُ آياتٍ مِنْ سورةِ الصَّافَّاتِ.
١
٢
الكلماتُ الملوَّنةُ أهي : أَفْعالٌ أم أسْماءٌ أم حروف؟
ما نوعُ الكلماتِ الَّتي تَسْبِقُ الكلماتِ الملوَّنَةَ أَفْعالٌ أم أسْماءٌ أم حروف؟
إذا حُذِفَت الأَسْماءُ الملوَّنَةُ في الْجُمَلِ السَّابِقَةِ:
هلْ أَعْرِفُ مَا الّذِي وَرَدَ فِي القُرْآنِ الكَرِيمِ؟ وَمَنِ الّّذي صَلَّى؟ ومَنِ الَّذي صَدَّق الرُّؤيا؟ ومنِ
الَّذي اِستجابَ لأَمْرِ ربِّه؟ ومَنِ الَّتي تلَتِ الآياتِ؟ )...(
إذًا، ماعلاقةُ الاسم )الأُسْرة( بالفعلِ )صَلَّت(؟
الاسمُ )الأسرة( يدلُّ على مَنْ )صَلَّى(، أيْ من قام َ بالصلاة.
وما علاقةُ الاسم )إِبْراهيم( بالفعلِ )صدَّقَ(؟
الاسم )إبراهيم( يدلُّ على مَنْ
أيْ مَنْ قام بـ
ما علاقةُ الاسم )الأبناء( بالفعل )كَبَّرَ( ؟
ماذا نُسَمِّي مَنْ قامَ بِالْفعْلِ ؟ )نُسمِّيهِ فاعلاً (
هَلْ يُمْكِنُ أَنْ يَحْدُثَ فِعْلٌ بِدُونِ فَاعِلٍ؟
مِمَّ تَتَكَوَّنُ الْجُمْلَةُ الْفِعْليةُ؟
الْجُمْلَةُ الْفِعْليةُ تَتَكوَّنُ مِنْ رُكْنينِ أَسَاسينِ هُما
نص الانطلاق
الْجُمْلةُ الْفِعْليَّةُ تَتَكَوَّنُ مِنْ رُكْنيْنِ أَساسينِ هما الْفِعْلُ وَالْفَاعِلُ.
وَالْفَاعِلُ :اِسْمٌ يَدُلُّ على مَنْ قامَ بِالْفِعْلِ.
٢– أرجعُ إلى الجملِ السابقةِ وأُلاحظُ الفاعلَ:
ما الحركةُ الَّتي تظهرُ على آخرهِ؟        )الضَّمَّةُ(
علام تدلُّ حركةُ )الضَّمَّةِ(؟               )تدُلُّ على الرَّفْعِ(
الفاعلُ مرْفوعٌ دائمًا،
والعلامةُ التي تظهرُ على آخِرِه هنا هي:
أنَّ الفَاعِل يَأْتِي بَعْدَ الفِعْلِ.
أنَّ إِعْرَابَ الْفَاعِلِ فِي جُمْلَةِ )لَعِبَ الوَلَدُ( كَمَا يَلِي :
الوَلَدُ : فَاعلٌ مَرْفُوْعٌ، وَعَلَامَةُ رَفْعِهِ الضَّمَّةُ الظَاهِرَةُ عَلَى آخِرِهِ.
الجملةُ الفعليةُ تتكونُ من ركنينِ أَساسينِ )الفعل، والفاعل(.
الفاعلُ: اسمٌ مرفوعٌ يدلُّ على من قامَ بالفعلِ.
علامةُ رفعِ الفاعلِ هنا: الضمَّةُ التي تظهرُ على الحرفِ الأخيرِ منه.
لكل فعل فاعل،
فإذا وجدتُ فعلًا
وجب عليّ أن أبحث
عن فاعله.
١
٢
٣
١– أجيبُ عنِ الأَسْئِلَةِ الآتيةِ بِجُمَلٍ فِعْليَّةٍ، وأَقْرَؤُها بِضبْطِ آخِرِ الفعلِ والفاعلِ
بالشَّكل كما في المثالِ:
مَاذا يَفْعَل الْمُعَلِّمُ ؟
يعلِّمُ المُعلِّمُ الْـعِلْمَ النَّافِعَ.
مَاذا يَفْعَل الْخبَّازُ؟
مَاذا يَفْعَل الطَّبيبُ لِلمريضِ؟
مَاذا فَعَلَ التِّلْميذُ في الدَّرْسِ؟
مَاذا يَفْعَل الصَّيَّادُ؟
مَاذا يَفْعَل عاملُ النَّظافَةِ في الشَّارِع؟
مَاذا يَفْعَل الْمُزارِعُ؟
مَاذا يَفْعَل شُرْطيُّ الْمُرورِ بِالْحَرَكةِ؟
أَنْتَقِلُ إلى )كتابِ النَّشاطِ(
لِحَلِّ تَّطْبيَقات الفاعل
٢– أَقِفُ أَنا ومَجْموعَةٌ
مِنَ الصَّفِّ، ويبدأُ أحدُنا بذكْرِ فعْلٍ، والثَّاني يأْتي بِفاعلٍ،
والثَّالثُ يَأْتِي بِمُكَمِّلٍ للجُمْلَةِ ، والرَّابعُ يُعْربُ الفاعلَ، والخامِسُ يبدأ
بِفِعْلٍ جديد
الخاسر : من يخطئُ لِمَرَّةٍ واحدةٍ.
حُكْمُه :الْخُرُوجُ منَ اللُّعبةِ.
الفائزُ:مَنْ يستَمرُّ دونَ خطأ أطولَ وقتٍ ممكنٍ.
نص الانطلاق
أُطَبِّقُ
شَفَهيًّا:
٢
٣
٤
٥
الْمُذَكَّرُ والْمُؤَنَّثُ
الصِّنْفُ
اللُّغَوِي
أقرأُ وأفهَمُ: قال تعالى:
)النجم: آية ٤٥(
أُصَنِّفُ الْكَلِمَاتِ التَّاليةَ مِنْ نَصِّ }قِصَّة
الْأُضْحِيَةِz في قائِمَتينِ:
إحداهما لِلْمُذَكَّرِ، والأُخْرى لِلمُؤنَّثِ:
الأضحية
إسماعيل
كبش
إبراهيم
قصّة
فاطمة
الأم
عظيمة
عِيد
الابن
مذكر
مؤنث
الْمُذَكَّرُ
هو كُلُّ ما يَدُلُّ عَلى ذَكَـرٍ
ويشارُ إليه باسم الإشارة
} هذا z.
المُؤنث
هو كُلُّ ما يَدُلُّ عَلى
ويشارُ إليه باسم الإشارة
الأمرُ والنهيُ
الأُسْلوبُ
اللُّغَويُّ
أَنْسِجُ جُمَلًا تامَّةً عَلى صيغةِ )اِفْعَلْ وَلا تفْعَلْ( كَمَا فِي الْمِثالِ:
أَطِعْأُمَّكَ ولاتُخالِفْ أَمْرَها.
دخولُ اللَّامِ الْمَكْسورةِ عَلى الكلِماتِ الْمَبْدوءةِ بـ )ال(
الظاهرة
الإملائية
١– أَقْرَأُ الْعِبَارَاتِ التَّالِيَةَ، وَأُلَاحِظُ الْكَلِمَاتِ الملوّنةَ:
كانَ لِلحواربينَ الأُمِّ وأبْنَائِهَا نَصيبٌ في هَذه المناسبةِ الْمُبارَكَةِ.
أَرَادَ اللهُ أنْ يُعَلِّمَ الْقَادِرينَ تَقْدِيمَ الْعَوْنِ للمُحْتاجينَ.
صارتِ الأُضْحيةُ سُنَّة للمسلمينَ في عيدِ الأضْحَى.
٢– أُجِيبُ عنِ الأَسْئِلَةِ التاليةِ:
أكْتُبُ هذهِ الْكَلِماتِ قبْلَ دخولِ
اللّامِ عليها.
ما الحرفُ الَّذي بَدَأَتْ به
الْكَلِماتُ الْمُلَوَّنةُ؟
الـحوارِ
نص الانطلاق
٣– مَا الَّذِي حُذِفَ مِنْ هَذِه الكَلِمَاتِ بَعْدَ دُخُولِ اللَّامِ المَكْسورَةِ عَلَيْهَا ؟
٤– أُكْمِلُ الْجَدْوَلَ التَالِي :
الكلمات بعد دخول اللام
المكسورة عليها
دخول اللام عليها
الكلمات التي أولها }الz
لِلْقَادِرينَ
الْقَادِرينَ
+
لِ
الْقَادِرينَ
الأمُّ
+
لِ
الأمُّ
لِ
+
+
الْعَوْنُ
الأُضْحيةُ
إذَا دَخَلتِ اللَّامُ المَكْسُورةُ عَلَى الأَسْماءِ المبْدوءَةِ بـ )ال( حُذِفَتِ الهَمْزَةُ من )ال(.
أَبْحَثُ فِي الآيَاتِ عَنْ كَلِمَةٍ دَخَلَتْ عَلَيْهَا اللّامُ المَكْسُورَةُ، ثُمَّ أَقْرَأُ الآيَةَ التِي وَرَدَتْ فِيهَا.
أُدْخِلُ اللَّامَ الـمَكْسورةَ عَلَى الأَسْمَاءِ الآتِيَةِ : )الْبَحْرُ، الابْنُ، الْعِيدُ(، ثُمَ أَقْرَؤُهَا.
أَنْتَقِلُ إلى )كتابِ النَّشاطِ(
لِحَلِّ التَّطْبيَقات الْكِتابيَّةِ
٨
٧
٦
رَسْمُ الْحُرُوفِ )ج، ح ، خ( بِخَطِّ النَّسْخِ
الـرَّســـــم
الكتابي
يَمُرُّ رَسْمُ الحَاءِ
بِخُطْوَتين كما يَتَّضِحُ
أَدْناه:
انحناء خفيف
شكل نصف دائري
الحُرُوفُ )ج، ح، خ(
تُكْتَبُ بِطَرِيقَةٍ وَاحِدَةٍ.
أَنْتَبِهُ دائمًا : الحُرُوفُ
السَّابِقَةُ يَنْزِلُ جُزْءٌ كَبِيرٌ
مِنْهَا تَحْتَ السَّطْرِ
١– أَقْرَأُ وَأُلاحِظُ كِتابَةَ الْحُرُوفِ الْمُلَوَّنَةِ:
فَرِحَ وَحِ‍يدٌ بِالعيدِ
وح‍ثَّ إخْ‍وانَهُ على
مساعَدةِ الْمُح‍تاج‍ين.
٢– أُلاحِظُ طَريقَةَ رَسْمِ الْحروفِ تَبَعًا لاتِّجاهِ الأَسْهمِ:
٣– أُحَبِّرُ وأَرْسُمُ الحُرُوفَ ) ج، ح، خ ( مُنْفَرِدَةً ومُتَّصِلةً:
أَنْتَقِلُ إلى
)كتابِ النَّشاطِ(
أَرسُمُ
أُحَبِّرُ
نص الانطلاق
التَّوَاصُلُ اللُّغَويُّ
١– ماذا أَقولُ في الْمَواقفِ التَّاليةِ؟
مقابلة خالتي يومَ العيدِ، لتَهْنِئَتِها بِهذا اليومِ المباركِ.
شِرَاءُ والِدي ثيابًا جديدةً لي في العيد، والرغبةُ في شُكرِهُ.
سُؤالُ صاحبِ مَحلِّ الأَلْعَابِ عنْ ثمنِ لُعْبةٍ.
تَقْديمُ الْمَشورَةِ لأَخي الصَّغيرِ فيما يفعلُ بنقودِ العيدِ )العيديَّة(.
اسْتِشارةُ أَبي في الشَّخْصِ الأوْلى بالزِّيارةِ صَبِيحَةَ يومِ العِيدِ.
٢– أسْأَلُ مَنْ بِجِوَارِي عَنْ:
الشَّهْرِ الَّذي يكونُ فِيهِ عِيدُ الأَضحى الْمُبَاركُ.
الاسْتِعدادِ لاستقبالِ الْعِيدِ.
عَدَدِ ركعاتِ صلاةِ الْعِيدِ.
وقْتِ صَلاةِ الْعِيدِ.
مَكَانِ صَلاةِ الْعِيدِ.
أ
ب
ج
د
هـ
١– أَقْرَأُ البِطَاقَةَ، ثُمَّ أُجِيبُ:
مَنْ مُرْسِلُ الْبِطاقَةِ؟ ولِمَنْ أَرْسَلَهَا؟
لِماذا أَرسلَها؟
ماذا يرْجُو لنفْسِه ولأِخيهِ؟
ورَد في الْبِطَاقة عِبارتا تهنئةٍ أَكْتُبُهما:
نص الانطلاق
٢– أُرَتِّبُ الْجُمَلَ التَّاليَةَ، وأَكْتُبُهَا فِي مَواضعِها مِن البِطَاقَةِ، مَعَ الاسْتِرشادِ بِالنَّمُوذَجِ
السَّابقِ :
أَخْتِي الْغَالِية هند.
١٤٢٩/١٠/١
هـ - مكة المكرمة.
ونحْنُ نُوَدِّعُ شهْرًا مُبَارَكًا.
أخْتُكِ: عبير.
لأُقَدِّمَ لكِ خَالِص أُمنِياتِي بأنْ يجعلَهُ اللهُ.
بسْم الله الرَّحمن الرَّحيم.
وأنْتَهِزُ فُرصةَ حُلولِ الْعِيد.
السَّلامُ عَلَيْكُم ورحْمَةُ اللهِ وبَرَكَاتُه.
عِيدًا مُباركًا تنْعَمِينَ فيهِ بالْخَيرِ والسُّرورِ.
أُهَنِّئُكِ على إتمَامِكِ صِيامَهُ.
البسملة
المرسل إليه
نص التهنئة
تحية الإسلام
المرسل والتاريخ
ومكان الإرسال
١– أَسْتَمِعُ إِلَى النَّصِّ، ثُمَّ أُجِيبُ :
أ
أَذْكُر قائِلَ كُلِّ عبارةٍ عنْ يمينِها:
شَاهَدتُ كَثِيرًا مِنَ الأَولادِ بِرِفْقَةِ آبَائِهم.
فَيَبْدُو أنَّهَا فَقِيرَةٌ.
سَتَفْرَحُ هِيَ وَأَمْثَالُهَا إذَا قَدَّمْنَا لَهُم يَدَ المُسَاعَدةِ.
أَنْسُبُ الأَحْدَاثَ التَالِيَةَ إِلَى أَصْحَابِهَا:
ب
رَكَضَتْ إِلَى إِخْوَتِهَا الصِغَار تُعْطِيهِمْ.
اشْتَرَتْ ثَوْبًا أَزْرقَ جَمِيلًا.
خَرَجْنَا مِنَ الْبَيْتِ لِنَزُورَ الجَدَّةَ والأَقَارِبَ.
أَذْكُرُ أَمَاكِنَ ما يلي كَمَا سَمِعْتُها مِنَ النَّصِّ :
كثيرٌ مِنَ
ج
الأولادِ بِرفْقَةِ
آبَائِهمْ
الفَتَاةُ
الفَقِيرَةُ.
المَلابِسُ الْجَدِيدةُ
وَحَلْوَى الْعِيدِ
نص الاستماع
أُرَتِّبُ الأَحْدَاثَ حَسَبَ ورُودِهَا فِي النَّصِّ:
الذَّهَابُ لِزِيَارَةِ الجَدَّةِ وَالأَقَارِبِ.
ذَهَابُ الأَوْلادِ بِرِفْقَةِ آبَائِهم.
تَقديمُ الحَلْوَى والنُّقُودِ لِلبِنْتِ الفَقِيرَةِ.
استَفَدتُ مِنَ القِصَّةِ:
٢– أَسْرُدُ القِصَّةَ التِي سَمِعْتُهَا, مَعَ الاسْتِرْشادِ بالْعَناصِرِ التَّالِيةِ:
الذَّهَابُ إِلَى السُّوقِ.
هِندٌ وَالفَتَاةُ الفَقِيرَةُ.
مَشَاعِرُ هِندَ يَوْمَ العِيدِ.
المُسْلِمُ وَالعِيد
يَحْتَفِلُ المسلمونَ كُلَّ عامٍ
بعيدينِ، عيدِ الفِطْرِ وعيدِ الأضْحى. فَبَعْدَ صيامِ رمضانَ
يَفْرَحُ المسلمونَ بعيدِ الفطرِ؛ لأنَّهُم صَامُوا شَهْرَهُمْ،
وأَطَاعُوا رَبَّهُم. وَبَعْدَ الْحَجِّ يَفْرحُونَ بعيدِ الأضْحَى
الْمبارَكِ.
الْعيدُ في الإسلامِ فَرَحٌ بعبادَةِ الله وطاعَتِهِ، وشكْرٌ لله عَلَى تمَامِ العبادةِ, يخرجُ المسلمونَ في
صَبِيحتِه إلى الصلاةِ بالثِّيابِ الْجَديدَةِ، وَهُمْ يُكبِّرونَ: الله أكْبَرُ، الله أكْبَرُ، لا إلهَ إلا الله، الله أكْبَرُ، الله
أكْبَرُ، ولله الحمد. ثُمَّ يعودونَ إلى بُيوتهم لاسْتقْبالِ المُهَنّئِينَ، وتَبادُلِ الزياراتِ، حَيْثُ يَلْتَقي المسلمُ
أَخَاهُ فَيَقُولُ لَــهُ: كُلُّ عام وأَنْـتَ بخَيْرٍ، أعادَهُ الله عَلَيْنا وَعَلَيْكُمْ بالخيرِ والبَرَكَاتِ. وفِي البُيُوتِ يُقَدّمُونَ
الحَلْوَى والطَّعامَ، وكثيرٌ مِنَ الزَّائِرينَ يَهَبُونَ النُّقُودَ للأطفالِ؛ لِتَكُونَ فَرْحةُ الأطفالِ بالعيدِ فرْحَتَين.
والْمُسلمُ الْحَقُّ في صَبِيحةِ الْعيدِ يُقبِّلُ يَدَي وَالِدَيهِ وَيأْنَسُ بإخْوَانِهِ، وأصْدقائِهِ، وأَقْربَائهِ،
يتذكَّرُ يتَامى لايجدونَ في تِلْكَ الصَّبيحَةِ حَنَانَ الأبِ، وأيَامَى قَد فَقَدْنَ ابْتسَامةَ الزَّوجِ، وآباء وأمهاتٍ
حُرمُوا أولادَهمْ، فإذَا همْ في العيدِ يَشْرَقُونَ بالدَّمْعِ، ويَفْقِدُون طَعْمَ الرَّاحَةِ والاسْتِقْرَارِ. فيَسْعَى لسدِّ
حاجَتِهمْ، ويأسُو جراحَهُم، مستحْضرًا حَديثَ رسُولِ الله ˜  :مَثَلُ المؤمنين في توادِّهم وتراحُمِهِمْ.
وتعَاطُفِهِمْ كَمَثَلِ الْجَسَدِ الواحدِ، إذا اشتَكَى مِنْه عُضْوٌ تَدَاعَى لَــهُ سَائِــرُ الجَسَدِ بالحُمَّى والسَّهَرِz.
رواه مسلم.
نص الدَّعـــــــــم
التَّنْمِيَةُ الْقِرَائِيَّةُ
١– أَقرأُ النَّصَّ قراءةً جَهْرِيَّةً، مَعَ مُرَاعاةِ ضبطِ مفرداتِه ضبطًا سليمًا.
٢– أقْرأُ العِبَارةَ التَّالِيةَ مَعَ التَّنَبُّهِ لنُطْقِ التَّاءِ الْمرْبُوطَةِ والهاء:
فالْعِيدُ في الإسلامِ فَرَحٌ بِعِبادَةِ‍ اللـ‍هِ وطاعَتِ‍‍ه، وشكْرٌ للَّـ‍هِ عَلَى تمَامِ العبادةِ.
٣– أقْرأُ وأُلاحِظُ الحُروف
التي لا تُنطق:
وفي صباحِ العيدِ يَخْرُجُونَ إِلى ال‍صَّلاةِ ب‍‍ال‍ثِّيابِ الْجَدِيدَةِ .
فإذَا هم ب‍الْعيدِ يَشْرَقُونَ ب‍ال‍دَّمْعِ.
١– أَضعُ إشَارَةَ () يمينَ الْـخِيَارِ الصَّحِيحِ فيمَـا يلي:
يَرفَعُ.
يُداوي.
يَسْمُرُ.
يُعطي
يَرْجُو
يَأَمَلُ
يَخْفِضُ
يَقْسُو
يطمئنُّ
مَعْنَى
مَعْنَى
مَعْنَى
(يَهَبُ) :
(يَأْسُ) :
(يأْنَسُ) :
٢ -
أسْتَخْرِجُ مِنَ النَّصِّ الكَلِمَاتِ الَّتي
تَدُلُّ عَلَى الْمَعَانِي التَّاليةِ :
٣ -
أَنْسِجُ عَلَى نَمَطِ الْجُمْلَةِ الأُولَى:
٦ -
مَثَلُ المؤمنينَ في توادِّهم وتراحُمهم
وتعَاطُفهم كمثلِ الْجَسَدِ الواحدِ.
مَثَلُ التِّلْمِيذِ في اجتِهَادِهِ وَسَعْيهِ في طَلَبِ
الْعِلْمِ كمثلِ
مَنْ فَقَدْنَ
الزَّوجَ
مَنْ فقَدوا
الأَبَ
مَثَلُ
كمثلِ
دَعَا بَعْضُهُ
بَعْضًا
١ -
أُلاحِظُ شَكْلَ النَّصِّ السابق، وأُحَدِّدُ نَوْعَهُ:
٢ -
كَمْ عِيدًا جَعَلَ الله لِلْمُسْلِمِينَ؟
٣ -
بِمَ يَفْرَحُ الْمُسْلِمُونَ في الْعِيدَينِ؟
٤ -
كَيْفَ يَسْتَعِدُّ الْمُسْلِمُونَ لِلْعِيدِ؟
٥ -
مَا مَوْقِفُ الْمُسْلِمِ مِنْ إخوانهِ الْمُحْتَاجِينَ ؟
عَلامَ اسْتَشْهَدَ الكاتبُ بِالحَديثِ الشَريفِ؟
أَفْهَمُ الحَدِيثَ النَّبَوي الوَارِدَ
فِي النَّص وَأحفظهُ
نص الدَّعـــــــــم
شِعْر
نَثْر
حـوار
عِنْدَمَا أَكْبَـرُ. أُحِبُّ أن أُمَارِسَ الأعمالَ التَّاليةَ في يَومِ الْعيدِ: .
١ -
أَذْكُرُ فَائِدَتَيْنِ اسْتَفَدْتُهُمَا مِنْ نَصِّ "المُسْلِمُ والعِيدُ".
٢ -
أجْمَعُ صُوَرَ أمَاكِنَ أودُّ زيارتَهَا في الْعِيدِ ، وأُضَمِّنُهَا مَلَفَّ تَعلُّمِي.
الدَّرْسُ اللُّغَويُّ
تؤنّث أكثرُ الصِّفات
المذكّرة بزيادة تاءٍ في آخر الاسم،
مثل:عظيم= عظيمة
أالصِّنْفُ
اللُّغَــــوِيّ
الْمُذَكَّرُ والْمُؤَنَّثُ
١ -
أصنِّفُ الأسماءَ المحيطةَ بي في حُجْرةِ الدِّراسةِ إلى :(اسم مُذَكَّر/ اسم مُؤنّث).
٢ -
أضَعُ أَمام الاسم المُذَكَّرِ اسْمًا مُؤَنَّثًا أو الْعَكْس:
أبٌ x
أَسَدٌ x
بَقَرَةٌ x
كَبيرٌ x
دَجَاجَةٌ x
سَريعٌ x
جَملٌ x
مُجْتَهِدٌ x
الأُسْلوبُ
اللُّغَــــــويُّ
نَفْيُ الْفِعْلِ
أَنْسِجُ جُمَلًا تامَّةً على مِنْوالِ (يُعْجِبُني ولا يُعْجِبُني) كما في الْمِثالِ:
يُعْجِبُني التِّلْمِيذُ النَّشيطُ، ولا يُعْجبُني التِّلْميذُ الْكَسولُ .
الظاهرةُ
الإملائيَّة
دخولُ اللَّامِ الْمَكْسورةِ على الكلِماتِ الْمَبْدوءةِ بـ(ال)
١ -
أُلاحِظُ الْكَلِمَتَينِ اللَّتينِ كُتِبَتا بِلَونٍ مُغَاير في الْعِبَارَةِ التَّالِيةِ:
المسلمون يستعدُّون لاستقبال العيد باللّباس الجديد والحَلْوى اللّذيذة.
٢ -
الكَلِمَتان
لباس
لذيذة
تبدآن بِحَرْفِ
٣ -
أُلاحظُ الكَلِمتينِ بعدَ دخولِ اللَّام
عليهما, وأَقْرؤهما:
لــ + اللّباس
للّباسِ
لــ + اللَّذيذة
للّذيذِة
نص الدَّعـــــــــم
١٢٣
٤ -
(لِبَاسٌ) سَبَقَتْهَا (ال) فَأَصْبَحتْ
وَعِنْدَ دُخُولِ اللامِ الْمَكْسورَةِ عَلَيْهَا تُحْذَفُ
مِنْها.
(لذيذةٌ) سَبَقَتْهَا (ال) فَأَصْبَحتْ
أُتِمُّ ما يَلِي وَفْقَ ما عَرَفْتُ :
وَعِنْدَ دُخُولِ اللامِ الْمَكْسورَةِ عَلَيْهَا تحْذَفُ
مِنْها.
تحذفُ (ال) مِنَ الأَسْماءِ المَبْدُوءةِ بِاللّامِ إذا دَخَلَتْ عليها اللّامُ المكسورَةُ.
أملأُ الْفَرَاغَ بِالاسْمِ الْمُنَاسِبِ بعدَ دخول ِاللَّامِ الْمَكْسورةِ،
وأُلاحِظُ الْكَسْرَةَ في آخِرِهِ ، ثُمَّ أَقْرَؤهُ بِصَوْتٍ مَسْمُوعٍ:
أنتقل إلى (كتابِ النّشاطِ)
لحلِّ التطبيقات الكتابيّـةِ
١
٢
٣
٤
المَشْوي لذةٌ
العربيّـةِ حلاوةٌ
الرَّائِبِ رَغْوةٌ
رَائِحَةٌ عَطِرةٌ
التَّواصلُ اللُّغويُّ
أُتِمُّ النَّاقِصَ فِي
الْحَدِيثِ الْهَاتِفِيِّ التَّالِي:
اتّصَلَ أيْمَنُ بأَحْمَدَ مساءَ يَوْمِ الْعِيــــــــــدِ.
أَيْمَنُ:
السَّلامُ عليكمْ.
أَحْمَدُ:
أَيْمَنُ:
أَنَا أَيْمَنُ. كلُّ عامٍ وأنتَ بخيرٍ، يا أخِي أحمَدَ.
أَحْمَدُ:
أَيْمَنُ:
وأتمنّى أن يعودَ على أمَّتِنا بالخيرِ والعزّةِ.
أَحْمَدُ:
أَيْمَنُ:
مَاذا فعلْتَ صبيحةَ اليومِ؟
أَحْمَدُ:
أَيْمَنُ:
وهَلْ زُرْتَ الأَصْدِقَاءَ؟
أَحْمَدُ:
أَيْمَنُ:
وَمَنْ زُرْتَ منهُم؟
أَحْمَدُ:
أَيْمَنُ:
وهَلْ صافحتَ سَعْدًا؟
أَحْمَدُ:
أَيْمَنُ:
باركَ الله فيكُما، فأنتُما صديقانِ.
أَحْمَدُ:
هل تَلَقّيْتَ هَدَايا يِا أَيْمَنُ؟
أَيْمَنُ:
أَتَأَكَّدُ مِنْ صِحَّةِ الرَّقْمِ الَّذي أَتَّصِلُ بِهِ.
أَخْتارُ الْوَقْتَ الْمُناِسِبَ لِلاتِّصالِ.
أَبْدَأُ بِتَحِيَّةِ الإسْلامِ.
أُخْبِرُ عَنْ اسْمِي.
أتَّحَدّثُ بِصَوْتٍ مَسْمُوعٍ.
لا أُطِيلُ التَّحَدُّثَ.
أَتَّصِلُ في الْعيدِ عَلَى أَقْرِبائِي وَأصْدِقائِي
لِتَهْنِئتِهم بِهِ.
نص الدَّعـــــــــم
أَحْمَدُ:
مَاذَا سَتَفْعَلُ بِهَا؟
أَيْمَنُ:
سَعِدت بِمحادَثَتِكَ يا أحمدُ. سَلَامِي لَكَ ولِأهلِكَ.
أَحْمَدُ:
أَقْرَأُ البِطَاقَةَ ، ثُمَّ أُحَدِّدُ عَنَاصِرَها حسبَ
الْجَدْوَلِ التَّالِي:
البَسْمَلة
تَحِيَّةُ
الإسْلامِ
المُرْسَل إِليْه
الْمُرْسِل
مكان
الإرْسَال
وتاريخه
المناسبة
أنتقلُ إلى (كتاب
النشاط) لأكتب بطاقة
تهنئة.
أَقْبَلَ العِيدُ
أَقْبَلَ الْعِيدُ فأَهْلًا
بِتَبَاشير السُّعُودِ
قَدْ نَعِمْنَا بِسُرُورٍ
مَا عَلَيْهِ مِنْ مَزِيدِ
وَحَبَانَا أَبَوَانَا
بِالْهَدَايَا والنُّقُودِ
وَخَرَجْنَا نَتَحَلَّى
فِيه بِالثَّوبِ الجَدِيدِ
وَتَصَافَحْنَا بِأَيْدِيـــ
ـنَا علَى صِدْقِ الْعُهُودِ
وَمَضَيْنَا بِالتَّهَانِي
لِقَـــرِيبٍ وَ بَعِيـــدِ
فأتِ يا عِيدُ وَأَفْرِحْ
أُمَّةَ الجْيــلِ السَّعِــيــدِ
وامْضِ ياعِيدُ وَعُدْ بالـ
يُـمْـنِ فـي عَـهْدٍ حَمِيدِ
يا بَنِي الْعُرْبِ بَقِيتم
لِلْعُلا في كلِّ عِـيـــدِ
عبد العزيز عتيق
النَّص الشِّعْريّ
١ -
ماذا أَرَى في كُلِّ صورةٍ تَحتَ النَّصِّ ؟
٢ -
أذْكُرُ الأَعْمَالَ التَّي يَقومُ بِها أَشْخَاصُ كُلِّ مَشْهَدٍ، وأَذْكُرُ رَأْيِي فيها.
٣ -
أَقْرَأُ النَّصَّ ، ثُمَّ أَكْتُبُ الْمَطْلُوبَ في الْمُخَطََّطِ التَّالي :
عددُ الأبياتِ
اسمُ الشَّاعرِ
عُنوانُ النَّصِّ
١ -
أَقرأُ النَّصَّ قراءةً صامتَةً، ثُمَّ أختَارُ المعنى الصحيحَ لكلٍّ من الْكَلِمَاتِ التَّاليةِ :
تَبَاشِير :
أوائِل
فَجْر
السُّعُود:
النَّجاح
الأفراح
اللّهو
حَبَانَا :
أَسْعَدَنَا
أَفْرَحَنَا
مَنَحَنَا
الْيُمْن :
أواخر
الْبَرَكَة
الْجَديد
٢ -
أُلَوِّنُ كُلَّ كَلِمَتَيْن لهمَا
الْمَعْنَى نَفْسُه بِلَونٍ
وَاحِدٍ مُغايرٍ:
نَعِمْنا
العُـلا
نَتَزَيّنُ
الرِّفْعَةُ
سَعِدْنا
نَتَحَلَّى
اللّهو
أَقْرَأُ النَّصَّ قِرَاءَةً صَامِتَةً، ثُمَّ
أختارُ الفكرةَ العامَّةَ
له ممَّا يلي:
لُبْسُ الثَّوبِ الْجَديدِ.
أَخْذُ النُّقُودِ مِنَ الأَبَوَيْن.
فَرْحَةُ العيدِ.
أَقْرَأُ الْبَيْتَ الَّذِي وَرَدَ فِيهِ السُّلُوكُ التَّالِي :
الْمُصَافَحَةُ الدَّالَّــةُ عَلَى الْمَوَدَّةِ الصَّادِقَةِ .
إِقْبَالُ العِيدِ بِأَوَائِلِ الْأَفْرَاحِ.
أُجِيبُ شَفَهيًّا عَنِ الأَسْئِلَةِ التّالِيةِ :
بِمَ أسْعَدَ الأَبَـــوانِ أبناءَهم في الْعِيدِ ؟
ما الكَلِمَةُ الَّتي رَحَّبَ بِها الشَّاعِرُ بِالْعِيدِ ؟
ماذا تَمَنَّى الشَّاعِرُ لِلْعَرَبِ؟ ومَاذا أَتَمنَّى لأمَّتي
الإِسْلاميَّةِ، ولِبَنِي الإنسانِ فِي الْعِيدِ الْقَادِم ؟
١-
٢ -
٣ -
النَّص الشِّعْريّ
١-
أَخْتَارُ التَّعْبِيرَ الأَجْمَلَ:
قَدْ نَعِمْنَا بِسُرُورٍ .
قَدْ نَعِمْنَا بِسُرُورٍ
ما عَلَيْهِ مِنْ مَزِيدِ .
وَمَضَيْنَا بِالتَّهَانِي .
وَمَضَيْنَا بِالتَّهَانِي
لِقَرِيبٍ وَبَعِيدِ.
٢-
فِيمَا يَلِي شَرْحُ أَحَدِ أَبْياتِ النَّصّ،ِ أَقْرَؤُه وَ أُحَدِّدُ الْبَيْتَ الدَّالَ عَلَيْهِ:
ذَهَبْنَا نُقَدِّمُ التَّهَانِيَ بالعيدِ لِلنَّاسِ جَمِيعِهمْ
٣-
ما الْبَيْتُ الَّذِي يَلْتَقِي مع المَعْنَى التالي، وَمَا الجَمِيلُ في البَيْتِ ؟
أقْبَلَ العيدُ فَلَبِسْنَا الجَدِيدَ
٤-
أَخْتَارُ مِن النَّصِّ بيتًا أَعْجَبَنِي، وأشْرَحُ مَعْنَاه .
٥-
بعدَ فَهْمِي القَصِيدةَ، وتذوُّقي أَبْياتَها،
أُنشِدُها إنشَادًا جميلًا، ثمَّ أحفظُ أبياتَها.
بَعْدَ حِفْظِ القَصِيدَةِ أَنْتَقِلُ إِلى
(كِتَابِ النَشَاطِـ)
اخْتارَ أَحَدُ الوُلاةِ رَجُلًا فقيرًا عُرِفَ
بِقُوَّتِهِ وأَمانَتِهِ لِتَولِّي أَمْرِ حِرَاسَتِهِ، وقَدْ تَمَّ
إخْطَارُهُ بِذَلِك قَبْلَ حُلولِ عِيدِ الأضحَى بِأيَّامٍ
قَليلةٍ. حَلَّ عَلَيْهِ الْعِيدُ ولَمْ يَتَسلَّمْ أَجْرَهُ،
وَلَيْسَ عِنْدَهُ مُدَّخَرٌ مِنَ المالِ يَسْتَطيعُ شِرَاءَ
أُضْحِيَةٍ بِهِ، وقدْ أَخبَرَ زَوجَتَهُ بِذَلكَ والْحُزْنُ
يَكْسُو وَجْهَهُ.
فَقَالتِ الزَّوجَةُ الطَيِّبةُ : لا تَقْلَقْ ولا تَحْمِلْ همًّا، فالله لا يُكَلِّفُ نفسًا إلا وُسْعَها،
ثم إنَّ لَدَيْنَا ديكًا كَبِيرًا، كُنْتُ أُطْعِمُهُ وأَسْقِيهِ بِنَفْسِي حَتَّى صَارَ سَمِينًا ومُمتَلِئًا، سَوفَ نذْبَحُهُ
وَنأكُلُ لَحْمَه.
وَفِي يومِ العِيدِ صَعِدَتِ الزَّوجَةُ الدَّرَجَ إلى سَطْحِ دَارِها ، وما إنْ فَتَحَت الباب عَلَى
الدِّيكِ وَبيَدِهَا السِكِِّينُ حتى هَاجَ الدِّيكُ، وصاحَ وَقَفَزَ قفزةً عَالِيَةً ، مُسْتَخدِمًا جَنَاحَيْهِ
القَويَّين ، وَوَقَفَ فَوقَ سُورِ البَيْتِ ، فَلمَّا تَبِعَتْهُ طَارَ إلى السَّطحِ المُجاورِ ، فاجتازتِ الزَّوجَةُ
سَطحَها وجرتْ ورَاءَهُ ، فَقَفَزَ إلى سطحٍ آخرَ وهو يصيحُ ويُصَفِّقُ بِجَنَاحَيْهِ ، وهكذا مِنْ سَطحٍ
إلى سطحٍ، وَهُوَ يُصدِرُ صَوْتًا مُزعِجًَا جَعَلَ كُلَّ الجِيرَانِ يُطِلُّونَ مِنْ نَوَافِذِهِمْ لِيُشَاهِدوا مَا
يَحدُثُ.
النَّص الاثْرَائِي
سَرَتْ قصَّةُ هُروبِ الدِّيكِ مِنْ زَوجةِ حَارِسِ الوالي، الَّتِي أَرَادتْ أنْ تَذْبَحَهُ يَومَ العِيدِ
وانْتَشَرَتْ فِي أَرْجَاءِ المَدِينَةِ ، إذ تَنَاقلَ النَّاسُ مَا حَدَثَ ، حتى شَاعَتْ بَينَ الجَمِيع ، ومَا إنْ
عَادَ الرَّجُلُ مِن الصَّلاةِ إلى دَارِهِ حَتَّى اعْتَرَتْهُ الدَّهشَةُ، لمَّا وَجَدَ في فناءِ بَيْتِهِ عددًا كبيرًا مِنْ
رؤوسِ المَاشِيةِ ، فَسَألَ زَوجَتَهُ : مِنْ أَيْنَ لَكِ هذهِ الأغنامُ ؟
قَالَتِ الزَّوجَةُ : إنَّها هَدَايا مِنْ أَهْلِ مَدِينَتِنَا الطَّيِّبِينَ ، الَّذينَ أَرسَلُوهَا لَنَا؛ لِنُضحِّيَ بِِها.
ظَلَّ الرَّجُلُ يُفكِّرُ وَهُوَ يسألُ نَفْسَهُ : أَينَ كَانَ هَؤلاءِ النَّاسُ قَبْلَ أنْ أَصيرَ حارِسًا لِلْوَالِي؟ ثُمَّ
أَمرَ زَوْجَتَهُ بِحَزْمٍ أنْ تُعِيدَ المَاشِيَةَ لأصحَابِها، وأَخَذَ مَكَانَهُ فَوقَ أرِيكَتِهِ مُـطمَئِنَّ البَالِ .
أَخَتَبِرُ فَهمي بحلَّ النَّشاطِين
(١٨) و( ١٩)
الوحْدَةُ الرَّابِعَةُ :
٤
الكفاياتُ المستهدفـــةُ
تجاوزِ الصُّعُوباتِ القرائِيَّةِ ، واكْتِسابِ مَهاراتِ الْقِراءَةِ السَّليمَةِ.
اِكْتِسَابِ رَصِيدٍ مَعْرفـيٍّ ولُغَويٍّ مُتَّصِلٍ بِمَجَالِِ مَدِينَتِي وَقَرْيَتِي.
اِكْتِسابِ اِتِّجاهاتٍ وَقيمٍ تَتَعَلَّقُ بِمَجالِ مَدِينَتِي وَقَرْيَتِي.
فَهْمِ النَّصِّ المَسْموعِ، وَمُراعاةِ آدابِ الاسْتِماع .
إغْناءِ الرَّصيدِ اللُّغَويِّ، واسْتِعْمَالِهِ في التَّواصُلِ الشَّفَهيِّ والْكِتابِيِّ.
فَهْمِ النُّصوصِ وَتَذوُّقِ ما فيها مِنْ جَماليَّاتٍ وَ أَساليبَ بَلاغيَّةٍ .
تَعَرُّفِ المَفْعولِ بِهِ، وَتَمييزِه، وَاسْتِعْمالِه .
تَعَرُّفِ اِسْمِ الْإِشَارَةِ ، والضَّمِيرِ، وَتَمييزِهما وَاسْتِعْمالِهما .
تَعَرُّفِ الْجُمْلَةِ الْاسْمِيَّةِ المَنْفيّة وَاسْتِعْمالِها ،وتكوينِ الْجُمْلَةِ المثبتةِ .
الرَّسْمِ الصَّحيحِ للتَّاءِ المَرْبُوطَةِ والتَّاءِ الْـمَـفتوحة .
كِتَابَةِ الْحَرْفَيْنِ (ع ، غ ) بِخَطِّ النَّسْخِ كِتَابَةً سليمَةً.
كِتَابَةِ بطاقاتٍ، ورَسَائِلَ للتَّعْبيرِ عَنْ أغْرَاضٍ تَواصُليَّةٍ مُتَنَوِّعَةٍ.
اِكْتِسابِ سُلوكاتٍ وآدابٍ مِنْ سِيرَةِ النَّبيِّ
وهديهِ .
˜
المَضَامِـــيــــــــــــــــــــــــن
النص الإثرائي
نص الاستماع
نصوص القراءة
فَأْرُ الْقَرْيَةِ
وَفَأْرُ المَدِينَةِ .
مَدِينَتِي أَبْهَا.
( نَصُّ الانْطِلاقِ )
مَدِينَتِي
( نَصُّ الدَّعْمِ )
الرَّاعي الْحَكيمُ
( النَّصُّ الشِّعريُّ )
زِيارَةُ ضاحِيَةٍ
التواصل اللغوي
الرسم
الكتابي
الظاهرة
الإملائية
التراكيب النحوية
والصرفية
(ك)
بِطَاقَةُ / رسالة ( دعوة / شكر ).
(ش)
وصف مشاهدات.
(ش)
سرد قصَّة.
(ش)
إبداءُ الرّأيّ في موْضوعٍ معيَّن.
(ش-ك)
التَّعْريفُ بالمدينةِ أو القريةِ أو مرفق مهم فيهما.
ك = كتابي ، ش = شفهي
الْحُروفُ
ع
غ
التَّاءُ
المرْبوطَةُ.
التَّاءُ
الْمَفْتوحَةُ.
المَفْعولُ بِهِ.
اسْمُ الإِشارةِ ،
الضَّميرُ.
نَفيُ الجملةِ الاسميةِ ,
وتكوينُ الجملةِ
المُثْبَتَةِ .
الإنْجَــــــــــــــــــــــــازَات
اسْتِعْمَالُ مَصَادِرِ المَعْرِفَةِ المُخْتَلِفَةِ ، وَالْبَحْثُ عَمَّا يُغْنِي المَجَالَ مِنْ نُصُوصٍ أَو رُسُومٍ أَو صُوَرٍ.
إنْجَازُ مَشْرُوعٍ بِعُنْوَانِ " حَظيرةُ حيواناتٍ " .
أَتأَمَّلُ الصُّوَرَ، وأختارُ التعليقَ المُنَاسبَ ممّا في المُسْتَطِيلاتِ، وأكتبُهُ أَسْفَلَ كُلِّ صورَةٍ:
أَيُّ الصُّورِ السَّابِقَةِ يُعَدُّ مِنْ مَظاهِرِ المدِينةِ، وأَيُّها يُعَدُّ منْ مظاهِرِ الْقَريةِ؟ )أَكْتُبُ الأَرقامَ
في المُرَبَّعاتِ داخِلَ الرَّسْمَينِ(
بالاسْتِفادةِ ممّا وَرَدَ في النَّشاطَينِ السّابقينِ، وبالتَّعاونِ معَ أَفْرادِ مجموعَتِي
أملأُ حُقُولَ الجَدْولِ؛ لِعَقدِ مُقارنَةٍ بَيْنَ المدينَةِ والْقَريةِ مِنْ خِلَالِ العناصِرِ
المُدَوَّنةِ في العمودِ الأوَّلِ:
القرْيةُ
الْمَدينَةُ
عناصرُ الْمُقَارنَةِ
المباني
الطُرُق
الهواء
عدد السكانُ
الأعمال
مدخل الوحدة
لِلْعَيْشِ في المدينةِ مُؤيِّــدُونَ ومُعارِضونَ، كما هُوَ الحالُ في الْقريةِ.
أُحدِّدُ ممَّا يلي الأمورَ التي تُمَثِّلُ جانِبَيِ الاتفاقِ والاخْتِلافِ في الصَّفْحَةِ الْمُقَابِلَةِ.
الطَّرفُ الأَوّلُ: يُؤَيِّدُ
الْعَيْشَ في الْمَدِينةِ
تتوافَرُ في المدينةِ جميعُ الخِدَماتِ.
يوجدُ في الْمَدينَةِ فرصٌ وظيفيَّةٌ كثيرةٌ.
يوجدُ تلاحُمٌ بينَ الأسَرِ في القريةِ، ولكنَّ النَّاسَ يبحثونَ عن حاجاتهم.
يوجدُ في المدينةِ فُرَصٌ تجاريَّةٌ أفْضَلُ منَ التي في القريةِ.
الطَّرَفُ الثَّاني:
يُؤَيِّدُ الْعَيشَ في الْقَرْيةِ
سُكَّانُها يَشْعُرُونَ بالهدوءِ.
هُناكَ تقاربٌ وتلاحمٌ بين كثيرٍ مِن الأسرِ.
لاشكَّ بأنَّ الخدماتِ في المدينةِ مغريةٌ، لكنَّ المحافظةَ على الصِّحَّةِ أولى.
هُناكَ فُرَصٌ تجاريَّةٌ في الْمَدينَةِ، لكنَّ في القريةِ فُرَصًا أخرى.
١
٢
٣
٤
١
٢
٣
٤
الاختلافُ :
الطَّرفُُ الأَوّلُ:يؤيِّدُ العَيشَ في المدينَةِ
الطَّرَف الثَّاني:يؤيِّدُ العَيشَ في القَرية
الاتِّفاقُ في الرَّأي :
مدخل الوحدة
أتحدَّثُ بِطَلاقةٍ، وأُبْدِي رأيِي بِصراحَةٍ، مع الاستعَانَةِ بالعَنَاصِرَ التَاليَةِ:
هل أَسكنُ في القريةِ أو في المدينةِ؟
ماذا أُحبُّ في القريةِ؟
ماذا أُحبُّ في المدينةِ؟
أَذكرُ ما لا أُحِبُّهُ في القريةِ.
أَذكرُ ما لا أُحِبُّهُ في المدينةِ.
لماذا يذهبُ أهلُ القريةِ إلى المدينةِ ؟
لماذا يذهبُ أهلُ المدينةِ إلى القريةِ؟
هل القريةُ أَفْضَلُ أو المدينةُ؟ ولِماذا ؟
أنْتَقِلُ إِلَى (كِتَابِ النَّشَاطِ)
لِـحَلِّ التَّطْبِيقِ.
١
٢
٣
٤
٥
٦
٧
٨
١
مَـدِينَتِــي
تَسْتَهْوي الْمدينةُ سَاكِنيها بِأَضْوائِها البَاهِرَةِ، وَشَوَارِعِها
الْمُزْدَحِمَةِ، وَتَعْدَادِ سُكَّانِهَا الْكَبِيرِ، فَتَزيدُ فَرْحَتُهُم بِها وَتَكْبُرُ
مَحَبّتُهُم لَها. وَقَدْ تَحَدَّثَ مُهَنَّدٌ وَاصِفًا مَوقِعَهُ الَّذي يَقِفُ فيه
فَقالَ:
اسْمي مُهَنَّدٌ، وَأَنْتُم تُشَاهِدونَ صُورَتي وَأَنا أَقِفُ أَمامَ أَحَدِ الْمَعالِمِ الْمَشْهورَةِ في مَدِينَتِي،
فَمَدينَتي تَقَعُ عِنْدَ مُنْتَصَفِ الشَّاطِئ الشَّرْقيّ لِلْبَحْرِ الْأحْمَرِ، وَتُعَدُّ الْبَوَّابَةَ الْبَحْرِيَّةَ وَالْجَوِّيَّة
لِلْحَرَمَيْنِ الشَّرِيفَيْنِ، والشِّريانَ التِّجَارِيَّ الرَّئيسَ في الْبِلادِ، وهي إحدى أَهمِّ المدنِ السياحيةِ
الساحليةِ في المملكةِ
فَمَدِينَتي تَشُدُّ النَّاظِرِينَ إِلَيْها بِجَمَالِها وَتَنْظِيمِها، فشَوَارِعُهَا وَاسِعَةٌ، وشَوَاطِئُها جَميلَةٌ
وَنَظِيفَةٌ. زَارَني ابنُ عَمِّي عُمَرُ في عُطْلَةِ الصَّيفِ لِهَذا الْعَامِ، وَاصطَحَبْتُهُ مَعَ وَالِدِي في جَولَةٍ شَامِلَةٍ
عَلى مَدينَتِي اسْتَغْرَقَتْ عِدَّةَ أَيامٍ:
ففي اليومِ الْأَوَّل زُرْنَا الْمِنْطَقَةِ التَّارِيخِيَّةِ الْقَدِيمَةِ،
وَشَاهَدْنا فِيها رَوْعَةَ البِنَاءِ الْقَديمِ، وَالْمَساكِنَ التُراثِيَّةَ
وَالْبيئةَ التَّقليديةَ، وَتَناولْنا بَعضَ الْمأَكُولاتِ الشَّعْبيَّةِ الَّتي
تَشْتَهِرُ بِها مَدينَتِي، وَقَدِ اسْتَمْتَعَ عُمَرُ بِما شَاهَدَهُ وَرَآهُ.
نص الانطلاق
وَفي الْيومِ الثَّاني زُرْنا مِنْطَقَةَ الْأَعْمالِ التِّجارِيَّةَ والْمَركِزيَّةَ، وتَجَوَّلْنا
في مَحَلَّاتِها الْمُتَعَدِّدَةِ، وَقَدَ لَفَتَتْ اِنْتِبَاهَ عُمَرَ الأَعْدادُ الكبيرةُ لِمُرتادي
هَذه الْمَحَلَّاتِ، وَأَماكِنُ البَيعِ بِالْجُملَةِ، وكثرةُ السَّيَّاراتِ .
وَفي اليومِ الثَّالثِ زُرْنا الْمِنْطقَةَ الْحدِيثَةَ، الْواقِعَةَ في شَمَالِ
مَدِينَتي، الْمُتَمَيِّزَةَ بِشَوارِعِها الواسِعَةِ؛ وَأحْيائِها السَّكَنِيَّةِ الرَّاقِيَةِ،
وَتَجَوَّلْنا في مُجَمَّعَاتِها التَّسْويقيَّةِ الضَّخْمَةِ، وَقالَ عُمَرُ: حقًّا إِنَّ
مدِينَتَكم مَدينَةٌ كَبِيرةٌ يا مُهَنَّدُ، وَلَقدْ سُرِرْتُ بما رَأَيْتُ، وَأدْهَشَني
عَدَدُ النَّاسِ، وَكَثْرَتُهُمْ في الشَّوارِعِ والْمُجَمَّعَاتِ التِّجَاريَّة .
وفي اليومِ الرَّابِعِ قُمْنا بِزِيارَةٍ طَالَمَا تَشَوّقْنا إلَيهَا جَميعًا،
حَيْثُ وَقَفْنا عَلى سَاحِل مَدينَتِي، وَشَاهَدْنا جَمَالَ الْبَحْرِ وَزُرْقَةَ أَمْواجِهِ وَتَدَرُّجَها، وَسِرْنا
عَلى رَصِيفِ الشاطئ النَّظيفِ الْمُنَسَّقِ بِتَعرُّجَاتِه الْجَميلةِ، وَاسْتَمْتَعْنا بِهواءِ الْبَحْرِ النَّقِيِّ، ثُمّ
جَلَسْنا وَتَناوَلْنا بَعْضَ الْمُثَلَّجَاتِ والْعَصِائرِ البَارِدَةِ، وَقدْ أَدْهَشَ الْمَنْظَرُ عُمَرَ، خَاصَّةً وقْتَ
غُرُوبِ الشَّمْسِ، حيثُ شَاهدَ الشَّمْسَ وكأَنَّهَا تَغْطِسُ في الماءِ وتَخْتَفي
بِداخِلِه، وَبَعْدَ غُروبِ الشَّمْسِ اِنْطَلَقَتْ مياهُ النَّافُورةِ الْمَائِيَّةِ وَزَادَتْ مِن
اِسْتِمْتاعِنا بِها، خَاصَّةً وَهي تَرْفَعُ كَمِّيَّاتِ الْماءِ مِنْ قَلْبِ الْبَحْرِ.
وَفي نِهايَةِ الزِّيَارَةِ الَّتي نَالتْ إِعْجَابَ عُمَرَ قَالَ مسرورًا: تَسْتَحِقّ
مَدِينَتُكُم فِعْلًا أَنْ يُطْلَقَ عَلَيْها عَرُوسُ الْبَحْرِ الأَحْمَرْ.
التَّنْمــــيَة الْقِرائِيَّـةُ
أتذكّرُ
من مهاراتِ القراءةِ الجَهْرِيَّةِ:
تَعْدَادِ
١. أقرأُ النَّصَّ قِرَاءَةً
  صِحَّةُ النُّطقِ.
مُرْتادِي
جَهْرِيَّةً، مَعَ مُراعاةِ
 صحَّةُ الضبطِ بالشكل.
رَوعَةَ
ضبطِ أَحْرُفِ
 مراعاةُ مواضعِ الوَقْف.
مَحَلَّاتِهَا
الْكَلِمَاتِ التَّاليَةِ:
 تَمَثُّلُ الْمَعْنى (الأداءُ المُعَبِّر).
مُجَمَّعاتِهَا
 الاسْتِرْسَالُ (الانطلاق).
اصْطَحَبْتُه
٣. أَقْرَأُ بِسُرْعَةٍ وَانْطِلاقٍ:
٢. أقْرأُ وأَنْطِقُ التَّاءَ المْربوطَةَ
عِنْدَ الْوَصْلِ (تاءً) وَعِنْدَ الْوقْفِ (هاءً):
زُرْنا الْمِنْطــقَ‍‍ةَ الْحدِيثَـــةَ، الْــــواقِعَ‍‍ةَ
في شَمَـــــالِ مَـــدِينَتي، وَالْمُتَمَيِّـــزَةَ
بِشَوارِعِهــــا الواسِــــعَ‍‍‍ةِ، وَأَحْيائِها
السَّكَنِيَّ‍‍ةِ الــــرَّاقِيَ‍‍ةِ، وَتَجَوَّلْنــــا في
مُجَمَّعَاتِها التَّسْويقيَّ‍‍ةِ الضَّخْمَ‍‍ةِ.
وَلَقدْ أَدْهَشَ الْمَنْظَرُ عُمَرَ،
خَاصَّةً وقتَ غُرُوبِ الشَّمْسِ،
حيثُ شَاهدَ الشَّمْسَ وكأَنَّهَا
تَغْطِسُ في الماءِ وتَخْتَفي
بِداخِلِه.
نص الانطلاق
١. أُلَوِّنُ كُلَّ كَلِمَةٍ وَالْمَعْنى الدَّالَّ عَليها بِلَوْنٍ وَاحِدٍ مُمَيَّزٍ:
٢. أَسْتَخْرِجُ مِنَ الْمُرَبّعاتِ أُفُقيًّا ما يَلِي، ثُمَّ أَكْتُبُه في الْمَكانِ الْمُخَصَّصِ:
الْمَعَالِمُ
عِرْقٌ نَابِضٌ يَسْرِي
فِيهِ الدَّمُ
الأماكنُ البارِزَة
قَاصِدِي
جَمَالٌ
مُفْرَدُ (الْمَعَالِم)
جَمْعُ (الْمَدينَةِ)
مُرادِفُ (نَقِيّ)
مَعَنى (مُنَسَّق)
ضدُّ (شاملة)
م
ا
ا
ن
ن
ن
ل
ل
ظ
ا
ظ
م
م
ي
ق
م
د
ع
ف
ص
ة
ل
ن
م
الشِّريانُ
رَوْعةٌ
مُرْتَادِي
٣. أُوضِّحُ مَعْنَى كَلِمَةِ ( شِرْيَان ) فيما يَأْتي:
تُعَدُّ عَروسُ البحرِ الأحمرِالشِرْيانَ
التِّجَاريَّ الرَّئِيسَ في البلادِ.
أَصَابَ جَارَنا ضِيقٌ في شِرْيانِ
الْقَلبِ بِسببِ التَّدْخينِ.
٤. أَسْتَخْدِمُ كَلِمَةَ ( تَسْتَهْوِي ) فـي
جُمْلَةٍ مُفِيدَةٍ.
١.
عنْ أيِّ مدينةٍ يتحدَّثُ النَّصُّ؟
أقرأُ
وأجيبُ
٢. أَقْرأُ النَّصَّ لِأُجيبَ عَنِ الأَسْئِلَةِ
التَّاليَةِ:
أَيْنَ تَقَعُ هذه المَدينَةُ؟ وَبِمَ تُلقَّبُ؟
ما أَهَمِّيَّةُ هذهِ الْمدينَةِ؟
أَذْكُرُ الأماكنَ التي زارها مُهندٌ وعُمرُ في هذهِ المدينةِ.
ما الَّذي يَسُرُّ الزَّائِرَ عِنْدَ زيارَتهِ هذه المَدينَةُ؟
معنى (تستهوي):
تُعْجِبُ وتُثِيرُ الْعَقْلَ.
أَقْرأُ النَّصَّ قراءةً سريعةً،
ب
ثُمَّ أتأَمَّلُ المشهدَ المُصاحبَ لَهُ،
وأَذكُرُ اسمَ الطِّفلِ واسمَ المَعْلمِ.
نص الانطلاق
أَ
٣ - الفكرةُ الرئيسةُ بمثابةِ عُنْوانِ الفِقْرَةِ،
ولكلِّ فكرةٍ رئيسةٍ أفكارٌ فرعيَّةٌ
توضِّحُها وتفسِّرُها، كما في هذا
النَّموذجِ :
الْفِكْرَةُ الرَّئِيسَةُ :
مَوقعُ مدينةِ جِدَّةَ
الأفكارُ الفرعيَّةُ :
وقوعُ جِدَّةَ عِنْدَ منتصفِ الشاطئِ
الشرقيِّ للبحرِ الأحمرِ.
جِدَّةُ البوّابةُ البحريةُ والجويةُ للحرمينِ الشريفينِ.
جِدَّةُ الشِّــريانُ التِّجاريُّ الرئيسُ في المملكةِ.
جِدَّةُ إحدى أهمِّ المدنِ في المملكةِ.
٤- أُحدِّدُ الفكرةَ الرَّئيسةَ والأَفْكارَ الْفرْعيَّةَ مِنَ الْفِقْرةِ السَّابِقَةِ بالاسْتِرشاد بِما سَبَقَ:
الفِكرَةُ الرَّئِيْسَةُ :
الأفْكَارُ الْفَرْعِيَّةُ :
لَوْ زَارَ قريبٌ لَك مَدِينَتَك أَو قَرْيَتَك فَما الأمَاكِنُ
١
المُفَضَّلَةُ لاصْطِحابِهِ إليها؟
ماذا أَعْجَبَك في شخصيَّةِ مُهَنَّدٍ؟
٢
- أَجْمَعُ صورًا لِمَدينَتي أَو قَرْيتي، وَأَكْتُبُ تَعْليقًا مُناسبًا تحتَ كُلِّ صُورَةٍ، وأُضمِّنُهُ
مَلَفَّ تَعَلُّمِي.
نص الانطلاق
الدَّرْسُ اللُّغَويُّ
الْمَفْعولُ بِه
الوظيفــــةُ
النَّحْويَّـــــةُ
أقرأ الْجُمَلَ التَّاليةَ:
زارَ عُمَرُ الْمَناطِقَ القديمةَ والْجديدَةَ .
رأى عُمَرُ الشَّمْسَ كَأنَّها تَغْطِسُ.
تَسْتَهْوي الْمَدينَةُ السُّكانَ بِأَضْوائِها .
المَناطقَ
عُمَرُ
زَارَ
؟
فاعِل ٌ
فِعْل
الْكَلِمةُ الْمُلوَّنَةُ في الْجُمْلةِ: هلْ هي (حرْفٌ) أم (فِعْلٌ) أم (اسمٌ)؟
بِماذا تُسَمَّى الْجُمْلَةُ الَّتي تبدأ بِفِعْلٍ؟
إذا قُـلْنا (زارَ عُمَرُ) وسَكَتْنا، فهل نَعْرِفُ مَاذَا زارَ؟
أُكْمِلُ قِراءةَ الْجُمْلةِ ... هل عرَفْنا الآنَ، مَاذا زارَ عُمَرُ؟
هذا الاسمُ (الْمَناطِقَ) يدُلُّ على الشيءِ الَّذي وقعَ عليهِ فِعْلُ الفاعِلِ، أيْ وَقَعَتْ
عَلَيْهِ زِيَارَةُ عُمَرَ.
١
٢
٣
أُكْمِلُ تحليلَ الْجُمْلتينِ الْمُتَبَقيتينِ على النَّحوِ التالي:
رَأَى عُمَرُ الشَّمسَ. ماذا رَأى عُمَرُ ؟
تَسْتَهْوي الْمَدينَةُ السُّكانَ. مَنْ تَسْتَهْوي الْمَدينةُ ؟
ماذا نُسَمِّي الاسمَ الَّذي وقعَ عليهِ فعلُ الفاعلِ ؟ (نُسَمِّيه مَفْعولًا بهِ).
الفاعل
المفعولُ به اسمٌ يدُلُّ على منْ وقعَ عليهِ
أرجعُ إلى الأَمثِلةِ السَّابقةِ:
ماحركةُ الْحرفِ الأَخيرِ في الْمَفْعولِ بهِ؟ (الْفتْحَةُ) .
لأيِّ حالةٍ تكُونُ الْفَتحةُ علامةً ؟ (علامةُ نَصْبٍ).
الحركةُ الَّتي تظهرُ على آخرِ المفعولِ بهِ هي
المفعولُ به اسمٌ منصوبٌ ، وعلاَمة نَصْبِهِ
زارَ عُمَرُ الْمَناطقَ القديمةَ والْجديدَةَ .
الْمَناطِقَ:مفعولٌ بهِ منصوبٌ، وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ
الظاهرةُ على آخرِه.
نص الانطلاق
١
المفعولُ بـهِ اسمٌ مَنْصوبٌ يدُلُّ على منْ وقعَ عليه فِعْلُ الفاعل.
٢
علامةُ نصْب المفعولِ به هنا الفتحةُ التي تظهرُ على الحرفِ الأخيرِ منه.
١- أُجِيبُ عنِ الأَسْئلَةِ بِجُمَلٍ فعليَّةٍ، مَعَ ضبطِ آخرِالْفاعلِ والْمَفعولِ بِهِ بالحركةِ الْمُناسِبَةِ:
ماذا يبني الْبنَّاء؟
ماذا تأكلُ الأَغنام؟
ماذا صادتِ الْقِطَّة؟
ماذا يَحْمِلُ الطالب؟
ماذا تَجْني النَّحْلة؟
٢ - أَقْرَأُ الْجُمَلَ التَّاليةَ بعدَ زيادةِ مفعولٍ بهِ مناسبٍ، مَعَ ضَبْطِ أَواخِرِ الفعلِ والفاعلِ
والْمفعولِ بهِ:
مثال: يَقْرأُ الأبُ.
يَقْرأُ الأَبُ الصحيفَةَ.
قادَ السَّائِق بِهُدُوءٍ.
شاركَ المدير في الحفلِ.
باعَ التَّاجر بِثَمَنٍ قَليلٍ.
يستذْكِرُ الأخ . بعدَ الْعَصْرِ.
يدْخلُ الْمُعلم بعدَ التَّلاميذِ.
٢
٣
٤
أَنْتَقِلُ إِلَى (كِتَابِ النَّشَاطِ) لِـحَلِّ التَّطْبِيقَاتِ
الكِتَابِيَّةِ حَوْلَ المَفْعُولِ بِهِ.
الأسلوبُ
اللُّغَويُّ
نَفْيُ الْجُمْلَةِ الاسْمِيَّةِ
أُدْخِلُ (ليسَ/ليستْ) على الْجمَلِ الْاِسْميَّةِ التَّاليةِ،
وأُلاحِظُ حَرَكَةَ الْاِسْمَيْنِ بَعْدَها كَمَا فِي الْمِثَالِ:
المدينةُ هادئةٌ
القريةُ مُزْعِجةٌ
الشوارعُ واسِعَةٌ
الوظائفُ قليلةٌ
السياراتُ كثيرةٌ
ليستِ
المتْجَرُ صغيرٌ
الْمَصْنعُ قديمٌ
الْمُسْتوْصفُ قريبٌ
السوقُ جديدٌ
لَيْسَ
الظَّاهرةُ
الإملائِيَّةُ
التَّاءُ الْمَرْبوطةُ
١- أَقرأُ ما يلي، وَأَكْتُبُ الْكَلِماتِ الْمُلَوَّنةَ في الْمكانِ المُحدَّدِ:
وَفي اليومِ الثَّالثِ زُرْنا الْمِنْطَقَةَ الْحدِيثَةَ، الْواقِعَةَ في شَمَالِ
مَدِينَتي، الْمُتَمَيِّزَةَبِشَوارِعِها الواسِعَةِ،وَأَحْيائِه االسَّكَنِيَّةِ
الرَّاقِيَةِ، وَتَجَوَّلْنا في مُجَمَّعَاتِها التَّسْويقيَّةِ الضَّخْمَةِ.
نص الانطلاق
المنطقة
الحديثة
٢ - ألاحِظُ الكلماتِ الملوَّنَةَ :
بِمَ خُتِمَتِ الِكَلمَاتُ؟
) بِالتَّاءِ المَرْبُوطَةِ(
كيف رُسِمَتْ؟
) على صورتين ــة / ة (
كيف تُنْطَقُ إذا وُقِفَ عليهِا بالسُّكون ؟ ) تُنْطَقُ هاءً (.
كيف تُنْطَقُ إذا وُصِلَتْ بِما بعْدَها ؟ ) تُنْطَقُ تاءً مُتَحَرِّكةً (.
)أُعيدُ قراءةَ الفِقْرَةِ مَعَ التَّحَقُّقِ مِنْ قاعدَةِ نُطْقِ التاءِ
الْمَرْبُوطَةِ في الوقفِ والوصلِ(.
التَّاءُ المربوطةُ:
تُنْطَقُ )تاءً( عِنْدَ الوصلِ، وَعِنْدَ الوْقفِ عَلَيْهَا تُنْطَقُ )هاءً(،
وَتُكْتَبُ هَكَذا }ةz أو }ــــةz.
أتَنَبَّهُ إلى أهمِّيَّةِ وَضْع النُّقطَتينِ
على التّاءِ المربوطةِ دائمًا.
عليَّ أن أفرِّقَ بينَ التَّاءِ المرْبُوطَةِ، والهاءِ الَّتي تُنْطقُ هاءً في
١
٢
الوصلِ والوقفِ ولا نكتبُ عليها نقطتينِ. ( معه، سيارته، كتابه ).
تُكتبُ التَّاءُ الْمَربوطةُ في نهايةِ الأسماءِ إذا نُطقت هاءً عِنْدَ الوقْفِ، ونضعُ
النقطتين فوقها دائمًا.
الفرقُ بينَ التَّاءِ المربوطةِ والهاءِ في نهايةِ الأسماءِ : أنَّ الهاءَ في نهايةِ الأسماءِ
تُنْطَقُ هاءً في الوصلِ وفي الْوَقْفِ ، ولا نَضَعُ عليها نُقْطَتينِ.
١ -
أقرأُ من النَّصِّ جُمَلًا تحتوي على كلماتٍ مختومةٍ بتاءٍ مربوطةٍ ، مَعَ تطبيقِ
قاعدةِ الوصلِ والوقفِ.
٢ -
أَقْرَأُ الْجُمَلَ التاليةَ، وأضعُ نقطتينِ عَلى الحرفِ الملوَّنِ إذا كان تاءً مربوطةً،
ولا أضعُ النقطتينِ إذا كانَ الحرفُ هاءً.
أَعيشُ في قَرْي‍‍هٍ صَغيرهٍ بعيدهٍ عَنِ الْمَدين‍‍هِ.
يُؤْكَلُ لحْمُ الْخروفِ ويُؤْخَذُ صُوفُ‍‍ه وجِلْدُه لصناع‍‍هِ الملابس والأَحذي‍‍هِ.
جئتُ أَزورُ الجامعَ الكبيرَ في المدين‍‍هِ و أُشاهدُ مئْذَنَتَ‍‍هُ العالي‍‍هَ.
في مدينتنا روض‍‍هُ أطفالٍ، وعيادهٌ وسوقٌ وحديق‍‍هٌ عام‍‍هٌ.
نص الانطلاق
٣ - أُنْشِدُ وأَنْتَبِهُ للهاءِ والتَّاءِ المربوطةِ:
تحيَّةً خالِصــــــــــــــــــ‍‍ةً
يا عامِــــلَ النَّظَــــــاف‍‍ةْ
فَأَنْتَ خيْرُ عامِــــــــــلٍ
يَسْتَوْجِبُ اِحتِرامَـ‍‍ـهْ
في الصُّبْحِ والْمَسـاءِ
والصَّيفِ والشِتــــــاءِ
تطوفُ في الأَحــــــياءِ
في ثَغْرِكَ اِبْتِســــــام‍‍ةْ
فِي اللَّيلِ نَحْنُ نَمْـرَحْ
وَبَيْتَنــــــــــا لانَبْــــرَحْ
وأَنــتَ فــي‍‍هِ تَــكْــدَحْ
يا عامِلَ النَّظَــــــــــافَ‍‍ةْ
حُيّيتَ يا رَمْزَ الْوَفـــــا
فأنت مِنْ جُنْدِ الْخَفـا
يـــكْفــيكَ أن تُنَــظِّــفا
يا عامِلَ النَّظَــــــــــاف‍‍ةْ
لولاكَ يا وِقــــــــــــــــاء
لَعَمَّنا الْوَبــــــــــــــــــــاءُ
الشُّكْرُ والثَّنــــــــــــــاء
لِعَامِل النَّظَـــــــــــــــاف‍‍ةْ
يَسْتَوْجِبُ :
يَلْزَمُ.
ثَغْرُكَ :
فَمُكَ.
لا نَبْرَحُ :
لا نتركُ.
وِقَاءٌ :
حَاْفِظٌ.
وَبَاءٌ :
مَرَضٌ.
أَنتقِلُ إِلى (كتابِ النَّشاطِ )
لأُّطبِّق كِتابيًا
حول التَّاء المَرْبوطَةِ
٥
٦
٧
الـرَّسْــــم
الكتابي
رَسْمُ الْحَرْفَيْنِ (ع، غ) بخطِّ النَّسخِ
١ - أَقْرَأُ وَأُلاحِظُ كِتابةَ الْحروفِ الْمُلَوَّنَةِ:
يَبْدَأُ المُزَارِعُ عَ‍مَلَهُ مَ‍‍عَ بُزُوغِ
الشَّمْسِ بِ‍‍عَ‍زْمٍ وَنَشَاطٍ.
٢ - أُلاحِظُ طَريقَةَ رَسْمِ الْحروفِ تَبَعًا لِاتِّجاهِ الأَسْهمِ:
٣ - أُحَبِّرُ وأَرْسُمُ الحَرْفَيْنِ ( ع ، غ ) مُنْفَرِدَيْنِ
ومُتَّصِلَيْنِ:
رَسْمُ العينِ يَمُرُّ بثلاثِ
خُطواتٍ كما في الشَّكلِ:
شكل هلال
يميل يمينًا
شكل نصف دائري
حرْفا العينِ والغينِ يُكْتبانِ
بِطَريقَةٍ واحدةٍ.
يَنْزلُ جزءٌ كَبِيرٌ من الـ
(ع، غ) تحتَ السَّطرِ.
أُحَبِّرُ
أَرسُمُ
ع
غـ
ـعـ
ـغ
نص الإنطلاق
١
٢
٣
التَّواصلُ اللُّغويُّ
أتحدَّثُ في ثَلاثِ دقائقَ عَنْ مُشاهَداتي لِمَدِينَةٍ مِنْ مُدُنِ بِلَادِي زُرْتُها، مَعَ
الاسْتِعانَةِ بِإِجاباتِ الأَسْئِلَةِ التَّالِيَةِ:
مَنْ رافَقَني في زِيارَةِ الْمَدينَةِ؟
كَيْفَ كانَ جَوُّ المَدينَةِ وَقْتَ الزِّيارَةِ؟
ما الْأَماكِنُ الَّتي زُرْتُها خلالَ إِقامَتي في الْمَدِينَةِ؟
لِماذا اخْتَرْتُ هَذِهِ الْمَدينَةَ دونَ غَيْرِها مِنْ مُدُنِ المملكةِ؟
كَمْ يومًا اِسْتَغْرقَتِ الزِّيارةُ؟
مَا الَّذي أَعْجَبَني في الزِّيارةِ؟ وَماالَّذي لَمْ يُعْجِبْني؟
سَبَقَ أَنْ تَعَرَّفْتُ كَيفيَّةَ كِتابَةِبِطاقةِ التَّهْنِئَةِ في الْوحْدَةِ
السَّابِقَةِ ، وفيما يَلي بِطاقَتانِ أُخْرَيانِ أَقْرَؤهما؛ لأملأَ
الْجَدولَ بِالْمَطلوبِ :
نص الانطلاق
البطاقةُ الأولى
البطاقةُ الثانية
البسملة
(عبارة الافتتاح)
تحية الإسلام
(عبارة التقديم)
المرسل إليه
المرسل
مكان الإرسال وتاريخه
المناسبة
أَنْتَقِلُ إِلى (كِتابِ النَّشاطِ)
لِأَكْتُبَ بِطاقَتَي دَعْوَةٍ وَشُكْرٍ.
٩
١ ‐ أستمع إلى الحوار , ثم أجيب عن الأسئلة التالية:
أين يعيشُ سعيدٌ؟ ومن أيِّ مدينةٍ قَدِمَ؟
أينَ تُنشَرُ المعلوماتُ التي يقدِّمُهَا سعيدٌ وزُمَلاؤُه عَنْ مُدُنِهِم ؟
في أيِّ مَرْحَلَةٍ كَان يَدْرسُ سعيدٌ؟
٢ ‐ أُعَلِّلُ ما يَأْتِي:
ذَهَابَ المُصطَافِينَ إلى أَبْها .
كَثْرةَ الأشجارِ والمُتَنَزَّهَاتِ في أَبْها.
نص الاستمــــاع
٣ - أستمعُ ثُمَّ أَرسُمُ الصُّورةَ الَّتي تحدَّثَ عَنْها سَعِيدٌ في الْمِسَاحَةِ التَّاليةِ:
الرَّاعِي الْحَكِيمُ
كَانَ أَحَدُ الرُّعاةِ يَرْعَى أَغْنامَهُ خَارِجَ قَريَتِهِ، فَأَسَرَهُ جُنُودُ الْأَعْداءِ، الَّذينَ تَسَلَّلوا لِاحْتِلالِ
الْقريِةِ.. كَانَ هذا الرَّاعي الْعَرَبيُّ شُجَاعًا حَكيمًا.
فَكَّرَ قَائِلًا لِنَفْسِهِ: يَجِبُ أَنْ أُحَذِّرَ أَبْناءَ قَرْيَتي؛ كَي يَسْتَعِدّوا لِمُلاقاةِ الأَعداءِ.
أَظْهَرَ الرَّاعِي الشُّجَاعُ الْمُوافقةَ عَلى أَنْ يَدُلَّ الْجُنودَ عَلى طَرِيقٍ قَصِيرٍ يُوصِلُهُم إِلى الْقَرْيَةِ..
وَفي الْوقْتِ نَفْسِه نَفَّذَ خُطَّتَهُ. وفي غَفْلَةٍ مِنَ الْجُنودِ كَتَبَ الرَّاعي جُمْلَةً واحِدَةً عَلى وَرَقَةٍ كانَتْ مَعَهُ:
رَبَطَ الْورَقَةَ بِخَيطٍ، وَوَضَعَهُ حَوْلَ رَقَبةِ كَلْبِهِ الْوفيِّ، الَّذي ظَلَّ يَدورُ حَولَهُ.
نص الدَّعـــــــــم
أَشَارَ الرَّاعي لِكَلْبِهِ بِاتِّجَاهِ الْقَرْيَةِ، فَانْطَلَقَ الْكَلْبُ مُسْرِعًا، حتَّى اخْتَفى عَنِ الْأَنْظارِ.
مَشَى الرَّاعي مَعَ الْجُنودِ في طُرُقٍ وعِرةٍ؛ حتَّى يَتَأَخَّرُوا في الْوصُولِ إِلى الْقَريَةِ.
دُهِشتْ زَوجَةُ الرَّاعي حِينَ رَأتِ الْكَلْبَ قَفَلَ وَحْدَهُ، أَسْرَعَتْ إِلَيهِ فَقَرَأَتِ الْورَقَةَ.
وفي الْحَالِ أَخْبَرَتْ أَبْناءَ قَرْيَتِها، الَّذينَ اسْتَعَدُّوا لِمُلاقاةِ الأَعْداءِ، وَتَمَّ لَهُمُ النَّصْرُ بسببِ
حِكْمَةِ الرَّاعي وَإِخْلاصِهِ.
مجلة }فراسz العدد ( ٤ ٤) ربيع الأول ١٤٣٢هـ
التَّنْمِيَةُ الْقِرائِيَّةُ
١ ‐ أَقْرَأُ النَّصَّ مَعَ مُراعاةِ ضَبْطِ أَحْرُفِ كُلٍّ مِنَ الْكَلِماتِ التَّاليةِ:
لِمُلاقاةِ
دُهِشتْ
يُوصِلُهم
تَسَلَّلوا
فأسَرهُ
يَرْعَى
٢ ‐ أَقْرأُ وَأَنْطِقُ الشَّدَّةَ مَعَ حَرَكَتِها نُطْقًا صَحِيحًا.
فَكَّرَ قَائِلًا لِنَفْسِهِ.
كَتَبَ الرَّاعي جُمْلَةً واحِدَةً
يَجِبُ أَنْ أُحَذِّرَ أَبْناءَ قَرْيَتي.
وَتَمَّ لَهُمُ النَّصْرُ.
٣ - أَقْرَأُ بسُرْعَةٍ وَانْطلاقٍ، مَعَ مُراعاةِ الضَّبْطِ وَعَلاماتِ الْوقْفِ:
كَانَ أَحَدُ الرُّعاةِ يَرْعَى أَغْنامَهُ خَارِجَ قَريَتِهِ، فَأَسَرَهُ جُنُودُ
الأَعْداءِ، الَّذينَ تَسَلَّلوا لِاحْتِلالِ الْقريِةِ.. كَانَ هذا الرَّاعي
الْعَرَبيُّ شُجَاعًا حَكيمًا.
١ - أَضَعُ بَدَلَ كلِّ كَلِمَةٍ مُلَوَّنَةٍ كَلِمَةً مِنَ القَائِمَةِ تُؤَدِّي مَعْنَاهَا:
أَسَرَهُ جُنُودُ الْأَعْداءِ الَّذينَ تَسَلَّلوا لِاحْتِلالِ الْقريِةِ.
مَشَى الرَّاعي مَعَ الْجُنودِ في طُرقٍ وعِرةٍ .
دُهِشتْ زَوجَةُ الرَّاعي حِيـنَ رَأَتِ الْكَلْبَ قَفَلَ وَحْدَهُ .
صَعْبَــة
رَجَـــعَ
سَهْلــة
جَاءُوا خِفْيَةً
٢ - أُكْمِلُ على نَمَطِ الْجُمْلَةِ التَّاليَةِ:
يَجِبُ أَنْ أُحَذِّرَ أَبْناءَ قَرْيَتي؛ كَي يَسْتَعِدُّوا لِمُلاقاةِ الأَعداءِ.
كي أنجح.
يجبُ أنْ
كي
يجبُ أَنْ
كي
أَنْ
نص الدَّعـــــــــم
١ ‐ أُلَاحِظُ شَكْلَ النَّصِّ وَأُحَدِّدُ نَوْعَهُ:
شِعْر
حِوَار
نَثْر
٢ ‐ أَيْنَ رَعى الرَّاعي الأَغْنامَ؟
٣ ‐ لِمَ تَسَلَّلَ الأَعْداءُ؟
٤ ‐ ما الأَمْرُ الَّذي فَكَّرَ فيهِ الرَّاعي عِنْدَما وَقَعَ في الأَسْرِ؟
٥ ‐ كيفَ أَخْبَرَ الرَّاعي أَهْلَ قَرْيَتِهِ بِقُدُومِ الأَعْداءِ؟
٦ ‐ يَدُلُّ تَنْبيهُ الرَّاعي لِلْقَرْيَةِ على:
حُبِّه أَغنامَهُ
حُبِّه قَرْيَتَهُ .
حُبِّهِ أُسْرَتَهُ.
٧ ‐ أُرَتِّبُ الأَفْكارَ التَّاليةَ حسبَ مَجيئِها في النَّصِّ:
تأخيرُ الرَّاعي الأعداءَ .
انتصارُ أهلِ القريةِ.
وقوعُ الرَّاعي في الأسْرِ.
تفكيرُ الرَّاعي.
١ ‐  أستنْتِجُ مِنَ النَّصِّ حِرْفَةً اُشْتُهِرتْ في القرْيةِ.
٢ ‐  في غَفْلَةٍ مِنَ الْجُنودِ كَتَبَ الرَّاعي
جُمْلَةً واحِدَةً عَلى وَرَقَةٍ كانَتْ مَعَهُ.
أُخَمِّنُ الْجُمْلَةَ الَّتي كَتَبَها الرَّاعي،
وأَكتُبُها في الْوَرَقَةِ المُعَلَّقَةِ على
رَقَبَةِ الكَلْبِ.
لايَجُوزُ اِقْتِناءُ الْكِلابِ إلا لِحاجةٍ؛ لِمَا يَحْصُلُ مِنَ
الأضرارِ كأذيَّةِ الجيرانِ والْمَارَّةِ بِسَبَبِ هذِهِ الْكِلابِ
وأَصْوَاتِها، وِلِما فيها مِنَ النَّجاسَةِ والأَضْرارِ ‏الصِّحِّيَّةِ في
لُعابِها وَمُلامَسَتِها.
أُضيفُ ثلاثَ فَوائِدَ أُخْرى لاقْتناءِ الكلْبِ غير الأمرِ الْمَذْكُورِ في النَّصِّ وأُضَمِّنُها
مَلَفَّ تَعَلُّمي:
الدَّلالةُ على الْمُخَدِّراتِ أَو اكْتِشافُ السَّارِقِ.
نص الدَّعـــــــــم
الدَّرْسُ اللُّغَويُّ
اسمُ الإشارةِ/ الضميرُ
الصِّنْفُ
اللُّغَـويُّ
١ - أُحَوِّلُ إلى الْمُثَـنَّى والْجَمْعِ:
الْمُثَنَّى:
الْجَمْعُ:
الجملةُ الْمُثْبَتةُ
الأسلوبُ
اللُّغويُّ
- أُكَوِّنُ جُمْلَتينِ: إِحْدَاهُما اسْميَّةٌ، والأُخْرى فِعْليّةٌ :
في
لزيارَتِهِ
مُهَنَّدًا
دعا
عُمَرُ
قَرْيَتهِ
الْجُمْلَةُ الاِسْميَّةُ:
الْجُمْلَةُ الْفِعْلِيَّةُ:
التَّاءُ الْمَفتوحةُ
الظاهرةُ
الإملائيةُ
١ ‐  أُلَاحِظُ الْحُرُوفَ الَّتي كُتِبَتْ بِلَوْنٍ مُغايرٍ فيما يلي، ثُمَّ أَكْتُبُ الكَلِمَاتِ في الْمَكانِ
الْمُخَصَّصِ:
دُهِشَـتْ زَوْجَةُ الرَّاعي حِيـنَ رَأَتِ الْكَلْبَ قَفَلَ وَحْدَهُ، أَسْرَعَـتْ إِلَيهِ فَقَرَأَتِ الْورَقَةَ.
وفي الْحَالِ أَخْبَرَتْ أَبْناءَ قَرْيَتِها، الَّذينَ اِسْتَعَدُّوا لِمُلاقاةِ الأعْداءِ.
(التَّاء)
ما آخِرُ حَرْفٍ في كَلِمَةِ (دُهِشَتْ )؟
( ت )
كَيفَ رُسِمَتِ التَّاءُ في آخرِ الْكَلِمةِ ؟
(تاء مَفتوحةُ)
ماذا نُسَمِّي هذهِ الصُّورةَ لرسمِ التَّاءِ ؟
٢ ‐  أَنْطِقُ الكلماتِ بِصَوتٍ مَسْمُوعٍ مَعَ مُراعاةِ تَسْكينِ أَواخِرِها.
أَنَّ التَّاءَ الْمَفتوحة نُطِقَتْ............... عِنْدَ الْوقْفِ عليها.
(أَقِفُ بالسُّكُونِ عَلى الْكَلِمةِ الَّتي آخرُها تاءٌ، فإنْ نَطَقْتُها تاءً فهي تاءٌ مَفتوحةٌ).
نص الدَّعـــــــــم
التَّاءَ الْمَفتوحة هي تاءٌ تأتي في آخرِ بَعْضِ الْكَلماتِ.
تُرْسَمُ التَّاءُ الْمَفتوحة هَكَذا (ت).
تُنْطَقُ تاءً عِنْدَ الْوقْفِ عليها أَو عِنْدَ وَصْلِها بِما بَعْدَها.
١‐  أَمْـلأُ الْفَراغَ بِالْكَلِمَةِ الْمُناسِبَةِ، وَأُلاحِظُ نُطْقَ التَّاءِ وَرَسْمَها، ثُمَّ أَقْرَؤُها:
تسلَّلتِ الجيوشُ
تَسَلَّلَ الجيشُ
الصُّخُور
تَكَسَّرَ الصَّخْرُ
الكِلاب
نَبَحَ الكلبُ
سَـــــــــمَكاتي أَحْلـــى السَّــــــــمَكات
تــــــــأْتــــي بِلَــطيــفِ الْحَــــرَكــــــــات
تسْــــــــبَحُ حيـــنًا، تسْـــــــكُنُ حيــــنًا
تَـــمْــــــرَحُ فـــــــي كُلِّ الأوقــــــــــات
حَمْراواتٌ، زَرْقاواتٌ، صَفْراوات
سَــــــمَـكاتي أَحْــــلى السَّـــــــمكات
٢‐  أُنْشِدُ مَعَ التَّنَبُّهِ لِنُطْقِ
التَّاءِ الْمَفتوحة }نشيد
جماعيz:
أنْتَقِلُ إِلَى }كِتَابِ النَّشَاطِz
لِـحَلِّ التَّطْبِيقِ.
١٠
١١
١٢
التَّواصلُ اللُّغويُّ
١‐  أَحْكي لِلصَّفِّ حكايةَ }الرَّاعي الْحَكيمِz، مَعَ الابْتِعادِ – ما أَمْكنَ- عن أَلفاظِ النَّصِّ.
٢‐  أُناقِشُ الرأَيَ القائلَ:
}الْعَيْشُ في الْقَرْيةِ أَحْلَى مِنَ الْعَيْشِ في
الْمَدِينةِz.
أَسْتَفيدُ مِنَ الآراء الَّتي وردتْ
في الـمَدْخل حولَ أيُّهما أَفْضــــلُ
العيش في القريةِ أو المدينةِ ؟
نص الدَّعـــــــــم
١ – أَقْرَأُ الرِّسالةَ التَّاليةَ، وأحددُ عناصِرَها، مع الاستفادةِ مِنَ الِمثَال:
البسملةُ – المرسلُ – المرسل إليهِ – عنوان المرسل – تاريخ الإرسال
التحيّةُ – نصُّ الرِّسالة – عبارةُ الْختامِ.
٢ –  في ضوءِ إِنْجازِي ماسَبَقَ، اِكْتَشَفْتُ أَهمَّ عناصِرِ الرِّسالةِ، ولاحظتُ أنَّها تَتَفِقُ مَعَ
عناصرِ الْبِطاقةِ، مَعَ فارقٍ واحدٍ فَقط ؛لكي أُميِّزَهُ أجِيبُ عنِ الأسئلة التَّاليةِ:
ما أَكبرُ عُنْصُرٍ مِن عناصِرِ الرِّسالةِ؟
أَعودُ إلى البِطَاقَةِ وأَقارنُ مِساحَتَها بمِساحَةِ الرِّسالةِ، أَيُّهُما أَكْبَرُ؟
مِساحَةُ البِطاقةِ صغيرةٌ، وتُسْتَخْدَمُ حَيْثُ لا يسمحُ
الوقتُ بكتابَةِ الرَّسائلِ الطَّويـــلَةِ.
أنْتَقِلُ إلى (كتابِ النَّشاطِ)
لأكْتُبَ رسالةً شخصيّةً
نص الدَّعـــــــــم
١٣
إِنـَّــــا قَــــصـَــــدْنــــــَا مَــــرَّةً
نَــمْشــِي عَـــلَى أَقْـــدَامــِنَـــا
فَـــإِذا الْــحُـقُـــولُ نـَضِــــــيرَةٌ
خَـضْــرَاءُ يَـزْهــو زَرْعُــهَـــا
والـنَّـاسُ فـِي أَنْــحَــائِــــهــا
وَالْـبَــطُّ يَــلْعَــبُ سَــابِــحـًـا
فِـيــهَــا الْـحَـيَــاةُ جَـمِـيـــــلَـةٌ
فِــي عَـصْـرِ يـَوْمٍ ضَــاحِيـَــــةْ
بـَيـْنَ الْجِـهَــــاتِ الـْـخَـالـِيـَـةْ
تُـــرْوَى بِــمَــاءِ السَّـــاقـِــيَــةْ
حَــوْلَ الْـقُـصُــــورِ الْــعَــالِـيــةْ
تَسْــقِــي وَتــزْرَعُ رَاضِـــيَـةْ
فَــوْقَ الْـمِــيَـــاهِ الْـجَــــارِيــةْ
فِـيـهَـا الْـمَـعِيـشَـةُ صَــــافـِيَــةْ
زِيَارَةُ ضاحِيَةٍ
١ –  هل هذه الصُّورةُ في المدينةِ أمْ في القريةِ؟ ولماذا؟
٢ –  أُعَبِّرُ عَنِ الصُّورةِ بِجُمْلَتَيْنِ تامَّتَيْنِ ؟
٣ –  أَقْرَأُ النَّصَّ بِسُرْعَةٍ، ثُمَّ أَسْتَخْرِجُ مِنْهُ التَّالي :
حَرْفَيْنِ :
اِسْمَ طَيْرٍ :
ثَلاثَةَ أَفْعَالٍ مُضَارِعَةٍ :
مِنْ أَسْماءِ الأَوْقاتِ :
كَلِمَةً علَى وَزْنِ )الْقُصُور( :
النَّص الشِّعريُّ
١–  أَخْتَارُ الْمَعْنَى الْمُنَاسِبَ مِنَ الشَّكلِ لِكُلِّ كَلِمَةٍ مِنَ الْكَلِمَاتِ التَّالِيةِ :
قَصَدْنَا
الْضَّاحِيَةُ
نَضِيرَةٌ
يَزْهُو
تُرْوَى
رَاضِيَةٌ
الساقية
٢–  أَضَعُ كَلِمَةَ )أَنْحَاء( فِي جُمْلَةٍ تَامَّةٍ تُوَضِّحُ مَعْنَاهَا .
جَمِيلَةٌ
تُسْقَى
يَنْمُو وَيَطُولُ
سَعِيدَةٌ
اتَّجَهْنَا إلى
طريقة قديمةٌ لرَيِّ الزَّرْع
مِنْطَقَةٌ خَارِجَ
المدِينَةِ.
أُجِيبُ عَنِ الأَسْئِلةِ التَّالِيةِ :
مَتَى قَصَدَ الشَّاعِرُ وَأَصْحَابُهُ الْقَرْيَةَ ؟
كَيْفَ ذَهَبُوا إِلَى هُناك ؟
مَا الْوَصْفُ الَّذِي ذَكَرَهُ الشَّاعِرُ لِلْحُقُولِ ؟
كَيفَ يُؤَدِّي الْفَلَّاحُونَ أَعْمَالَهُم ؟
جَاءَ في النَّصِّ : أَنَّ الْحُقُولَ تُروى بِالسَّاقِيَةِ ، فَبِمَ أَصْبَحَتْ تُروى الآنَ ؟
لِمَاذا اخْتَارَ الزُّوَّارُ الْمَشْيَ عَلى الأقْدامِ في رَأْيك ؟
النَّص الشِّعريُّ
١–  فِيمَا يَلِي شَرْحُ أَحَدِ أَبْيَاتِ الْقَصِيدَةِ، أَقْرَؤُهُ ثُمَّ أَذْكُرُ الْبَيْتَ الْمَطْلُوبَ، وَأوَضِّحُ القِيمَةَ
الَّتي يَدُلُّ عَلَيْها :
٢–  أُحَدِّدُ مِنَ الْقَصِيدَةِ الأَلْفَاظَ الَّتِي اسْتَخْدَمَهَا الْشَّاعِرُ؛ لِلتَّعْبِيرِ عَنِ الأَلْوَانِ
وَالْحَرَكَةِ .
٣–  أَخْتَارُ بَيْتًا مِنَ الْقَصِيدَةِ أَعْجَبَنِي، وَأَشْرَحُهُ كَمَا فَهِمْتُهُ .
أنْتَقِلُ إلى (كتابِ النَّشاطِ)
لحل النشاط
١٤
فَأْرُ الْقَرْيَةِ وَفَأْرُ الْـمَدِينَةِ
كتبَ الفَأرُ مِشْمِشٌ
خِطِابًا لِاِبْنِ عَمِّهِ الفَأرِ سِمْسِم
يَطْلُبُ مِنْهُ الْحُضورَ إِلَى الْقَرْيَةِ
لِزيارَتِهِ فِي الْعُطْلَةِ الْأُسْبُوعيَّةِ.
قَرَأَ سِمْسِمٌ الْخِطابَ وهوَ سَعيدٌ،
وَقَالَ فِي نَفْسِهِ: مَرَّ وَقْتٌ طَويلٌ لَمْ أشاهِد
ابْنَ عَمَّي الْحَبِيبَ، وَلَا الْقَرْيَةَ الَّتي يَسْكُنُ
فِيها، سَأَقْبَلُ دَعْوَتَهُ، وَأَزُورُهُ، وَأَقْضِي مَعَهُ
يَومَ الْجُمُعَةِ.
النَّص الإثْرَائِي
لَبِسَ سِمْسِمٌ أَجْمَلَ مَلَابِسِهِ، وَرَكِبَ سَيَّارَتَهُ الصَّغيرَةَ، وَسارَ بِها فِي شَوارِعِ
الْمَدينَةِ، ثُمَّ خَرَجَ إِلى الطَّرِيقِ
الطَّويلِ الَّذي يوصلُ إِلى قَرْيَةِ
مِشْمِشٍ، كَانَ مِشْمِشٌ يَسْكنُ
فِي جُحْرٍ بِجِذْعِ شَجَرَةٍ كَبِيرَةٍ.
نَظَّفَ مِشْمِشٌ بَيْتَهُ
جَيِّدًا وَزَيَّنهُ بَالأَزْهارِ وَالْورودِ.
فِي وَقْتِ الْغَدَاءِ تَنَاوَلَ سِمْسِمٌ ومِشْمِشٌ
الْبُنْدُقَ وَالْجَوزَ وَالْحُبوبَ. لَكِنَّ سِمْسِمًا لَمْ يُعْجِبْهُ
الطَّعَامُ وقالَ: )أَمْرٌ عَجِيبٌ! أَما زِلْتَ تَأْكُلُ الْخَشَبَ
وَالْحُبوبَ حتَّى الآنَ يا مِشْمِشُ؟! إِنَّ طَعَامَنا فِي
الْمَدينَةِ أًفْضَلُ كَثِيرًا مِنْ طَعامِكُمْ، لَا بُدَّ أَنْ تَحْضُرَ
إِلَيْنا لِتُشَاهِدَ مَائِدَتَنا، وَتَذُوقَ طَعامَنا اللَّذيذَ،
وَتَعْرِفَ الْفَرْقَ(.
أَخَذَ سِمْسِمٌ مِشْمِشًا معَهُ بِسَيَّارَتهِ إِلى الْمَدِينَةِ. تَضايقَ مِشْمِشٌ مِنْ أَصْواتِ
النَّاسِ وَضَجِيجِ السَّيَّاراتِ فِي الشَّوارِعِ. كَانَ سِمْسِمٌ يَسْكُنُ فِي بَيْتٍ كَبِيرٍ لِرَجُلٍ منْ
أَغْنِياءِ الْمدينةِ. وكانَ لهُ غرفةٌ جَمِيلةُ فِي جدارِ الْمَطبخِ، وكانَ سِمْسِمٌ يَشمُّ رائِحَةَ الطَّعامِ
اللَّذيذِ طُولَ الْوقتِ وهوَ في غُرْفتِهِ.
جاءَ اللَّيلُ، وَنامَ أَهْلُ الْبَيْتِ. أَخَذَ سِمْسِمٌ صَدِيقَهُ مِشْمِشًا إِلى غُرْفةِ الطَّعامِ.
صَعِدَ الصَّدِيقانِ فَوْقَ مائِدةِ الطَّعامِ في حَذَرٍ شديدٍ، وكانَ عَلَيْهَا لَحْمٌ كَثيرٌ وَفَطِيرٌ وَفَاكِهَةٌ
وَكَعْكٌ وحلوى وَأَنْواعٌ كَثيرةٌ مِنَ الْجُبْنِ.
تَعَجَّبَ مِشْمِشٌ مِنْ هَذا الْمَنْظَرِ، فَهُوَ لَمْ يُشاهِدْ مِثلَ هذَا الطَّعامِ الكثيرِ فِي حَياتهِ أَبَدًا.
النَّص الإثْرَائِي
أكَلَ مِشْمِشٌ وأكلَ وأكلَ، وَبَيْنَما كانَ يَتَناولُ قِطْعَةً مِنَ الْجُبْنِِ اللَّذيذِ دَخَلَ القطُّ
عَنْتَرٌ فَجْأةً، وَهَجَمَ عَلَيْهِمَا. قَفَزَ الصَّديقانِ مِنْ فَوْقِ الْمَائدةِ إِلى الأَرْضِ مَرَّةً وَاحِدَةً. جَرَى
مِشْمِشٌ بِسُرْعةٍ، وَجَرَى سِمْسِمٌ بِسُرْعَةٍ، وَجَرَى الْقِطُّ عَنْتَرٌ خلفَهُما لُيمسِكَ بِهما.
وصلَ الاثنانِ إلى بيتِ سِمْسِمٍ في الوقتِ الْمُناسبِ. وأغلقَ سمسمٌ الْبابَ خلفَهُ
بِسُرْعةٍ، ووقفَ القطُّ عنترٌ جانبَ البابِ يموءُ بصوتٍ مرتفعٍٍ، وَيَدورُ حولَ نفسِهِ وهوَ يَشْعُرُ
بِالْغَيْظِ.
شعرَ مِشْمِشٌ بألمٍ شديدٍ في بطنِه. فقَد انزعجَ كثيرًا منْ أصواتِ النَّاسِ، وضجيجِ السَّيَّاراتِ
وزحامِ الْمَدينةِ، وتعبَ منَ الطَّعامِ الكثيرِ الَّذِي أكلَه، واضطربَ لخوفِه من القطِّ عنتر.
شكرَ مِشْمِشٌ ابنَ عمهِ سِمْسِمًا، وَحَيَّاهُ وانْصَرَفَ. وفي الطَّريقِ كانَ مِشْمِشٌ مُشْتاقًا
لِلعودةِ إلى قريتِهِ، حيثُ الهدوءُ والسَّلامُ والطَّبيعةُ الجميلةُ. تناولَ مِشْمِشٌ عُودًا طريًّا مِنَ
الْحشائِشِ الْخَضْراءِ، ثُمَّ سارَ نَحْوَ قَرْيَتِه سَعيدًا.
النَّص الإثْرَائِي
لَنْ يذهبَ مِشْمِشٌ إِلى الْمدِينَةِ مَرَّةً أُخْرَى! فَهُوَ يُفَضِّلُ طعامَ القريةِ البسيطَ، وحياتَها
السَّهلةَ الآمنةَ عَلى طَعامِ الْمَدينَةِ اللَّذيذِ، وَحياتِها الصَّعْبةِ الْخَطِرةِ.
أخْتَبِرُ فَهْمي للقِصَّةِ بِحَلِّ النَّشاطِ ( ١٧) في (كتاب النشاطِ)