قـررت وزارة الـتـربـيـة والتعلـيـم تـدريس

هذا الكتاب وطبعه على نفقـتـها

للصف الرابع الابتدائي

الفصل الدراسي الثاني

كتاب الطالب

قام بالتأليف والمراجعة
فريق من المتخصصين

طبعة ١٤٣٥ ـــ ١٤٣٦ هـ

٢٠١٤ ـــ ٢٠١٥ م

وزارة التربية والتعليم ١٤٣٠ هـ

فهرسة مكتبة الملك فهد الوطنية أثناء النشر

السعودية - وزارة التربية والتعليم

التوحيد : للصف الرابـع الابتدائي : الفصل الدراسي الثاني : كتاب الطالب/

وزارة التـربيـة والتعليم ـ الرياض، ١٤٣٠هـ

٣٦ ص ، ٢١ × ٢٥,٥ سم

ردمـك : ٣–٥٠٠–٤٨–٩٩٦٠–٩٧٨

١ ـ التوحيد ـ كتب دراسية

٢ ـ التعليم الابتدائي _ السعودية

- كتب دراسية

أ - العنوان

ديـوي ٢٤٠,٧١١

٦٣٥٨/ ١٤٢٨

رقم الإيداع : ٦٣٥٨/ ١٤٢٨

ردمك : ٣–٣٨٦–٩٩٦٠–٩٧٨

لهذا المقرر قيمة مهمة وفائدة كبيرة فلنحافظ عليه، ولنجعل نظافته تشهد على حسن سلوكنا معه.

إذا لم نحتفظ بهذا المقرر في مكتبتنا الخاصة في آخر العام للاستفادة ، فلنجعل مكتبة مدرستنا تحتفظ به.

حقوق الطبع والنشر محفوظة لوزارة التربية والتعليم ـ المملكة العربية السعودية

موقع

www.moe.gov.sa

موقع

www.cpfdc.gov.sa

موقع

http://curriculum.gov.sa

بريد

ccc1444@gmail.com

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول اللَّـه وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، أما بعد:

فإن توحيد اللَّـه تعالى هو الذي لأجله بُعثت الرُّسُل، وأُنزلت الكتب، وجُعِل قبول الأعمال مبنيًّا عليه.

وقد حرصنا في هذا الكتاب على التعريف بالتوحيد وأنواعه والعبادة وشروطها. وتمَّ تأليف هذا الكتاب بأسلوبٍ يناسب مستوى الطلاب، لكي تتحقق الفائدة المرجوَّة بعون اللَّـه تعالى، وذلك على النحو التالي:

يتكوَّن الكتاب من وحدتين:

الوحدة الأولى :

توحيد الأسماء والصفات وأثره في حياة المسلم.

الوحدة الثانية :

وحدة الشِّرك وخطره.

عدد دروس كتاب الفصل الدراسي الثاني سبعة دروس، وقد تمَّ شرح كلِّ درسٍ على النحو التالي:

يبدأ كلُّ درسٍ بتمهيد يستطيع الطالبُ أن يفهم من خلاله موضوع الدرس.

وُضِعت عناصر ميسَّرة تمَّ من خلالها شرح مفردات الدرس.

وُضِعت أنشطةُ داخل كلِّ درسٍ يقوم الطالب بتنفيذها بمفرده أو بالتعاون مع زملائه.

رُوعي في التقويم أن يكون منوَّعًا وشاملًا.

وضع صور مشوقة مرتبطة بموضوع الدرس.

ترك بعض الفراغات من أجل أن يكملها الطالب بإشراف معلمه.

هذا، ونسأل اللَّـه الكريم أن يحقق الكتاب الفائدة المرجوَّة منه، وأن ينفع به ويسدد الخطا ويبارك في الجهود ويرزقك العلم النافع والعمل الصالح.

توحيد الأسماء و الصفات في حياة المسلم

الدرس الأول

توحيد الأسماء و الصفات

١٠

الدرس الثاني

أسماء الله الحسنى

١٤

الدرس الثالث

معاني أسماء الله الحسنى

١٧

الدرس الرابع

أثر الإيمان بأسماء الله و صفاته في حياتنا اليومية

٢١

الشرك و خطره

الدرس الخامس

الشرك و خطره

٢٦

الدرس السادس

أَنوَاعُ الشرك

٣٠

الدرس السابع

مظاهر الشرك

٣٣

تَوحِيدُ الأَسمَاءِ وَالصِّفَاتِ وَأَثَرُهُ فِي حَيَاةِ المُسلِم

في نهَاية الوحدة يحقق الطالب الأهداف التالية:

يَعرِفُ تَوحيدَ الأَسمَاءِ وَالصِّفَاتِ.

يَعرِفُ المُعتَقَدَ الصَحِيح فِي الأَسمَاءِ وَالصِّفَات.

يَعرِفُ أنَّ أَسْمَاءِ اللهِ كُلِهَا حسنى.

يَعرِفُ مَعَانِي بَعض أَسمَاءِ اللهِ الحُسْنَى.

يُدْرِكُ أَثَرَ الإِيمَانِ بِأَسمَاءِ اللهِ وَصِفَاته فِي حَيَاتِك.

يُرَاقِبُ اللهَ فِي السِّرِ والعَلَن.

تَوحِيدُ الأَسمَاءِ و الصفات

خَرَجَ أَمِيرُ المُؤْمِنِينَ عُمَرُ بن الخطاب لَيْلَةً، فَسَمِعَ امْرَأَةً تَقُولُ

لِابْنَتهَا: اخْلِطِي المَاءَ بِاللَّبَن، فَقَالَتْ البِنْتُ: كَيْفَ أَخْلِط المَاءَ بِاللَّبَنِ وَقَدْ نَهَى أَمِيرُ المُؤْمِنِينَ عَنْ ذَلِكَ؟! فَقَالَتِ الأُمُّ: فَمَا يُدْري أَميرَ المُؤْمِنِينَ عَنَّا؟ فَقَالَتِ البِنْتُ: إنْ كَانَ عُمَر لا يَعْلَمُ! فإنَّ إلَهَ عُمَرَ يَعْلَمُ.

مَا الَّذِي جَعَلَ البِنْتَ لا تَخْلِطُ المَاءَ بِاللَّبنِ، مَعَ أَنَّ عُمَرَ لا يَرَاهَا؟

تَعرِيفُ تَوحِيدُ الأَسمَاءِ و الصفات

هو: الإيمَانُ بِأَسْمَاءِ اللَّهِ وَصِفَاتِهِ كَمَا جَاَءتْ فِي القُرآنِ وَالسُّنَّةِ.

ما نُثبِتُهُ لِلَهِ تَعَالَى مِنَ الأَسمَاءِ و الصفات

نُثْبِتُ مَا أَثْبَتَهُ اللَّـهُ لِنَفْسِهِ مِنَ الأَسْمَاءِ وَالصِّفَاتِ.

نُثْبِتُ مَاَ أثْبَتَهُ الرَّسُولُ لِرَبِّهِ مِنَ الأَسْمَاءِ وَالصِّفَاتِ.

بالرجوع إلى سورة الحشر، ابحث عن أسماء وصفات للَّه تعالى، ثم اكتبها في الجدول.

الاسم

الصِّفَة

السَّمْعُ

العِزَّةُ

العِلْمُ

مَا نَنفِيهِ عَنِ اللَهِ تَعَالَى

نَنْفِي مَا نَفَاهُ اللَّـهُ عَنْ نَفْسِهِ.

نَنْفِي مَا نَفَاهُ الرَّسُولُ عَنْ رَبِّهِ.

أَمثِلَة لِلصِّفَاتِ المَنفِيَةِ عَنِ اللَّـهِ

صِفَةُ الظُّلْمِ.

صِفةُ النَّوْمِ.

اقْرَأْ هَذِهِ السُّورَةَ، ثُمَّ اسْتَخْرِج مِنْهَا مَا أَثْبَتَهُ اللَّهُ لِنَفْسِهِ وَمَا نَفَاهُ عَنْ نَفْسِه:

ما أثبته اللَّـه لنفسه

ما نفاه اللَّـه عن نفسه

اختر من العَمُودِ (ب) مَا يُنَاسِبُهُ مِنَ العَمُودِ (أ):

دَلَيلُ إثْبَاتِ اسْمِ الخَالِقِ.

دَلِيلُ إثْبَاتِ اسْمِ الكَرِيمِ.

دَلِيلُ إثْبَاتِ اسْمِ القَدِيرِ.

عَرِّفْ تَوْحِيدَ الأَسْمَاءِ وَالصِّفَاتِ.

مَا الَّذِي نُثْبِتُهُ لِلَّـهِ تَعَالَى مِنَ الأَسْمَاءِ وَالصِّفَاتِ.

مَا الَّذِي نَنْفِيهِ عَنِ اللَّـهِ تَعَالَى.

أَسمَاءُ اللهِ الحُسنَى

مَا مَعْنَى أَنَّ أَسْمَاءَ اللهِ الحُسْنَى ؟

أَسمَاءُ اللهِ كُلُّهَا حُسنَى

مَعنَى أنَّ أَسمَاءَ اللهِ حُسنَى

معنى ذلك:

أنَّها بَلَغَتْ فِي الحُسْنِ غَايَتَهُ، فَهْيَ أَحْسَنُ الأَسْمَاءِ وَأَكْمَلُهَا.

مِن أَسمَاءُ اللهِ تَعَالَى

اقْرَأْ الآيَاتِ التَالِيَةَ، ثُمَّ اسْتَخْرِج مِنْهَا أَسْمَاءَ اللَّهِ الحُسْنَى، واكْتُبْهَا فِي الجَدْوَلِ الآتي:

اللَّه

القدوس

العزيز

دُعَاءُ اللهِ بأَسمَائِهِ الحُسنَى

مِنْ أَعْظَمِ أَنْوَاع العِبَادَةِ دُعَاءُ اللَّهِ بِأَسْمَائِهِ الحُسْنَى، كقولنا: يارب، ياحي، يا قيوم،

اذْكُرْ أَدْعِيَةً تَدْعُو فِيهَا رَبَّكَ بِأَسْمَائِهِ الحُسْنَى.

يَا رَحْمَنُ ارْحَمْنَا.

أَكْمِلِ الفَرَاغَ:

مَعْنَى أنَّ أَسْمَاءَ اللَّـهِ حُسْنَى .................

مِنْ أَعْظَمِ أَنْوَاعِ العِبَادَةِ دُعَاءُ اللَّـهِ بــ ...............

أَرْبِطُ كُلَّ دَعُاءٍ بِمَا يُنَاسِبهُ مِنْ أَسْمَاءِ اللهِ تَعَالَى:

يَا غَفُورُ.

يَا رَزَّاقُ.

يَا كَرِيمُ.

ارْزُقْنِي مالًا حَلَالًا

أَكْرِمْنِي بِطَاعَتِكَ.

اغْفِرْ لِي ذُنُوبِي.

معانِي أَسمَاء اللهِ الحُسنَى

اقْرَأ الآياتِ في الجَدْوَلِ الآتي، ثُمَّ اسْتَخْرِج مِنْهَا أَسْمَاءَ اللَّـهِ الحُسْنَى:

الآيــَـةُ

الاسْـــــمُ

مَعرِفَتُنَا لِمَعَانِي أَسمَاءِ اللهِ تَزِيدُ إيمَانَنَا وَمَحَبَّتَنَا لِرَبِّنَا

مَـعنَى الـرَّحــمَـــن

الذَّي اتَّصَفَ بِالرَّحْمَةِ الوَاسِعَةِ.

وَمِـن أَمـثـلَـةِ رَحـمَـةِ الـلَّـهِ بِـعِـبَـادِهِ

إرْسَالُ الرُّسُلِ إلَيْهِمْ، وَإنْزَالُ الكُتُبِ عَلَيهِمْ؛ لِهدَايَتِهِمْ إلى الطَّرِيقِ المُسْتَقِيمِ.

إنْزَالُ المَطَرِ.

بالتعاون مع زملائك، أكتب آثارًا أخرى لرحمة اللَّـه بعباده.

مَـعـنَـى الـقَـدِيــــرِ

الَّذِي اتَّصَفَ بالقُدْرَةِ الكَامِلَةِ، فَلا يُعْجِزُهُ شَيْءٌ فَي الأَرْضِ وَلا فِي السَّماءِ.

وَمِـن أَمـثِـلَـةِ قُــدرَةِ الـلَّـهِ

أَنَّه قَادِرٌ عَلَى إجَابَةِ الدُّعَاءِ.

أَنَّهُ قادِرٌ عَلَى عُقُوبةِ مَنْ عَصَاهُ.

أَنَّهُ قَادِرٌ عَلَى .................

بالتعاون مع زملائك، أكتب آثارًا أخرى لقدرة اللَّه تعالى.

مَـعـنَـى الــبَـصِـيــــرِ

أَنَّ اللَّـهَ يُبْصِرُ وَيَرَى كُلَّ شَيْءٍ.

فَاللَّـهُ يَرَى دَبِيبَ النَّمْلَةِ السَّوْدَاءِ، عَلَى الصَّخْرَةِ الصَّمَّاءِ، فِي اللَّيْلَةِ الظلماء.

اللَّـهُ يَرَى عَبْدَهُ فِي كُلِّ مَكَانٍ، وَعَلَى أَيِّ حالٍ، سَوَاءً أَكَانَ مُطِيعًا أَمْ عَاصِيًا.

مَا الَّذِي نَسْتَفِيدُهُ مِنْ مَعْرِفَةِ أَسْمَاءِ اللهِ؟

اسْتَدِلَّ بِدَلِيلٍ وَاحِدٍ لِمَا يَلِي:

أنَّ مِنْ أَسْمَاءِ اللهِ

أنَّ مِنْ أَسْمَاءِ اللهِ

اخْتَرْ مَنَ العَمُودِ (ب) مَا يُنَاسِبُهُ مِنَ العَمُودِ (أ):

مَعْنَى الرَّحْمَن.

مَعْنَى القَدِيرِ.

مَعْنَى البَصِيرِ.

الَّذِي اتَّصَفَ بِالقُدْرَةِ الكَامِلَةِ.

أَنَّ اللهَ يُبْصِرُ وَيَرَى كُلَّ شَيْءٍ.

الَّذِي اتَّصَفَ بِالرَّحْمَةِ الَواسِعَةِ.

أَثَرُ الإِيمَانِ بِأَسمَاءِ اللهِ وَصِفَاتِهِ فِي حَيَاتِنَا

بِالتَّعَاوُنِ مَعَ زُمَلائِكَ, اكْتُبْ فِي كُلِّ مُرَبَّعٍ اسْمًا مِنْ أَسْمَاءِ زُمَلائِكَ أوْ أَقَارِبِكَ مِمَّنْ يَبْدأُ اسْمُهُ بـ «عَبْد»:

عبد ...................

عبد ...................

عبد ...................

الـخَـوفُ مِـنَ اللهِ وَرَجَـاؤُهُ سُـبـحَـانَـهُ

فَالمُسْلِمُ عِنْدَمَا يَعْلَمُ أَنَّ اللهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ يَزْدَادُ رَجَاؤُه لِلَّـه، فيعمل الصالحات. وعِندما يَعْلَمُ أنَّ اللَّـهَ شَدِيدُ العِقابِ يَخَافُ عِقابَهُ، فيجتنب السَّيِّئات.

بِالتَّعَاوُنِ مَعَ زَمِيلِكَ: اقْرَأ الآيَاتِ، ثُمَّ اسْتَخْرج مِنْهَا مَاَ يَدُلُّ عَلَى الخوف، ومَا يَدُلُّ عَلَى الرَّجاء.

مَا يَدُلُّ عَلَى الخَوفِ

مَا يَدُلُّ عَلَى الرَّجَاءِ

تَـعـبِـيـدُ الأَسـمَـاءِ لِلَّـهِ وَحـدَهُ

مِنْ آثَارِ الإيمَانِ بِأَسْمَاءِ اللَّـهِ وَصِفَاتِهِ أَنْ تُعَبَّد الأسْمَاء للهِ وَحْدَهُ، مِثْل: عَبداللَّـه، وعبدالرحمن. وَيُحْرُم تَعْبِيدُ الأَسْمَاءِ لِغَيْرِ اللَّـهِ، مِثْل: عَبْدُالرَّسُولِ أَوْ عَبْدُ الكَعْبَةِ أَوْ عَبْدُ الحُسَيْنِ.

بِالتَّعَاوُنِ مَعَ زَمِيلِكَ، اَذْكُرْ أَسْمَاءً أُخْرَى يَكُونُ التَّعبِيدُ فِيهَا لِلَّهِ تَعَالَى:

عَبْدُالحَمِيدِ.

الـحَـلِـفُ بِـأَسـمَـاءِ اللَّـهِ تَـعَـالَـى وَصِفَاتُهِ

يَجِبُ عَلَى المُسْلمِ أَنْ يُعَظِّمَ أَسْمَاءَ اللَّـهِ وَصِفاتَهُ، وَمِنْ تَعْظِيمِه لَها:

أَنْ لَّا يَحْلِفَ إلَّا بهَا.

أَنْ لَّا يَحْلفَ بِها إلَّا صَادِقًا.

أَنْ لَّا يَحْلِفَ بِهَا إلَّا عِنْدَ الحَاجَةِ إلَى الحَلِفِ.

أَكْمِلِ الفَرَاغَ:

مِنْ تَعْظِيم المُسْلِمِ لِأسْمَاءِ اللهِ وَصِفَاتِهِ تَعَالَى:

أَنْ لاَ يَحْلِفَ إلَّا بِهَا.

مَا حُكْمُ مَنْ سَمَّى نَفْسَهُ: (عَبْدَالنَّبِيِّ)؟ ولماذا؟

\

الشِّــركُ وَخَطَرُهُ

في نهَاية الوحدة يحقق الطالب الأهداف التالية:

يُعَرِّف الشِّركَ وَأَمثِلَتُهُ.

يُدرِكُ خُطُورَةَ الشِّركِ فِي حَيَاة الإِنسَان.

يَجتَنِب الشِّركَ وَأَنوَاعُهُ.

يَعرِفُ مَظَاهِرَ الشِّركِ فَيَجتَنِبُهَا.

الشِّــركُ وَخَطَرُهُ

التَّوحِيدُ أَعْظَمُ الوَاجِبَاتِ، فَمَا أَعْظَمُ المُحَرَّمَاتِ؟

بِالتَّعَاوُنِ مَعَ زَمِيلِكَ أَجِبْ عَن سؤال التمهيد.

الــــشِّـــــركُ

جَعْلُ شَرِيكٍ مع الِلهِ فِي رُبُوبِيَّتِهِ، أَوْ أُلُوهِيَّتِهِ، أَوْ أَسْمَائِهِ وَصِفَاتِهِ.

أَمــثِــلَــةُُ عَلَى الــــشِّـــــركِ

الشِّرْكُ فِي الرُّبُوبِيَّةِ:

كَمَنْ يَزْعُم أَنَّ مِنَ المَخْلُوقِينَ مَنْ يُدَبِّر الكَوْن مَعَ اللَّـهِ.

الشِّرْكُ فِي الأُلُوهِيَّةِ:

كَمَنْ يَدْعُو غَيرَ اللَّـهِ.

الشِّرْكُ فِي الأَسْمَاءِ وَالصِّفَاتِ:

كَمَنْ شَبَّهَ الله بِخَلْقِه.

خُــطُــورَة الــــشِّـــــركِ

أَنَّ اللهَ لاَ يَغْفِرُهُ.

أَنَّ الشِّرْكَ يُحْبِطُ جَمِيعَ الأَعْمَالِ، أي : يُبْطلها.

مَنْ كَانَ عِنْدَهُ أَعْمَالٌ صَالِحَةٌ كَالصَّلاةِ وَالصِّيَامِ وَالصَّدَقَةِ، لَكِنَّهُ يَدْعُو الأَمْوَاتَ وَيَسْتَغِيثُ بِهِمْ، فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُه، لِمَاذَا؟

أَنَّ الشِّرْكَ يُوجِبُ الخُلودَ في النَّار.

خُـطُـورة الــشِّــرك

أَنَّ اللهَ لَا يَـغـفِـرُهُ

أَنَّ الـشِّـركَ يُحـبِـطُ جَـمِـيـعَ الأَعـمَـالِ

أَنَّ الـشِّـركَ يُـوجِـبُ الـخُـلُـودَ فِـي الـنَّـارِ

الــتَــوبَــةُ مِـنَ الــــشِّـــــركِ

مَنْ تَابَ مِنَ الشِّرْكِ قَبْلَ مَوْتِهِ غَفَرَ اللَّـهُ لَهُ ذَنْبَهُ.

وَضِّحْ أَمَامَ كُلِّ عِبَاَرةٍ مِنَ العِبَاراتِ التَّالِيةِ نَوْعَ الشِّرْكِ الَّذِي يَدْخُلُ فِيْهِ، هَلْ هُوَ: (شِرْكٌ فِي الرُّبُوبِيَّةِ، أَوْ شِرْكٌ فِي الألوهيَّة، أَوْ شِرْكٌ فِي الأَسْمَاءِ وَالصِّفَاتِ)؟

إنْسَانٌ يسجد لغَيْرِ اللَّـهِ: (.............................................).

إنْسَانٌ يَعْتَقِدُ بِأَنَّ هُنَاَكَ مَنْ يَخْلُقُ الخَلْقَ غَيْرَ اللَّـهِ: (......................).

إنْسَانٌ يَجْعَلُ صِفَاتِ اللَّـهِ كَصِفَاتِ المَخْلُوقِينَ: (..........................).

ضَعْ أَمَامَ العَمُودِ (ب) مَا يُنَاسِبُهُ مِنَ العَمُودِ (أ):

الشِّرْكُ لاَ يَغْفِرُهُ اللَّهُ.

الشِّرْكُ يُحْبِطُ جَمِيعَ الأَعْمالِ.

المُشْرِكُ حَرَّم اللَّهُ عَلَيهِ الجَنَّةَ.

أَنـــوَاعُ الشِّــركِ

مَن النَبِيُّ الَّذًي دَعَا بَهذَا الدُعَاءِ : ..........

مَاذَا تَسْتَفِيدُ مِنْ قَوْلِهِ ( واجنبني وبني )؟ ..........

مَا عَلَاقَةُ الآيَةِ بِمَوضُوعِ الدَّرْسِ : ..........

أَنــــوَاعُ الــــشِّـــــركِ

يَنْقَسِمُ الشِّرْكُ إِلَى قِسْمَيْنِ : أكْبَر وَ أَصْغَر.

النوع الأول

الـشِّـركُ الأَكـبَـرُ

تعريفه

صَرْفُ نَوْعٍ مِنْ أنْوَاعِ العِبَادَةِ لِغَيْرِ اللَّهِ.

دليله

حـكـمـه

مُخْرِجٌ مِن مِلَّةِ الإسْلَامِ وَصَاحِبُهُ خَالِدُُ في النَّار ما لم يتب.

مـثـالـه

لَهُ أَمْثَلَة كَثِيرَة مِنْهَا :

اعتقادُ أنَّ أحدًا مِنَ البَشَرِ يَعْلَمُ الغَيْبَ مع اللَّه تعالى.

دعاءُ أصْحَابِ القُبُور والأَضْرِحَةِ في تَفْرِيج الكَرْبِ وحُصُول الرزق.

إنكارُ أسماءِ اللَّهِ وصِفَاتِه.

النوع الثاني

الـشِّـركُ الأَصغَـرُ

تعريفه

كُلُ مَعْصِيَةٍ سُمِّيت شِرْكًا وَلَمْ تَصِلْ إلى حَدِّ الشِّرْكِ الأَكْبَرِ.

دليله

حـكـمـه

مُحَرَّمُ ويُنْقِضُ الإيمان ولا يُخرج من مِلَّة الإسلام.

مـثـالـه

لَهُ أَمْثَلَة كَثِيرَة مِنْهَا :

الرِّيَاء كَمَنْ يُحسن صلاته من أجل مدح الناس وثنائهم.

الحلف بغير اللَّه كقول : والنبي ، والكعبة ، والحسن والحسين.

قول لولا اللَّه وفلان.

بِالتَعَاوُن مَعَ مَجْمُوعَتِكَ، قَارِنْ بَيْنَ الشِّرْكِ الأَكْبَرِ وَالأَصْغَرِ حَسَبَ الجَدْوَلِ التَّالِي :

الـشِّـرك

تعريفه

حكمه

مثاله

الشـرك الأكبـر

الشـرك الأصـغـر

عَرِّفْ الشِّرْك الأَكْبَر ؟

عَرِّفْ الشِّرْك الأَصْغَر ؟

هَاتِ مِثَالًا واحدًا عَلى مَا يَلِي :

شِرْكٌ أكبر.

شِرْكٌ أصغر.

مَا الشِّركُ الَّذِي يُخْرجُ مِنْ مِلَّةِ الإسْلَام ؟ وَلِمَاذَا ؟

مَـظَـاهِـرُ الـشِّـركِ

أَكْثَرَ شِرْكِ المُشْرِكِينَ فِي صَرْفِ العِبَادَةِ لغَيْرِ اللَّـهِ، وَلَهَذَا الشِّرْكِ مَظَاهِرُ كَثِيرَةٌ قَدِيمًا وَحَدِيثًا، سَنَتَعَرَّفُ عَلَيْهَا فِيَ دَرْسِنَا هَذا بِمَشِيئَةِ اللهِ.

بَـعـضُ مَـعـبُـودَاتِ الـمُـشـرِكِـيـنَ

كَانَ المُشْركُونَ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ يَعْبُدُونَ مَعْبُودَاتٍ بَاطِلَةً، وَيَتَقَرَّبُونَ إلَيْهَا بِأَنْوَاعِ العِبَادَاتِ، وَيَتَّخِذُونها وَسَـائِطَ وَشُفَعَاءَ عِنْدَ اللَّـهِ، قَـال اللَّـه تَعَالَى عَـنِ المُشْرِكِين :

فَشِرْكُهُمْ هَذَا أَفسَدَ أَعْمَالَهُم، وَصَارُوا بِذِلَكَ كُفَّارًا .

وَمِنْ مَعْبُودَات المُشْرِكِين مَا يَلِي :

الأنبياء

الكواكب

بعض معبودات المشركين

قبور الصالحين

الجـن

الأحجار

الأشجار

مِــن مَـظَـاهِــرِ الــشِّــركِ

الشِّرْكُ الَّذِي يَقَعُ فِيهِ المُشْرِكُونَ حَدِيثًا هُوَ الشِّرْكُ الَّذِي وَقَعَ فِيهِ المُشْرِكُونَ قَدِيمًا، وَمِنْ مَظَاهِرِهِ مَا يَلِي:

دُعَاءُ الأَمْوَاتِ، كَأَنْ يَقَولَ لِلمَيِّتِ: يَا سَيِّدِي أَغِثْنِي!!

الرُّكُوعُ وَالسُّجُودُ لِغَيرِ اللَّـهِ، كَالسُّجُودِ لِقُبُورِ الأَنْبِيَاءِ وَالصَّالحِينَ أَوِ العُظَمَاءِ.

الذَّبْحُ لِغَير اللَّـهِ، كَالذَّبْحِ لِقُبُورِ الأَوْلِيَاءِ وَالصَّالِحينَ، تَقَرُّبًا إلَيْهم.

السِّحْرُ؛ لما فِيهِ مِنْ عِبَادَة الشَيَاطِين مِنْ دُونِ اللهِ.

بِالتَّعَاوُنِ مَعَ زمِيلِكَ, اذْكُرْ مَظَاهِرَ أُخْرَى لِلشِّرْكِ:

(شُفَعَاءَ- العِبَادَاتِ)

بِالاسْتِفَادَةِ مِمَّا بَينَ الأَقْوَاسِ أَكْمِلِ الفَرَاغَ التَّالي:

المُشْرِكُونَ يَتَقَرَّبُونَ إلَى مَعْبُودَاتِهِم بِأنْوَاعِ ......................، وَيَتَّخِذُونَهُم ...................... عِنْدَ اللَّـهِ.

أَكْمِلِ الفَرَاغَ التَّالِي:

مِنْ مَعْبُودَاتِ المُشْرِكِيَن: الأَصْنَامُ و...................... وَ......................وَ............................ وَ...........................

اسْتدِلْ بِدَلِيلٍ واحِدٍ عَلَى أَنَّ المُشْرِكِينَ كَانُوا يَتَّخذُونَ مَعْبُودَاتِهِم شُفَعَاءَ لَهُمْ عِنْدَ اللَّـهِ.

ابني الطالب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, أما بعد :
إن الفصل الدراسي أوشك على الانتهاء ونظراً لما يحتويه هذا المقرر من آيات قرآنية كريمة وأحاديث نبوية شريفة وعلم ينتفع به... نأمل الاحتفاظ به في مكتبتك الخاصة أو تسليمه لإدارة المدرسة.
أخي المعلم
أخي المشرف
أخي ولي الأمر
أخي الطالب
يطيب لقسم العلوم الشرعية في الإدارة العامة للمناهج بالوزارة أن يتلقى ملحوظاتكم ومقترحاتكم على كتب العلوم الشرعية على العنوان التالي :

١- الهاتف المباشر (٠١٤٠٢١٠٩٥)
٢- هاتف الوزارة (٠١٤٠٤٢٨٨٨ - ٠١٤٠٤٦٦٦٦)

تحويلة (٢٥٧٢-٢٥٧٤-٢٥٧٦-٢٥٧٩)

٣- الفاكس (٠١٤٠٨١٢٩٧) أو (٠١٢٧٦٦٠٢٦)

٤ ــ البريد الإلكتروني لقسم العلوم الشرعية :

ccc1444@gmail.com.