وزارة التربية والتعليم ١٤٢٨هـ

فهرسة مكتبة الملك فهد الوطنية أثناء النشر

السعودية ـ وزارة التربية والتعليم

لغتي الجميلة : للصـف الخامس الابتـدائـي : الفصل الدراسي الأول :

كتاب النشاط / وزارة التربية والتعليم ـ الرياض، ١٤٣٠هـ

٨٦ ص ، ٢١ × ٢٥,٥ سم

ردمك : ٦ – ٦٩٥ – ٤٨ – ٩٩٦٠ – ٩٧٨

٢ ـ التعليم الابتدائي ـ

١ ـ اللغة العربية ـ كتب دراسية

السعودية ـ كتب دراسية

أ ـ العنوان

ديوي ٣٧٢,٦

٥٤٢٥/ ١٤٢٩

رقم الإيداع : ٥٤٢٥/ ١٤٢٩

ردمك : ٦ – ٦٩٥ – ٤٨ – ٩٩٦٠ – ٩٧٨

لهذا المقرر قيمة مهمة وفائدة كبيرة فلنحافظ عليه، ولنجعل نظافته تشهد على حسن سلوكنا معه.

إذا لم نحتفظ بهذا المقرر في مكتبتناالخاصة في آخر العام للاستفادة، فلنجعل مكتبة مدرستنا تحتفظ به.

حقوق الطبع والنشر محفوظة لوزارة التربية والتعليم ـ المملكة العربية السعودية

www.moe.gov.sa
http://curriculum.gov.sa

almanahej@moe.gov.sa
www.cpfdc.gov.sa
curdevelop@moe.gov.sa

موقع
موقع
بريد

info@curriculum.gov.sa

بريد
موقع
بريد

الحمد لله ربِّ العالمين ، والصَّلاة والسَّلام على سيّد المرسلين سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ... وبعد،
فهذا " كتاب النشاط " الكتاب المُكمِّلُ لكتاب الطالب من موادِّ ((لغتي الجميلة)) نضعه بين أيدي إخواننا

المعلمين، وأخواتنا المعلِّمات ؛ ليكون منظمًا للنشاطات التطبيقية ، ومسهِّلاً للإشراف عليها وتقويمها ، ومخفِّفًا
عن المتعلِّم عبء حمل كراسات القواعد والإملاء والخط والتعبير ، وميسِّرًا لولي الأمر الوقوف على مستوى
ولده ونشاطه في صورة دائمة .

حيث ينجز المتعلِّم مشروعًا فنيًّا يرتبط بمحور الوحدة ، ويعزِّز قيمة من قيمه،
ويهدف إلى تعويد المتعلِّم على دقة تنفيذ التعليمات (خطوات عمل المشروع )،
وقدرته على تقديم عرض شفهي حوله . ويكفي المتعلِّم أن ينجز مشروعًا
واحدًا في كل فصل دراسي .

مساحة مخصصة لكتابة المتعلِّم ما كلِّف به في هذا المكوِّن في كتاب
الطالب.

مساحة مخصصة لكتابة المتعلِّم ما يُملى عليه من فقرات نص الفهم
القرائي وفق ما يراه المعلِّم ملائمًا ومناسبًا لتلاميذه ؛ انطلاقًا من أن
الإملاء مهارة ممتدة لا تقتصر على ما نص عليه المنهاج بل تجعل من
السطر الإملائي محورًا لصقل مهارات الكتابة كافة .

انشاط معزِّز لما اكتسبه المتعلِّم في كتاب الطالب .

نشاط تطبيقي على ما اكتسبه المتعلِّم في كتاب الطالب .

ويتألف هذا الكتاب من اثني عشر مكوِّنًا ، هي :

نشاط تطبيقي يقوِّم قدرة المتعلِّم على الوقوف على تصميم النص الَّذي
تعرَّف إليه في كتاب الطالب ،وتحليله إلى خصائصه البنائية المميزة له ،
وربط بنيته بنوعه ونمطه .

نشاطات تطبيقية على المهارة الإملائية التي درسها في كتاب الطالب .

نشاط تعزيزي لقواعد كتابة عبارة بخط النسخ .

نشاط لعقد موازنة بين نص شعري في كتاب النشاط والنص الشعري الذي
درسه المتعلِّم في كتاب الطالب ، أو نشاط يهدف لخزن النص الشعري المقرر .

نشاطات تطبيقية على المهارة النحوية التي درسها المتعلِّم في كتاب الطالب.

نشاطات لخزن واستعمال بعض الألفاظ والتراكيب المستقاة من نصوص
الوحدة والمنتمية إلى محورها .

مساحة مخصصة للكتابة الأولية لمهارة التواصل الكتابي التي يرغب
المتعلِّم الكتابة فيها .

صفحة مخصَّصة لكتابة ما كُلِّف المتعلم بالبحث عنه وجمعه من نصوص أو صور أو رسوم ... ومن ثَمَّ
قصُّها وتضمينها ملفَّ تعلُّمه .

صفحة مخصَّصة للكتابة النهائية بعد المراجعة والتصحيح والتعديل لما كتبه المتعلِّم حول مهارة التواصل
اللغوي بصورة أولية في ( أتواصل كتابيًّا ) في كتاب النشاط ... ومن ثَمَّ قصُّها وتضمينها ملفَّ تعلُّمه .

والله نسأل أن ينفع بهذا الجهد ، ويفيد به أجيالنا الصاعدة ، ذخر الوطن وثروته الباقية على الزمن ، إنه

تعالى من وراء القصد ، وهو يهدي السبيل .

وقد زوِّد الكتاب بملحق تضمن التالي :

المكونات

العنوان

الصفحة

أنجز مشروعي
أبحث واكتب
الإملاء المنظور
الأسلوب اللغوي

الصنف اللغوي
بنية النص
الظاهرة الإملائية
أرسم

النص الشعري
الوظيفة النحوية
أبني معجمي
أتواصل كتابيًّا

حوض أعشاب عطرية
ملوث بيئي
فقرة من نص الفهم القرائي
التعجب

أنواع الجموع
النص الإعلاني
الهمزة المتوسطة على الألف
خط النسخ

خزن نص (( قالت الوردة ))
رفع الفاعل بالعلامات الفرعية
كلمات وتراكيب
إعـــــــلان

٣٢
٣٤
٣٥
٣٦

٣٧
٣٨
٣٩
٤٢

٤٣
٤٤
٤٦
٤٩

المكونات

العنوان

الصفحة

أنجز مشروعي
أبحث واكتب
الإملاء المنظور
الأسلوب اللغوي

الصنف اللغوي
بنية النص
الظاهرة الإملائية
أرسم

النص الشعري
الوظيفة النحوية
أبني معجمي
أتواصل كتابيًّا

معجم أعضاء الجسم
فقرة عن عضو في الجسم
فقرة من نص الفهم القرائي
التفضيل

الاسم الممدود
المقال العلمي
الهمزة المتوسطة على الواو
خط النسخ

خزن نص (( يا أيها الإنسان ))
نص المفعول به بالعلامات الفرعية
كلمات وتراكيب
مقال عن أحد أجهزة الجسم

٥٢
٥٤
٥٥
٥٥

٥٦
٥٨
٦٠
٦٢

٦٣
٦٤
٦٦
٦٩

شجرةُ أخلاق المتعلِّم

فِي هَذا الْمَشْرُوعِ أَصْنَعُ شَجَرَةً تُمثِّلُ شجرةَ المتعلِّم بِاسْتِخْدَامِ أَغْصانِ شَجَرَةٍ صَغِيرَةٍ وَمِنْ خِلالِ
هَذا الْمَشْرُوعِ أُناقِشُ مجموعةَ صفِّي في أهمِّيةِ الالتزامِ بِبنودِها.

الأَدَواتُ والْمَوادُّ اللازِمَةُ :

وَرَقٌ مُقَوَّى مُتَعَدِّدُ الأَلْوانِ .
إِناءٌ وَرَقِيٌّ ( كَأسٌ كَبِيرٌ ) .
قَلَمٌ .
قِطْعَةٌ مِنَ الصَّلْصالِ .
مِقَصُّ أَوْرَاقٍ .
صَمْغٌ ( غِراءٌ ) .
خُيوطُ صُوفٍ.
فَرعُ شجرةٍ مُتَعَدِّدِ الأَغْصانِ .
خَرَّامَةٌ .

طَرِيقَةُ التَّنْفِيذ ِ:

أُحْضِرُ فرعَ شَجَرَةٍ مُتَعَدِّدَ الأَغْصانِ .
أَضَعُ مَعْجونَ الصِّلْصالِ في قاعِ الْكَأسِ الْوَرَقي .
أَغْرِسُ الْغُصْنَ بِرِفْقٍ وسَطَ الصِّلْصالِ بِحيْثُ يَكُونُ مُنْتَصِبًا .

أَقُصُّ الوَرَقَ الْمُقَوَّى عَلى شَكْلِ أوْراقِ شَجَرٍ أو على شَكْلِ فَواكِهَ مِثَلِ التُّفَّاحِ أو عَلَى شَكْلِ أَزهارٍ.
أَكتُبُ عَلى كُلِّ وَرَقَةٍ خُلُقًا من أخلاق المتعلم مع معلمه وصفه ومجتمعه .
أَثْقُبُ الْوَرَقَةَ مِنْ نِهايَتِها وأرْبِطُها بِخَيْطِ الصُّوفِ في فرعٍ مِنْ فُرُوعِ الْغُصْنِ .

أُصَنِّفُ الأَخلاقَ وفق التَّالِي:

أَخلاقُ المتعلِّم مَعَ نَفْسِهِ
أَخلاقُ المتعلِّم مَعَ مُعلِّمِهِ
أَخلاقُ الْمتَعلِّم مَعَ زُملائِهِ

أَسْتَعينُ بالقوائِمِ التَّالِيَةِ في إِنْجازِ مَشْروعي:

أخلاقُ المتعلِّم في نَفسِهِ

أخلاقُ المتعلِّم مع مُعلِّمِهِ

أخلاقُ المتعلِّم مع زملائِه

الإخلاصُ في التعلُّم .
الجدُّ والمثابرةُ .
حُسنُ الْمَظْهرِ .
التَّفكيرُ السَّليمُ .
كثرةُ المطالعةِ .

العملُ بما تَعلَّم .
اسْتِثمارُ الأوقاتِ .
تنظيم الاستذكار .
حبُّ التَّعلُّمِ الذاتِيِّ.

توقيرُ واحترامُ المعلِّمِ.
الإنصاتُ لكلامهِ.
تجنّبُ اللَّعبِ أمامَهُ.
الاستئذانُ عندَ الطلبِ.

السَّلامُ عَلَيهِ عندَ لُقياهُ.
حُسْنُ تَوجيهِ السُّؤالِ.
التَّأَدُّبُ في الإجابةِ.
عَدَمُ مُقَاطعتِهِ.
إِظهارُ الفرحِ بدرسِهِ.

اختيارُ الصَّديقِ الصَّالحِ.
طِيبُ الكلامِ.
الإقْلالُ مِنَ المزاحِ والضَّحِكِ.

العملُ بروحِ الفريقِ الواحدِ.
التَّعاونُ.
التَّسامُحُ.

بَشاشةُ الوجهِ.
الاعتذارُ عِنْدَ الخطأِ.
تَجنّبُ العنفِ والإيذاءِ.

الفَتَياتُ (

ارتِداءُ الحِجابِ.

الغَنيُّ

الإِنْفاقُ عَلى الفُقَراءِ.

الكَشَّافُ

مُساعَدَةُ الحاجِّ التَّائِهِ.

العامِلُ

إتقانُ العَمَلِ.

انْتَصَرَ المُسْلِمونَ فِي حِطِّينَ، واتَجَهَتْ جُيوشُ صَلاحِ الدِّينِ إِلى بَيتِ المَقْدِسِ،

عَلِمَ الصَّليبيونَ بِقُدومِهِ، فَاسْتَعَدوا للمُقاوَمَةِ وأَغْلَقوا أَبْوابَ المَدينَةِ، وَلَكنَّ القائدَ
المُظفَّرَ حاصَرَ بَيتَ المَقْدِسِ، وَشَدَّدَ الحِصارَ عَلى الأَعْداءِ، وطالَ الحِصارُ، فأَرْسَلَ
المُحْتَلونَ يَطْلُبونَ الأَمانَ، وأيَّدَ اللهُ المُسْلِمينَ بِنَصْرِهِ، فَدَخَلُوا القُدْسَ عامَ ٥٨٣هـ،
وَشهِدَ فتْحَها خَلْقٌ عَظيمٌ مِن الصَّالِحينَ وَالعُلَماءِ، وَصَدَقَ اللهُ العَظيمُ إذْ يَقُولُ:

أَقرأُ النَّصَّ السَّابقَ ثُمَّ أَسْتَخرِجُ كُلَّ جَمْعِ مذكَّرٍ سالمٍ.

(الروم : ٤٧ )

أقرأُ القصَّةَ التَّالِيةَ :

تَعيشُ أُسرةُ سَعِيدٍ المكَوَّنَةُ مِنَ الأَبِ سَعِيدٍ والأُمِّ سَلْمَى وابنتِهما عائشةَ وابنِهما طارقٍ

فِي سَعَادةٍ، يُؤدِّي كُلٌّ مِنْهُم وَاجِبَاتِهِ فِي هِمَّةٍ وَنَشَاطٍ، لَهُم مَنزِلٌ جَمِيلٌ صَغِيرٌ, وَعَلَى الرَّغمِ مِنْ
صِغَرِهِ استَطَاعَتْ العَائِلةُ السَّعِيدةُ أَنْ تُنْشِئَ فَيهِ حَدِيقَةً صَغِيرَةً لَطِيفَةً, لِكَيْ يَتَمَتَّعَ أَهلُ البَيْتِ
بِمَنظَرِهَا الجَمِيلِ, وَرَائِحَتِها الطَّيِّبَةِ,وَعَلَى مَرِّ الأَيَّامِ أَصْبَحتِ الحَدِيقَةُ تَحْوِي أَصْنَافًا مُخْتَلفَةً مِنَ
الزَّهرَاتِ النَّاضِرَةِ, وَالثَّمَرَاتِ الناضجةِ.

أَحَبَّ طارقٌ حَدِيقَةَ المَنْزِلِ وَكَذَلِكَ أُخْتُهُ عائِشَةُ, وَقَدْ اشْتَرَكَ أَهلُ البَيتِ جَمِيعًا فِي خِدمَةِ

الحَدِيقَةِ, وَفِي صَبَاحِ يَومٍ مُشرِقٍ جَمِيلٍ نَزَلَتِ الأُمُّ – بَعْدَ أَنْ أَتَمَّتْ أعْمَالَ المَنزِلِ – إِلى الحَدِيقَةِ
لِتُؤَدِّي لَهَا مَا يَلْزَمُ مِنَ السَّقْي والتَّنْظِيفِ, نَظَرتِ الأمُّ إِلى عَرِيشِ عِنَبٍ صَغِيرٍ بِهِ كَثِيرٌ مِنْ عَنَاقِيدِ
العِنَبِ الَّتِي يَنْتَظِرُ أَفْرَادُ الأُسْرةِ أَنْ تَنْضَجَ, وَلَكِنَّهَا فَرِحَتْ فَرَحًا شَدِيدًا, لأَنَّها فُوجِئَتْ بِأَنَّ قِطْفًا

مِنْ قُطُوفِ العِنَبِ قَدْ نَضِجَ، فَأَصْبَحَ لَونُهُ مَائِلاً إِلى الصُّفْرَةِ،وَحَبَّاتُه شَفَّافَةً رَقِيقَةَ القِشرَةِ.

وَسَألتِ الأُمُّ نَفْسَهَا: هَلْ أَتْرُكُهُ فِي العَرِيشِ حَتَّى يَحْضُرَ أَفَرَادُ الأُسْرةِ، لِيَنْظُرُوا إِلَيْهِ،

وليَشْتَرِكَ الجَمِيعُ فِي قَطْفِهِ؟ وَكَادَتِ الأُمُّ تَنْصَرِفُ إِلى المَنْزِلِ، ثُمَّ فَكَّرَتْ قَلِيلاً وَقَالَتْ : سَأَقْطِفُ
هَذَا العُنْقُود وَأُفَاجِئُ بِهِ أَهلَ البَيتِ.

غَسَلَتِ الأُمُّ عُنْقُودَ العِنَبِ جَيِّدًا، وَوَضَعَتْهُ فِي طَبَقٍ نَظِيفٍ، وَكَانَ أَوَّلُ الحَاضِرِينَ إِلى البَيتِ

ابنَتَهَا عائشةَ، فَقَالَتِ الأُمُّ:

احْزُرِي.... مَاذَا تَظُنِّينَ

أَنَّنِي أُفَاجِئُكِ بِهِ؟ فَقَالَتْ
عائشةُ: إِنَّكِ دَائِمًا تُفَاجِئِيننَا
بِكُلِّ مَا يَسُرُّنَا،مَاذَا عِنْدَكِ
مِنْ شَيءٍ جَدِيدٍ؟ فَقَالَتِ الأُمُّ:
لَقَدْ بَدَأَ عَرِيشُ العِنَبِ يُعْطِي
ثِمَارَهُ، وَهَذَا أَوَّلُ عُنْقُودٍ نَضِجَ

مِنْهُ،وَقَدَّمَتْهُ إِلى ابْنَتِها وَقَالَتْ هُو بَينَ يَدَيْكِ، فَتَصَرَّفِي فِيهِ كَمِا تَشَائِينَ، وَبَعْدَ قَلِيلٍ حَضَرَ الابِنُ
(طارقٌ) وَوَقَفَ أَمَامَ عَرِيشِ العِنَبِ وَدُهِشَ عِنْدَمَا لاحَظَ أَنَّ أَحَدَ عَنَاقِيدِ العِنَبِ قَدِ اخْتَفَى،
فَصَعِدَ إِلى البَيتِ لِيَعْرِفَ سِرَّ اخْتِفَاءِ العُنْقُودِ، وَ لَقِيَتْهُ أُخْتُهُ عائِشةُ وَقَالَت لَهُ سَأُفَاجِئُكَ بِشَيءٍ
يَسُرُّكَ، فَقَالَ لَهَا: قَبْلَ كُلِّ شَيء أُرِيدُ أَنْ أَعرِفَ كَيفَ اخْتَفَى عُنْقُودُ العِنَبِ ؟ فَقَالَتْ:عائشةُ هَذِهِ
المُفَاجَأَةُ الَّتِي كُنْتُ انْتَظِرُ أَنْ أُفَاجِئَكَ بِهَا، فَقَدْ قَطَفَتْ أمِّي العُنْقُودَ وَسَأُرِيكَ إِيَّاهُ،وَقَدْ أَعْطَتْنِي
أُمِّي إِيَّاهُ،وَأُحِبُّ أَنْ أَخُصّكَ بِهِ، فَشَكَرَ لَهَا عَاطِفَتهَا الأَخَوِيَّةَ، وَقَالَ: إِذَنْ نَقْتَسِمُهُ مُنَاصَفَةً بَينَنَا،
فَقَالَتْ أُخْتُهُ: إِنَّهُ عُنْقُودٌ صَغِيرٌ وَ لا دَاعِي لِقِسْمَتِهِ، وَقَالَ لَهَا أَخُوهَا أَنْتِ تَمْلَئِينَ نَفْسِي إِعْزَازًا

لَكِ بِمَا تَفْعَلِينَ، وَلَيْسَتْ قِيمَةُ عَمَلِكِ فِي نُزُولِكِ عَنْ عُنْقُودِ العِنَبِ، لَكِنَّ القِيمَةَ الكُبْرَى هِي صَفَاءُ
الأُخُوَّةِ بَينَنَا.

جَلَسَ طارقٌ يَتَحَدَّثُ إِلى نَفْسِهِ وَعَيْنُهُ عَلَى العُنْقُودِ وَيَقُولُ: أُمِّي هِي مَنْ قَطَفَ العُنْقُودَ وَقَدَّمَتهُ

إِلى أُخْتِي، وَأَخُتِي أَبْقَتْ عَلَيهِ وَقَدَّمَتْهُ لِي، ثُمَّ انْتَظَرَ طارقٌ وَالِدَهُ حَتَّى حَضَرَ مِنْ عَمَلِهِ وَحَيَّاهُ تَحِيَّةً
طَيِّبَةً وَقَالَ لَهُ:إِني جِئْتُ إِلَيكَ بِمُفَاجَأَةٍ سَارَّةٍ، وَقَدَّمَ طارقٌ لِوَالِدِهِ الطَّبَقَ وَعَلَيهِ عُنْقُودُ العِنَبِ،

وَقَالَ لَهُ: (وَهُوَ يَبْتَسِمُ ابْتِسَامةً مُشْرِقَةً) هَلْ رَأَيتَ
أَجْمَلَ مِنْ هَذَا العُنْقُودِ يَا أبَي؟! إِنَّهُ مِنْ فَضْلِ اللهِ عَلى
حَدِيقَتِنَا الصَّغِيرةِ، فَابْتَسَمَ الأَبُ ابْتِسَامَةً هَانِئَةً وَقَالَ لَهُ:
إِنَّهُ عُنْقُودٌ كَامِلٌ لَمْ يَنْقُصْ مِنْهُ حَبَّةٌ وَاحِدَةٌ، فَلا أُمُّكَ وَلا
أُخْتُكَ وَلا أَنْتَ أَخَذْتُمْ مِنْه شَيئًا.

فَقَالَ طارقٌ: إِنَّكَ يَا أَبِي أَحَقُّ بِهِ مِنَّا، قَالَ الأَبُ :

كَثِيرًا مَا اشْتَرَينَا عِنَبًا أَنْضَجَ مِنْ هَذَا وَلَكِنَّنَا لَمْ نَفْرَحْ بِهِ
كفَرَحِنَا بِهَذَا العُنْقُودِ الصَّغِيرِ أَتَعْرِفُ لِمَاذَا؟

فَأَجَابَهُ طارقٌ: نَعَمْ يَا أَبِي لِأَنَّهُ مِنْ أَيدِينَا بِفَضْلِ اللهِ،

فَقَالَ الأَبُ: مَا أَحْسَنَ مَا قُلْتَ، وَمَا فَهِمْتَ، حَقًّا إِنَّ

فَرَحَ الإِنْسَانِ بِمَا يَصْنَعَهُ بِيَدِهِ، وَمَا يَتَعَهَّدُهُ بِنَفْسِهِ أَضْعَافُ فَرَحِهِ بِمَا يَحْصُلُ عَلَيهِ دُونَ جُهدٍ أَو
تَعَبٍ.

وَفِي المَسَاءِ جَلَسَتِ الأُسْرَةِ إِلى مَائِدةِ العَشَاءِ، وَبَعْدَ أَنْ تَعَشَّوا قَالَتْ الأُمُّ: انتَظِروا حَتَّى

أُحْضِرَ لَكُمْ الفَاكِهَةَ، ثُمَّ عَادَتْ بِطَبَقٍ قَدْ بَدَتْ بِهِ حَبَّاتُ العِنَبِ الجَمِيلَةُ وَقَالتْ: مَا أَحْلَى أَنْ
نَشْتَرِكَ جَمِيعًا بِالاسْتِمتَاعِ بَأَوَّلِ ثَمَرَاتِ جُهدِنَا فِي حَدِيقَتِنَا الجَمِيلَةِ.

الهمزةُ المتوسِّطَةُ

أَصِلُ حُروفَ الْكَلِماتِ التَّالِيةِ ، وأَكْتُبُ الْهَمْزَةَ الْمُتَوَسِّطَةَ بِالصُّورةِ الصَّحِيحَةِ :

أَكْتُبُ الْكَلِماتِ الَّتي أَسْمَعُها في الفراغاتِ التَّالِيَةِ :

فَ ءْ ر

مُ تَ فَ ا ءِ لٌ :

مَ سْ ءُ ول :

سَ ءَ لَ :

مُ ءَ دَّ بٌ :

يَ ءِ نُّ :

كَانَتْ هُناكَ حَديقَةٌ كَبيرَة

بِالأَشْجارِ والأَزْهارِ، وكَانَ الْفَلَّاح

كُلَّ يَوْمٍ؛

لِيَرْعاها. وِعِنْدَما أَقْبَلَ الرَّبيعُ أَظْهَرَتِ الأَشْجارُ فَرْحَتَها فـ

تَتَحَدَّثُ عَنْهُ .

وفَجْأَةً قَالَتْ شَجَرَةُ التِّينِ في غَضَبٍ: لَنْ

ثِماري أَحَدٌ، وأَنا

عَنْ خِدْمَةِ

نَفْسي .

قَالَتِ الأَشْجارُ: إِنَّ اللهَ خَلَقَنا لِنُفيدَ غَيْرَنا وَ

الْمَخْلوقاتِ على أَنْفُسِنا .

تَمَسَّكَتِ التِّينَةُ

فَيَبَسَتْ . أَخَذَ الْفَلاَّحُ

لِيَقْطَعَها وَيَنْتَفِعَ بِأَخْشَابِها.

أَكْتُبُ ما يُمْلى عَلَيَّ :

أُعيدُ كتابةَ ما أُمليَ عَلَيَّ بَعْدَ تَصْحيحِ الأَخطاءِ الإملائيَّةِ الَّتي وَقَعْتُ فيها.

أَكْتُبُ الْحَدِيثَ النَّبَويَّ الشَّريفَ بِخَطِّ النَّسْخِ :

أُنشدُ الأبْياتَ التاليةَ:

صــديــقَ الــوحــدةِ الــغــالــي
بــــلا ثــمــنٍ تــمُــدُّ الــخــيــــــ

وتــحــفــظُ ســـرَّ قـــــاريــــكَ
تُــــــغَـــــذِّي الــعــقــلَ والــــروحَ

فــــــــأبـيـاتٌ مـــــــن الــشِّــــعـــرِ
وقــــصــةُ ســــالــــفٍ تــــحـــكي

فـــنِـــعــم الــــزادُ للــــعـــقــلِ
ونـــعــم الـــــرَّأيُ تُــسْـــدِيـــه

وحـــــاوي كــــلَّ آمـــــالـــــي
ــــــــرَ تُـــعـــطـــي كُــــلَّ إفــضـــالِ

وتــمــنــح مـــن مـــعــانــيـــك
ريــــاضٌ مــــن مــــعــانـــيـــكَ

وأقـــوالٌ مـــنَ الــــنَّـــثــرِ
بـــطــولاتٍ مـــعَ الــدهــرِ

ومُــنــقــذُنــا مـــنَ الجــــهـــلِ
مــــنَ الإبْــــرامِ والــحــلِّ

للشاعر / د. محمد الدبل

حاوى: جامع.
سالف: ماضٍ.

تمدّ: تعطي.
تُسديه: تُقدمه.

أُقارنُ بيْن أبياتِ نصِّ (من أصادق؟) ونصِّ (صديق الوحدة) السابق بإكْمَالِ الجَدْولِ

التَّالي:

منْ أُصَادِق؟

العنوانُ

صديق الوحدة

عَدَدُ الأبياتِ
اسْمُ الشّاعرِ
نوع الصّديق
أجملُ بيتٍ في رأيي

رَفعُ المبتدأِ والخبرِ بالعلاماتِ الفرعيَّةِ

أُحَدِّدُ عَلامَةَ رَفْعِ الْمُبْتَدأِ وَالْخَبَرِ في الْجُمَلِ التَّالِيةِ :

الْجُمَلُ الاسْمِيَّةُ

الْمُبْتَدأُ

عَلامَةُ رَفْعِهِ

الْخَبَرُ

عَلامَةُ رَفْعِهِ

الصَّدِيقَانِ مُتَعاوِنَانِ .
أَخُوكَ تارِكٌ الْكَذِبَ .
الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَة .
النَّمَّامَانِ مَذْمُومَانِ .
الْعافُونَ عنِ النَّاسِ مُثابُونَ.
الْعُلَمَاءُ مُكَرَّمونَ .

أَختارُ الإجَابَةَ الصَّحِيحَةَ ممَّا بَينَ القَوسَينِ ، وأَكتُبُها في مكَانِها:

يُقدِّمَانِ الطَّعَامَ إلى الفُقَرَاءِ.

مُتَحَابُّون.

الصَّادِقُون

ذو خُلُقٍ عَظِيم.

المُسلِمُ

المُسلِم.

(الْمُحْسِنانِ – الْمُحْسِنَينِ – الْمُحْسِنِينَ)
(الْمُؤمنونَ – المؤمِناتُ – الْمُؤمِنِينَ)
(مَحْبُوبان– مَحْبُوبُونَ – مَحْبُوبِينَ)
(أَبُوكَ – أَبَاكَ – أَبِيكَ)
(أَخِي – أَخَا – أَخو)

أَمْلأُ كُلَّ فَرَاغٍ فِيما يلي بِمُبْتَدَأٍ أَو خَبَرٍ مُناسِبٍ ، وأَذْكُرُ عَلامَةَ رَفْعِهِ:

أُحَوِّلُ المُبتَدأَ في الجُمَلِ التَّاليةِ وَفْقَ المطلوبِ ، مَعَ مُرَاعَاةِ عَلامَة الإعْرَاب ، وتغيير
ما يلزم:

الولَدُ يَحتَرِمُ والِدَيهِ.

المُهَندِسُ مُتقِنٌ عَمَلَهُ.

والِدُ مُحَمَّدٍ يُسَاعِدُ المُحتَاجَ.

مثنَّى

جمعُ مُذَكَّرٍ سالمٌ

أبو

أَصِلُ بَينَ كُلِّ كَلِمَتَينِ تَأْتِيَانِ مَعًا :
أَضَعُ كُلَّ كَلِمَتَينِ في جُمْلَةٍ مِنْ إِنْشَائي :

الْكَلِمَةُ الأُولَى

الْكَلِمَةُ الثَّانِيَةُ

الْجُمْلَةُ

اتَّقُوا
مَشْهُورٌ
تَلَعْثَم
إِيَّاكَ

لِسَانُهُ
والنَّمِيمَةَ
اللهَ
باِلْعَدْلِ

أُبَيِّنُ مَا تَعْنِيهِ هَذِهِ الأَلْفَاظُ باِلنِّسْبَةِ لي:

الظُّلْمُ

الطَّمَعُ

العَدْلُ

الغِيبَةُ

أُقَارِنُ بَيْنَ تَعْرِيفِي الأَلْفَاظَ وَتَعْرِيفِ زُمَلائي لَهَا:

أَكْتُبُ بِجَانِبِ كُلِّ تَعْبِيرٍ الْمَعْنَى الَّذِي يَدُلُّ عَلَيْهِ من الكلمات التالية:

السُخْرِيَة

نَبَزَةُ

مَشْهُورٌ

النَّمِيمَةُ

اِغْتَابَهُ

العَدْلُ

العَطْفُ

تِلْمِيذٌ ذَكَرَ عُيُوبَ زَمِيلِهِ مِنْ وَرَائِهِ .
خَاطَبَ رَجُلٌ أَخَاهُ باِسْمٍ لا يُحِبُّ أَنْ يُنَادِيَهُ أَحَدٌ بِهِ .
مُلاطَفَةُ الحَيَوَانَاتِ وَالعِنَايَةُ بِهَا وَحِمَايَتُهَا .
اُسْكُتِي أَيَّتُهَا الحَدْبَاءُ لَوْ رَأَيْتِ ظَهْرَكِ الَّذِي يُشْبِهُ السُّلَحْفَاة .
مُعَاقَبَةُ الظَّالِمِ وَأَخْذُ الحَقِّ لِلْمَظّلومِ .
أَرْجُو أَنْ أَكُونَ عَالِمًا يُشَارُ إِليهِ باِلْبَنَانِ .
نَقْلُ الكَلاَمِ بَيْنَ شَخْصَينِ لِلإفْسَادِ بَيْنَهُمَا.

أكتبُ ضِدَّ الكَلماتِ الملوَّنَةِ في الفَراغِ الذي يَليها:

كانَ الفَلاحُ كَريمًا

فَلمّا شاهَدَ الفلاحُ الولدينِ سَلَّمَ عَليهما وقدَّمَ لهُما التُّفاحَةَ ومَضى مُسْتعجِلاً

شَعرتِ المسطَرةُ بالوحشَةِ وحَزِنَتْ

لأنَّ صاحِبَتَها لَمْ

تُكَلِّفُها بأيِّ عَمَلٍ .

لا يَسخر:
رَبْوَةٌ:
مُصاحَبَةُ اللَّئيمِ:
الغَنيمة:

أُدخِلُ الألفاظَ والتَّراكيبَ التَّاليةَ في جُمَلٍ مُفيدةٍ:

أَكْتُبُ هُنا الْقِصَّةَ في صُورتِها الأَوليَّةِ (مُسَوَّدة):

حَوضُ أَعْشابٍ عِطْرِيَّةٍ

عَنْ أَنَسِ بنِ مالكٍ # قال: قال
رسول الله ˜ : ((مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَغْرِسُ
غرسًا أَو يَزْرَعُ زَرْعاً فَيَأْكُلُ مِنْهُ طَيْرٌ أو إِنسانٌ
إِلا كانَ لَهُ بهِ صَدَقَةٌ)). رواه البخاري

فِي هذا الْمَشْرُوعِ أَزْرَعُ نَباتًا عِطْرِيًّا في حَوضٍ،

وأَضَعُهُ عَلى عَتَبَةِ نافِذَةِ الْفَصْلِ،أو أَضَعُهُ في فناءِ
الْمَدْرَسَةِ؛ لِتَفُوحَ رائِحَةٌ عَطِرَةٌ ...

الأَدَواتُ والْمَوادُّ اللازِمَةُ :

أَكْياسٌ مِنَ بُذورِ أَعْشابٍ عِطْرِيَّةٍ مُخْتَلِفَةٍ .
حَوضُ نَباتٍ .
سمادٌ خلِيطٌ.

طَرِيقَةُ التَّنْفِيذِ:

أنْثُرُ الْبُذورَ على السَّمادِ،مع تركِ مَسافةٍ بَيْنَ أَنْواعِ الْبُذورِ الْمُخْتلِفَةِ .
أُضيْفُ فَوقَها مَزيدًا مِنَ السَّمادِ الْخَلِيطِ .
أَضَعُ الْحَوضَ على عَتَبَةِ نافِذةِ الفصلِ أَو أَضَعُهُ في

مكانٍ مناسبٍ مِن فناءِ الْمَدرسَةِ.

أَسْقي الأَعْشابَ الْعِطْرِيَّةَ بانْتِظامٍ.
بعد نُموِّ الأَعْشابِ الْعِطْرِيَّةِ بإِمْكاني قَطْعُها واستعمالُها

في الطعامِ وسَتَنْمو أورَاقٌ بَدلَ تِلْكَ الَّتي قُطِعَتْ .

منَ الأعْشابِ الْعِطْرِيَّةِ :

الْحَبَقُ

البَقْدُونِس

أَوْراقُ الثُّومِ

حَصا الْبانِ

المصدر:

أُرَتِّبُ الكَلِماتِ والعِباراتِ التَّالية ؛ لأُكَوِّنَ جُمَلاً تَحوي أَساليبَ تَعَجُّبٍ :

في

الجوَّ

ليلاً

الصحراء

ما أجملَ

ما أبدعَ

في

النقوشَ

القديمةِ

المباني

البحر

ما أزكى

رائحة

الغروب

عند

الرياض

مدينة

أنظف

شوارع

ما

أَقْرأُ القِطْعَةَ السَّابِقَةَ وَ أستَخْرِجُ الجُمُوعَ ، ثُمَّ أُصَنِّفُها وِفْقَ الجَدولِ التَّالي:

جَمعُ المذكرِ السَّالمُ

جَمْعُ المُؤَنَّثِ السَّالمُ

جَمْعُ التَّكسيرِ

أَرْسُمُ هُنَا خَرِيطَةَ النَّصِّ الإِعْلاَني الَّذي اخْتَرْتُهُ

الهَمْزَةُ الـمُتَوسِّطَةُ عَلَى الأَلِفِ

أَصلُ حُروفَ هذهِ الكلماتِ عَلىَ غرارِ المثالِ الأوَّلِ وَفْقَ ما تَعَلَّمتُ مِنَ
القَواعِدِ الإملائيَّةِ :

حروف الكلمة

كتابتها متصلة

فَأْسٌ

فَ ءْ سٌ
يَ ءْ تُ و نِ
مَ ءْ وَ ى
طَ مْ ءَ نَ
ي تَ ءَ ثَّ رُ
فَ جْ ءَ ةٌ

أَكْتُبُ الكَلِمَاتِ الَّتِي أَسْمَعُها فِي الفَرَاغاتِ التَّالِيَةِ :

لَجَأْتُ في يوم اشتدَّ حَرُّه إلى البحر ، لأستنشق الهواءَ،

السُّفنَ

والمرَاكِبَ وَهِي تَسِيرُ بِهُدوءٍ و

بعيدًا، وجلسْتُ

قُدْرَةَ

اللهِ فِي الكَونِ ، وَتَذَكرتُ مَا في البِحَارِ مِنْ نِعمٍ لا تُحصَى فَحَمِدتُ اللهَ جَلَّ شَأنُه

عَلَى مَا

لِعِبَاده مِنْ النِّعم وَعُدتُ وَقَدْ

نَفْسِيَ خَشيةً

وَجَلالاً وَبَهْجَةً وَسُرُورًا .

أَكْتُبُ مَا يُمْلَى عَلَيَّ ، وأَنتَبِه إِلى كتابةِ الهَمزَاتِ المتوسطةِ عَلَى الألف ِ:

أعيدُ كِتابةَ ما أُملي عليَّ بَعْدَ تَصحيحِ الأَخطاءِ:

أَكْتُبُ العِبَارةَ التَّالِيَةَ بِخَطِّ النَّسخِ مع الابتداء منَ الأَسْفَلِ:

(يُؤجَرُ المُسْلِمُ عَلى إِماطَةِ الأَذَى عَنِ الطَّرِيق)ِ

أَكْتُبُ مِنْ ذاكِرَتِي الكَلِمَةَ الْمُناسبَةَ مَحَلَّ النِّقاطِ فِيمَا يَلِي :

قالتِ الْوَرْدَةُ

قالـتِ

إِنِّي أَحسـنُ

فَعَالا

عَطَّرَ الأَرجاءَ

وكسـا

جَمالا

أنـا إنْ

مَلْـكَةٌ تَزْهـو

النَّاسَ بِحُسْـنٍ

زَادَهُ

جمـالي

كمـالا

فـإذا

شبابي

و

غُصْني

ومـالا

لَمْ

يُبالوا

أَيَمينًـا

أمْ

شِمـالا

أنا إنْ زُلْـتُ فَبَعْدي

يأْبـى الـزَّوالا

ينتهي الْعُمْرُ ويَبْقى

أَيامًـا

رفعُ الفاعلِ بالعلاماتِ الفرعيَّةِ

أختارُ ممَّا يلي فَاعلاً مناسبًا لكلِ فراغٍ في الجمل التَّاليةِ :

المَصانِعُ

الهيئاتُ

التَّلوُّثُ

السَّيَّاراتُ

الشَّجَرَةُ

تَسْعَى

تُساعدُ

تُخْرِجُ

تَنْفُثُ

يُسَبِّبُ

لِحِمايَةِ البِيئَةِ.

عَلَى تَخْفِيفِ الحَرارَة.ِ

الغازاتِ الضَّارةَ .

كَثِيرًا مِن الدُّخَانِ.

كَثِيرًا مِن الأَمْرَاضِ.

أُحَدِّدُ الفاعِلَ ، وَنَوعَهُ ، وَعَلامَةَ رَفْعِهِ فِي الجُمَلِ التَّالِيَةِ :

الجُملَةُ

الفَاعِلُ

نَوعُهُ

عَلامَةُ رَفعِهِ

يُلحِقُ النَّشَاطُ البَشَرِيُّ الضَّرَرَ بالبيئةِ.
يُسْهِمُ المُزَارِعُونَ فِي نَظَافَةِ البيئَةِ.
تَتَنَافَسُ الَجمعِيَّتانِ فِي زِيَادَةِ الوَعي البيئيِّ.
تُشَجِّعُ الحُكُوماتُ عَلَى الدِّراسَاتِ البيئِيةِ.
وَضَعَ أبُوكَ خُطَّةً تُبقِي الحَدَائِقَ خَضرَاءَ.
تُشَاهِدُ مَريَمُ بَرنَامَجاً عَنْ حِمايةِ البيئَةِ.

أَمْلأُ الفَراغَ التَّالِيَ بِفاعِلٍ مُناسِبٍ ، وَأَذكُرُ عَلامَةَ إِعرَابِهِ :

تَسْتَخْدِمُ
تَزدَادُ
يَرتَدِي
يَقْرَأُ

الطَائِراتِ فِي مُرَاقَبَةِ المَحمِيَّاتِ.
فِي مَحْمِيَّةِ ( حَرَّةِ الحَرَّةِ ).
فِي الهَيأَةِ زِيًّا خَاصًّا.
كَثِيرًا عَنْ محميَّةِ ( أمِّ القماريِّ ) .

أُحَولُ الفاعِلَ فِي الجُمَلِ الآتَيَةِ وَفق المَطلُوبِ مَعَ مُرَاعاةِ الحَرَكَةِ الإِعرَابِيَّةِ.

يُحِبُّ المَواطِنُ البِيئَةَ الخَضْرَاءَ.

تَقرَأُ الطَّبِيبَةُ عَنْ أَخْطَارِ الغَازَاتِ .

يُشَارِكُ فَيصَلٌ فِي زِيارَةِ مَحْمِيَّةِ ( حَرَّةِ الحَرَّةِ ).

أَصِلُ بَينَ كُلِّ كَلِمَتَينِ تَأْتِيانِ مَعًا.

أَضَعُ كُلَّ كَلِمَتَينِ في جُمْلَةٍ مِنْ إِنْشَائي.

الْكَلِمَةُ الأُولَى

الْكَلِمَةُ الثَّانِيةُ

الْجُمْلَةُ

قَطْعُ
نَسائِمُ
التَّوَازنُ
تَأْوِي

عَلِيلَةٌ
الطُّيُورُ
الأَشْجارِ
البِيئي

أَشْطِبُ الكَلِمَةَ الَّتي لَيْسَ لَها عَلاقةٌ بِبَقيَّةِ الكَلِماتِ في كُلِّ حَقْلٍ مِمَّا يلي :
أَضَعُ عُنوانًا مُناسبًا لِكلِّ حَقْلٍ .

حرق النفايات
دخان المصانع
غرس الأشجار
غازات السيارات

صفارة الإنذار
أبواق السيارات
الألعاب النارية
السوائل الملوثة

أَقْرَأ الكَلِماتِ الَّتي في الصُّنْدُوقِ.

أَكْتُبُ الكَلِماتِ الَّتي تَدُلُّ عَلى البيئَةِ النَّظيفَةِ.

أَكْتُبُ الكَلِماتِ الَّتي تَدُلُّ عَلَى البيئَةِ الـمُلَوَّثَةِ.

تَنْقِيَةُ الهَواءِ، تَنْجَرِفُ التُّرْبَةُ، مِياهُهُ نَظِيفَةٌ، الحَياةُ الفِطْرِيَّةُ، تَأْوِي
الطُّيُورُ، يَهْوُونَ بفُؤسِهِم، تَمُوتُ الغَاباتُ، غاباتٌ تَنْمُو.

كَلِمَاتٌ تَدُلُّ عَلى البيئةِ النَّظِيفَةِ

كَلِمَاتٌ تَدُلُّ عَلى البيئةِ المُلَوَّثةِ

أَقْرَأُ الكَلِمَاتِ في الـمُسْتَطيلِ .

حِمايَةِ، أَمْنٍ وَسَلامٍ، أَخْذُ الحِيطَةِ، يُلَوِّثُ الهَواءَ،
الغاباتِ، الـمُبيداتِ الحَشَريَّةِ، الـمَصانِعِ، البيئَةِ، النُّفاياتِ.

أُكْمِلُ الفَرَاغَاتِ في الـمَقْطَعِ , مع الاستفادة مِن الكَلِمَاتِ في الـمُسْتَطيلِ السَّابِقِ.

تَصميمُ إعلانٍ إخباريٍّ أو تجاريٍّ

أَكتبُ هنا الإعلانَ الَّذي اخترتُه في صورتهِ الأوليَّةِ :

مُعْجَمُ أَعْضاءِ جِسْمِ الِإنْسانِ

في سَبيلِ التَّفَكُّرِ الَّذي دعا إِليهِ الْقرآنُ الْكريمُ في قَولِهِ تَعالى :

(١) أُحاولُ أَنْ أُؤَلِّفَ مُعْجمًا يَشْتَمِلُ عَلى أَسْماءِ أَعْضاءِ جِسْمِ الإِنْسانِ مُرَتَّبَةً

تَرتيبًا ألِفْبائيًّا، مَعَ بيانٍ مُوجَزٍ لِوظيفةِ كُلِّ عُضْوٍ –مَا أَمْكَنَ– وَموْقِعِهِ مِنْ جِسْمِ الإِنْسانِ.

أَحْتاجُ إِلى الأدواتِ التَّالِيةِ :

أوراقٌ

قَلَمٌ

مِقَصٌّ

أَقْلامُ تَلْوينٍ

صوَرٌ أو رسومٌ لأَعْضاءِ
الْجِسْمِ، ما أمكنَ

خُطْواتُ التَّنْفيذِ :

أَجْمَعُ بِمُشاركَةِ مَجْموعَتي أَسْماءَ الأَعْضاءِ الدَّاخليَّةِ والْخارِجِيَّةِ .

أُصَنِّفُ هذهِ الأَسْماءَ حَسبَ تَرْتيبِ الْحُروفِ الْهِجائِيَّةِ تَرتِيبًا أَلفبائيًّا بدءًا بالألفِ
وانتهاءً بالياءِ .

أَكْتُبُ الأَعْضاءَ الْمَبْدوءةَ بِحَرفِ الْهَمْزَةِ عَلى النَّحوِ الَّذي تَراه في الشَّكْلِ .

(١) سورة الذاريات الآية ٢١.

اسم العضو

أذن

موقعه

على جانبي الرأس

وَظيْفَتُهُ

السمع

إذا اتَّحدتِ الأسْماءُ في حَرْفٍ
واحدٍ أُلاحِظُ الحرفَ الثاني

أُرَتِّبُ أَوْراقي الَّتي اجْتَمَعتْ.
أُثَبِّتُ أَوْراقي بِالطَّريقَةِ الَّتي تُناسِبُني (الدَّبابِيس، الْبلاستيك،..).
أَقْترحُ غِلافًا لِما عَمِلْتُ مُوَضِّحًا عَلَيْهِ بَعْضَ الأَشْكالِ والرُّسومِ الَّتي تَدُلُّ على مُحْتواهُ،
وأَضَعُ لَهُ عُنوانًا مُناسبًا، وَأَكْتُبُ اسمي وَأَسْماءَ زُمَلائي الْمُشارِكينَ في العملِ.

أُرَتِّبُ أسْماءَ الأَعْضاءِ التَّالِيَةِ بِحَسَبِ التَّرتيبِ الأَلِفْبائيِّ:
كَبِدٌ – يدٌ – رِجْلٌ – رَأسٌ – قَدمٌ– ساقٌ – ذراعٌ – مَعِدَةٌ – رِئَةٌ – تَرْقُوَةٌ .
الأسْماءُ التَّاليةُ مُتشابِهَةٌ في الْحرفِ الأوَّلِ، وَلِذَا أُرَتِّبُها بِمُلاحَظَةِ الحرفِ الثَّاني:
كَتف – كَبد – كريَّاتُ الدَّم – كُعْبُرَةٌ – كُلْيَةٌ.

أَكْتُبُ هُنا فِقْرَاتٍ عَنْ عُضْوٍ مِنْ أَعْضَاءِ الجِسْمِ :

أَكْتُبُ الْفَقْرَةَ الَّتي تُمْلى علَيَّ مِنْ نَصِّ" خَدْش في الرِّئَةِ الْيُسرى " .

اسم التفضيل

أُرَتِّبُ الكلماتِ والعباراتِ التَّاليةِ ؛ لأكوِّنَ جُملاً مُفيدةً تشملُ أُسلوبَ تفضيلٍ .

الرشيق

الجسمُ

البدين

أجملُ من

الجسم

الرياضة

أفضل

ممارسة

الخمول

من

الطازج

الطعام

المعلب

ألذ من

الطعام

أعلم

الطبيب

الطعام

من غيره

بفائدة

الرقبة

أضعف

عظام

الرجلين

من

الاسم الممدود

علاءٌ والنعجةُ

هَرَبَ الحَمَلُ مِنْ عَلاءٍ، وَلَجَأَ

إِلى أُمِّهِ النَّعْجَةِ . فَناداهُ بِهُدوءٍ
قائِلاً:أُريدُ أَنْ أَلعَبَ مَعَكَ؛ فَلِمَ تَخْتَبِئُ
وَراءَ أُمِّكَ؟ ومشى إِلَيْهِ بِبُطْءٍ. وَظَنَّتِ
النَّعْجَةُ أَنَّهُ يُريدُ بِصَغيرِها السّوءَ .

فَقالَتْ لِعَلاءٍ: لَنْ تَجْرؤَ عَلى الاقْتِرابِ مِنْهُ, وَدَفَعَتْهُ, فَسَقَطَ عَلى الأَرْضِ.. ثُمَّ نَهَضَ غاضِبًا وَبَدَأَ يَضْرِبُها.

ثُمَّ حَضَرَ والِدُهُ وَسَأَلَهُ: أَلَيْسَتِ النَّعْجَةُ هِيَ التي تُقَدِّمُ لَكَ اللَّبَنَ والْجُبْنَ و الزُّبْدَةَ وَاللَّحْمَ وَكُلَّ غِذَاءٍ نافِعٍ؟

أَفَلا نَصْنَعُ مِنْ جِلْدِها كُلَّ حِذاءٍ جَميلٍ, وَنَنْسُجُ مِنْ صوفِها الكِساءَ الدَّافِئَ ؟ أَجابَ عَلاءٌ: بَلى ! فَقالَ لَهُ والِدُهُ:
فَكَيْفَ تُسيءُ إِلى مَنْ يُحْسِنُ إِلَيْكَ؟!.

مصدر النص: (أتعلم الإملاء) فالح فلوح وآخرون

أَقرأُ القِطعَةَ السَّابِقَةَ, ثُمَّ:

أُجيبُ عَمَّا يلي :

لِمَ دَفَعَتِ النَّعجَةُ عَلاءً؟

عَدِّدْ الأَشْياءَ التي نَسْتَفيدُها مِن النَّعْجَةِ مِنْ خِلالِ ما وَرَدَ فِي النَّصِّ.

أَسْتَخْرِجُ مِنْ النَّصِّ كُلَّ اسمٍ مَمدودٍ ، وأكتُبُه في المكان المخصَّصِ على غرارِ المثَالِ :

علاء

كَيفَ تَحْفَظُ أَسْنانَكَ سَلِيمَةً؟

الأَسْنانُ جُزْءٌ بالِغُ الأَهَمِّيَّةِ مِنْ جِسْمِكَ، فَهيَ تُعِينكَ

على سَلامَةِ النُّطْقِ، وتُساعِدُكَ في تَناوُلِ الطَّعامِ، وتَزيدُ
وَجْهَكَ جَمالاً، وَلِذَلِكَ فَهِيَ جَديرَةٌ بِالرِّعايَةِ والْعِنايَةِ .

يُشْبِهُ فَمُكَ ساحَةَ الْحَرْبِ ! العدُوُّ هوَ رُسابَةُ

الأَسْنانِ. وهيَ مادَّةٌ بَيْضاءُ تَتَراكَمُ على أَسْنانِ كُلِّ
شَخْصٍ، وتَتَغَذَّى بِبَقايا الطَّعامِ في فَمِهِ . وهيَ تُهاجِمُ

بِطَريقَتَيْنِ: الأُولى تَدْميرُ الطَّبَقَةِ الْخارِجيَّةِ لِلسِّنِّ، بِصَبِّ مَوادَّ حِمْضيَّةٍ عَلَيْها، والثَّانيَةُ صَبُّ سُمومٍ على اللِّثَّةِ.

كَيْفَ تُدافِعُ عَنْ أَسْنانِكَ؟ عَلَيْكَ بِفُرْشاةِ الأَسْنانِ. وهي سِلاحٌ ذو حدَّين، إِنْ لَمْ تُحْسِنْ اسْتِخْدامَهُ، ساعَدْتَ

بِهِ الْعَدُوَّ. اُطْلُبْ إِلى طَبيبِ الأَسْنانِ أَنْ يَشْرَحَ لَكَ كَيْفيَّةَ الاسْتِخْدامِ جَيِّدًا. حرِّكِ الْفُرْشاةَ في حَرَكَةٍ كاشِطَةٍ
قصيرَةٍ وَدائِريَّةٍ لِتُنَظِّفَ أَسْنانَكَ مِنَ الْخارِجِ. ثُمَّ حَرِّكَ الْفُرشاةَ إلى أَعْلى وإِلى أَسْفَلَ لِتُخَلِّصَ الْفَجواتِ بَيْنَها
مِنَ الرُّسابَةِ . لاتُحَرِّكْها إِلى الأَمامِ وإِلى الْخَلْفِ كَي لا تُؤْذِيَ لِثَتَكَ . اِمْنَعَ عَوْدَةَ الرُّسابَةِ بِتَنْظيفِ جَميعِ جَوانِبِ
أَضْراسِكَ وَقواطِعِكَ يَوميًّا.

يُمْكِنُكَ أَيْضًا كَسْبُ الْمَعْرَكَةِ بِما تَأْكُلُ مِنْ طَعامٍ. حاولِ الابْتِعادَ ما أَمْكَنَكَ عنِ الأَطْعِمَةِ الْحُلْوَةِ الْمَذاقِ. فَكُلَّما

أَكَلْتَ أَو شَرِبْتَ شَيْئًا حُلْوَ الْمَذاقِ أَرْسَلَتِ الرُّسابَةُ جَيْشًا مِنَ الأَحْماضِ لِمُهاجَمَةِ أَسْنانِكِ. وكُلَّما تَكَرَّرَ ذلِكَ كانَ
عَلَيْكَ مُقاتَلَةُ جَيْشٍ جَديدٍ. كُلِ التُّفَّاحَ والْجَزَرَ، فَهُما الأَفْضَلُ لأَسْنانِكَ.

إِنَّكَ بِحاجَةٍ إِلى أَسْنانٍ سَليمَةٍ طَوالَ حَياتِكَ، فلا تُهْمِلِ الْعِنايَةَ بِها لِتَحْتَفِظَ بِصِحَّةٍ جَيِّدَةٍ وَبَسْمَةٍ مُشْرِقَةٍ.

مصدر النص: (دليلُ الصِّحَّةِ) – موسوعةُ الباب الْمَفْتوحِ

أَقْرَأُ النَّصَّ السابِقَ قِراءَةً صامِتَةً ؛ لأُجيبَ عنِ الأَسْئِلَةِ التَّالِيَةِ:

أَضعُ إِشارةَ (

) في مُربعِ الاختيارِ الصَّحيحِ فِيما يَلي:

النَّصُّ :

قِصَّة

مَقالَةٌ

حِوارٌ .

أَصِلُ رَقْمَ الْفَقْرَةِ بِالْفِكْرَةِ الرَّئيسَةِ فيما يلي:

الأَسْنانُ تَزيدُ وَجْهَكَ جَمالاً .
دَعْوَةٌ إِلى الْعِنايَةِ بِالأَسْنانِ .
أَهَمِّيَّةُ الأَسْنانِ .
مُشْكِلَةُ الرُّسابَةِ وكَيْفيَّةُ الْوِقايَةِ مِنْها .
الابْتِعادُ عَنِ الأَطْعِمَةِ الْحُلْوَةِ الْمَذاقِ .

أَضَعُ تَصْميمًا لِلنَّصِّ:

الْمُقَدِّمَةُ:

الْعَرْضُ:

الْخاتِمَةُ:

١–
٢–
٣–

رَسْمُ الْهمْزَةِ الْمُتَوسِّطَةِ على الْواو

أَنْقُلُ الكَلِمَاتِ الَمكتُوبَةَ كِتَابَةً صَحِيحَةً وَأَضَعُهَا فِي المَكَانِ المُخَصَّصِ:

شؤون

سُؤال

شُئْمٌ

فُؤَاد

مُؤجَّل

أَكْتُبُ الكَلِمَاتِ التِي أَسْمَعُهَا فِي الفَرَاغَاتِ التَّالِيَةِ :

الإسراء: ٣٦

و هذا دَلِيلٌ قَطْعيٌّ عَلَى أَنَّ المَرْءَ

عَنْ جِسْمِهِ و ما حَوَى، و هُوَ المُدَبِّر

الإِرادِيَّةِ، فَهُوَ أَمانَةٌ لا تَمْلِكُ التَّصَرُّفَ فِيها إِلا بِما يَنْفَعُكَ، و لا يَضُرُّكَ أَوْ

غَيْرَكَ ،

و إِذا كانَت العِنايَةُ بِنَظافَةِ الجِسْمِ، و المُحافَظَةُ عَلَى صِحَّتِهِ واجِبَةً، فَإِنَّ المُحَافَظَةَ بِشَكْل

عَلَى الحَواسِّ الخَمْسِ و الأَطْرافِ أَوْجَبُ، فَـلا تُسْتَخْدَمُ إِلا في طَاعَةِ الله ؛ فالحَيـاةُ زادُها التَّقْوَى،

الإِخْلاصُ، و

و

الكَذِبُ، و عَدُوُّها اليَأْسُ، فَطُوبَى للتَّقِيِّ المُخْلِصِ

الصَّدُوقِ، و سُحْقاً لِكُلِّ كَذُوبِ

أَكْتُبُ مَا يُمْلَى عَلَيَّ , وأَنتَبِهُ إِلى كتابةِ الهَمزَاتِ المتوسِّطةِ عَلَى الواوِ :

أَكْتُبُ العِبَارةَ التَّالِيَةَ بِخَطِّ النَّسخِ , مع الابتداء منَ الأَسْفَلِ :

اللَّبَنُ هُوَ أَحْسَنُ غِذَاءٍ مُفْرَدٍ لِلأَولادِ فِي سِنِّ النُّموِّ.

أَكْتُبُ مِنْ ذاكِرَتي الْكَلِماتِ الْمُناسِبَةَ في الْفَراغاتِ التَّاليَةِ :

نَصبُ الْمَفعولِ بِهِ بالعلاماتِ الفرعيَّةِ

أَمْلأُ الفَرَاغَ بِالكَلِمَةِ المُنَاسِبَةِ .

نَقْصُ الحَدِيدِ يُضْعِفُ

.

يَنْصَحُ المُعَلِّمُ

بِتَناولِ وَجْبِةِ الإِفْطَارِ.

تُجْرِي الوَحْدةُ الصِّحِيَّة

لِلدَّمِ .

يُسَاعِدُ البُرتُقَالُ

الجِسمِ عَلَى امتِصَاصِ الحَدِيدِ.

أَخْتَارُ مِمَّا بَينَ القَوسَينِ الجَوَابَ الصَّحِيحَ , ثُمَّ أَنْقُلُهُ إِلى الفَرَاغِ.

لا تَسْتَخْدِم

قَدَّمَ طُلَّابُ الصَّفِّ الخَامِسِ

عن التغذية.

يُوجِّهُ المهندس الزراعي

كافأ المدير

( أ– المُنَشِّطَاتَ
( أ – بَحْثَانِ
( أ – المُزَارِعُون
( أ – أَخُوكَ

ب – المُنَشِّطَاتِ)
ب – بَحْثَينِ)
ب – المُزَارِعِينَ)
ب – أَخَاكَ)

أُحَدِّدُ المَفْعُولَ به ، وَنَوعَهُ ، وَعَلامَةَ نصبه فِي الجُمَلِ التَّالِيَةِ:

الجُملَـــــــةُ

المَفْعُولُ بِهِ

نَوعُــــــــه

عَلامَةُ نَصْبِهِ

يُشَاهِدُ الطَّبِيبُ عَلامَاتِ نَقْصِ الحَدِيدِ لَدَى المَرِيضِ.
يَنْصَحُ المُدَرِّبُ اللاعِبِينَ بَالتَّغذِيَةِ الجَيِّدةِ.
رَأَيتُ الطَّبِيبَينِ يُعَالِجَانِ المَرِيضَ.
شَاهَدتُ أَبَاكَ يُمَارِسُ رِيَاضَةَ المَشي.

أُعِيدُ كِتَابَةَ الجملِ التَّاليةِ بَعدَ تَصْحِيحِ عَلامَةِ نَصبِ المفعولِ بِهِ:

يَتَنَاولُ يَزِيدُ الفِيتَامِينَاتَ مِنْ مَصَادِرِهَا الطَّبِيعِيَّةِ .
خَلَقَ اللهُ مِنْ كُلِّ شَيءٍ زَوجَانِ.
شَاهَدتُ اللاعِبُونَ حَولَ المِضْمَارِ.
سَمِعَ الحَاضِرُونَ أَخُوكَ يَتْلو القُرآنَ.

أُعِيدُ تَرتِيبَ الكَلِمَاتِ لِتَكْوِينِ جُملَةٍ مُفِيدةٍ.

اللهُ، عَينَينِ، خَلَقَ، إِنسَانٍ، لِكُلِّ.

الفاكهتين ، أَبِي ، اشتَرَى.

أَبُوكَ، بِجَائِزةٍ، وَعَدَ، أَخَاكَ.

أَصِلُ بَينَ كُلِّ كَلِمَتَينِ تَأْتِيَانِ مَعًا:
أَضَعُ كُلَّ كَلِمَتَينِ في جُمْلَةٍ مِنْ إِنْشَائي:

الْكَلِمَةُ الأُولَى

الْكَلِمَةُ الثَّانِيةُ

الْجُمْلَةُ

سُوءُ
الأَوْعيةُ
تَشْفي
فَقْرُ

الدَّمِ
السَّقيمَ
التَّغْذيَةِ
الدَّمَويَّةُ

أَضَعُ خطًّا تَحتَ الكَلِمةَ (الشَّاذَّةِ) الَّتي ليسَ لَها عَلاقَةٌ بِبَقيةِ الكَلِمَاتِ في الـمَجْموعة :

( مُمَرِّضٌ، طَبيبٌ، سَاعَةٌ، مَرِيضٌ).
( السُّلُّ، السُّعَالُ، السَّقيمُ، الصِّحَّة).
(الفيتاميناتِ، فَقْرُ الدَّمِ، سوء التغذية، التعب السريع).

أُبَيِّنُ مَا تَعْنِيهِ هَذِهِ الأَلْفَاظُ باِلنِّسْبَةِ لي:

الجُروحُ

التَّشْخيصُ

التَّغْذيةُ

الشَّفَاءُ

أَخْتَارُ الكَلِمَةَ الَّتي تُعْطي عَكْسَ الـمَعْنَى تَقْريبًا لِلْكَلِمَةِ الَّتي تَحْتَهَا خَطٌّ بوضع دائرة
حولها :

جَلَسَ يُقَلِّبُ بَصَرَهُ في الحَاضرين وفي الأَجْسَامِ القَوِيَّـةِ

(الأَجْسَامُ الجَميلَةُ، الأَجْسَامُ الهَزيلَةُ، الأَجْسَامُ الـمُعْتَدِلَةُ)

تَنَوُّعُ الأَكْلِ يُرِيحُ الجِسْمَ وَيَمْنَعُ الأَمْرَاضَ

(يُنْهِكُ الجِسْمَ، يُرَبِّي الجِسْمَ، يُقَوِّي الجِسْمَ)

الإِفْرَاطُ في الأَكْلِ يُؤَدِّي إِلى السِّمْنَةِ

(الزِّيَادَةُ ، الامْتِنَاعُ ، الحِمْيَةُ)

عَدَمُ تَنَاوُلِ الحَليبِ وَمُشْتَقَّاتِهِ يُؤَدِّي لِهَشَاشَةِ العِظَامِ

(تَكَسُّرُ العِظَامِ، صَلاَبَةُ العِظَامِ، تَقَوُّسُ العِظَامِ)

أَقْرَأُ الكَلِمَاتِ الَّتي في الصُّنْدُوقِ.
أَكْتُبُ الكَلِمَاتِ الَّتي تَدُلُّ عَلَى صِحَّةِ الجِسْمِ في مكانها المحدد .
أَكْتُبُ الكَلِمَاتِ الَّتي تَدُلُّ عَلَى مَرَضِ الجِسْمِ في مكانها المحدد.

كَلِمَاتٌ تَدُلُّ عَلى صحَّةِ الجسمِ

كَلِمَاتٌ تَدُلُّ عَلى مَرضِ الجسمِ

أَكْتُبُ بِجَانِبِ كُلِّ تَعْبِيرٍ من التعبيراتِ التَّاليةِ الْمَعْنَى الَّذِي يَدُلُّ عَلَيْهِ ممَّا يلي:

مَحْمومٌ، ذَرَعَهُ القيء، التَّشخيصُ، حَدَجَهُ، شَاحِبٌ

التَّعبيراتُ

المعاني

تِلْمِيذٌ فوجئَ بِخُروجِ مَا في بَطْنِهِ مِنْ طَعَامٍ وَشَرَابٍ.
ارْتِفَاعُ دَرَجَةِ حَرَارَةِ الشَّخْصِ وَقْتَ مَرَضِهِ .
تَحْديدُ الطَّبيبِ لِحَالَةِ الـمَريضِ وإِعْطَائِه العِلاَج .
تَغَيُّرُ اللَّونِ الأَصْلي إِلى لَونٍ مُغَايرٍ مُلْفِتٍ لِلأَنْظَارِ.
نَظَرَ إِليهِ بِحِدَّةٍ مُقَابِلَ كَلِمَةٍ غَريبةٍ أَوْ مَوْقِفٍ غَريبٍ مِنْهُ.

(كتابَةُ مَقالٍ عِلْمي)

أَكْتُبُ هُنَا مَقالي عَنْ أَحَدِ أَجْهِزَةِ الْجِسْمِ في صورَتهِ الأَوليَّةِ (مُسوَّدة):

الاسم رباعيًّا:

السنة الدراسيَّة :

١٤هـ

١٤هـ .

الصفُّ الدراسيُّ : الخامس الابتدائي .

الفصل الدراسيُّ :

/

تاريخ تسليم الإنجاز :

/

/

١٤هـ .

تعليق ولي أمر التلميذ/ة :

تعليق المعلم/ة :

/

الاسم رباعيًّا:

السنة الدراسيَّة :

١٤هـ

١٤هـ .

الصفُّ الدراسيُّ : الخامس الابتدائي .

الفصل الدراسيُّ :

/

تاريخ تسليم الإنجاز :

/

/

١٤هـ .

تعليق ولي أمر التلميذ/ة :

تعليق المعلم/ة :

/

الاسم رباعيًّا:

السنة الدراسيَّة :

١٤هـ

١٤هـ .

الصفُّ الدراسيُّ : الخامس الابتدائي .

الفصل الدراسيُّ :

/

تاريخ تسليم الإنجاز :

/

/

١٤هـ .

تعليق ولي أمر التلميذ/ة :

تعليق المعلم/ة :

/

الاسم رباعيًّا:

السنة الدراسيَّة :

١٤هـ

١٤هـ .

الصفُّ الدراسيُّ : الخامس الابتدائي .

الفصل الدراسيُّ :

/

تاريخ تسليم الإنجاز :

/

/

١٤هـ .

تعليق ولي أمر التلميذ/ة :

تعليق المعلم/ة :

/

الاسم رباعيًّا:

السنة الدراسيَّة :

١٤هـ

١٤هـ .

الصفُّ الدراسيُّ : الخامس الابتدائي .

الفصل الدراسيُّ :

/

تاريخ تسليم الإنجاز :

/

/

١٤هـ .

تعليق ولي أمر التلميذ/ة :

تعليق المعلم/ة :

/

الاسم رباعيًّا:

السنة الدراسيَّة :

١٤هـ

١٤هـ .

الصفُّ الدراسيُّ : الخامس الابتدائي .

الفصل الدراسيُّ :

/

تاريخ تسليم الإنجاز :

/

/

١٤هـ .

تعليق ولي أمر التلميذ/ة :

تعليق المعلم/ة :

/