للصف السادس الابتدائي
الفصل الدراسي الثاني
كِتَابُ النشاط

قام بالتأليف والمراجعة
فريق من المتخصصين

طبعة ١٤٣٤ ــ ١٤٣٥هـ
٢٠١٣ ــ ٢٠١٤م

وزارة التربية والتعليم ، ١٤٣١ هـ

فهرسة مكتبة الملك فهد الوطنية أثناء النشر
السعودية ـ وزارة التربية والتعليم
لغتي الجميلة : للصـف السادس الابتـدائـي : الفصل الدراسي الثاني :
كتاب الطالب / وزارة التربية والتعليم ـ الرياض، ١٤٣١هـ
٩٢ ص ، ٢١ × ٢٥,٥ سم
ردمك ٧–٠١٠–٥٠٢–٦٠٣–٩٧٨
١ ـ اللغة العربية – تعليم ٢ ـ التعليم الابتدائي ـ السعودية ـ
كتب دراسية أ ـ العنوان
ديوي ٣٧٢,٦ ٨٤٥/ ١٤٣١

رقم الإيداع : ٨٤٥/ ١٤٣١
ردمك ٧–٠١٠–٥٠٢–٦٠٣–٩٧٨

لهذا المقرر قيمة مهمة وفائدة كبيرة فلنحافظ عليه، ولنجعل نظافته تشهد على حسن سلوكنا معه.

إذا لم نحتفظ بهذا المقرر في مكتبتناالخاصة في آخر العام للاستفادة، فلنجعل مكتبة مدرستنا تحتفظ به.

حقوق الطبع والنشر محفوظة لوزارة التربية والتعليم ـ المملكة العربية السعودية

www.moe.gov.sa

http://curriculum.gov.sa

info@curriculum.gov.sa

almanahej@moe.gov.sa

www.cpfdc.gov.sa

curdevelop@moe.gov.sa

موقع

موقع

بريد

بريـد

موقع

بريد

الحمد لله ربِّ العالمين ، والصَّلاة والسَّلام على سيّد المرسلين سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ... وبعد،
فهذا " كتاب النشاط " الكتاب المُكمِّلُ لكتاب الطالب من موادِّ ((لغتي الجميلة)) نضعه بين أيدي إخواننا
المعلمين، وأخواتنا المعلِّمات ؛ ليكون منظمًا للنشاطات التطبيقية ، ومسهِّلاً للإشراف عليها وتقويمها ، ومخفِّفًا
عن المتعلِّم عبء حمل كراسات القواعد والإملاء والخط والتعبير ، وميسِّرًا لولي الأمر الوقوف على مستوى
ولده ونشاطه في صورة دائمة .

ويتألف هذا الكتاب من أحد عشر مكوِّنًا ، هي :

حيث ينجز المتعلِّم مشروعًا فنيًّا يرتبط بمحور الوحدة ، ويعزِّز قيمة من
قيمه ، ويهدف إلى تعويد المتعلِّم على دقة تنفيذ التعليمات ( خطوات عمل
المشروع ) ، وقدرته على تقديم عرض شفهي حوله . ويكفي المتعلِّم أن
ينجز مشروعًا واحدًا في كل فصل دراسي .

مساحة مخصصة لكتابة المتعلِّم ما كلِّف به في هذا المكوِّن في كتاب
الطالب.

نشاط معزِّز لما اكتسبه المتعلِّم في كتاب الطالب .

نشاط تطبيقي على ما اكتسبه المتعلِّم في كتاب الطالب .

نشاط تطبيقي يقوِّم قدرة المتعلِّم على الوقوف على تصميم النص الَّذي
تعرَّف إليه في كتاب الطالب ،وتحليله إلى خصائصه البنائية المميزة له ،
وربط بنيته بنوعه ونمطه .

نشاطات تطبيقية على المهارة الإملائية التي درسها في كتاب الطالب .

نشاط تعزيزي لقواعد كتابة عبارة بخط النسخ .

نشاط لعقد موازنة بين نص شعري في كتاب النشاط والنص الشعري الذي
درسه المتعلِّم في كتاب الطالب ، أو نشاط يهدف لخزن النص الشعري المقرر .

نشاطات تطبيقية على المهارة النحوية التي درسها المتعلِّم في كتاب الطالب.

نشاطات لخزن واستعمال بعض الألفاظ والتراكيب المستقاة من نصوص
الوحدة والمنتمية إلى محورها .

مساحة مخصصة للكتابة الأولية لمهارة التواصل الكتابي التي يرغب
المتعلِّم الكتابة فيها .

وقد زوِّد الكتاب بملحق تضمن التالي :

صفحة مخصَّصة لكتابة ما كُلِّف المتعلم بالبحث عنه وجمعه من نصوص أو صور أو رسوم ... ومن ثَمَّ
قصُّها وتضمينها ملفَّ تعلُّمه .

صفحة مخصَّصة للكتابة النهائية بعد المراجعة والتصحيح والتعديل لما كتبه المتعلِّم حول مهارة التواصل
اللغوي بصورة أولية في ( أتواصل كتابيًّا ) في كتاب النشاط ... ومن ثَمَّ قصُّها وتضمينها ملفَّ تعلُّمه .

والله نسأل أن ينفع بهذا الجهد ، ويفيد به أجيالنا الصاعدة ، ذخر الوطن وثروته الباقية على الزمن ، إنه

تعالى من وراء القصد ، وهو يهدي السبيل .

أنجز مشروعي
أَبْحَثُ وأكتبُ
الأسلوب اللغوي
الصنف اللغوي
الاستراتيجية القرائية
بنيَةُ النَّصِّ
الظاهرة الإملائية
الرَّسمُ الْكتابيُّ
النّصّ الشعري
الْوَظِيفَةُ النَّحْويَّةُ
أَبْنِي مُعْجَمي
أتواصل كتابيًّا

الشرط
المصادر
الجدول الذاتي
النص الإرشادي
الألف اللينة
كِتابةُ عبارات بِخَطِّ النَّسْخِ
الحمى
نصب الفعل المضارع
ألفاظ وتراكيب تنتمي لمعجم الوحدة
نص إرشادي

١٠
١٢
١٣
١٥
١٧
١٨
١٩
٢٤
٢٥
٢٦
٢٨
٣١

أنجز مشروعي
أَبْحَثُ وأكتبُ
الأسلوبُ اللغويُّ
الصِّنفُ اللَّغويُّ
الاستراتيجية القرائية
بنيةُ النَّصِّ
الظاهرة الإملائية
الرسم الكتابي
النّصّ الشعري
الوظِيفَةُ النَّحوّية
أَبْنِي مُعْجَمي
أتواصل كتابيًّا

التوكيد بـ (نفس) و(عين)
اسما الزمان والمكان
طرح السؤال المتبادل
رسالة تواصلية
تنوين الاسم المقصور والمنقوص والممدود
كِتابةُ فقرات بِخَطِّ النَّسْخِ
يا جدتي
جزم الفعل المضارع
ألفاظ وتراكيب تنتمي لمعجم الوحدة
رسالة تواصلية

٣٤
٣٦
٣٧
٣٨
٣٩
٤٠
٤١
٤٤
٤٥
٤٧
٥٠
٥٢

أنجز مشروعي
أَبْحَثُ وأكتبُ
الأسلوبُ اللغويُّ
الصِّنفُ اللَّغويُّ
الاستراتيجية القرائية
بنيةُ النَّصِّ

الأعداد المفردة من (واحد) إلى (عشرة)
اسمُ الآلة
تدوين الملحوظات
التلخيص

٥٤
٥٦
٥٧
٥٨
٦٠
٦١

٦٣

٦٨
٦٩
٧١
٧٤
٧٦

– حذف ألف (ما) الاستفهامية عند دخول حروف الجر عليها
– دخول حرفي الجر (مِنْ ، عَنْ ) على (مَنْ)

كِتابةُ فقرة بِخَطِّ النَّسْخِ
عصر العلم
الحال المفردة
ألفاظ وتراكيب تنتمي لمعجم الوحدة
كتابة التلخيص

الرسم الكتابي
النّصّ الشعري
الوظِيفَةُ النَّحوّية
أَبْنِي مُعْجَمي
أتواصل كتابيًّا

الظاهرة الإملائية

هَذِهِ لُعْبَةٌ مُفيدةٌ وَمُسَلِّيةٌ ، يُمْكِنُني أَنْ أَلْعَبَها مَعَ مَنْ بِجِوارِي .
أَقْرَأُ التَّعْليماتِ بِهُدوءٍ وانتباهٍ ، ثُمَّ أُنَفِّذُ الْمَطلوبَ .
إِذا عَرَفْتُ اللَّعِبَ بِها أَكونُ قَدْ فَهِمْتُ " التَّعْليماتِ".

الأدواتُ:

ورقٌ مُقوًّى .
أَلْوانٌ .
مِقَصٌّ.

خَطَوَاتُ التَنْفيذِ:

أَقُصُّ دوائرَ صغيرةً مِنَ الورقِ الْمُقوَّى ، وأُلَوِّنُ كُلَّ دائرةٍ بِلَونٍ مُخْتَلِفٍ .
يَخْتارُ كُلُّ لاعبٍ لِنَفْسِهِ دائرةً .
أَقْطَعُ مُسْتطيلاً مِنَ الورقِ الْمُقوَّى أَيضًا إِلى( ٦) مُرَبَّعاتٍ كَما في الرَّسْمِ، و أُرَقِّمُها مِنْ(١ – ٦).
أَقْلِبُ الْمُرَبَّعاتِ إِلى قَفاها، ويَخْتارُ كُلُّ لاعبٍ مُرَبَّعًا وَيكْشِفُهُ .
مَنْ يَكْشِفُ الرَّقمَ الأكبرَ هو الَّذي يَبْدأُ اللَّعِبَ .

يَكْشِفُ اللاعبُ الأوَّلُ مُرَبَّعًا .
يَنْقُلُ دائِرَتَهُ بِقَدْرِ الرَّقْمِ الَّذي كَشَفَهُ .
يَتْبَعُهُ الباقونَ بالطريقَةِ نَفْسِها .
الفائز هوَ الَّذي يَصِلُ إِلى الرَّقمِ(٣٤) قبلَ غَيرِهِ .

أ– أُخَاطِبُ أخِي بِالْمعاني التَّالِيةِ ، معَ استخدامِ أُسلوبِ الشَّرْطِ :

١–خَالَفَةُ تَعْليمَاتِ اسْتِهلاكِ الدَّواءِ ، وَالتَّعَرضُ للِخَطَرِ .

٢–الْإسْرَافُ في تَنَاولِ الْحَلْوى ، وَتَسوُّسُ الأسْنَانِ .

٣–اسْتِنْشَاقُ الهواءِ النَّقِيِّ ، وَالتَّمَتُّعُ بِصِحَّةٍ جَيِّدةٍ .

٤–تَقْليمُ الأظْفَارِ ، وَالْمُحافَظَةُ عَلَى نَظَافةِ اليَّدِ .

ب– أَرْبِط ُبَيْنَ كُلِّ مَعْنَيَينِ مُتَنَاسِبينِ بِأُسُلُوبِ الشَّرْطِ فَيما يَلي :

١– حِفْظُ الأغْذِيةِ الْمطْبوخَةِ في الثَّلاجَةِ ، وضَمانُ عَدَمِ تَلوُّثِها .

٢– الإكْثَارُ مِنْ إِضَافَةِ الْمِلْحِ لِلْطَّعَامِ ، وَالشُّعُورُ بِالْعَطَشِ .

٣– شُرْبُ الْحليبِ كُلَّ يَوْمٍ ، وَنُموُّ الْعِظَامِ الْقَويَّةِ .

٤– الابْتِعادُ عَنِ الأَمَاكنِ الموْبُوءَةِ ، والسَّلاَمةُ مِن المرَضِ.

أ– أَقْرأُ الْقِطْعَةَ التَّالِيَةَ قِرَاءَةً مُتَأنِّيَةً :

عِنْدَ طَبِيبِ الأسْنَانِ

قَالَ أَحْمَدُ : فيَ أَحَدِ الأيَامِ شَعَرْتُ بِأَلمٍ شَدِيدٍ فَي أَحَدِ أَضْرَاسِي ؛ فَبَادَرْتُ إلى عِيادَةِ طَبيب مَشْهُورٍ.
أَجْلَسَني الطبيب عَلَى كُرْسيٍّ مَرْفُوعٍ ، وَرَاحَ يَتفحَّصُ أَسْنَاني بِمرآةٍ عَاكِسَةٍ ، ثُّمَ جَسَّ أَحَدَ الأضْراسِ
بِمِطْرَقةٍ صَغِيرةٍ ، ثُّمَ أَخْرجَ بقايا الطَّعامِ بأداةٍ مَعْقُوفَةٍ فصِحْتُ من الألمِ .
قَالَ الطَّبيبُ : إنَّ ضرْسَكَ قد نُخِرَ بِسبَبِ إهْمَالكَ ، فَأنْتَ على مَا يَبْدو لا تنُظَّفُ أَسْنَانَكَ بَعْدَ كُلِّ وَجْبةٍ،
إيِّاك أَنْ تَشْرَبَ السَّوائِلَ البّارِدَةَ بَعْدَ الطَّعامِ السَّاخِنِ. وَكَتَبَ لي دَوَاءً نَاجِعًا ؛ لإزَالةِ الالْتِهابِ ، وَحَدَّدَ
لي مَوْعدًا لزَيارتِه بَعْدَ يَوْمين .
وبعد أن زَالَ الأَلَمُ ذَهَبْتُ إلى الْعيادةِ فَحَفَرَ الطَّبِيبُ ضِرْسي المنْخُورَ ، ثُمَّ حَشَاه بِمَادةٍ صُلْبَةٍ لامِعَةٍ .
ومُنْذُ ذَلكَ اليومِ وَأنَا أحْرصُ عَلَى تَنْظيم الموَاعيدِ لزيارةِ الطَّبيبِ كُلَّ سِتةِ أَشْهُرٍ لِلْمُحافَظَةِ عَليها ؛ فَذَلِكَ
يُسَاعِدُني عَلَى أَنْ أَعِيْشَ مَوْفُورَ الصِّحَّةِ والعافِيةِ .

المصدر : أتعلم التعبير – بتصرف

ب– أنقلُ الأسماءَ الملوَّنةَ مِن القطعةِ إلى الأَماكنِ المناسبةِ لها في الجدولِ وأُكملُ
المطلوبَ :

فِعْلُهُ

المْصدَرُ

فِعْلُهُ

اسْمُ المفعُولِ

فِعْلُهُ

اسْمُ الفاعِلِ

أَذْكُرُ مَصَادرَ الأفْعَالِ التَّالية ، وَأَضعُها في جُملٍ مُفِيدةٍ من إنْشَائي :

الجملة المفيدة

المصدر

الفاعل

اسْتَقْبَلَ

اسْتَنَفذَ

طَارَ

سَابَقَ

اسْتَقْبَلَ

اسْتَنَفذَ

طَــــــارَ

سَابَقَ

أَملأُ الجدولَ التَّاليَ لِنَصِّ " الْمَشروبات الغازيَّة " :

بَعْدَ الْقراءَةِ

قَبْلَ الْقِراءَةِ

ما أُريدُ معرفتَهُ أيضًا

ما تعلَّمتُهُ

ما أريدُ معرفتَهُ

ما أَعرفُهُ

الْجدولُ الذاتيُّ

أُعيدُ كِتابَةَ الإِرشاداتِ التَّاليةِ ، بِحَيْثُ أُحَقِّقُ خَصائِصَ النَّصِّ الإِرشاديِّ الَّتي تَعَلَّمتُها :

يَتَعَرَّضُ مُعْظَمُ الأَشْخاصِ الَّذينَ يَسْتَخْدمونَ أَجَهِزَةَ الْحاسِبِ الآليِّ لِساعاتٍ طَويلَةٍ لِلإِصابةِ بِمَجْموعَةٍ مِنَ
الأَعْراضِ يُطْلَقُ عَلَيْها "مُتَلازِمَةُ الْحاسِبِ الآليِّ البصريَّةُ"، الَّتي تَنْجُمُ عَنِ الإجْهادِ ، وَالتَّركيزِ طويلِ الأَمَدِ
في شاشةِ الحاسِبِ الآليِّ.
وَلِلْوِقايةِ مِنْ هذه الاضطراباتِ يُنْصَحُ بِاستخدامِ الْقطراتِ الْعَينيَّةِ بانتظامٍ ؛ مِنْ أَجلِ تَرطيبِ العينِ،
وَالْمُحافَظَةِ على سَلامَتِها، وَوضعِ شاشةِ الحاسِبِ الآليِّ على بُعْدِ ( ٦١) سَنْتيمترًا، وَذلكَ لِتَجَنُّبِ الإجهاد في
عَضلاتِ الْعينِ ، وَالْحِرْصِ على انتقاءِ شاشةٍ تَتَوافَرُ فيها أَفضلُ الشُّروطِ الصِّحِّيَّةِ الَّتي يكونُ الإشعاعُ النَّاجِمُ
عَنْها أَقلَّ ما يُمكنُ، وَمراعاةِ شروطِ الإِضاءةِ الْجيِّدةِ في مكانِ العملِ، بِحيثُ يكونُ مصدرُ الضَّوءِ جانبيًّا،
وكذلكَ الحالُ بالنِّسبةِ للضَّوءِ الطبيعيِّ الواردِ مِنَ النَّافِذَةِ، وَأَخْذِ فترةِ استراحَةٍ قصيرةٍ بَعْدَ كُلِّ نِصفِ ساعةِ
عَمَلٍ مُتواصِلَةٍ على جهازِ الحاسِبِ الآليِّ، وخلالَ ذلكَ يُفَضَّلُ النَّظَرُ عَبْرَ النَّافِذَةِ إِلى مَكانٍ بعيدٍ، وَمِنْ ثَمَّ تَتِمُّ
مُتابَعَةُ العملِ.

استخدامُ الْقطراتِ الْعَينيَّةِ بانتظامٍ ، وذلكَ مِنْ أَجلِ تَرطيبِ العينِ وَالْمُحافَظَةِ على سَلامَتِها .

أَسْتَمِعُ إلى النَّصِّ ، ثُمَّ أملأُ الجدولَ بأَفعالٍ وأسماءٍ منتهيةٍ بأَلفٍ ليِّنَةٍ مُتطرِّفَةٍ وردتْ
في النَّصِّ :

الألفُ اللَّيِّنةُ الْمُتَطرِّفَةُ في ( الأفعالِ ، الأسماءِ ، الحروفِ )

أُكْمِلُ كُلَّ فِعْلٍ مِمَّا يأتي بالألفِ اللَّيِّنةِ الْمُناسِبَةِ ( قائمةً أو على صورةِ ياءِ غيرِ مَنقوطةٍ ) :

أَمْلأُ الفراغَ بالكلمةِ الصَّحيحةِ إِملائيًّا ممَّا بينِ القوسينِ :

المرضُ صاحبَهُ . ( أَعْيا ، أَعْيى ) .

قبلَ النَّومِ . ( الْحلوى ، الْحلوا ) .

بِواسِطَةِ فَيْروسٍ يَنْتَشِرُ عنْ طريقِ السُّعالِ والعُطاسِ . ( عَدوا ، عَدوى ) .

وزيرُ الصِّحَةِ افتتاحَ الْمركزِ الصِّحي . ( رَعا ، رَعى ) .

العاملُ خزَّانَ الْماءِ بغطاءٍ مُحْكمٍ لِمَنعِ توالدِ البعوضِ . ( غَطَّا ، غَطَّى ) .

الْمَريضُ فترةَ راحةٍ بعدَ مَرَضِهِ الشَّديدِ . ( قَضى ، قَضا ) .

تَجنبْ تناولَ

الأنفلونزا

نَهـ
كَوَ
مَحَـ

رَنَـ
غَزَ
رَوَ

رنا

أ / أَقْرَأُ الآياتِ الكريمَةَ التَّاليةَ :

ب / أَتَأَمَّلُ الآياتِ ، ثُمَّ أَمْلأُ الْحَقْلينِ التَّاليينِ :

سورة (عبس).

أ / أُبَيِّنُ أَصْلَ الأَلِفِ اللَّيِّنةِ في الكلماتِ التَّاليةِ ، وَأُمَثِّلُ بِجُمْلَةٍ مُفيدةٍ لِكُّلِ كَلِمَةٍ :

ب / أَصِلُ بينَ الكَلِمةِ وبينَ سَبَبِ كِتابةِ أَلِفِها اللَّيِّنةِ بِهَذِهِ الصُّورَةِ :

أَصْلُ الأَلِفِ :
الْجُمْلَةُ:

أَصْلُ الأَلِفِ :
الْجُمْلَةُ:

أَصْلُ الأَلِفِ :
الْجُمْلَةُ:

أَصْلُ الأَلِفِ :
الْجُمْلَةُ:

لِزيادَةِ الفِعْلِ عَنْ ثلاثةِ أحرفٍ ولَمْ تُسْبَقْ بياءٍ.
لأَنَّ الاسْمَ ثُلاثيٌّ وَتُقْلَب الأَلِفُ ياءً في الْمُثنى .
لِزيادَةِ الاسْمِ عنْ ثلاثةِ أحرفٍ ولَمْ تُسْبَقْ بياءٍ .
لِزيادَةِ الاسْمِ عنْ ثلاثةِ أحرفٍ وسُبِقَتْ بياءٍ .
لِزيادَةِ الفِعْلِ عنْ ثلاثةِ أحرفٍ وسُبِقَتْ بياءٍ .

الْمُسْتَشْفى
السُّقيا
انْجَلى
اسْتَحيا
الْهدى

أَكْتُبُ مَا يُمْلَى عَلَيَّ :

أُعيدُ كتابةَ ما أُمليَ عَلَيَّ بَعْدَ تَصْحيحِ الأَخطاءِ الإملائيَّةِ الَّتي وَقَعْتُ فيها:

أكتب النَّصَّ الإِرشاديَّ بِخَطِّ النَّسْخِ مَرَّةً واحِدَةً ، وأَتلافى الأخطاءَ الَّتي وَقْعتُ فيها
عندَ إِعادةِ كتابتهِ في كتابِ الطالب :

لِتَجَنُّبِ لَدَغاتِ الْعَقربِ اتَّبِعوا الإِرْشاداتِ التَّاليَةَ :

البسوا أحذيةً تُغطي كامل الرِّجلِ وامتنعوا عن المشي حُفاةً لَيلاً .
لاتناموا على الأَرضِ .
استعملوا الإِنارةَ ليلاً .
امتنعوا عن اللَّعب في الأماكن المهجورة أو المظلمة .

للشَّاعِر : عيسى بن عبد الملك العادل الأيوبي

زَارَتْ مُمحِّصَةُ الذُّنوبِ وَوَدَّعَتْ
بَاتَتْ مُعَـانِقَتِي ، كأنِّي حِبُّهـا
قَالَتْ وَقَدْ عَزَمَتْ عَلَى تِرْحَالِهَا:

تبًّــــا لَـها مِـنْ زَائِــــرٍ وَمُـــــودِّعِ
وَمَقِيلُهـا،وَمَبِيتُهـا، فِي أَضْلُعِي
مَاذَا تُريدُ؟ فَقُلْتُ: ألَّا تَرْجِعِي!

أوازِنُ بين هذهِ الأبياتِ وأبياتِ الْمُتَنَبِّي في وصف الْحمَّى وَفقَ الْجَدْوَلِ التَّالي:

الشَّاعِرُ
عُنوانُ الأبياتِ
اسمُ الزائِرَةِ
مكانُ مَبيتِها
عَلاقَةُ الشَّاعِرِ بِها

أقرأُ القِطعةَ التَّاليةَ، ثُمَّ أَضَعُ كُلَّ فِعلٍ فِي مَكانِهِ الـمُناسِبِ، وأَضبِطُ آخِرَه بِالشكلِ ما
أَمْكَنَ:

شَعَرَ جارُنا بِأَلمٍ شديدٍ في صَدْرهِ فأَخَذَهُ أَخُوه إِلى الـمُسْتَشفى كَي................ ما عِلَّتُهُ، وَبعدَ أَنْ فَحَصَهُ
الطَّبيبُ أَخْبرَهُ أَنَّهُ مُصابٌ بِالتِهابٍ فِي الرِّئَتينِ وطَلَبَ إِليه أَنْ ................ عَنِ التَّدخِينِ
بَعْدَها قَرَّرَ الأَخَوانِ أنَّهما لَنْ .................أَبَدًا ، وَعَزَما عَلى الانْضِمَامِ إِلى جَمْعِيَّةِ مُكَافَحَةِ التَّدْخينِ
لـ................ فِي تَوعِيةِ الـمُواطِنينَ الـمُدَخنينَ بِأَخْطارِ هَذِهِ العَادةِ السَّيَّئَةِ كَي ................ عَنْها .

أُرَتِّبُ الكَلِماتِ فِي كُلِّ سَطْرٍ مما يَأتي ؛ لأُكوِّنَ مِنْها جُمْلَةً مُفِيدةً تَشْتَمِلُ عَلى فِعلٍ
مُضارعٍ مَنْصوبٍ:

( قبلَ – أَشتريَ – المعلباتِ – أَنْ – تاريخَ – أَقرأُ – الصَّلاحيةِ )

(نستخدمُ – كَي – تكاثُرَ – نَمْنَعَ –البَعوضِ – الـمُبيداتِ الـحَشَريَّةَ )

(وزارةُ الصِّحَّةِ – الوعيَ – المواطنينَ – تَنْشُرُ – لـ – بَينَ –يَعيشوا – حياةً هانئةً )

أُجيبُ عن الأسئلةِ التاليةِ بجملٍ تشتملُ على فعلٍ مضارعٍ منصوبٍ:

لماذا يُدوَّنُ تَاريخُ الإنتاجِ والانتهاءِ عَلى الـمُعلباتِ الغِذائِيَّةِ ؟

لِمَ يجبُ عَلينا الاتصالُ بالجهاتِ الـمَعْنيَّةِ عِنْدَ مُشاهَدَتِنا لِبؤرِ البَعوضِ ؟

لماذا نجُدِّدُ هواءَ الغُرفَةِ باستمرارٍ ؟

أَجْعلُ كُلَّ فِعْلٍ مُضارعٍ مِمَّا يَأتِي مَنْصوبًا بِأداةِ نَصْبٍ مُناسِبَةٍ فِي جُمْلَةٍ مِنْ إِنْشائي :

يُداوي
تَجْلسُ
يَقرِّرون

أُدخلُ كُلَّ حَرفٍ مِنْ الـحُروفِ التَّاليةِ عَلى فِعْل مُضَارعٍ فِي جمْلَةٍ مُفِيدَةٍ:

أَصِلُ بَينَ كُلِّ كَلِمَتَينِ تَأْتِيَانِ مَعًا :
أَضَعُ كُلَّ كَلِمَتَينِ في جُمْلَةٍ مِنْ إِنْشَائي :

أَكْتُبُ ضِدَّ الكَلمَاتِ المُلَوَّنَةِ في الفَرَاغِ الَّذي يَليهَا ؛ ليَكُونَ المَعْنَى صَحِيحًا:

تأَخُّرُ اكتشافِ التَّسوُّسِ يُسَهِّلُ /..........................العِلاجَ .
تناولُ الأطفالِ الفاكِهةَ ضارٌّ / .......................... لِصِحَّتهمْ .
وقَدْ ثَبُتَ عِلميًّا أَنَّ مُعْظمَ المواد الحافِظَةِ أَو النَّكَهاتِ أَو الموادِّ الملوَّنة

تُسَبِّبُ أَمراضَ الـحَساسيَّةِ مَهْما كانَتْ نِسْبَتُها كبيرة / ..........................

تَجَنُّبُ الاختلاطِ بالطيورِ

مُواجهةُ الْمَرَضِ الْخَطيرِ

انتَشَرَتِ الْمَخاوفُ

يَلتَصِقُ السُّكَّرُ بالأَسْنانِ

فَتَجْري مَدامِعُها

أُدخِلُ الألفاظَ والتَّراكيبَ التَّاليةَ في جُمَلٍ مُفيدةٍ :

الأُنفلونزا .
حُمَّى الضَّنْك.
الإيديس .
حِفْظُ الأَغْذيةِ بالتَّعْليبِ .

أَخْتارُ من الصُّندوقِ ما يتناسبُ والتَّعريفاتِ التَّاليةَ :

...................... تَعبئتُها بِطَريقةٍ تقنية حديثةٍ داخلَ عُبواتٍ مناسِبَةٍ
مُحْكَمَةِ القَفْلِ، ثُمَّ مُعامَلتُها حَراريًّا الْمُعاملةَ الكافيةَ؛ للقضاءِ على
جميعِ صُورِ الفَسادِ الْميكروبيِّ والكيميائيِّ.
....................... بَعوضةٌ سَوداءُ ذاتُ خيوطٍ بيضاءَ رفيعةٍ تلدغُ
نَهارًا معَ الشُّروقِ إِلى ما قبلَ الغُروبِ، وتَتَكاثَرُ في الْمياهِ النَّظيفةِ
الرَّاكِدَةِ .
...................... مَرَضٌ فيروسيٌّ يَنْتَشِرُ مِنْ خِلالِ لَدَغَاتِ إِناثِ
البَعوضِ الْمُصابِ بالفيروسِ .
......................عَدْوى بِواسِطَةِ فَيْروسٍ يَنْتَشِرُ عنْ طريقِ السُّعالِ
و العُطاسِ تُصاحِبُهُ موجاتُ حرارةٍ وآلامٌ في الْمَفاصلِ، وسُعالٌ
جافٌّ مُتَقَطِّعٌ وآلامٌ في الصَّدْرِ .

أَكْتُبُ – هنا بصورةِ أَوليَّةِ – النَّصَّ الإِرشاديَّ الَّذي اخترتُ الكتابَةَ فيه :

أَصنعُ بِطاقةً ورَقيَّةً، واكتبُ عليها كلماتٍ مُعبِّرةً عَنْ حُبِّي لِوالِديَّ أو جدَّيَّ:

اصنعْ بِنَفســـــكَ ما يُفيـدْ
واصْنَعْ مِنَ الْوَرَقِ الَّـذي
اصْنَـعْ فَعِنْدَكَ قُــــــــــــدْرَةٌ

واصْنَعْ بِنَفْسِـكَ مــا تُريـدْ
تَختارُ مَظروفَ الْبَريـــدْ
بِالْفِكْرِ والرَّأْيِ السَّديد

أحتاجُ إلى الأدواتِ التَّاليةِ :

ورقٍ مُقوًّى بني اللَّونِ ( أو كيس تسوِّق ورقي ) .
مِقَصٍّ مُشَرْشَرٌ .
خرَّامةٍ .
لفَّةِ شريطٍ ، أو خيطِ غَزْلٍ سميكٍ .
أقلامٍ للرَّسمِ والتَّلوينِ .

خَطَوَاتُ التَّنْفيذِ:

أَقُصُّ الورقَ البُنيَّ بِالمِقَصِّ الْمُشَرشَرِ على أحدِ

الشَّكلينِ الْمَعروضين.

أستخدمُ الخرَّامةَ لِعملِ فتحاتٍ على حوافِّ الورقةِ،

وأحرصُ أنْ تكونَ زوجيَّةً ومنسَّقةً، كما تبدو في
الشَّكل.

أُدخلُ الشَّريطَ أو خيطَ الصوفِ عَبرَ الْفتحاتِ

وأربطُ نهايةَ طرفيه على هيأَةِ عُقدةٍ جميلةٍ كما يظهرُ
في الشَّكلِ .

أُؤكِّدُ الْعِباراتِ التَّالِيةَ تَوْكيدًا مَعْنويًّا ، مَعَ التَّنْويعِ بَيْنَ لَفْظَي (نَفْسٍ) و(عَيْنٍ) .

تَوْكِيدُها

الْعِبارةُ

١– أَلْقَتْ مُدِيرَةُ الْمدرسَةِ كَلِمَةً في مَجْلِسِ الأُمَهاتِ.
٢– اجْتَمَعَ القَائِدُ مَعَ جنُودِهِ قَبْلَ قِيامِ الْمَعْرَكَةِ .
٣– صَعِدَ الشَّاعِرُ مَنصَّةَ الْحَفْلِ .
٤– ارْتَدَتِ الطِّفلَةُ الْفُسْتَانَ يَوْمَ أَمْسِ.
٥– رَوَيْتُ الْقِصَّةَ عَنْ جَدَّتي لإِخْوَتي .
٦– أَدَّى الْشَّاهِدُ الْيومَ شَهَادَتَه أَمَامَ الْقاضِي .
٧– لُقِّبَ عُمَرُ بنُ عَبْدِالعَزيِزِ بِالْخَلِيفَةِ الْخَامِسِ.

اسم الزمان واسم المكان

أُصَنِّفُ أَسْمَاءَ الزَّمانِ والمكَانِ في الْجُمَل التَّالِيةِ وَفْقَ الْجَدْوَلِ :

١– أَجْرَى الْعَالمُ تَجْرِبَتَهُ في المعْمَلِ .
٢– اجْتَمَعَ الْحُجاجُ في مَوْسِم الحجِّ .
٣– مَوْعِدُ الْمؤتَمرِ الشَّهْرَ الْقَادِمَ في مَدِينَةِ الرِّيَاضِ.
٤– تَنَاوَلْتُ وجْبَةَ الْعَشَاءِ في مَطْعَمٍ فَاخِرٍ .
٥– يُدَافِعُ المحامِي عَنْ مُوَكِّلِهِ في المحكَمَةِ يَوْمَ غَدٍ.
٦– مَرْجِعُ الرَّجلِ مِنْ رِحْلَتِهِ يَوْمَ الخميس.
٧– كَانَ مَوْلِدُ أَخْتي الصَّغْرى الشَّهْرَ المَاضي .
٨– اشْتَريْتُ مِنْ المَشْتَل غَرْسَةَ وَرْدٍ صَغيرةٍ .

أَسْمَاءُ الزَّمَانِ

أسْمَاءُ المكانِ

النَّصُّ الَّذي اخترتُهُ ؛ لِتطبيقِ استراتيجية " طرح السَّؤالِ الْمُتبادَل " عُنوانُهُ :

الأَجوبَةُ

الأسئلةُ

أَكتبُ الرِّسالةَ الْمُبعثَرَةَ مُرتَّبةً في الصَّفحةِ التَّاليةِ :

تَنْوينُ الاسْمِ الْمَقْصورِ والْمَنْقوصِ والْمَمْدودِ

أَجْعَلُ الأَسْماءَ الملونة نَكِرَاتٍ ، وَأَضْبِطُ آخِرَها بِالشَّكْلِ :

أَنْتَ الفَتى مُسْلِمٌ ، فلا تَنْسَ أَنْ تَعيشَ عَلى الْهُدى مِنَ الشَّريعَةِ، وَتَتَّخِذَها لَكَ الرَّاعي، وَتَجَنَّبْ كُلَّ الْهوى
يَزيغُ بِكَ عَنِ الطَّريقِ السَّويِّ ، واحْذَرْ كُلَّ ما يَصِلُ إِليكَ مِنَ الفَضاء أَصْبَحَ مُزْدَحِمًا بِوسائِلِ الإِثارَةِ.

أُصَحِّحُ الأَخْطاءَ في الْجُمَلِ التَّاليةِ :

تُحَقِّقُ الزِّياراتُ الأُسْريَّةُ مَدَىً طَيِّبًا مِنَ التَّواصُل.
استمعتُ إِلى داعيٍ يَدْعو إِلى البِرِّ بالآباءِ .
ذهبتْ الأُسْرَةُ في نُزْهَةٍ إِلى رُباً واسِعَة ٍ .

الْجُمَلُ

الْجُمَلُ بَعْدَ التَّصْحيحِ

أَكْتُبُ مَا يُمْلَى عَلَيَّ :

أُعيدُ كتابةَ ما أُمليَ عَلَيَّ بَعْدَ تَصْحيحِ الأَخطاءِ الإملائيَّةِ الَّتي وَقَعْتُ فيها.

أكتبُ الرِّسالةَ بِخَطِّ النَّسْخِ مَرَّةً واحِدَةً ، وأَتلافى الأخطاءَ الَّتي وَقْعتُ فيها عندَ

إِعادةِ كتابتِها في كتابِ الطالب :

أَصدِقائي في مجلة الفاتح :

أحببتُ من خلالِ مجلتكم الغاليةِ أنْ أوجِّهَ تهنئةً بقدومِ العيدِ ، وأدعو
اللهَ أَنْ يُباركَ لنا في هذا الشَّهرِ، وأن يجمعَنا في الجنةِ ، وَقدْ تحرَّرتْ
بلادُ العربِ والمسلمين ، واتَّحدتْ جميعُ الدُّولِ العربيةِ

أختكم / رفيدة

١ – يا جــدتي .. يا جـــدتي
٢ – آذاننــــا واعـــيـةٌ
٣ – سنستفـيدُ عِـــــبرةً
٤ – نسمو بـــها في عالَـمٍ
٥ – قُصِّي لنــا أقصوصــــةً
٦ – فالخيرُ فيهـــا عَذْبُـــه
٧ – نُسقاهُ حتى نـــرتَوي
٨–اروي لَنــَا أعمالَهُـمْ
٩ – قُصِّي لَنَا أقصوصـــةً
١٠ – عَنِ الرَّسُــــولِ والأُلى
١١ – فَهُمْ شمـــوسُ دربِنَــــا
١٢ – فنرتقيْ إلى العُـــــلا

احـــكي لنـا الـحــــكايةْ
هيــــــا إلى الــــــبدايةْ
للـخـــــيرِ و الهــــــدايةْ
بالعلـــــــم والــــــدِّرايةْ
مِــــــنْ هـذهِ الحــــيـاةِ
أحْلَى مِــــــنَ الفُــــــراتِ
مِـنْ ســــــــيرةِ الهُـــــــداةِ
مِنْ طَيِّبِ السِّمـــــــاتِ
أغلـى مِـــــــنَ الــــــنوائلْ
كانوا مِــــــــــــنَ الأوائــــــــلْ
وهُمْ مِنَ القــــــــــــلائلْ
بالــــدِّينِ والفَضَـــــــائلْ

أُنْشِدُ القصيدَةَ السَّابِقةَ .

أوازنُ بينْها وبينَ قصيدةِ أحمد شوقي " الجدَّة " في كتاب الطالب وذلك مِنْ حيثُ :
موضُوعُها ، الأَعمالُ الَّتي قامتْ بها الجدَّة في كلٍّ مِنَ القصيدتينِ .

قَصيدةُ ( يا جدَّتي )

عنصرا الموازنةِ

قَصيدةُ (الجدَّةُ )

الموضوعُ

أعمالُ الجدَّةِ

أَقرأُ القِطْعَةَ التَّاليَةَ بتأَنٍّ ، ثُمَّ أملأُ الجَدْولَ وَفْقَ الـمَطْلوبِ :

وَلَدِي الحبيبَ عبدَ الإلهِ، أَرجُو أَلاَّ تَغْضَبَ ، إذا أَثْقلتُ عَليكَ بِالنَّصائِحِ ، فَأَنا لَمْ أَثقْ بَعْدُ بِحُسنِ
تَدْبِيرِكَ، فَأَنْتَ ما زِلتَ فِي عُمرِ الزُهورِ لَمْ تَتَعلَّمْ كثيرًا مِنْ الأُمورِ ، ولَمْ تَتَلقَّ الكَثيرَ مِن العُلومِ الَّتي تَنْفَعُكَ
فِي حَياتِكَ.
بُنَيَّ، لا تتأَفَّفْ مِنِ انْشِغالِ بالي عَلَيكَ ، فَغَارسُ الشَّجرةِ أَحرَصُ النَّاسِ عَلَى أَنْ تَنْموَ و تُثْمِرَ . ولأَحْظَ
مِنْكَ ومِنْ إِخْوَتِكَ بِالإصْغاءِ لِما أَقولُ :

لِتُؤْمِنوا بِاللهِ العَلِيِّ القَدِيرِ ولْتُعَظِّموهُ فِي أَقْوالِكُم وَأَفْعَالِكُم .
وَلْتَحْتَرِموا أَباكُم وَأُمَّكُم كَي تَنَالوا رِضَا رَبِّكُم .
ولا تَتَكَبَّروا عَلَى مَنْ هُو أَقلُّ مِنْكُمُ مَنْزِلَةً .
لاَ تَكْذِبوا فِي أَقْوَالِكُم وَلْتَصْدُقوا مَعَ النَّاسِ جَمِيعًا .

أملأُ كلَّ فَراغٍ بِأَداةِ جَزمٍ مُناسِبَةٍ ، وأُغَيرُ ما يَلْزَمُ تَغييرُه بإعَادةِ كِتَابَةِ الفعلِ :

تَصْنع المعروفَ و

تَنْتَظِر الْجَزاءَ .

تَطْلُب مِنْ أَبِيكَ أَكْثرَ ممَّا يَسْتَطيعُ .

تَفي الـمُسْلِمَةُ بِوَعْدها.

تَرفَع صَوتَكَ فَوقَ صَوتِ أَبيكِ .

أضعُ مِنْ ذاكِرَتي فِعْلاً مُضارِعًا مَكَانَ النُّقَطِ فِيما يَأتِي ، وَأَضْبِطُهُ بِالشَّكلِ:

لا

مِنْ غَيرِ اسْتِئذَانٍ .

لا

جَارَكَ بِرَفْعِ صَوتِ التِّلْفَازِ .

لم

زِيارَةَ الـمَرِيضِ .

لـ

أَبَاكَ فِي كِبَرِهِ .

أَجْعَلُ الفِعْلَ الـمَنْفِيَّ بـ( ما ) مَنْفِيًّا بـ(لَمْ ) فِي الـجُمَلِ التَّالِيَةِ وَأَضْبِطُهُ بِالشَّكْلِ :

ما بَخِلَ غَنِيٌّ كَرِيمٌ بِمَالِهِ عَنْ الفُقَرَاءِ .

ما رَأَيتُ جَدَّتِي قَطٌّ إِلا مُبْتَسِمَةً .

ما تَرَكْتُ زِيارَةَ أَقارِبِي فِي كُلِّ مُناسَبَةٍ .

ماذا أَقولُ لَو أَرَدْتُ أَنْ أَنْهى أَخِي عَمَّا يَلِي ؟

التَّضَجُرُ مِنْ أَوامِرِ الوالِدَينِ .

مُقَاطَعَةُ الـمُتَحَدِّثِ فِي أَثْناءِ حَدِيثِهِ .

مُعامَلَةُ الـخَدَمِ بِغِلظَةٍ .

أَطْلُبُ مِنْ أَخِي القِيامَ بِما يَلِي باستخدامِ لامِ الأَمْرِ :

الإِحْسَانُ إِلى الفُقَراءِ .

السَّلامُ عَلَى مَنْ يَعْرِفُ وَمَنْ لا يَعْرِفُ .

صِلَةُ الرَّحِمِ .

أَصِلُ بَينَ كُلِّ كَلِمَتَينِ تَأْتِيَانِ مَعًا :

أَضَعُ كُلَّ كَلِمَتَينِ في جُمْلَةٍ مِنْ إِنْشَائي :

أكتبُ ضِدَّ الكَلماتِ الملوَّنَةِ في الفَراغِ الذي يَليها ؛ ليكونَ المعنى صحيحًا :

مَرْحَلَةُ الشَّيخوخَةِ يَتَّصِفُ صاحِبُها بالقُوَّةِ / ........................ والْحاجَةِ إِلى الآخَرينَ .

إِنَّ جيلَنا الْحاضِرَ بِحاجَةٍ إِلى القَليلِ / ........................ مِنَ الإِحْسانِ والتَّوقيرِ لِكِبارِ السِّنِ

ما أَجْمَلَ الْمولودَ ! جِسْمٌ كبيرٌ / ........................ وَيَدانِ خَشِنتانِ / ........................ وحَرَكاتٌ

مُتَّزِنَةٌ / ........................ .

وَلَكِنْ أَأَنْتَ أَرْحَمُ بِهِ مِنْ خالِقِهِ ورازِقِهِ ؟ أَجابَتْ أُمِّي بَطيئًا / ........................ : بالطَّبْعِ لا .

أَمُدُّ إِليكِ عَبْرَ هَذِهِ الْمَسافَةِ الْجُغْرافيَّةِ الْمَحْدودَةِ / ........................ الَّتي تَفْصِلُ بَيْنَنا .

أَضَعُ الألفاظَ والتَّراكيبَ التَّاليةَ في جُمَلٍ مُفيدةٍ :

أكتبُ الرِّسالةَ الَّتي اخترتُ موضوعَها – بصورتِها الأوليَّةِ – في الصَّفحَةِ التَّاليةِ :

أُصَمِّمُ صُورَةً جَميلَةً لِمَجَرَّتِنا " دَرْب التَّبَّانَةِ " ، وأَسْتَشْعِرُ عَظَمةَ الْخالِقِ سُبْحانَهُ:

مَجرَّةُ ((درب التَّبَّانةِ)) مَجَرَّةٌ حلزونيَّةُ الشَّكلِ تتكوَّنُ مِنْ قُرْصٍ عَظيــــمٍ يُمَثِّلُ النَّواةَ
(المركز)، وتَتَفَرَّعُ مِنْهُ أَذرعٌ عِملاقَةٌ تدورُ حولَ الْقُرصِ، ونظامُنا الشَّــمسيّ
(الشَّمسُ والكواكبُ التِّسعةُ) يَقَعُ في ذِراعٍ مِنْها يُسَمَّى بـ ((ذِراعِ الْجَوزاءِ)) ،
وتَحتوي الْمَجرَّةُ على ٢٠٠ بليون نجمٍ مِنْ ضِمْنِها الشَّمسُ .
فسبحانَ اللهِ الخالقِ الْعظيمِ!

الأَدواتُ الْمُسْتَخدَمَةُ :

ورقٌ مُقوىًّ أَسودُ اللَّونِ .
قَلمُ رَصاصٍ أَو طباشيرٌ أَبيضُ .
صَمْغٌ ((غِراءٌ)) .
رَملٌ .
صُحفٌ قديمةٌ لِلْعمل علَيْها .

خَطَوَاتُ التَّنفيذِ :

أرْسُمُ على الورقِ المِقوَّى بالْقَلَمِ الرَّصاصِ أوِ الطَّباشيرِ الأَبيضِ

قُرْصًا دائِريًّا وأُفَرِّعُ مِنْهُ خَمسةَ أَذرُعٍ ليَظْهرَ الرَّسمُ كما في الشَّكلِ :

أَضَعُ صَمْغًا على طولِ خُطوطِ الشَّكلِ الَّذي رَسَمْتُهُ.

أَرُشُّ الرَّملَ على الورَقَةِ ، ثُمَّ أَنْفُضُ الرَّملَ الطَليقَ

(الَّذي لِم يلْتَصِقْ) على أرضيَّةِ الصُّحُفِ الْقَديمةِ .

أَضَعُ عَدَدًا مُناسِبًا في كُلِّ مكانٍ خَالٍ مِنْ العِبَارَاتِ التَّالِيَةِ :

بَقي مِنْ زَمَنِ الاخْتِبَارِ .................................. دَقَائِقَ.
في كُلِّ وَجْهٍ عَيْنَانِ .................................. وحَاجِبَانِ .................................. .
لِلْمَسْجِدِ مِئْذَنَةٌ ..................................... و .......................
..................................................... .
اشْتَريْتُ مِنْ الْمَكْتَبَةِ .................................. كُتُبٍ و .................................. مَسَاطِرَ .
سَارَ إلى الْميدانِ .................................. جُنُودٍ .
عَدَدُ آيَاتِ سُوَرةِ (التكاثُرِ) .................................. آياتٍ.

أُجِيبُ عَنْ الأَسْئِلَةِ التَّالِيَةِ بِجُمَلٍ مُفِيدَةٍ :

الإْجَابَةُ

السُّؤالُ

كمْ أَصَابِعِ يَدِكَ ؟
كمْ أُخْتًا لكَ ؟
كمْ غُرْفَةً في مَنْزِلكَ ؟
كمْ أَرْكَانُ الإسْلامِ ؟
كمْ رَكعاتُ صَلاةِ الْمغْرِبِ ؟
كمْ أَشْوَاطُ السَّعْي ؟

أَصُوغُ اسْمَ الآلَةِ من الأفْعَالِ التَّالِيَةِ ، وَأَضَعُه في جُمْلَةٍ مُفِيدَةٍ :

الجملةُ المفيدةُ

اسمُ الآلةِ

الفعلُ

طَحَنَ
نَظَرَ
شَرَطَ
بَرَدَ
سَارَ
قَلَبَ
حَرَثَ
رَشَّ

أَلْتَقِطُ مِن الْعِبارَاتِ التَّالِيَةِ أَسْمَاءَ الآلَةِ ، وأَكْتُبُها في الْمَكَانِ الْمُخَصَّص لَها :

نَزَعْتُ الْمَسَامِيرَ .

قَطَّعْتُ الْخَضْراواتِ بِالسَّكِّينِ .

اسْتَمَعْتُ إلى النَّبأ من المِذْيَاعِ .

شَوى الطَّاهي اللَّحمَ بالشَّوَّايةِ .

كَتَبَ الطالب وَاجبَهُ بالْقَلَمِ الأزْرَق

قَرأَ موظفُ شَرِكَةِ الكَهرباءِ العَدَّادَ

في الْمِساحَةِ التَّاليةِ أَضَعُ مُخَطَّطًا أَو أَرْسُمُ خارِطَةً لِنَصِّ " اِخْتِراع المِجْهر " :

أُجيبُ كتابيًّا عَنِ الأَسئلةِ التَّاليةِ الْمُتَعَلِّقَةِ بِنَصِّ " الصاروخُ أَحدُ تطبيقاتِ التِّقنيةِ " :

مَتى كانَ أَوَّلُ ظُهورٍ لِلصَّاروخِ ؟

ما أَهَمٌ اِسْتِخْدامٍ لِلصَّواريخِ في الْوقْتِ الْحاضِرِ ؟

لِمَ تَوارَتِ الصَّواريخُ عَنِ الْمَسْرَحِ الْحَرْبيِّ ؟

متى عادَ الاهتمامُ بِالصَّواريخِ ؟

أرتِّبُ الإِجاباتِ حَسبَ وُرودِها في النَّصِّ :

حَذْفُ أَلِفِ ( ما ) الاستفهاميَّةِ ، عندَ دُخولِ حُروفِ الْجَرِّ ( عَنْ ، في ، مِنْ ، الباء ، اللام ) عليها.
دُخولُ حرفي الْجَرِّ ( مِنْ ، عَنْ ) عَلى ( مَنْ ).

أُحَدِّدُ الكلماتِ الَّتي حُذِفَتِ الأَلِفُ مِنْ وَسَطِها فيما يَلي :

قال تعالى :

سورة البقرة ٢.

قال تعالى

:

سورة الرحمن٤٣ .

قال تعالى :
سورة طه ٥.

أُولئِكَ عُلَماءُ الْمُسْلمينَ العظماءُ .

الكلماتُ

الجملُ

أُدْخِلُ حُروفَ الْجَرِّ : ( لِ – في – بِ – عَنْ – مِنْ ) عَلى ( ما ) الاستفهاميَّةِ:

لم

أَضَعُها في الْمَكانِ الْمُناسِبِ مِمَّا يلي :

قَضَيتَ الإجازةِ ؟
تَبْحَثُ ؟
نَدِمْتَ ؟
تَبْدَأُ عِنْدَ قِراءَةِ القُرْآنِ الكَريمِ ؟
جِئتَ مُسْرِعًا ؟

أُوَضِّحُ سَبَبَ حَذْفِ الألَفِ مِنْ آخِرِ ( ما ) أَو عَدَمَ حَذْفِها فيما يَلي :

السببُ

الجملُ

لِمَ تَقْرَأُ عَنِ الْمُنْجَزَاتِ وَالْمُخْتَرَعاتِ الْجَديدَةِ ؟
اللَّهمَّ باركْ لي فيما عِنْدي .
بِم تُحْفَرُ آبارُ النِّفْطِ ؟
سَأَلَ الْمُعْلِّمُ الطلاب عَمَّا في حقائِبِهم .

أُدْخِلُ حرفي الجر ( مِنْ – عَنْ ) على ( مَنْ ):

أَضَعُهُما في الْمَكانِ الْمُناسِبِ مِنَ الْجُمَلِ التَّاليةِ:

لِنَتَعَلَّمْ

يَفوقُنا خِبْرَةً ومَعْرِفَةً .

تَعَلَّمْتَ هَذِهِ التِّلاوةَ الطَّيِّبَةَ ؟

أُعْرِضُ

يُسيءُ الآدابَ .

الْمَمْلَكَةُ

أَسَّسَ جامِعَةَ الدُّوَلِ العَرَبيَّةِ سَنَةَ ١٣٦٤ هـ .

تَتَحَدَّثُ ؟

أكتب ما يُملى عَلَيَّ:

أُعيدُ كتابةَ ما أُمليَ عَلَيَّ بَعْدَ تَصْحيحِ الأَخطاءِ الإملائيَّةِ الَّتي وَقَعْتُ فيها:

أكتبُ الرِّسالةَ بِخَطِّ النَّسْخِ مَرَّةً واحِدَةً ، وأَتلافى الأخطاءَ الَّتي وَقْعتُ فيها عندَ إِعادةِ

كتابتِها في كتابِ الطالب :

حفيدتي

ليس في هذهِ الرِّسالةِ مالٌ تَنْتَفعينَ بِهِ ، ولا ذَهَبٌ تَتَحلَّينَ بِهِ ، وَلكنَّ فيه قلبَ جَدَّةٍ تُقَدِّمُهُ لابْنَتِها،
فَيَهْمِسُ في أُذُنِها : أَبُنَيَّتي، الْعلمُ نورٌ فاجْهَدي أَنْ تَنْهلي مِنْهُ.

بالاسْتِعانَةِ بِالْمُعْجَمِ الْمُساعِدِ أَفْهَمُ الْقَصيدَةَ التَّاليةَ :

لِلشَّاعِرِ :جَميل صِدْقي الزَّهاوِيِّ

يُودي :يُهْلِكُ.
الأْنامُ : النَّاسُ أَو الْخَلْقُ.

التَّدَرُّعُ: تَدَرَّعَ : لَبِسَ الدِّرْعَ ، والْمَقْصودُ التَّسَلُّحُ
بِالمْعارِفِ والْعُلومِ.

الذِّمامُ:الْحُقوقُ والْحُرُماتُ .
لا تَنْكُصْ: لا تَرْجِعْ إلى الْورَاءِ.

الأَعْقابُ : جَمْعُ عَقِبٍ ، وَهُوَ مُؤَخِّرَةُ
الْقَدَمِ .

الْمَنْهَلُ: مَوْضِعُ الشُّرْبِ ، والْمَقْصودُ :
مَكانُ تَلَقِّي الْعِلْمِ .

اللِّثامُ : السِّتارُ والْحِجابُ .
أَحْشاءُ الظَّلامِ: الْمَقْصودُ مَظاهرُ الْجَهْلِ.

أُوازِنُ بَينَ قَصيدَةِ الْحُضرانيِّ في كتاب الطالب وهذهِ الْقَصيدَةِ وَفْقَ عَناصِرِ الْجَدْولِ التَّاليةِ :

قَصيدةُ الزَّهاوِيِّ

عناصرُ الموازنةِ

العُنوانُ
اسمُ الشَّاعرِ
عددُ الأبياتِ
آخرُ حرفٍ في القصيدةِ
الدعوةُ الَّتي يدعو إليها الشَّاعرُ

قَصيدةُ الْحُضرانيِّ

أَضعُ دائرةً حَولَ الحالِ ، وخَطًّا تَحْتَ صاحبِ الْحَالِ فِيما يَأتِي :

شاهَدتُ الْمِنْطادَ مُرتَفِعًا.
رَأَيْتُ عُلماءَ مَدِينَةِ الملكِ عبدِ العزيزِ مُسْتَبشِرينَ .

وَصَلَتِ الْمُهنْدِسَةُ مُرهَقَةً

دَخَلَتِ الكَهرباءُ القَريَةَ مُضِيئةً طُرقاتِها .

أَضَعُ الحالَ فِي مَكانِهِا الْمُناسِبِ مِنَ الفَراغاتِ التَّالِيَةِ :

مُسَلَّحينَ

عَاليَةً

قَويَّة

مُسْرِعاتٍ

صُنِعتْ مُكيفاتُ الهواءِ

أَعْجبتني تَقْنيةُ استخراجِ البترولِ

يَسُرُّني الشَّبابُ

جَرَتِ الفَتَيات

.

.

بِسِلاحِ العِلمِ .

لِمُشاهَدَةِ العَرضِ العلميِّ.

أَقرأُ الأَمْثلةَ التَّاليةَ، ثُمَّ أُكْملُ الجدولَ التالي :

جَلَسَ الْمُتَدَرِّبونَ مُسْتَمِعين
لِشَرحِ الْمُهَنْدِسِ .

أُحِبُّ البِيئَةَ نَظيفَةً .

عادَ والدي مِنْ رِحْلَةِ الْحَجِ
راكبًا .

أُجيبُ عَنِ الأَسْئلةِ التَّاليةِ بِإِجاباتٍ تَشْتَمِلُ عَلَى حَالٍ مُناسِبَةٍ مَعَ ضَبطِها بِالشَكَلِ ما
أَمْكَنَ :

كَيفَ تَسْتَقبلينَ ضُيوفَكِ ؟
كَيفَ تَسْتَمِعُ إِلى نَصائِحِ وَالِدِكَ ؟
كَيفَ تَبْدو أَبْها فِي فَصْلِ الصَّيفِ ؟
كَيفَ تَسيرُ السَّيَّاراتُ فِي الشَّوارِعِ ؟

أَجْعَلُ كُلَّ اسمٍ ممَّا يأْتي حالاً فِي جُمَلٍ مُفيدةٍ وأَضْبطهُ بِالشَّكْلِ :

تُكَرِّمُ الحكومة مَشْكُورةً النَّابِهينَ والعُلَماءَ مِنْ أَبْناءِ الوطَنِ، عِرفانًا بِصَنِيعِهِمُ، وتَشْجيعًا لِغَيرِهِمُ.
وَيَشْتَرِكُ رِجالُ الأَعْمالِ مَسْرورينَ فِي هَذا التَّكْرِيمِ،كَما تُشارِكُ الْهَيئاتُ مُسْتَثْمِرَةً هَذِهِ الفُرصَةَ
لِلتَّعبيرِ عَنْ مُسانَدَتِها لِكُلِّ ما يَخْدِمُ الوطَنَ، وَقَدْ وَقَفَ فِي مَدْرَسَتِنا طَالِبانَ مُتَحَدِّثَينِ عَنِ العِلمِ
وَأَثَرِهِ فِي حَياتِنا، وَواجِبِنا نَحْوَ العِلمِ والعُلَماءِ .

أَقْرأُ القِطْعَةَ السَّابِقَةَ، ثُمَّ أَسْتَخْرِجُ مِنْها :

ثَلاثَةَ أَحْوالٍ وَأُبَيِّنُ عَلامَةَ نَصْبِ كُلٍّ مِنْها :

الْحالُ

عَلامَةُ نَصبِهِ

أَصْحابُ الأَحْوالِ الثَّلاثَةِ، وَأُبَيِّنُ هَلْ هُو فَاعِلٌ أَمْ مَفْعولٌ به ؟

صَاحِبُ الحالِ
مَوقِعُهُ

أَصِلُ بَينَ كُلِّ كَلِمَتَينِ تَأْتِيَانِ مَعًا :

أَضَعُ كُلَّ كَلِمَتَينِ في جُمْلَةٍ مِنْ إِنْشَائي :

برامِجُ
تَقْنيَةُ
عالَمُ
مآثِرُ

المسلمين
الفضاءِ
الْحاسوبِ
الاتصالاتِ

أكتبُ ضِدَّ الكَلماتِ الملوَّنَةِ في الفَراغِ الَّذي يَليها ؛ ليكونَ المعنى صحيحًا :

وتحرَّكتِ الحياةُ بَسُرعةٍ ، فالحاسوبُ يَتَضَخَّمُ / ..................... في الْحَجمِ .
لقدِ استطاعَ العُلماءُ يا رازانُ ، أَنْ يَصْنَعوا أَجْهِزَةً يسيرة / ............... يدورُ بَعْضُها حَولَ

الأَرضِ ، وبَعْضُها الآخرُ حَولَ كَواكبَ أُخْرى .

أَخَذَتْ عَمَليَّةُ الرُّكابِ تواجِهُ القَليلَ / .................... مِنْ الصُّعوباتِ ، مِمَّا حَدا بِالمسؤولينَ

إلى حَلِّ أَزْمَةِ المواصلاتِ، وذَلِكَ بإِنشاءِ طُرقٍ فَوقَ / .................... الأَرضِ لِنقلِ الرُّكابِ.

أَضَعُ الألفاظَ والتَّراكيبَ التَّاليةَ في جُمَلٍ مُفيدةٍ :

تَبادُلُ التَّجارِبِ والْمَعلوماتِ
سِرُّ النَّجاحِ الْحَقيقيِّ
غَيْضٌ مِنْ فَيْضٍ
استخدامُ الأَقْمارِ الصِّناعيَّةِ

أَخْتارُ من الصُّندوقِ ما يتناسبُ والتَّعريفاتِ التَّاليةَ :

كُلُّ الطُّرُقِ الَّتي يَسْتَخْدِمُها النَّاسُ في اختِراعاتِهم

واكتِشافاتِهم لِتَلْبيَةِ حاجاتِهم وإِشْباعِ رغباتِهم .

إِتاحَةُ الْمَعْلومَةِ ، عَنْ طَريقِ الوصولِ إِليها، وَتَبادلـُها،

بِحيثُ يَكونُ تَدَفُّقُ الْمَعلوماتِ سَهْلاً ، والْمَعْلومَةُ تَعْني كُلَّ أَشْكالِ
التَّعامُلِ الْمَعْرفيِّ .

عِبارَةٌ عَنْ شَبَكَةِ حواسيب ضَخْمَةٍ مُتَّصِلَةٍ مَعَ بَعْضِها

وَتَخْدِمُ مِئاتِ الْمَلايينِ مِنَ الْمُسْتَخْدِمينَ حَولَ العَالَمِ وَتَنْمو بِشَكْلٍ
سَريعٍ لِلْغايَةِ يَصِلُ إِلى نِسْبَةِ ١٠٠% سنويًّا .

قُرْصٌ كَثيفٌ مِنَ النُّجومِ والغازِ والغُبارِ يَبْلُغُ قُطْرُهُ نَحوَ

١٠٠ أَلفِ سَنَةٍ ضوئيَّةٍ. (السنة الضوئية هي المسافة التي يقطعها الضوء في سنة
كاملة بسرعة ٣٠٠ ألف كيلومتر في الثانية).

أكتبُ تَلْخيصَ النَّصِّ الَّذي اخْتَرتُهُ :

اِسْمُ الْعلْبَةِ الْغذائِيَّةِ :
الْمُحتوياتُ :
الوزنُ :
الشركةُ الْمُنتجةُ :
مكانُ التَّصنيعِ :
تاريخُ الإنتاج :
تاريخُ انتهاءِ الصَّلاحيَّةِ :
مَعْلوماتٌ إِضافيَّة :
رأيي في الْمُنْتَج :

اِسْمُ الْعلْبَةِ الْغذائِيَّةِ :
الْمُحتوياتُ :
الوزنُ :
الشركةُ الْمُنتجةُ :
مكانُ التَّصنيعِ :
تاريخُ الإنتاج :
تاريخُ انتهاءِ الصَّلاحيَّةِ :
مَعْلوماتٌ إِضافيَّة :
رأيي في الْمُنْتَج :

الاسم رباعيًّا:

السنة الدراسيَّة :١٤هـ /١٤هـ .
الصفُّ الدراسيُّ : السادس الابتدائي .
الفصل الدراسيُّ :/
تاريخ تسليم الإنجاز : // ١٤هـ .

تعليق ولي أمر الطالب :

تعليق المعلم:

الاسم رباعيًّا:

السنة الدراسيَّة : ١٤هـ /١٤هـ .
الصفُّ الدراسيُّ : السادس الابتدائي .
الفصل الدراسيُّ :/
تاريخ تسليم الإنجاز ://١٤هـ .

تعليق ولي أمر الطالب :

تعليق المعلم:

الاسم رباعيًّا:

السنة الدراسيَّة :١٤هـ /١٤هـ .
الصفُّ الدراسيُّ : السادس الابتدائي .
الفصل الدراسيُّ :/
تاريخ تسليم الإنجاز ://١٤هـ .

تعليق ولي أمر الطالب :

تعليق المعلم:

الاسم رباعيًّا:

السنة الدراسيَّة :١٤هـ /١٤هـ .
الصفُّ الدراسيُّ : لسادس الابتدائي .
الفصل الدراسيُّ :/
تاريخ تسليم الإنجاز ://١٤هـ .

تعليق ولي أمر الطالب :

تعليق المعلم:

الاسم رباعيًّا:

السنة الدراسيَّة :١٤هـ /١٤هـ .
الصفُّ الدراسيُّ : السادس الابتدائي .
الفصل الدراسيُّ : /
تاريخ تسليم الإنجاز : //١٤هـ .

تعليق ولي أمر الطالب :

تعليق المعلم:

الاسم رباعيًّا:

السنة الدراسيَّة :١٤هـ /١٤هـ .
الصفُّ الدراسيُّ : السادس الابتدائي .
الفصل الدراسيُّ : /
تاريخ تسليم الإنجاز : // ١٤هـ .

تعليق ولي أمر الطالب :

تعليق المعلم: