وزارة التربية والتعليم ١٤٣٠ هـ

فهرسة مكتبة الملك فهد الوطنية أثناء النشر

وزارة التربية والتعليم

التوحـيـد للصف السادس الابتدائي كتاب الطالب/ الفصل الدراسي الأول. /

وزارة التربيـة والتعليم. - الرياض، ١٤٣٠هـ.

٨٠ ص ؛ ٢١ x ٢٥.٥ سم

١ـ التوحيد ـ كتب دراسيـة

٢ـالتعليم الابتدائي ـ السعوديـة.

أ ـ العنوان

ديـوي ٣٧٢.٨٢١٢

٥٥٤٦ / ١٤٣٠

رقم الإيداع : ٥٥٤٦ / ١٤٣٠

ردمك : ٨ - ٨٣١ - ٤٨ - ٩٩٦٠ - ٩٧٨

لهذا المقرر قيمة مهمة وفائدة كبيرة فلنحافظ عليه، ولنجعل نظافته تشهد على حسن سلوكنا معه.

إذا لم نحتفظ بهذا المقرر في مكتبتنا الخاصة في آخر العام للاستفادة ، فلنجعل مكتبة مدرستنا تحتفظ به.

حقوق الطبع والنشر محفوظة لوزارة التربية والتعليم ـ المملكة العربية السعودية

www.moe.gov.sa

www.cpfdc.gov.sa

http://curriculum.gov.sa

ccc١٤٤٤@gmail.com

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا إلى يوم الدين أما بعد:

فهذا كتاب الطالب لمادة التوحيد للصف السادس الابتدائي - الفصل الدراسي الأول، وهو مؤلف ضمن المشروع الشامل لتطوير المناهج.

وقد روعي في تأليف الكتاب: أن يكون الخطاب موجهًا إليك، فأنت المستفيد الأول منه، لذا فإن لغة الكتاب ستتيح لك - بإذن الله - أن تكون طالبًا نشيطًا داخل الصف فتشارك في الدرس بفاعلية، وروح متوثبة، مطبقة لما يمكن تطبيقه داخل الصف أو المدرسة، ومشاركًا في حل النشاطات، والتمارين التي تزيدك علماً، وفهمًا، واستيعابًا للدرس، وتنمي لديك المهارات المتنوعة.

ونرجو أن تستفيد من الكتاب في البحث عن المعلومة بنفسك وأن تكون متعاوناً مع زملائك في إثراء المادة ونفع الآخرين.

ونحن لا نريدك أن تكتفي بقراءة الكتاب بل أن تكون مشاركًا في الحوار متحدثًا ومستمعًا ومناقشًا ومجيبًا، تستمع الكلام فتتبع أحسنَه، وتُـقدِّم ما درسته من معارف سابقة لتبني عليها معارف جديدة، وتُبدع في تركيب خبرات جديدة بناءً على ما درستِه من خبرات سابقة.

ويصاحب كتابَ الطالب كتابُ النشاط الذي هو متمِّم ومكمل له، وقد رُسم لكل وحدةٍ في الكتابين أهدافٌ وضعت في مدخل الوحدة ينبغي أن تتأملها وتسعى لتحقيقها، فبقدر قربك من تحقيق الأهداف تكون استفادتُك من الكتاب كبيرةً ومثمرة.

والذي نأمله أن يكون الكتاب دافعًا لك للارتقاء في مدارج العلم والهداية، وانطلاقةً

وانطلاقةً لخيرٍ عظيم ترى أثره في حياتك وأسرتك ومجتمعك ووطنك وأمّتك، نفع الله بك وجعلك قُرَّة عين لوالديك وحفظك من كلِّ مكروه.

ونرجو منك ولي أمر الطالب: أن تكون عونًا لابنك في تعلمه ومشاركًا لنا في تعليمه، ومتواصلاً مع مدرسته، وأنت الذي تحرص على نفع ابنك ببذل كل ما تستطيعه حتى يكون من أفضل الناس رزقه الله العلم النافع والعمل الصالح.

الدرس الأول
الدرس الثاني

الدرس الثالث

الدرس الرابع
الدرس الخامس
الدرس السادس
الدرس السابع
الدرس الثامن

الإيـمـان
شعب الإيـمـان

نواقض الإيمان

الشرك الأكبر
أنواع الشرك الأكبر
الكفر الأكبر
أنواع الكفر الأكبر
النفاق الأكبر

١٠
١٥

٢٢

٢٨
٣١
٣٩
٤٢
٤٩

الدرس التاسع
الدرس العاشر
الدرس الحادي عشر
الدرس الثاني عشر
الدرس الثالث عشر

الشِّرك الأصغر
الكفر الأصغر
النِّفاق الأصغر
البدع
الذنوب والـمعاصي

٥٦
٦٢
٦٦
٦٩
٧٣

الإِيـمـانُ

يتوقع من الطالب في نهاية الوحدة أن :

يعرفَ مفهومَ الإيمانِ عند أهلِ السُّنَّةِ والجماعةِ .
يُمَيِّزَ أركانَ الإيمانِ وَشُعَبَهُ.
يُدركَ نعمةَ الإيمانِ في الدنيا والآخرة.
يستنتجَ ثمراتِ الإيمانِ.
يَحمَدَ اللَّـهَ على نِعمةِ الإيمانِ.

الدرس الأول:
الدرس الثاني:

الإيــمـــانُ
شُـعَـبُ الإيــمـــانِ

​​​​ ​ ​

​الإِيـمـانُ

قال الله تعالى :

ما عَلاقة الآية بالصورة؟

(١) سورة إبراهيم الآيات: ٢٤-٢٥.

تــعــريـفُ الإيــمــــانُِ

لـغـةً: التصديقُ.
شرعاً: قولٌ باللسانِ، واعتقادٌ بالقلبِ، وعملٌ بالجوارحِ، يزيدُ بالطاعةِ، وينقصُ بالمعصيةِ.

أركــانُ الإيــمــــانِ

للإيمانِ سِتَّةُ أركانٍ هي:

الإيمانُ باللَّهِ وحده.
الإيمانُ بالمَلَائكةِ.
الإيمانُ بالكُتبِ.
الإيمانُ بالرُّسلِ.
الإيمانُ باليومِ الآخِرِ.
الإيمانُ بالقَدَرِ خيرِه وشرِّهِ.

الدَّلِيلُ على أركانِ الإيمانِ

حديثُ جبريل َ لمَّا جاءَ يسألُ رسولَ اللَّـه ِ عن الإيمانِ، فقالَ : « أن تؤمنَ باللَّـهِ،
وملائكتهِ، وكتبهِ، ورسلهِ، واليومِ الآخر ، وتؤمنَ بالقَدَرِ خيرِه وشَرِّه
» (١).

حكمُ من أنكرَ أركانَ الإيمانِ

من أنكرَ رُكنًا من أركانِ الإيمانِ فهو كافرُُ باللَّـه تعالى.

(١) أخرجه البخاري في كتاب الإيمان باب سؤال جبريل النبي عن الإيمان والإسلام والإحسان وعلم الساعة، ومسلم في كتاب الجنائز باب بيان
الإيمان والإسلام والإحسان ووجوب الإيمان بإثبات قدر الله سبحانه وتعالى .

قارِنْ بين سلوكِ قويِّ الإيمانِ وضعيفِ الإيمانِ حسب الجدول التالي:

للإيمانِ ثمراتُُ كثيرةُُ في الدنيا والآخرة، منها :
أن أهلَ الإيمانِ في وَلايةِ اللَّهِ وحفظِه، قال تعالى :
أن أهلَ الإيمانِ لهم الحياةُ الطَّيِّبَةُ والسَّعادةُ والأمنُ في الدنيا والآخرة، قال جلَّ وعلا:



أن الإيمانَ مصدرُ العِزَّةِ والكرامةِ والشَّرفِ والعُلُوِّ في الدُّنيا والآخرة، قال تعالى:

محبةُ اللَّهِ للمؤمنينَ، ومحبةُ بعضِهم لبعضٍ، قال جلَّ في علاه:

أن اللَّهَ وعدهم بالفوزِ بالجنَّةِ خالدينَ فيها أبدًا ورضي عنهم، قال جلَّ وعلا :

قُوَّةُ الإيمانِ
ضَعْفُ الإيمانِ

ثـمـراتُ الإيـمــانِ

(١) سورة البقرة آية ٢٥٧.     (٢) سورة النحل آية ٩٧.
(٣) سورة الأنعام آية ٨٢. يلبسوا إيمانهم بظلم يعني: شرك.
(٤) سورة آل عمران آية ١٣٩.    (٥) سورة مريم آية ٩٦.
(٦) سورة التوبة آية ٧٢.

أهلُ الإيمانِ في وَلايةِ اللَّـهِ وحفظِه.

أهلُ الإيمانِ لهم الحياةُ الطيبةُ والسعادةُ
والأمنُ في الدنيا والآخرة.

الإيمانُ مصدرُ العِزَّةِ والكرامةِ والشَّرفِ
والعُلُوِّ في الدُّنيا والآخرة.

محبةُ اللَّـهِ للمؤمنينَ، ومحبةُ بعضِهم
لبعضٍ.

اللَّـهُ وعدهم بالفوزِ بالجنَّة خالدين فيها
أبدًا ورضي عنهم.

قال تعالى:
وقال تعالى :
وقال تعالى:
من خلالِ الآياتِ السابقةِ استنبطْ ثمراتِ الإيمانِ وفوائِدَهُ:

(١) سورة الحج آية ٣٨.
(٢) سورة الروم آية ٤٧.
(٣) سورة المجادلة آية ١١.

يقول الإمام المروزي -رحمه الله-:

(أصلُ الإيمانِ التصديقُ بالله، وبما جَاءَ مِنْ عندِه، وعنه يكونُ الخضوعُ للهِ لأنه إذا
صَدَّقَ باللَّـهِ خَضَعَ لَهُ، وإذا خَضَعَ أَطَاعَ)(١).

عَرِّفْ الإيمانَ لغةً وشرعًا.
ما أركانُ الإيمانِ؟
ما الدَّلِيلُ على أركانِ الإيمانِ؟
ما حكمُ مَنْ يُنْكِرُ أَركانَ الإيمانِ؟
هَاتِ ثلاثَ ثمراتٍ للإيمانِ، مع دليلِها.

(١) تعظيم قدر الصلاة ٢/٦٩٥-٧٧٦.

​​ ​

شُـعَـبُ الإيمانِ

تعريفُ شُعَبِ الإيمانِ

شُعَبُ الإيمانِ هيَ: خصالُ الإيمانِ، اعتقاديَّةً، أو قوليَّةً، أو عمليَّةً.

عَدَدُ شُعَبِ الإيمانِ ِ

بيَّنَ النبيُّ أن شُعَبَ الإيمانِ أكثرُ من سبعينَ شُعْبَةً، والدَّلِيلُ حديث أبي هُرَيْرَة قالَ: قالَ
رسولُ اللَّـهِ : «الإيمَانُ بِضْعٌ وَسَبْعُونَ أو بِضْعٌ وَسِتُّونَ شُعْبَةً، فَأَفْضَلُهَا قَوْلُ: لا إلَهَ إلا اللَّـهُ،
وَأَدْنَاهَا إمَاطَةُ الأَذَى عنِ الطَّرِيقِ، وَالْحَيَاءُ شُعْبَةٌ من الإيمَانِ».(١)

(١) أخرجه مسلم في كتاب الإيمان، بَاب بَيَانِ عَدَدِ شُعَبِ الإِيمَانِ وَأَفْضَلِهَا وَأَدْنَاهَا وَفَضِيلَةِ الْحَيَاءِ وَكَوْنِهِ من الإِيمَانِ ١/٦٣(٣٥)، وأصل الحديث
في البخاري في كتاب الإيمان، بَاب أُمُورِ الإِيمَانِ ١/١٢(٩)، ولفظه: «الإيمَانُ بِضْعٌ وَسِتُّونَ شُعْبَةً، وَالْحَيَاءُ شُعْبَةٌ مِن الإيمَانِ»، فليس فيه ذكر
أعلاها وأدناها، وقال: «بِضْعٌ وَسِتُّونَ».

أقسامُ شُعَبِ الإيمانِِ

شُعَبُ اللِّسانِ

قولُ كلمةِ التوحيدِ الَّتِي هي أساسُ الإيمانِ (لا إله إلا اللَّـه) ، وتلاوةُ القرآنِ الكريمِ ،
وذكرُ اللَّـهِ وتحميده وتسبيحه، والنصيحة، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

هَاتِ أربعةَ أمثلةٍ أُخرى على شُعَبِ اللِّسَانِ.

شُعَبُ القلبِ

الإيــــــــمـــــانُ بـــأركـــــانِ الإيـــمـــانِ الـسِّـتَّــةِ، ومـــحَـبَّــةُ اللَّهِ ورســـولِــه ،
والحُبُّ في اللَّـهِ، والرجاءُ لثوابِ اللَّهِ، والخوفُ من اللَّهِ.

شُعَبُ الجوارحِ

هَاتِ أربعةَ أمثلةٍ أُخرى على شُعَبِ القَلْبِ.

            الوضوءُ، والصلاةُ، والزكاةُ، والصومُ،
والحجُّ، وبِرُّ الوالدينِ، والجِهَادُ في سبيلِ اللَّهِ، وجميعُ الأخلاقِ الفاضِلةِ، وكَفُّ الأذى.

هَاتِ أربعةَ أمثلةٍ أُخرى على شُعَبِ الجَوَارِحِ.

​ ​

نعمةُ الإيـمـانِِ

نعمةُ الإيمانِ من أجلِّ النِّعَمِ وأعظمِها التي يَمُنُّ بها اللَّـهُ على من يشاءُ من خَلْقِهِ، قال اللَّهُ تعالى:
                                                              ونعمةُ الإيمانِ تتجلَّى في الآتي:

اللَّـهُ جلَّ وعلا ثَبَّتَ ورَسَّخَ الإيمانَ في قلوبِ عبادهِ فلا يفارقُهم ما داموا مؤمنين، ولا
يستطيع أحدُُ أن يُزِيلَه من قلوبِهم؛ لأنه كتبه في قلوبِهم وأيَّدهم بِرُوحٍ منه، قال اللَّهُ تعالى:

أن اللهَ كتبَ الإيمانَ في قلوبِ عبادِهِ

أن اللهَ جعلَ للإيمانِ حلاوةً وطعمًا

الإيمانُ له حلاوةُُ وطعمُُ لا يجدُه إلا المؤمنُ الصادقُ فتصبحُ حياتُه سعادةً وطُمأْنينةً وراحةَ بالٍ، قال النبيُّ : «ثلاثٌ من كنَّ فيه وجَدَ حلَاوَةَ الإيمَانِ أنْ يكُونَ اللَّـه ورَسُولُهُ أحَبَّ إليه مِمَّا سِواهُمَا وأَنْ يحِبَّ الْمرْءَ لا يحِبُّهُ إلا للَّـهِ وأَنْ يكْرَهَ أنْ يعُودَ في الْكُفْرِ كما يكْرَهُ أنْ يُقْذفَ في النَّارِ» (٣).

وعن العبَّاسِ بن عبد الْمُطَّلبِ أَنَّهُ سمع رسُولَ اللَّـه ِ يقول: «ذاقَ طعْمَ الإيمَانِ مَنْ رضيَ باللَّـه ربًّا، وَبالْإسْلَامِ دِينًا، وَبمُحَمَّدٍ رسُولًا»(٤).

أن الله حَبَّبَ الإيمانَ وزيَّنه في قلوبِ عبادِه

اللَّـهُ جلَّ وعلا حَبَّبَ الإيمانَ وزيَّنه في قلوبِ عبادِه، وكَرَّهَ إليهم الكُفْرَ والفُسُوقَ والعِصْيَانَ، قال اللَّهُ تعالى:

(١) سورة الحجرات آية ١٧.     (٢) سورة المجادلة آية ٢٢.    (٣) أخرجه البخاري في كتاب باب حلاوة الإيمان برقم ١٦.
(٤) أخرجه مسلم في كتاب الإيمان باب الدَّليلِ على أنّ من رضي باللَّـهِ ربًّا وَبالإسلام دينًا وبمحمد رسولًا فهو مؤمن وإن ارتكب المعاصي الكبائر برقم ٣٤.
(٥) سورة الحجرات آية ٧.

أن اللهَ جعلَ الإيمانَ نورًا في قلوبِ عبادِهِ

جعل اللَّـهُ الإيمانَ نورًا يقذفه اللَّـهُ في قلوبِ عبادِه فَيُنيرُ لهم الطريقَ المستقيمَ في الدنيا، ويُنِيرُ لهم طريقَهم إلى الجنة، قال اللَّهُ تعالى:
        فَنُورُ الإيمانِ مع نُورِ القرآنِ يهدي اللَّـهُ له مَنْ يشاءُ من عبادِه، قال اللَّهُ تعالى:

قال ابنُ رَجَبٍ - رحمه الله - :
(إن صلاحَ حركاتِ العبدِ بجوارحِه واجتنابَهُ المحرَّمَاتِ واتقاءَهُ للشُّبُهَاتِ بحسب صلاحِ حركةِ قلبِه، فإذا كان قلبُه سليمًا ليس فيه إلا مَحََبَّةُ الله ومَحَبَّةُ ما يحبُّه اللهُ وخشيةُ الوقوعِ فيما يكرهُه صلحت حركاتُ الجوارحِ كُلِّها ونشأَ عن ذلك اجتنابُ المحرَّماتِ كُلَّهَا وتوقٍ للشُّبهَاتِ حذرًا من الوقوع في المُحرَّماتِ، وإن كان القلبُ فاسدًا قد استولى عليه اتباعُ الهوى وطلبُ ما يُحِبُّهُ ولو كرههُ اللهُ فسدت حركاتُ الجَوَارِح كُلِّهَا وانبعثت إلى كل المعاصي والمشتبهات بحسب اتباع هوى القلب(٣).

(١) سورة النور آية ٣٥.
(٢) سورة الحديد آية ٢٨.
(٣) جامع العلوم والحكم ج ١ ص ٧٤.

​ ​

قَارِنْ بَيْنَ شُعَبِ الإيمانِ وأركانِ الإيمانِ.

عرِّف شُعَبِ الإيمانِ.
كَمْ عَدَدُ شُعَبِ الإيمانِ؟
مَثِّل لِشُعَبِ الإيمانِ المُتَعَلِّقَةِ بِــ:

القلب.
اللِّسان.
الجوارح.

نواقِضُ الإيـمـانِ ومُنقِصَاتُهُ

يتوقع من الطالب في نهاية الوحدة أن :

يعرفَ نواقضَ الإيمان إجمالاً.
يعرفَ منقصاتِ الإيمانِ إجمالاً.
يميّزَ بين نواقضِ الإيمانِ ومنقصاتِه.

الدرس الثالث:

نواقضُ الإيمـانِ ومُنقِصَاتُه

​​ ​

نواقضُ الإيـمانِ ومُنقِصَاتُه

ما علاقة الصورة بموضوع الدرس؟

أقوالُُ وأعمالُُ واعتقاداتُُ تُبْطِلُ الإيمانَ، وتُخْرِجُ من مِلَّةِ الإسلامِ.

نواقضُ الإيمانِ وتسمى نواقضَ الإسلامِ أو نواقضَ التوحيدِ

يُنْتَقَضُ الإيمانُ بأمور هي :

ِمُنقِصَاتُ الإيـمـانِ

أقوالُُ وأعمالُُ واعتقاداتُُ تُنْقِصُ الإيمانَ، ولا تُخْرِجُ من مِلَّةِ الإسلامِ.

الشِّرْكُ الأكبرُ.
الكُفْرُ الأكبرُ.
النِّفَاقُ الأكبرُ.

مُنقِصَاتُ الإيـمـان

يَنْقُصُ الإيمانُ بأمور هي :
الشِّركُ الأصغرُ.
الكفرُ الأصغرُ.
النِّفاقُ الأصغرُ.
البدعُ.
الذنوبُ والمعاصي.

ما الفرقُ بين نواقضِ الإيمانِ ومُنْقِصَاتِهِ من حيثُ البقاءُ في مِلَّةِ الإسلامِ
أو الخروجُ منها؟

معرفةُ نواقضِ الإيمانِ ومنقصاتِه لها أهميةُُ كبرى تتبيَّنُ من خلالِ ما يلي:

معرفتُها داخلُُ في حفظِ الدِّينِ،   الذي هو أغلى ما يملكُ المسلمُ،
وخسارتُه ليس بعدها خسَارَةُُ.
اجتنابُ الوقوعِ فيها     لخطورتِها على دينِ المسلمِ؛ لأنَّ الوقوعَ فيها
يُؤَدِّي إلى الكفرِ أو الذنبِ العظيمِ.
الحذرُ من الأسبابِ والأساليبِ الموصلةِ للوقوعِ في نواقضِ الإيمانِ
ومنقصاتِه.

تحذيرُ المسلمينَ من الوقوعِ فيها؛      لأنها من أعظم ما يكونُ خطرًا وأكثَرِ وقوعًا.
دعوةُ مَنْ يقعُ فيها إلى التوبةِ منها     والابتعادِ عنها وعن الأسبابِ الموصلةِ إليها.

قارِنْ بين سلوكِ قويِّ الإيمانِ وضعيفِ الإيمانِ حسب الجدول التالي:

قال الإمامُ ابنُ رجبٍ - رحمه الله - مبيِّنًا أهميةَ هذه المسائِل :
(وهذه المسائلُ: أعني مسائلَ الإسلامِ والإيمانِ والكفرِ والنِّفاقِ مسائلُ عظيمةُُ جِدًّا، فإنَّ اللهَ - عزَّوجلَّ - علَّق بهذه الأسماء السعادةَ والشقاوةَ واستحقاقَ الجنة والنار، والاختلاف في مسمياتها أوّل اختلاف وقع في هذه الأمة)(١).
لنواقضِ الإيمانِ ومنقصاتهِ مؤلفاتُُ، من أهمها:
      نواقضُ الإسلامِ للشيخ محمد بن عبد الوهاب.
      العقيدةُ الصحيحةُ وما يضادُّها ونواقضُ الإسلام للشيخِ عبد العزيزِ بنِ
عبد اللهِ بنِ بازٍ.
     الإرشادُ إلى صحيحِ الاعتقادِ والردُّ على أهلِ الشركِ والإلحادِ للشيخ صالح بن فوزان الفوزان.

نواقضُ الإيمانِ
منقصاتُ الإيمانِ

(١) جامع العلوم والحكم ص٣٠.

عَرِّف ما يلي:

نواقضَ الإيمان.
منقصاتِ الإيمانِ.

ما أهميةُ تعلُّمِ نواقضِ الإيمانِ ومنقصاتِه؟
مثِّل على ما يأتي بمثال:

ناقضُُ من نواقِضِ الإيمانِ.
مُنْقِصُُ من مُنقصاتِ الإيمانِ.

ما الفرقُ بين نواقضِ الإيمانِ ونواقضِ الإسلامِ؟

نواقِضُ الإيـمـانِ

يتوقع من الطالب في نهاية الوحدة أن :

يعرفَ نواقضَ الإيمانِ.
يميِّزَ بين نواقضِ الإيمانِ.
يعطيَ أمثلةً لكل نوعٍ من النواقضِ.
يحذرَ من الوقوعِ في النواقضِ.

الدرس الرابع:
الدرس الخامس:
الدرس السادس :
الدرس السابع:
الدرس الثامن:

الشِّركُ الأكبرُ
أنواعُ الشِّركِ الأكبر
ِالكفرُ الأكبـرُ
أنواعُ الكفرِ الأكبـرِ
النِّفاقُ الأكبـرُ

​​​ ​​

الشِّركُ الأكبرُ

لا يمكنُ معرفةُ حقيقةِ التوحيدِ حتى تعرفَ حقيقةَ الشِّركِ، فمن لا يعرفُ الشِّركَ لن يعرفَ حقيقةَ التوحيدِ. كما قيل:
              فالضِّدُّ يُظْهِرُ حُسْنَهُ الضِّدُّ                وبِضِدِّها تَتَبَيَّنُ الأشياءُ

الشِّركُ الأكبرُ هو: جعلُ شريكٍ مع اللَّه تعالى في ربوبيتهِ، أو أُلوهيتهِ، أو أسمائهِ وصفاتهِ.
             دعاءُ أصحابِ القبورِ والأضرحةِ في تفريجِ الكُرَبِ، وحصول الرِّزقِ.

تعريفُ الشِّركِ الأكبرِِ

آثار الشِّركِ الأكبرِ

للشِّركِ الأكبرِ آثارُُ ونتائجُ وخيمةُُ في الدنيا والآخرة إذا مات الإنسانُ عليه ولم يَتُبْ منه،
فمن آثاره:

  أنه أعظمُ الظُّلمِ، قال اللَّهُ تعالى

(١) سورة لقمان آية ١٣.

أنه افتراءٌ عظيمٌ على اللَّهِ تعالى، قال اللَّهُ تعالى:
أنه ضلالٌ بعيدٌ، قال اللَّهُ تعالى:
أن المشركَ عملهُ حابطُُ، وعبادتُه فاسدةٌ، قال اللَّهُ تعالى:

أن اللَّهَ لا يغفرُ للمشركِ، قال اللَّهُ تعالى:

أن اللَّهَ حَرَّمَ على المشركِ الجَنَّةَ، وجعلَ مأواهُ النَّارَ، وليس له نصيرُُ من دون اللَّهِ، قال اللَّهُ تعالى:

وعن جابرٍ قال: أتى النبيَّ رجلُُ فقال: يا رسولَ اللَّه، ما الموجبتانِ؟ فقال:«مَنْ ماتَ لا يشركُ باللَّهِ شيئًا دخلَ الجنةَ، ومن ماتَ يشركُ باللَّهِ شيئًا دخل النارَ» (٦).

أنه أعظمُ الظُّلمِ.ِ

أنه افتراءٌ عظيمٌ على اللَّـه تعالى.ِ

أنه ضلالٌ بعيدٌ.ِ

أن المشركَ عملُه حابطُُ وعبادتُه فاسدةٌ.ِ

أن اللَّـه حرم على المشركِ الجنةَ،
وجعل مأواه النار.ٌ.ِ

أن اللَّـه لا يغفرُ للمشركِ.ِ

(١) سورة النساء آية ٤٨.      (٢) سورة النساء آية ١١٦.
(٣) سورة الأنعام آية ٨٨.     (٤) سورة النساء آية ٤٨.
(٥) سورة المائدة آية ٧٢.     (٦)
أخرجه مسلم في كتاب الإيمان باب من مات لا يشرك بالله شيئا دخل الجنة، ومن مات مشركًا دخل النار برقم ٩٣.

قال اللَّهُ تعالى:






في هذه الآياتِ ذكرَ اللَّهُ تعالى عقوباتٍ قد تصيبُ مَنْ يقعُ منهم الشِّرك،
استنبط هذه العقوبات.

عرِّفْ الشركَ الأكبرَ.
للشِّركِ الأكبرِ أضرارُُ وآثارُُ جسيمةُُ على صاحبهِ، اذكرُها.

(١) سورة الإسراء الآية ٦٧-٦٩.

​​ ​

أنواعُ الشِّركِ الأكبرِ

ما الشِّرك الأكبر؟

أنـــواعُ الشِّركِ الأكبرِ

ينقسمُ الشركُ الأكبرُ إلى ثلاثةِ أنواعٍ هي :

​ ​

الشِّركُ في الرُّبُوبيةِ

أن يعتقدَ الإنسانُ أن أحدًا يشاركُ اللَّهَ في الخَلْقِ أو الرَّزْقِ أو الإحياءِ أو
الإماتةِ أو النفعِ والضُّرِّ، ونحو ذلك.

الدليل على الشركُ في الرُّبُوبيةِِ

أن يعتقدَ أنَّ مع اللَّهِ مَنْ يصرِّفُ الكونَ ويدبِّرُهُ.
أن يعتقدَ أن أحدًا يعلمُ الغيبَ مع اللَّهِ.
أن يعتقدَ أن للكونِ ربًّا غيرَ اللَّه عزَّ وجل، كشرك فرعونَ حينما قال:
ما يعتقده الغُلاةُ من عُبَّادِ القبورِ والأضرحةِ الذين يزعمون أن أرواحَ الأولياءِ تتصرف في الكون وتديره.

أمثلةُ الشِّركِ في الرُّبُوبيةِ

الشركُ في الألوهيَّةِِ

أن يعتقدَ أنَّ مع اللَّهِ مَنْ يصرِّفُ الكونَ ويدبِّرُهُ.
أن يعتقدَ أن أحدًا يعلمُ الغيبَ مع اللَّهِ.
أن يعتقدَ أن للكونِ ربًّا غيرَ اللَّه عزَّ وجل، كشرك فرعونَ حينما قال:
ما يعتقده الغُلاةُ من عُبَّادِ القبورِ والأضرحةِ الذين يزعمون أن أرواحَ الأولياءِ تتصرف في الكون وتديره.

أن يَصْرِفَ الإنسانُ شيئًا مِن العبادةِ لغير اللَّهِ.

(١) سورة الروم آية ٤٠.
(٢) سورة النازعات آية ٢٤.

​​ ​

أنواعُ الشِّركِ في الألوهيَّة

النوع الأول: الشِّركُ في الدعاءِ

دُعاءُ غيرِ اللَّهِ.
دُعاءِ الأمواتِ أو الصالحينَ أو أصحابِ
الأضرحةِ والقبورِ، سواء أكان في حال
الرَّخاءِ أم في حال الشِّدَّةِ، فمن فعل ذلك
فقد أشرك باللَّه شركًا أكبرَ.

على أن دعاء غير اللَّه شركُُ قولُ اللَّهِ تعالى:

(١) سورة العنكبوت آية ٦٥.

النوع الثاني: الشِّركُ في الطاعةِ

النوع الثالث: الشِّركُ في المحبةِِ

طاعةُ المخلوقينَ بتحليلِ الحرامِ، أو تحريمِ الحلالِ.
على أنَّهُ شركُُ قولُ اللَّه تعالى:

وعن عَدِيِّ بنِ حاتِمٍ قال: سمعتُ النبيَّ يقرأ،

                                                                        فقلتُ: إنَّا لسنا نعبدُهم, فقال : «أليس يُحَرِّمونَ ما أحلَّ اللَّه ، فَتُحرِّمونه، ويُحِلُّونَ مَا حَرَّم اللَّهُ ، فَتُحِلُّونه؟» قال : قلتُ: بلى. فقال : «فتلك عبادتُهم». (٣)
فأخبر النبي ُّ في هذا الحديثِ أن طاعتَهم في تبديلِ شرعِ اللَّهِ وأحكامهِ تُعَدُّ عبادةً لهم، وقد سَمَّاها اللَّهُ شِركًا كما في آخر الآية.

               مُساواةُ غيرِ اللَّهِ باللَّهِ في المحبةِ.
              أن يُحِبَّ الإنسانُ مخلوقًا محبةً مقترنةً بالخضوعِ والذُّلِّ والتعظيمِ؛ لأن هذه المحبةَ لا تُصرفُ إلا للَّهِ، ومن صرفها لغيرِ اللَّهِ فقد وقع في الشركِ الأكبرِ.
             على أنها شركُُ قوله تعالى:

فأخبر اللَّهُ عزَّ وجلَّ أن المشركينَ يُحِبُّونَ أصنامَهم مثلَ محبتهِم للَّه تعظيمًا وخضوعًا وهذا
شركُُ أكبرُ، وقد توعَّدَهم اللَّهُ بالعذابِ الشديدِ والحسرةِ والخلودِ في النَّارِ، فقال جلَّ في علاه:

(١) سورة العنكبوت آية ٦٥.

النوع الرابع: الـسِّـحــرِ

ثالثًا:      الشِّركُ في الأسماءِ والصِّفاتِ

               عزائمُ وكلامُُ يُتكلم به وأدويةُُ وتدخيناتُُ، يحصل بأمورٍ خفيةٍ لا تُدْرَكُ بالأبصارِ، يؤثِّرُ في القلوب والأبدانِ.
والسِّحرُ عملُُ شيطانيُُّ وكثيرُُ منه لا يتوصل إليه إلا بالشِّركِ والتقرب إلى الشياطين، ولهذا قرنه الرسولُ بالشِّركِ، حيثُ يقولُ النبيُّ : «اجتنبوا السبعَ الموبقاتِ». قالوا : وما هي؟ قال : «الإشراكُ باللَّه، والسِّحْرُ..» (١).

إنكارُ أسماءِ اللَّهِ تعالى وصفاتهِ وجَحْدِها.
اشتقاقُ أسماءِ الآلهةِ الباطلةِ من أسماءِ اللَّهِ عزَّ وتقدَّس؛ كاشتقاق اسم (اللات) من (الإله)، و (العُزَّى) من (العزيز)، قال اللَّه تعالى:

تشيبهُ الخالقِ بالمخلوقِ، كمن يقول: يَدُ اللَّهِ كَيَدِي، وسَمْعُهُ كَسَمْعِي، وعِلْمُهُ كَعِلْمِي، تعالى اللَّهُ عما يقولون، قال جلَّ في علاه

أن يُسَمَّى غيرُ اللَّهِ بأسماء اللَّهِ تعالى، أو يُوصَفَ اللَّهُ تعالى بصفاتِ خَلْقِهِ.

أمثلةُ الشِّركِ في الأسماءِ والصِّفاتِ

(١) أخرجه البخاري برقم(٢٦١٥)، ومسلم برقم(٨٩).     
(٢) سورة النجم الآيات ١٩-٢٠، وهذه أسماء آلهة كان المشركون يعبدونها من دون اللَّـه عزوجل في جزيرة العرب قبل الإسلام.
(٣) سورة الشورى آية ١١.

قولُ اللَّهِ تعالى:

ضع الأمثلةَ في مكانهَا الصحيحِ حسبَ الجدولِ التالي :

مَنْ يُنْكِرُ أسماءِ اللَّهِ وصفاتهِ
مَنْ يَعْتَقِدُ أَنَّ مع اللَّهِ من يُصرِّفُ الكَون
َ دُعَاءُ أصحابِ القبورِ والأضرحةِ

الدليلُ على الشِّركِ في الأسماءِ والصِّفاتِِ

حينَ فتحَ النَّبيُّ مكةَ هربَ عِكرمةُ ـ قبل أن يُسْلِمَ ـ فركِبَ البحرَ فأصابهم عاصفُُ، فقال أصحابُ السفينةِ: أَخْلِصُوا فإن آلهتَكم لا تُغنِي عنكم ههنا شيئاً فقال عِكرمةُ : واللَّهِ لَئِنْ لم يُنَجِّنِي في البحر إلَّا الإخلاص لا ينجيني في البَرِّ غيرُه، اللَّهُمَّ إن لك عَلَيَّ عهدًا إن عافيتني ممَّا أنا فيه أن آتيَ محمدًا حتى أضعَ يدي في يدِه فلا أجِدُه إلَّا عَفُوًّا كَرِيمًا، قال : فجاء فأسلم (٢).

(١) سورة يوسف آية ٤٠.
(٢) الإصابة في حياة الصحابة / أحمد بن حجر ج٤، ص ٥٣٩.

بعد قراءتكَ للقصةِ استنبطْ منها ما يأتي:
     مِنْ أَيِّ أنواعِ الشِّركِ الذي وقع فيه أصحابُ السفينةِ؟


    فائدتينِ تتعلقانِ بموضوعِ الدرسِ.

ضع الأمثلةَ في مكانهَا الصحيحِ حسبَ الجدولِ التالي :

(عن عبدِ اللَّـه بنِ عباس ٍ قال: بَعَثَت بنو سعدِ بنِ بكرٍ ضِمامَ بن ثعلبةَ وافدًا إلى رسولِ الله ، فقدمَ عليهِ وأناخ بعيرَهُ على بابِ المسجدِ، ثم عَقَلَهُ، ثم دخلَ المسجدَ ورسولُ اللهِ جالسُُ في أصحابه...، ثم خرج حتى قَدِمَ على قومه فاجتمعوا إليه فكان أوَّلُ ما تكلَّمَ به أن قال: بئست اللاتُُ والعُزَّى قالوا: مَه يا ضِمَامُ، اتَّقِ البَرَصَ والجُذَامَ، اتَّقِ الجُنونَ، قال: ويلَكُم إنهما واللهِ لا يَضُرَّان ولا ينفعانِ إن اللهَ عز وجل قد بعث رسولًا وأنزلَ عليه كتابًا استنقذكم به مما كنتم فيه وإني أَشهدُ أن لا إله الا الله وحده لا شريك له وأن محمدًا عبدُه ورسولُه إني قد جئتكم من عنده بما أمركم به ونهاكم عنه، قال: فواللهِ ما أمسى من ذلك اليوم وفي حاضِره رجلُُ ولا امرأةُُ إلا مسلمًا، قال: يقول ابن عباس : فما سمعنا بوافدِ قومٍ كان أفضلَ من ضِمامِ بن ثعلبةَ)(١).

(١) أخرجه أحمد في مسنده برقم ٢٣٨٠، والدارمي في كتاب الطهارة باب فروض الوضوء والصلاة برقم ٦٥٢.

​ ​

ما أنواعُ الشِّركِ الأكبرِ؟
مثِّل بمثال لما يأتي:

شِرْكُُ في الألوهيَّةِ.
شِرْكُُ في الربوبيَّةِ.
شِرْكُُ في أسماءِ اللَّـهِ وصفاتِه.

متى تكون طاعةُ العلماءِ شركًا؟
عرِّف الشركَ في الدعاء، ومثِّل له.
ما حكمُ السِّحرِ؟ مع الدليل

​ ​

​الكُفرُ الأكبرُ

رَفَضَ إبليسُ امتثالَ أمرِ اللهِ تعالى بالسجود لآدمَ ؛ استكبارًا وترُّفعًا عَمَّا أمره اللهُ به؛ معترضًا على ذلك بأنه أفضلُ من آدمَ، حيثُ قال تعالى:

فاعترض إبليسُ على حكمةِ اللهِ تعالى في هذا الأمرِ ورفضَ الانقيادَ له .
ماذا يُسمَّى فعلُ إبليسَ هذا ؟

هو: ما يُضَادُّ الإيمانَ من اعتقادٍ أو قولٍ أو فعلٍ.
                  إنكارُ شيءٍ من أركانِ الإيمانِ أو الإسلامِ.
                 الاستهزاءُ باللَّهِ ورسولهِ وكتابهِ.

تعريفُ الكفرِ الأكبرِ

هات ثلاثةَ أمثلةٍ على الكفرِ الأكبرِ.

(١) سورة الأعراف آية ١٢.

للكفرِ الأكبرِ آثارُُ ونتائجُ وخيمةُُ في الدنيا والآخرة إذا مات الإنسانُ عليه ولم يَتُبْ منه، فمن آثاره:
  يُخْرِجُ صَاحِبَهُ من مِلَّةِ الإسلامِ.
  الضلالُ البعيدُ وعدمُ الهدايةِ إلى طريقِ الحقِّ، قال اللَّهُ تعالى:

  الكفرُ أعظمُ أسبابِ الخِزْيِِ والطَّرْدِ من رحمةِ اللَّهِ، قال جلَّ وعلا:

  يُحْبِطُ جَميعَ الأعمالِ ويُوجِبُ الخسارةَ في الآخرة، قال اللَّهُ تعالى :

  غَضَبُ اللَّهِ عليهِ، وتوعُّدُه بالعذابِ العظيمِ، قال جلَّ شأنه:

  أن اللَّهَ لا يغفر له ويُوجِبُ له دخول النارِ والخلودَ فيها، قال اللَّهُ تعالى:

يُخْرِجُ صاحبَه من مِلَّةِ الإسلامِ.

الضلالُ البعيدُ وعدمُ الهدايةِ إلى
طريق الحقِّ.

الكفرُ أعظمُ أسبابِ الخِزْيِ والطَّرْد
ِ من رحمةِ اللَّـهِ.

يُحْبِطُ جميعَ الأعمالِ ويوجبُ الخسارةَ
في الآخرة.

أنّ اللَّـه لا يغفرُ له ويوجبُ له دخولَ
النارِ والخلودَ فيها.

غضبُ اللَّـهِ عليهِ، وتوعُّدُه بالعذابِ العظيمِ.

(١) سورة النساء آية ١٦٧.   (٢) سورة التوبة آية ٢.
(٣) سورة الأحزاب آية ٦٤.  (٤) سورة المائدة آية ٥.
(٥) سورة النحل آية ١٠٦.   (٦) سورة النساء الآيتان ١٦٨-١٦٩.

بالتعاونِ مع مجموعتي أكتبُ بعضَ الأمورِ التي تزيدُ من تعظيمِ اللَّهِ وشرعهِ
في قلبِ العبدِ المؤمنِ.

عرِّفْ الكفرَ الأكبرَ.
ما آثارُ الكفرِ الأكبرِ؟
مثِّل للكفرِ الأكبرِ.

​ ​​​​

أنـواعُ الكُفرِ الأَكبَرِ

ما الكفر الأكبر؟
ما آثار الكفر الأكبر؟

أنواعُ الكفرِ الأكبرِ

الكفرُ الأكبرُ له أنواعٌ متعدِّدة، منها:

كُفرُ التكذيبِ

وهو أن يُنْكِرَ العبدُ بقلبِه أو لسانِه أمرًا عظيمًا من الدين.

أمثلته

إنكارُ شيءٍ من أركانِ الإيمانِ، كمن ينكرُ وجودَ الملائكةِ، أو الكتبَ المنزلةَ، أو اليومَ الآخرَ، قال اللَّهُ تعالى :

تكذيبُ القرآنِ الكريمِ أو شيءٍ منه، أو السنةِ المطهرةِ، أو تكذيبُ أخبارِهما، كإخبارِ اللَّهِ عن الجنَّةِ والنَّارِ والغيبِ ونحو ذلك، لأنَّ هذا تكذيبُُ للَّهِ ورسوله ، قال اللَّهُ تعالى:

اعتقادُ نقصِ القرآنِ الكريمِ أو السنَّةِ النبويَّةِ.
التكذيبُ برسالةِ النبيِّ أو أن الرسولَ لم يُبَلِّغْ الدينَ.
اعتقادُ أن أحكامَ الشريعةِ وحدودَها لا تناسبُ هذا العصرَ، أو رَفْضَ شريعةِ اللَّهِ.
اعتقادُ أن غير هَدْيِ النبيِّ أكملُ من هديهِ، أو أن حكمَ غيرهُ أحسنَ من حكمهِ.

كفر الإِباءِ والاستكبارِ

وهو أن يَرْفُضَ العبدُ الانقيادَ لأحكامِ الإسلامِ استكبارًا وترفُّعًا.

(١) سورة النساء آية ١٣٦.
(٢) سورة النبأ ٢٨.

كفرُ الشَّكِّ

رَفْضُ إبليسَ امتثالَ أمرِ اللَّه تعالى بالسجودِ لأبينا آدمَ ؛ استكبارًا وترفعًا عن هذا الفعلِ الذي أمره اللَّهُ تعالى به، قال تعالى:
                                                        ويسمَّى هذا النوعُ الكفرَ الإبليسيَّ، لأنَّ أولَ من وقع فيه إبليسُ حينما أبى واستكبرَ عن أمرِ اللَّهِ له بالسُّجُودِ لآدمَ.
رَفْضُ عَمِّ النبيِّ  أبي طالب أن ينقادَ لرسالة النبيِّ وكان يقول:
      ولقد علمتُ بأنَّ دينَ محمدٍ   *   مِنْ خَيْرِ أديانِ البَرِيَّةِ دِينًا
ومع ذلك تَمسَّك بعبادةِ الأصنامِ، فمات كافرًا ولم يَنْقَدْ لدينِ الإسلام.

أمثلته

أمثلـــته

وهو أن يَشُكَّ العبدُ في شيءٍ من أصولِ الدِّينِ.

الشكُّ في ثبوتِ يومِ القيامةِ، أو أخبارِ الساعةِ أو الغيبياتِ التي أخبر بها النبيُّ كما حصل
من صاحب الجَنَّتَينِ، قال اللَّهُ تعالى:

(١) سورة البقرة آية ٣٤.
(٢) سورة الكهف الآيات ٣٥-٣٨.
(٣) سورة الجاثية آية ١٣٢.

كفرُ الإعراضِ عن دِين اللهِ

الشَّكُّ في صِدْقِ أخبارِ القرآنِ الكريمِ أو أخبارِ رسول اللَّهِ ، أو الشَّكُّ في صدقِ رسالتِهِ ونبوَّتِه.
الشَّكُّ في كفرِ المشركينَ أو تصحيح معتقدهم، لأنَّ اللَّه كَفَّرَهُم ومن لم يُكَفِّرهُم فهو مكذِّبُُ بالقرآنِ والسنّةِ.
الشَّكُّ في فَرْضِيَّةِ الصَّلاةِ والزكاةِ، أو تحريمِ الرِّبا والزِّنا، ونحو ذلك.

أمثلـــته

وهو أن يتركَ المرءُ دينَ الإسلامِ، فلا يتعلَّمه ولا يعملُ به.

من يُدْعَى إلى دِينِ الإسلامِ فَيُعْرِضُ عنهُ كُلِّهِ، فلا يتعلَّمه ولا يعملُ به، كما حصل من كُفَّارِ مكةَ حين دعاهم رسولُ اللَّهِ إلى الإيمانِ بالله فأعرضوا، بل قال أبو لهب: تبًّا لك ألهذا جمعتَنا؟ قال اللَّهُ تعالى:
أن يُعْرِضَ عن الدِّين؛ مثل: من يَدَّعِي الإيمانَ وهو لم يُؤَدِ واجبًا ظاهرًا، لا صلاةً، ولا زكاةً، ولا صيامًا، ولا حَجًّا وغير ذلك، واللَّهُ تعالى نفى الإيمانَ عَمَّن أعرض وتــولـــى عــن ديــنِ اللَّهِ عـــزَّوجــل، قــــال اللَّه تعــالـى:

(١) سورة الأحقاف آية ٣.
(٢) سورة آل عمران آية ٣٢.

كفرُ الاستهزاءِ والسُّخريةِ

السُّخرِيةُ باللَّهِ جلَّ وتقدس، أو السُّخريةُ بأسماءِ اللَّه وصفاتِه وأحكامِه ودينِه وشرعهِ.
الاستهزاءُ بالقرآنِ الكريمِ أو سُوَرهِ أو آياتِه.
السُّخريةُ برسولِ اللَّهِ أو الأحاديثِ النَّبويَّةِ.
السُّخريةُ بأركانِ الإسلامِ والإيمانِ وأحكامِ الشَّريعةِ وثوابِ اللَّهِ وعقابِه.

أمثلـــته

السُّخريةُ بشيءٍ من الدِّينِ.

لا فَرْقَ في الحُكْمِ في هذه الأمثلة بين الجادِّ والهَازِل أو المتعمِّدِ، وغير المتعمِّد فالحكمُ واحدُُ، كما دلَّ عليه قوله تعالى:

التكفيرُ أمرُُ خطيرُُ ليس لكلِّ أحدٍ أن يَحْكُمَ بهِ.

الحُكْمُ على مَنْ يستحقُّ الكفرَ بأنه كافرُُ يجبُ ألَّا يَصْدُرَ إلَّا من العُلماءِ الرَّاسخِينَ في العِلْمِ المشهودُ لهم بالتُّقَى.

لا يَجوزُ للمسلمِ أن يتساهلَ أو يتعجَّلَ في مسألةِ التَّكْفيرِ.

(١) سورة التوبة آية ٦٥-٦٦.

بالتعاونِ مع زملائي أحدِّدُ نوعَ الكفرِ للأمثلةِ الواردةِ في الجدولِ التَّالي:

إنكارُ البعثِ
التكبُّرُ عن الركوعِ للَّـهِ
الشَّكُّ في صدقِ الرسولِ
الاستهزاءُ بالصلاةِ والزكاةِ

قال ابنُ الجَوزِيِّ : ذكر أهلُ التفسيرِ أن الكفرَ في القرآنِ على خمسةِ أوجهٍ :
أحدها : الكفرُ بالتوحيد . ومنه قولهُ تعالى في البقرة :

وهو الأعم في القرآن.
الثاني : كفرانُ النعمةِ . ومنه قولهُ تعالى في البقرة :


الثالث : التَبَرِّي . ومنه قولُه تعالى في العنكبوت :
أي : يتبرأ بعضُكم من بعضٍ . وفي الممتحنة:
الرابع : الجُحُود . ومنه قولهُ تعالى في البقرة :
الخامس : التغطيةُ. ومنه قولهُ تعالى في الحديد :
يريد الزُّرَّاعَ الذين يُغَطُّون الحَبَّ

(١) سورة البقرة آية ٦.     (٢) سورة الحج آية ٢٥.    (٣) سورة البقرة آية ١٥٢.    (٤) سورة الشعراء آية ١٩.
(٥) سورة النمل آية ٤٠.    (٦) سورة العنكبوت آية ٢٥.   (٧) سورة الممتحنة آية ٢.   (٨) سورة البقرة آية ٨٩.
(٩) سورة الحديد آية ٢٠.
(١٠) نزهة الأعين النواظر في علم الوجوه والنظائر، لجمال الدين أبي الفرج عبد الرحمن بن الجوزي ج ١ ص ٥١٦.

ما أنواعُ الكفرِ الأكبرِ؟
هاتِ ثلاثةَ أمثلةٍ للاستهزاءِ بدينِ الاسلامِ.
الكفرُ الأكبرُ يُحْبِطُ العملَ، ما الدَّليلُ على ذلك؟

​ ​

النِّفاقُ الأكبَرُ

كان الرسولُ  والمسلمونَ معه في مكةَ يواجهونَ أُناسًا مشركينَ مُعادِين لهم ولدينِهم؛ فلمَّا هاجرَ النبيُّ إلى المدينةِ وهاجرَ معه المسلمونَ وقويَت دولةُ الإسلامِ، صار بعضُ الناسِ يدِّعي الإسلامَ وَيُظهِرُه، وَيُبطِنُ الكفرَ ويخفيهِ، فيؤدي بعضَ العباداتِ الظَّاهرةِ وقلبُهُ مملوءٌ حِقدًا وَبُغضًا وكفرًا لهذا الدينِ ولمن جاء به، فمن هم هؤلاء؟ إنهم المنافقون، فما النِّفاقُ؟ وما أنواعُه؟

النِّفاقُ هو: إظهارُ الإسلامِ، وإبطانُ الكفرِ.
ويسمَّى: (النِّفاقَ الاعتقاديَّ) وهو أشدُّ من الكفرِ، لأنه كفرُُ وزيادةُُ، حيثُ أظهرَ الإسلامَ وهو كاذبُُ في الباطن وكافرُُ باللَّه ومخادِعُُ للمؤمنين - وما يخدعون إلا أنفسَهم- ولذلك هم أشدُّ عذابًا في الآخرة، كما قال تعالى:

تعريفُ النِّفاقِ الأكبرِ

علاماتُ النِّفاقِ الأكبرِ

للنِّفاقِ الأكبرِ علاماتُُ كثيرةُُ، منها:
    تكـــذيـــبُ الـــرســول ِ  أو تكـــذيـــبُ بعــضِ مـــــــا جــــاء به، ومــن كَـــذَّبَ الرسولَ فهو مُكَــذِّبُُ للَّهِ عــــزَّ وجـــــلَّ، لأن اللَّهَ هــــــــو الـــذي أرسلـــه بالهــدى وديـــنِ الحَـــقِّ،

(١) سورة النساء آية ١٤٥.

قال اللَّهُ تعالى :
                                        وصفهم اللهُ بالكذبِ؛ لأنهم كاذبونَ في شهادتهم للرسول بالرسالةِ والنبوةِ.
بُغْضُ الرسولِ ، فالمنافقُ يبغضُ الرسولَ وقد أخبرَ اللَّهُ أن من أبغض الرسولَ فهو أبترُ، قال اللَّهُ تعالى:                                                    شانِئَكَ : مُبْغِضَك، والأبترُ: المقطوعُ من كُلِّ خيرٍ.
بُــغْـضُ مــا جــاءَ بــــه الرسول ُ ، وهـــو محبــطٌ لجميعِ الأعمالِ، قـال اللَّهُ تعالـى:

مُوَالَاةُ الكُفَّارِ وَمُنَاصَرَتُهم علَى المُسْلِمِين، قـــال اللَّهُ تعالــى:


الكراهيةُ لانتصارِ دينِ الإسلامِ والفرحُ بهزيمتِه، كما أخبر اللَّهُ عن المنافقين بقوله تعـالـــى:

الطَّعْنُ في الدِّين، كمن يَطْعَنُ في صدقِ رسالةِ النبيِّ ، أو أنه لم يُبَلِّغْ دينَ اللَّهِ عزَّوجلَّ وخانَ الأمانةَ وكتم الرسالةَ، أو يعتقدُ أنَّ دينَ الإسلامِ ناقصٌ لا يصلحُ لكلِّ عصرٍ، وأنه رجعيةُُ وتخلُّفُُ، أو يسخرُ بالمؤمنينَ لأجل إيمانِهم وعبادتِهم، كما قال اللَّهُ تعالى عن المنافقين:

(١) سورة المنافقون آية ١. (٢) سورة الكوثر آية ٣.
(٣) سورة محمد آية ٩. (٤) سورة المائدة آية ٥١.
(٥) سورة آل عمران آية ١٢٠. (٦) سورة التوبة الآيات ٧٩-٨٠.

للنِّفاقِ الأكبرِ آثارُُ وخيمةُُ وعواقبُ سيئةُُ على الإنسانِ، من أهمها:
أن الإيمانَ مُنْتَفٍ عنه ولو أظهره ظاهرًا.
أنه إذا أظهر الأعمالَ فهو مسلمُُ تجري عليه أحكامُ الإسلامِ الظاهرةُ.
أنه خارجُُ عن مِلَّةِ الإسلامِ؛ لأنه يكفر به باطنًا.
أنه مخلَّدُُ في نارِ جَهَنَّمَ في الدَّرْكِ الأسفلِ من النار إذا مات على ذلك ولم يَتُبْ، قـــال اللَّهُ تعالــى:

تكذيبُ الرسولِ أو تكذيبُ بعض
ِ ما جاء به.

بُغْضُ الرسول .

مُوَالَاةُ الكُفَّارِ وَمُنَاصَرَتُهم علَى
المُسْلِمِين.

بُغْضُ ما جَاءَ به الرسولُ .

الطَّعْنُ في الدِّين.

الكراهيةُ لانتصارِ دينِ الإسلام
والفرحُ بهزيمتهِ.

آثارُ النِّفاقِ الأكبرِ

(١) سورة النساء آية : ١٤٥.

ميِّز من الأمثلةِ التَّالِيةِ ما يكونُ نِفَاقًا وما لا يكونُ نِفَاقًا حسبَ الجدولِ التَّالي:

رجل بَلَغَهُ انتصارُ المسلمين في معركةٍ فَحَزِنَ حُزنًا شديدًا.
رجل يُكَذِّبُ ببعض أحاديثِ النَّبيِّ .
رجل فَرِحَ لما سمعَ كثرةَ الداخلينَ في الإسلام.
رجل يضحكُ من سُنَّةِ النَبِّي ويستهزِأُ بها.

أن الإيمان مُنْتَفٍ عنه ولو أظهره
ظاهرًا.

أنه إذا أظهرَ الأعمالَ فهو مسلمُُ تجري
عليه أحكامُ الإسلام الظاهرةُ.

أنه خارجُُ عن مِلَّةِ الإسلامِ لأنه
يكفر به باطنًا.

أنه مخلَّدُُ في نار جهنَّمَ في الدَّرْكِ الأسفلِ
من النار إذا مات على ذلك ولم يَتُبْ.

قال اللهُ تعالى :                                           قال شيخُ الإسلامِ ابنُ تيميةَ: والذين قالوا عن الرَّسولِ أنّه أبترُ وقصدوا أنه يموت فينقطعُ ذِكْرُهُ عوقبوا بِانبِتَارِهِم، كما قال اللهُ تعالى :                                       فلا يوجد من شَنَأَ الرَّسولَ إلا بَتَرَهُ اللهُ حتى أهلُ البدعِ المخالفون لِسُنَّتِه (٢).

عَرِّفْ النَّفَاقَ الأكبرَ.
ما حكمُ النَّفَاقِ الأكبرِ؟
اذكُرُ علاماتِ النَّفَاقِ الأكبرِ.

(١) سورة الكوثر آية ٣.
(٢) كتب ورسائل وفتاوى ابن تيمية ج ١٣ ص ١٧٢.

مُنقِصَاتُ الإيمَانِ

يتوقع من الطالب في نهاية الوحدة أن :

يعرفَ منقصاتِ الإيمانِ.
يجتَنب منقصاتِ الإيمان ويحذرَ منَ الوقوعَ فيها.
يفرِّقَ بين نواقضِ الإيمانِ ومنقصاتِه.

الدرس التاسع:
الدرس العاشر:
الدرس الحادي عشر :
الدرس الثاني عشر:
الدرس الثالث عشر:

الشِّركُ الأصغرُ
الكفرُ الأصغرُ
النِّفاقُ الأصغر
البِدَعُ
الذنوبُ والمعَاصِي

​ ​

شخصُُ يُصَلِّي فرأى إمامَ المسجدِ ينظُرُ إليه فحسَّن صلاتَه.
ماذا يُسَمَّى هذا الفعلُ؟

هو: كُلُّ معصيةٍ وردَ في الشرعِ تسميتُها شِركًا، ولم تَصِلْ إلى حدِّ الشركِ الأكبرِ.

تعريفُ الشِّركِ الأصغرِ

حُكمُ الشِّركِ الأصغرِ

مُحَرَّم ومنقصٌ للإيمانِ، وهو وسيلةُُ إلى الشركِ الأكبرِ.

الحذرُ من الشِّركِ الأصغرِِ

حذَّرَ النبيُّ أصحابَه وأُمَّتَه من الشركِ الأصغرِ، فقال: «,سحشى ؤم إنَّ أَخْوَفَ مَا أَخَافُ عليكم الشِّرْكُ الأصغر»(١).
فيجبُ على كُلِّ مسلمٍ الحذَرُ منه، واجتنابُ الوقوعِ فيه.

(١) أخرجه أحمد في المسند(٥/٤٢٨-٤٢٩) قال المنذري في الترغيب والترهيب (إسناده جيد) ج ١ ص ٣٤.

أنواعُ الشِّركِ الأصغرِِ

للشِّركِ الأصغرِ أنواعُُ هي:

الشِّركِ الخفيِّ

تعريفه هو:    الشِّركُ في النيَّاتِ والإراداتِ.

الرِّياء

أمثلته

وذلك بأن يعملَ الإنسانُ عملاً مما يُتقرَّب به إلى اللَّهِ؛ يريدُ به ثَنَاءَ النَّاسِ ومدحَهم، كالذي يحسِّن صلاتَه لأجل أن يَمْدَحَهُ النَّاسُ، قال النبيُّ : «أخوفُ ما أخافُ عليكم الشِّركُ الأصغرُ»، قالوا: يا رسولَ اللّهِ، وما الشِّركُ الأصغرُ؟ قال: «الرِّياءُ»(١).

السُمعة

وذلك بأن يقرأَ القرآن الكريمَ من أَجْلِ استماعِ الناسِ ومَدْحِهم له.

علاجُ من وقع في الشِّركِ الخفيِّ

من وقع في الشِّركِ الخفيِّ فعليه بالأمور التالية :
      تقويةُ الإيمانِ وتعظيمُ الله ورجاؤه والخوف منه.
      التوبةُ إلى اللهِ توبةً نصوحًا.

(١) أخرجه أحمد في المسند(٥/٤٢٨-٤٢٩) قال المنذري في الترغيب والترهيب (إسناده جيد) ج ١ ص ٣٤.

التوبةُ إلى اللهِ توبةً نصوحًا.
كثرةُ الاستغفارِ.
تذكُّرُ العقوباتِ في الآخرة التي تحصل للمُرَائِي ومن أعظمِها أنه أَوَّلُ من تُسَعَّر به النارُ يوم القيامةِ.
قولُ هذا الدعاءِ: «اللهم إنَّا نعوذ بك من أن نُشْرِكَ بك شيئًا نعلَمُه، ونستغفرُك لِمَا لا نعلَمُه»(١).

بالتعاونِ مع زملائي: أُوجِدُ حُلولًا تُعين المسلمَ على إخلاصِ عملِهِ للَّهِ والبُعْدِ عن الرِّياء.

الشِّرك بالألفاظِ

الحَلِفُ بغير الله

أمـثلـتـه

كقولِ بعضِهم : وحَيَاتِي، والأمانةِ، والنبيِّ؛ والكعبةِ، والحُسَينِ، قال الرسولُ : «مَنْ حلف بغير اللَّه فقد كفر أو أشرك»(٢).

(١) أخرجه أحمد في المسند (٤/٤٠٣).
(٢) أخرجه الترمذي برقم (١٥٣٥)، والحاكم في المستدرك (٤/٣٣٠).

مثلُ قولِ: لولا اللَّهُ وفلانُُ، وقول: ما شاء اللَّهُ وشِئْتَ ونحوهما؛ قال رجلُُ للرسول ِ : ما شاءَ اللَّهُ وشِئْتَ، فقال : «أجعلتني للَّهِ نِدًّا ؟! قُل: ما شاءَ اللَّهُ وحده»(١).

تعليقُ التَّمائمِ وهي ما يُعَلَّق على الأعناقِ أو المراكبِ أو البيوتِ ونحوِها، من خُيُوطٍ، أو خَرَزٍ، أو حَصَى، أو غيرِها؛ لجلب نفعٍ، أو دفع ضُرٍّ، أو رَفْعِه، أو خوفًا من العينِ، أو التطيُّرُ والتَّشَاؤمُ من الأشياء عند رؤيتها أو سماعها.

النوع الأول:ِ                     النوع الثاني                   النوع الثالث

مساواةُ الخالقِ بالمخلوقِ في اللفظ

الشِّركُ بالأفعالِ


أمثلته

الشِّركُ الخفيُّ                       الشِّركُ بالألفاظِ                  الشِّركُ بالأفعال


     الرِّياءُ.                        الحَلِفُ بغيرِ اللَّـهِ. ِ


    السُّمْعَةُ.

تعليقُ التمائمِ لجلب نفعٍ،
أو دفع ضُرٍّ، أو رفعه.

مساواةُ الخالقِ
بالمخلوق في اللفظِ.

التَطيُّر والتَّشَائم من
الأشياء.

(١) أخرجه النسائي في السنن الكبرى (٦/٢٤٥)، وفي عمل اليوم والليلة برقم(٩٨٨)، وأحمد في مسنده (١/٢٨٣).

قارِنْ بين الشِّركِ الأكبرِ والشِّركِ الأصغرِ، مُبَيِّنًا أوجُه الاتفاقِ والاختلافِ بينهما حسب الجدول التالي:

الشرك الأكبر                                  الشرك الأصغر

الفرقُ بين الشِّركِ الأكبرِ والشِّركِ الأصغر

يُخرِجُ من مِلَّةِ الإسلامِ                         لا يُخرجُ من مِلَّةِ الإسلامِ

صاحبُه مُخَلَّدٌ في النَّار                           صاحبُه لا يُخلَّدُ في النَّار

يُحبطُ جميعَ الأعمالِ

لا يُحبط جميعَ الأعمال، وإنما يُحْبِطُ العملَ الذي قصد به الرياء

أوجهُ الاختلاف

أوجهُ الاتفاق

عن أبي هريرةَ قال: سمعتُ رسولَ اللهِ  يقول: «إن أوَّلَ النَّاسِ يُقْضَى يوم القيامةِ عليه رجلُُ استُشهِدَ، فَأُتِيَ به فعرَّفه نِعَمَهُ فعرفهَا، قال فما عَمِلتَ فيها: قال: قاتلتُ فيك حتى استُشهِدتُ قال: كذبتَ، ولكنك قاتلتَ؛ لأن يُقالَ جريءُُ، فقد قِيل، ثم أُمِرَ به فَسُحِبَ على وجهِه حتى أُلقيَ في النَّارِ، ورجل تعلَّم العلمَ وعلَّمه، وقرأ القرآنَ، فَأُتِيَ به فعرَّفه نعمهُ فعرفهَا، قال فما عَمِلتَ فيهَا: قال: تعلَّمتُ العلمَ وعلَّمته وقرأتُ فيك القرآنَ، قال: كذبتَ، ولكنك تعلمتَ العلم ليقالَ: عالمُُ، وقرأتَ القرآنَ ليقالَ: هو قارئُُ، فقد قيلَ ، ثم أُمِرَ به فَسُحِب على وجههِ حتى أُلقي في النَّارِ، ورجلُُ وسَّعَ اللهُ عليهِ وأعطاه من أصنافِ المالِ، كُلِّه، فَأُتِي به فعرَّفه نعمهُ فعرفهَا، قال فما عملتَ فيها: قال ما تركتُ من سبيلٍ تُحِبُّ أن يُنْفَقَ فيهَا إلا أنفقتُ فيهَا لك، قال: كذبتَ، ولكنك فعلتَ لِيُقَالَ: هو جوَادُُ فقد قيل، ثم أُمِرَ به فَسُحِب على وجهِه، ثم أُلْقِيَ في النَّار»(١).

عَرِّفْ الشِّركَ الأصغرَ.
مثِّل لشركٍ أصغرَ باللفظِ، وآخرَ بالفعلِ.
ما علاجُ من وقع في الرِّياءِ؟

(١) أخرجه مسلم في كتاب الإمارة باب من قاتل للرياء والسمعة استحق النار برقم ١٩٠٥.

​ ​

الكُفرُ الأصغَرُ

يجبُ على المؤمنِ أن يُحافظَ على إيمانِه، وذلك بأن يبتعدَ عن كُلِّ ما يُفسدُه وينقضُه، كما أن عليه أن يبتعدَ عن كل ما يُنقِصُه ويقدحُ فيه، ومن ذلك: الكفرُ الأصغرُ. فما المرادُ به ؟ وما أمثلتُه ؟

هو: كُلُّ معصيةٍ ورد في الشرعِ تسميتُها كفرًا ولم تَصِلْ إلى حدِّ الكفرِ الأكبرِ.

تعريفُ الكفرِ الأصغرِِ

حكمُ الكفرِ الأصغرِِ

مُحَرَّمُُ وذنبُُ عظيمُُ، لأنه من أعمالِ الكفارِ التي حَرَّمها الإسلامُ، ولكنه لا يُخرجُ صاحِبَهُ
من مِلَّةِ الإسلام.

أمثلتهِِ

هو جُحُودُ نعمةِ اللَّهِ تعالى ونسبتُها لغيرِه، قال لأصحابه بعد نزول المطر:
«هل تَدْرُونَ مَاذَا قال رَبُّكُمْ»، قالوا: اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ،
قال: «أَصْبَحَ من عِبَادِي مُؤْمِنٌ وَكَافِرٌ، فَأَمَّا من قال:
مُطِرْنَا بِفَضْلِ اللَّهِ وَرَحْمَتِهِ، فَذَلِكَ مُؤْمِنٌ بِي وَكَافِرٌ
بِالكَوْكَبِ، وَأَمَّا من قال: مُطِرْنَا بِنَوْءِ كَذَا وَكَذَا، فَذَلِك
َ كَافِرٌ بِي وَمُؤْمِنٌ بِالكَوْكَب
ِ»(١).

كفرُ النِّعمة

إذا أنعمَ اللَّهُ سبحانه على المؤمنِ بالصِّحَّةِ والمالِ فإنه يشكرُ اللَّهَ عليهَا بثلاثةِ أمورٍ، أوضِّح كيف يكون الشكر بهَا :

القلب
اللِّسان
الجوارح

(١) أخرجه البخاري برقم(٨١٠)، ومسلم برقم(٧١).

قال ِ : «سِبَابُ المسلمِ فُسوقُُ ، وقِتَالُه كفرُُ»(١).

القَدْحُ في أنسابِ النَّاسِ وأحسَابِهم.

الكفرُ الأكبرُ                                        الكفر الأصغر 

قتالُ المسلمِ لأخيهِ المسلمِ

الطعنُ في أنسابِ النَّاسِ



النِّيَاحةُ على الميِّتِ

وهي رفعُ الصوتِ بالنَّدبِ على الميِّتِ والدعاءِ بالويلِ والثُبُورِ كقول: واويلاه! واحسرتاه! وما أشبهَ ذلك، قال : «اثنتانِ في النَّاس هما بهم كفرُُ : الطَّعْنُ في النَّسَبِ والنِّيَاحةُ على الميِّتِ»(٢).

مرتكبهُ خارجُُ من مِلَّةِ الإسلام




يُحْبِطُ جميعَ الأعمالِ

مرتكبه لا يخرجُ من مِلَّةِ الإسلامِ،
بل هو واقعٌ في ذنبٍ عظيمٍ وكبيرةٍ من الكبائرِ

من مات عليه فهو في النار
مخلَّدٌ فيها

من وقع فيه من المسلمين
فلا يُخَلَّدُ في النَّار إن دخلها

لا يُحْبِطُ الأعمالَ

(١) أخرجه البخاري برقم(٤٨)، ومسلم برقم (٦٤).
(٢) أخرجه مسلم برقم ٦٧.

​​ ​

قارِنْ بين الكفرِ الأكبرِ والكفرِ الأصغرِ، مبيِّنًا أوجُهَ الاتفاقِ والاختلافِ بينهما
حسب الجدول التالي:





أوجهُ الاتفاقِ



أوجهُ الاختلافِ

ما المرادُ بالكفرِ الأصغرِ؟
اذْكُر أمثلةً على الكفرِ الأصغرِ.
ما الفرقُ بين الكفرِ الأكبرِ والكفرِ الأصغرِ؟
ما حكمُ الكفرِ الأصغرِ؟

​ ​

النِّفَاقُ الأَصغَر

هناك صفاتُُ ذميمةُُ، جاء الإسلامُ بالتحذير عنها والتنفيرِ منها، بل أخبرَ الرسولُ أن من وجِدَت فيه هذه الصفاتُ ففيه خصلةُُ من النفاقِ.
فما هذه الخصالُ والصفاتُ الذميمةُ حتى نبتعدَ عنها؟
وبماذا تُسمَّى؟ وما أمثلتُها؟

هو: عَمَلُ شيءٍ من أعمالِ المنافقينَ مما لا يصل إلى حدِّ الكفرِ مع بقاءِ الإيمانِ في القلب.
ويسمَّى النِّفاقَ الأصغرَ: (النِّفَاقَ العَمَلِيَّ).

تعريفُ النِّفاقِ الأصغرِ

حُكمُ النِّفاقِ الأصغرِ

مُحَرَّمُُ وذنبُُ عظيمُُ وكبيرةُُ من كبائرِ الذنوبِ، ومن فعل خصلةً من خصالِه ففيه خصلةُُ من خصالِ
النِّفَاقِ، حتى يَدَعَها، ولكنه لا يَخْرُجُ من مِلَّةِ الإسلامِ.ِ

علاماتُ النِّفاقِ الأصغرِ

للنِّفاقِ الأصغرِ خصالُُ متعددةُُ، ومنها:
الكذبُ في الحديثِ.
إخلافُ الوعدِ.
خيانةُ الأمانةِ.
التكاسلُ عن الصَّلاةِ.

 

ويدل على بعض هذه الخصال:
قولُه : «آيةُ المنافِق ثلَاثُُ إذا حدَّثَ كَذَبَ وإذا اؤتمن خانَ وإذا وَعَدَ أخلَفَ»(١).

الفرقُ بين النِّفاقِ الأكبر
ِ والنِّفاقِ الأصغرِ

النِّفاقُ الأكبر                                          النِّفاقُ الأصغرُ

الفرقُ بين النِّفاقِ الأكبرِ والنِّفاقِ الأصغرِ

يُخرِجُ من مِلَّةِ الإسلام

لا يجتمعُ مع الإيمانِ ِ

يُحْبِطُ الأعمالَ

صاحبُه مخلَّدُُ في النارِ
وفي الدركِ الأسفلِ منها

لا يُخرِجُ من مِلَّةِ الإسلام

ِ قد يجتمعُ مع الإيمانِ

لا يُحْبِطُ الأعمالَ

لا يُخَلَّدُ صاحبهُ في النارِ إن دخلها

(١) أخرجه البخاري برقم (٣٤)، ومسلم برقم (٥٨).

أعطى سعدٌ لصديقِهِ وعدًا أن يزورَهُ بعدَ صلاةِ العصرِ، وفي الطريقِ تعطلتْ سيارةُ سعدٍ؛ فلمْ يستطِعْ الوصولَ إلى صديقِهِ.

    فهل نقولُ عن سعدٍ بأنه أخلفَ الوعدَ؟ ولماذا ؟


   ماذا ينبغي لسعدٍ أن يفعلَه عندما تعطلت سيارتُه ؟

أُكْمِلُ صفاتِ المؤمنين وما يُضادُّها من صفات المنافقين :


صفة المؤمن

صفة المنافق

ما المرادُ بالنِّفَاقِ الأصغرِ؟
اذْكُر علاماتِ النِّفَاقِ الأصغرِ.
ما الفرقُ بين النِّفَاقِ الأكبرِ والنِّفَاقِ الأصغرِ؟
ما حكمُ النِّفَاقِ الأصغرِ؟

​ ​

الـبِدَعُ

من أخطرِ ما يُنقِصُ الإيمان والتوحيدَ في قلبِ العبد فِعلُ البدعةِ والتمسُّكُ بها والدعوةُ إليها فهي ضِدُّ السُّنَنِ النَّبَوِيَّةِ.
والبِدعَةُ شَرُُّ من المعصيةِ؛ لأنَّ المَعصِيةَ يفعلها العاصي وهو يعلمُ أنه عاصٍ بها، أمَّا البِدعَةُ فيفعلها المُبتَدِعُ متقربًا بها إلى الله وهي ضلالُُ مبينُُ.

هي: التعبُّدُ بما لم يَشْرَعْهُ اللَّهُ ولا رسولُه .

تعريفُ البِدعَةِِ

حُكمُ البِدعَةِ

البِدعةُ مُحَرَّمةُُ وضلالُُ مبينُُ وكبيرةُُ عظيمةُُ، قال « من أحدث في أمرنا هذا ما ليس
منه فهو رَدُُّ
»(١)، ومعنى رَدّ: مردودة على صاحبها.

أمثلةُ البِدعَةِ

بِدْعَةُ التَّلفُّظِ بالنيةِ للصَّلاةِ أو الوضوءِ.
بِدْعَةُ الذِّكرِ الجَمَاعِيِّ بعد الصَّلاةِ.
بِدْعَةُ الاحتفالِ بمولد النبيِّ وهِجْرَتِهِ.
بِدْعَةُ الاحتفالِ بليلةِ الإسراءِ والمعراجِ.

(١) أخرجه البخاري في كتاب الصلح باب إذا اصطلحوا على جور فالصلح مردود برقم ٢٦٩٧ ومسلم في كتاب الأقضية باب نقض
الأحكام الباطلة ورد محدثات الأمور برقم ١٧١٨.

آثارُ البدعةِ في الدنيا والآخرة

للبدعةِ آثارُُ عظيمةُُ وكبيرةُُ، منها:
أن البدعةَ زيادةُُ في الدين لم يشرعها اللَّهُ ولا رسولُه . واللَّهُ أخبر أنه أكمل الدينَ لنبيِّنا محمدٍ ، والمبتدعُ يزيدُ في دينٍ أكمله اللَّهُ، وَيَتَّهِمُ الرسولَ بأنه لم يُبَلِّغْ دينَ اللَّهِ ورسالتَهُ، قال تعالى :

أن عمــلَ المبتــدعِ مــردودُُ عليــه لا يقبلـه اللَّهُ ولــو مـع حُسْنِ نيةِ صاحبِه، قــال : «مَنْ عمل عملًا ليس عليه أمرُنا فهو رَدُُّ» (٢).
أن البدعةَ تهدمُ السُّنَنَ الصحيحةَ وتُقَلِّلُ من انتشارِها.
أن المبتدعَ يَحْمِلُ يومَ القيامةِ أوزارَ من تَبِعَهُ علــى بدعـتِـه، قـال اللَّهُ تـعالـى:

وقال : « من دعا إلى ضلالةٍ كان عليه من الإثم مثلُ آثامِ من تبعه، لا ينقصُ ذلك من آثامهم شيء» (٤).
أن المبتدعَ يُحْجَبُ يوم القيامةِ عن حوضِ النبي ِّ ، فعن سهل بن سعدٍ وأبي سعيدٍ أن النبي َّ قال: «إني فَرَطُكُمْ، فأقول: إنهم مني، فيقال: إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك، فأقول: سُحْقًا لمن غيَّر بعدي» (٥).

(١) سورة المائدة آية ٣.
(٢) أخرجه مسلم في كتاب الأقضية، باب نقض الأحكام الباطلة ورد محدثات الأمور برقم ١٧١٨.
(٣) سورة النحل آية ٢٥.
(٤) أخرجه مسلم في كتاب العلم باب من سنَّ سنة حسنة أو سيئة برقم ٢٦٧٤.
(٥) أخرجه البخاري في كتاب الرقاق باب في الحوض برقم ٦٥٨٣.

بالتعاون مع مجموعتي أمثِّل لبعض البدع حسب الجدول التالي:

أن البدعةَ زيادةُُ في الدين لم يشرعها
اللهُ ولا رسولُه .

أن البدعةَ تهدم السُّنَنَ الصحيحةَ
وتقللُ من انتشارِها.ِ

أن عملَ المبتدعِ مردودُُ عليه لا يقبله الله ولو مع حسن نية صاحبه.

أن المبتدع يحملُ يومَ القيامةِ أوزارَ
من تبعهُ على بدعته.

أن المبتدعَ يحجب يوم القيامة
عن حوض النبي.

بِدَعُُ في الصَّلاةِ
بِدَعُُ في قراءةِ القرآنِ
بِدَعُُ في الذِّكرِ
بِدَعُُ في الحجِّ والعمرةِ

عَرِّفْ البِدْعةَ.
ما حُكْمُ البِدْعَةِ؟
ما آثارُ البِدَعِ على الفردِ والمجتمعِ؟

​ ​

الذُّنُوبُ والمَعاصِي

لماذا يقعُ الإنسانُ في معصيةِ اللهِ جلَّ وعلا؟ سبب ذلك ضَعفُ الإيمانِ والتوحيدِ.
لماذا يتهاونُ الإنسانُ بأوامر الله عز وتقدس؟ سببُ ذلك ضَعفُ الإيمانِ والتوحيدِ.
لماذا يظلم الإنسان الآخرين؟ سببُ ذلك ضَعفُ التوحيد.
لماذا يتساهلُ بعضُ الناسِ في حقوقِ اللهِ وحقوقِ المخلوقين؟ سببُ ذلك ضَعفُ الإيمانِ والتوحيدِ.

الذُّنُوبُ هي: تَرْكُ الواجباتِ الشَّرعِيَّةِ، وفِعْلُ المُحَرَّماتِ.

المرادُ بالذُّنوبِ والمَعاصِي

أنواعُ الذنوبِ والمَعاصِيِ

تنقسمُ الذنوبُ والمعاصي إلى قسمينِ هما:

أمثلةُ البِدعَةِ

كُلُّ معصيةٍ ترتب عليها حَدٌّ في الدنيا، أو عقوبةٌ، أو تُوُعِّدَ عليها بالنَّار، أو العذابِ،
أو اللعنةِ، أو الغضبِ.

قَتْلُ النَّفْسِ بغيرِ حقٍّ.
أكلُ الرِّبا.
عقوقُ الوالدينِ.
شهادةُ الزُّورِ.
الغِيبَةُ.
النَّمِيمَةُ.
الكَذِبُ.
اللَّعْنُ.

كُلُّ معصيةٍ لا يترتَّب عليها حَدٌّ في الدنيا، أو وعيدٌ في الآخرة.

الصَّغائرُ

إخلافُُ الموعدِ.
هَجْرُ المسلمِ فوقَ ثلاثةِ أيامٍ بدون عذر.
عَدَمُ رَدِّ السَّلامِ.

مرتكبُ الكبائرِ والصغائِر مؤمنُُ ناقصُ الإيمانِ لا يَخْرُجُ عن مِلَّةِ الاسلام. ففي الدنيا مؤمنُُ بإيمانه فاسقُُ بكبيرته، وفي الآخرة تحت مشيئة اللَّه إن شاء اللَّه غفر له، وإن شاء عذَّبه.

حكمُ مرتكب الكبائرِ والصغائرِ

أولًا: الكبائر                                          ثانيًا: الصغائر

قَتلُ النَّفْسِ بغيرِ حَقٍّ أَكْلُ
الرِّبَا
عقوقُ الوالدينِ
شهادةُ الزُّور
ِ الغيبةُ
النميمةُ
الكذبُ
اللَّعْن

إخلافُ الموعدِ
هَجْرُ المسلمِ فوق ثلاثةِ أيامٍ بدون عذر
عدمُ رَدٍّ السلامِ

الذنوبُ من أعظمِ ما يُضْعِفُ الإيمانَ والتوحيدَ في قلبِ العبد، فإذا وقع العبدُ في الذنوبِ والمعاصي ضَعُفَ إيمَانهُ وتوحيدُه، وضَعُفَ خوفُه من اللَّه تعالى، ولا يقع الإنسانُ في معصيةٍ إلا بسببِ ضعفِ إيمانهِ.
وأما فعلُ الطاعاتِ فهو مما يزيد التوحيدَ في قلبِ العبدِ، وذلك أن القلبَ إذا استنار بنور الإيمان وامتلأ بإجلالِ اللَّهِ وتعظيمِه ورجائهِ ومحبتِه والخوفِ من عقابهِ؛ ظهر عليه التمسكُ بالسنةِ والمحافظةُ على أحكامِ الشريعةِ، وكل من داوم على الطاعات واستمر عليها فبسببِ قوةِ الإيمانِ في قلبه.

أسبابُ الوقوعِ في المَعاصِي والذنوبِِ

المَعاصِي تُضعِفُ الإيمَانَ في قلبِ العبدِ

للوقوع في الذنوب والمعاصي أسبابُُ كثيرةُُ, منها:
ضَعْفُ الإيمانِ في قلبِ العبدِ، وضَعْفُ مراقبةِ اللَّهِ والخوفِ منه وقلةِ تعظيمِه وخشيتهِ وإجلالهِ واليقينِ بوعده، قال تعالى:

ضَعْفُ معرفةِ أسماءِ اللَّهِ الحسنى وصفاتِه العليا .
قِلَّةُ ذكرِ اللَّهِ وتلاوةِ آياتهِ والتفكُّرِ في مخلوقَاتهِ.
قِلَّةُ الحرصِ على الطاعاتِ ونوافلِ العباداتِ، وعَدَمُ تعاهُدِ أسبابِ زيادةِ الإيمانِ.
تزيينُ الشيطانِ ووسوستُه، وهذا من أعظمِ أسبابِ الوقوعِ في المعصية، قال تعالى:

(١) سورة النساء آية ١٠٨.
(٢) سورة فاطر آية ٦.

للذنوب والمعاصي آثارُُ على القلبِ والبدن وفي الدنيا والآخرة منها:

ضَعْفُ الإيمانِ في قلب العبد، وضَعْفُ
مراقبةِ اللَّـهِ والخوفِ منه وقلةُ تعظيمِه
وخشيتِه وإجلالِه واليقينِ بوعده.

قِلَّةُ ذكرِ اللَّـه وتلاوةِ آياته والتفكُّرِ
في مخلوقاته.

ضَعْفُ معرفةِ أسماء اللَّـه الحسنى وصفاتهِ العليا.

قِلَّةُ الحرصِ على الطاعاتِ ونوافلِ
العبادات، وَعَدَمُ تعاهُدِ أسبابِ زيادةِ الإيمانِ.

تزيينُ الشيطانِ ووسوستُه.

حرمانُ الرزقِ والعلمِ    فإن العبدَ لَيُحْرَمُ الرزقَ بالذنبِ يصيبهُ ويُحْرَمُ العلمَ بمعصيةِ يفعلها.

قسوةُ القلب وظلمتُه       فتوهن قَلْبَهُ وبَدَنَهُ وتَحْرِمُهُ من لَذَّةِ الطاعاتِ والتعبدِ للَّه والخضوعِ والذلِ له وحده، قال تعالى:

ضِيقُ الصَّدْرِ والمعيشةُ الضنكُ       في الدنيا والآخرة، قال تعالى:

قِلَّةُ التوفيقِ والتكاسلُ عن الطاعات،          قال اللَّه جلَّ وعلا:

آثار الذنوبِ والمَعاصِي على التوحيدِ

(١) سورة الأنعام آية ٤٣.  (٢) سورة طه آية ١٢٤.
(٣) سورة الطلاق آية ٣.   (٤) سورة الطلاق آية ٤.

​ ​​

الذنوبُ والمعاصي لها أضرارُُ وخيمةُُ على الفرد والمجتمعِ، تحاور مع زميلك في الأسبابِ التي تُعِين على تركِ المعصيةِ والخلوصِ منها.

حِرْمَانُ الرزقِ والعلمِ.

ضِيقُ الصدرِ والمعيشةُ الضنكُ في الدنيا
والآخرة

قسوةُ القلبِ وظلمتُه.

قلةُ التوفيقِ والتكاسلُ عن الطاعات.

عن عُمَير بن حَبِيبٍ الخَطميِّ قال : (الإيمانُ يزيدُ وينقصُ، قيل : وما زيادتُه؟ وما نقصانهُ؟ قال : إذا ذكرنا الله فحمدناه وسبَّحناه فتلك زيادتهُ، وإذا غفلنا ونسينا فذلك نقصانهُ)(١).

ما المرادُ بالذنوبِ والمعاصي؟
مثِّل لما يأتي:

ما حكمُ مرتكبِ الكبيرةِ في الدنيا والآخرة؟
ما أسبابُ الوقوعِ في المعاصي والذنوبِ؟
هاتِ أثرًا واحدًا من آثار الذنوبِ والمعاصي.

كبيرة.                      صغيرة.

ابني الطالب
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, أما بعد :
إن الفصل الدراسي أوشك على الانتهاء ونظراً لما يحتويه هذا المقرر من آيات قرآنية كريمة وأحاديث نبوية شريفة وعلم ينتفع به... نأمل الاحتفاظ به في مكتبتك الخاصة أو تسليمه لإدارة المدرسة.

أخي المعلم
أخي المشرف
أخي ولي الأمر
أخي الطالب
يطيب لقسم العلوم الشرعية في الإدارة العامة للمناهج بالوزارة أن يتلقى ملحوظاتكم ومقترحاتكم على كتب العلوم الشرعية على العنوان التالي :
١ ــ الهاتف المباشر ( ٥٩٠١٢٠٤ ١١٠).
٢ ــ هاتف الوزارة ( ٦٦٦٦٤٠٤ ١١٠ ــ ٨٨٨٢٤٠٤ ١١٠).
تحويلة (٩٧٥٢ ــ ٦٧٥٢ ــ ٤٧٥٢ ــ ٢٧٥٢).
٣ ــ الفاكس ( ٦٢٠٦٦٧٢ ١١٠).
٤ ــ البريد الإلكتروني لقسم العلوم الشرعية : ccc1444@gmail.com